أخر الاخبار

دكتور حاتم خليل أبو غزالة - من مواليد مدينة القدس عام 1935 حصل على شهادة الطب من جامعة Cambridge

 دكتور حاتم خليل أبو غزالة

- من مواليد مدينة القدس عام ١٩٣٥م .

 - حصل على شهادة البكالوريوس في الطب من كلية الملك ( كينغز) في جامعة كامبردج عام  ١٩٦٠م .


 - حصل على درجتي البكالوريوس والماجستير في الجراحة من نفس الكلية في عامي ١٩٦٠م و  ١٩٦٢م .


- شغل نائب رئيس مجلس إدارة بنك فلسطين (١٩٦٧م - ١٩٨٤م) .


- عضو مؤسس ونائب رئيس اتحاد منتجي الحمضيات من سنة ١٩٦٧م - ١٩٨٤م .


-  عضو في سوق الحمضيات التعاوني .


-  رئيس جمعية الأطفال المعاقين في غزة منذ عام ١٩٧٥م .


-  أشرف على برنامج قائم على إرسال مدرسين لربات المنازل .


-  ناشط في القضايا االجتماعية .


-  من بين أبحاثه دراسة يحلل فيها احتياجات أطفال قطاع غزة .


- بعد الانتهاء من دراسته في لندن وعودته إلى غزة عمل جراحا في المستشفى المعمداني ، و كان من امهر الجراحين حتى العام ١٩٧٥م .


 - لفت انتباهه وضع الاطفال المعاقين في غزة ، وعدم توفير خدمات لهم ، واستطاع تشكيل مجموعة من من لديهم الرغبة في الاهتمام في العمل الخيري ، نذكر منهم الحاج احمد حسن الشوا  ، السيد سعد جميل الشوا ،  السيدة ماري الطويل ، الدكتورة رغدة الشوا ، السيدة عايدة الشوا ، وغيرهم ،  وشكلوا جمعية رعاية الأطفال المعوقين في قطاع غزة ( مركز الشمس) ، وكانت أول جمعية تعمل في مجال التربية الخاصة والتأهيل وذلك عام ١٩٧٥م ، بدأت بجهودهم الذاتية ومساعدة أهل الخير في ذلك الوقت ، إلى أن استطاع الدكتور حاتم بعلاقاته الخارجية من لفت انتباه بعض المؤسسات الدولية إلى مشكلة الاطفال المعاقين في غزة وعدم توفر خدمات لهم ، وتمكن من إنشاء أول مدرسة للاطفال المعاقين ، ومركز تأهيل مهني لهم (مركز الشمس) في نفس العام . 


- قام بإحضار الخبراء في التربية الخاصة من بريطانيا وامريكا وكندا لتدريب الكوادر المحلية ، كما وقام بإرسال كوادر محلية للتعلم والتدريب في الجامعات الامريكية والكندية ، بل وقام بعمل اتفاقيات بين الجمعية وبعض الجامعات الكندية والأمريكية ، وعمل فرع لهذه الجامعات في غزة لتعليم اكبر عدد ممكن من أبناء غزة في تخصصات لم تكن  موجودة في الجامعات المحلية أو العربية في ذلك الوقت .


- استطاع خلال عشر سنوات من ١٩٨٥م - ١٩٩٦م من تخريج ١١٢ خريج من البرنامج الجامعي في الجمعية ، بالتعاون مع الجامعات الأمريكية والكندية في تخصصات نادرة مطلوبة للمجتمع الفلسطيني والدول العربية ، وغالبية من تخرجوا من هذا البرنامج يعملون في مناصب قيادية في مؤسسات دولية ومحلية وحكومية .


- تمكن الدكتور حاتم ابو غزالة من إحضار بعض البرامج العالمية ، وكان لديه في الجمعية فريق لترجمة البرامج و موائمتها للبيئة العربية . برنامج بورتيج  لتعليم وتثقيف الأمهات لتعليم أبنائهم في مرحلة ما قبل المدرسة لاعدادهم لدخول مراكز التربية الخاصة وكذلك برنامج سكاي هاي للتدخل المبكر  للاطفال  الذين لديهم مشاكل في التواصل . 


- قام الدكتور حاتم أبو غزالة بالتعاون مع المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة من تدريب كوادر لتسعة بلدان عربية على برامج التدخل المبكر وتثقيف الأمهات ، وطبقت البرامج في هذه الدول ، وسميت برنامج غزة للتدخل المبكر وتثقيف الامهات .


- كان يعمل في جمعية رعاية الأطفال المعوقين قرابة ٤٠٠ موظف وموظفة ، غالبيتهم من النساء ، ولقد كانت الجمعية اكبر مشغل للنساء .


- في سنوات الانتفاضة الأولى عندما استقال أفراد الشرطة الفلسطينية كان الدكتور حاتم اول من ساهم في تشغيل بعضا منهم .


- كان دائما يبحث عن السيدات الاكثر احتياجا ، وخاصة بنات أو اخوات الأسرى والشهداء لتوفير مصدر دخل كريم لأسرهم ، وكان يتبنى بعض الأسر التي فقدت عائلها . 


- ساعد عشرات المؤسسات الأهلية لتوفير كوادر مدربة لهم وتوفير تمويل .


- كان يتمتع بعلاقات دولية مميزة على المستوى العربي والعالمي .


- ألقى العديد من المحاضرات عن القضية الفلسطينية في الجامعات الامريكية والكندية . 


- تقديرا لخدماته في المجتمع الفلسطيني قبل قدوم السلطة الفلسطينية فقد كرمته  إحدى الجامعات الأمريكية العريقة ومنحته شهادة الدكتوراه الفخرية . 


- كما منحته ويوم تكساس الأمريكية مواطنة الشرف .


- من عمل معه عن قرب أدرك بساطته وقربه وحبه للحق والناس ، وكل من عمل معه يفتقده اليوم .


رحم الله الدكتور حاتم ابو غزالة .


المصادر : الباسيا ، والسيد أرسلان الأغا


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -