أخر الاخبار

جمعية الصحابة تكرم الاطفال الحفظة لكتاب الله دون سن السابعة

بحضور نخبة من العلماء والشخصيات الرسميّة
جمعية الصحابة تكرم الاطفال الحفظة لكتاب الله دون سن السابعة
غزة /
كرمت جمعية الصحابة لتعليم القرآن الكريم، الفائزين في المسابقة السنويّة الثانية عشرة لحفظ القرآن الكريم، و20 حافظاً دون سن الثامنة بمدارس الجمعية، برعاية المُحسن الفلسطينيّ المهندس كامل عودة الغفريّ، وذلك في الاحتفال القرآني السنوي لحصاد إنجازات عام 2021، في صالة "رويال بلازا" على شاطئ بحر غزة.
وحضر الحفل الشيخ عليّ بن عودة الغفريّ رئيس مجلس إدارة مدارس الصحابة، والشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة وزير الأوقاف الأسبق والنائب الأوّل لرئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، ووكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الأغا، ود. عبد الرحمن الجمل شيخ عموم المقارئ، رئيس دار القرآن الكريم والسنّة، والنائب في المجلس التشريعي د. جمال الخضريّ، وحمدي الدلو مدير التربية والتعليم، وحشد كبير من العلماء والشخصيات الاعتبارية والرسميّة والوجهاء والأكاديميين وأولياء الأمور وممثلي وسائل الإعلام والمُكَرَمِين.
الافتتاح ونماذج قرآنية
واستهل الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم رتلها الحافظ أسامة قويدر، ورحب عريف الحفل القرآني الشيخ محمود الحنفيّ بالحضور، مشيداً بهذه الكوكبة من حفظة القرآن الكريم دون سن الثامنة الذين يتم تكريمهم فوق منصة الشرف والعزة والكرامة، والذين يمثلون طريق الأنبياء والعلماء والصالحين، ثمّ قدم الحافظان لكتاب الله، عبيدة بسّام الصفدي/ الحاصل على المركز الأوّل في المسابقة، والطفل أحمد الشيخ عمر الذي يعدُّ أصغر حافظ لكتاب الله في سنّ السادسة.
الشيخ علي الغفريّ
وألقى الشيخ عليٌّ الغفري رئيس مجلس إدارة مدارس الصحابة الكلمة المركزيّة للاحتفال، وقال: لقد جئنا لنشرف ونرتقي بهذه الثلة من الحفظة للقرآن كأصغر حافظين في فلسطين، لنتقرب بهم إلى الله، ولنقدم الشكر لله أنّ أعانهم على حفظه في هذه السنّ المبكرة.
وأضاف أنّ هذا الاحتفال الـ12 السنويّ، لتخريج 20 حافظاً وحافظة، حيث يجري القائمون على مدارس الصحابة، مسابقة للحفّاظ كافة، في جوّ من التنافس من الطلاب، لتكريم المتفوقين، مشيراً إلى أنّ ما يميز الاحتفال هذا العام، أنّه يتم تكريم أصغر الحفّاظ سناً في مدارس القرآن التابعة لمدارس الصحابة، حيث حفظ خمسة من الأطفال في الصفّ الأوّل، و12 آخرين من الصفّ الثاني.
وأشار الشيخ الغفريّ إلى أنّ الجمعية ترعى 9 مدارس في القطاع، منها (5) للطلاب، والأخرى للطالبات، وأنّها تخرج يومياً بمعدل طالب أو طالبة من الحفظة مقارنة مع عدد الحافظين الذين يصلون سنوياً بعدد أيام السنة، مؤكداً على اهتمام إدارة المدارس بالقرآن كونه هو أساس العلوم.
وتحدث عن جهود المحسن كامل الغفريّ، في تبني عدد كبير من المدارس  في فلسطين ومصر، وكذلك بناء مسجد في قرية (ليمان) في أندونسيا، داعياً من الله أن يجزيه الخير على ما يقدمه لرفعة كتاب الله.
د. عبد الهادي الأغا
وقال د. الأغا إن تخريج هذا الفوج من الحفظة، هو الفرحة الحقيقية، وهي أفراح الروح وأعراس فلسطين التي يعتز بها الجميع ويفتخر، وهي الأمل الذي يأتي لتضميد الجراح لما يتسبب من اعتداءات على المسد الأقصى المبارك من محاولة تدنيسه، وبارك لأولياء الأمور وجمعية الصحابة هذا الاحتفال المبارك بتخرج هذه النخبة.
الشيخ يوسف سلامة
وأشاد الشيخ سلامة بالجهود الجليلة التي تبذلها مدارس الصحابة بتخريج هذه الدفعة الجديدة من الحفظة دون سن 8 سنوات، واصفاً إياهم بأنّهم مفخرة للأمة كونهم يحفظون معجزة الله الخالدة، مشيراً إلى المكانة التي يحظى بها هؤلاء الحفظة الذين سيرفع الله بهم مكانة الأمة، ومشيراً إلى أنّ الاحتفال يلتقي مع محاولات الاعتداء على الأقصى التي يتصدى لها شعبنا والتقاءً مع يوم الأسير الذي يعاني ظلمات السّجان.
د. عبد الرحمن الجمل
وقدم د. الجمل الشكر والتقدير للشيخ عليّ الغفريّ على هذه الإبداعات من الحفظة الخريجين في مقتبل العمر، وكذلك الجهود العظيمة التي تبذلها جمعية الصحابة سنوياً، الذين يبشرون بتحقيق وعد الله والنصر والتمكين.
وأضاف: "هذه اللوحة الإبداعية المتميزة من هؤلاء الخريجين، جاءت ثمرة جهود طيبة مباركة، وعمل متفان من العطاء في مدارس الصحابة، وتخطيط مسبّق، يأتي اليوم لجني ثماره.
واشتمل الاحتفال على فقرة اختبارات للطلّاب الثلاثة عبيد


ة
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -