أخر الاخبار

خلال مؤتمر صحفي دعما واسناداً للأجهزة الأمنية لجنة الداخلية والأمن بالتشريعي تشيد بجهود الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الأمن والسلم المجتمعي

خلال مؤتمر صحفي دعما واسناداً للأجهزة الأمنية

لجنة الداخلية والأمن بالتشريعي تشيد بجهود الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الأمن والسلم المجتمعي

الدائرة الإعلامية – المجلس التشريعي:

أشادت لجنة الداخلية والأمن والحكم المحلي في المجلس التشريعي الفلسطيني بأداء الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، لما تبذله وتقدمه من أجل حماية الجبهة الداخلية، وحفظ الأمن والسلم المجتمعي.

وقالت اللجنة في بيان صحفي ألقاه رئيسها النائب د. مروان أبو راس دعماً وإسناداً للأجهزة الأمنية الفلسطينية في قطاع غزة، :"نتابع الحالة الأمنية في فلسطين وندرك أن العدو يحاربنا ليس فقط بالصواريخ والقصف والعدوان، إنما يحاول ايضاً أن ينزع الشعور بالأمن منا".

وأضاف النائب د. أبو راس "ويحاول الاحتلال أن يسوق فكرة أنه من يريد العيش في فلسطين عليه أن يعيش تحت بسطار الاحتلال أو الموت، ولكن كان قرار شعبنا أن يحيا حياة عزيزة كريمة، وأن نعمل من أجل العودة إلى أقصانا وقدسنا وأرضنا".

وتابع "إنه من يقبل الذلة والمهان لهذا العدو ليس منا ونحن ليس منه، وحاول العدو أن يفقدنا الأمل وقام بالضرب في كل مكان، وبعض فاقدي الأمل والمروءة وضعاف الإيمان قاموا بمساعدة الاحتلال، وكان من بين جرائم الاحتلال اغتيال الشهيد فادي البطش".

وقال د. أبو راس :"إن مقاومتنا قبلت التحدي وأثبتت أن ابن فلسطين المجرد من كل الإمكانات يستطيع أن يصفع العدو الذي يتمتع بكل الإمكانيات، وأن اليد التي تمتد لأبناء شعبنا ومقاوميه لابد من استئصالها، وأنه لا بد من تعقيم المجتمع من وباء الخيانة، خشية من أن تنتقل عدواه لا قدر الله إلى غير حامليه".

وأضاف "لذا فنحن أعضاء المجلس التشريعي أبناء هذا الشعب المقاوم وممثليه نقولها بكل ثقة أننا نشد على أيدي أجهزتنا الأمنية المقاومة في غزة والضفة، وأن جهاز الأمن الداخلي كواحد كمها الذي يعمل ليلاً ونهاراً ليحاصر مخططات العدو الجبان بإفشال جرائمه قبل حدوثها عن طريق منع تهريب المخدرات والقبض على الخونة المارقين عن الوطنية والدين".

وتابع "أننا نشد على يد إخواننا في هذا الجهاز الوطني الذي شمخ بإنجازاته وشمخ معه كل شعبنا، وإننا كنواب لهذا الشعب نبارك إنجازاته ونشكره على جهوده، ونقدر عالياً يقظته الدؤوبة في رعاية أبناء شعبنا والسهر على أمنهم وأمانهم في الداخل والخارج، والتي كان آخرها اكتشاف أحد العملاء المشاركين في اغتيال الشهيد فادي البطش".

ودعا د. أبو راس أبناء شعبنا المخلصين من الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المحتلة إلى أن ينحازوا إلى شعبهم وان لا يكونوا أداة في يد عدوهم، وأن ينفضوا عن أنفسهم وهن التبعية للمتاجرين بلقمة عيشهم، وقد سخروهم لمحاربة الشعب بدل حمايته، وحماية قطعان المستوطنين بدل محاربتهم.

وقال د. أبو راس :" ندعو شعبنا لرفع رأسه بأجهزته التي هي صمام الأمان لحمايته وأمنه، وأن يرفع رأسه بمقاومته التي رفعت رأس الأمة، ونقلتها من العبودية والتبعية إلى العزة والحرية، وقريباً إلى التحرير"، مضيفاً أننا أيضاً نبارك لشعبنا هذا الجهاز المخلص وكل الأجهزة الأمنية ذات العقيدة الأمنية الوطنية، مباركاً لعائلة البطش اكتشاف أحد قتلة الشهيد فادي البطش.

وفي ختام المؤتمر قدم النائب د. أبو راس التحية للشهداء والأسرى والجرحى والأجهزة الأمنية المخلصة.

--
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -