أخر الاخبار

الكاتب المبدع محمود علام يبدع برؤيته الإبداعية المتميزة لرواية نجم الدين صانع العطور للروائية السعودية ريم عبد القاقي..

صديقتي الروائية السعوديه  الشخصيه الودودة الراقيه ف التعامل لحد التفاني الداعمة بڪل ما اوتيت من جهد وطاقه .. بداية القول تحياتي صديقتي

تطل علينا برواية قد تبدو اسطوريه تاريخيه ڪفيلم  أمير الدهاء وأمير الإنتقام الاول لانور وجدي والأخير لفريد شوقي المأخوذ من القصه العالميه دي كونت مونت كريستو والذي ساهم المخرج هنري برڪات ف صياغة قصتها بالعربيه والسيناريو والحوار فترة ستينيات القرن الماضي  ، وتأخذك لعصور ڪم تمنيت العيش فيها ليس لجمال تلڪ الفترة ، ولڪن لبراعة وقوة شخصيات من عاشوا تلڪ الفترة وترجع الروايه لعام 1896 تاريخ مولد نجم الدين وملامح بعض الشخصيات المؤثرة في حياته ڪإبن عمته المعاق ذهنيا صالح التي صارت بينهم لفترة من احداث الرواية حتي لحظات فراقهما التي إنتابته بالذنب لسنوات عده 

إليڪم نجم الدين صانع العطور الرحاله الذي غادر المدينة المنورة مسقط رأسه هروبا من الحڪم العثماني ٱنذاك حتي لحظات إنهيار ذلك الحڪم وسفره لاسطنبول حاملا بين طيات جسده وملابسه زجاجة عطر والدته التي ساهمت ڪثيرا في بناء حياته ومسارها حتي أصبحت من اهم  رڪائزه الحياتيه وهوايته 

مرورا بجده المقاتل في جيش الامير  عبدالقادر الجزائري ، وخاله الذي عوضه رحيل أبيه فقد ڪان خير عوض له عن رحيل أبيه 

وتتوالي الصدف والمغامرات في حياته ، صادف نجم الدين الفتاه الألبانيه الاصل زمرد وڪانت باغيه ، ودوره ف إنقاذه حياتها  مرورا بأحداث مشوقه كثيرا التي إنتهت أيضا بصدفة عودته للاراضي الحجازيه مرة اخري 


رواية جديرة بالإقتناء جديرة بالقراءه لڪاتبه جديرة بالإحترام والتقدير 

#محمود_محمد_علام




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -