أخر الاخبار

سويا على شاطئ البحر .. الروائية السعودية ريم عبد الباقي Reem Abdulbaqi (ريم عبد الباقي)

 سارا سويا على شاطئ البحر تداعب اقدامهما موجاته ويبلل وجهيهما رذاذه..

تعلقت في ذراعه كطفلة، انعكست اشعة الشمس على وجهها فلمعت ذرات الماء كشذرات من الماس تمني لو يلتقطها بشفتيه ولكنه تردد..

نظر اليها مليا فرأت نفسها في عينيه.. 

أربكتها نظراته، ضحكت كي تداري خجلها وهي تري في عينيه كل هذا الشوق..

شعرت وكأنها تحلم فقد كانت تلك المشاعر أكبر من استيعابها، أكبر حتي من كل ما حلمت به، من كل ما عرفته او قرأت عنه او تخيلته، كانت تنظر في أعين الناس وتبتسم في وجوههم  كي تتأكد أنها لا تحلم.. 

 ساد بينهما صمت لم يقطعه سوي وشوشة الموج وضحكة طفل غير بعيد..

دون أن تعي تحررت دمعه من مآقيها، ربما  دمعة فرح، أو دمعة خوف لا تعرف له سبباً..

مسح الدمعة بطرف اصبعه ورسم بدلاً عنها ابتسامه كبيره.. كان يشعر بكل ما يعتمل في صدرها، إقترب منها وضمها بكل حنان الدنيا..

أحست وكأنها قد تلاشت في صدره لم تعد تسمع سوي صوت دقات قلبه، لم تشعر وهي بين ذراعيه بحرارة الرغبة أو شوق العشق ولكن بدفيء الأمان الذي سرى في أوصالها..

كان في صدره شيئاًً من حضن ابيها وإحتواء أمها وبقايا حلم تحقق أخيراً.

خربشاتي وقصاقيص أوراقي



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -