أخر الاخبار

رواية: نجم الدين صانع العطور . للكاتبة: ريم عبدالباقي.

 رواية: نجم الدين صانع العطور .

للكاتبة: ريم عبدالباقي.

رواية تاريخية تغلب عليها النزعة التسجيلية التى لا تخلّ بفنيتها المعتمدة على سلاسة الانتقال من حدث إلى آخر وامتلاك قدرة لغوية واضحة، وتوظيف الأساطير وأقوال المتصوفة واسترجاع مدونات الأب وإدخالها في المتن السردي، واستحضار الشعر في مواضع منتقاة.

يتخذ نجم الدين (الشخصية الرئيسة) وضعية السارد الداخلي، وهو ما يقوله صراحة؛ "أريد أن أحكي لكِ عن كل شيء، حتى تلك الأشياء المطمورة في أعماق ذاكرتي". وتتحول الأم في وعي (نجم الدين) ولا وعيه  إلى الحقيقة الباقية في حياته، على الرغم من غيابها الجسدي، فلا يتردد في كشف سوءاته إزاءها في ما يشبه طقس الاعتراف؛ “الأسرار دومًا تعني حكايات مذهلة.."

تكشف لنا الرواية طبيعة الأماكن التي تقع فيها الأحداث المروية، فتتضح طبيعة المدينة المنورة بتقاليدها وأغانيها وألعابها. ثم تنتقل إلى اسطنبول فالهند ودمشق، تجوب البلدان خلال فترة زمنية مضطربة شهدت الحرب العالمية الأولى، وما تبعها من إعادة تشكل المنطقة واختفاء دول وظهور أخرى، كل ذلك مترافقا مع نجم الدين وترحاله بحثًا عن والده، وهو في الحقيقة يبحث عن الذات والحكمة، وعن سر العطور، في محاولة لجمع قطع أحجية حياته المبعثرة المتناثرة حاملاً ذنبه وشوقه وحبه الضائع على عاتقه.

تتطرق الرواية إلى ما هو مسكوت عنه أو مهمّش في التاريخ الرسمي، الذي هو في النهاية صراع وجهات نظر تتغلب فيه وجهة نظر المنتصر. يقول نجم الدين، “ذلك ما قيل وما حكي ولن نعرف أبدًا الحقيقة الكاملة أو مدى حقيقة بشاعتها، يا أمي، إنه عندما يحكي التاريخ فهو لا يحكي كل شيء، فالتاريخ ما هو إلا تأويل مختلف لمواقف ووقائع ومعارك حدثت فيراها كل جانب بما يوافق تفكيره وتفسيره وهواه".

تتسم لغة الكاتبة بالشاعرية وحضور الذات والتوحد مع المخاطب، مما يُكسب نجم الدين وكل الشخوص التي تدور في فلكه تعاطف القارئ، طول مدة السرد ذات البنية الزمنية المتتابعة، مع بنية مكانية تتسم بالدائرية حين تتوحد البداية والنهاية في نفس المكان (المدينة المنورة). ويظهر جليًا للقارئ المجهود الكبير التي بُذل من قبل الكاتبة Reem Abdulbaqiريم عبدالباقي في جمع المادة التاريخية وتحريها للدقة و المصداقية، وتفاديها لأي أخطاء أثناء استحضارها لفترة تاريخية حقيقية فارطة، بشخصيات خيالية.

مقتطفات من الرواية:- 

- " ولكن الأيام بعد ذلك علمتني أننا لا نحيا إلا باختلاط المشاعر، وعلمتني كيف يمكن أن نحب ونكره ذات الشخص. ونفرح ونحزن في ذات الوقت أيضاً.."

- “عمي محسن يا أمي هو اكبر الأمثلة في هذه الحياة على أن بعض الحزن عندما يُغرَس في الروح الطيبة يطرح بساتين من الحب والحنان والتضحية…"

- " عندما يقرر القدرُ ستصبح المذنب في عيون الناس حتى لو كنت الضحية البريئة .."

- " بعض الرجال يصبحون بلهاء أمام نظرةٍ من امرأة جميلة.."

- "تعلمت منهما أن التخلي هو أقوى أسلحة الإنسان، عندما نتخلى عن معتقد ما نستطيع تقبل أفكارًا جديدة، عندما نتخلى عن مكسب ما نقدم على المغامرة، عندما نتخلى عن الماديات تسمو أرواحنا، وعندما نتقبل الخسارة تقبل علينا الحياة بكل مكاسبها."

الاستاذ الكبير احمد السماري




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -