أخر الاخبار

خلال خطبة الجمعة نصرة للأسرى والأسيرات د. بحر: شعبنا سينتفض دفاعاً عن الأسرى والأسيرات

خلال خطبة الجمعة نصرة للأسرى والأسيرات

د. بحر: شعبنا سينتفض دفاعاً عن الأسرى والأسيرات

الدائرة الإعلامية – المجلس التشريعي:

قال رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر :" إنّ شعبنا سينتفض ضد اعتداءات الاحتلال الصهيوني بحق أسيراتنا داخل السجون"، مؤكّدًا أنّ "الهجمة الجبانة على الأسيرات هي انعكاس لروح الضعف والهزيمة التي يعاني منها الاحتلال.

وأكد د. بحر خلال خطبة وصلاة الجمعة التي قامت بدعوة من لجنة الأسرى في الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، أكد على أنّ شعبنا سينتصر وسينتفض للأسرى والأسيرات، كما انتفض ضد انتهاكات الاحتلال بحق أهلنا في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلّة.

وقال د. بحر في رسالة للأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال :" إنّ الفرج قريب، وأنكم جميعاً ستتحررون من سجون الاحتلال، وأنكم أنتم خط أحمر بالنسبة لشعبنا"، داعيًا إلى العمل بشكل وطني وموحد لتحرير الأسرى والأسيرات بكل السبل والإمكانات.

وأضاف بحر " "حري على الأمة العربية والإسلامية العمل على تحرير جميع أسرانا؛ لأنّهم يدافعون عن فلسطين وكرامة الأمة، فالأسيرات الماجدات يدافعن عن شرف الأمة ويرسمون الطريق إلى تحرير فلسطين".

واستنكر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. بحر استمرار الهجمة الإسرائيلية بحق الأسيرات وعزلهن في غرف منفردة ومظلمة، وحرمانهم من الزيارة ومن كل أدوات التعليم والكهرباء، لافتًا إلى انتهاك الاحتلال لحقوق الإنسان بقيامه بتركيب كاميرات في سجون الأسيرات.

وأكّد د. بحر أنّ تعمد الاحتلال إهانة الأسيرات "إنّما هو إهانة لشعبنا وكل أحرار العالم"، موجّهًا التحية للأسيرات كافة خاصة الأسيرات شروق دويات ومرح باكير ومنى قعدان وربى عاصي وياسمين جابر.

وفي ذات الإطار؛ قدّم د. بحر التحية للأسير يوسف المبحوح الذي انتصر للأسيرات من داخل السجن بطعن جندي صهيوني، مشدّدًا على أنّ اعتداءات الاحتلال على أسرانا وأسيراتنا خاصة "يحتاج إلى ثورة وحرب على الاحتلال".

ودعا د. بحر أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية المحتلّة لتكون يد عونٍ للمقاومة، وتوفّر الحماية لشعبنا، قائلاً :" "كونوا مع شعبكم، قفوا معه ولا أن تكونوا يدًا على المقاومة".

وأضاف "التنسيق الأمني هو تنسيق خبيث لعين أذل القضية الفلسطينية وفرّق شعبنا، ويجب أن يتوقف وأن يعود من يقوم بالتنسيق الأمني إلى حضن الشعب الفلسطيني".

وحمّل د. بحر الأمة العربية والإسلامية والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي المسؤولية الدينية والشرعية والسياسية لما يرتكبه الاحتلال من انتهاكات بحق أسرانا وأسيراتنا خاصة وشعبنا وفلسطين عامة.

--


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -