أخر الاخبار

قصة فوز الكفار على المسلمين .. تمثيلية

 وأنا بصف سابع ، قرر مدرس التربية الإسلامية إعادة تمثيل غزوة بدر الكبرى على مسرح المدرسة ،

المهم المدرس جاب الطلاب وقال حنمثل غزوة بدر ، وحنعمل بروفة علشان نقدمها على مسرح المدرسة،

 وشرحلنا الوضع وقال راح اختار منكم مجموعة قليلة مسلمين ومجموعه قدهم ثلاث مرات كفار .


السيناريو راح يكون كالآتي: 


المشركين راح يهجموا فى البداية على المسلمين ويحشروهم في زاوية المسرح وبعدها يقوم المسلمين بالإستبسال والدفاع وبعدين واحد من المؤمنين راح يختاره الأستاذ ينادي بصوت عالي.


" الله اكبر " ،، فالمسلمين بيستجمعوا شجاعتهم ويهجموا على المشركين اللي راح يهربوا من أمامهم ويحشروهم في زاوية المسرح ، وينتصر المسلمين .


بدأ الاستاذ اختيار المؤمنين والكفار ، وهنا تحديداً وقع الأستاذ فى خطأ قاتل .

اختار كل الشاطرين والمتفوقين الكيوت يكونوا مؤمنين ، واختار كل الهمل والزعران والصيّع والأولاد تبعون الطوش مشركين ،، ويبدو أن الأولاد المشركين تحسسوا من الموضوع ،،


من سوء حظي أنا كنت من فريق المسلمين ،، 


بدأت البروفة والأستاذ قال ما في سيوف خشبية المرة هاي خليها للبروفة الجاية .


المهم المشركين أخذوا مواقعهم والمسلمين أخدوا مواقعهم في انتظار إشارة البداية من الأستاذ ،، 


وهوب بدأت المعركة ، هجموا الكفار علينا هجمة رجل واحد ، وعشان ما في سيوف استخدموا إيديهم ورجليهم وصارت تنزل الكفوف والشلاليط والبزاق على وجوهنا

وانمسح بكرامتنا الأرض ،،


قلنا بنستحمل شوية وانتظرنا إشارة "الله اكبر" من الولد المحدد علشان هما يهربوا ، وإحنا نهجم عليهم ،، المهم صار الولد ينادي الله أكبر ،، الله أكبر ،، والكفار تحمسوا بزيادة وكأنهم كفار فعلا ،


وإحنا الكفوف والشلاليط قاعدة بتزيد ،،،،،،،،

إنه حد يهرب من الكفار ، أبداً ،، واستبسلوا في المعركة عنجد ،، ولا حد فيهم بدو يهرب،،


والأستاذ اتدخل ، بعد ما أكلنا قتلة ما أكلهاش حمار على مطلع ورجعوا الكفار لورا علشان نهجم عليهم ،، بس المسلمين خلص فرطوا ما ظلش فيهم نَفَس ولا حرف حيل ،، وأصلا نص المؤمنين كانوا قاعدين يعيطوا ،،


وانتهت البروفة بهزيمة ساحقة للمؤمنين ،، وهذه كانت أول وآخر مرة بشترك فيها مع المسلمين في غزوة .



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -