أخر الاخبار

د. بحر يهنئ "برلمانيون لأجل القدس" حصولها على عضوية مراقب في الاتحاد الإفريقي

د. بحر يهنئ "برلمانيون لأجل القدس" حصولها على عضوية مراقب في الاتحاد الإفريقي

الدائرة الإعلامية – المجلس التشريعي:

هنأ د. أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة، حميد الأحمر رئيس رابطة برلمانيون لأجل القدس، بحصول الرابطة مؤخراً على عضوية مراقب في الاتحاد الإفريقي.

وقال د. بحر في رسالة وجهها للأحمر، إن المجلس التشريعي يرى في قبول رابطة "برلمانيون لأجل القدس" عضواً مراقباً في الاتحاد الإفريقي، وتأجيل النظر في طلب عضوية الكيان الصهيوني بصفة مراقب للاتحاد، انتصاراً واضحاً للقدس والقضية الفلسطينية، وصفعة للكيان الصهيوني الذي تأسس على القتل والإرهاب والعنصرية وسفك الدماء الفلسطينية والعربية.

وأضاف أن هذا القرار الحكيم الذي يعبّر عن مدى وعمق العلاقة التي تمثلها القدس وفلسطين والعاملين لنصرتها مع العمق الإفريقي المعروف تاريخياً بدعمه لحقوق الشعب الفلسطيني ومناصرته للقضية الفلسطينية على مدار العقود الماضية، يمثّل فرصة مهمة لتطوير آفاق العلاقة الفلسطينية الإفريقية من خلال الجهد المبارك الذي نتوقع أن تضطلع به "رابطة برلمانيون لأجل القدس" خلال المرحلة المقبلة.

وبين أن ذلك يتم عبر العمل على فضح وتعرية جرائم ومخططات الاحتلال خصوصاً في مدينة القدس والمسجد الأقصى، وتحشيد المواقف الإفريقية الرسمية لصالح التصدي للهجمة الصهيونية المسعورة الرامية إلى تهجير أهالي القدس في حي الشيخ جراح وبقية أحياء مناطق المدينة المقدسة، ودعم وإسناد المطالبات والنداءات الخاصة بتجريم الاحتلال وملاحقته دولياً.

وأوضح أن انتكاسة الاحتلال الصهيوني بعدم إقرار عضويته في الاتحاد الإفريقي من شأنها أن تضفي مزيداً من القوة الدافعة لعمل وجهود كافة الجهات والمؤسسات الداعمة للحق الفلسطيني، ومن بينها رابطة "برلمانيون لأجل القدس"، باتجاه ممارسة الضغط على الاتحاد لرفض أي مقترح صهيوني للدخول إلى الاتحاد أو الارتباط به تحت أي صفة كانت.

وعبر عن أمله أن يتخذ الاتحاد الإفريقي قراراً نهائياً برفض عضوية الاحتلال واعتباره كياناً إرهابياً يستوجب مقاطعته ومقاضاته في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -