القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

البد السابع .. //ديوان محطات مسافرة//أحمد بشار الحلاق

 البندُ السّابعُ 


فِي البندِ السّابعِ

منْ دستورِ العشقِ

ثمّةَ قبلةٌ فقدَتْ خمرَهَا

تدورُ حولَ كأسِهَا دونَ توقُّفٍ ...

وفراغٌ مطبقٌ

يسودُ أعماقَ الكرومِ

أتلمّسُّ يدهَا بلطفٍ

وأركنُ اشتياقَ حرفِي

إلى جانبِ السّطورِ ...

خطوةٌ إلى الوراءِ

وخطوةٌ إلَى الأمامِ

ودربٌ أغبرُ

كساهُ

أنينُ المسافاتِ

بينَ الغيابِ والحضورِ ...

في البندِ السّابعِ

ثمّةَ عناقٌ لمْ يكتملْ بعدْ

والمدَى بينَ

الصّوتِ والصّدَى

حرفانِ مفرِطانِ التّعلقَ

بضحكةٍ هاربةٍ

منْ فمِ الرّيحِ

ومزاجِ المرورِ ...

والغيمُ الشّهيُّ

أشبهُ بستارةٍ

حُبلَى بالشّوقِ

تختبئُ فِي قعرِ اللّهفةِ

وترقدُ بسلامٍ

في منتصفِ العبورْ ...

//ديوان محطات مسافرة//أحمد بشار الحلاق


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات


مذكرات ساقطة للكاتب محمد مالك : W3Schools




مجلة اضواء على الانستجرام تابعونا