القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

 



انا فتاة من أسرة فقيرة بأحد الأرياف توفي والدي وربتنا أمنا على معاش والدي الصغير ، تزوجت وأنا عمري 16عاما من شاب فقير يعمل بأحد مصانع منتجات الألبان ،وإستمررت معه لأربع سنوات دون أن نرزق بأطفال ،ولم يطق أن أبقى على زمته أكثر من ذلك دون أطفال فطلقني ،وذهبت لبيت أمي ،فتاة مطلقة عاقر فرصتها في الزواج ضئيلة ،وحتما ستكون فرصتي في رجل متزوج وأكون الزوجة الثانية ، أو رجل يبحث عن المتعة ولا يريد أطفالا ،أو رجل أرمل


له أطفال من زوجته المتوفاه ويحتاج لإمرأة ترعي أطفاله ،أو أرمل مسن يحتاج لمن تخدمه ،أو خادمة في البيوت يتحرش بها من رب البيت وأولاده ،خاصة كوني إمرأة ولست بعذراء وأيضا عاقرا ،فستكون درجة الطمع في عالية جداو لشدة جمالي كان حظي في الزواج من رجل يعمل بالتجارة غني جدا وأعماله تجعله في سفر لخارج البلدة أو البلاد فيترك البيت لعديد من ألأيام قد تمتد لأسبوع ،مسن يبلغ من العمر60عاما ،تزوجته وعمري 20عاما ،و زوجي أرمل له إبنة متزوجة و عندها من العمر 40عاما وإبن شاب في عمر21عاما جامعي وما زال يقطن مع أبيه .


وهبني الخالق جمالا وجسدا أنثويامنذ زواجي من هذا الرجل المسن ،وإبنه لا تنزل عينه مني أبدا إذا نظر لي أشعر من نظراته أنه يجردني من ملابسي ،كله شباب وحيوية وعنفوان ،شاب مفتول العضلات ،رياضي ليس له كرش ،دائما  ،يحب التهريج والمرح بشكل ملحوظ ودائما يمتدحني أمام أبيه وبأنني لا أتوانى في خدمته ،ويحب أن يجلس معي ويلتصق بي حتى أمام أبيه ،وأجد أبوه منشكح ومبسوط ،لأن إبنه راضي عني ،ودائما ما يتحرش هذا الشاب بي ،ويظهر تحرشه على أنه غير متعمد ،حتى أمام أبيه ،وأعمل نفسي


عبيطة ،فاحيانا يختبئ ويخضني ثم يخبطني على هنشي أمام أبيه ،فيضحك أبيه ويقهقه مليء فيه!! أو أكون جالسة مع والده نشاهد التلفزيون فيأتي من الخارج متسحّبا على أطراف أصابعه ثم يغمي عيني من ورائي وهو ملتصق ،يقول أنا مين؟ فأقول مش عارفة فيضحك والده ويقول دا حمادة يا بِتْ ،فوالده دائما ما يناديني يا بتْ!!فأضحك بدوري!!ومصيبة والده أنه يأمرني أن أرتدي أمامه في البيت وطبعا أمام حمادة قمصان نوم

وعندما تحدثت معه بأنني أُحرج من إبنه ،عنفني والده بشدة وقال لي أنا من طلبت منك إرتداء هذه الملابس ،وأنا عارف إبني جيدا ،لن يتحرك من أي إمرأة خاصة زوجة أبيه،فعيب عليك!!وبطلي هبل..وعاوزك تعيشي بحريتك في بيتك..وأنا مبسوط إن إبني حبك وأخد عليكي..مش عاوزه يكرهك!!وعاوزك

 تتجاوبي معاه عشان يحبك!!قلت له أنا تحت أمرك ،وفككت نفسي مع إبنه كطلب أبيه.. وكنت أتعمد أجلس بحريتي في حضورهما فقد يظهر فخذاي

وكنت عندما أدخل المطبخ يأتي وكأنه يساعدني يقف من ورائي وأشعر بعضوة الذكري بظهري ولا أعلق وأعمل نفسي مش واخدة بالي من تحرشه ،وأحيانا يجلس أمامي بل كثيرا لابسا فانلة حمالات وشورت واسع دائما!وطبعا أنا شابة أحترق من حركاته خاصة وأن والده مريض بالسكري وكنت خايفه انه يعرف شئ زي كدا ويروح فيها لانه واثق فيه وبيحبه حب جنان


سافر زوجي بمأمورية للخارج لمدة ثلاثة أيام وطلب من حمادة إبنه أن يرعاني في غيابه ،ووجدت حمادة يتحين أي فرصة للنيل مني ولم أعطه فرصة الإختلاء بي بل كنت أذهب لغرفتي عند النوم وأقفلها من الداخل ،وفي ثاني يوم من سفر أبيه تعشينا سويا في حوالي العاشرة ليلا ،وأصر أن يقوم ليعمل هو الشاي ،فشككت في أمره ،وقلت أكيد سيضع لي منوما بالشاي ،فقلت أراقبه وأرى ،وراقبته وصدق حدسي ،وجاء بالشاي الذي به المخدر ووضعه أمامي ،وعملت أنني تذوقته ،ثم طلبت منه كاس ماء ،وذهب لإحضار الماء فقمت بسكب ما في الكوب لأوهمه بأنني شربته ،وعملت أنني عندي دوخة شديدة وزغللة في عيني ،وطلبت منه أن يوصلني لغرفتي حتى مح لا أقع على الأرض ،وقام بحملي ووضعني على السرير وكأنني في غيبوبة ،ثم أخذ يخبط على خدي ،ويناديني وعملت أنني في غيبوبة واذا به.. 

هكمل بعد التفاعل وعفوا اذا لم أجد تفاعل هحزف القصه علق ١٥ ملصق وشاركها في ٤مجموعات لاني معي حظر نشر لا تنسي متابعه


يلا نكمل قصه

#معي_متحرش_بالبيت

____2___

سافر زوجي المسن وتركني مع ابنه المراهق

وعملنا العشاء عالساعه العاشرة مساءاً تعشينا مع بعض ثم قالي انا بقي الا هعملك الشاي اليوم

ودخل المطبخ حسيت انه وضع لي منوم بالشاي وفعلا صدق احساسي لما عطاني الشاي تزوقته وعرفت تغيير طعمه ثم طلبت منه يأتي لي بكأس ميه فخرج وانا كبيت الشاي وكأني شربته

وبدأت امثل بدوخه وطلبت منه أن يحملني للغرفه حتي اعرف هو عايز ايه مني من الاخر

وفعلا دخلني للغرفه

نيمني بالسرير وبدأ يضرب خدودي يشوفني في غيبوبه والا لسه وانا مثلت له اني فاقده الوعيي تماما

وبدأت أشعر بانفاسه بتقرب من شفايفي وأيده تسحب علي بطني برعشه وخوف منه

وبدأت أشعر أني هضعف من أنفاسه ولمسات ايده

وفجئة خرج من الغرفه لمده دقيقتين وحسيته داخل تاني بدأت امثل واغمض عيوني بهدؤء

واذا به يحاول ينزع لي لبسي وروحت قايمه علي غفله

ايه ده بتعمل ايه قالي ابدا انا لقيت دوختي ونمتي قؤلت اغيرلك البيجامه دي عشن الحر

بقؤله وتغيريلي ليه انت مجنون وبعدين ايه ده انت كمان بدون بوكسر انت اتجننت والا شارب حاجه

انا لازم اقؤل لابوك لما يرجع

قالي لا خلاص فعلا انا شارب حاجه ومش فاهم كنت بعمل ايه بس بلاش تقؤلي لابويا عشن ما يفقد الثقه ده ممكن يموت فيها لو عرف حاجه زي كدا

قؤلت له طيب يلا روح غرفتك ونام لو سمحت

وفعلا خرج وجسمه يرعش من الخوف

وانا نمت وانا بتاثر علي حظي

وبدأت اقول لنفسي ليه حظي كدا رغم ان جميله ولسه صغيرة مكنتش اتجوز واحد لسه شباب

ونمت وانا كل أفكاري ماحوله لافكار رومانسيه وجنسيه

حتي رايته معي بالحلم وهو بيحاول يتنفس من انفاسي ويضمني ليه وكأني طايرة في عالم تاني

صحيت الصبح وانا مخنوقه من حلم راح لواقع مر

دخلت اخدت شاور

وخرجت

قؤلت اعمل فطار نفطر وبعدين اغسل عندي غسيل كتير في اليوم ده

وصحيته فطرنا وقالي ممكن نكون زي الاول بقي وبلاش تحكي قدام ابويا قؤلت له خلاص بس بلاش تتكرر تاني وانا من جوايا عايزة اقؤله كررها كتير

.

قالي لا اوعدك

قؤلت له طيب يلا افطر عشن هقؤم اغسل

دخلت ألم الغسيل القديم عشن اغسله وافتكرت ان ملابسي الداخليه فالحمام كنت باخد شاور وتركتها عشن قؤلت اغسل بالمرة

دخلت الحمام اجيبها واتفاجي لم أجد الاندر في وسط الملابس

بدأت ابحث في كل ركن فالحمام مش لقياه اتجننت انا كنت حطاهم هنا مفيش ربع ساعه راح فين

وخرجت بحثت في وسط كل ملابسي اكتشف ان معظم ملابسي الداخليه الا كنت بغيرها واحطها في سله لوقت الغسيل مش موجوده

بدأت اتجنن وقؤلت اسأله وبعدين اتكسفت

ولقيته داخل ياخد شاور ومعاه لبسه الا هيلبسه ودي اول مرة اشوفه ياخد معاه بنطلون يلبسه بعد الشور فالحمام ده كان ديمنا ياخد الشور ويخرج لافف نفسه بفوطه ويلبس في غرفته

بدأت اتجسس عليه هو لافف البنطلون كدا ليه

ودخل الحمام وانا بدأت اتجسس عليه من شباك صغير بين المنور والحمام واتفاجئ.......

اضغط على التالي وقبلها علق تحت في التعليقات لترى المزيد 

 يلا نكمل بعد التفاعل بقي هعمل تعديل هنا علي طول لو لقيت تفاعل قؤي علق ٢٠ ملصق ولا تنسي تتابع حتي يصلك التعديل او النشر لجزء جديد اسرع

يلا نكمل قصه

ما قبل الاخير

#معي_متحرش_بالبيت

بعد ما بدأت ابحث عن ملابسي للغسيل واكتشفت ان معظم ملابسي الداخليه مش موجوده اختفت من الغسيل

ولقيت بن جوزي داخل الحمام ياخد شاور ومعاه بنطلون بتاعه الا هيخرج بيه استغربت انه بياخد معاه كل ملابسه الحمام هو ديمنا متعود ياخد شاور ويخرج بفوطه علي نصه ويلبس بالغرفه بتعته

فاتعمدت اني اراقبه وهو بياخد الشاور من شباك صغير فاتح في المنور والحمام

واتفاجئت انه معاه الاندر بتاعي الا كنت لسه سيباه بعد الشاور من شويه عشن الغسيل

واستغربت طيب هيعمل ايه بالاندر ده لقيته بياخد الشاور عادي بدون ما يعمل شئ

وجه وقت انه هيلبس ملابسه لقيته بيحط الاندر تبعي في البوكسر بتاعه ولبس عليهم البنطلون انا اتصدمت طيب هيستفاد ايه من كدا

وكمان فين باقي ملابسي انا لقيت ملابس كتيرة غايبه ملهاش اي أثر فالغسيل ولا فالبيت كله

اتخنقت من الحركه الا شوفتها دي جدا.

وقولت لازم افتح معاه حوار بس افتح الحوار ازاي كدا هيعرف اني بتجسس عليه

وكمان هو شخصيته قويه خفت انه ممكن يخرج مش يرجع تاني لو عرف اني عارفه حركه تكسف زي دي

قؤلت اسيبه خالص ومع الوقت احاول اكلمه بس مش اليوم خالص لحد ما اعرف ايه السر في كده

وخرج راح يقعد علي القهوة

ورجع باليل وانا قاعده بتفرج علي فليم كان من حظه فليم رومانسي وشيق جدا هندي بس مدبلج عربي

رجع ومعاه تسالي شوكولاته

قعد معي وحط كيس التسالي في حجري وانا قاعده وراح قعد جنبي زي ما متعود انه عادي بينا نهرز ونلعب او جسمه يلمسني قدام ابوة

وكنت لابسه بضي طويل لحد الرقبه زي عادتي وقاعده

وبدأ يقؤلي انتي لسه زعلانه مني قؤلت لا خلاص بقي اتفقنا ننسي الموضوع ده

وبعد الشكولاته دي خلاص انسي الزعل وابتسمت له ابتسامه بشغف

قالي ايه الفليم ده بقؤله عادتي فليم جميل وبدأت احكيله عن قصه الفليم

واندمجنا مع الفليم والتسالي في حجري وهو مندمج مع الفليم بيحط ايده ياخد تسالي وهو باصص للتلفزيون والفلم بدا يشتدد لقطاته الدافيئه والرومنسيه

لقيته بيقؤلي انتي عمرك فكرتي في لحظه خيال من الفليم ده انك تعشيها

ضحكت وبقؤله اعيشها فين بس مع ابوك مثلا وبضحك

قالي طيب مع جوزك القديم قؤلت له لا انا اينعم بحب الخيال بس طبعا ده تمثيل مش موجود في الواقع اكيد

وبدأنا نتكلم ونتفرج وحسيت لأول مرة اني بكلم حد فاهم احساسي ومشاعري المكبوته فيا بس في نفس الوقت خايفه لانه مش هينفع الا بيفكر فيه معي

ومع مرور الوقت سرحنا في الفيلم ولقيت ايده حطها علي رقبتي من وره وبياخد التسالي من حجري ومسك راسي قالي هاتي راسك كدا مش شايف منها الفليم ايه شعرك المنكوش ده ويضحك وزاح راسي لورا عشن أسند علي كتفه ودراعه

ولقيت نفسي مطيعه ليه وفعلا رجعت راسي وبدأت اريح راسي علي كتفه وبقؤله اتفرج واسكت بقي

وبعد شويه الفليم سخن اكتر بوس واحضان بين البطلين وقصه حبهم ذادت

وحسيت بايده بتمشي علي كتفي بهدؤء وكأنه عايش في خيال الفليم بدا جسمي ينمل وخايفه أضعف معاه

وشويه بيمد ايده ياخد تسالي من حجري كل مرة مده ايده تفرق عن الا قبلها يتعمد يحك ايده في بطني مرة او علي فخدي مرة

وانا بدأت اتمني ان يفترسني بس خايفه أظهر ليه كله ده

ووالتسالي خلصت وحط ايده علي اساس انه بيدور علي تسالي فاضله ويحرك ايده في كل مكان ويقؤلي فين التسالي معقؤله خلصناها كلها ويمشي ايده علي فخدي الأيمن والأيسر وانا فقدت القدرة علي الكلام حسيت جسمي ساب ولساني وقف عن الحركه

وأيده مش ساكته وانا مش قادرة احرك ايدي عشن ارفع ايده من عليا وحسيت براسي تقيله كل إلا عملته

عيوني جت في عيوني ولفيت رقبتي تجاه وشه وبدأ يقرب من انفاسي وأيده تمشي علي بطني لتحتي ويقؤلي بهمسات أنفاسه التسالي فين وويقرب من انفاسي اكتر في اكتر وانا مفتحه عيوني وبدأت احس شفايفي بتنمل ومش قادرة اضمهم علي بعض

وهو يقرب واتفاجي بنفسي بحط ايدي علي خده واقربه لي وأيده علي فخدي بتذيد وهو يقرب ويتنفس وانفاسة تذيد شويه في شويه حسيت بشوقي ليه وتركت نفسي بصمت هادئ ليه وبقؤله لا لا مش هينفع كفايه كفايه قالي لا كملي قؤلت لاا بانفاسي مفيش صوت خارج أنفسنا الا بتتكلم

وفجئة لقيته بدا ياخد ايدي ويحطها علي......يلا نكمل الاخير بعد شويه ملصقات ونشوف رد فعل الاب هيكون ايه وايه الا هيتم علق ٢٠ ملصق ولا تنسي تتابع الكاتب جمال حسين ليصلك الباقي اسرعيلا نكمل قصه

ما قبل الاخير

#معي_متحرش_بالبيت

بعد ما بدأت ابحث عن ملابسي للغسيل واكتشفت ان معظم ملابسي الداخليه مش موجوده اختفت من الغسيل

ولقيت بن جوزي داخل الحمام ياخد شاور ومعاه بنطلون بتاعه الا هيخرج بيه استغربت انه بياخد معاه كل ملابسه الحمام هو ديمنا متعود ياخد شاور ويخرج بفوطه علي نصه ويلبس بالغرفه بتعته

فاتعمدت اني اراقبه وهو بياخد الشاور من شباك صغير فاتح في المنور والحمام

واتفاجئت انه معاه الاندر بتاعي الا كنت لسه سيباه بعد الشاور من شويه عشن الغسيل

واستغربت طيب هيعمل ايه بالاندر ده لقيته بياخد الشاور عادي بدون ما يعمل شئ

وجه وقت انه هيلبس ملابسه لقيته بيحط الاندر تبعي في البوكسر بتاعه ولبس عليهم البنطلون انا اتصدمت طيب هيستفاد ايه من كدا

وكمان فين باقي ملابسي انا لقيت ملابس كتيرة غايبه ملهاش اي أثر فالغسيل ولا فالبيت كله

اتخنقت من الحركه الا شوفتها دي جدا.

وقولت لازم افتح معاه حوار بس افتح الحوار ازاي كدا هيعرف اني بتجسس عليه

وكمان هو شخصيته قويه خفت انه ممكن يخرج مش يرجع تاني لو عرف اني عارفه حركه تكسف زي دي

قؤلت اسيبه خالص ومع الوقت احاول اكلمه بس مش اليوم خالص لحد ما اعرف ايه السر في كده

وخرج راح يقعد علي القهوة

ورجع باليل وانا قاعده بتفرج علي فليم كان من حظه فليم رومانسي وشيق جدا هندي بس مدبلج عربي

رجع ومعاه تسالي شوكولاته

قعد معي وحط كيس التسالي في حجري وانا قاعده وراح قعد جنبي زي ما متعود انه عادي بينا نهرز ونلعب او جسمه يلمسني قدام ابوة

وكنت لابسه بضي طويل لحد الرقبه زي عادتي وقاعده

وبدأ يقؤلي انتي لسه زعلانه مني قؤلت لا خلاص بقي اتفقنا ننسي الموضوع ده

وبعد الشكولاته دي خلاص انسي الزعل وابتسمت له ابتسامه بشغف

قالي ايه الفليم ده بقؤله عادتي فليم جميل وبدأت احكيله عن قصه الفليم

واندمجنا مع الفليم والتسالي في حجري وهو مندمج مع الفليم بيحط ايده ياخد تسالي وهو باصص للتلفزيون والفلم بدا يشتدد لقطاته الدافيئه والرومنسيه

لقيته بيقؤلي انتي عمرك فكرتي في لحظه خيال من الفليم ده انك تعشيها

ضحكت وبقؤله اعيشها فين بس مع ابوك مثلا وبضحك

قالي طيب مع جوزك القديم قؤلت له لا انا اينعم بحب الخيال بس طبعا ده تمثيل مش موجود في الواقع اكيد

وبدأنا نتكلم ونتفرج وحسيت لأول مرة اني بكلم حد فاهم احساسي ومشاعري المكبوته فيا بس في نفس الوقت خايفه لانه مش هينفع الا بيفكر فيه معي

ومع مرور الوقت سرحنا في الفيلم ولقيت ايده حطها علي رقبتي من وره وبياخد التسالي من حجري ومسك راسي قالي هاتي راسك كدا مش شايف منها الفليم ايه شعرك المنكوش ده ويضحك وزاح راسي لورا عشن أسند علي كتفه ودراعه

ولقيت نفسي مطيعه ليه وفعلا رجعت راسي وبدأت اريح راسي علي كتفه وبقؤله اتفرج واسكت بقي

وبعد شويه الفليم سخن اكتر بوس واحضان بين البطلين وقصه حبهم ذادت

وحسيت بايده بتمشي علي كتفي بهدؤء وكأنه عايش في خيال الفليم بدا جسمي ينمل وخايفه أضعف معاه

وشويه بيمد ايده ياخد تسالي من حجري كل مرة مده ايده تفرق عن الا قبلها يتعمد يحك ايده في بطني مرة او علي فخدي مرة

وانا بدأت اتمني ان يفترسني بس خايفه أظهر ليه كله ده

ووالتسالي خلصت وحط ايده علي اساس انه بيدور علي تسالي فاضله ويحرك ايده في كل مكان ويقؤلي فين التسالي معقؤله خلصناها كلها ويمشي ايده علي فخدي الأيمن والأيسر وانا فقدت القدرة علي الكلام حسيت جسمي ساب ولساني وقف عن الحركه

وأيده مش ساكته وانا مش قادرة احرك ايدي عشن ارفع ايده من عليا وحسيت براسي تقيله كل إلا عملته

عيوني جت في عيوني ولفيت رقبتي تجاه وشه وبدأ يقرب من انفاسي وأيده تمشي علي بطني لتحتي ويقؤلي بهمسات أنفاسه التسالي فين وويقرب من انفاسي اكتر في اكتر وانا مفتحه عيوني وبدأت احس شفايفي بتنمل ومش قادرة اضمهم علي بعض

وهو يقرب واتفاجي بنفسي بحط ايدي علي خده واقربه لي وأيده علي فخدي بتذيد وهو يقرب ويتنفس وانفاسة تذيد شويه في شويه حسيت بشوقي ليه وتركت نفسي بصمت هادئ ليه وبقؤله لا لا مش هينفع كفايه كفايه قالي لا كملي قؤلت لاا بانفاسي مفيش صوت خارج أنفسنا الا بتتكلم

وفجئة لقيته بدا ياخد ايدي ويحطها علي......يلا نكمل الاخير بعد شويه ملصقات ونشوف رد فعل الاب هيكون ايه وايه الا هيتم علق ٢٠ ملصق ولا تنسي تتابع الكاتب ليصلك الباقي اسرع

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات





مجلة اضواء على الانستجرام تابعونا