القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية زوجة الشيطان 10

 البارت العاشر من رواية 


                                "زوجة الشيطان"


زين :سيلا فين ؟؟

سما نهضت من مجلسها علي الفور :مش عارفه هي كانت نايمه .....ثواني هشوفها .....

اخذ زين يبحث في أرجاء الغرفه ولكن لم يستدل عليها وأيضا سما .....

سما :مش لاقياها.....هتكون راحت فين ..

زين وقد خرج سريعا ....وتوجه إلي الاستقبال .....

زين :فين الحاله اللي في غرفه (....)

الموظف :اكيد في غرفتها أو في معمل التحاليل ....مش ممكن حاله تخرج لوحدها .....

زين :يعني اي ......شوفلي هي فين ...

الموظف :حاضر يافندم.  ....

بدأوا يبحثوا عنها ولكن لم يجدوا لها أثر .......

سما:لقيتوها.؟؟

زين :انا هقفل المستشفي دي ....اي الاستهتار دا .....سيلا راحت فين .....انا عاوز مدير المستشفي حالا ......

سما :زين ....استني انا هاجي معاك .....

توجهوا الي مكتب المدير .....فقام زين بالدخول المفاجئ...وقد وصل الي قمه غضبه .......

زين :انا عاوز اعرف .....انتوا شغلتكم اي هنا .....يعني اي حاله موجوده عندكم مش لاقينها ....

المدير :اهدي يافندم.....اكيد في حاجه غلط. ....

زين بحده:اقسم بالله....لو سيلا ماظهرت لهسجنكم واحد واحد. ...

ارتعب الجميع من حديثه .....بينما سما كانت تشعر بالتعب .....زين مش كده .....اكيد هتكون هنا ولا هنا ....

بدأ زين في الاتصال بادم .....

زين :بابا....سيلا مجتش عندك ....

ادم :انت بتقول اي....هي مش في المستشفي ....

زين :لا مش موجوده في المستشفي .....

ادم :انا جاي حالا .........

اسرعت سلمي نحوه ....وبدأت تتحدث إليه .....

سلمي :مالك ياادم ....في اي ؟؟؟

ادم :سيلا مش لقينها في المستشفي .......وانا لازم اروح حالا .....

سلمي :يعني اي.....مفيش حاله ينفع تخرج من المستشفي الا بإذن أو مسئول ...ازاي دا حصل ....

ادم :معرفش ياسلمي ....معنديش تفاصيل....لما اجي هفهمك .......المهم خليكي هنا مع جاسمين ....وانا هطمنك في التليفون ......

اسرع ادم ....لكي يتوجه إلي المشفي .......

وعندما وصل ....توجه إلي مكتب المدير ......

ادم :دا منتهي الاستهتار ....ازاي دا يحصل .....

المدير :ادم بيه....احنا معندناش اي معلومات ازاي دا حصل ....لان ممنوع حاله تخرج من المستشفي لوحدها ...أو بدون علمنا ...

ادم بحده:امال اللي حصل دا .....الموضوع دا مش هيعدي بالساهل. .....

زين :انا هتصرف.....توجه زين للخارج ..وبدأ في الاتصال بخالد. .....

خالد :ايوه يازين ....

زين :انا عاوز الرجاله كلها تدور علي سيلا .....سيلا مش في المستشفي .....

خالد :ازاي دا حصل......

زين بعصبية :مفيش وقت اشرحلك ....اسمع اللي بقولك عليه .....

سما :انا افتكرت حاجه .....كان في هنا دكتورة اسمها ايه ....هي المسئولة عن حاله بنتي وكمان صاحبتها ....نجبها ونسالها .....

ادم :انتي متاكده ياسما؟؟

سما :ايوه ......

بدأ المدير في الاتصال بايه .....وجلسوا الجميع في انتظارها ....بينما كانت ايه الرعب يمتلكها......إلي أن وصلت ....

المدير :اتفضلي يادكتورة ايه .....

ايه بقلق :خير يادكتور.....

المدير :سيلا عبد الرحمن....انتي المشرفه علي حالتها ....

ايه :ايوه ....

المدير :بس سيلا خرجت من المستشفى بدون علم حد ....وعلي حسب كلام مدام سما .....انك صاحبتها ....

ايه بارتباك :ايوه ....بس انا معنديش فكرة عن موضوع خروج سيلا يادكتور .....انا مشرفه علي كذا حاله ....ومعرفش اساسا انها خرجت ....

المدير :يعني ماتعرفيش اي حاجه عنها ......

ايه :لا معرفش ......

نظر إليها ادم بشك في كلامها .....إلي أن تحدث إليها ...

ادم :طب وانتي مالك قلقانه كده ليه .....وبتجمدي في ايدك ...

ايه :ها .....انا بس تعبانه شوية ....ودي فترة راحتي ....

نهض ادم من مجلسه وتوجه نحو ايه ......ظنت ايه أنه سيفعل شئ....ولكن ادم امسك وجهها بيده .....

ادم :اسمعي ياحبيبتي ....انا زي والدك ....فلو تعرفي حاجه ممكن تساعدني ....بلاش تخبيها علينا ......

ايه :لو اعرف حاجه كنت قولت .....

ادم :تمام ......اتفضلي روحي عشان ترتاحي ....واسفين أن ازعجناكي ....

ايه :عن اذنكم .......

              ......اذكروا الله.........

ظلت سيلا تمشي في الشوارع ....إلي أن ذهبت الي محطة القطار.....وقررت الذهاب للإسكندرية ......وطوال الطريق تفكر في كيف ستدبر أمورها .....وردود أفعال اهلها .....وخصوصا زين ......بالتأكيد أنه لن يتركها .....

سيلا مع نفسها :طب انا هروح اسكندريه اعمل اي ....ونعيش ازاي .....يارب اكيد لازم يكون في حل ....اه انا هشتغل اي حاجه ...واصرف علي نفسي ...... وأثناء حديثها مع نفسها ...اتي اتصال إليها ...

سيلا:الو .....

ايه :سيلا ....انتي فين الوقتي ....انا عاوزه اقولك أن الدنيا مقلوبه هنا عليكي ......خلي بالك من نفسك ....

سيلا :ايه ....اوعي تكوني قولتلهم حاجه .....

ايه :انا مقولتش حاجه ياسيلا.....بس هما مش هيسبوني برضو .....

سيلا :ربنا يستر ......سلام ......

ظلت سيلا تفكر .....يارب انا ماليش غيرك ....خليك معايا يارب ......وبعد مرور الوقت وصلت سيلا الي الإسكندرية ......فتذكرت الي اين ستذهب ؟؟؟

ظلت تمشي إلي أن قررت أن تبحث عن عمل اولا.....لكي تستطيع أن تسكن .....

توجهت الي اماكن عمل كثيرة ....ولكن الجميع طلب منها الاوراق والاثبات الشخصية......

سيلا :طب انا مش معايا اي ورق .....

الموظف :احنا اسفين يافندم ....لازم اثبات شخصي ....

سيلا :شكرا ....

ذهبت الي مكان آخر .....وهو مطعم. ....

لكن العامل طلب منها الاوراق الشخصيه .....

سيلا :طب انا ممكن اشتغل اي حاجه ....بس ارجوك انا محتاجه الشغل .....

العامل :اسف .....الشغل هنا باوراق .....وكمان حضرتك واضح انك تعبانه ....أو عندك مشكله في ذراعك.....

سيلا:شكرا .....توجهت سيلا الي الخارج ....

ظلت تبحث في أماكن اخري .....ولكن تصادف أن رأت مول كبير.....فقررت أن تعمل محاوله اخيره .....ولكن لفت نظرها أن المول ملك زين .....فخرجت سريعا .....إلي أن شعرت بالتعب فققرت أن تستكين في مكان علي البحر .....

            ......اذكروا الله.........

مر يومين علي هذا الحال .....وكان زين جن جنونه ....لم يذق طعم النوم .....وايضا ادم وسما .....بينما كان عبد الرحمن يبحث عنها في القاهره ....ولكن لم يجد لها أثر ......

كان زين يقود سيارته ومعه خالد يبحث عنها. .....

خالد :زين ....انت لازم ترتاح انت بقالك يومين منمتش هتتعب كده ....

زين :مش هرتاح الا لما الاقيها ...لازم الاقيها ياخالد ....انا بحبها .....لازم ارجعها تاني واعوضها هي واللي في بطنها ....انا قسيت عليها اوي .....

خالد :انا عارف ....أن اللي حصل دا صعب اوي .....بس هتعمل اي ....مااحنا مش ساكتين .....

زين :روحتي فين ياسيلا ...سيلاااااا....

خالد :وقف العربيه يازين ....اهدي يازين ....هنلاقيها والله ....

          ......صلوا على النبي........

في منزل عبد الرحمن....

كانت سما رافضه الحديث مع احد ......إلي أن اتي عبد الرحمن.....

سما :مرتاح كده انت .....ضيعت بنتنا الوحيده .....

عبد الرحمن:انا ماليش ذنب ياسما .....انا مش ساكت وبدور عليها .....بس خليكي قوية عن كده .....

سما :قوية......حرام عليك بقي يااخي.....بنتي بقالي يومين معرفش عنها حاجه ....وتقولي ابقي قويه .....انت عارف لو بنتي مرجعتش انا هقتلك واقتل نفسي ياعبد الرحمن....فاهم .....

عبد الرحمن:عشان خاطري.....اهدي ياسما ......انا والله ماهسكت وهرجعها ....بس خليكي جنبي عشان نوصلها.....

ظلت سما تبكي بشده .....إلي أن جذبها عبد الرحمن الي أحضانه ....

               .......استغفروا الله.........

بينما كانت سلمي جالسه ......اتي من الخارج ادم ......وتحدث إليها ....

ادم :مفيش اخبار خالص .....من غير ماتسالي. ...

سلمي :لاحول ولاقوه الا بالله.....

ادم :ابنك هو السبب .....هو اللي خلاها تهرب من عمايله فيها ....واللي متعرفهوش أن زين هو اللي ضرب سيلا بالنار.....وسيلا رفضت تقول عشان متسجنهوش .....

سلمي بصدمه :ليه كده بس يازين .......بس هو معذور هو فاكر انها كانت يتخونه.....

ادم بحده:انتي بتدافعي عنه ......بعد كل اللي حصل دا ولسه بتدافعي.....انتي ازاي فكرتي إن سيلا ممكن تخون زين .....انا فعلا مبقتش عارف اتكلم معاكي ياسلمي ....حاسس ان بكلم واحده تانيه ....انا طالع اوضتي ....

سلمي : ادم...انا ...

ادم :شش ....مش عاوز اسمع حاجه.  ..

              .......وحدوا الله.........

اثناء خروج جاسمين من الجامعه .....رأت ادم أمامها.....فانتفضت من الخوف .....وكادت أن تتركه ولكن امسك يديها .....

جاسمين وقد ازاحت يده :انت اتجننت ....انت ازاي تمسك أيدي ....واي اللي جابك هنا ....

ادم :انا اسف ياجيسي.....سامحيني ....انا عرفت قيمتك.....

جاسمين :انت حيوان ...وانا بكرهك .....فاهم ....وماتحاولش تقرب مني تاني ....

وكادت أن تمشي للمرة الثانيه ولكن امسك يديها ....

ادم :مش هتمشي انا بحبك .....

وفي تلك اللحظه اتي خالد .....وتوجه سريعا نحوهم ......

خالد :جاسمين ....اي اللي بيحصل دا ...وقد ابعد يد ادم ....مين دا ؟؟؟

ادم :انت اللي مين .....دي خطيبتي ...

خالد :خطيبتك .....يبقي انت الكلب ادم ....ورحمة امي ماانا سايبك لما اموتك في أيدي ....

قام الاثنين يضرب بعضهم ....ولكن جاسمين كانت تحاول أن تمنعهم عن بعض ....

جيسي :كفايه ياخالد ...ارجوك يلا نمشي ...

خالد :عارف لو شوفتك لو حتي صدفه ....مش هرحمك .....

جيسي :يلا ياخالد .....كفايه مشاكل .....

ادم :ماشي ياجاسمين ....حسابك تقل اوي معايا .....

             .......اذكروا الله........

في مدينه الاسكندريه.....

ظلت سيلا ليلا ونهارا علي البحر .....لا تعلم الي اين تذهب ...ولا احد يوافق علي العمل او السكن الا باثبات شخصي ......ظلت يومين علي هذا الحال ....وتشعر بالتعب يوما عن الآخر ...... وأثناء تفكيرها ....اتي من ورائها صوت شباب .....التفتت سيلا إليهم .....

احدا منهم :اي ياقمر .....قاعد لوحدك ليه .....

سيلا :انت عايز اي ....وانت مالك اصلا ....

اجاب الآخر :ماهو احنا مايرضناش القمر دا يفضل كده ....تعالي معانا .....

سيلا :اجي معاكم فين ...ابعدوا عني .....

فتح أحدا منهم سلاحا حادا:تعالي معانا بالذوق ....بدل مانخلي الوش الحلو دا يتشوه ......

استطاعت سيلا أن تهرب منهم وتجري ومازالوا يجروا ورائها إلي أن اسطدمت بشخص ....واختبئت ورائه .....

...................................................

وهنا البارت انتهي 😍

توقعاتكم ورايكم⁦❤️⁩

ماتنسوش التفاعل علي البارت عشان ينزل بسرعه⁦❤️⁩ تفاعلكم بيحدد 😘

دمتم بخير 😍  انتظروني❤


#اللي حابب يشوف باقي القصه بسهوله يعمل متابعه لصفحتي الشخصيه❤


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات


مذكرات ساقطة للكاتب محمد مالك : W3Schools





#عرض_إعلاني ✅للإعلان عبر مجلة اضواء ب50 دولار مع إعلان ممول لمدة 3 أيام و100 دولار مع تصميم + إعلان ممول لمدة أسبوع تستمر الحملة حتى تاريخ 30-10-2021 وتشمل: ✔️ إعلانات محلات وشركات تجارية ✔️ إعلان مستلزمات ✔️ إعلان لدورات تدريبية ✔️ إعلان مؤسسات ✔️ أي إعلانات أخرى