القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

[Pchrgaza-a] وفاة مريض بالسر طان بسبب منعه من السفر للعلاج إسرائيل تواصل منع المرضى من السفر للعلاج خارج غزة

 


 

 

المرجع: 76/2021

التاريخ: 02 يونيو 2021

الوقت: 11:00 بتوقيت جرينتش

 

وفاة مريض بالسر طان بسبب منعه من السفر للعلاج

إسرائيل تواصل منع المرضى من السفر للعلاج خارج غزة

 

يتابع المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بقلقٍ شديدٍ استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلية منع مرضى قطاع غزة، الذين يعانون أمراضاً خطيرة، من السفر للعلاج خارج القطاع.  ويخشى المركز من انعكاس ذلك على حياة مئات المرضى، وخاصة الذين يعانون من الأورام السرطانية ولا يوجد لهم علاج في مستشفيات القطاع.

 

وفي تطور خطير، توفي يوم أمس الثلاثاء 1/6/2021 المريض حسن أحمد عبد الخرطي، 62 عاماً، الذي يعاني من ورم سرطاني في الحنجرة واللسان.  وكان المريض قد حصل على تحويلة لاستكمال علاجه في مستشفى المقاصد بالقدس المحتلة، وقدمت دائرة التنسيق والارتباط في وزارة الصحة طلباً للسماح له بالسفر بتاريخ 27/5/2021، غير أن سلطات الاحتلال لم توافق على طلبه.  

 

ووفقاً لمتابعات المركز، فقد أغلقت السلطات الإسرائيلية معبر بيت حانون "ايرز" بتاريخ 11/5/2021، تزامناً مع بدء العدوان الحربي على قطاع غزة، ومنعت مرور كافة الفئات المحدودة التي كانت تسمح بمرورها، ومن ضمنها المرضى، المحولين للعلاج في الخارج.  وبعد انتهاء العدوان أعلنت السلطات المحتلة أنها ستسمح بمرور الحالات العاجلة "إنقاذ الحياة"، غير أن الواقع يشير إلى أن سلطات الاحتلال رفضت الاستجابة لعشرات الطلبات التي قدمتها دائرة التنسيق والارتباط في وزارة الصحة لمرضى يعانون من أمراض خطيرة، ولا يوجد علاج لهم في مستشفيات قطاع غزة، ومحولين للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية ومستشفيات الضفة الغربية والقدس المحتلة والخارج.  ولم تسمح سلطات الاحتلال بمرور سوى 13 مريضاً، من أصل 191 طلباً، تقدمت دائرة التنسيق والارتباط في وزارة الصحة بها للسلطات الإسرائيلية خلال الفترة 25-30/5/2021.  

 

وقد تلقى المركز شكاوى من مرضى أو جرحى تعرضوا للإصابة خلال فترة العدوان على قطاع غزة، يطالبون فيها بالتدخل العاجل لضمان سفرهم لتلقي العلاج في الخارج بعد أن تدهورت أوضاعهم الصحية وعجزت مستشفيات القطاع عن تقديم العلاج لهم.  وقد نجح المركز في انتزاع موافقات بسفر 5 مرضى وجرحى، من ذوي الحالات الخطيرة، بعد أن رفع شكاوى للجهات القانونية، والنيابة العامة الإسرائيلية.  كما تقدم المركز باعتراض للجهات القانونية الإسرائيلية المختصة حول منع المرضى من السفر، وهو الآن بانتظار الرد.

 

من ضمن المرضى الممنوعين حالياً من السفر لتلقي أو استكمال علاجهم في مستشفيات خارج قطاع غزة نحو 8700 مريض بالسرطان، لا يتوفر لهم البديل العلاجي المكتمل والملائم في مشافي القطاع، وتتطلب أوضاعهم الصحية الحصول على الجرعات الكيماوية والعلاج الإشعاعي بشكل دوري. ويعاني هؤلاء من تدهور أوضاعهم الصحية، وهناك خشية حقيقية على حياة العشرات منهم إن لم يتمكنوا من السفر فوراً لاستكمال بروتوكولاتهم العلاجية.

 

تترافق هذه القيود مع ما تعانيه المنظومة الصحية في قطاع غزة من تدهور خطير ناجم عن سياسة الحصار الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلية على القطاع منذ 14 عاماً، وناتج أيضاً عن تداعيات الانقسام الفلسطيني الداخلي، كما تعاني المرافق الطبية من نقص دائم في قائمة الأدوية الأساسية، والأجهزة الطبية، ونقص الكادر الطبي المتخصص، وهو ما أدى إلى عجز المستشفيات عن علاج العديد من الأمراض الخطيرة، وبالتالي ارتفاع عدد المرضى المحولين للعلاج في الخارج خلال الأعوام الأخيرة.  وقد جاء العدوان الحربي الإسرائيلي ليفاقم الأوضاع الصحية ويزيد من الأعباء الملقاة على الطواقم الطبية والمنظومة الطبية، نتيجة اكتظاظ المستشفيات وغرف العناية المركزة بمئات الجرحى، الذين تعرضوا للإصابة خلال عمليات القصف الإسرائيلي.   وقد بلغت الحصيلة الإجمالية لضحايا العدوان الإسرائيلي (247) قتيلاً، بينهم (66) طفلاً و(39) امرأة، و(1417) مصاباً، بينهم (277) طفلاً و(412) امرأة.  ووفقاً لمصادر وزارة الصحة، فإن المستشفيات والمراكز الطبية في قطاع غزة تعاني حالياً نقصاً خطيراً بلغ 45 % من قائمة الأدوية الأساسية، و33% من المستهلكات الطبية، و56% من لوازم المختبرات وبنوك الدم.

 

كما تتزامن هذه القيود مع تفاقم أزمة الكهرباء جراء توقف عمل محطة توليد الكهرباء بسبب حظر السلطات الإسرائيلية المحتلة توريد الوقود اللازم لتشغيلها، بما يمثل من تهديد لوقف الخدمة العلاجية لمئات المرضى، من بينهم مرضى السرطان. 

 

إن المركز الفلسطيني لحقوق الانسان يرى أن استمرار إغلاق معبر بيت حانون "إيرز" يمثل شكلاً من أشكال العقوبات الجماعية وأعمال الانتقام التي تقترفها قوات الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين.  وفي ضوء ما سبق، فإن المركز يدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على السلطات المحتلة من أجل فتح معبر بيت حانون، والسماح بخروج المرضى ومرافقيهم والمصابين للعلاج خارج قطاع غزة، كما يطالب السلطات الإسرائيلية بالإقلاع عن استخدام سياسة العقوبات الجماعية التي تفرضها على سكان القطاع، ومن بينها إغلاق المعابر، والتي تؤدي إلى تدهور خطير في تمتع السكان المدنيين بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية.

 

 

 

 

 

 

 

 

for more information please call PCHR office in Gaza, Gaza Strip, on +972 8 2824776 - 2825893

Gaza- Jamal 'Abdel Nasser "al-Thalathini" Street - Al-Roya Building- Floor 12, El Remal, PO Box 1328 Gaza, Gaza Strip. E-mail: pchr@pchrgaza.org, Webpage http://www.pchrgaza.org

If you got this forwarded and you want to subscribe, send mail to  request@pchrgaza.org

and write "subscribe" in the subject line.

To unsubscribe, send mail to 
request@pchrgaza.org

and write "unsubscribe" in the subject line.

for assistance:
info@pchrgaza.org

 

 

 

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات