القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

صور: قيصر إشارة رام الله .. عبير البرغوثي

 قيصر إشارة رام الله ..


 عبير البرغوثي


بخفة الفراشة وبابتسامة دائمة يتنقل قيصر المحمود منذ 3 سنوات بين السيارات المتوقفة على إشارات رام الله؛  بهدف بيع ما بحوزته من علب المحارم الورقية؛ قيصر ابن ال " 29"  عاما من مدينة رام الله؛ ويدرس إدارة الأعمال في جامعة القدس المفتوحة؛ وفي الوقت نفسه يعمل في أكثر من عمل حتى يكون قادرا على اعالة أسرته بعد وفاة والده.


كثيرا ما كان قيصر يلفت انتباهي عند مروري في أحد الشوارع التي يصدف ويكون فيها في ذلك الوقت؛ ما لفت انتباهي ابتسامته ولطفه وأخلاقه العالية في تعامله مع الاخرين؛ تعامله بحب كبير مع عمله؛ وفي المقابل حب الناس لقيصر فهو بات معروفا لدى الغالبية العظمى من مرتادي إشارات ومفارق رام الله . 


 قيصر و عند سؤاله لماذا لا يعمل في مجال إدارة الأعمال بحكم اختصاصه في هذا المجال أجاب  " أفضل أن يكون لدي عملي الخاص؛ ولا احب التبعية في العمل؛ أريد أن أكون مستقلا حتى أتمكن من بناء مشروع خاص بي". 


ما استوقفني في كلام قيصر هو قناعته التامة ورضاه عن عمله؛ لا يطلب اي شيء من اي احد سوى المحبة والسلام؛ داعيا إلى التفاؤل والتسلح بالأمل مهما كانت الظروف . 


وعن مطالبه وما يمكن أن يحتاجه من جهات صاحبة اختصاص  كشاب يبحث عن بناء مستقبله؛ قال قيصر باختصار " الأمور تمام" .


قيصر لك منا شكرا كبيرة على روحك الرائعة وابداعك في جعل الحياة أكثر جمالا بعيدا عن التشاؤم والإحباط و سوداوية النظرة للامور .


قيصر يحب الحياة ما استطاع إليها سبيلا ......


رام الله - فلسطين


تصوير: عبير البرغوثي




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات


مذكرات ساقطة للكاتب محمد مالك : W3Schools




مجلة اضواء على الانستجرام تابعونا