القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

حكاية الشاب الهولندي اللي بيعتبر واحد من أشهر أصحاب القدرات العقلية الخارقة

 أهلا بيكم في حكاية جديدة من حكايات العنكبوت 🖤

حكاية الشاب الهولندي اللي بيعتبر واحد من أشهر أصحاب القدرات العقلية الخارقة


ده.. يلمس الأشياء فتخبره بما حدث.. يدخل مسرح الجريمة فيعلم من القاتل بمجرد الحدس.. الشرطة الإنجليزية

 " سكوتلانديارد " وال FBI وآخرون كانوا بيستعينوا بيه لحل القضايا الصعبة والمُحيرة.. خلونا نحكي قصة " Peter Hurkos"" أشهر المستبصرين واوعدكم بالإستمتاع والكثير من الإنبهار:


اتولد في 21 مايو في هولندا عام 1911 ولحد عمر الثلاثين كان شاب عادي بيساعد والده في أعمال النقاشة لحد ما حصل ليه حادثة سقوطه من على السلم على ارتفاع أربعة أدوار.. بعد سقوطه أخذوه على المستشفى وفضل أربعة أيام في غيبوبة.. وأول ما استفاق وجد زوجته موجودة فصرخ فيها وسألها إزاي تسيبي الصغير " بيني" لوحده ولما جاوبته إنها تركته مع جارتهم، قال: "الغرفة اللي ابننا جالس فيها هتتحرق" و بالفعل بعد أربعة أيام كانت هي وابنهم في نفس الغرفة وشب حريق ولولا تدخل رجال المطافئ كانوا ماتوا كلهم!


ثاني يوم الممرضة كانت بتقيس النبض ولما لمست إيده قال لها : "عليك أن تحترسي عند ركوبك للقطار حتى لا تُسرق حقيبتك مرة أُخرى" الممرضة أول ما سمعت كدة جريت مفزوعة لإنه في نفس اليوم الصبح وهي جاية المستشفى شنطتها اتسرقت ومحدش يعرف الموضوع ده غيرها..!


وفي اليوم الثالث كان في مريض بجانبه في نفس الغرفة جايله زيارة من أحد أقربائه ، فمرّ على سرير " بيتر" ومد إيده يسلم عليه وبمجرد ما يد بيتر لمست يد الزائر صرخ فيه قائلًا " أمسكوه فهو يعمل جاسوس ضد ألمانيا ، وقال له إنك ستموت علي يد القوات الألمانية في ظرف أسبوع !!


اخينا لما سمع كدة قال ده مجنون، وخد بعضه وهرب بره الغرفة وبعدها بيومين الدكتور بتاع بيتر اللي كان حاضر الواقعة جاله وسأله إذا كان بيعمل هو كمان مع الألمان؟ ولما بيتر سأله عن سبب السؤال، أعطى ليه نسخة من الجريدة وفيها خبر إلقاء القبض على أحد الجواسيس والفاجأة إنه هو نفس الرجل اللي بيتر قال عليه وكان جاسوس ل بريطانيا!..


السيد " بيتر" كان عامل للدكاترة (وَشّ) في المستشفى ، فجابوا مجموعة دكاترة نفسيين واجتمعوا عليه ، وبدأوا يعملوا فحوصات على المخ، ويسألوه عن سبب اللي بيقوله ويعمله؟! فأجابهم بيتر إنه بيشوف صور وأحداث مُتعلقة بأي شخص بمجرد لمسه ، وهو نفسه مش فاهم ولا عنده تفسير لده.. 


الأطباء كانوا افتكروا إن الحادثة أثرت على دماغه.. وكانوا بيجهزوا تقرير لإيداعه المستشفى حتى إن أكبر الأطباء النفسيين واسمه

 " بيترز " مَيِّل على بيتر وسأله بإستهزاء : طيب شايف إيه عني ؟ فأمسك بيتر بقلم الطبيب يتحسسه وقال له : عندك بيجاما مزكرشة ولها جيبان.. فالطبيب قاله ما كل الناس عندها بيجامات بالوصف ده خاصة إن الكستور ماسابش حد في حاله.. 


فأجابه: ماذا عن الحرفان اللي محفورين على الجيب العلوي للبيجامة " G & D".. فاستمر الطبيب في الإستهزاء لتفاهة المعلومة.. فأكمل بيتر : بيجامة على شكل جلد نمر واللي جابتها ليك الممرضة عشيقتك وعندك منها ولد ، وبعدها أمر الطبيب براحة شهرين لبيتر وجاله بعدها بيومين يسأله إذا كانت مراته هتعرف علاقته ولا لأ..


الموضوع هيوسع مننا فخلونا نعدي شوية تفاصيل ونروح لأهم فترة في حياته لما سمع بيه رجل أعمال اسمه " Henry Belk" فعرض عليه ييجي يشتغل معاه بغرض إنه يكشف ليه عن اللي بيتلاعبوا ويسرقوا أمواله وكان بيثق فيه ثقة مطلقة..

 

وفي يونيو 1957 بنت هنري ده اتخطفت والشرطة حاولت تدور عليها أيام وأيام بلا فائدة.. فاتصل ببيتر يسأله عن أي معلومات فبيتر أجابه بأنه مش شايف أي حاجة بخصوصها وبعدها بساعة اتصل بيه وقاله إنه شافها غرقانة في منطقة بها قوارب كتير وطلب منه إنه يبحث في مربط القوارب عند آخر عمود يسار، وبالفعل لما راح والغطاسين دوروا وجدوا البنت غرقانة في قاع البحر ووقتها غضب "هنري" من بيتر لأنه معرفش إنها هتغرق قبلها وطرده من الشغل!!


بعد طرده سمع بيه دكتور شهير جدا اسمه "اندريا بوهاريش - Andrija Puharich " متخصص في وظائف الأعضاء والطب الباطني بجانب أبحاثه المُميزة فيما يسمى بعلوم الماورائيات وده بيشمل ( التخاطر - الحاسة السادسة).. والرجل ده كان شغلته هو اكتشاف الناس اللي عندهم موهبة عقلية نادرة والتأكد من حقيقة موهبتهم، فتم الإتصال بينه وبين صاحبنا بيتر ، بس الدكتور أندريا قال له لازم أتأكد من قدرتك المزعومة بنفسي وده بيتطلب إني أحطك تحت الملاحظة المعملية الدقيقة لمدة ستة أشهر في مركز البحوث اللي يرأسه الدكتور أندريا واسمه

 "مؤسسة المائدة المستديرة "


بيتر كان متردد يروح ولا لأ وده لأن أندريا خبير وعقر وبيعرف الغَثّ من السمين.. وفي نفس الوقت إذا ما صادق على موهبته فده بيعني دخوله عالم الشهرة والأضواء.. وبالفعل بيتر حسم أمره وقرر يروح ليه وأول يوم بيتر دخل فوجد المعمل مهيب و مليان أسلاك وأجهزة إلتقاط موجات وتخطيط ، وفي الركن كابينة كبيرة كلها نحاس وده لعزل اي شحنات إستاتكية أو كهرومغناطيسية واسمها العلمي " غرفة فراداي".. وطلب منه يدخل جواها ، والستة أشهر بقوا سنتين وبعدها خرج لينا الدكتور "أندريا" قائلا: إن بيتر هوركوس هو أعظم من اخْتَبَرْت من ذوي القدرات العقلية الخارقة"..


وده إداله تصريح المرور لعالم الشهرة لإن في أكتوبر 1958 حصلت جريمة مزدوجة وكانت حاجة كبيرة أوي وقتها لإن القتيل كان أحد القادة في البحرية الأمريكية ، وفي نفس اليوم بعدها بساعات قتل سواق تاكسي ، والجريمتين تموا بمسدس أوتوماتيكي عيار 165, في الوقت ده كانت شرطة ميامي وصلهم خبر قدرات السيد "بيتر" العجيبة ولما سُقِطَ في أيديهم راحوا لرئيس الشرطة وطلبوا منه الإستعانة ببيتر لحل القضية ، فاضطر على مضض يستعين بيه لإنه كان مش بيؤمن بالغيبيات وشايفها دجل!


وفي الآخر راحوا باعتين لعمنا بيتر خطاب على يد محضر بالحضور للمساعدة ، ولما وصل ماقالولوش إن الجريمتين تموا بنفس السلاح ولم يخبروه إنهم جريمتين أصلا, كل اللي عملوه إنهم خدوه على التاكسي اللي تمت فيه إحدى الجريمتين، وأول ما صاحبنا جلس على كرسي السائق وتحسس المقعد فاجأهم وقال: "إن في جريمة ثانية حصلت في نفس اليوم على يد نفس القاتل" ودخل في نوبة تعرق وقال إنه طويل القامة والشعر وعلى إيده الشمال وشم!!

 

وقتها المحققين في مسرح الجريمة أصابهم الذهول فراح السيد بيتر مكمل عليهم وقال "إن القاتل من سكان ديترويت وإسمه " Smithy"  فالشرطة خدت الأوصاف دي وراحوا على سجل المجرمين وطلعوا أكثر صورة مشابة لوصف بيتر ، وبعد أقل من شهر كانوا قابضين عليه وازدادت شهرة السيد بيتر!

 

نيجي بقى لأشهر قضية تولاها وكانت حديث العالم كله وقتها ، هي قضية "سفاح بوسطن" وكانت الضحية رقم 11 والأخيرة لسة حاصلة طازة ، وفي الوقت ده كان في مدعي عام جديد لسه متعين وكان أول أمريكي من أصل أفريقي يتولى المنصب ده ، فكان عاوز يثبت وجوده بحل القضية دي ، وفي يناير 1964 راح باعت لعمنا بيتر تذكرة طيران وخلى نائبه (جون بوتوملي ) يستقبله شخصيا في المطار..

 

وأول ما وصل الأوتيل عرضوا عليه صندوق فيه 300 صورة للضحايا وبعض الأشياء اللي جمعوها من مسرح الجريمة.. بس طريقة العرض كانت غريبة شوية لإنه قام بوضع الصور مقلوبة ووزعهم على السرير وفهم بيتر إنه بيختبره فبدأ يتحسس الصور وكل صورة كان بيدي تفاصيل عنها.. تفاصيل محدش يعرفها غير فريق المحققين فقط وأثناء تصفحه للصور توقف عند صورة بعينها وصرخ فيهم : "هذا تدليس، هذا كذب، إنتم حاطين صور تضللوني بيها" واتضح إن أحد الحاذقين كان داسس صورة بين الصور لضحية من جريمة أخرى لإختباره..

 

وبعدها السيد بيتر مسك صورة لأحد الضحايا مقلوبة وكانت إمرأة مقتولة ومرمية على الأرض وقد تباعد ما بين ساقيها وبدأ يشرح ليهم حرفيا اللي كان في الصورة وسط ذهول وانبهار من الجميع ، ووقتها دخل المأمور وكان متأخر على ميعاده ساعة ولما سألوه عن سبب التأخير قال إنه كان هناك حادث وازدحام وبسببه تأخر فنظر ليه بيتر ومد يده يصافحه وقال له انت اتأخرت علشان مررت بحبيبتك " كاثرين" وقضيت معاها بعض الوقت الممتعز، وقتها الرجل تصبب عرقا وقال له عرفت منين؟!

 

يومها باليل وبعد ما ارتاح من عناء السفر جابوا ليه صور المشتبه بيهم ولما شافهم قال إن المجرم ليس من بينهم وطلب منهم يجيبوا ليه خريطة، ولما جابوها طلب منهم حاجة من متعلقات آخر ضحية وبدأ يمرره على الخريطة لحد محط إيده على أحد المناطق وقال : " هذا الحقير المنحرف جنسيا يعيش هنا, وأضاف : إن المجرم طوله حوالي 170سم ورفيع بشكل ملحوظ ويتكلم الإنجليزية بلكنة فرنسية ويتحدث بلسان الوعاظ!!

 

صاحبنا بيتر أخذته الجلالة وفضل يتحرك رايح جاي في الغرفة بصورة عصبية وراح مكمل الوصف قائلا : إن المجرم يتكلم بلسان الوعاظ وإنه شاذ جنسيا ويمشي ويتكلم مثل الشواذ وهو سادي يتلذذ بإراقة دماء النساء وعيناه زرقاوان تحمل الكثير من الشر".. 


ثاني يوم راحوا المكان المنشود ووجدوا شخص اسمه " توماس أوبرين" وتفاجأوا إنه تنطبق عليه ما وصفه بيتر ، ولما استجوبوه وجدوا إنه ليه تاريخ طويل من المرض العقلي.. وإنه كان بيشتغل خادم في إحدى الكنائس وطردوه لأنه منحرف جنسيا.. وبعدها اتأكدوا من التحريات وتفتيش مذكراته إنه هو المجرم المنشود،  وانتشر خبر القبض على السفاح في الجرائد..

 

وبعدها بشوية حصلت مفاجأة لمّا تقدم واحد اسمه " دي سالفا" واعترف إنه هو سفاح بوسطن وأعطى ليهم وصف لجميع الجرائم وتم إعدامه! بيتر وجميع المحققين في مكتب النائب العام كانوا متأكدين إن " دي سلفا" مش هو القاتل خاصة إنه كان زميل ل " توماس أوبرين" في المصحة النفسية لفترة كبيرة!!


  دي نبذة عن واحد من أكثر المستبصرين الذين تمتعوا بقدرات عقلية - حقيقية – خارقة.. والرجل اتعمل على قصته عدة كتب أشهرها كتاب اسمه "Psychic" وكتاب " رجل يعرف كل الأسرار " 

لراجي عنايت ، وفي النهاية لا يعلم الغيب إلا الله وهتفضل القصة دي من أغرب القصص في التاريخ !!!

لو قرأت لحد هنا عرفني بلايك علشان ده بيخليني أستمر 🖤

هسيبلكوا صور الكتب والمصادر في أول تعليق 🖤

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات






#عرض_إعلاني ✅للإعلان عبر مجلة اضواء ب50 دولار مع إعلان ممول لمدة 3 أيام و100 دولار مع تصميم + إعلان ممول لمدة أسبوع تستمر الحملة حتى تاريخ 30-10-2021 وتشمل: ✔️ إعلانات محلات وشركات تجارية ✔️ إعلان مستلزمات ✔️ إعلان لدورات تدريبية ✔️ إعلان مؤسسات ✔️ أي إعلانات أخرى