القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية معشوق الروح .... رواية كاملة في ملف واحد .. انها معركة العشق والغرور .. رواية مخلدة في تاريخ الرومانسية عشق الروح

 تعريف الشخصيات

مالك نعمان .....الأبن الأكبر لأحمد نعمان والبطل الرئيسي للراوية وكمان مغزى عنوان الراوية عايد عليه لان هو عاشق الروح 😂عنده أخت واحدة بس منار ....

يزيد نعمان ........البطل الثانى وبنفس مستوى دور مالك الأتنين وجهين لعملة واحدة هو إبن عم مالك وشريكه فى كل حاجة عنده أخ وأخت طارق وشاهندة

سيف إبن خالة يزيد والصديق لمالك ويزيد حتى فى الشغل معاهم

شريف أخو سيف وصديقهم برضو

ليااان بحد ذاتها لغز 😂😃محمود أخوها من نفس الاب وأم مختلفة

------

#معشوق_الروح

#الفصل_الأول

حُطم قلبها وتناثر لشروخ من الآوجاع ، كيف تحتمل الآنين من حطمها ظنت أنه محبوبها ؟!! كيف ستتمكن من العيش وهو من ظنت أنه حماها وآمانها ؟!!

القلب خرج عن الطواف وتهشم بصوت إستمعت له جيداً لتكون العقوبة قاسية حتى لا تنخدع وتسقط بالهواجس مجدداً ...

أغمضت عيناها كثيراً فى محاولة باتت بالفشل لتقبل حقيقة ما ترأه .......لا ليست بحلمٍ سيئ ولكنها بواقع مرير ، واقع دعسها به بخيط الخيانة القاسى ....يا الله لم تحتمل رؤيته وتلك المرأة بين يديه هوت دمعاتها على وجهها المتصلب فرفعت يديها على فمها تكبت شهقاتها ....

لم يكن بأوسع مخيلاته أنها ستصعد لغرفته .....فأقترب منها بصدمة بعدما أرتدى قميصه هرولت تلك اللعينة للخارج من أباحت جسدها للمحرمات مقابل مبلغ بخس حقير إعتادت على مثل تلك المواقف ، تراجعت للخلف وبداخلها آنين وآلآم ..

لم تقوى على رؤيته أمامها بعدما رأته منذ قليل فركضت سريعاً والدموع تكسو وجهها بشدة فكلما كان يشتد كانت تسرع بالركض لعلها تختفى عن حدود مملكته الوضيعة التى باتت كالجحيم بالنسبة لها ، جذبت أخر رابط بينهما من بين أصبعها ثم ألقت به أرضاً بكل قوة لم تعبأ به وهو يركض خلفها ويصيح بأسمها حتى تقف ويخدعها من جديد ..

ركضت بقوة كأنها تقترب من مصيرها المجهول فربما بداية لرحلة متعلقة للروح ...أفاقت منها على آلم بأنحاء جسدها حينما دعستها تلك السيارة بقوة فسقطت أرضاً فاقدة لمذاق الحياة من يرأها يظن أنها لقت حتفها الأخير ، بدأت الرؤيا تتلاشي شيئاً فشيء فأخر ما رأته من يهرول إليها سريعاً بزعر ورعب شديد من رفعت يديها بمحاولة بائسة ان يخرجها مما هى به ولكنها هوت أرضاً حينما فقدت الوعى ....

حملها ذاك الشاب ذو العين السوداء كالليل الكحيل بين ذراعيه فصرخ بقوة وخوف :_...ليااااان ....

ليااان

أغمضت عيناها معلنة عن إنهيارها بين أحضانه ..

حاول أفاقتها كثيراً وقلبه يكاد يتوقف فأقترب منه هذا الخائن بزعر وهو ينحنى لها فصاح به بكتلة من جحيم وصوتٍ بدا كهلاك موته :_قرب من هنا وهتشوف ردة فعلي بنفسك

رفع رأسه قائلا بخوف من أن تكون أخبرته بخيانته :_ أنت بتكلمنى كدا أزاي؟! نسيت نفسك

نظراته كانت كافيلة ببث الرعب الذي بدا على وجهه فتراجع للخلف برعبٍ شديد لعلمه ماذا سيتمكن هذا الشاب ذو الجسد الرياضى الممشوق ، حملها بين ذراعيه وتوجه سريعاً لسيارته وضعها بالمقعد الخلف فجلست أحدى رفيقتها من كانت بالحفل الذي أقامه هذا المعتوه للأحتفال بميلاده فلم يكن بأوسع مخيلاته حضورها ، توجه ليجلس بمقعده ملقياً عليه نظرة مميتة ختمها بصوت الأشد من طلقات الموت :_ليان لو جرالها حاجة ورحمة أبويا ما هيكفينى فيك رقبتك

وصعد لسيارته يقودها بجنون وهو يتطلع لشقيقته برعبٍ شديد ، لم يتمالك أعصابه من التفكير بما فعله هذا الأحمق نعم أخبرها من قبل بأنه مخادع ولكنها كانت متشبسة به وعارضت أخاها لأتمام هذا الزواج فأتى هذا اللعين ليحطمها ولكن مهلا فربما لا يعلم ما يخبئه المجهول من عشق وُحد بخيط رفيع من القدر ليربط روح بروح أخرى تبعد عنها أميال وتجمعهم صدفة متخفية بدقائق لتجمع عشق بين قلبين لم يرى بعضهم البعض !!!! ..

لكم مقبض السيارة بقوة وغضبٍ جامح فصف سيارته بأهمال وحملها للمشفى وهو يركض بقوة كبيرة حتى أتت الممرضات لتزف هذة الفتاة لغرفة العمليات ..

جلس على المقعد المقابل للغرفة بأهمال وقلبه يكاد يتوقف من الخوف على شقيقته فهى الوحيدة التى تعنيه بتلك العائلة المتعجرفة حتى والدتها لم ترى حبه الكبير لها كل ما ترأه أنه مجرد إبن زوجها !!.

ما هى الا ثوانى معدودة حتى أنقلبت المشفى بعائلة مسعد الحمزاوى فهرولت تلك السيدة ذات العقد الرابع من عمرها إليه قائلة بصراخ قوى :_عملت فى بنتى أيه ؟.

رفع عيناه لها بصمتٍ قاتل فرفعت يدها تحركه بقوة كبيرة فأبعد يدها عنه ونظرات الغضب تتمكن منه ولكنه لمح من تقف على بعد ليس بكبير ونظراتها تذكره بما زرعته به من أخلاق لا تصرح له بذاك التصرف فغادر إليها بصمت ..

رفعت عيناها بدموع :_أيه الا حصل يابنى ؟

قبل أن يجيبها كانت تلك المرأة من أقتربت إليها قائلة بغضب وغيرة واضحة للغاية غير عابئة بأبنتها التى تصارع للحياة :_أنتِ أيه الا جابك هنا أنا مش قولتلك أخرجى من حياتنا أنتِ وإبنك أنتوا أيه ؟!

كاد الحديث بجمرة عيناه المخيفة فتمسكت بيده قائلة بهدوء :_خالى مشاكلنا على جانب يا حنان مش وقته عايزين نطمن على ليان

أنصاعت لها وتوجهت للمقعد ودمعها يغزو وجهها فبداخلها جزء يحمل شيئاً من الأمومة يصعب وصفه رغم إهمالها بأبنتها التى تفضل زوجة أبيها عن والدتها !!..

جلست فاتن والدة محمود على المقعد والدموع تشق طريقها على ليان فأخذت تدعو الله أن ينجيها ...

وما هى الا ثوانى معدودة حتى خرجت الممرضة تهرول بفزع فأقترب منها محمود قائلا برعب :_فى أيه ؟!

أخبرته وهى تهرول لزميلتها :_المريضة خسرت دم كتير وللأسف فصيلتها نادرة جداً ومش متوفر فى المستشفى غير كيس دم بس وأحنا هنحتاج أكتر من كدا

جذبتها حنان بغضب شديد :_يعنى أيه مفيش غير كيس واحد ، ثم أستدارت لمحمود قائلة بتشفى وحقد دافين :_ هى دي مستشفى الا أنتِ جايب بنتى فيها أنا هخرجها من هنا فوراً لأيطاليا

أقترب منها محمود قائلا بهدوء مريب :_هتخرجيها أذي وهى بالعملياات أنا هتصرف متقلقيش ليان مش هيجرالها حاجة

وقبل أن تجيبه كان قد أختفى من أمامها فأسرع لسيارته بسرعة كبيرة لأنقاذ حياة شقيقته ..

خرجت الممرضات واحدة تلو الأخرى بخوفٍ شديد وحزن على خسارة تلك الفتاة إن لم يتوفر لها نفس الفصيلة فربما عشق الروح بمكان قريب منها وربما حائل الطفولة الغامض على بعد مسافات ! ..

توجه للخروج وصدى خطاه تتردد بالممر الخاص بالخروج ، وسامته كانت ملفت للأهتمام فكان محور النظرات بالمشفى نعم أعتاد عليها فأخرج نظراته بملل ليحجب عنه النظرات فعيناه فشل الكثيرون بمعرفة لونها فكان سبب جدال النظرات من حوله ...

أبطئ خطواته حينما إستمع لحديث الممرضات عن تلك الفتاة التى تصرع الموت لحاجتها لفصيلة تجري بعروقه ، أقترب منها قائلا بصوته الرجولى الثابت :_أنا فصيلتى متطابقة

أستدارت الممرضة بلهفة لصاحب الصوت فوجدته شاباً فى أواخر العقد الثانى من عمره ، يقف أمامها بثقة لا يمتلكها سوى مدرب كمال أجسام أو لاعب محترف يعلم جيداً أنه سيفوز بمبارة وسط عمالقة الأوزان طويل وخصلات شعره السوداء مصففة بحرافية ولكن مع تمرد بعض الخصلات لتهبط على نظارته السوداء الذي يخفى عيناه الساحرة خلفها ...

فرغت فاهها وهى تتأمله إلي أن تدخلت زميلتها قائلة على وجه السرعة وهى تشير له على مكان غرفة العمليات فلم يكن هناك وقتٍ كافى ليدلف لغرفة منفصلة :_حضرتك بتعانى من أي مرض ضغط أنميا أي حاجة معينة

أتابعها بثقة للغرفة قائلا بنبرة ثابته :_لا

حمدت الله كثيراً ووضعت ستاراً عازل بينها وبينه ، خلع جاكيت الأزرق ثم كشف عن ذراعيه بعدما جذب قميصه الأبيض المرسوم على جسده كأنه صنع له ليتمدد على الفراش يمنحها حياة قد قدمتها له من قبل بالماضى أو بحلقة مجهولة ربما لم يتم العثور عليها فيعلم أن من وهبته الحياة منذ خمس أعوام هى من يعزلها عنه ستار كحاجب العهد......

جذب هاتفه ليجد إسمه لأمع على هاتفه فبعث برسالة نصية لعدم قدرته على الحديث من داخل غرفة العمليات " أكيد عملت حاجة ؟"

أجابه الأخر ..."مش أنا طارق عمل كارثة ويزيد مش هيرحمه المرادي لازم ترجع القصر حالا "

_"كارثة أيه دي"

=..."لما تراجع هقولك مش هينفع الكلام على الفون "

_.."أنا مش راجع القصر غير متأخر لأنى عندي meeting خلى حد من الأستقبال يبعتلى معلومات الصفقة الا الحيوان شريف بوظها عشان أعرف أحل الموضوع قبل ما يزيد يعرف "

= ...أوك بس عشان خاطري حاول ترجع بدري أنا مش هعرف أخبي عن يزيد أكتر من كدا وأنت عارف أنه هيعرفنى على طول

_أوك يا سيف سلام

=سلام يا إمبراطور مملكة نعمان

_"التسبيل دا يبقا طارق عمل كارثة وحضرتك حابب تتشفع له عشان عارف أنى هعرف بس أفتكر حاجة واحدة أنا أصعب من يزيد ميت ألف مرة أظن رسالتى وضحت ."

أغلق سيف هاتفه وهو فى حالة من اليأس الشديد لعدم قدرته على تخليص هذا اللعين ، نعم ما فعله يستحق القتل ولكن لم يرد لأخ أن يقتل أخيه وربما بمكانة يزيد نعمان فالأمر يحتاج للتفكير...

أستند برأسه على الفراش إلى أن أنهت الممرضة عملها فجذب جاكيته على يديه بأهمال ثم توجه للخروج ، رفع يديه على مقبض الباب ليخرج من الغرفة ولكنه شعر بغصة تحتل قلبه يشعر بها بعد سنوات عديدة بعدما فقدها ، رفع يديه يتحسس قلبه بزهول من كونه مازال على قيد الحياة بعد أن فقدها ؟!!!

يعلم جيداً أنه إن إزداد بالتفكير فربما سيفقد ثباته المتزن ، رفع نظراته على عيناه وتوجه للخروج ...

بالخارج ..

ولج إليهم مسرعاً قائلا للممرضة بلهفة :_أتفضلى

قالت بهدوء :_لا خلاص مفيش داعي

أنقبض قلبه فأسرعت والدته بالحديث :_فى واحد إبن حلال أتبرعلها يا حبيبي أنا شكرته بنفسي على الأ عمله .

بادلها بسؤالا أخر :_طب وليان عامله أيه دلوقتى ؟

فاتن بهدوء :_الحمد لله الممرضة طمنتنا عليها ونقلتها أوضتها تفوق وهندخل نشوفها أن شاء الله

جلس على المقعد قائلا بفرحة :_الحمد لله

رفعت يدها على كتفيه بأبتسامة هادئة فهى تعلم مكانة ليان جيداً

******_________***

بمكاناً منعزل عن الجميع وبداخل قصراً مثير للجدل بتصميمه المختلف كثيراً عن باقى القصور فهو على الطراز الحديث للغاية ومزيج من الكلاسيكى ..

كان يقف بغرفته بصدمة ورعب حقيقي حينما أخبره رفيقه بأنها رفعت قضية تطالب بشرفها المنهوك على يد قذر مهين للبشرية ، كان يتوقع أنها ستفعل مثلما يفعل الكثير وهو التكتم خوفاً من الفضيحة التى ستلحق بأهلها محدود الدخل ولكن هيهات ربما لا يعلم بأنها الجمرة النارية التى ستحرقه هو وصاحب النفوذ الداعم القوى له "يزيد نعمان " ...

أرتجف بقوة خوفاً من أخيه وإبن عمه فهو يكاد يكون هلاكه بعد أخر تحذير له من الوقوع بالأخطاء ولكن ما أرتكبه لا يغتفر فظن أنه بعد أن مرء شهرين من أغتصابها بأنها ساكنت ولجئت للصمت ولكن ما إستمعه من رفيق السوء جعله يرتجف من الخوف لمجرد التفكير بما سيفعله إبن عمه مسؤال تلك العائلة أو أخيه !!..

***************

على طاولة ضخمة للغاية تضم عدد كبير من أكبر رجال أعمال الشرق الأوسط ، يتطلعون لمن يجلس على مقدمة الطاولة بأهتمام كبير فرفع يديه لتركض السكرتيرة بقلم ليوقع بأسمه الطابع للقلوب "يزيد نعمان " ثم ألقى الأوراق على الطاولة فحملها هذا الرجل بسعادة فأنعقاد صفقة مع يزيد نعمان تستحق السعادة ..

فوقف كبيرهم رافعاً يديه بفرحة لينال شرف الأقتراب من يزيد نعمان ..رفع عيناه الغامضة وهو يتطلع له بصمتٍ مريب ، بيده القلم يلهو به وعيناه تتأمل الرجل تارة ويده الممدوة تارة أخرى ..

كان الجميع يتراقب ما يحدث بأهتمام شديد فوضع القلم على الطاولة ثم وقف بهيبته الطاغية ليظهر جسده الممشق بحرافية تاركاً القاعة بأكمله ليتواجه لمكتبه ...

لم يجد الرجل كلمات لموقفه فجذب الأوراق وغادر بهدوء ..

**********

بقاعة الأجتماعات الأخرى الخاصة بشركات نعمان كانوا يجتمعون جميعاً بأنتظار المسؤال الرئيسي عن الشركات فزفروا بضيق لتأخره الملحوظ ...

حاول سيف التدخل فالأمر زاد عن الحد قائلا بأسف ...(الحوار مترجم):_أعتذر منك سيد ريان فلابد من وجود شيئاً ما .

زفر هذا الرجل قائلا بضيق :_لم أنتظر أحداً من قبل فتلك الأهانة لن تبتلع

رفع سيف عيناها بغضب شديد قائلا بصوت خاافت :_أتاخر كدا ليه ؟

وقف الرجل الأخر قائلا ببعض الهدوء المخادع :_أهدأ سيدى فالسيد مالك معروف للجميع بمواعيده الدقيقة فربما هناك خطبٍ ما

:_وربما تعمد ذلك

قالها هذا الشاب الوسيم الذي خطى للداخل بخطى ثابت للغاية ليجلس على رأس تلك الطاولة الضخمة واضعاً ساقٍ فوق الأخري بثقة وعيناه تتحدى من يقف أمامه بكبرياء ..

تعجب البعض من وجود هذا الشاب الصغير بداخل مكتب مالك نعمان المسؤال الأول عن تلك الأمبراطورية فظن البعض أنه إبنه لم يكن بمخيلاتهم أن من أدار تلك الأمبراطورية هو شابٍ لم يتحدى الثلاثون من عمره !!! .

خرج صوت ريان بغضبٍ جامح لسيف :_أترحب بالاهانة لنا بمكتبك حتى من يعمل هنا لا يعرف كيف التحدث إلى سيده

تلونت عيناه الممزوجة بين اللون الرمادى والأزرق الفاتح فعيناه مثيرة للجدل فلم يتمكن أحداً من معرفة لون محدد لها ..

خرج صوته قائلا بصوت كالرعد :_أنت هنا بمملكتى ريان إذاً دع الحديث عن الأسياد ببلدك ولكن هنا تعلم كيف الحديث لي

تطلع الجميع لبعضهم البعض بذهول فقال من يقف جوارهم :_كيف لك بذلك المكان ملك للسيد "يزيد نعمان " ووالده "مالك نعمان "

تعالت ضحكاته قائلا بسخرية :_أعتذر ولكن والد السيد يزيد توفاه الله منذ أكثر من عشرة أعوام

صدم الرجل قائلا بزهول :_إذاً من هو مالك نعمان ؟!!

رفع عيناه قائلا بصوت يحمل الكبرياء بطايته والسخرية بمحوره:_من يجرؤ على الجلوس بمقعده سواه

صدمة أخرى للجميع أن من أمامهم هو "مالك نعمان" المؤسس القوى لمجموعات "نعمان" لم تكن بأوسع أحلامهم أن من أسس تلك الأمبراطورية هو شابٍ صغير للغاية لا الواقع مرير ..فربما لم يروا الوجه الأخر للعملة المعدنية "يزيد نعمان "...

لم تعرف الكلمات مخرجها فأبتسم قائلا بهدوء :_أخبرني يزيد بأمر الصفقة التى تمت بينك وبين المقر الرئيسي المسؤال عن الصلب

أجابه بعد عدد من المحاولات لتفادي الصدمة من كونه مالك نعمان :_ولكن لم تتم إلى الآن

ضيق عيناه قائلا بسخرية :_كيف لها بدون توقيع خاص بي !!

لقد أوقفت العمل عليها حتى تأتى إلي هنا لنتعاقد فيما بيننا فالحديث بين المندوب ليس من مقام شركات نعمان والآن دعنى أدرس الملف بأتقان ثم أبعث لك بقراري

تطلع له البعض بغضب والبعض بذهول والأخرون بأبتسامة متخفية كرفيقه سيف ..

خرجوا جميعاً وتبقى سيف قائلا بأعجاب :_أيه دا ؟! دانت عملت معاهم الصح

توجه لمكتبه الرئيسي قائلا بنبرة كالسيف :_وأي حد هيفكر يقلل من المكانة الا وصلنلها أنا ويزيد هيكون نفس المعامله واكتر أنا كدا ربيتهم بطريقتى

تطلع له بأبتسامة إعجاب :_أنتوا بقيتوا فى السوق أنت وإبن عمك ذي الغول بالظبط مستحيل حد يرمى نفسه تحت إيديكم

جذب الملف قائلا بثبات :_كنت بتقول طارق عمل أيه ؟

صمت قليلا فرفع مالك رأسه ليرى رفيقه يكبت غضبه بشدة فخرج صوته أخيراً :_ما تقول يابنى فى أيه ؟

كاد أن يجيبه ولكن قاطعهم من ولج للغرفة بعدما طرق الباب يحث سيف على التوجه لمكتب يزيد .

تطلع له فرفع يديه على كتفيه قائلا بثبات :_روح وأنا هخلص الملفات الا معايا ونتكلم

أشار له برأسه وتوجه لمكتب الغول كم يلقب ..

بينما جلس مالك يتابع عمله فوقعت عيناه على تلك اللاصقة الصغيرة على يديه تذكره بنبضات قلبه المتسارع حينما كان يتجه للخروج من غرفة العمليات ، عاصفة الماضى طوفته بقوة لتجذبه بلا رحمة لماضى ينهش بقلبه المتحجر فيجعله بلا روح قلب ممزق بآنين الفراق والبعد والهوان ..

فلاش باك

قاد السيارة بجنون قائلا بأبتسامة ساحرة وهو يتأمل من تجلس جواره :_لا بجد مش مصدق أنتِ يا ليان أنتِ ؟!

أجابته بغرور "_أيوا أنا مش زوجة مالك نعمان لازم أحط الحد الكويس

تعالت ضحكاته قائلا بعشق :_أنتِ قلب مالك ونبضه وكل ما يملك هههه بس برضو مكنش ينفع تعملى فيها كدا

صمتت قليلا ثم قالت بتفكير :_ما هي الا قلت معايا أدبها وبعدين أنت الا علمتنى الحركتين دول أدتهملها صح

ترك مقبض السيارة وأستدار بوجهه قائلا بعشق :_بعد جوازنا هعلمك أكتر من حركة مش حركتين بس

تطلعت له بفرحة كبيرة :_بجد يا مالك ؟

لمح سحر عيناها الرومادي قائلا بهيام :_بجد يا روح قلب مالك

تطلعت أمامها بخجل فقالت بأرتباك :_قولتلك ألف مرة هدى السرعة شوية

إبتسم قائلا بعشق :_لا موعدكيش عايز ألحق أقعد معاكِ شوية قبل ما أروحك

شعرت بخوف شديد فقالت برعب :_يا مالك حرام أنا بخاف من السواقة بتاعتك دي هدى شوية

كاد أن يجيبها ولكن صوت صرخاتها حينما أنقلبت السيارة بقوة كبيرة لتجثو أرضاً وتتحطم لآلآف من القطع كأنها تنهى إنتهاء حياة قلب إعتاد النبض للمعشوق ، أخر ما إستمع إليه صوتها وهو يهمس بأسمه قبل أن يغيب عن الواقع ....

أخرجه من شروده صوت الهاتف فرفعه بعد محاولات باتت بالنجاح لرسم التعبيرات الهادئة على وجهه ..

:_وحشتنى أووووي

إبتسم لتتلون الوسامة بعيناه :_مش عارف لحد أمته هتفضلى تبكشي عليا !

تعالت ضحكاتها قائلة بسخرية :_أنا !!! على طول ظلمنى كدا ؟!

أستند برأسه على المقعد قائلا بأبتسامة هادئة :_عايزة أيه من الأخر كدا

إبتسمت قائلة بغرور :_تعجبنى وأنت فاهمنى كدا

رفع يديه يتأمل ساعته بضيق :_طب أنجزى عشان مش فاضيلك

تأففت بضيق :_فى حد يكلم أخته الصغيورة كدا ؟!

مالك بنفاذ صبر :_أقفلى يا منار وأما أرجع نشوف الا عايزاه مأنت وشاهنده عملين عصابة إجتماعية

تعالت ضحكاتها قائلة بسعادة :_ربنا يخليك ليناا ياررب يا ناصر الغلابة فى قصر الغول

إبتسم قائلا بمكر :_أيه دا يزيد ؟

أغلقت الهاتف سريعاً فعاد للعمل وإبتساماته تنير هذا الوجه الوسيم ..

***********

بغرفة المكتب الخاصة بالغول كما يلقبه البعض

دلف للداخل بقدم مرتعشة فكيف سيخبره بما أرتكبه أخيه تلك المرة ؟؟

هل يحمل بقلبه ذرة شجاعة ليتجرأ على الوقوف أمام يزيد نعمان ويخبره بأن أخيه فتك بشرف فتاة بريئة ...نعم هو الرفيق المقرب له بل يشبه الرفقة للروح ولكنه لم يجرأ قط على تخطى الخطوط الحمراء لقاموس يزيد نعمان ...

رفع هذا الشاب ذو العين الخضراء عيناه ليجد القلق مصاحب لوجهه فأشاح بنظراته على الحاسوب قائلا بهدوء مميت :_هعرف بالنهاية فياريت تقصر وقتك وتنجز

إبتلع سيف ريقه بخوفٍ شديد ثم قال بصوتٍ يكاد يكون مسموع :_يزيد أنا بقول نتكلم لما نرجع القصر أحسن

رفع عيناه التى كادت أن تقتل رفيقه ثم تخل عن مقعده ليقترب منه قائلا بصوت كالرعد :_فى أيه يا سيف ؟

فشل فى السيطرة على شجاعته المصطنعه قائلا بصوت مرتجف :_طارق أأ ..

ضيق عيناه بعدما ترك مقعده ليحتل مكانة المصارع المحترف بجسده الممشق قائلا بصوتٍ تخل عن هدوئه :_ماله سي زفت ؟

سيف بعصبية لعلمه بالوقوع بطريقٍ خاطئ :_أخوك عمل كارثة والمرادي لا أنت ولا مالك هتقدروا تخلصوه منها

بدت ملامحه تتبدل شيئاً فشيء فعلم سيف أنه على وشك خسارة حياته على يد إبن خالته فأسرع بالحديث لعلمه سبب الغضب المزلزل :_طارق أغتصب بنت بريئة يا يزيد معرفش يوقعها غير بالطريقة الواسخة دي والبنت من عيلة فقيرة جدا بس الشرف عندهم أغلى ما يكون

لم يحتمل النظر لذلك الوحش المفترس أمامه فأقترب منه قائلا بخوف شديد :_أتكلم معاه براحة يا يزيد أنا عارفك كويس

لم يجيبه وخرج من المقر المحفور بأسمه الخاص "يزيد نعمان " صنعه بالكد هو ومالك بالعمل ليرفعوا مقامه معاً بين الجميع ولكن بوجود شقيق مثل هذا الأحمق يجعله يفقد أتزانه الخاص ربما لا يعلم بأن الفاتورة لتخليص عذابها ستكون غالية للغاية وربما سيكون جزء منها

وربما ستكون جمرة النار الذي ستشعل إمبراطوريته العريقة

زفر سيف بغضب شديد وهو يشدد على شعره الطويل فأخرج هاتفه يحاول التواصل لمالك ولكنه تفاجئ به مغلق فتذكر بأنه أخبره بأمر إجتماعه مع مسؤالين البحرين فرفع الهاتف محدثٍ العمود الأخر بالصداقة لم يجيبه فصاح بغضب :_رد يا شررريف

أتاه صوته بعد قليل قائلا بنوم :_ صباح فل

سيف بغضب جامح :_صباح الزفت على دماااغك فووق واسمعنى يزيد جاي القصر والمرادي الا طارق عمله محدش هيقدر يحميه

إبتلع شريف ريقه بخوف قائلا برعب :_أه وأنت بقا مسلطنى فى وش الموت وعايزنى أنقذ طارق من أمنا الغول الا هو يزيد

سيف بغضب جااامح :_شرريف 5دقايق وتكون بقصر يزيد قبل ما أنا الا أطلع بروحك

وأغلق بوجهه الهاتف ... تطلع شريف للهاتف قائلا بفزع وهو يهرول لثيابه :_ربنا يخدكم على الصبح أنا ناقص رايح للموت براجلي هو يزيد معاه هزار منك لله يا طارررق منك لله ياتري المرادي هببت أيه!! ...

*******

بقصر "مالك نعمان "

دلف للداخل سريعاً فصطدم بها لتصرخ قائلة بغضب :_مش تفتح يا حيوان أنت

شريف بغضب شديد :_بت أنتِ غوري من وشي الساعة دي

شاهندة بغضب أشد :_أنت بتكلمنى أنااااا !

شريف بصراخ غير عابئ بها :_طارررق أنت يا زفت

جذبته من ثيابه قائلة بغضب جامح :_خاليك معايا وسبك من طارق

شريف ببسمة متسعه :_طب اسمعى بقا يا قلبي إبن خالتى الا هو أخوكِ جاي على هنا مش عارف الحيوان الا فوق دا عمل ايه بالظبط بس الا فهمته من سيف ان حياته وحياتنا جميعاً بخطر وانتِ أكتر واحدة عارفه أخوكِ يزيد هتحلى عنى وتخلينى أحل الموقف ولا كعادتك هتقفى تعالي صوتك العسل الا أول ما يزيد يشرف هيتبلع

ابتلعت ريقها بخوف شديد ثم هرولت لغرفتها وأغلقتها سريعاً ....أما شريف فهرول للاعلى سريعاً يبحث عنه بغضب شديد إلى أن وقعت عيناه عليه بغرفته يجلس والرعب بادى على وجهه ..

شريف بغضب شديد :_أنت مش سامعنى بنادي عليك يا زفت !

زفر بغضب :_بقولك أيه يا شريف أخرج من دماغى لحسن أنا على أخرى

جلس جواره قائلا بسخرية :_تصدق أنك بجح وعديم الذوق بقا أنا سايب الا ورايا وجاي أنقذك من الغول وفى الأخر تكلمنى بالأسلوب دا ؟

أنقبضت أنفاسه فقال برعب :_يزيد ؟ هو عرف ؟!!

أقترب منه قائلا بشك :_عرف أيه بالظبط ؟!

إبتلع ريقه بخوف شديد ثم صاع بقلق :_أنا هخرج من القصر قبل ما يرجع

وتوجه للخروج ففتح باب غرفته لتتخشب قدماه بمحلها حينما يرأه يقف أمامه بطالته القابضة للأرواح تراجع للخلف بزعر شديد حتى شريف شعر بأن تلك المرة هناك أمراً مريب ..

نظراته هى من تتحدث بديل عنه ...كجحيم ملون لمن يتجرء على الوقوف أمامه فكيف له من فعلته الأنتساب لتلك العائلة ؟؟

حاول شريف التدخل قائلا بهدوء :_يزيد ممكن تهدأ ونتكلم

مازالت نظراته على أخيه قائلا بهدوء قاتل :_سبنا لوحدنا

تطلع له طارق برجاء شديد فقال بصوت مرتبك لعلمه قواتين الغول :_يزيد أ..

قاطع باقى كلمته نظرات يزيد التى تحاولت من ذاك اللعين لتتسلط عليه فتوجه مسرعاً للخارج ...

تراجع طارق للخلف برعب حقيقي فخرج صوته أخيراً :_الكلام الا سمعته دا صح ولا غلط

رفع يديه قائلا بخوف :_يزيد ممكن تسمعنى

قاطعه بحدة وصوت كفحيح الموتى :_صح ولا غلط

تعبيرات وجهه كانت كفيلة بالأجابة على جميع الاسئلة المطروحة أمامه فرفع يديه يكيل له اللكمات المتتالية بغضبٍ جامح قائلا بصوت يتهلل له الجحيم :_ليييه ؟!!

ليه تعمل فى بنات الناس كداا دا أخرت توجهيى وتعليمى ليك

طارق بخوف شديد ؛_أسمعنى يا يزيد البنت دى كدابة أنا معملتش فيها حاجة

جذبه أمام لهيب عيناه قائلا بغضب شديد :_وكمان بتكدب

لم يتمكن من الحديث فخارت قواه أمام هذا الوحش الكاسر ..

بالخارج

بكت بخوف شديد وهى تستمع لصرخات أخاها فتشبست بيده قائلة برجاء :_أعمل حاجة يا شريف

ألقى بهاتفه بغضب شديد:_ سيف مش بيرد وأنتِ أكتر واحدة عارفه مين بيقدر ليزيد

أجابت بخفوت :_أبيه مالك كلمه بسرعة

وركضت للهاتف وناولته له فتطلع لها قليلا ثم قال بأرتباك :_يا شاهندة أحنا منعرفش طارق عمل أيه فلو دخلنا مالك فى الموضوع هيحله بس عقاب طارق هيكون أضعاف وأنتِ عارفه مالك كويس مفيش معاه تهاون على عكس يزيد بيخرج غضبه وبعدين بيهدأ

صاحت به بقوة وبكاء "_مش وقته أتصل بيه بسرعة هو الا هيقدر يتدخل بينهم

وبالفعل أخرج شريف هاتفه يحاول الوصول لمالك ولكن تفاجئ بصوت هاتفه يأتى من خلفه فأستدار ليجده يقف أمامه بطالته الطاغية ..

أقتربت منه بلهفة قائلا ببكاء :_أبيه مالك يزيد هيموت طارق أرجوك ألحقه عشان خاااطري

رفع يديه يزيح دموعها قائلا بثباته المعتاد :_متقلقيش يا شاهندة بس روحى أوضتك وأنا هشوف فى أيه ؟

أبت التحرك وعيناها على باب الغرفة المغلق بأحكام فتطلع مالك لشريف قائلا بحذم :_خدها على أوضتها

أشار له بتفهم ثم جذبها كما أخبره مالك ..

أما هو فتوجه للغرفة والغضب ينعش بقلبه بعدما علم ماذا فعل هذا اللعين بعد أن ضغط على سيف فقص له هو الأخر ..

دلف للداخل بخطاه الثابت ليجد رفيق دربه بحالة من الجنون يكيل له الضربات بغضبٍ جامح ...

أقترب منه قائلا بهدوء :_يزيد سيبه

لم يستمع له فكل ما يرأه أمامه جرايم كثيرة يرتكبها هذا الأحمق الذي يود الفتك به ..

جذبه مالك قائلا بغضب شديد :_مش قولتلك سيبه

تطلع له يزيد وهو يلتقط أنفاسه بفعل مجهوده المفرط على ذاك اللعين الذي أحتضن دماء وجهه برعبٍ شديد من نظرات مالك المريبة ..

يزيد بصوت جمهوري :_بتبعدنى عنه ليه يا مالك الحيوان دا مش هيسكت غير لما يخرب كل الا بنبنيه

مالك بهدوء مخيف لطارق :_ممكن تهدأ شوية

تطلع له يزيد بسخرية :_أهدأ؟!!بقولك الحيوان دا أغتصب بنت بريئة وتقولى أهدا أنا لو مطلعتش بروحه النهاردة مبقاش يزيد نعمان

تعال صوت مالك قليلا :_أتحكم بأعصابك يا يزيد مش هعيد كلامى تانى قولتلك ألف مرة قبل ما تتصرف أي تصرف حكم عقلك بدل قوتك

بادله بسخرية :_عقل !!!هو الا عمله محتاج عقل ؟!! البنت حامل ورافعة قضيه وتقولي عقل ؟!!

مالك بهدوء :_أخرج بره يا يزيد

:_نعم ؟!

قالها بغضب شديد فأقترب منه مالك قائلا بنبرة لا تحتمل نقاش :_أنت عارف أنى مش هتهون معاه على الا عمله وهخليك تشوف بنفسك الا هعمله بس من هنا لوقتها تسبنى أنا الا أتصرف

تطلع له يزيد بنظرات محتقنه ليقرأ عيناه بحرافية نشأت منذ الطفولة فرمق أخيه بنظرة نارية ثم خرج من الغرفة صافقاً الباب بقوة كبيرة كادت أن تحطمه كأنه من زجاج ..

وقف هذا الطوفان الهادئ بنظراته فرفع طارق عيناه المتورمة من أثر اللكمات قائلا بصوت منخفض :_مالك أنا ..

قاطعه بسخرية :_أنت أيه ؟!! ليك عين تتكلم أنت أقل ما يقال عنك حقير ووسخ عايش حياتك بالطول وبالعرض ميهمكش أي حاجة غير رغباتك الرخيصة الا هتدمرك دنيا وأخرة

بس الحق مش عليك الحق علينا أحنا الا تعبنا ليل ونهار عشان نعمل القصر الا حضرتك فيه دا ، ثم أقترب ليكون على مقربة منه أنا وأخوك تعبنا ليل نهار عشان تكونوا مرتاحين فى حياتكم ومتحتاجوش لحد عملنا نفوذ وسلطة وإمبراطورية كاملة رغم أن سننا متعداش التلاتين حرمنا نفسنا من أبسط حقوقنا عشانكم ، تلونت عيناه بجحيم مريب قائلا بصوت محتقن :_ أتغضيت كتير عن أخطاءك لكن المرادي لا يا طارق الا عملته صعب أوى والا جاي هيكون أصعب بس عليك أنت

خرج صوته أخيراً :_أرجوك يا مالك أسمعنى

رفع يديه بوجهه محذراً إياه من التحدث فتحلى بالصمت حينما تحدث هو قائلا بعصبية شديدة :_أنا الا هتكلم وأنت الا هتسمعنى البيت دا الا تعبنا فيه أنا ويزيد مش هسمح أنه يتدمر عشان كدا من النهاردة مالكش مكان فيه شاهندة ومنار خط أحمر مفيش رابط بيجمعك بيهم ولا بعيلة نعمان أنا مأمنش لحد فيهم معاك

صدمات كبيرة يتلقاها بقوة وخاصة من ذكر أسماء شقيقاته !!

أقترب منه مالك بتحدى قائلا بصوت مريب :_أنا مش ذي يزيد هستخدم قوتى وفى الأخر ترجع لنفس الشيء أفتكر أخر تحذيري ليك ودلوقتى جيه وقت التنفيذ

رفع يديه قائلا بصوت كالرعد :_مفاتيح عربيتك وكل حاجه تخصنا

تطلع له بصدمة فجذب منه المفاتيح والمال ثم دفشه قائلا بصوتٍ كعداد موته :_لو شوفتك هنا تانى ولو صدفة ورحمة أبويا وأبوك لأكون مسافرك ليهم موضوع البنت دي أنا هحله بس مش خوف على سياتك بالعكس دا خوف على التعب الا فضلنا أنا وأخوك نعافر عشان نوصله فى وقت كنا فيه بالشارع..

وقف يتأمله بصدمة فأشار بيديه للحرس الذين أتوا على الفور لينفذوا أمر مالك بكل سرور ...

أخرجوه خارج القصر وهو يتأمله بعيناه الغامضة بعدما بعث برسالة لسيف الواقف على بعد ليس ببعيد عن القصر ..

توجه مالك لغرفة المكتب الخاصة بيزيد فولج للداخل ليجده يجبس بهدوء مميت وعلامات الغضب تحرف وجهه فقرأ عتاب عيناه له فرفقة السنوات جعلتهم كالكتاب المفتوح لبعضهم البعض ..

جلس على المقعد المقابل له يتأمله بأنتظار لينفجر بالحديث كالمعتاد وبالفعل ماهى الا ثوانى معدودة وصاح بغضبٍ جامح :_مسبتنيش ليه أخلص عليييه ؟!

تطلع له قليلا ثم قال بهدوء مريب :_وتفتكر دا الحل ؟

شدد على شعره الطويل للغاية قائلا بنفاذ صبر :_أنا زهقت يا مالك بجد خلاص جبت أخرى مع الولد داا مش عارف طالع لمين ؟

بادله الحديث بنبرة مستكينة :_الا عمله المرادي صعب

تأمله بعين تحمل الزهول ثم صاح بغضب :_أنا نفسي أفهمك يا أخى ! بجد بحس أنك مش فاهم نفسك أساساً

إبتسم بسخرية :_هنسيب المشكلة ونحلل فيا

تحدث بجدية :_طب والحل

رفع يديه يتفحص الوقت فدلف سيف مسرعاً قائلا وهو يتلقط أنفاسه بصعوبة:_جبتلك كل المعلومات الا طالبتها يا مالك وقبل الوقت

تطلع ليزيد قائلا بعد مدة من الصمت :_مفيش غير حل واحد بس يا يزيد هو الا هيخرجنا من المشكلة دي

تطلع له بأهتمام فأكمل مالك بهدوء :_لازم حد فينا يتجوز البنت دي

:_أنت مجنوووون

قالها يزيد بغضب شديد للغاية فأكمل مالك بنفس نبرة هدوئه المتزن :_دا العقل مش الجنون البنت مش هتتنازل عن القضية ولا هتقبل أنها تتجوز الشخص الا عمل فيها كدا من قبل ما سيف يجيبلي تقرير عنها وأنا واصلى كل حاجة بالنص كمان نقطة مهمة البنت حامل يعنى الا فى بطنها من صلب عيلة نعمان مهما كانت الطريقة بس النتيجة واحدة يا يزيد وقولتلك ألف مرة لما تفكر أحسبها بالعقل بلاش التسرع

جلس مجدداً وهو يشدد على خصلات شعره البنى الغزير بضيق فتاك فتدخل سيف قائلا بهدوء :_متنساش يا يزيد الكل نفسهم أنك انت ومالك تقعوا وللأسف طارق بتصرفته بيوقعكم بدون ما يحس

صمت مالك قليلا وهو يفكر بأعدائهم ثم قال بصوتٍ يعافر للحديث :_أنا هتجوزها

تطلع له يزيد بصدمة ثم صاح بغضب "_أنت بتضحك على نفسك ولا عليااا أنت فاكر أنى أهبل عشان أحطمك بالطريقة دي مستحيل

سيف بخبث :_يعنى الغول الا هيشيل الليلة

رمقه بنظرة جعلته يبتلع ريفه بخوفٍ شديد فهرول للخارج بلهفة بالنجأة ..

جلس يزيد على المقعد قائلا بعد تفكير :_موافق بس أكتر من أمضتى على العقد متحلمش بأكتر من كدا ولا هشوفها ولا تشوفنى ولا حتى عايز أعرف أسمها

مالك بجدية :_وهو دا الا عايزينه

يزيد بستغراب :_وعيلتها هتوافق ؟

زفر بغضب قائلا بصوتٍ محتقن :_أنا لو مكانهم لكنت ولعت فيه بس أطمن سبيلى الحكاية دي أنا هحلها والحيوان أخوك وربي الكعبة لأخليها يكره اليوم الا أتولد فيه الا الشرطة هتعمله أهون مليون ألف مرة من الا أنا بفكر فيه

أستند برأسه على المقعد قائلا بآلم :_أعمل الا يريحك

أقترب منه قائلا بأبتسامة صغيرة :_الغول ضعف ولا أيه

رفع عيناه بحزن :_ نفسي أجرب أحساس الضعف يا مالك بجد محتاج أحس أنى ضعيف بس للأسف مينفعش .

إبتسم بسخرية هو الأخر قائلا بتأييد :_الكل بيستانا اللحظة دي يا يزيد عشان يتشافى فينا بس متخافش مستحيل أخلى الماضى يرجع من جديد مستحيل

قالها بعين ترى ما حدث من سنوات أمام عيناه فتجعلهم كالجمرتان النارية ..

*******_________********

توجه للخروج فأصطدمت به ..رفع عيناه ليجدها أمامه فقالت بأبتسامة رقيقة :_سيف أزيك .

تأملها بصمت وذكرياتها تجعله خزين للجراح فقال بهدوء وثبات مريب:_الله يسلمك أهلا يا منار أخبارك

شعرت بتغير لهجته فقالت بحزن :_الحمد لله لسه واصله من السفر من يومين

قال بلا مبالة :_طب كويس نورتى مصر

:_بنورك

قالتها بحزن وهى ترى نبرته المتبدلة معها فتركها وتوجه للخروج قائلا بهدوء :_عن أذنك

تراقبته وهو يتواجه للخروج فقالت بصوتٍ خافت:_أتفضل

************

بالمشفى

بدءت بأستعادة وعيها ولكن لم تتقبل ما رأته فصرخت بقوة وقهر ليأتى الطبيب بلهفة يحاول التحكم بها ففشل حينما بدءت بنوبة البكاء الحارق الذي مزق روح المجهول روح تحلق بخفيان لتجمع بهم الأقدار وتزف قصة من نوع فريد يربطها قديم الأزمان قصة تحت مسمى #معشوق_الروح

ظن أنه ما أن سيمنحها إسمه على ورقة الزواج بأنه أنهى الأمر ولكن ربما هى بداية لعاصفة رملية ستحطم جذور تلك العائلة فربما بسحر خاص وربما بشيئاً مجهول ولكن هل سيتمكن الغول من توالى زمام الأمور ؟؟؟!!!

علاقة روحية جمعت روحين فى ثلاث لقاءات جمعهم الصدفة وربما القدر وربما مشيئة ألهية لتكمن قصة من أغرب ما يكون متعلقة بفناء حياة أحداهما فيأيتى الأخر ليكون سبب لحياة الأخر فماذا لو جمعهم القدر؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ماذا لو دلفت تلك المتعجرفة حياة محمود ؟!!

ما السر الخفى بعلاقة سيف ومنار ؟؟؟

ماذا لو كشف المجهول ؟

من العدو اللدود لمالك ويزيد ؟؟؟

صندوق من الماضى يحوى أسرار وحقائق ربما ستكون عاصفة وربما ملحمة من نوع أخر ..أنتظروا أقوى أعمالى إبتداء من السبت القادم الساعة 6 مساءاً أن شاء المولى البقاء واللقاء فى

#معشوق_الروح

#الفصل_الثانى

غادر سيف القصر وبداخله نيران تشتعل لا يقوى على تحمل النظر إلى من ولجت لقلبه ثم طلبت الرحيل ...

صف سيارته ثم صعد لشقته بالدور السادس بتلك العمارة الفاخرة ليزفر بضيق حينما تسللت رائحة حريق الطعام المعتادة فمه توجه للمطبخ وهو يتمتم :_الرحمة يارررب

لم يقوى على تحمل الرائحة فكاد أن يختنق فركض سريعاً للنافذة لتزيل تلك الرائحة الكريهة ..بدءت الرؤيا تتضح شيئاً فشيء ليجدها تكاد تختنق هى الأخري فجذبها للخارج...

تطلع لها بصمت وهى ترتشف المياه تارة وتسعل تارة أخرى فشدد على شعره الطويل بغضبٍ ليتحكم مما تبقى بأعصابه قائلا بهدوء زائف :_مفيش فايدة فيكِ يا تقى ؟؟؟!!

فتحت عيناها القرمزتان بضيق وهى تعدل من حجابها قائلة بغضب :_ليه بس عملت أيه ؟!!

تطلع خلفها بزهول ثم قال بصدمة :_كل دا وعملتى أيه ؟ يا حبيبتي أنتِ مش بتعرفي تطبخى خلاص أرضى بنصيبك منعاً لسلامتك وسلامتنا معاكِ

تطلعت له بغضب شديد ثم صاحت بضيق :_بقا كدا يا أستاذ سيف طيب أوك أنا بقا جعانه

توجه للهاتف على الطاولة فتعالت شرارة اللهيب بعيناها قائلة بخبث "_لا أنا زهقت من الأكل الا كل يوم حضرتك بتطلبه من بره

وضع الهاتف من يده قائلا بسخرية :_أه وحضرتك بقا متصورة أنى هرجع كل يوم من الشركة وهقف أعملك الأكل

جلست على المقعد ثم وضعت قدماً فوق الأخرى بتعالى :_بالظبط كدا

زفر بضيق فأعاد خصلات شعره المتمردة على عسلية عيناه قائلا بنفاذ صبر :_لو متخيلة أنى هقف فى المطبخ الا كله دخان دا أعملك أكل تبقى بتحلمى

وقفت بأبتسامة واسعه :_لا دانت إبن خالتى وأخو جوزي الله يرحمه ومرضاش أبداً أعرضك للموقف دا عشان كداا عشان كدا هسمحلك تعملى الأكل فى مطبخى

تطلع لها بضيق :_وحضرتك بتجربي نفسك هنا ليه مدام أفتكرتى دلوقتى شقتك !!

أخرجت مفتاح شقتها المقابلة لشقة سيف وشريف قائلة بغضب :_أنت عايزنى أبوظ شقتى !!!

لم تجد الكلمات مخرج فجذبها بغضب شديد :_أدامى عشان أخلص من الليلة السودة دي

وبالفعل توجه معها للداخل يعد لها الغداء مثلما يفعل كل يوم ، وقفت تتأمله بصمتٍ شديد وحزن ينبع من الأواصر كيف تخبره بأنها تعشقه منذ الطفولة ؟!!

لم يكن أخيه هو أختيارها بل ضغط من الجميع بأنه أنسب شابٍ إليها لم يروا عشق السيف النابض بقلبها ..

أنهى سيف أعداد الطعام ثم وضعه أمامها على الطاولة قائلا بضيق :_متخديش على كدا

شرعت بتناول طعامها قائلة بسخرية :_هو أنا لسه مأخدتش

رمقها بنظرات محتقنة ثم جذب المقعد أمامها "_يبقا تروحى أسبوعين عند خالتى تتعلمى الأكل وترجعي

رفعت عيناها المحتقنه من كثرة ضحكاتها قائلة بصعوبة :_طردتني

تطلع لها بصدمة ثم صاح بسخرية :_الله يرحمك يا سامي ياخويا عرفت ليه عمرك قصير ؟!

رمقته بنظرة مشتعلة فتوجه لشقته سريعاً قبل أن يدلف مع تلك الفتاة بالمعركة اليومية ..

ولج لغرفته فخلع قميصه ثم تمدد على الفراش بتعب شديد حاول غلق عيناه ولكن صورتها لم تتركه بمفرده فحاذت بذكريات الماضى المشتعل ..

***********

بالقصر ..

كانت تبكى بغرفتها بعدما رأت أخيها يترك القصر فحاولت منار إخراجها مما هى به ولكن لما تستطع فبعثت برسالة نصية لأخيها الذي أتى على الفور ...

ولج مالك للداخل وهو يتأملها بحزن نابع من القلب فشاهندة هى مثل منار تماماً ..

جذب المقعد ثم جلس أمامها قائلا ببسمته الهادئة :_أيه يا شاهى منزلتيش تتغدي معانا ليه ؟

رفعت عيناها المحتقنه بالدموع :_ماليش نفس يا أبيه

منار بحزن ؛_حاولت معاها يا مالك مفيش فايدة

أستدار لشقيقته قائلا بصوتٍ ثابت :_روحى أعملى ليزيد القهوة وأنا هفضل معاها شوية

:_حاضر

قالتها ببسمة رضا لعلمها لحاجتها لمطيبة الخاطر وهذا ما سيفعله أخيها فتوجهت للمطبخ التى تدلفه لعمل القهوة فقط لبراعتها بها حتى أن يزيد لم يتناولها الا من يديها هى ...

رفعت عيناها المترقرقة بالدمع تشكو له ما بها فقالت بصوت متقطع من العتاب :_أنا عارفه أن الا طارق عمله صعب بس متوقعتش منك كدا يا أبيه

لم تنكمش ملامح الهدوء على وجهه فمالك محترف بألتزام الصمت على عكس يزيد فخرج صوته قائلا بهدوء :_تعرفي أيه عن أبوكى وأبويا يا شاهندة ؟

تعجبت من سؤاله بذاك الوقت بالتحديد فخرج صوتها المندهش :_أعرف أن بابا وعمي الله يرحمهم كانوا أيد واحدة ذيك أنت ويزيد بالظبط

إبتسم قائلا بسخرية :_كانوا

أنكمشت ملامح وجهها بعدم فهم فأكمل بهدوء :_جدنا الله يرحمه ساب ثروة كبيرة جداً وقسمها طبعاً بما يرضى الله بين بابا وعمى وعمتك

رفعت عيناها بصدمة حينما علمت بوجود عمة لها ؟!! فهى لما تكن بعلم لوجودها ..

أسترسل مالك حديثه بهدوء :_متستغربيش لينا عمة وموجوده لحد النهاردة بس مع أختلاف بسيط لازم تعرفيه وهو أنها بتعاملنا كعدو ليها بتحاول تحطمنا كلنا حتى لو وصلت للقتل مش هتردد

لم تكن تعبيراتها توحى بالصدمة بل بالزهول والأستغراب ..

أكمل هو :_زمان أخدت حصتها من التركة وسافرت بره مصر حاول بابا وعمى يوصلها بس مكنش فى أي خبر يوصلهم لها أشتغلوا وكبروا فلوسهم وبقوا ملوك السوق بأتحادهم بعد سنين رجعت عمتك بس كانت على الحديدة ذي ما بيقولوا السؤال كان هنا الفلوس دي راحت فين ؟!

بس مش دا كان سؤال أبوكى ولا أبويا بالعكس قدملوها الراحة ورحبوا بيها فى عيلتنا من غير ما يسألوها السؤال دا .

صمت قليلا بأنتظاره يكمل فأكملت تلك العجوز التى دلفت للغرفة بعدما علمت من منار ما حدث :_دمرتنا ووقعت بينا كلنا حتى أنا كرهت أمك وأحنا أصلا أخوات خالت الأخين يكرهوا بعض ويفضوا كل حاجه بينهم لحد ما كل حاجة أتدمرت يا بنتي

وقف مالك وتوجه إلى والدته سريعاً يعاونها على الدلوف بمقعدها المتحرك ..

أنحنى يقبل يدها قائلا بلهفة :_أيه الا خالكى تسيبى أوضتك يا حبيبتي .

إبتسمت لفلذة كبدها الذي يرتعب لأجل صحتها الثمينة قائلة ببعض التعب :_عرفت الا طارق عمله فجيت أشوف شاهندة لأنى عارفه أنها متعلقة به ..

أستدارت بوجهها لشاهندة قائلة بحزن :_عمتك دمرتنا يابنتى فرحت لما علاقة أبوكى وعمك أتفككت بس أنا كنت إبتديت أفوق من الفتن الا كانت بتحصل فى البيت ليه المشاكل كترت مع دخولها ؟ ليه كان بيحصل مشاكل بينى وبين أمك الله يرحمها وأحنا أكتر من سلايف مكنش في حل غير دخولها عيلتنا الا للأسف دمرتنا كلنا من قبل ما نفوق

تأملتها بستغراب لكلمتها الأخيرة فأكملت بدموع كأنها ترى المشهد يعاد أمامها :_كنت فى شقتى لما سمعت صوت زعيق جامد فنزلت أشوف فى أيه لقيتها واقفة بتتخانق مع أبوكى وعمك وفجأة أتفاجئت بعدد كبير من الرجالة المقناعين ضربوا أبوكى ووالدتك بالنار و.

لم تستطيع ان تنطق تلك الكلمة فجاهدت للحديث بصعوبة :_وعمك أنا صدمتى كانت كبيرة وأنا شايفة جوزي على الأرض غرقان فى دمه بس مكنش ادامى وقت للتفكير أستغليت إنشغالها لما دخلت أوضة المكتب وجريت على شقتى أخدت مالك ومنار وجيت عشان أهرب أفتكرتكم طلبت من مالك يهرب بمنار لبيت جدته وأنا طلعت تانى والحمد لله الا كان باب الشقة بتاعكم مفتوح الظاهر أن مامتك كانت نزلت على صوت الخناق دخلت وأخدتك أنتِ ويزيد وطارق وهربنا من البيت دا هربت وسبت جوزي وأنا مش عارفه إذا كان عايش ولا خلاص مات ..

كانت الدموع تشق وجهها بقوة فقالت بصوت متقطع :_مبلغتيش لييه الشرطة

تطلعت له بآلم :_حاولت بس مكنش فى أدلة لأنها لبست الجريمة لناس مأعرفهاش والقضيه أتقفلت على كدا

:_وبعدين

قالتها بكسرة وحزن

فأجابت أمنية بدموع :_عمتك أستولت على كل الأملاك معرفش أذي بس أنا وانتم بقينا فى الشارع مفيش غير بيت والدتى الا حمانا نزلت أشتغلت عشان أصرف عليكم وأنا بعاملكم كلكم على أنكم أولادى مفرقتش بينك وبين منار بالعكس أنتِ كنتِ أكتر من بنتى مالك ويزيد كانوا على علم بكل دا لأنهم مكنوش صغيرين

أكمل مالك بشرود :_أشتغلت أنا ويزيد لحد ما عملنا أسم كبرنا ورجعنا جزء من حقنا بس طبعاً مش كله بدأنا نضربها فى شغلها لحد ما كانت مفاجأتها أننا أولاد نعمان

أنا بقولك كل دا ليه يا شاهندة عشان أعرفك أد أيه كلنا عانينا لحد ما وصلنا هنا طارق بيهدم العيلة دي بتصرفاته وأنا مكنش أدامى أي أختيارات لأنى مش هسمح للماضى أنه يتكرر والعيلة دي تنهدم لأى سبب من الأسباب

كانت مفاجأة كبيرة لها ولكنها ألتزمت الصمت تحاول إستيعاب ما يحدث ..مجرد سماع ما حدث جعلها لا تقوى على التفكير بشيئاً أخر ...

**********

بالأسفل ..

طرقت باب المكتب عدة طرقات فأستمعت لصوته بالدلوف ..

ولجت لتجده يجلس على مكتبه وعيناه مغلقة بأحكام كأنه بمحاولة لنسيان شيئاً ما ..

وضعت القهوة على المكتب ثم قالت بهدوء :_القهوة يا أبيه

فتح عيناه الخضراء ببطئ شديد ليجدها تقف أمامه بنظراتها الحزينة فأستقام بجلسته قائلا بستغراب :_عرفتى منين أنى محتاج قهوة ؟

إبتسمت قائلة بسخرية :_أكيد مش أنا مالك الا طلب منى أعملك

بادلها البسمة باعجاب على رفيق دربه الذي يعى كل صغيرة متعلقة به ..

أرتشف القهوة بتلذذ قائلا دون النظر لها :_شاهندة عامله أيه دلوقتى ؟

جلست على المقعد المجاور له قائلة بهدوء :_ماما ومالك معاها بيحاولوا يخرجوها من الا هى فيه

رفع عيناه قائلا بغضب شديد :_أنا مش عارف هى زعلانه ليه كداا هو عامل مشكلة دي مصيبة هتحل فوق دماغنا

ثم زفر بغضب وهو يحاول التحكم بأعصابه :_بسببه أتنازلت عن أخلاقى بس عشان الولد البرئ دا مالوش ذنب فى الا بيحصل لما يجى على الدنيا ويلاقى كل دا بيحصل

خرج صوتها أخيراً:_بس يا أبيه حرام تنسب ولد ليك وهو مش إبنك

رفع يديه على رأسه يحاول التحكم فى هدوئه الغير معهود :_أنا مش عارف أفكر فى حاجه يا منار كل الا فى دماغى أحل المشكلة دي قبل ماحد يعرف بيها

شعرت به من نبرة صوته فقالت بحزن :_ربنا يصبر البنت دي بجد

وتركته ورحلت لتصدح كلماتها عقله الهائج ..

*******

فتحت عيناها ببطئ شديد فوجدتها جوارها حتى محمود كان يجلس بجانبها ..

أقترب منها قائلا بأبتسامة واسعة:_حمدلله على سلامتك

فاتن ببكاء:_ كدا تخضينا عليكِ

إبتسمت قائلة بصوت متقطع من التعب :_كنت عايزة أشوف معزتى عندكم

إحتضنتها قائلة بعتاب :_أخس عليكِ يا ليان دانتِ بنتى الا مخلفتهاش يابت

لمعت الدموع بعيناها قائلة بتأييد :_وعمري ما شوفتك غير كدا

رسم الغضب قائلا بحزن :_كدا طب وأنا !!

تعالت ضحكات ليان قائلة بصوت يكتد يكون مسموع :_أنت الخير والبركة

إبتسم محمود ثم أحتضانها قائلا بسعادة :_الحمد لله أنا كنت هموت لو جرالك حاجة

بكت وهى تشدد من أحتضان أخيها قائلة بدموع :_يارتنى سمعت كلامك يا محمود لما قولت أن دا حيوان ميستهلنيش بس أنا سمعت كلام ماما ووفقت أرتبط بيه

أخرجها من بؤرة دموعها تلك الكلمة "ماما" فقالت بصدمة وهى تتأمل الغرفة بتفحص :_هى فين ماما ؟!!

إرتبكت فاتن فبدا بحديثها :_جالها تلفون مهم ومشت يا حبيبتي حتى مكنتش عايزة تمشي بس أنا صممت عليها تروح تشوف ليكون فى حاجه مهمه ومردتش تمشي غير لما أطمنت عليكِ

إبتسمت بسخرية :_مفيش داعى تكدبي عشانها أنا عارفه كويس أنى أخر أهتماماتها

أحتضنها محمود قائلا بعتاب :_مش قولنا منفكرش بالطريقه دي تانى يا ليان

بكت بأحضانه قائلة بتعب شديد :_دي الحقيقة ولازم تلحقنى أنا عمري ما شوفت بعيناها حنان ليااا

فاتن بخوف شديد عليها :_طب أرتاحى شوية يا حبيبتي وسيبك من أي حاجه عشان خاطري متزعليش نفسك أنتِ لسه تعبانه

أنصتت لها وأغلقت عيناها بمحاولة للتهرب من حقيقة مزرية تلحق بها فرأت هذا الظل يقف أمامها كلما كانت بحاجة إليه يظهر لها ظهرت البسمة على وجهها تحت نظرات إستغراب محمود الجالس جوارها ..لا يعلم أنه عشق الروح ...

رأت هذا الظل يقف أمامها أعتادت على وجوده بحياتها منذ خمسة أعوام كانت ببدء الأمر تتعجب من وجوده ولكن أعتادت عليه .. رأته يقف أمامها ولكن تلك المرة بدت ملامحه تتضح ولكن ليس كثيراً فربما يتبقى القليل لترى ملامح وجهه وربما إجابه لها عن سؤالا يتردد لمسمعها منذ 5أعوام ..

غاصت بنوم عميق بعد أن بدأت الأدوية بالعمل ..

&*****_____&******

بشقة سيف ..

ولج شريف للداخل فبحث عن أخيه بغضبٍ جامح إلى أن وقعت عيناه عليه وهو يتمدد بغرفته فأقترب منه قائلا بغضب شديد :_طبعاً نايم ولا على بالك حاجة

فتح عيناه بستغراب ليجد شريف أمامه والغضب معكوس على وجهه فأعتدل بجلسته قائلا بزهول :_فى أيه ؟!

أقترب منه شريف قائلا بسخرية:_مكنتش متخيل منك كدا بقا مخلينى أدافع عن الوسخ دا أنا لو كنت أعرف الا عمله والله لكنت مخلص عليه

زفر بملل وهو يفرك رأسه :_أنا عملت كدا خوف على يزيد مش أكتر لكن الحيوان دا أخر أهتماماتى

جلس جواره بصمت ثم تطلع لصدره العالي بضيق :_أنت قاعد كدليه ؟

حاول كبت ضحكاته فأخيه الأصغر يغار من عضلات جسده حتى أنه حاول كثيراً ممارسة التمارين الرياضيه الشاقة ليصبح مثله ولكنه لم يتمكن من ذلك ..

توجه لخزانته قائلا بهدوء :_واحد وقاعد فى بيته هيقعد أذي

رفع قدماً فوق الأخرى قائلا بغرور :_مش بيتك لوحدك يا حضرت

حطم هذا الأحمق حائط الصمت الذي يلتزمه سيف فأستدار له بعيناه التى أصبحت متوجه بفعل الشرار :_بره

شريف بصدمة :_أيه ؟!

اقترب منه بنظرات كالسيف :_أخرج بره أوضتى قولت

ألتقط التفاح من جواره قائلا بعدم مبالة :_ولو مخرجتش هتعمل أيه يعنى ؟

كانت دعوة صريحة لسيف بأن يقتص منه ..

ولج مالك ويزيد للداخل بأستخدام المفتاح الخاص بهم ليجتمعوا بالمساء كالعادة ..فتصنموا محلهم حينما وجدوا الأمر كالتالي

سيف عارى الصدر و منقد على شريف المنبطح على الفراش ووجهه متورم من اللكمات حتى قميصه منفتح على مصراعيه..

مالك بسخرية :_أحنا جينا فى وقت غلط ولا أيه ؟!

نظرات يزيد الساكنة كانت دافع قوى لشرود سيف فأستغل شريف الفرصة ودفشه بعيداً عنه ثم لملم قميصه قائلا بصوت مثل الفتيات :_ يافضحتى لاا متفهموش غلط الحيوان دا هو الا غرغر بيا وأنتوا عارفين شرف البنت ذي عود الكبريت طشه واحدة

رمقه يزيد بنظرة تشبه هلاك موته ثم خرج للقاعه أما مالك فلوى فمه بتقزز قائلا بسخرية :_بيئة ذي أخوك

وتركه وتوجه للخارج خلف الغول .أستدار شريف بأبتسامة واسعه إنتهت حينما تلقى لكمة قوية من سيف الغاضب ليلقى حتفه ويتمدد على الارض كالجثة الهامدة ..

جذب سيف قميصه ثم أرتداه مسرعاً ونظرات الغضب عليه :_غبي

قالها وخرج للقاعة فوجد يزيد يجلس بثباته المعتاد ومالك يجلس لجواره

سيف بثبات :_غريبه أنكم جيتوا النهارده بدري عن معادكم

مالك بسخرية :_هو معاد حكومى !!

إبتسم قائلا ببعض الخوف :_لا بيتك ومكانك تشرف فى أي وقت والله أنا كنت هخرج بس قولت لا مستحيل تفوتنى القعدة الحلوة دي

خرج صوت الغول أخيراً قائلا بثبات :_قبل أي قاعدة والكلام دا عملتوا أيه فى موضوع البنت دي

سيف بهدوء :_ لسه يا يزيد هو على طول كدا مالك وصل لأبو البنت وتقريباً كدا عرف يقنعه لكن الرد لسه مجاش ومتنساش الموضوع مش سهل ؟!

دلف شريف وهو يجاهد للوقوف قائلا بضحكة واسعه:_ ها يا شباب هتطلبوا أكل أيه النهاردة

تأفف مالك قائلا بسخرية :_أنت مبتفكرش غير بالاكل ؟!!

سيف :_هو مش عايش غير عشانه أصلا هو وتقى

إبتسم يزيد قائلا بثبات :_تقى هى عامله أيه ؟

سيف بجدية :_الحمد لله يا يزيد أهو كلنا بنحاول ننسى الا حصل عشان نقدر نكمل ..

رفع يديه على كتفيه بجدية :_ربنا يصبركم يارب سامي مكنش إبن خالتى بس كان ذيك وذي مالك وربنا الا يعلم

إبتسم سيف قائلا بتأكيد:_عارف يا يزيد ربنا يباركلنا فيك يا صاحبي

إبتسم مالك بفخر وهو يتأمل عمود الصداقة يترعرع أمام عيناه ليصبح أمتن وأقوى من سابق ..

وضع شريف التسالي أمامهم وبدأ كعادتهم يتبادلون الحديث فى الأمور الشخصية والبعض المتعلق بالعمل ...

*****___________****

بمكان أخر

كانت دموعها كشلالات لا توقف نذير النيران بقلبها تكاد تحرق ما تبقى بجسدها ...حطام ذكريات تلك الليلة كفيلة بجعلها ترى الموت ألف مرة ...صوت تواسلها يعلو بذهنها حينما كانت تتوسل لوحش جرد قلبه من الرحمة والأنسانية ..

وما زاد آلمها شعورها بأنها ضعيفة وعاجزة أمام جبروت عائلة هذا اللعين فلم يعن لهم الأمر شيئاً حتى ولو كانت بوضع توقيعها لجوار الأسم الملون بالورقة التى بيدها "يزيد نعمان " تفكير عميق يطوف بها ....القرار بيدها هى هل سترضخ عائلتها بتلك الأهانة أم ستجعلها فريسة لعائلة نفوذها هكذا ؟؟!!

كفكفت دموعها بقسوة كأنها تمنح القلب وعداً بأنها من ستأثر لنفسها ...وضعت إسمها جوار هذا الأسم لتكون له زوجة ولكن بداخلها تقسم وتتوعد له بأنها من ستحول حياته لجحيم فربما لا يعلم الرجل بقوة إمرأة جرحت بأعز ما تملك لتتحول من قطة صغيرة لنسر جارح ذات مخالب حادة للغاية .

******_____*****

بشقة سيف

تعالت ضحكات شريف قائلا بتأكيد :_أه والله بعد الكلمتين الا قولتلهم الدكتور بتاع الجامعه قالي برة وقفت وبصيت كدا وروحت قولتله بره بره أنت هتطردنى من الجنه راح قالي كدا طب أعتبر نفسك شايل المادة

مالك بأهتمام :_ردك كان أيه بعد الجمله دي

شريف بسخرية :_ولا حاجة ضربت النظارة وقولته أنا شيلتها من زمان ومعنديش مانع أشيلها مرة وأتنين لأن العشق أقوى من حب المادة نفسها

تعالت ضحكات مالك فغارت منه الوسامة بغمزاته البادية على وجهه الرجولى على عكس يزيد الذي رمقه بنظرة جعلته يقول بصوت متقطع :_قولتلك ماليش فى التعليم صممت تدخلنى هندسة طب أزاي وأنا بفك الخط بالعافية

رفع يديه على شعره الغزير فأرتعب شريف ولكنه ظن أنه نجا فكاد أن يكمل حديثه ولكنه صرخ حينما جذبه يزيد بقوة كبيرة ليواجه غضب الغول كما يلقب :_عارف لو سقط السنادي هعمل فيك أيه ؟

كاد الحديث ولكنه يشعر بالأختناق فقال بصوت متقطع :^ألحقنى يا مااااالك

تعالت صوت ضحكاته بقوة قائلا وهو يتجه للكوماد :_ولا أعرفك

ثم حمل مفاتيح سيارته متجهاً للخروج فأستدار بعدما فتح الباب قائلا بغمزة من عيناه :_بعد الا هيحصل دا مش محتاج مذاكرة للنجاح ..

وأغلق الباب ثم توجه للمصير الذي سطر حياته منذ خمسة أعوام فجعلها هشة وبلا هدف ..

صرخ شريف بسيف حينما تخل عنه مالك :_أبوس أيدك تعتبرنى النهاردة أخوك وتلحقنى

جذب الهاتف قائلا بفرحة :_كدا راحتك يا يزيد

خرج صوته أخيراً قائلا بغضب جامح :_أيه الا ناقصك عشان تكون ذي الخلق

شريف بصوت متقطع :_العقل الا نقصنى دانا لما بروح أشترى حاجة بحسب الفلوس بالعافية تقوم تدخلنى هندسة يقولك أحسب مقاسات دور كامل منين مكتش العين بكيت

ألقاه يزيد بقوة فسقط على المقعد ثم أقترب منه فأبتلع ريقه بخوفٍ شديد ، أنحنى ليكون مقابلا له قائلا بصوته الجمهوري :_أنا هسيبك النهاردة بمزاجى بس لما النتيجة تظهر ورحمة أمى مأنا رحمك

ووقف بطالته القابضة للأروح ثم غادر هو الأخر ..

وما أن غادر يزيد حتى هرول شريف لغرفته جاذباً كل الكتب أمامه حتى كتب العام القادم فهو مهدد بالقتل من يزيد نعمان شخصياً ، دلف سيف للداخل وبيده الشطائر يتناولها بتلذذ وهو يتأمل لون وجه أخيه فصاح بسخرية :_ناس مبتجيش غير بسك يزيد نعمان

لم يستمع له فلأول مرة يشعر بحاجته للعلم بعدما تلقى جزاته من الغول شخصياً ..

*******_______*****

شرا الورود الحمراء مثل كل عام ثم أنحنى ليجلس أرضاً وعيناه تتأمل تلك المقبرة بعين تفيض بالدمع والآنين ينقل لها أوجاعه من خلال عبارات العين ، وضع باقة الزهول قائلا بصوت متقطع من البكاء :_كل سنة وأنتِ طيبه يا قلبي لزورده عاصفة من البكاء جاهدها بالحديث :_أنا جبتلك الورد الأحمر الا بتحبيه

وضعه أرضاً ثم أستند برأسه على الحائط الملون بأسمها "ليان عامر" ليسرح بذاكرته لماضى آليم حينما بدأ يستعيد وعيه بعد ساعات طويلة ليجد رفيقه جواره وعلامات الزعر تلون وجهه حتى والدته كانت مازالت بصحتها تقف أمامه قائلة بدموع :_حمدلله على السلامة يا حبيبي

بحث بعيناه عنها بالغرفة فلم يجدها فحاول الحركة ولكنه صرخ ألماً فتداخل يزيد على الفور وبفعل قوته الجسمانية نجح بشل حركاته حتى هرع الطبيب ليحقنه مجدداً فجذب رفيقه ليستمع لصوته الخافت :_ليان فين ؟

رفع يزيد يده على كتفيه قائلا بثبات :_كويسه يا مالك أطمن

غاب عن الوعى بفعل المهدئ فتحطم قلب رفيقه لعلمه بأن حياة من يعشقها بجنون على حافة الموت كيف سيخبره بذلك ؟؟

تمسك والدته بذراعيه قائلة بدموع :_خاليك جانبه يا يزيد

أحتضنها بقوة فهى بمثابة أمٍ له قائلا بهدوء :_مش هسيبه متقلقيش ..

وبعد عدة ساعات

دلفت الممرضة للداخل وعلامات الحزن على وجهها :_البنت الا كانت مع مالك بيه للأسف توفت

تخشب يزيد محله لشعوره بكم هائل من الآلآم فكيف سيكون شعور رفيقه إن علم ؟!!

بكت بقوة وهى تردد بصوت خافت :_يا حبيبي يابنى ربنا يصبرك ويرحمها يارب

فتح عيناه على تلك الجملة التى ود أن يكون قتيلا أفضل مما أستمع إليه ، صدمة يزيد كانت كبيرة حينما وجده يجلس على الفراش ويزيح الأجهزة من يديه بقوة كبيرة وصراخ قوى بأسمها "لياااااااان" حاول يزيد التحكم به ولكن تلك المرة فشل فى التحكم بوحش ثائر لا يرى أمامه سوى معشوقته تغادر للأبد ..

دلف لغرفتها المجاورة له ليتوقف نبضات قلبه حينما وجد الغطاء الأبيض يخفى وجهها ...أقترب منها بقدماً مرتجف للغاية وقلبٍ يذبح ببطئ مع كل خطوة يخطوها للأمام إلى أن جلس جوارها على الفراش فجذب الغطاء ببطئ ليجدها كحال الموتى فربما رؤيتها أكدت له ما إستمع له ..

لأول مرة تسلل الدمعات وجه مالك نعمان لأول مرة يبكى بقوة وهو يحركها بقوة ويحثها على الأستيقاظ قائلا بصوت متقطع حزين :_ليااان حبيبتى فوقى عشان خاطري

أنا عارف أنك مش بتحبينى أسوق بسرعة وأنا بوعدك مش هكررها تانى بس متسبنيش يا حبيبتي أنا مقدرش أعيش من غيرك صدقينى .

لم يستمع لرد كالمعتاد جثة .....جثة هامدة بين يديه معلنة عن إنتهاء رحلتها على الدنيا ...

صرخ بقوة بعدما أحتضنها بين ذراعيه ودمعاته تهوى بلا توقف لتتنقل لرفيق دربه كم الآلآم التى يشعر بها رفيقه ليجد دمعته هو الأخر تلمع ليعتليه الزهول ..

مر على هذا الحادث الآليم خمس سنوات ومازال يذكرها لم يقدر على نسيانها فكيف سينسى من دعت لقلبه الحياة ...من سكنت نبضات القلب والهوى ...من هزت مملكة مالك نعمان لتجثو بقلبه ...

أفاق من ذكرياته على صوت هاتفه المعلن عن رفيق الآلم والدرب

ليجد صوته الثابت :_روحت برضو يا مالك ؟

إبتسم قائلا بآلم :_مقدرش مجيش هنا فى اليوم دا يا يزيد دا يوم عيد ميلاد ليان وهو برضو نفس اليوم الا خسرتها

زفر قائلا بآلم :_طب هترجع القصر أمته منار بتسأل عليك وأنا قولتلها أنك فى شغل بس مش مقتنعه الوقت أتاخر

أغمض عيناه قائلا بثبات مخادع :_مش هطول متقلقش

وأغلق مالك الهاتف وعيناه على المقابر يتطلع لهم بحزن ثم توجه للمغادرة بعدما قرأ الفاتحه وبعض الصور القصيرة كما أنه دع لها بالرحمة وله بالمغفرة لما فعله فهو لم يحتمل عدم أخبرها بانه مازال على ذاكرها ...ربما هناك خيط مجهول لعشقه المتيم وربما رابط للعشق ولكنه تحت مسمى عاشق الروح علاقة مريبة ستهز أبدان البشرية بقصة مختلفه من نوعها ..

********______***

تخفى الليل خشية من نور الشمس المضئ لتعلن يوم جديد وبداية لأحداث منخفية بالظهور ...

هبط من سيارته مرتدياً البذلة السوداء ونظارته التى لا تفارقه فكان متوج لعرش الأناقة والوسامة معاً....فتوجه للمصعد الخاص به ليسرع العامل بفتح المصعد ليتفاجئ بفتاة بالمصعد الخاص به ..صدم العامل وعلم بأنها نهايته بالمقر أما يزيد فتثدم منها بصدمة لعدم مبالاتها لما أرتكبت ...فربما لا يعى أنه سيكون مأسورها لتدلف تلك المشاكسة حياته ربما صدفة ...ربما قدر...ربما علاقة خفية ستحطم حينما تعلم بماضى زواج مجهول ..ولكن بعد معانأة ستكون بين يزيد نعمان وتلك الفتاة ..لنرى كيف ستهز مملكته ؟؟

ما الرابط الخفة بين وفأة ليان ومالك وليان ؟!!

من تلك المتعجرفه التى ستغير مسار حياة محمود ؟

هل سيظل حب تقى خفى ؟؟وماذا لو كشف بأنها من تسببت بمقتل أخيه ؟؟؟؟!!!

ورقة رابحة بالنسبة لأعداء يزيد نعمان ومالك نعمان من هى؟ وهل ستكون نقطة ضعف أم جهة أخري ؟

أنتظرواا الفصل القادم من


#معشوق_الروح

#الفصل_الثالث

كانت صدمة للعامل ويزيد فلأول مرة يجرء أحد على إعتلاء المصعد الخاص به وبمالك ...

تطلع للعامل بنظرة جعلته يهرول للداخل سريعاً قائلا بشيء من الحدة :_أنتِ دخلتى هنا أزاي ؟!!

رفعت عيناها قائلة بستغراب ؛_ودا يخص حضرتك فى أيه ؟!!

زهل العامل ثم قال مسرعاً :_طب ممكن تخرجى من هنا عندك الأسانسير التانى الخاص بموظفين الشركة لكن دا خاص بيزيد بيه ومالك بيه

رفعت عيناها له قائلة بسخرية :_ليه هو الأسانسير كمان بقا ملكية خاصة

العامل بغضب :_من فضلك يا أنسة أخرجى من هنا أنتِ بتضيعى وقت يزيد بيه

رفعت عيناها على من يدير لها ظهره ثم قالت بسخرية :_هو أنت المندوب عنه بالكلام ولا هو مش بيتكلم ؟

جحظ العامل عيناه وهو يتأملها بصدمة من حديثها ، أما يزيد فأستدار بعين غاضبة للغاية مشيراً للعامل بالخروج من المصعد وبالفعل أنصاع له فولج للداخل ونظراته تشبه الهلاك لمن جرأت على الحديث هكذا ...

أستدارت بعيناها على الشاب الواقف جوارها فتفاجئت بصمته المريب متجاهلا إياها ..

وقف المصعد بالدور المحدد لمكتب يزيد فتوجه للخروج ولكنه أستدار برأسه قائلا بنبرة ثابته للغاية :_خمس دقايق وتكون أستقالتك على مكتبي

وتركها وغادر وهى بصدمة من أمرها ...

خرجت من المصعد وهى تفكر بحديثه فلم تشعر بقدماها الا وهى تلحق به لمكتبه ..

********_____*****

بقصر نعمان

وبالأخص بغرفة مالك

دلفت شاهندة بضيق للداخل ثم أقتربت من الفراش وهى تبحث عنها بعيناها إلى أن عثرت عليها بين أحضان مالك فحركت رأسها بيدها قائلة بصوت منخفض غاضب :_أنتِ يا هانم

حركت رأسها بنوم شديد فجن جنون شاهندة ، فتح عيناه بتثاقل قائلا بنوم:_صباح الخير يا شاهى

أجابته بأبتسامة هادئة :_صباح النور يا أبيه

جلس على الفراش ومازالت شقيقته متعلقة بأحضانه فجذب الساعة من على الكوماد قائلا بغضب :_أيه داا أذي فضلت نايم لحد دلوقتى !!

شاهندة بمرح :_أكيد كنتوا مقضينها كلام أنت ومنار

تطلع لشقيقته بضيق ثم صاح بغضب "_قولت مية مرة معتش تنام هنا بس مفيش فايدة

ونهض عن الفراش سريعاً تاركها بمحاولة مستميته كالعادة ..

بعد قليل

خرج من حمام الغرفة بعدما أرتدى سروال أسود اللون وتيشرت أبيض ضيق للغاية على جاكيت رمادى اللون ثم أرتدي حذاء أبيض اللون فكان أنيقاً للغاية فمالك لا يتقيد بالحلى بالعمل ..

وقف أمام المرآة يصفف شعره بعناية وهو يخطف النظرات لشاهندة التى تحاول إيقاظها فأقترب منها قائلا بأبتسامة واسعه :_دي مش بتصحى كدا يا حبيبتى

رفعت عيناها بدون فهم إلى أن حملها مالك لحمام الغرفة فتعالت ضحكاتها حينما دفشها أسفل المياه لتصرخ بفزع ..

توجه للخروج فأوقفته شاهندة قائلة بأبتسامة واسعه :_شكراااً على مجهودك معانا

رفع يديه على جاكيته بغرور :_ولا مجهود ولا حاجة المهم أنها تبقى كويسة أو أنا أدعيلي أن إنتقامها من الا عملته فيها يكون خفيف ولطيف

تعالت ضحكاتها قائلة بتأيد :_هدعيلك متقلقش ..

وتركها مالك وتوجه للأسفل ليجد الأمر كالتالي ..

شريف بدموع ذائفة :_يعنى يرضيكِ كدا يا موولة

أجابته بحزن :_لا يا حبيبي ميرضنيش

عاد للنحيب"_طب هنجح أزاى وأنا ماليش فى الهندسة حتى إبنك بقوله ألحقنى جرى وسابنى هى دي الشهامة والرجولة والنخوة

تعالت ضحكات أمل قائلة بهدوء :_معلش يا شريف هما خايفين على مستقبلك يا حبيبي

صاح بغضب :_ مستقبل أيه يا موله الأعمال بالنيات وأنا نيتى سليمة وعسل وإبن حلال وطيب

فزع بشدة حينما وجد قابض الأرواح يقف أمامه فتراجع للخلف برعب حقيقي .

جلس على المائدة يتناول فطوره قائلا بلا مبالة :_متخافش يا شيفو تعال أفطر يا حبيبي

تطلع شريف لأمل بصدمة فأشارت له بالأقتراب فأقترب بحذر شديد ليجلس جواره ولكن مع حفاظ مسافة بينهم يتأمله بتركيز ..

رفع عيناه قائلا بهدوء :_بص يا عم أدام السيدة الوالدة أهو لو نجحت السنادى هسلمك شغل فى الشركة أعلى من سيف نفسه ومش كدا وبس لااا دانت هتكون المدير الرسمى للشركة

غاصت الأحلام بعقله وغاص الحلم فرى صورة سيف أمامه وهو ينفذ ما يقال من تعليمات وهو يجلس على المكتب وضعاً قدماً فوق الأخرى

نجحت أمل فى كبت ضحكاتها فهرول شريف مسرعاً :_أعتبرني نجحت

تعالت ضحكات أمل فشاركها مالك بأبتسامته الهادئة ..

هبطت منار مع شاهندة والغضب يلمع بعيناه فأخفى مالك إبتساماته قائلا بحذم مصطنع :_أنا أتأخرت جداً عن أذنكم

وقبل يد والدته فرفعت يدها على رأسه قائلة بأبتسامة رضا :_ربنا يوافقك أنت ويزيد يا حبيبي

رفع عيناه قائلا بحزن فشل بأخفاءه :_أدعيلى أن ربنا يريح قلبي

دعت له كثيراً فغادر مسرعاً قبل أن يفشى الجميع حزنه الخفى ..

جلست منار على المائدة ونظراتها كالجمر لشاهندة فقالت بأبتسامة مرحة "_وأنا مالى هو أنا الا غرقتك مية دا أخوكِ

لوت فمه بضيق شديد فأسرعت شاهندة بالحديث :_أنا وأنتِ وماما بنصوم كل أتنين وخميس فعشان كدا بستغل اليوم دا جداً لأنك بتكونى هادية وبتعدى أي حاجة

تعالت ضحكات أمل مرددة بصوت خافت :_الله يجزاكِ يا شاهى

منار بغضب :_طب يالا ياختى على الجامعه بدل ما أخرج عن شعوري

تعالت ضحكاتها ثم لحقت بها للخارج ..

****______****

بعد عدد من المحاولات لرؤيته باتت أخر محاولة بالنجاح فدلفت لمكتبه بأنبهار فهى تعمل هنا منذ فترة ولما تسنح لها الفرصة بأن تدلف لمكتبه ..

أنهت فضولها لتجده يجلس على مكتبه غير عابئ بها ..يلهو بحاسوبه ...

جلست أمامه فرفع عيناه أخيراً قائلا بنبرة مخيفة :_سمحتلك أنك تقعدي !!

وقفت سريعاً وهى ترمقه بغضب شديد ...

أكمل ما يفعله على الحاسوب فوقفت تنتظره كثيراً فصاحب بلهجة مضطربة :_لو حضرتك مشغول أجى ممكن أساعدك عشان تفضى ليا ولو دقيقة مع العلم ان وقت حضرتك من دهب

كانت دعوة محفزة بالسخرية فأغلق حاسوبه بضيق رافعاً نظراته لها :_أنا الا عايز أفهم سبب وجودك هنا كان ممكن تسلمى الاستقاله للسكرتيرة وهى كانت هتوصلهالي مفيش داعى لوجودك

أقتربت منه بأبتسامة ساحرة ثم جلست على المقعد قائلة بمرح :_الحمد لله طلعت بتتكلم وكدا هنفهم بعض بسرعة

صدم يزيد من تلك الفتاة فكاد الحديث ولكنها قالت بسرعة كبيرة حينما أخرجت من حقيبتها قائلة بأبتسامة واسعه :_ممكن حضرتك تقرأ الورقة دي

رمقها بستغراب فألقى نظره على الورقة ولكنها هرولت لتصبح جواره مشيرة على بند من العقد ينص أن المعاد المحدد لها بالحضور بتمام التاسعة صباحاً فتطلع لها بعدم فهم ..

فجلست مكانها قائلة بأبتسامة واسعه :_حضرتك المعاد المحدد ليا هنا الساعه9 وأنا حريصة جداً على المعاد دا فالساعة بقيت تسعه الا دقيقه واحدة الأسانسير كلهم كانوا زحمة جدا حتى السلم لو طلعت مش هوصل بالمعاد فحضرتك مكنش فى أدامى حل تانى غير إستخدام الأسانسير بتاع حضرتك لأن فى العقد مش مذكور عدم إستخدام المصعد الخاص بمدير المقر مكتوب تنبيه هام بالحضور فى المعاد المحدد ودا الا أنا عملته لأن ..

قاطعها قائلا بدهشة وصدمة معاً :_خلااااااص حقك عليا أتفضلى على شغلك

حملت حقيبتها بسعادة ثم توجهت للخروج ولكنه ركضت للداخل مجدداً تحت نظرات إستغرابه قائلة بأبتسامة كبيرة :_الورقة يا فندم لو سمحت

لم يفهم حديثها الا حينما جذبت العقد من بين يديه وهرولت للخارج مرة أخرى ..

ظل مكانه بصدمة والبسمة مازالت مرسومة على وجهه ، زاره التعجب كثيراً فلأول مرة يتراجع بقرار أتخذه بغضب ، راوده سؤالا واحد كيف حافظ على هدوئه هكذا فهو والهدوء متضادتان ولم يجمعهم محطة واحدة !!

******______*******

بالجامعة ..

وصلت منار لجامعتها وكذلك شاهندة توجهت لجامعتها الخاصة فتوجهت لرفيقاتها قائلة بسعادة :_صباح الخير يا قمرات

أجابوها بسعادة على عكس رفيقة الدراسة كانت تبكى بقوة فتوجهت إليها منار بلهفة :_فى أيه يا نورا ؟

أجابتها من تجلس جوارها :_أنتِ مكنتيش هنا الأسبوع الا فات كله اكيد متعرفيش الا حصل ؟

أجابت بلهفة :_أيوا أنا كنت تعبانه جداً ومقدرتش أجى الجامعه قوليلي فى أيه ؟

رفعت نورا عيناها الباكية قائلة بصوت متقطع :_أنا مش هعدى السنادي يا منار

أجابتها بستغراب :_ليه بتقولي كدا ؟!

كفكفت دموعها وأخبرتها ما حدث بينها وبين الدكتور الأسبوع الماضى فتعجبت عندما علمت بأنه توالى الدارسة محل الدكتورة

طالت فترة الصمت فكسرتها منار بهدوء :_بس أنتِ غلطانه يا نورا كان المفروض متتكلميش ولا تعلى صوتك عليه أنتِ عملتِ غلط لما رديتى على الفون فى المحاضرة

أجابتها بدموع :_بقولك ماما كانت تعبانه ولما لقيتها بترن عليا مترددتش ثانيه أنى أرد

:_كان ممكن تستأذنى منه وتشرحيله الموقف للأسف البنات الشمال هى الا خالت الكل يأخد فكرة سلبيه عن الفون أي واحده دلوقتى ماسكة موبيل وبتتكلم يبقى بت شمال متعرفيش المجتمع دا بيفكر أزاى ؟!!

قالتها منار بحزن ثم وقفت قائلة لأحدى الفتيات :_تعالى شاوريلى عن مكتب الدكتور دا وأنا هحاول أشرحله الا حصل يمكن يسمع منى

نورا بفرحة :_مش عارفه أقولك أيه يا منار ؟

حملت حقيبتها قائلة بسخرية :_مش لما أرجع وأشوف هعمل أيه أبقي قولي براحتك وأدعولي ربنا يسترها عليا ..

وتوجهت منار للمكتب بعدما أشارت لها رفيقتها فطرقت باب المكتب برعب إلى أن إستمعت أذن الدخول ..

دلفت بخطوات مرتبكة فرفع رأسه لتزيد صدماتها شاب صغير للغاية أو أن ملامحه توحى بذاك وسيم للغاية بعيناه السوداء وبشرته الخمرية أشاحت نظراها عنه سريعاً وهى تستغفر ربها ..

رفع محمود عيناه ليجدها يقف أمامه فقال بعملية :_أقدر أساعدك ؟!

حل الأرتباك على وجهها فقالت بتوتر :_فى الحقيقة أنا كنت جايه لحضرتك بخصوص البنت الا حضرتك أخدت منها الفون

تلونت عيناه بطفيف من الغضب لتذكرها فأشار بيديه على المقعد :_أتفضلى

وبالفعل أنصاعت له وجلست فخلع نظارته لتبدو وسامته على مرفع عالى قائلا بهدوء :_وحضرتك أختها ؟!

أجابته بتلعثم ؛_لا أنا زميلتها

أجابها بستغراب :_بس أنا مشفتكيش فى المدرج خالص

:_لأنى محضرتش الأسبوع الا فات

قالتها بخحل ثم أسترسلت حديثها وعيناها أرضاً :_نورا والدتها مريصة بالقلب فأول ما التلفون بتاعها بيرن بتخاف جداً تكون فى ضرر على صحتها أنا مش ببرر الا عملته بالعكس هى غلطت وأنا عرفتها غلطها وهى مستعدة تعتذر لحضرتك

أجابها بحزن بعدما علم الأمر :_لا مفيش داعى أنا الا نرفزنى طريقتها بالكلام

أجابته بلهفة :_والله ما طبعها كدا هى بس من خوفها على والدتها أنا بعتذر لحضرتك بالنيابة عنها بس أرجوك متفصلهاش من الجامعه

تطلع لها بصدمة ثم قال بستغراب :_أفصلها ؟!!

أجابته بتأكيد :_هى والله متقصد

إبتسم محمود قائلا بسخرية :_ مين فهمكم أن دكتور الجامعه سفاح كدا !!

تطلعت له بزهول فأكمل هو بعدما أخرج الهاتف من المكتب :_أنا مقبلش أدمر مستقبل حد مهما عمل انا أخدت الفون منها لحد ما تعرف غلطها بس خلاص أنا عزرتها عشان والدتها ربنا يشفهالها يارب .

كانت منار بصدمة حقيقة فجذبت الهاتف ثم قالت بخجل وأرتباك من نظراتها المتفحصة له :_عن أذن حضرتك

أشار لها بهدوء وأكمل عمله بعدما طلب والدته بالهاتف ليطمئن عن ليان فأخبرته بأنها تحسنت كثيراً ...

****_________******

دلف لمكتبه

فجلس على المقعد بأهمال وهو يتطلع للملفات من أمامه بضيق فالعمل لا ينتهى على الدوام ..

أخرج هاتفه ثم طلب رفيقه الذي أجابه على الفور قائلا بثبات :_صباح الخير يا مالك

زفر قائلا بملل :_صباح النور أنت بمكتبك ؟!!

اجابه سيف بتأكيد :_أيوا ليه ؟!

أجابه الأخر على مضض :_سيب الا فى أيدك وتعال

سيف بغضب :_أسيب مين يا حبيبي عندى أجتماع بعد نص ساعة لو هتروح مكانى أقعد معاك للصبح وأهو تعفينى من المزز الا بشوفها وانا بحاول أمسك نفسي وأغض البصر بس هما الا بيعاكسوا

مالك بتأفف :_عشر دقايق وتكون على مكتبي يا سيف

وأغلق بوجهه فتطلع سيف للهاتف مردد بصدمة :_قفل فى وشي !!!!

أتاه صوت هلاكه من خلفه :_لا مهو لازم يستأذن معاليك الأول

تطلع سيف جواره بصدمة حينما وجد يزيد نعمان يجلس على المقعد المقابل له والغضب يتلون على وجهه ..

وقبل أن يتحدث كان بين يديه ..

يزيد بغضب شديد :_بقا أنت سايب شغلك وبتتكلم عن المزز والكلام الفاضى دا

سيف برعب :_محصلش يا غول والله دانت عارفنى بخاف ربنا وبتقى الله

تركه وجلس على المقعد وضعاً قدماً فوق الأخرى قائلا بسخرية :_أمال لو مكنتش سمعك بنفسي

جلس مقابل له قائلا بغرور :_بتفشخر ياخويا مأنت بتدخل الأجتماع أنت وهو بتتعاكسوا معكاسات نار ومش من أي حد من صواريخ جوية لو واحده من دي بصيتلى هيغمى عليا وأنتوا لبسين الوش الخشب

رمقه بنظرة جعلته يهرول من أمامه سريعاً فجذب يزيد الملف من على مكتب سيف وغادر هو الأخر قبل أن يقتلع رقبته ..

بمكتب مالك

ولج سيف سريعاً والرعب يحفل على وجهه فوقف مالك قائلا بسخرية :_شبح ؟

ألتقط أنفاسه قائلا بنفى :_لا أوسخ الغول بنفسه سمعنى وأنا بحكيلك على الموزز الا بتعكسنى

تعالت ضحكات مالك قائلا بسخرية :_أكدب الكدبة وصدقها

سيف بغضب :_تصدق أنى غلطان أنا هرجع مكتبي أحسن

رفع يديه على كتفيه قائلا بأبتسامة واسعه :_ليه بس يا سيفو دانا كنت عايزك فى موضوع مهم جداً .

جلس أمامه على المقعد قائلا بجدية :_موضوع أيه دا ؟!!

رسم الجدية هو الأخر :_عايز كل المعلومات عن أخر صفقات عملتها نوال نعمان

أعتدل بجلسته قائلا بتفهم :_أوك هحاول بس أنت عارف أنها حريصة جداً من ساعة ظهورك فى أخر حركة

جلس على مقعده الرئيسي بأبتسامة خبيثة :_وليه متقولش أنى أنا الا قاصد أظهرلها

تأمله بصدمة ثم قال بصوتٍ يكاد يكون مسموع :_بجد معتش قادر لا أفهمك ولا أفهمه

إبتسم قائلا بمكر :_ولا عمرك هتفهم حاجه المهم شوفلى الموضوع دا فى أسرع وقت ..

أشار برأسه ثم تركه وتوجه للرحيل قائلا بلهفة ؛_أوك عن أذنك بقا عشان الأجتماع

أشار له برأسه فغادر على الفور ..

هبط يزيد للأسفل ثم توجه لسيارته فأعتليها وتوجه للمنزل ولكنه توقف حينما وجد تجمع بجوار المقر فأشار بيديه للحارس قائلا بزهول :_الناس دي واقفة كدا ليه ؟

أقترب منه الحارس قائلا بأحترام كبير :_دى واحدة العربية خبطتها يا يزيد بيه

أقترب الأخر :_بيقولوا أنها بتشتغل بالمقر

هبط يزيد من السيارة ثم أقترب من التجمع بضيق من عدم مساعدتها لأحد مما يتطلعون إليها فوجدها فاقدة الوعى أرضاً دقق النظر بها جيداً فصدم حينما تذكرها ..

حملها يزيد لسيارته ففتح الحارس السيارة سريعاً ليضعها بالمقعد الأخير وتوجه للمشفى ..

شعرت بأن قدماها منفصله عن جسدها ، بدءت تستعيد وعيها شيئاً فشيء لتتضح الرؤيا أمامها لتجده أمامها ..

جلست على المقعد وهى تمتم بآلم :_آه أيه الا حصل ؟

أستدار لها يزيد قائلا بهدوء :_أنتِ كويسة ؟

أعتدلت بجلستها وهى تتحسس قدماها المخدوشة بقوة :_الحمد لله ..

ثم جذبت حقيبتها قائلة برعب :_من فضلك نزلنى هنا

أستدار بوجهه قائلا بصدمه :_أنزلك أزاي أنتِ لازم تروحى المستشفى فوراً

صرخت به قائلة برعب :_لاااا ياماماااااا مستشفى ودكاترة وعملياااات لااااااا

أوقف يزيد السيارة بزهول ثم أستدار برأسه قائلا بستغراب :_أنتِ هبلة صح ؟

رمقته بأبتسامة واسعة :_لا أسمى بسمة

رفع يديه على رأسه يقاوم صداع رأسه فكم ود بتلك اللحظة أن يخرجها من السيارة ويتأسف لها عن المساعدة التى كان يود تقديمها له ..

قالت برجاء :_وحياة عيالك يا شيخ ما تودينا المستشفى دا الدكاترة كلهم ما بيصدقوا حد يوقع تحت رجليهم ييكتبلوا على عمليات على طول لو عندك أخوات بنات ترضا حد يسرق أعضائهم

جحظت عيناه قائلا بصدمة وهو يشدد على شعره الطويل :_يارررربي مش معقول

أجابته بتصميم :_لا معقول والله أسمع منى

قاطعها قائلا بجدية :_خلاص تعالى معايا البيت وشا..

قاطعته قائلة بصراخ :_بيت أيه ؟ اااه يبقا أنت الا بشوفهم بالراويات يخبط البطلة ويقولها تعالى معايا البيت ويكون عايش فى قصر جميل ويغتصابها وبعدين يرجع يتأسف لما يعرف غلطته وتكون حام..

قاطعها بصدمة:_أنزلى من العربية وخلصينى أيه الأفلام الأبيض وأسود الا أنتِ عايشة فيها دي ثم أنى مخبطكيش أنا مستلمك من على الطريق وغلطان أنى قدمتلك مساعدة عشان من الموظفين أنزلى

صاحت بضيق :_هو أنا قادرة أقف على رجلى عشان أنزل ؟!!!

شدد على شعره بغضب فكاد التمرد على هدوئه ليرى تلك الحمقاء لما يلقب بالغول فربما تلتزم الصمت وتنجو بحياتها .

زفرت قائلة بعد تفكير "_طب بيتكم دا آمان

أجابها بغضب :_نعم ؟!

أسرعت بالحديث فربما ستخسر عملها بسبب لسانها :_أقصد يعنى فيه الوالد والوالدة وكدا

لم يجيبها وتوجه للقصر ....

رفعت قدماها لترى إصابتها قائلة بصوتٍ خافت :_حسبي الله ونعم الوكيل فيكم عالم ظالمة بيدوسوا خلق الله ..

رفع عيناه بالمرآة ليرى ملامح تلك الفتاة التى تعاكس طبعها تماماً فملامحها هادئة للغاية ..

تحجر قلبها حينما دلف قصراً كبيراً للغاية فأبتلعت ريقها بخوفٍ شديد تحت نظراته وبسمته الشبه بادية فتلك الفتاة ما أن رأها منذ الصباح وفعلت العجاب بجعل البسمة تزور وجه الغول اكثر من مرة ..

هبط يزيد من السيارة ففتح الباب الخلفى قائلا بنبرته المعتادة :_أنزلي

:_هااا

قالتها بسمة بشرود وخوف فأخفى بسمته بصعوبة قائلا بحذم :_هاا أيه بقولك أنزلى ..

إستمعت له وهبطت بعد صعوبة فقدماها متأذية بشدة إصابتها خفيفة ولكن تشعر بنيران تجتاز قدماها ..

دلفت معه للداخل فوقفت على باب القصر تتأمله بصدمة وزهول أشد فكان فخمٍ بكل ما تحمله معانى الكلمات .

شلح جاكيته ووضعه على الأريكة فأنقبض قلبها لتتحول نظراتها لصدمة وغضب ..

لم يتمالك زمام أموره فبدت البسمة فى الظهور لتظنها أنها البسمة الخبيثه كما تعتقد فأستدارت لتهرول سريعاً كما تفعل بطلات الراويات من وجهة نظرها ولكنه صاح بصوته الساحر :_وتفتكري لو حابب أعمل حاجة من الا فى دماغك دي هجيبك هنا فى بيت عيلتى لا وفى عز النهار .

أرتخت ملامحها بأسترخاء قائلة بسخرية :_ولاد الحرام مش بيهمهم لا ليل ولا نهار

تعالت ضحكاته لتتصنم أمل محلها حينما رأت يزيد يضحك لأول مرة منذ سنوات عديدة ...أما هو فهمس من وسط ضحكاته الوسيمة :_مش معقول

أقتربت أمل بأستخدام متحكم المقعد المتحرك لتقف أمامه تتأمله بدموع سعادة ثم أستدارت لتجد فتاة فى منتصف العقد الثانى من عمرها عيناها رومادية اللون وبشرتها بيضاء ولكن ما يجذبها هو بسمتها المرسومة على وجهها ..

أقتربت منها بسمة قائلة بسعادة :_أه والله طلعت صادق وفى هنا نااس ومش أي ناس دول مزز

رفعت يدها بأبتسامة واسعه :_أهلا يا طنط أنا بسمة بشتغل فى شركات نعمان للاستيراد والتصدير من حوالى 6شهور تقريباً والأستاذ أ.

أستدارت قائلة بمحاولة بائسة للتذكر :_هو حضرتك أسمك أيه ؟

رمقها بنظرة كالسيف مصطنعه حتى لا يفقد هيبته بالقصر ..

إبتسمت أمل قائلة بفرحة :_يزيد يا حبيبتي

اجابتها بتذكار :_أه أفتكرت متأخذنيش أنا شغالة فى القسم الخاص بأستاذ مالك وأحياناً عند مستر سيف لكن محصليش الشرف الحقيقة ودا من حسن حظى الا بيوقع بمكان الغول دا نهايته بتسجل الناس فى الشركه مرعوبة والله انا الصبح لما عملت شكله ودخلت على الحامى كنت هموت من الرعب لما عرفت أنه يزيد نعمان و

صاح بغضب شديد :_طب أعتبري نفسك من بكره سكرتيرتى الخاصة

أرتعبت محلها فأنفجرت أمل ضاحكة قائلة بصوت منخفض :_أنتِ الا جبتيه لنفسك

توجهت للخروج سريعاً فصاح بها :_راحه فين ؟

أجابته بصدمة :_دا سؤال هروح اراجع المناهج كلها عشان أكون مناسبه للوظيفه

لم يتمالك أعصابه فتوجه للأعلى بعد أن تطلع لشاهندة ومنار بعدما دلفوا من الخارج قائلا بنفاذ صبر :_شاهندة شوفى رجليها عشان عملت حادث وتركها وصعد لغرفته

تطلعت لهم بأبتسامة واسعه وبدات بتبادل الحديث معهم بسعادة ..

*****_______*****

بالمشفى

كانت شاردة للغاية حينما دلف محمود ...أقترب منها ثم وضع جوارها باقة الورد الأحمر قائلا بأبتسامة جميلة :_أيه الجمال دا

تطلعت له بتعب شديد ثم قالت بصوت متقطع :_هتفضل ذي مأنت على فكرة

تعالت ضحكاته قائلا بغضب مصطنع :_مالى يابت مأنا عسل أهو

تطلعت له قليلا ثم قالت بجدية والدموع تترقرق من عيناها :_محمود ممكن أطلب منك طلب

أستقام بجلسته قائلا بجدية :_أنتِ تطلبي روحى يا ليان

أسترسلت حديثها ببكاء :_روحنى البيت أنا حاسه أنى مخنوقة هنا أرجوك

أجابها بحذم :_لا طبعاً أنتِ لسه تعبانه من الحادثة

تمسكت بيديه قائلة برجاء :_عشان خاطري

نقلت له آنين القلب فقال بستسلام :_حاضر بس بكرا الصبح غير كدا لا

أستسلمت لقراره فبالنهاية ستغادر هذا المكان ربما لا تعلم بأن الغد هو المفاجأة الكبري لها لترى الظل الخفى..

&****_______&****

غادرت بسمة القصر وبداخلها فرحة مريبة بأنها ستظل لجوار يزيد نعمان لا تعلم لما يهاجمها ذام الشعور المريب !! ...

أما بداخل الصالة الرياضيه الخاصة بيزيد ومالك كان يركض بسرعة كبيرة على الجهاز المتحرك غير عابئ بالسرعة العالية ..بسمته مرسومة على وجهه كلما تذكر حديثها ..

دلف مالك للداخل فوجده يركض بسرعة كبيرة تفوق الجهاز الكهربي فأبتسم لعلمه بأنهم حلق قوى وفريق أقوى فمالك بعقله يوزن ألاف الدول ويزيد بقوته قادر على محاربة جيشٍ كامل ..

أقترب منه وهو بحالة من الزهول لرؤية إبتساماته البادية على وجهه ...

مالك بزهول :_أنت كويس يا يزيد ؟

أستدار بوجهه قائلا بستغراب :_خلصت الmeeting ؟!

أجابه بغرور :_أيوا طبعاً وجبت معلومات عن أخر صفقة عملتها عمتك يعنى أعتبر الضربة الجاية تحت إشرافي

إبتسم يزيد بأعجاب :_مخك دا دهب

إبتسم بغرور مصطنع :_أمال أيه يابنى أحنا قليلين

زفر يزيد كمحاولة للتحكم بأعصابة محاولا التصنع بالامبالة :_مفيش أخبار عن طارق

تطلع له بصمتٍ قاتل ثم قال بهدوء :_عند صاحبه قاعد معاه متقلقش أنا حاطه تحت عينى لازم يتغير يا يزيد وأنا بساعده

أشار برأسه ونهض يجفف عرق جسده فأقترب منه مالك قائلا بأرتباك :_فى خبر كمان لازم تعرفه

أستدار له قائلا بأهتمام :_أيه ؟

أجابه الأخر :_البنت مضت عقد الجواز يعنى بقت مرأتك رسمى

ألقى المنشفة أرضاً وعلامات الغضب بدت على ملامح وجهه فتدخل مالك قائلا بسخرية :_هو أنت كنت متوقع أنى هدخل فى موضوع وهطلع خسران فيه

كاد أن يلكمه بقوة ولكن تفادى مالك اللكمه قائلا بأبتسامة عالية :_أيه يا زيزو هنرجع لأيام الشقاوة تانى ولا أيه قولتلك ألف مرة أتحكم فى أعصابك مش كدا

رفع يديه الأخري ولكمه بقوة ولكنه أنبطح ليتلقى الأخر اللكمة فصرخ بقوة

سيف بغضب وهو يتآلم من الضربة :_يا غبي اااااه

تلونت عين يزيد بلون قاتم يوحى بالهلاك فتطلع مالك لسيف بسعادة :_ألبس يا معلم انا كنت عارف ان الخبر الا قولتهوله عايز كبش فدا يطلع غضبه فيه وأديك جيت برجليك

تراجع سيف للخلف قائلا بصوت منخفض :_دانا نسيت طلبات البيت ومرأتى ممكن تزعل منى

مالك بستغراب :_هو أنت متجوز ؟!

سيف بمحاولة جيدة للتذكار "_مش عارف بس أهو ألقى حد يزعل عليا .

كف عن الحديث حينما جذبه يزيد قائلا بصوت كالرعد :_أخرج بره يا سيف بدل ما أعلقك هنا

قال بسعادة كبيرة :_كل دا عشان أخرج من هنا دانا هختفى لمدة شهر كامل

وغادر سيف من القصر بأكمله ..

****_______***

بشقة سيف

ولج للداخل وهو يتأمل الهدوء المريب بتعجب الا أنا وقعت عيناه عليه يجلس على الطاولة ولجواره خمس زجاجات من القهوة ..

سيف بسخرية :_أيه كل دا ؟ أنت طالع رحلة ؟!!

لم يجيبه وجذب الكتاب لعيناه فجذبه سيف بغضب :_أنا مش بكلمك يالا

وقف متصنع الغضب وهو يصيح بصوت مرتفع :_فااااااهمنى مشكلتك معايااااا ولا مع المادة نفسها لو مع المادة ممكن أغيرها وأجيب غيرها عادى لو معايا فأحب أقولك أن دي خلقة ربنا يعنى نفرررر نفررر تغير

صدم سيف من صوته المرتفع فأسرع إلي الكتاب الملقى أرضاً ثم قدمه له قائلا بندم :_حقك عليا كمل كمل ربنا يهديك

وغادر الغرفة سريعاً فخلع شريف نظارته قائلا بفرحة :_هو خاف مني ولا أيه ؟!

*****

دلف سيف لغرفته وهو يسب ويلعن حظه العسير على وقوعه مع أحمق مثل أخيه فتمدد على الفراش بتعبٍ شديد ليفق على صوت رسالة الهاتف من خالته تسأله عن إبنتها تقى فدقت هاتف المنزل ولم يأتيها الرد ..

أخبرها سيف بأنه عاد من الشركة منذ قليل فلم يجدها هنا ثم أنهى رسالته بأنه سيراها وسيخبرها ...

توجه سيف لشقتها فدق الباب اكثر من مرة ولكن لم يأتيه الرد فتوجه لغرفة أخيه قائلا بجدية :_مشفتش تقى يا شريف

أجابه الأخر بجدية :_لا مشفتهاش النهاردة أخر مره شفتها كانت إمبارح بتسأل ليه ؟

تعجب للغاية فزاوره شعور القلق فأسرع لنسخة المفتاح بغرفته ثم أسرع لشقتها فتتابعه شريف بستغراب ..

دلف سيف للداخل يبحث عنها إلى أن وقعت عيناه عليها وهى تفترش الأرض بأهمال ...

ركض إليها مسرعاً يحاول إفاقتها ولكن لم تستجيب له ..حتى شريف أعطاه المياه فناثرها على وجهها ولكن هيهات لا جدوى فصاح سيف بلهفة :_أطلب الأسعااف فوراً

إنصااع له شريف ليتم نقل تقى بنفس المشفى المتواجد بها ليان ربما صدفة وربما مشيئة الله لتلتقى بحلقة ربما ستكون إجابة لأسئلتكم المتعددة ولكنها بداية لقصة مخلدة بتاريخ الرومانسية عشق روحى من نوعٍ أخر نوع سطر بليان ومالك تحت مسمى

#معشوق_الروح

أما الغول هل سيرضخ لتلك المشاكسة أما سترضخ هى لقانونه ؟؟؟

وماذا لو كشف المجهول لتحسم معركة هائلة تحت مسمى


#معشوق_الروح

#الفصل_الرابع .

حملها سيف لأقرب مشفى بعدما تولى شريف أمر القيادة ، هبط بها للداخل فحملها منه الممرضات ومن ثم توجهت لغرفة الكشف ليتضح للجميع بأن سبب إغمائها هو هبوط حاد بالدورة الدموية ....

وبعد مدة طالت بأنتظار سيف وشريف بالخارج أخبرهم الطبيب بأنها على ما يرام ولكن عليهم تركها للغد حتى تصبح بخير ..

فأخبر سيف والدتها التى أتت على الفور فظلت جوارها وغادر شريف ليستكمل دراسته كما طلب منه سيف ليتبقى هو بالخارج ...

*******_______****

تخفى ضوا القمر الخافت لتظهر الأشعه الذهبية لتطل على القصر فتجعله فتاك للأنظار ..

بغرفة يزيد ..

أرتدى بذلته السوداء ثم صفف شعره بأنتظام ، نثر البرفنيوم الخاص به وأستدار ليغادر فتفاجئ بمالك يقف أمامه ..

أقترب منه قائلا بأبتسامة هادئة :_أيه الجمال دا يا غول

إبتسم يزيد إبتسامته الثابته قائلا بجدية :_من بعض ما عندكم

تعالت ضحكات مالك فأقترب من المرآة يصفف شعره بعدما ترك غرفته ليلحق بيزيد ..

ضيق عيناه قائلا بستغراب :_بس مش عادتك تروح المقر بدري كدا !!

أستدار له قائلا بثبات :_أنا قولت ألحقك عشان نروح المستشفى قبل الشركة

:_مستشفى ! ، ليه ؟

قالها يزيد بستغراب فسترسل مالك حديثه :_سيف مع تقى فى المستشفى من إمبارح

قال بهلع :_تقى بنت خالتى ؟!

أجابه بتأكيد :_أيوا عندها هبوط متقلقش

زفر بأرتياح :_طب كويس أنك قولت قبل ما أنزل

غمز له بعيناه الساحرة قائلة بأبتسامة هادئة :_لا متخافش مش بنسى حاجة

إبتسم هو الأخر لفهمه ما يقصد رفيقه .

توجه للباب قائلا بوجه خالى من التعبيرات ؛_كمل لبس وأنا هستناك تحت

أكتفى بأشارة بسيطة من رأسه فهبط يزيد للأسفل ...

بالأسفل ..

كانت تجلس أمل على رأس الطاولة ولجوارها منار وشاهندة ، هبط هذا الوسيم قائلا بأبتسامة جذابة :_صباح الخير

أمل ببسمة رقيقة :_صباح النور يا حبيبي

جلس على الطاولة مشيراً بعيناه الخضراء لها فتفهمت إشارته وأسرعت للمطبخ تعد قهوته المتميزة ...

بعد قليل هبط مالك لينضم لهم قائلا بأبتسامه لا تليق سوى به :_صباحكم بيضحك

تعالت ضحكات شاهندة قائلة بمرح :_صباح الجمال والأناقة يا أبيه ..

رفع رأسه بغرور مصطنع بعدما أنحنى ليزيد :_شوفت الناس الا بتفهم

رمقه بنظرة متلونة بغضب فتاك فستقام بجلسته مشيراً لوالدته فبتسمت لتفهمها ما يريد ...

تناول يزيد قهوته ثم خرج للسيارة قائلا بغضب :_أتاخرنا أنجز ..

أنهى ما بيده وهى يلحق به قائلا بصدمة وهو يتأمل ساعة يديه :_يا خبر !!

أعتلى سيارته وتوجه للمشفى التى أخبره بها مالك فصف السيارة ثم دلف للداخل ...

##########

بغرفة تقى ..

فتحت عيناها بتثاقل فوجدت والدتها جوارها وسيف يجلس على الاريكة المقابلة لها مستند برأسه على الطاولة من أمامه ويغط بنوم عميق ، منحت لنفسها فرصة التطلع فربما حرمت من ذلك ، هبطت دمعاتها بضعفٍ شديد فكم يصرخ قلبها حينما أحبت شخص وتزوجت أخر ... يعاتبها البعض من عدم نسيانه فكيف تخبرهم بأنها عاجزة عن ذلك وهو أمام عيناها !!!

أبعدت نظراتها عنه حينما وجدت نظرات والدتها لا تنذر بالخير فهى على علم بما يطوف قلبها حتى أنها فعلت المحال لتجعلها تستقر معهم ولكن مع إصرار تقى بالبقاء بشقتها لم تتمكن من تنفيذ قرارها ..

طرقات باب الغرفة أعلنت عن يزيد فدلف للداخل حينما إستمع أذن الدلوف قائلا بأبتسامته الهادئة :_صباح الخير

إبتسمت تقى لرؤيتها يزيد فهى ترى به أخيها الذي لم يولد حتى هو يتعامل معها بذاك النمط ..

سماح بفرحة :_أيه النور الا طل علينا دا

إتسعت بسمته قائلا ومازالت ملحقه :_النور بوجودك يا خالتو ....ثم أكمل بستغراب :_ هو سيف مش هنا ؟!

أشارت تقى بعيناها على الأريكة فأقترب منه يزيد بحاول إفاقته بهدوء ..

فتح سيف عيناه بنوم شديد ثم صرخ بفزع :_الغول !!! معملتش حاجة

جذبه يزيد بنبرة صوت منخفضة :_غول أيه ؟ هتفضحنا الله يكسفك

بدأ بالأفاقة فتطلع خلفه ليجد خالته وإبنتها يتطلعون لهم بستغراب فرسم بسمة سريعة :_لا دانا حلمت حلم مش لطيف

سماح بلهفة :_أستعيذ بالله يا بنى ربنا يصرف عنكم كل شر

تطلع ليزيد مردد بتأكيد :_ياررررب

تلونت عيناه بغضب يعلمه سيف جيداً فتوجه سريعاً للخارج لتوقفه كلماتها المتلهفة :_رايح فين يا سيف ؟

أجابها على عجلة من أمره :_هروح أجيب فطار وقهوة للغول أقصد يزيد

بادلته بأبتسامة رقيقة تابعها يزيد بحزن دافين لعلمه ما بداخلها من مشاعر تجاهه ..

تطلعت سماح ليزيد ثم قالت بأستغراب :_هو فين مالك يا يزيد هو قالى فى الفون انه جاي معاك !

جلس على المقعد المجاور لها :_بيركن عربيته وطالع

جذبت حقيبتها قائلة بتعب :_طب هشوفه تحت يوصلنى البيت أغير هدومي وأرتاح شوية

قاطعها قائلا بجدية :_أوصل حضرتك لو تحبي

أجابته بأبتسامة واسعه :_لا يا حبيبي خاليك مع تقى وأنا هنزل أشوف مالك

أشار لها بهدوء فغادرت تبحث عنه ....

########

بغرفة ليان

أرتدت ملابسها بمساعدة الممرضة ثم أستندت على ذراعيه ،فهبط بها الدرج بحذر

محمود :_براحة يا حبيبتي لو حابه ممكن أشيلك

إبتسمت قائلة ببعض التعب :_لا أنا كويسة

ثم أكملت بستغراب :_هو طنط مجتش معاك ليه ؟

صاح بسخرية :_هى عرفت أنى نازل أجيبك ونامت فى المطبخ من الصبح بتقول لازم أعملها أكله حلوة ترم عضمها

تلون وجهها بفيض من البسمات حتى أنهت الدرج وصارت بالأسفل ، عاونها محمود على الجلوس ثم أستدار للطبيب الذي أشار له ..

محمود بتفكير :_خليكِ هنا هروح أشوف الدكتور وراجع .

أشارت له برأسها فأكمل حديثه بقلق :_هتبقى كويسة لو سبتك

ليان بهدوء ؛_متقلقش

أشار لها ودلف لغرفة الطبيب أما هى فظلت تنتظره لحين عودته ..

أستغل أختفاء محمود من جوارها فأقترب منها قائلا بصوت متلهف لرؤيتها :_ليان

أستدارت بوجهها لتجده يقف أمامها ...نعم هو من أفتك بها للهلاك ...هو من تعمد تحطيمها لآلآف من الآنين بدون شفقة منه أو رأفة بحال قلبها الضعيف ! .

رددت بهمسٍ خافت :_أنت !!

جلس جوارها بحزن مصطنع :_أنا عارف أنك زعلانه منى بس أنتِ فهمتى غلط محصلش حاجة بينى وبينها صدقينى

تطلعت له بعين تحمل السخرية ثم قالت بصوت متقطع فمازالت لم تشفى بعد :_لو فاكر أنى لسه هبلة وهرجع أصدقك تبقى بتحلم أنا خلاص فوقت من الأحلام الا أنت وماما بتسيطروا عليا بيهاا .

أجابها حسام بغضب:_احلام أيه ؟ أيه الكلام الفارغ دا أنا عارف مين الا محفظك الكلام داا وأنتِ أكتر واحده عارفه أن أخوكِ بيكرهنى ومش بعيد يكون هو الا زق عليا البت دي يوم الحفلة عشان يوقع بينا

رفعت يدها على أذنيها وهى تصرخ بقوة حتى يكف عن الحديث قائلة بصراخ قوى :_كفايااا بقا حرام عليك أنت أيه ؟!!

وتركته وأستندت على الحائط بضعف شديد لتبتعد عنه لم يعبئ بها وغادر مسرعاً قبل أن يرأه محمود فيفتك به ..

تحملت على نفسها وهى تشعر بأنتهاء العالم من حولها ، مشهد خيانته لها يعاد أمامها ، أتى ليذكرها بآنين حاولت دفنه بذكريات دعستها ولكن لم تستطع ، دموعها تهبط بغزارة وقسوة لتشعل نيران وجهها ، تمنت أن يكون والدها على قيد الحياة فهى بأمس الحاجة له ...حاولت الخطى مسرعاً من أمامه لأعتقادها بأنه مازال يلحق بها ..لم ترى الشاب الذي يقترب من طريقها وعيناه على هاتفه ، لم ترى ظلها الروحى الملحق بجسدها ونبضات القلب ...لم ترى تقرب الخطوات بينهم فهى بعالم الآنين وهو بعالم أخر منه ولكن بالنهاية المطاف موحد بالعذاب لكليهما ...

أصطدم بها فكادت أن تتسطح أرضاً فرفع يديه مسرعاً يتمسك بها ولكن سرعان ما إبتعد عنها ليشتعل فتيل القلوب ..

إبتعد عنها مسرعاً بعدما تلامست الأيدى ببعضها البعض ليشعر بأن زبذبة أشعرت جسده ليصبح كالجمر ، رفع عيناه لها بستغراب ومازال يتأمل يديه بصدمة ..

كانت بحالة لا تحسد عليها من يراودها بأحلامها يقف أمامها ، الظل الذي ظل لسنوات ملامحه معتمة صار حقيقة أمام عيناها ..

مرءت الثوانى ومازالت النظرات تستمد حقيقة الواقع من الأخري إلى أن قاطعها مالك بعد محاولة مستميتة للعودة على أرض الواقع قائلا بهدوء:_أنا أسف مقصدش

أشارت برأسها بتفهم فأكمل طريقه ليدعها هى الأخرى تكمل طريقها ، كانت بحالة من الأضطراب ما بين ما فعله هذا الخائن والظل التى رأت من يشبهه بشابٍ ما ..ربما ليست على ما يلرم ..

رفعت ليان يدها على رأسها بضعفٍ شديد لم تستطيع تحمله لتهوى أرضاً بلا هدف ويأس طاف بها ليجعلها كالرمال المستكينه بالصحراء ..

خطى مالك بضع خطوات وقلبه يصرخ بوجع مريب تعجب من كنيته فأفاق على صوت أصطدام جعلها يهبط من مركبة الآنين ليرى تلك الفتاة متمددة أرضاً ..

هرع إليها وهو يحاول أفاقتها بالحديث ...فقال بلهجة مرتفعه :_يا آنسة

لم تستجيب له فرفع عيناه يبحث عن أحداً من الممرضات ولكن لم يتمكن من العثور على أحداهما فقرب يديه منها ليحملها بين ذراعيه فتخشبت قدميه قبل أن تتخشب نظرات عيناه حينما صدح قلبه بصوتٍ مرتفع كأنه يعلن تمرده عليه ويخبره أن من بين ذراعيه هى معشوقة الروح ...هى رابط مريب بين القلب والروح علاقة مخلدة لا يقوى على معرفة ألغازها أحداً ..

بقى متخشب وعيناه تتأملها بصمت ...نبضات قلبه تزداد بالتمرد لتجعله بصدمة لا يقوى عقله على تميزها ....

ركضت إليه قائلة بزعر :_فى أيه يا مالك ؟ ومين دي ؟

صوت سماح أعاده لأرض الواقع فقال بصوتٍ يكاد يكون مسموع :_أنا لقيتها مغمى عليها ..

لحظت الطبيبة ما يحدث فقالت بستغراب للممرضة التى أتت هى الأخري :_مين خرجها من أوضتها ؟

ثم صاحت بغضب حينما تفحصتها وهى على ذراعيه :_أنتوا بتستهبلوا

أجابتها الممرضة بخوف :_أنا أخر مرة شوفتها كانت مع أخوها

رمقتها الطبيبة بنظرة كالسيف ثم تطلعت لمالك قائلة برجاء :_معلش تدخلها الأوضة دي .

أشار برأسه وأتابعها وهى تفترش ذراعيه بأهمال ..لاحقت به سماح وهى بمعركة مريبة لتذكر تلك الفتاة ...تشعر بأنها رأتها من قبل ولكن لم تتمكن من تذكرها ..

دلف مالك للداخل ثم وضعها على الفراش ببطئ شديد ونظراته متعلقة بها ..أستقام بوقفته وهب للأبتعاد عنها ولكنه توقف حينما إشتبكت به قلادتها ..

تدخلت الممرضة بمحاولة للفصل بين القميص الذي يرتديه مالك وبين قلادتها فبعد معأناة تمكنت من ذلك

إبتعد قليلا وعيناه تتأملها بستغراب من تلك الفتاة التى جعلته هائم كذلك ؟!!

لما يشعر بنفس الشعور الذي رواده حينما تركته حبيبته ؟!!

لم يتسارع قلبه بالهبوط حينما كان قريب منها ؟!!

لما كف عن النبض والخفقان حينما إزداد فى الأبتعاد !!!

لم يحتمل معركته الغير متوازنة فخرج من الغرفة سريعاً ليجد سماح مازالت تقف أمام باب الغرفة بمحاولة مكثفة للتذكر ..

مالك بصوت منخفض للغاية :_أنا مركنتش العربية ذي ما حضرتك قولتيلي فى الفون

لم تجيبه ولكن لمعت عيناها بلمع غامض لمالك فقالت بصوت خافت :_أفتكرت البنت دي

:_بنت مين ؟!

قالها مالك بستغراب فأكملت سماح بتذكر :_أنا شوفتها من خمس سنين تقريباً فى المستشفى يوم الحادثة الا حصلت معاك

إنكمشت ملامح وجهه بعدم فهم فأكملت بهدوء :_لما عملت الحادثة البنت دي أتبرعتلك بالدم وأنا وأمك شكرنها لأنها بجد تستهل الشكر

صُدم مالك فأحساسه بأن هناك رابط خفى بينها وبينه يتحقق امام عيناه !! فماذا لو علم بأنها نفس الفتاة التى تبرع لها منذ أيام قليلة ؟!!!

ماذا لو علم بأن القدر يلعب معهم بأحكام ليجمع روحاً بروح أخرى فتجسد قصة عشق مخلدة على مر العصور ...

كاد الحديث ولكنه تخشب مرة أخرى حينما صدح إسم ليان بالروق ..

كان صوت محمود الذي علم بما حدث لشقيقته فهرول للغرفة بخوف شديد وصوته يعلو بأسمها ..."لياااان"...

إسم أيقظ ذكريات الأنين بقلب مالك ليجعل عقله الذي كان على الدوام ألماس بالفكر وذكاء خارق يتوقف عن التفكير هل ظهورها بذاك الوقت وتشابه أسمها مع معشوقته مجرد صدفة !!!!!!!

أم أن هناك شيئاً ما !!

دلفت سماح للغرفة تطمئن عليها فهى من أنقذت حياة مالك من قبل فواجبها يحتم ذاك ..

أما مالك فجلس بالخارج يستوعب ما يحدث حوله !.

############

بغرفة تقى ..

طال الصمت وهى تتأمل باب الغرفة بلهفة لعودته ، تطلع لها يزيد بحزن ثم قال بصوتٍ يعكس هدوئه المخادع :_وبعدين يا تقى مش هنفوق بقا !

تطلعت له بعين لمعت بدمع غزير يوشك على السقوط ..

خرج صوته الثابت قائلا بحزن :_يا تقى أنا بعتبرك زي شاهندة ومنار والا مقبلهوش عليهم مش هقبله عليكِ سيف مش حاسس بحبك وحتى لو عرف مش هيدى فرصه لنفسه بدا لأنك .

أكملت بكسرة :_مرأت أخوه عارفة يا يزيد والله عارفة بس بحبه ومش شايفه غيره

تحطم قلبه حينما بدأت بالبكاء الحارق فخرج صوته بحزن :_ مش عارف أقولك أيه ؟

رفعت عيناها له بآلم :_متقولش يا يزيد الوجع خلاص بقا إعتيادي فى حياتى أنا عايشة عشانه لما بشوفه بحس أنى مش عايزة حاجه من الدنيا غير أنى أشوفه أدامى

تطلع لها بثباته المعتاد قائلا بعد تفكير :_أنتِ مش كنتِ حابه تشتغلى

أجابته بلهفة :_جداً والله

أجابها بنفس نبرة الصوت :_خلاص أول ما تخفى أعتبري نفسك إشتغلتى فى المقر

رددت بسعادة :_بجد يا يزيد ؟!!!

إرتسمت بسمة هادئة على وجهه قائلا بسخرية :_معنديش غيره

تعالت ضحكاتها قائلة بفرحة :_ربنا يخليك لينا ياررب ودايما كدا تكون سند لينا

قطع الحديث دلوف منار وشاهندة بعدما علموا ما حدث فصاحت شاهندة بأرتجافة :_فى أيه يا تقى أيه الا حصل ؟ أنتِ مش كنتِ بتتكلمى معايا إمبارح وبنضحك أيه الا حصلك !!

أجابتها بأبتسامة هادئة :_والله خلصت صلاة ومحستش بنفسي غير وأنا هنا ..

منار بحزن :_ألف سلامة عليكِ يا تقى .

قالت بنبرة جافة :_الحمد لله على كل حال .

دلف سيف حاملا أكياس متعددة وضعها على الأريكة والأبتسامة المحفوة بالوسامة تختل وجهه قائلا بنبرة مرحة :_الفطار وقهوة الغول وبعض المشاريب و

توقفت الكلمات على لسانه حينما رأها تقف بالغرفة ، مازال جمر العشق مشتعل بعيناه فحطم قلب تقى حينما قرأت لغة عيناه ..

تهربت منار من نظراته وعيناها تتبع تقى بحزن فهى كانت رفيقتها المقربه أكثر من شاهندة فتعلم جيداً أنها تعشق سيف منذ الطفولة ولكن ما ذنبها إن كان يحبها هى ؟!! عاقبتها تقى بأن إبتعدت عنها حينما أكتشفت حب سيف لمنار ...

قالت مسرعة للهروب :_أنا كنت حابه أطمن عليكِ قبل الجامعة وللأسف أتاخرت ولازم أمشي

وتوجهت لباب الغرفة قائلة بأبتسامة هادئة :_أشوفك بعدين يا تقى سلام

أكتفت بأشارة رأسها فبداخلها نار تتأجج لرؤية العشق الملون بعين سيف ...

نهض يزيد هو الأخر قائلا بأسف :_أنا كمان مضطر أنزل يالا أشوفكم بعدين

وغادر يزيد هو الأخر بعدما تعلقت نظراته بسيف بغموض ثم خرج هو الأخر ..

كانت تتوجه للخارج والدموع على وجهها فمازالت تعاملها رفيقتها بجفاء ..

لما تعاقب على شيء ليس لها دخل به ؟؟!

تتابعها يزيد ليجد البكاء حليفها فحاولت جاهدة إخفاء دمعاتها ولكن لم تستطيع .

أقترب منها قائلا بثبات :_كنت عارف أن دا هيحصل عشان كدا طلعت وراكِ

أستدارت بوجهها له والدموع تزداد بقوة قائلة بشهقة قاسيه ؛_أنا ماليش ذنب فى الا بيحصل يا آبيه ليه مصممة تعاملنى كدا ؟!!

رفع يديه على كتفيها قائلا بتفهم :_معلش يا منار حطى نفسك مكانها وبعدين أنتِ أكتر واحدة فاهمه تقى الغضب بيعميها عن حاجات كتير

تأملته بدموع تزداد مع كلماته فقالت بستغراب :_بس أنا رفضت سيف أعمل أيه تانى عشان أثبتلها أنى مش بحبه؟!

آحتضنها بحزن على تلك الطائفة التى أخذت بطيتها ثلاث قلوب جرحت لسبب مزعوم...بكت منار وهى تشدد من أحتضان أخيها نعم فهو أخ بكل ما تحمله معانى الكلمات ...يعلم عنها ما لا يعلمه شقيقها الحقيقي ..

لم ترى من رأها وهو يحمل شقيقته بين يديه ويتوجه للسيارة بعدما أصرت عدم بقائها بالمشفى ..

وضعها محمود بالسيارة بحرص شديد ثم قال بغضب :_هو أنتِ مش هتسمعى الكلام أبداً يا ليان الدكتورة قالت تفضلى يومين تلاته

ليان ببعض التعب :_مش حابه أفضل هنا صدقنى يا محمود لو رجعت البيت هكون احسن

أنصاع لها وتوجه ليصعد هو الأخر فألقى نظرة على من تحتضن شابٍ مجهول بالنسبة له وصعد السيارة متوجهاً للمنزل ...

#########

بسيارة مالك

أوصل سعاد لمنزلها بعدما أطمئنت على ليان من الطبيبة ثم توجه للمقر وعقله يكاد يتوقف من التفكير ...

وسؤالا وجيه يتردد على مسمعه ما المغزى من وجود تلك الفتاة بذاك الوقت بالتحديد ؟!!

هل هى إشارة من الله سبحانه وتعالى بأنها نصفه الأخر !! أما أن هناك أمراً مجهول ؟!!!

#######

بمكان أخر منعزل

جلست على المكتب بغضب شديد حينما علمت بأن الصفقة الأخيرة لم تكتمل بعدما فسخ الطرف الأخر التعاقد ليتم التعاقد مع شركات نعمان ..

طرقت المكتب قائلة بغضب :_يعنى أيه ؟؟

أجابها من يجلس أمامها بخوف :_يعنى الشركة فضت التعاقد ودفعت الشرط الجزائي

:_بدون سبب... كداا

قالتها نوال بغضبٍ شديد ليجيبها العامل بأرتباك :_أتعملوا مع شركة تانية

أحتذ الغضب على وجهها قائلة بصوت كالرعد :_شركات نعمان صح

أكتفى بأشارة رعب بدت على وجهه فألقت بالمزهرية أرضاً وهى تصيح بغضب جامح :_لا كدا كتيير

ثم تطلعت له قائلة بعصبية فشلت بأخفاءها :_غور من وشي

وبالفعل هرول العامل للخارج فأخرجت هاتفها تبعث برسالة ..."تعال مكتبي حالا" ...

وبالفعل ما هى الا دقائق معدودة ودلف شابٍ بنهاية العقد الثانى من عمرة يقارب عمر يزيد ومالك .عيناه تشع بالخبث بجانب لونها الساحر ..ربما يكون حلف وربما طالة لوجه جديد ..

جلس على المقعد وضعاً قدماه على الطاولة وعيناه تتطلع لها ببرود .فصاحت به قائلة بغضب :_يزيد ومالك لازم ينفصلوا عن بعض الاتنين بيكملوا بعض وطول ما هما أيدهم واحدة مستحيل هقدر أهزمهم

خرج صوته أخيراً قائلا ببرود :_وعايزانى أساعدك ؟

أجابته بغضب :_أنا على أخرى ومش مستحمله حزء من برودك دا

رفع فراس عيناه قائلا بصوتٍ ثابت :_وأنا مش مجبر أساعدك حجزت على أول طيارة نزلة المغرب مش حابب العيشة هنا لمجرد أنك تحققى أنتقاماتك ..

تطلعت له بغضب شديد ثم قالت بصدمة :_أنت نسيت نفسك يا ولد أزاي تكلم أمك بالطريقة دي ؟!

تعالت ضحكاته قائلا بسخرية :_أمى ؟!!

طالت الضحكة فأعتدل بجلسته قائلا بأعين معبأة بسموم تعرفها جيداً :_طب بصى يا ماما

قالها بسخرية وأسترسل حديثه بجدية :_فراس الألفى مش بيعمل حاجه ببلاش أنا مستعد أدمرك العيلة دي كلها مقابل أنك تتنزلى عن شركة أبويا الا بالمغرب وأرجع بلدى وتعيشي حياتك ومتنسيش أنها كانت ملكى من الأول بس أنتِ الا مضتيه على تنازل ليكِ بعد موت أمى الله يرحمها

حل الحزن ملامح نوال فأكمل بأبتسامة مكر :_دي حقيقة مقدرش أنكرها أنك زوجة والدي الله يرحمه سواء أعتبرتينى إبنك أو لا دي الحقيقة

صمتت قليلا تفكر بعرضه فلم تجد مخرج أخر سوى الموافقة لعلمها بدهاء فراس وذكائه ..

خرج صوتها بعد مدة التفكير :_موافقة ورينى بقا هتقدر تعمل كدا أزاي

إبتسم بثقة وهو يتفحص الملف أمامه وضعاً عيناه على صورتها فخرج صوته قائلا بثقة لا يملكها سواه :_هتشوفى هعمل أيه ؟

ووضع الملف أمامها فتطلعت لصورتها بأبتسامة لامعة فهى تعلم أنه يمتلك سحراً خاص لأيقاع أى فتاة يريد فربما أختياره سيجعله هو بمطاف ليس له مخرج الا تحت ختم ثابت يخترق القلب فيجعله حطام من جزيئات اللعنة التى تستكين تحت نبرات العشق المسطر .

###########

بالمقر الرئيسي لشركات نعمان

وصل يزيد للمقر فتوجه للمصعد ليتفاجئ بها تجلس على مقعد موضوع أمام المصعد وما أن رأته حتى هرولت إليه قائلة بأبتسامة واسعه :_متقلقش يا فندم الوضع تحت السيطرة

خلع نظارته السوداء قائلا بعدم فهم :_وضع أيه ؟!

إبتسمت قائلة بغرور :_مخلتش دبانه تدخل الأسانسير الا لما حضرتك تيجى بنفسك حتى مالك بيه بنفسه قولتله لا والله ميصحش أبداً فركب بتاع الشعب

لم يتمالك يزيد زمام أموره فأبتسم قائلا بنفاذ صبر :_هو أنتِ مجنونه !

أرتدت نظارتها الطبية قائلة بغرور :_لا أنا بسمة بس

إبتسم قائلا بهدوء :_طب يا بسمة بس ممكن تقوليلي عملتى أيه فى المكتب ؟! غير حراسه الأسانسير

إبتسمت بغرور :_لما نطلع هتعرف

توجه للمصعد وهى خلفه فأغلقه وهى بالخارج فقالت بصدمة :_يا فندم

فتح الباب مشيراً بعيناه على الجهة الأخري بسخرية :_أركبي بتاع الشعب

زفرت بغضب ثم توجهت للمصاعد الأخري ...

وصل يزيد للأعلى فتوجه لغرفة مكتبه ولكن كانت الصدمة كفيلة بجعله يتصنم محله ، مكتب السكرتيرة الخاصة به مزدحم للغاية بعدد مهول من الكتب فمن يخترق الطريق للدلوف لمكتب يزيد نعمان يستحق شهادة تقدير من المقر ..

أستدار بوجهه على صوتها ؛_أيه رأيك

قالتها بسمة بسعادة وفرحة غامرة فقال بصدمة :_أيه كل دا ؟!

أقتربت لتقف أمامه قائلة بسعادة وغرور ;_دي حاجات هتفدنى جداً بالشغل .

لم يجد كلمات يتحدث بها فأشار للعامل الذي أتى على الفور قائلا بنبرة مخيفة :_شيل الحاجات دي من هنا فوراً .

وما أن أنهى كلمته حتى شرع العامل بحمل الكتب بعيداً عن باب المكتب ليدلف بعدما رمقها بنظرة مخيفة ..

جلس على مكتبه وتعبيرات وجهه تحمل السخرية على تلك الفتاة ..

####

بمكتب مالك

لم يتمكن من العمل فصورتها لم تترك مخيلاته ...نبضات قلبه تسارع بالخفقان كلما تذكرها ...

إسم ليان يصدح بعقله فيجعله بعاصفة مريبة ..

أخرج من خزانته صور معشوقته وعيناه تلمع بشرارة غامضة ...طائفة من الحنين أجتزت أواصره لتلمع بطوفان العشق الذي ظن أنه أنتهى فربما مجهول أخير سيحطم تمرده .

********

بمنزل محمود

فرحت للغاية حينما رأتها أمام عيناها فأحتضنتها بفرحة :_حمد لله على سلامتك يا حبيبتي

أجابتها ليان بتعبٍ بدا بملامحها :_الله يسلمك

أستند على يدها لتدلف للغرفة التى أعتادت البقاء بها ، فعاونتها فاتن على تبديل ثيابها والتمدد على الفراش قليلا

فاتن بسعادة :_أيوا كدا نورتى البيت برجوعك هروح أجهز الغدا بقا

تمسكت بذراعيها قائلة بصوت منخفض من التعب :_لا مليش نفس

تطلعت لها فاتن بغضب :_لا فى المستشفى مردتش أغصب عليكِ لكن هنا لا

إبتسم محمود قائلا بتسلية :_هنا القانون قانون

ضربته بخفة على ذراعيه :_أسكت أنت

تعالت ضحكاته قائلا بحزن مصطنع ؛_ماشي يا فوفا هسيبلك البيت خالص بس لما أرجع هزعل براحتى

وكالعادة نجح برسم البسمة على وجه ليان فقال بسعادة لحقت به ؛_أيوا كداا وحشنى أشوف الضحكة العسل دي دانتى عليكِ بوظ يا ساتر

رمقته بنظرة محتقنه فهرول للخارج سريعاً قائلا بمرح :_أه لو حد من الطلاب شافك وأنت بتجرى كدا يا محمود هيبتك هتبقى بأحضان الأرض

تعالت ضحكاتها فلم تتمكن من التماسك لتقول من بين سيل الضحكات :_هتعتزل بكرامتك

إبتسمت فاتن وهى تتأملهم ققالت بخفوت :_مفيش فايدة فيكم هتفضلوا زي مأنتم

*****_______****

بالشركة

دلفت بسمة للمكتب حامله فنجان من القهوة فرفع يزيد عيناه قائلا بستغراب :_أيه دا ؟!

أجابته بأبتسامة واسعه :_قهوة

ألقى بنظرته بغضب :_ هو حد قالك أنى أعمى !! أنا طلبت عصير

جلست على المقعد المجاور له قائلة بأبتسامة واسعه :_إسمع منى القهوة أحسن بتساعد على التركيز

لم يتمالك زمام أموره فطرق المكتب بقوة:_أنتِ هتهزري معايا !

فزعت بشدة ووقفت سريعاً وهى تحمل الفنجان وتخرج سريعاً ..

دلف مالك ليجد من تلج للخارج كمن رأت شبحٍ وما زاد حيرته إستمعه لها .

بسمة بغضب :_عندهم حق يقولوا عليه غول دا الغول أرحم والله دا المفروض يكون أسمه أمنا الغولة أو ريتشارد لا والله هنظلم الراجل

وأرتشفت القهوة قائلة بغضب :_والله خسارة فيك دا بن أبو حسن

وأستدارت لتجلس على مكتبها فصعقت من من يقف خلفها ..

كاد أن يصل فمها للارض فأبتسم بمكر وهو يقترب منها لتتراجع للخلف ..

إبتلعت ريقها بخوف شديد فقال بصوت منخفض :_من الأفضل لكِ أنى مسمعتش حاجة والا أمنا الغولة الا جوا هشيل رقبتك الحلوة دي عن جسمك

وضعت يدها بطريقة عشوائية فأبتسم تاركاً إياها بصدمة كبيرة ..

رفع يزيد وجهه ليجد رفيق دربه يجلس أمامه بهدوء مريب يرأه لأول مرة فترك ما بيده وتوجه ليجلس أمام عيناه قائلا بشك :_أنت كويس يا مالك ؟

رفع عيناه قائلا بستسلام :_ لا

ضيق يزيد عيناه بستغراب فزفر مالك قائلا بلا هواية :_مش عارف فى أيه ؟!!

يزيد بسخرية :_الا هو أزاي دا ؟!

مالك بهدوء :_النهاردة الصبح شوفت بنت وا

قاطعه بصدمة :_ووقعت

أجابه بغضب :_هو أنت على طول متسرع كداا !

رمقه بنظرة شك فأكمل مالك :_مش عارف ايه الا جرالي حاسس أنى متلغبط أنا لما شيلتها حسيت أحساس عمري ما حسيته لا وأتفاجئ أنها أتبرعتلي بالدم حاسس أنى تايه ومش عارف أفكر لأول مرة

يزيد بثبات وهدوء لما هو به ؛_طب أهدا كدا وفاهمنى دم أيه وشيلتها أزاي ؟!

شرع مالك بقص ما حدث بالتفاصيل الدقيقة على مسمع يزيد المزهول هو الأخر فقال بدهشة :_دي مش صدف يا مالك

تطلع له بعدم فهم ليكمل يزيد :_ليه البنت دى تظهرلك فى الوقت الا ليان توفت فيه ؟!!

وليه تظهرلك بالوقت دا ؟!

مالك بعدم فهم :_تقصد أيه ؟!

بادله الاخر بسؤالا غامض :_حسيت بأية أول ما شوفتها

غاصت ذاكرته فلمعت عيناه بشرارة قرأها يزيد فأبتسم قائلا بثبات ؛_أوع تسيب البنت دي أفحر عليها الأرض لحد ما توصلها صدقنى الا بيحصل دا تخطيط من ربنا يعنى تعب تقى ودخولها نفس المستشفى مخطط عشان تتقابل مع البنت دي مفيش فى حياتنا صدف..

أشعل فتيل مخيف برأس مالك فربما لا يعلم بأنها شعلة العشق الطائف ..

########

بالجامعه

دلف محمود المدرج بطالته الساحرة ليتفاجئ بها بين الطلاب ، تعلقت نظراتهم لمدة لم تطل ثم شرع محمود بعمله وعيناه كلما تعلقت بها هرولت الكلمات من على لسانه ..

أنتهت المحاضرة وخرج الطلاب جميعاً ومازال هو يجمع البحوث بحقيبته فأغلقها جيداً وكاد الرحيل فتوقف حينما وجدها تقف أمامه هى ومجموعة قليلة من الفتيات فتقدمت نورا منه قائلة بخجل مما أرتكبته :_أنا أسفه يا دكتور

قال بملامح ثابته:_مفيش داعى أنا قولت للأنسة أ.

وتوقف حينما حاول تذكر أسمها فأخبرته هى بخجل :_منار

أكمل بلا أهتمام:_الأنسة منار فهمتنى الا حصل فمفيش داعى للأعتذار

إبتسمت نورا قائلة بفرحة :_بشكرك بجد

أشار بوجهه ثم قال بستغراب :_فين البحث بتاعكم ؟!

أعتذرت نورا عن عدم إستطاعتها لذلك فألتمس لها العذر لعلمه بمرض والدتها ولكنه تفاجئ بها تخرج البحث فقال بستغراب "_على حد علمى أنك محضرتيش الاسبوع الا فات!!

أجابته بتأكيد :_أيوا بس أخدت من زمايلي الا فاتنى وعرفت موضوع البحث وعملته

أوضح بأعجاب :_شابو بجد

إبتسمت إبتسامة رقيقة فتكت قلبه فجذب البحث وغادر سريعاً قبل التخلى عن ثباته المصطنع .

&******_________******

بمنزل تقى

تمددت على الفراش بمساعدة شاهندة ووالدتها ..

دلف شريف قائلا بأبتسامة واسعه :_حمدلله على سلامتك يا توتوووو

إبتسمت قائلة بصوت متعب :_الله يسلمك يا شريف

شريف بغرور :_على فكرة انا الا لحقتك وشيلتك ذي الأسد وجريت على المستشفى حتى الود سيف مكنش راضى يسوق العربية بس بعد ما زعقتله جامد جرى ونفذ الكلام

شاهندة بأبتسامة واسعه :_أستلقى وعدك يا فتى

هنا علم بأن قابض الأرواح يقف خلفه فأبتلع ريقه بخوف شديد ثم رفع أصبعه قائلا بفخر :_أشهد أن لا إله الا الله وأن سيدنا محمداً عبد الله ورسوله

وقبل أن يستدير كان بين يدى سيف فجذبه إليه قائلا بنبرة مميته :_شايف الباب دا

أجابه بأبتسامة واسعه وهو يتحسس عضلات صدره :_هو باب واحد ما شاء الله دى عمارة بحالها

صاح سيف بغضب :_شررريف

أعتدل بوقفته قائلا بصوت ثابت :_أيوااا

سيف بتحذير :_أخرج من الباب دا أحسنلك ولا تحب أعلم عليك هنا

أشار بيديه على تقى وشاهندة فأشار بمعنى نعم فهرول للخارج بسرعة كبيرة قبل الفتك به أمامهم كما أشار ..

إبتسمت شاهندة قائلة بمرح :_الله عليك يا سيف والله ما حد بيلم الواد دا غيرك

جلس على المقعد قائلا بأبتسامة هادئة :_مأنا قولتلك لو ضيقك كلمينى سيبك من أخوكِ وابن عمك دول

تعالت ضحكاتها قائلة بمرح :_عيوونى والله أنا إبتديت أحبك لأنك بتنصر الضعفاء الا زي حالاتى عشان كدا هختارك موزة من صحابى وأجوزك واحدة فيهم

:_بره يا شاهندة

قالها سيف بتحذير فأكملت بأبتسامة واسعه :_هجوزك نورين قمر هى بس كانت مخطوبة أربع مرات قبل كدا بس والله قمر وطيبه وبنت حلال مكنش بيعجبها نظام العريس فى الأكل و

قاطعها حينما جذبها هى وحقيبتها وخرج من شقة تقى قائلا بنبرة مخيفه :_قولتلك بره لو شوفت وشك هنا تاانى ورحمة أبويا لأكون ماسح بيكِ بلاط العمارة بلاطة بلاطة

قالت بغضب :_هى البلد مفهاش قانون ولا ايه ؟

جذبها من تاليب الفستان قائلا بعين كالصقر :_لا فيها بس لو طلعتى من هنا بعد ما أخلص عليكِ وأهو أكون كسبت ثواب فى أخوكِ

قالت بصوتٍ خافت :_طب سيب الفستان وأنا مش هوريك وشي بعد كدا

وبالفعل تركها فجذبت حقيبتها وهبطت الدرج لتستدير بسرعة قائلة بمرح :_مجنووون مفكر أنى مش هجى تااانى دا بيت خالتى يا حبيبي فوووق

هرول سيف خلفها لتصطدم به فتصمنت محلها وبسمة الخبث تتضح بعيناه العسلية ليشرع الآن بخطة دلوفه عائلة نعمان كما خطط من قبل ولكن هناك خطوة لم يضعها بالحسبان فربما مجهولا ما أو سر خفى يربطه بمالك نعمان سيكشف مع حقائق ستهز إمبراطورية نعمان ليكشف حقيقة الأخ التوم لمالك فهل سيصمد فراس حينما يرى والدته المتوافاة أمام عيناه ؟؟؟؟؟!!!!!!!

ماذا لو علم بأن من يحاربه هو نفسه شقيقة التؤام ؟؟؟؟؟؟!!

أنتظرواا أقوي أحداث بظهور البطل الثالث وملحمة عشق ستهز مملكة نعمان عن قرررريب بالفصل القادم من


#معشوق_الروح

#الفصل_الخامس

كادت أن تسقط على أثر أصطدامها بالمصفح البشري ، رفعت عيناها لتجد شابٍ وسيم للغاية ، عيناه مائلة للون الرمادى بل للون الذهب فربما لم تتمكن من تحديد لونهم ..

هبط سيف خلفها قائلا بلهفة :_أنتِ كويسة ؟

عادت لأرض الواقع فأبعدت يدها بعيداً عن صدره وأستقامت بوقفتها ...فرفع سيف وجهه لمن يقف أمامه قائلا بأبتسامة هادئة :_بعتذر من حضرتك عن تصرف أختى الهبلة

أرتدى نظراته قائلا بلا مبالة:_ولا يهمك

وتركه واكمل طريقه للأعلى بالشقة التى أستاجرها بنفس عمارة سيف ..

أما هى فراقبته حتى تخفى من أمامها ، لا تعلم ماذا حدث لها منذ أن تلاقت عيناها بعيناه الغامضة ..

جذبها سيف بحدة حينما لم تجيبه بالرد :_روحتى فين !!

جذبت يدها قائلة بغضب :_بقا أنا هبلة يا سيف

إبتسم قائلا بغلظة :_أيوا ومش بس كدا لسانك طويل كمان

:_وضيف كمان باردة ودمها وقف

قالها شريف وهو يتناول الشطائر جالساً على الدرج ، يتابع ما يحدث بأهتمام ..

رمقتهم شاهندة بنظرات مميته ثم توجهت للمصعد قائلة بتوعد :_ماشي هتشوفوا هعمل أيه

شريف بسخرية :_خالى بالك من السلمة المكسورة يا شابة

سيف بستغراب :_سلم أيه دى نازلة بالاسانسير !

أجابه بغرور :_فى سلالم جوا أسمع منى أنا أعلم منك أنت هتعرف أزاي وأنت بتجرى على السلم ليل نهار

تطلع له بنظرة جعلته يتناول ما تبقى من الشطائر ثم هرول سريعاً للداخل .

*********_________*******

بالقصر ..

ظل بسيارته لفترة طالت بالتفكير ، لمساتها مازالت ترفرف دقات القلب فتجعله فسباق مريب ، ذكريات الماضى تلاحقه كلما تذكر أسمها ...

فتح باب السيارة ثم سار قدماً بحديقة القصر الداخلى غير عابئ بطريقه ...كل ما يرأه أمامه ملامح تلك الفتاة وخفقان قلبه ...حديث يزيد عن ظهورها بوقت حاجته لها ...

خلع جاكيته ثم ألقاه على الطاولة وتقدم من المياه الباردة وهو يحل قميصه الأبيض ليلقى بنفسه بالمياه غير عابئ لقطرات الأمطار المتمردة على مياه المسبح فبداخله نيران تحترق يريد التخلص منها ...

ظل تحت المياه أطول فترة ممكنه فمالك بارع بالسباحة ..

أغمض عيناه ليرى ملامحها ترسم أمامه كأنه رأها لأعوام وليس ثوانى أو دقائق لا يعلم بأنه بموجة العشق المخلد ، خرج من المياه سريعاً لحاجته للهواء فتفاجئ برفيقه يجلس على المقعد بأنتظاره وعيناه تتلون بالتسلية لرؤيته هكذا ..

خرج من المياه ليخطف نظرات لمن يجلس تحت الحاجز بينه وبين مياه الأمطار قائلا بثبات :_بتبص لي كدا ليه ؟!

إبتسم الأخر قائلا بغموض:_بحاول أقلم نفسى على الشخص الا قدامى .

جذب المنشفة من الخادم قائلا بستغراب "_تأقلم نفسك مع مين ؟

تخل عن مقعده ليقف أمام أعين رفيقه قائلا بثباتٍ مريب :_مع العاشق الولهان

صاح بغضب شديد :_أيه الكلام الفاضى داا ؟

تحل بالصمت وإستمع لحديثه بأبتسامة تزين وجه الغول :_مالك أنا مش صاحبك وفاهمك بس لا أنا النص التانى الا مستحيل تقدر تكدب عليه أو حتى ميفهمكش

جلس على الأريكة بأهمال ويديه تشدد على خصلات شعره الطويل بغضب ، جذب يزيد المقعد وجلس أمامه مباشرة قائلا بهدوء :_أنا عارف أنك متلخبط بس لازم تسمع كلامى الأحساس الا عندك دا هو كافيل بأنك تنسى الماضى كله

رفع عيناه قائلا بستسلام :_مش هقدر يا يزيد

إبتسم قائلا بتصميم :_هتقدر وهتشوف بنفسك

جذب جاكيته الموضوع على الطاولة ثم توجه للدرج المودى لغرفته فأستدار قائلا بصوتٍ غامض :_مش هأخد قرار فى الموضوع دا لأن من الأصل مفيش موضوع الا حصل مجرد صدفة مش أكتر ولا أقل

ثم قال وهو يكمل طريقه للأعلى :_تصبح على خير

أعتدل يزيد بجلسته والأبتسامة مازالت على وجهه فهو يعلم بأن تلك الفتاة لم تترك ذهنه بعد ..

*********

بغرفة أمل .

أذنت للطارق بالدخول فولجت منار للداخل قائلة بأبتسامة رقيقة :_لسه صاحية يا ماما

وضعت المصحف الشريف جوارها قائلة بأبتسامة لا تغادر وجهها :_أيوا يا حبيبتى تعالى

أغلقت باب الغرفة ثم تقدمت لتجلس على الفراش جوارها قائلة بأضطراب :_مش جايلى نوم قولت أجى وأقعد مع حضرتك شوية

أمل :_خلصتى مذكرتك ؟!

أجابتها بتأكيد :_أيوا طبعاً خلصت وروحت لشاهندة بس لقيتها نايمة فقولت أجيلك بقا

إبتسمت قائلة بهدوء :_شاهندة مش بتحب السهر

صاحت بغضب :_ خااالص مفيش غير تقى كنا بنتكلم للصبح

قالت بتذاكر :_طمنينى عنها عامله أيه دلوقتى ؟

أستندت بظهرها على الوسادة :_الحمد لله كويسة وشاهندة بتقول أنها خرجت من المستشفى

أجابتها براحة :_طب الحمد لله أروحلها بكرا أن شاء الله أشوفها

ثم رفعت يدها على رأسها بألم....تلهفت منار من رؤيتها هكذا فقالت بخوف :_مالك يا ماما ؟

إبتسمت حتى لا تقلقها :_متخافيش حبيبتى دا صداع خفيف هأخد الأدوية وهكون كويسة

منار :_طب هو فين وأنا هجيبه

أشارت لها أمل على الخزانة

فتوجهت منار إليها تبحث عن الدواء ولكنها عثرت على صورة غريبة حملتها بين يدها والزهول يقسم ملامح وجهها ..

فجذبت الدواء وقدمته لوالدتها ومازالت الصورة بيدها تتفحصها بستغراب ...

وضعت أمل الكأس المعبأ بالمياه على الكوماد ثم تطلعت لأبنتها المزهولة فوضعتها على قدم والدتها قائلة بحيرة :_مين دول ؟!

تطلعت أمل للصورة أمامها بحزن شديد فالصورة كانت لمالك وشقيقه التوم حديثى الولادة ...

خرج صوتها بآلم :_دا مالك ومروان

رددت بخفوت :_مروان مين ؟!

إبتسمت أمل قائلة بشيء من التحمل :_أنا كنت حامل بتؤام بس لما أتولدوا مروان مات بعد الولادة بساعات

ثم رفعت الصورة بأبتسامة :_الصورة دي أبوكِ الا صورها ليهم بعد ما خرجوا من أوضة العمليات وأنا أحتفظت بيها

أجابت بحماس كبل بالحزن :_يعنى أنا كان هيبقى عندى أخين توأم

إبتسمت قائلة بصبر وتحمل :_بس إرادة ربنا قوية يا حبيبتي أكيد له حكمة فى الا حصل دا .

:_ونعم بالله

قالتها منار بأيمان قوى نجحت أمل بزرعه بقلبها ..

***********

بغرفة يزيد ..

كان يقف أمام النافذة المصنوع من الزجاج ، مائلا بجسده على الحائط ، يتأمل قطرات المياه المتساقطة على أشجار الحديقة فتجعل جمالها خلاب ...

كلمات تلك الفتاة تتردد بذهنه فتجعله يبتسم بتلقائية ، تلونت عيناه بالغضب حينما رفع الهاتف ليجد إسم أخيه الذي يحاول الوصول إليه منذ أيام فأغلق بوجهه حتى لا تحرقه عاصفة الغول ..

أنحاز تفكيره لتلك الفتاة البريئة التى تزوج منها على الأوراق ولم يمنحها الدعم ....واجبات الزوج تحتمه على ذلك ولكنه مقيد بقيد مجهول بالنسبة له ..

********________*****

سطعت شمس يوماً جديد ربما ستنير بكشف حقائق للبعض وجمع أخر خيط بالعشق الروحى...

بشقة تقى ..

طرق شريف الباب ففتحت والدتها قائلة بأبتسامة هادئة للغاية :_شريف

دلف للداخل قائلا بأبتسامة واسعه :_صبااااح الخيرات والجمال وريحة الفطار الا تدخل القلب

تعالت ضحكاتها قائلة بصعوبة بالتحدث :_عملت حسابك معانا متقلقش

أقترب من الطاولة يتأمل الطعام بأبتسامة واسعه :_لا كدا بقا هنزل أجيب عيش سخن وأجى متقفليش الباب

تعالت ضحكاتها :_حااضر

وهبط شريف للأسفل ، أستندت على الحائط بتعب شديد إلى أن خرجت من غرفتها فتأملت القاعة بأمل تخفى حينما وجدت والدتها تقف بمفردها ، خرج صوتها بأرتباك وهو تبحث بعيناها عنه :_هو سيف كان هنا ؟!

تأملت لهفتها بالبحث عنه وأمنيتها بوجوده فتلون وجه سماح بغضب كبت لسنوات فصاحت بعصبية :_مفيش فايدة فيكِ يا تقى كل الا فى دماغك سيف وبس ؟!! مش ناوية تفوقى من الا أنتِ فيه دااا .

جلست على المقعد بتعب شديد والدمع يلمع بعيناها ...فقالت ببكاء :_غصب عنى يا ماما

بادلتها الحديث بلهجة قوية للغاية :_لا مفيش حاجة أسمها غصب عنك وأنا مش هسيبك كدا كتير ومش همشى من هنا غير ورجلى على رجلك أنا سبتك بمزاجى لكن دلوقتى لا

تطلعت لها بصمت قطعته بدموع وصوتٍ منكسر :_زي ما غصبتى عليا أتجوز سامى .

أقتربت منها سماح والدماء تتغلل بعروقها :_أنا مغصبتش عليكِ تتجوزى سامي أنا فوقتك من الحلم الا أنتِ عايشه فيه سيف عمره ما فكر بيكِ بالطريقة دي وأنتِ عارفه كدا كويس

صرخت ببكاء هستيري :_بس أنا بحبه ومش هبعد من هناا حتى لو أتجوز وعاش حياته كفايا أنى أشوفه أدام عيونى .

قالت تلك الكلمات وقلبها ينشطر لآنين وأوجاع قالتها بصعوبة وقلبها يكاد يتوقف عن الخفقان قالتها بحزن شديد لمس قلبه والدتها فبكت هى الأخرى قالتها والأخر يقف أمام باب شقتها بصدمة كبيرة ...نعم إستمع لحديثها ....نعم هو الوحيد الذي تمكنت من إيصال كمية الوجع بحديثها لقلبه ربما لأنه كان بنفس المعانأة من قبل ..

أقتربت سماح منها قائلة بدموع :_حرام عليكِ يا تقى والله حرام الا بتعمليه فينا دا

وجذبت حقيبتها وتوجهت للخروج فأسرع سيف لشقته قبل أن ترأه ...

جلس على المقعد بأهمال يتذكر نظراتها وكلماتها الغامضة فربما الآن قد توصل لنهاية المطاف وهو العشق الذي بقلبها ..

غادرت سماح ودموع الحسرة تكتسح وجهها على إبنتها الوحيدة لا تعلم أنها بالداخل تبكى بآلم ومعانأة أكبر ..استندت على الطاولة تحتضن دمعاتها فالأمر صار معتاد عليها أن تلملم دموعها بمفردها .

أقترب منها بخطى مضطربه ولكن آنين قلبه لسماع دموعها هو من ولج به للداخل ، رفع يديه على رأسها فرفعت وجهها بتعجب حينما رأته يقف أمامها ،حاولت الحديث ولكن لم تستطع تزاورها أسئلة وشكوك مريبة ولكن بالنهاية بينهم رابط عن سبب وجوده .

جذب المقعد وجلس بجانبها ،عيناه تتحاشي النظر إليها والصمت هو الأمبراطور بمملكة الأنين حتى تمرد صوته فخرج بحزن :_أنا مش عارف أقولك أيه ؟

بس كل الا أنا عايزك تعرفيه أنى حاسس بيكِ أوى لأنى مريت بنفس التجربة الا أنتِ فيها وعارف بشاعة الوجع دا

تحاشت النظر له بعد أفتضاخ أمرها فقالت بتوتر :_أيه الكلام دا يا سيف

إبتسم ومازالت عيناه تنظر للفراغ :_خلاص يا تقى أنا عرفت كل حاجة

وضعت عيناها أرضٍ تبكى بقوة فجاهدت للحديث بقوة حتى لو كانت مصطنعه ولكنها فشلت بنهاية المطاف فقالت بدموع :_أسمع يا سيف أنا لما حبيتك مكنش قدامى قيود بعترف أنى لما أتجوزت أخوك كنت لسه بحبك بس يشهد ربنا أنى محاولتش أكون خاينة بأى شكل من الأشكال حتى مجرد التفكير فيك

ثم أكملت ببكاء ونحيب قوى :_ماما صح أنا لازم امشى من هنا .

وتركته تقى وتوجهت لغرفتها تلملم ملابسها ومتعلقاتها الشخصية ومازال يجلس هو بالخارج بحيرة من أمره ولكنه أتخذ قراره بالرحيل فربما سيجمعهم محطة أخرى ليرأف بها .

********_____*****

بغرفة مالك

نهض عن الفراش بغضب شديد لمن تحاول إيقاظه منذ الصباح فزفر قائلا بغضب :_أييييه ؟!

جلست على المقعد المقابل له قائلة بأبتسامة واسعه :_صباح الخير يا مالك

أعاد خصلات شعره المتمردة على عيناه قائلا بضيق :_نعم ! داخله فى الوقت دا عشان تقوليلي صباح الخير ؟!!!!

أعدلت من حجابها قائلة بغرور :_لا

رمقها بنظرة مستميته فهدوئها يشكل خطراً بالنسبة له وما زاده دلوف شاهندة للداخل قائلة بأبتسامة واسعه :_صباح الخير يا أبيه

تخل عن الفراش مشيراً بيديه :_هتقولوا فى أيه ولا أطردكم وأخلص

جلست شاهندة جوار منار قائلة بأرتجاف :_أنتِ لسه مقولتيش

أجابتها بغرور:_من غيرك ميحصلش يا شاهى

ضيق عيناه بغموض ثم جذبهم من تالباب ثيابهم قائلا بصوت مخيف :_أنا كنت عارف أنكم بتخططوا لكارثة إجتماعكم أنتوا الأتنين يعنى كارثة على طول

خرج صوتها بخوف :_عيب كدا يا آبيه أنت تعرف عننا كدا ؟!

أسرعت منار هى الأخرى بالحديث :_أحنا ملاك ماشي على الأرض

:_على بابا يابت

قالها مالك وهو يشدد من جذبها فصرخت قائلة :_طب ياعم أحنا بالصلاة على النبي كدا عايزين نطلع رحلة

صاح كالرعد :_تطلعوا فين ياختى ؟

إبتسمت شاهندة قائلة بصوت مرتفع :_رحلة يا آبيه ..كملى يابت

وبالفعل أكملت قائلة بأبتسامة هادئة :_فكنا عايزنك تقنع الغول أقصد آبيه يزيد يفك الحصار عننا

جذبهم بقوة قائلا بسخرية :_دانا الا هفك رقبتكم لو فتحتوا الموضوع دا تانى فااااهمين

شاهندة :_أنا فهمت شوف أختك

منار :_أنا فهمت من أول إمبارح

وهرولت الفتيات مسرعين من أمامه فتطلع بغضب قائلا بصوت مخيف :_قال رحلة قال لا وأكلملهم يزيد دا الا كان ناقص

وأغلق الباب بقوة ..

أكملت الفتيات الركض لتصطدم بالمضلع البشري أو ربما هو الغول كما يطلق عليه .

تأملهم بنظرات ثابته يتأمل بهم أرتباكهم الملحوظ ثم أقترب منهم قائلا بستغراب :_فى أيه ؟

جذبت منار شاهندة قائلة بأبتسامة زائفة :_صباح الخير يا غ أقصد آبيه

شاهندة بنفس البسمة :_صباح العسل يا يزيد

رمقهم نظرات شك ثم قال بنبرة لا تحتمل نقاش وعيناه على غرفة مالك :_هتقولوا فى أيه ولا أطلع أعرف بنفسي ؟

أسرعت منار قائلة بلهفة :_كنا بنتحايل على مالك يودينا المول نجيب الحاجات الا نقصنا ودا جهود من ثلاث أيام بتحايل ومفيش نتيجة وأنت عارف بنتحرج من الحرس ومش بنعرف نشتري حاجه

أشار برأسه بتفهم وأكمل طريقه لغرفة مالك قائلا بنفس لهجة الثبات :_جهزوا نفسكم

إبتسموا بسعادة فحاولوا من قبل ان يقنعوا مالك ولكنهم حصدوا على موافقة من الغول نفسه فكلمته كالسيف ..

ولج للغرفة فوجده يرتدى حذائه قائلا بستغراب :_أنت لسه هنا يا يزيد ؟!

جلس على المقعد وضعاً قدماً فوق الأخرى قائلا بسخرية :_لا شبح

إبتسم مالك قائلا بسخرية هو الأخر :_والمفروض أنى أخاف وأجري ؟!!

إبتسم يزيد :_لو هنتكلم على الأفتراضات هنخسر بعض صدقنى

ألقى نظرة أخيرة على بذلته السوداء الذي يرتديها مرات معدودة لأجتماعه العاجل ..

جذب يزيد المجله الورقية يتطلع بها ثم قال وعيناه عليها :_غير هدومك عشان هتروح المول

أستدار قائلا بنظراته الساحرة :_نعم ياخويا مول أيه دا ؟!

:_زي ما سمعت

قالها يزيد ومازالت عيناه على الجريدة

فأبتسم مالك بخبث فعقله من ألماس :_أوك يا يزيد هروح معاهم المول بس طبعاً سمعتنا أدام الناس الا جايه من إيطاليا والأجتماع الا بعد ربع ساعه دا لازم تحضره بدالى

أشار بلا مبالة :_أوك

دلف سيف قائلا بأبتسامة مصطنعه :_صباح الخير يا شباب

مالك :_صباح النور يا سيفو تعال أقعد

أجابه بعملية :_لا يالا عشان الأجتماع

مالك بستغراب :_مالك يابنى ؟

سيف بثبات :_مفيش بس بقول عشان مش نتأخر

مالك :_يزيد الا هيحضر الأجتماع أنا أتعافيت من المعاكسات النهاردة

وهنا علم الغول ما يجول برأس رفيقه فرمقه بنظرة مميته ولكن نظرة المكر مستحوذة على عين مالك ..

وقف ثم توجه للخروج قائلا بصوت هادئ :_ماشي يا مالك أرجعلك بس

ثم تطلع لسيف قائلا بغموض :_يالا يا سيف

وبالفعل تتبعه سيف للأسف وهو بحالة من الفكر لا يرثى لها لا يعلم بأن رفيقه يشعر به ويعلم بما يفكر ..

بالأعلى

خلع مالك الحلى السوداء وارتدى سروال من الجنز الأسود وتيشرت ضيق من اللون الأبيض مرتدي ساعته الفاخرة وتارك رائحته عنوان لوسامته الساحرة ..

هبط للأسفل فوجدهم بأنتظاره والأبتسامة بادية بشدة على وجوههم ..

أستند بجسده على الحائط قائلا بمكر :_أحنا فينا من كدا !

إبتسمت شاهندة قائلة بغرور :_كل شيء يجوز بالحرب

منار بتأييد :_أينعم وأنا جيتلك وأتكلمت معاك بما يرضى الله والبت شاهى شاهدة

رفع ساعته قائلا بسخرية :_شاهدة على الخيرات ياختى ..أنجزى بقا أنتِ وهى مش عايزنى أجى معاكم ورحمة أبويا لأربيكم عشان تقولوا حقى برقبتى بعد كدا

هرولوا سريعاً لسيارته فأرتدى نظارته الشمسيه ولحق بهم ..

************

بمنزل محمود

تعالت ضحكات ليان قائلة بصوت متقطع :_خلاص يا محمود والله هموت من الضحك

فاتن بسعادة :_والله أنا طول عمري بقول على الواد دا بارد جداً ومستخف دمه بس النهاردة حبيته لله فى لله عشان رجعك لينا من جديد

أنكمشت ملامح وجهه بغضبٍ :_بقا كدا يا ام محمود إبنك بارد !!!!

فاتن بأبتسامة واسعه :_أنت عارفنى مش بحب الكدب

تعالت ضحكات ليان قائلة بغرور :_وأنا أتفق مع مامتى العسل فيما نسب إليك

محمود بسخرية :_دلوقتى بقيتوا حلف دانا كنت هخدك معايا المول وأنا نازل أشتري لنفسي حاجات قولت أخد البت أنقلها معليا كام فستان بس غيرت رائي

ليان بلهفة :_بجد يا محمود ياربت نفسي أخرج

قالت والدته بجدية :_مينفعش يابنى دي لسه تعبانه أنت شايف الا حصلها فى المستشفى أخر مرة

أسرعت ليان بالحديث :_أنا بقيت أحسن والله طب تعالى معايا ..

محمود بتفكير :_والله فكرة

فاتن بخبث :_لو هتجبلي فستان أنا كمان هجى

تعالت ضحكاتهم بسعادة فحقق معتقدات ليان بأن بقائها معهم سيجعلها تتحسن سريعاً على عكس والدتها فلم تهتم بها بعدما أفاقت من الجراحه كل ما أعناها بأن إبنتها مازالت على قيد الحياة ...

#########

بشركات نعمان

وصل يزيد لمكتبه فوجدها تجلس على مقعدها بهدوء مريب وتعب بدا على وجهها حتى أنها حاولت الوقوف حينما رأته ولكن لم تستطيع ..

ود لو أقترب منها ليعلم ما بها ولكن سيف يلاحقه كظله فدلف لمكتبه يدرس الملف الذي قام مالك بدراسته من قبل ..

جلس على يمينه سيف وهو بداومة من الفكر فأخرجه منه يزيد قائلا بثبات :_الا بتفكر فيه مش منطقى يا سيف

رفع رأسه قائلا بصدمة :_وأنت عارف أنا بفكر فى ايه ؟

خرج صوت يزيد قائلا بثبات وعيناه مازالت تتفحص الملفات :_عارف تفكيرك كله أنها كانت زوجة أخوك بس الا مش قادر تستوعبه بأنه خلاص توفى

زفر بقوة كأنه يخرج همومه دفعة واحده ثم صاح قائلا بحيرة :_مش عارف أفكر يا يزيد هى مهما كانت بنت خالتى وأنا مش هعرف أشوفها بتتعذب كدا

لأنى جربت نفس الأحساس دا قبل كدا

قال كلمته الأخيرة بحزنٍ شديد وأسترسل كلماته :_بس مش قادر أنسى أنها كانت زوجة أ

قاطعه قائلا بهدوء :_كانت

أعاد رأسه على المقعد قائلا بستسلام :_مش عارف أفكر خالص يا يزيد بجد حاسس أنى فى دنيا تانية

وضع الملف جواره قائلا بثبات ؛_سيف أنا الوحيد الا عارف أد أيه تقى أتبهدلت وعانت هى مش بتحبك من يوم ولا من شهر من سنين عشان كدا بقولك أديلها فرصة وعشان أنا إبن خالتكم أنتوا الأتنين وفاهمكم كويس بقولك الكلام دا

أشار برأسه بأقتناع ..فدلف العامل ليخبرهما بأن المجموعة وصلت لقاعة الأجتماعات ..

أعطى يزيد الملف لسيف وأخبره بأنه قادم خلفه فتوجه الأخر للقاعة ..

خرج يزيد من مكتبه يتأملها بستغراب ثم أقترب منها قائلا بنبرة عملية مصطنعه :_رجعتى الملفات الا أدتهالك إمبارح ؟

رفعت عيناها قائلة بنبرة ساكنة :_أيوا يا فندم

وجذبت الملفات وتقدمت منه وقدمتها له ...

تناولها منها قائلا بصوت متلهف :_أنتِ كويسة

أشارت برأسها قائلة بعملية :_الحمد لله

لاحظ أنها ليست على ما يرام فقال بشك :_متأكدة

أكتفت بأشارة من رأسها فأكمل طريقه للقاعة ..

****_____***

بالمول .

لم تكلفه شاهندة عناء الشراء على عكس شقيقته فمن الصعب أرضاء ذوقها ...

زفر مالك بغضب :_كل دول ومفيش حاجة عجبه حضرتك

منار بغضب :_مفيش حاجة عجبانى الله

ثم خرجت للمقابل له تنقى ما تريد ، أخبرت شاهندة مالك أنها ستجلس بالأسفل حتى ينتهوا من جولة منار بالشراء ..

أقتربت من الفساتين المعلقة تختار منهم بملل .فوقف مالك يتأملها بغضب شديد ..

على الجانب الأخر .

كان ينقى ليان ما تريد فأبتعد عنها وعن والدته التى تعاونها على المشى ..

رفع يديه ليجذب أحداهما فتفاجئ مع من تقف جواره ، تطلعت له منار بخجل شديد على عكسه كان يتأملها بأبتسامة جذابة ثم قال :_حيرانه فى الأختيار ليه !

رفعت عيناها بخجل وهى تتأمل الفساتين قائلة بحزن :_لفيت المول كله ومفيش حاجه عجبتنى لدرجة أن أخويا قرب يقتلنى

تعالت ضحكاته التى أسرت قلبها فأخفضت بصرها على ما بيده بأعجاب لاحظه فقال بجدية :_عجبك !

أشارت له برقة فناوله لها قائلا بأبتسامة هادئة:_هيليق عليكِ أكتر من ليان

قالت بتطرف :_مين ليان ؟

إبتسم قائلا بنظرات غامضة :_أختى

رفع عيناه على الفستان المقابل له وحمله قائلا بتفحص :_طب أيه رأيك فى دا ؟

طارت نظراتها به فقدمه لها قائلا بابتسامة ساحرة :_أحنا فى الخدمة

إبتسمت برقة فغادر ليبحث ما يتاسب شقيقته ، لما تتركه نظراتها إلى أن تخفى من أمام عيناها ..

وقفت ليان بمفردها بعدما دلفت فاتن الغرفة الخاصة بالملابس تطلع للفراغ بصمت إلى أن شعرت بدفئ مريب بمكانها فأستدارت لتجده يقف أمام عيناها بطالته المرسومة بحرافية ..طافت عيناه المكان بملل إلى أن تلاقت مع من تتأمله بصدمة فتأملها بشيء لا يوصف من الصدمة والفرحة والأستغراب ...

أقترب منها وهو كالمغيب ...كلمات يزيد تتردد بزهنه...." ليست صدف" ..تلك الكلمة شعلت بداخله موجات يصعب وصفها ..

وقف أمام عيناها فلم يعد يفصلها عنه الكثير ، تذكرت أنها رأته من قبل ، ليس بالمشفى هو الظل الذي يراودها بأحلامها كثيراً هو من يقف أمام عيناها ..

لم تجد الكلمات مخرجها الصحيح فما من شيئاً مناسب للقول .....

خرجت فاتن من الغرفة بعدما أرتدت الجلباب الفضفاض قائلة دون النظر لمن يقف :_حلوة عليا يا لين

قطعت النظرات بينهم ...أيقاظتهم على حلم اليقظة...نعم أنها ليست سلسلة أحلام ...لا هو واقع غامض بين الأرواح ..

أقتربت فاتن منه قائلة بتذكر :_أنت !

أنتبه لكلماتها فتطلع لها ليتذاكرها هى الأخرى وليان بحالة إستغراب من معرفتهم ببعضهم ..

رفعت يدها قائلة بفرحة :_أزيك يا حبيبي

أشار لها بعيناه وبسمته التى تكاد ترسم لصدمته :_الحمد لله أخبار بنت حضرتك

تطلعت له ليان بصدمة فأكملت الأخري وهى تطلع لليان بسعادة :_الحمد لله يابنى بدعيلك والله

ثم تطلعت لليان قائلة بابتسامة واسعه ؛_دا الشاب الا أتبرعلك بالدم يا حبيبتي

صدمة اجتزت أواصرها ولكن لم تكن كصدمته ...حديثها الآن أكد له أنها لم تكن صدفة ...قلبه شعل بالفكر فلم يجد الأجابة سوى أن القدر يلعب به لعبة مريبة أو أنه أختل عقلياً ليصدق ما يحدث ..لم يستمع لكلمات فاتن فأستأذنت من ليان ودلفت لتبدل ملابسها ، ربما تركت لهم مساحة من الوقت .......

كانت بحالة من الأرتباك فخرج صوتها قائلة بتوتر لما هى به:_مش عارفة أشكرك أزاي ؟

نظراته ساكنه فخرجت الكلمات بدون عقل :_تتجوزينى

قالت بصدمة :_ نعم !!

إبتسم قائلا بتأكيد :_زي ما سمعتيها بالظبط

تلبكت ملامح وجهها فقالت بصوت منخفض :_أنت مجنون صح ؟!

أجابها بصدق :_ياريت أكون مجنون أرحم من الا أنا فيه

لم تقوى على تحمل كلماته والأقسى نظراته الجامحة التى توقعها ببئر عميق ليس به مخرج سوى الغرق بطياته ..

أنهت فاتن تبديل ثيابها ثم خرجت فألتقطت ليان أنفسها حينما أبتعدت عنه على عكسه هو... توقف قلبه ببطئ فتعلقت العينان ببعضهم البعض حتى تخفت من أمامه ...

أقترب منهم محمود قائلا بستغراب :_خلصتوا

أجابته والدته بأبتسامة هادئة :_أيوا يا حبيبي

رفع يديه لليان قائلا بغرور :_رايك بذوقى يا ليو

كانت بعالم أخر لم تستمع لأحداً منهم خطفت النظرات لمن يقف متخفى ولكنه ظاهر أمامها عن تعمد ...شعرت بأن هناك ما يربط بينهم ربما لو علمت بأنها تبرعت له من قبل بدمائها علمت صدق حديثه ...أما هو فشعور مريب يطارده ولكن ما يعلق بتفكيره أن لا يتركها من بين يديه ...

خرجت تبحث عنه فقالت بصوت لفت إنتباه الجميع :_أنت فين يا مالك أنا خلصت

أستدار محمود والجميع لها ....

لاحظت منار وجود محمود وأسرته بنفس الروق فأقتربت منهم قائلة بأبتسامة رقيقة وهى تشير على ليان :_دى أخت حضرتك

إبتسم قائلا بتأكيد :_أيوا يا ستى ودى والدتى

رفعت يدها تبادل السلامات بينهم فأنغمست فاتن بالنظرات بتلك الفتاة التى تمتاز بخلق بادى من طريقة حجابها الفضفاض وأسلوبها الرقيق بالتعامل ...شعرت ليان بالأرتياح لها فأبتسمت وهى تخبرها بأنها أنهت المرحلة التعليمية وهى الآن تشعر بالأرتياح لفراغها ..

فاتن :_وأنتِ يا حبيبتى جاية المول لوحدك

أستدارت بتذكر :_لا ثم أشارت لمالك الذي أقترب فقالت بأبتسامتها المميزة :_دا مالك أخويا ودا دكتور محمود دكتوري بالجامعه

تطلع مالك لمحمود بصدمة وهو الأخر تعلو صدماته ثم قال بصوتٍ خافت :_مالك نعمان !!

إبتسم مالك قائلا بغموض :_حققت أمنيتك وبقيت دكتور جامعه

أحتضنه محمود قائلا بسعادة "_ياه على السنين مش مصدق أنى شوفتك بعد.كل السنين دي

منار بصدمة :_أنتوا تعرفوا بعض ؟

محمود بتأكيد :_أحنا كنا بدسك واحد أنا وهو ويزيد وكنا أكتر من الأخوات أتفرقنا بالكليات كل واحد دخل كلية شكل

مالك بغضب :_مفكرتش تسأل علينا ولا مرة هتفضل زي مأنت واطى

محمود بتأييد :_ واطى فعلا سبك وقولى أيه الجديد أنا كنت سامع أنك كتبت كتابك

لا تعلم لما توقف قلبها حينما سمعت حديث أخيها ..نظرات مالك لها غامضة كأنه يخبرها بانها مازالت تشك بأن هناك رابط مريب بينهم ..

خرج صوت مالك أخيراً :_فعلا بس الفرح مكملش

أجابه بلهفة :_ليه ؟

تلون الحزن وجه مالك ولكنه قال بثبات :_عملت حادث من خمس سنين وهى كانت معايا بنفس العربية وتوفت

فاتن بدموع :_لا حولة ولا قوة الا بالله ربنا يصبرك يا حبيبي .

ثم أستدارت بوجهها لمحمود :_سبحان الله صاحبك الا أتبرع لليان بالمستشفى

محمود بزهول:_بجد ؟

إبتسم قائلا بنظراته الفتاكة :_أهم حاجه أنها كويسة

ثم وجه حديثه لمحمود :_تعال ننزل تحت فى الكافى أهو نتكلم شوية وبالمرة أجيب أختى عفت نفسها من المهمة المميته دي

تعالت ضحكات الجميع على عكس ليان التى تلتزم الصمت والزهول شعورها بأنها بحلم أو تعدت مرحلة الجنون كيف تحلم بأحداً لخمس سنوات وتراه أمام عيناها ؟!!!!

هبط الجميع للأسفل فأقتربت شاهندة منهم بغضب :_كل دا يا آبيه !

رفع يديه بطريقة درامية :_مش أنا يا قلب آبيه وأنتِ عارفه

إبتسمت قائلة بهدوء :_خلاص عفونا عنك

تعالت ضحكات فاتن فتطلعت لها شاهندة بتعجب ، عرفتهم منار ببعضهم ثم جلست ليان وفاتن على طاولة منار وشاهندة وجلس محمود مع مالك على طاولة منعزلة ...

***********

بالمقر

خرج يزيد من غرفة الأجتماعات فزفر قائلا وهو يتأمل حالة سيف :_يا بنى مش أخد عليك كدا يا تفرد وشك يا تغور من هنا

رمقه بنظرة محتقنه ثم رفع الملفات من يده على صدر يزيد قائلا بضيق :_أنت صح أنا همشي من هنا عشان أرتاح من خلقتك العكره أنت وإبن عمك

وغادر سيف ليبتسم يزيد قائلا بمكر :_لو حد تانى مكنش هيمشى على رجليه

وناول الملفات للعامل وتوجه لمكتبه ..وقف بخطاه وهو يرمق مكتبها بنظرة تمردت على ثباته فلم يجدها فأكمل طريقه للداخل ...

أغلق العامل باب المكتب فتوجه لمقعده ولكنه توقف عن الخطى حينما لمحها تفترش الأرض بأهمال ..

حملها بين ذراعيه بلهفة تحتل وجه يزيد نعمان لأول مرة فصرخ بالعامل الذي طلب الطبيب على الفور .

وضعها على الأريكة ونظراته تمتلأ بالخوف يتأمل تلك المشاكسة التى أحتل وجهها العبوث .

دلف الطبيب فأسرع إليها وبعد ما قام به من فحص أخبره بلطف :_واضح أنها بتمر بظروف صعبه مأثرة على نفسيتها بالسلب

أجابه بصدمة حقيقة :_ظروف ايه ؟!! دى مش بتبطل ضحك ولا هزار

أعلق الطبيب حقيبته قائلا بخوف :_أنا دكتور يا يزيد بيه وقولت الا شايفه

أشار له بثبات فوضع الأدوية على الطاولة المجاورة لها قائلا بهدوء :_5 دقايق ومفعول الحقنه هيشتغل وهتفوق

أشار له برأسه فتتابعه العامل للخارج ..

جذب يزيد المقعد وجلس على بعد ليس ببعيد منها يتأملها بصمت وزهول ..كيف تبتسم إن كان بداخلها هم أو مشكل ما ؟!!

بدءت بسمة بأستعادة وعيها بضعف شديد فوجدته أمامها ،أستقامت سريعاً بجلستها قائلة بستغراب :_هو أيه الا حصل ؟!

لم يتخل عن ثباته فخرجت نبرته المعتادة :_المفروض أن دا سؤالي أنا

رفعت يدها على وجهها قائلة بتعب :_ أنا كنت برتب الأوراق ومحستش بنفسي بعد كدا

رفع عيناه يتفحص وجهها فقال :_خدى الأدوية الا أدمك هتريحك

رفعت يدها فجذبت الأقراص من أمامها ثم أرتشفت المياه قائلة بأمتنان :_شكراً

:_مفيش داعى للشكر

قالها يزيد وعيناها تتفحصها ، وقفت ثم توجهت للخارج ولكنها توقفت حينما إستمعت لصوته :_لو حابه تحكيلى على الا مضيقك مستعد أسمعك

أستدارت بستغراب :_مضايقتى أزاي ؟!

تخل عن مقعده وأقترب منها قائلا بأبتسامة هادئة :_الدكتور بيقول كدا

إبتسمت قائلة بحزن :_لا مفيش عندى مشاكل الا عندى مستحيل حد على وجه الأرض يحله

ضيق عيناه بستغراب فأكملت بدموع :_الأشخاص الا بيسبوك بمحطة الموت صعب حد يرجعهم لحياتك شوفت آن مفيش حل لمشاكلى

وتركته ورحلت لينقبض قلبه بعدما رأى دمعاتها ...

***********

غادر كلا منهم وجهته بعدما أتفق محمود ومالك على زيارته لهم بالمقر عن قريب ..

صعدت ليان السيارة وتظراتها متعلقة به لا تعلم لما يراودها هذا الشعور ؟!! كل ما تعلمه بأن هناك أمراً ما ..

على عكس مالك فكان متجان التفكير كيف ذلك ؟؟

تذكر كلمات رفيقه أنها ليست صدف أن تأتى فتاة منذ خمس أعوام تنقذه من الموت ويأتى هو ينقذها من الموت حينما كانت بحاجة إليه يا له من قدر أو ربما جماع أرواح وربما هنالك قلوب ستصنع قصة عشق مخلد ..

********

بشقة سيف

وقف أمام باب شقته ونظراته على الباب المقابل له .....كلماتها تجعله كالعاجز الذي لا يقوى على الحركة ، لأول مرة يشعر بأنه لم يتخذ القرار الصائب ..

دلف للداخل فتمدد على الأريكة وكلماتها تصدح بأنحاء الغرفة ،جعلته كالدمية الفاقدة للتنفس والحياة ...

دلف شريف للداخل قائلا بغضب :_أنت راجع من غير الأكل لييه؟

أجابه الأخر بشرود وتماسك :_أطلب الا أنت عايزة من الفون

قال بضيق :_لا مش بيعجبنى أنزل أنت هات من المطعم الا بتجيب منه أكلهم جميل

زفر سيف بغضب :_أنت بتطلب منى ولا بتأمرنى أنزل هات الا يعجبك وحل عنى احسنلك

شريف بمرح :_أحل عنك أزاي يا سيفو وأروح فين أنا والا فى بطنى دا يرضيك كدا تخنى بعد العشرة يا خاين

أنكمشت ملامحه الرجولية بقوة فجذبه قائلا بسعادة :_تصدق أنا كان نفسي أطلع خنقتى على حد وكالعادة أنت إبن حلال

خرج صوته بصعوبة :_مين قالك كدا ؟! أنت كنت سألت أمك قبل ما تموت أذا كنت إبن حلال ولا لا

لم يتمالك أعصابه فهوى على وجهه بلكمة وكالعادة تمدد غائب عن الوعى ليرمقه سيف متمتم بغضب:_أنت ليه بتحسسنى أنا بديك بنج يالا مش مهم المهم أرتاح من برودك

**********

عاد الجميع للقصر فصعدت الفتيات للأعلى لترى أمل ماذا شروا ؟؟

وضع مالك مفاتيحه على الطاولة وهو يبحث بعيناه عن رفيقه إلى أن وجد نور المكتب مضيئ فعلم بوجوده ..

ولج للداخل فجلس على المقعد بأهمال والصدمة مازالت متخفية بملامح وجهه ، أعتدل يزيد بجلسته حينما رأه فقال بأهتمام :_فى أيه ؟

زفر بقوة ثم قال بصوت ثابت :_مش عارف أنا الا أتجننت ولا الدنيا ولا فى أيه ؟

إبتسم بسمته الرجوليه قائلا بسخرية :_جايز أنتوا الأتنين

رمقه بجدية فأنصت له ليكمل مالك :_شوفتها

يزيد بصدمة :_تانى ؟!!

أشار برأسه وأسترسل حديثه :_هى نفسها البنت الا أنا أتبرعتلها بالدم من كام يوم

نظرات يزيد لم تكن أقل من نظرات مالك منذ قليل فترك مقعده وجلس مقابل له قائلا بزهول :_أنا مش مصدق الا بسمعه سبحان الله قادر على كل شيء تظهرلك فى وقت كنت بتواجه فيه الموت وتقدملك حياة وتيجى هى بعد خمس سنين تواجه نفس المصير وتكون أنت الا تخرجها منه !!!!!!!!

مالك بهدوء مريب :_معتش عارف أفكر لما شوفتها لقيت نفسي بطلبها للجواز قالت أنى مجنون

إبتسم يزيد قائلا بجدية :_أكيد فى واحد يشوف بنت مرتين وميعرفوش عن بعض حاجه ويطلبها للجواز أكيد يعنى هى متعرفش الكلام الا انت جمعته دا

لمعت عيناه بشرارة غريبة :_لازم تعرف

يزيد بتفهم :_ناوي على أيه ؟

إبتسم قائلا بأريحيه :_أخوها هو نفسه محمود زميلنا

يزيد بستغراب :_محمود مين ؟

ثم صاح بتذكر :_بجد محمود هو فين ؟

إبتسم قائلا بسخرية :_بقا دكتور جامعه زي ما كان حابب بس أنا أقنعته يجيلنا الشركة عشان نفسه يشوفك

اجابه بتأكيد :_وأنا كمان والله نفسي أشوفه

صمت قليلا ثم قال بأبتسامة مكر :_متقولش بقا أن دي كمان صدف ؟

تعالت ضحكات مالك قائلا بصعوبة من وسط سيل الضحكات :_أنا مش مصدق الا بيحصل لحد دلوقتى

أكتفى بأبتسامة صغيرة قائلا بثبات :_مش عارف مالى بس شاكك أنى هحصلك بالجنون عن قريب

أعتدل مالك بجلسته قائلا بصدمة :_الغول وقع ؟!!!!

صاح بغضب :_بقول شاكك لسه متأكدتش من مشاعري

مالك بأهتمام :_مين ؟ وفين ؟ وأمته ؟؟؟

كاد أن يجيبه ولكنه تصنم محله لتحتل علامات الغضب عيناه حينما وجده يقف أمامه ، تطلع مالك لما أغضبه هكذا فحل الغضب قسمات وجهه

أقترب طارق من أخيه قائلا بحزن :_يزيد أسمعنى والله أنا

قاطعه حينما صرخ به بقوة زلزلت القصر :_أخرج من هنا فوراً قبل ما أفقد أعصابي وأقتلك بأيدى

أفترب منه مالك قائلا بتحذير :_أهدأ يا يزيد الله ، ثم أستدار لطارق قائلا بغضب :_أنت ليك عين تدخل هناا

وضع عيناه أرضاً قائلا بحزن :_أنا عايزكم تسمعونى بس

:_الا عمالته لا يغفرلك ولا يشفع لك أخرج من هنا قبل ما ورحمة أبويا أنسى أنك أخويا وأقتلك بأيدى

قالها يزيد بعدما ترك مقعده ليقف أمام عيناه ..

جذبه مالك بقوة فمازال قوته الجسمانية تجتاز للتداخل :_قولتلك ميت ألف مرة أتحكم فى أعصابك

أستمع له وجلس على مقعده مجدداً ونظراته تكاد تخترقه فقال طارق بدمع يلمع بعيناه :_يا يزيد أنا وحش وعارف دا بس عمرى ما أوصل للحقارة دي صدقنى أنا كنت مغيب خاالص مش عارف كان مالى فى اليوم دا أنا عارف أن الشله الا أنا معاهم مش كويسة بيشربوا وبيعملوا أكتر من كدا بس والله كنت بروح أسهر معاهم من غير ما أشرب حاجة أنا فاكر اليوم دا كويس مش عارف أيه الا جرالي خالنى مش عارف أتحكم فى نفسي خالص ولما صحيت تانى يوم الصداع كان هيفرتك دماغى والبنت كان مرمية جانبي بالمنظر الا أنا مقدرتش أستحمله هربت وأنا مش عارف حصل أمته وأزاي ولا أعرف مين دي حتى ؟

تطلع مالك ليزيد بنظرة جعلته ينقل ما يفكر به له فخرج صوته الصارم المصطنع :_دا مش تبرير عموما أطلع أوضتك وسبنى أتكلم أنا وأخوك شوية

تطلع له طارق بصدمة من حديثه وهدوء يزيد ولكن أمام نظرات عين مالك الجامحه أنصاع له وصعد لغرفته ..

نقل نظراته لمالك قائلا بغضب :_أيه الا عملته داا ؟ أوعى تقولى أنك صدقته ؟!!

جلس مالك على المقعد وعيناه تزوغ بالفراغ قائلا بثبات :_طارق عمره ما كان كداب يا يزيد هو كدا أكدلي شكوكي

:_الا هى ؟!

قالها يزيد بسخرية فرمقه بنظرة غضب قائلا بثبات :_هتعرف لما أجيب الكلاب دول وساعتها لو طلع الا فى دماغى صح ورحمة أبويا لتكون نهايتها على أيدى بس لحد ما دا يحصل طارق يبقا هنا

وقف والغضب ينهش وجهه :_ماشي يا مالك هصبر بس والله لو طلع أنه له دخل من قريب أو من بعيد أنت عارف تصرفي هيكون أزاي ؟

قال بثبات :_طارق فعلا عمل كدا

صاح بعصبية :_أنت هتجننى !!

أقترب منه مالك بعيناه الغامضة :_يزيد لازم تهدأ وتسمعنى فى فرق بين أنه عمل كدا برغبته وبين أنه كان غصب عنه ودا الا أنا هعرفه وخاليك عارف نقطة مهمه أن نوال لو ليها دخل بالموضوع دا أكيد هتكون عرفت الفايدة

شعلل فكره فتطلع لمالك بصمت فمازال تفكيره عميق للغاية وبكن ماذا لو أن هناك رابط خفى ومجهول ؟......

سطور من عشق ستسطر بالتاريخ بتجمع #معشوق_الروح ...ليان*مالك....

معركة ستخوضها ضد مجهول لتأثر من متعجرف وربما ستخسر شيء ما سيجعلها مأسورة الغول تحت مسمى#معركة_العشق_والغرور

أنضم لقايمة الأبطال ليحصد رقم قياسي بكنيته المجهولة فربما سبب ما سيجعلها من حلف الانتقام ليقلب السحر على الساحر ويكون الضربة القاضية لنوال نعمان ...#فراس....

عشق سيتغلف على قلبه ليصنغ عالمه الخاص الذي سيدمره عاصفة رمليه فتجعله كالبركان الناري #سيف_تقى ....

مجهولات ...وعشق...علاقات ستحفر عالم العشق ...#محمود_منار .........

#شريف...فتاة ما .....

ربما مجرم نزع قلبه من الرحمة وربما ضحية للثائر من يزيد نعمان #طارق ....

أنتظروا أحداث من نوعاً أخر ستدمر القلوب عن قريب ب

#معشوق_الروح (#معركة_العشق_والغرور)

#بقلمى_ملكة_الابداع

#آية_محمد_رفعت

***أشكر كل الا تفهم الظروف الا بمر بيها وانا قدرت دا بانى اول ما برجع البيت بسهر بقالى كام يوم عشان اعرف اكتب الفصل..الراوية الورقية #تمائم_عشق_لم_يكتمل بمعرض أسكندرية بأرض الكوته #جناح_39_دار إبداع للنشر

أتمنى الراوية تعجبكم ومتنسونيش بالدعاء #آية_محمد_رفعت

********____________****#معشوق_الروح

#الفصل_الخامس

كادت أن تسقط على أثر أصطدامها بالمصفح البشري ، رفعت عيناها لتجد شابٍ وسيم للغاية ، عيناه مائلة للون الرمادى بل للون الذهب فربما لم تتمكن من تحديد لونهم ..

هبط سيف خلفها قائلا بلهفة :_أنتِ كويسة ؟

عادت لأرض الواقع فأبعدت يدها بعيداً عن صدره وأستقامت بوقفتها ...فرفع سيف وجهه لمن يقف أمامه قائلا بأبتسامة هادئة :_بعتذر من حضرتك عن تصرف أختى الهبلة

أرتدى نظراته قائلا بلا مبالة:_ولا يهمك

وتركه واكمل طريقه للأعلى بالشقة التى أستاجرها بنفس عمارة سيف ..

أما هى فراقبته حتى تخفى من أمامها ، لا تعلم ماذا حدث لها منذ أن تلاقت عيناها بعيناه الغامضة ..

جذبها سيف بحدة حينما لم تجيبه بالرد :_روحتى فين !!

جذبت يدها قائلة بغضب :_بقا أنا هبلة يا سيف

إبتسم قائلا بغلظة :_أيوا ومش بس كدا لسانك طويل كمان

:_وضيف كمان باردة ودمها وقف

قالها شريف وهو يتناول الشطائر جالساً على الدرج ، يتابع ما يحدث بأهتمام ..

رمقتهم شاهندة بنظرات مميته ثم توجهت للمصعد قائلة بتوعد :_ماشي هتشوفوا هعمل أيه

شريف بسخرية :_خالى بالك من السلمة المكسورة يا شابة

سيف بستغراب :_سلم أيه دى نازلة بالاسانسير !

أجابه بغرور :_فى سلالم جوا أسمع منى أنا أعلم منك أنت هتعرف أزاي وأنت بتجرى على السلم ليل نهار

تطلع له بنظرة جعلته يتناول ما تبقى من الشطائر ثم هرول سريعاً للداخل .

*********_________*******

بالقصر ..

ظل بسيارته لفترة طالت بالتفكير ، لمساتها مازالت ترفرف دقات القلب فتجعله فسباق مريب ، ذكريات الماضى تلاحقه كلما تذكر أسمها ...

فتح باب السيارة ثم سار قدماً بحديقة القصر الداخلى غير عابئ بطريقه ...كل ما يرأه أمامه ملامح تلك الفتاة وخفقان قلبه ...حديث يزيد عن ظهورها بوقت حاجته لها ...

خلع جاكيته ثم ألقاه على الطاولة وتقدم من المياه الباردة وهو يحل قميصه الأبيض ليلقى بنفسه بالمياه غير عابئ لقطرات الأمطار المتمردة على مياه المسبح فبداخله نيران تحترق يريد التخلص منها ...

ظل تحت المياه أطول فترة ممكنه فمالك بارع بالسباحة ..

أغمض عيناه ليرى ملامحها ترسم أمامه كأنه رأها لأعوام وليس ثوانى أو دقائق لا يعلم بأنه بموجة العشق المخلد ، خرج من المياه سريعاً لحاجته للهواء فتفاجئ برفيقه يجلس على المقعد بأنتظاره وعيناه تتلون بالتسلية لرؤيته هكذا ..

خرج من المياه ليخطف نظرات لمن يجلس تحت الحاجز بينه وبين مياه الأمطار قائلا بثبات :_بتبص لي كدا ليه ؟!

إبتسم الأخر قائلا بغموض:_بحاول أقلم نفسى على الشخص الا قدامى .

جذب المنشفة من الخادم قائلا بستغراب "_تأقلم نفسك مع مين ؟

تخل عن مقعده ليقف أمام أعين رفيقه قائلا بثباتٍ مريب :_مع العاشق الولهان

صاح بغضب شديد :_أيه الكلام الفاضى داا ؟

تحل بالصمت وإستمع لحديثه بأبتسامة تزين وجه الغول :_مالك أنا مش صاحبك وفاهمك بس لا أنا النص التانى الا مستحيل تقدر تكدب عليه أو حتى ميفهمكش

جلس على الأريكة بأهمال ويديه تشدد على خصلات شعره الطويل بغضب ، جذب يزيد المقعد وجلس أمامه مباشرة قائلا بهدوء :_أنا عارف أنك متلخبط بس لازم تسمع كلامى الأحساس الا عندك دا هو كافيل بأنك تنسى الماضى كله

رفع عيناه قائلا بستسلام :_مش هقدر يا يزيد

إبتسم قائلا بتصميم :_هتقدر وهتشوف بنفسك

جذب جاكيته الموضوع على الطاولة ثم توجه للدرج المودى لغرفته فأستدار قائلا بصوتٍ غامض :_مش هأخد قرار فى الموضوع دا لأن من الأصل مفيش موضوع الا حصل مجرد صدفة مش أكتر ولا أقل

ثم قال وهو يكمل طريقه للأعلى :_تصبح على خير

أعتدل يزيد بجلسته والأبتسامة مازالت على وجهه فهو يعلم بأن تلك الفتاة لم تترك ذهنه بعد ..

*********

بغرفة أمل .

أذنت للطارق بالدخول فولجت منار للداخل قائلة بأبتسامة رقيقة :_لسه صاحية يا ماما

وضعت المصحف الشريف جوارها قائلة بأبتسامة لا تغادر وجهها :_أيوا يا حبيبتى تعالى

أغلقت باب الغرفة ثم تقدمت لتجلس على الفراش جوارها قائلة بأضطراب :_مش جايلى نوم قولت أجى وأقعد مع حضرتك شوية

أمل :_خلصتى مذكرتك ؟!

أجابتها بتأكيد :_أيوا طبعاً خلصت وروحت لشاهندة بس لقيتها نايمة فقولت أجيلك بقا

إبتسمت قائلة بهدوء :_شاهندة مش بتحب السهر

صاحت بغضب :_ خااالص مفيش غير تقى كنا بنتكلم للصبح

قالت بتذاكر :_طمنينى عنها عامله أيه دلوقتى ؟

أستندت بظهرها على الوسادة :_الحمد لله كويسة وشاهندة بتقول أنها خرجت من المستشفى

أجابتها براحة :_طب الحمد لله أروحلها بكرا أن شاء الله أشوفها

ثم رفعت يدها على رأسها بألم....تلهفت منار من رؤيتها هكذا فقالت بخوف :_مالك يا ماما ؟

إبتسمت حتى لا تقلقها :_متخافيش حبيبتى دا صداع خفيف هأخد الأدوية وهكون كويسة

منار :_طب هو فين وأنا هجيبه

أشارت لها أمل على الخزانة

فتوجهت منار إليها تبحث عن الدواء ولكنها عثرت على صورة غريبة حملتها بين يدها والزهول يقسم ملامح وجهها ..

فجذبت الدواء وقدمته لوالدتها ومازالت الصورة بيدها تتفحصها بستغراب ...

وضعت أمل الكأس المعبأ بالمياه على الكوماد ثم تطلعت لأبنتها المزهولة فوضعتها على قدم والدتها قائلة بحيرة :_مين دول ؟!

تطلعت أمل للصورة أمامها بحزن شديد فالصورة كانت لمالك وشقيقه التوم حديثى الولادة ...

خرج صوتها بآلم :_دا مالك ومروان

رددت بخفوت :_مروان مين ؟!

إبتسمت أمل قائلة بشيء من التحمل :_أنا كنت حامل بتؤام بس لما أتولدوا مروان مات بعد الولادة بساعات

ثم رفعت الصورة بأبتسامة :_الصورة دي أبوكِ الا صورها ليهم بعد ما خرجوا من أوضة العمليات وأنا أحتفظت بيها

أجابت بحماس كبل بالحزن :_يعنى أنا كان هيبقى عندى أخين توأم

إبتسمت قائلة بصبر وتحمل :_بس إرادة ربنا قوية يا حبيبتي أكيد له حكمة فى الا حصل دا .

:_ونعم بالله

قالتها منار بأيمان قوى نجحت أمل بزرعه بقلبها ..

***********

بغرفة يزيد ..

كان يقف أمام النافذة المصنوع من الزجاج ، مائلا بجسده على الحائط ، يتأمل قطرات المياه المتساقطة على أشجار الحديقة فتجعل جمالها خلاب ...

كلمات تلك الفتاة تتردد بذهنه فتجعله يبتسم بتلقائية ، تلونت عيناه بالغضب حينما رفع الهاتف ليجد إسم أخيه الذي يحاول الوصول إليه منذ أيام فأغلق بوجهه حتى لا تحرقه عاصفة الغول ..

أنحاز تفكيره لتلك الفتاة البريئة التى تزوج منها على الأوراق ولم يمنحها الدعم ....واجبات الزوج تحتمه على ذلك ولكنه مقيد بقيد مجهول بالنسبة له ..

********________*****

سطعت شمس يوماً جديد ربما ستنير بكشف حقائق للبعض وجمع أخر خيط بالعشق الروحى...

بشقة تقى ..

طرق شريف الباب ففتحت والدتها قائلة بأبتسامة هادئة للغاية :_شريف

دلف للداخل قائلا بأبتسامة واسعه :_صبااااح الخيرات والجمال وريحة الفطار الا تدخل القلب

تعالت ضحكاتها قائلة بصعوبة بالتحدث :_عملت حسابك معانا متقلقش

أقترب من الطاولة يتأمل الطعام بأبتسامة واسعه :_لا كدا بقا هنزل أجيب عيش سخن وأجى متقفليش الباب

تعالت ضحكاتها :_حااضر

وهبط شريف للأسفل ، أستندت على الحائط بتعب شديد إلى أن خرجت من غرفتها فتأملت القاعة بأمل تخفى حينما وجدت والدتها تقف بمفردها ، خرج صوتها بأرتباك وهو تبحث بعيناها عنه :_هو سيف كان هنا ؟!

تأملت لهفتها بالبحث عنه وأمنيتها بوجوده فتلون وجه سماح بغضب كبت لسنوات فصاحت بعصبية :_مفيش فايدة فيكِ يا تقى كل الا فى دماغك سيف وبس ؟!! مش ناوية تفوقى من الا أنتِ فيه دااا .

جلست على المقعد بتعب شديد والدمع يلمع بعيناها ...فقالت ببكاء :_غصب عنى يا ماما

بادلتها الحديث بلهجة قوية للغاية :_لا مفيش حاجة أسمها غصب عنك وأنا مش هسيبك كدا كتير ومش همشى من هنا غير ورجلى على رجلك أنا سبتك بمزاجى لكن دلوقتى لا

تطلعت لها بصمت قطعته بدموع وصوتٍ منكسر :_زي ما غصبتى عليا أتجوز سامى .

أقتربت منها سماح والدماء تتغلل بعروقها :_أنا مغصبتش عليكِ تتجوزى سامي أنا فوقتك من الحلم الا أنتِ عايشه فيه سيف عمره ما فكر بيكِ بالطريقة دي وأنتِ عارفه كدا كويس

صرخت ببكاء هستيري :_بس ? 

#معشوق_الروح

#الفصل_السادس

(مواعيد النشر بنهاية الفصل )

بالقصر...

صعد طارق لغرفته والتفكير يكاد يخترق عقله فيجعله عرضة للهلاك ، رفع يديه يلامس مقبض باب غرفته بشرود إنتهى إلى أن رأى شقيقاته يقفن أمامه بصدمة من وجوده بالقصر ..

إبتسم وهو يقترب منهم قائلا بفرحة :_وحشتونى

إبتعدت عنه شاهندة ونظرات الغضب تحتل عيناها فتجعلها كالجمر الذي أفتك به لتنقلب نظرات السعادة لرؤياهن لحزنٍ ليس له نهاية ...

وضع عيناه أرضاً ليتذكر كلمات مالك بأن الجميع إمتلأت قلوبهم بالخوف القاتل منه فلمعت الدموع بعيناه وتهرب سريعاً لغرفته تحت نظرات إستغراب منار وشاهندة من وجوده بالقصر مجدداً .

********

بالأسفل

كان مستنداً برأسه على مكتبه الضخم كمحاولة للثبات لوقت طويل كما أخبره مالك ينتظر عودته ليعلم الحقيقة ...

رفع هاتفه حينما صدح برسالة من رفيق العمر يحثه به أن يتواجه للمكان المذكور ..

جذب يزيد مفاتيح سيارته وتوجه للمكان بسرعة البرق ليجده منعزل عن الجميع وبالخارج بعض الحرس الخاص بالقصر ...

لم يكن وقت الأستكشاف لمعرفة سبب وجودهم بل أسرع للداخل ليجد ثلاث شباب مقيدون ، وجههم ممتلأ من الكدمات والضرب المبرح ربما غضب مالك هو من أيصل له مفهوم ما يحدث .

خرج صوته أخيراً :_مين دول يا مالك ؟!

أرتدى جاكيته ونظراته تفتك بهم قائلا بصوت كالرعد :_لو مش هنتعب حضراتكم تقولوا الا حصل تانى

أسرع الشاب بالحديث خوفاً من أن يتلاقى نصيب أضافى منه فأستغل مالك إنصات يزيد لهم وخرج مسرعاً .

صدم يزيد فقال بصدمة كبيرة :_وصلت بيكم الحقارة لكدا ؟!!!

ثم رفع عيناه التى تشبه صفارات الموت لهم فحل وثاقه قائلا بسخرية :_الا مالك عمله فيكم رحمة عن الا أنا بفكر فيه الا زيكم المعاملة دي متلقيش ليهم

وأنهال عليهم يزيد بالضرب القاتل فما أرتكبوه مجرد من الأنسانية والرحمة ..

*****____***

:_يعنى أيه يا فراس ؟

قالتها نوال بنفاذ صبر فتمدد على الأريكة بعينان مغلقة :_زي ما سمعتى البنت مش هتقع بسرعة كدا ودا الا أنا عايزه .

تأملته بحيرة من أمرها :_أنا مش عارفه أفهمك بجد

فتح عيناه وإبتسامة السخرية تعبئ وجهه :_ولا عمرك هتفهمينى

وجذب جاكيته ثم توجه للخروج مستديراً بتذاكر :_أوه نسيت أقولك بنت أخوكِ أحلى من الصور بكتير

وغمز لها بسحر عيناه فأبتسمت بسخرية على ما ينوى فعله ، أما عو فغادر لشقته الذي أستأجرها بنفس عمارة سيف ليكون قريبٍ منهم .

تناولت القهوة ثم توجهت لغرفة المكتب بالقصر ، أضاءت الضوء وتوجهت لتجلس على المقعد المخصص لها ولكن كانت الصدمة كبيرة للغاية حينما وجدت من يجلس محلها وضعاً قدماً فوق الأخرى بتعالى وكبرياء ، عيناه تنظران لها بثقة تجعلها تبتلع ريقها بخوفاً شديد ، خرج صوتها المرتبك للغاية :_أنت دخلت هنا أزاي ؟!

تعالت ضحكات مالك فبثت الرعب بقلب نوال فتأرجح بمقعدها قائلا بتسلية :_شوفى أنتِ بقى طقم الحرس الا بره دا ممكن دماغه فوتت ولا حاجة .

لمعت عيناها بشرارة الكره والحقد الدافين فصاحت بغضب وهى تتجه لشرفة القصر :_أنتوا يا بهايم أ

كادت أن تكمل ولكنها تفاجئت بعين تشع جمرات من جحيم ، رفع يديه فأغمضت عيناها بخوف لا مثيل له ولكنها تفاجئت بكأس من المياه فأكمل قائلا بسخرية مريبة :_أعصابك يا عمتى أنتِ ست كبيرة فى السن مينفعش كدا .

تناولت منه الكوب ووضعته على الطاولة جوارها قائلة بشجاعة مصطنعه :_أنت عايز أيه يا مالك ؟

جذبها للمقعد المقابل للمكتب فجذبت يدها برعب فأبتسم بسخرية وهو يجذب المقعد ليكون على مقربة منها بعيناه المخيفة :_قولت أجى أزورك مهما كان فأحنا فى الأخر بينا قرابة وأهو بالمرة أشكرك على الا الواجب الا عملتيه مع طارق

تلون وجهها بالأصفر القاتم دليل الخوف المريب فخرج صوتها المتقطع :_واجب أيه ؟!

تعالت ضحكاته ثم تلونت الجدية عيناه قائلا بصوتٍ يصعب سماعه :_أقذر شلة فى الجامعة يحاولوا يستدرجوا طارق للشرب والمخدرات ولما فشلوا مكنش فى غير خطة ممتازة عشان تدمر الكل يحطوا فى العصير بتاعه مخدر قوى يخلى العقل يتغيب لمدة 12 ساعة متواصلين وعشان تكمل الحكاية زي ما حضرتك عايزة لازم البنت الا تكون موجوده تكون عذراء من طبقة متوسطة الا بتكون متماسكة بالشرف والعفة بقوة فتعمل زي ما البنت عملت بالظبط قضية وشهرة لعيلة نعمان لا بجد شابو ليكِ قدمتى للحيوانات دي بنت بسيطة دمرتوها هى ومستقبلها لمجرد أنها راجعة البيت فى الوقت دا لا والله دانتى كريمة لما طلبتى منهم أي بنت بس تكون باين عليها الاحترام والفقر عشان لما ترفع القضية الكل يدعمها نسيتى ان يزيد ومالك من الصعب تحطيمهم ولا الا عملوه طول السنين دي

قالت بسخرية :_لو جاي عشان تفكرنى بالا أنا عملته تبقى بتضيع وقتك ووقتى

إبتسم قائلا بشر :_أنتِ صح وأنا هعمل نفس الا عملتيه بالظبط وهمشي بنفس الطريق وأوعدك أنك هتشرفي السجن قريب أوى زي ما أستخدمتى الأولاد دول أنا كمان هستخدمهم عشان أدمرك مع فرق بسيط أنى معايا الحق وخاليكى فاكرة الكلمة دي كويس .

ورمقها بنظرة مريبة ثم خرج من باب القصر الرئيسي غير عابئ بالحرس ، أما هى فألقت ما على الطاولة بغضب شديد تحاول التحكم بأعصابها بداخلها خوف مريب من القادم ولكن زادها حماس التخلص من مالك فهو يشكل خطر مريب بعقله الذهبي على مملكتها ..

سرحت بأفكارها بمقارنة خافتة بينه وبين فراس فأبتسمت بسخرية لتشابه نظرات العينان المخيفة ثم قالت بغرور :_زي ما قدرت أفرقوا من صغركم 29 سنه هقدر أدمركم كلكم

ثم تعالت ضحكاتها وهى تنفس السجائر بجنون .

******________*****

بمنزل ليان

كانت تتناول الطعام بشرود بذاك الظل الذي لاحقها بالحقيقة فحاول محمود أخراجها من صمتها قائلا بخبث :_وأنا كمان يا لين العشا مش عجبنى

تطلعت له فاتن بغضب :_قوم أعمل لنفسك الأكل بعد كدا

تناول محمود الطعام بلهفة :_لا دا عجبنى بشكل يا أم محمود تسلم أيدك

أنفجرت ليان ضاحكة فشاركوها الأبتسامات فشرع جرس الباب بالدق ليرى محمود ماذا هناك ؟

رمقته حنان بنظرة مميته ثم دلفت للداخل فأتباعها هذا اللعين كما ينعته محمود ..

ولجت للداخل وهى تتأمل المكان بتقزز واضح للجميع فوقفت أمام إبنتها قائلة بشفقة مصطنعة :_أنتِ أزاي عايشة هنا يا بنتى ؟!!

تأملتها ليان بغضب فقالت بشكل مباشر :_جاية ليه ؟

تدخل حسام قائلا بغضب :_كلمى أمك كويس

قالت بسخرية :_أمي!! هى فين أمي دي الا سابت بنتها لمجرد أنها أتطمنت بأنها عايشة !!

رمقت فاتن بنظرة مميته :_أنا عارفه مين الا حفظك الكلمتين دول

شاركها حسام السخرية :_وتلقيهم كمان الا وزوا الحيوانه دى تعمل عليا نمرة عشان يوقعوا بينا

صاح محمود بغضب :_لحد كدا وكفايا أنتى والحيوان دا أتحديتوا حدودكم وأنا مش هسمح بكدا أخرجوا من هنا الا يحترم البيت دا أحترمه غير كدا معنديش كلام تانى

فاتن بعتاب :_عيب كدا يا محمود

قاطعتها ليان :_لا مش عيب محمود صح ياريت يا حنان هانم أنتِ وإبن أختك المحترم تفهموا كويس الكلام

تطلعت لها بغضب ثم حملت حقيبتها ورحلت ، أما حسام فتطلع لها بنظرات مميته قائلا بصوتٍ مريب :_كل الا بتعمليه دا أخره معايا طريق مسدود وأبقى خاليهم ينفعوكى

جذبه محمود بقوة ثم أغلق باب الشقة بوجهه والغضب يكاد يكتظ عيناه ..

بكت ليان بضعف فوجدت يد العون من فاتن كالمعتاد قائلة بصوتٍ حنون :_والله ما حاجة مستاهلة دموعك أوعى تكونى ضعيفة يا ليان أوعى الأنسان بيحتاج للحظة ضعف بس مش أدام مخلوق أدام ربنا على سجادة الصلاة أشكى همومك وأضعفى زي ما تحبي لكن مش أدام حد يا بنتى

رفعت عيناها تتأملها بتفكير وأحترام يفوقها أضعاف ثم هرولت لغرفتها لشعورها بحاجة اللقاء مع الله بضع ساعات تشكو همها وتزيح كربها ..

*********_____*****

صف سيارته أمام أمواج المياه الهائج ثم وقف يتأملهم بنظراته الغامضة ، الغضب يحتل سكون العينان فيجعلهما مخيفتان ..

:_لقيت مجنون زيي

أستدار مالك على الصوت ليجد شاباً فى نهاية العقد الثانى من عمره يقف ويتأمل الأمواج دون النظر إليه فقال ببعض الغضب :_أفندم مين الا مجنون ؟

إبتسم ذاك الوسيم ورفع عيناه من على طوفان الأمواج ليلتقى بعين مالك ، طال صمته وهو يدرس عيناه ليجد كما علم عنه الذكاء والمكر يحيلان بهما ..

خرج صوت ذاك الغامض قائلا بأبتسامة هادئة :_عندي ميول لما بكون مخنوق أنزل الميه أو على الأقل أقف أتأملها ومش بيهمنى الجو حتى لو كانت جايبها سيول فكان البعض بيقولوا أنى مجنون وحاليا صادفت مجنون أخر

تعالت ضحكات مالك بقوة فخرج صوته أخيراً :_لا معاك حق الجنون التفسير المنطقى

إبتسم الأخر رافعاً يديه :_فراس

رفع الأخر يديه بأبتسامة واسعه :_مالك

إبتسم الأخر قائلا بهدوئه الغامض :_عارف

ضيق عيناه ليكمل الأخر بأبتسامة هادئة :_مالك نعمان غنى عن التعريف

ثم توجه لسيارته قائلا بصوته الثابت :_مدام الجنون واحد يبقا أكيد هنتقابل تانى

أستقام مالك بوقفته قائلا بأبتسامة تسلية :_أعتقد عن قريب

وغمز له فغادر فراس وصعد الأخر بسيارته ..

عاد للقصر فوجده ينتظره والغضب يحيل على قسمات وجهه ، لجواره كان يقف سيف بخوف بعد أن فشل فى التحكم به .

أقترب منه وعدادت الموت تتطوف بعيناه فخرج صوته بحدة :_ممكن أفهم حضرتك كنت فين ؟

تأمله بصمت وضيق لعدم تغيره من طباعه الغاضبه :_أنت عارف كويس كنت فين وبعدين قولتلك للمرة المليون حاول تتحكم فى أعصابك

زفر يزيد بغضب :_لا فاهمنى كدا وسيبك من العصابية خالص حضرتك روحتلها لوحدك وفى وسط بيتها الملان حرس

صاح بغضب :_حد قالك أنى ضعيف ومش هعرف أحمى نفسي ؟

تدخل سيف قائلا بحدة هو الاخر :_يزيد ميقصدش كدا يا مالك بس فعلا الخطر كان كبير عليك

جلس على المقعد الخارجى قائلا بضيق :_كان لازم أعمل كدا عشان تعرف هى بتلعب مع مين ؟

جلس يزيد جواره ثم قال بسخرية :_وفهمتك بالكلام !

رفع مالك عيناه لرفيقه فأكمل بغضب :_الا زي دي مش بتفهم بالكلام يا مالك وأنت عارف كدا كويس

سيف بغضب :_يزيد صح الست دي زودتها بجد مش متخيل كمية الحقارة الا فى دمها ذنبها أيه البنت المسكينه دي تعمل فيها كدا

تطلع مالك ليزيد بشرود ثم قال بصوتٍ منخفض بعض الشيء :_أنا حاسس أننا ظلمنا البنت دي يا يزيد

أستند بظهره على المقعد مغلق عيناه بقوة كأنه يحتمل آلم لا يقوى عليه ..

أنهى ما به حينما صعد لغرفته بصمتٍ مريب أتابعته نظرات سيف ومالك فزفر بحزن :_الا بيحصل دا مالوش نهاية

أجابه على أمتعاض :_لا له يا مالك نوال دي سبب كل حاجه سلمت رقيبتها تحت إيدك قدم العيال دي للمحاكمة وبكدا نكون خلصنا منها

تطلع للفراغ بعيناه الغامضة :_ مش بالسهولة دي يا سيف هى مش غبية عشان تقع كدا أنا فى خطة فى دماغى لو مشت زي مأنا رسمها هتكون فعلا نهايتها

أجابه بأهتمام :_خطة أيه ؟!

جذب جاكيته قائلا بتعب :_مش وقته هحكيلك بعدين

جذب سيف مفاتيح سيارته قائلا بتعب هو الأخر :_طب أشوفك بكرا أن شاء الله

جذبه قائلا بحدة :_الوقت متأخر بات معايا وبكرا أبقى أطلع على الشركة

كاد أن يتناقش معه بذاك القرار ولكن نظراته جعلته يلحق به بصمت .

********_____**

أنهت صلاتها فوضعت سجادة الصلاة على الأريكة ، خرجت للشرفة تتأمل سطوع الشمس بفجر يوماً قضته بالتفكير بهذا المجنون ...لا ربما جن عقلها هى ..ساورها سؤالا لم يدعها منذ أن ألتقت به ..هل هو الظل الذي كان يلاحقها على الدوام ...

سطعت الشمس لتنير المكان فطلت على وجه ليان كأنها تخبرها بأن هناك من سينير عالمها عن قريب ..

دلفت للداخل على صوت هاتفها المعتاد فأغلقته بعصبية حينما علمت بأنه المتصل ، فمازال يحاول أقناعها بأنه برئ وان أخيها من تعمد ذلك .

أبدلت ثيابها بعد أن قررت البحث عن عمل يخرجها من ضغط التفكير المميت لم تعبئ بأنها مازالت مريضة فكل ما يعنيها بأن تخرج مما هى به .

*********

بغرفة مالك

إستيقظ مبكراً عن تعمد فتطلع لسيف قائلا بسخرية :_أنا مبحرمش كل مرة أنام جامبك أقوم متبهدل بتضرب باللكمات وأنت نايم !

وتركه ودلف لحمام الغرفة ثم شرع بأداء صلاته فجلس على سجادة الصلاة بتعجب من دعاه كيف طلب من الله أن يلتقى بها مجدداً !! ..

لما طلبها زوجة له ؟!! كل ما يعلمه أنه مرتبط بها هى ..

أرتدى سروال بنى اللون وقميص بدرجة أفتح ثم صفف شعره بحرافية ليهلك القلوب وربما تصريح للموت بدون شفقة أو رحمة .

********

بغرفة طارق

أنهى تلاوة القرآن الكريم بدموع فائضة ليتفاجئ بيزيد يجلس بهدوء ، نظراته زرعت الخوف بقلبه فكم ود أن يخلص نفسه من تلك الجريمة البشعة ليس خوفاً منه ولا من إبن عمه ولكن خوفاً من الله بعدما لجئ له .نعم تأخر بذلك ولكنه أعتدل بالطريق الصائب بنهاية الأمر ....

خرج صوته أخيراً :_رجعت ليه دلوقت !!

تطلع لكتاب الله بين يديه ثم قال بصوت متقطع :_حسيت أنى مأثر من ناحيته فرجعت

إبتسم يزيد بسخرية :_العبادة مش وقت الأحتياج

أجابه بحزن :_بس الوقت دا الا فوقنى ورجعنى للطريق الصح

أقترب منه يزيد قائلا بغموض :_والصح أنك تقضى على بنت بريئة

صاح بعصبية :_مكنتش فى واعي والله ما فاكر عملت كدا أزاي أو أيه الا حصل

وزع نظراته بينه وبين الفراغ بغموض ثم قال بثبات :_مصدقك

تأمله طارق بصدمة فأكمل يزيد بهدوء :_مالك أثبت برائتك

مع أخر كلمة هبطت دمعة عزيزة من عيناه ، لم ينكر بأنه فعل السوء من قبل ولكن ليس لذاك الحد المتدنى ...

لم يكن بالهين ولم يعتاد على الحنان فقال بحذم وثبات مريب :_ مفيش راجل بيعيط عايزك تفوق لمذكرتك ومتفكرش فى أي حاجة تانيه فاهم

أجابه بفرحة محفورة بدموع الصدمة :_حاضر أوعدك أنى هنجح وهحقق كل الا بتتمناه

أشار برأسه فألقى طارق بأحضانه ، تطلع له بثبات تمرد بأبتسامة فرفع يديه يحتضنه هو الأخر ..

***______***

بمنزل ليان

هبطت بعد محاولات عديدة بأقناع فاتن فأخبرتها بأنها بحاجة للخروج بمفردها حتى تزيح ما بصدرها ....وأمام رغبتها أنصاعت لها فاتن ..

خطت للخارج بخطى بطيئة كأنها تستمتع بالهواء الطلق أو تشعر بشيئاً جديد عليها لم تعش به ، لم ترى من يقف على مقربة منها بسيارته ينتظر تلك الفرصة ليرضخها له حتى وأن كانت الطريقة التى يفكر بها وضيعة للغاية

**************

توجه مالك للأسفل ولكنه توقف حينما وجد طارق يقف أمامه والفرحة تنير وجهه فقال بلهفة :_مش عارف أشكرك أزاي ؟

خلع مالك نظارته قائلا بأبتسامة محفزة بالسخرية :_متفرحش أوى أنت عملت كدا فعلا بس كنت مغيب وبعدين لو عايز تشكرنى معنديش مانع أقولك الطريقة

تعجب طارق من حديثه فأكمل مالك :_الطريقة رقم واحد أنك تصحى سيف وتتوالى شرف المهمة التانية أنك تنجح أنت والحيوان ابن خالتك

أتاه صوته من خلفه :_حد جايب فى سيرتى

تأمله مالك بسخرية :_أنت بتطلع أمته؟

رفع شريف نظارته بغرور :_وقت ما حد بيجيب سيرتى المبجلة

طارق بسخرية :_هتفضل مغرور ياض

رمقه بأزدراء:_أه وزيد كمان مش بحب هزارك البايخ

شريف بأبتسامة واسعه ؛_غبي وأنا الا كنت جاي أباركلك على البراءة

طارق بتأفف :_لا فيك الخير ياخويا

رسمت عين مالك بالخبث ؛_أيه دا يزيد

أرتعب بوقفته فقفز على ذراع طارق قائلا بصدمة :_أجرى يالااااا الغول وصل

تطلع طارق له بغضب وهو يشدد على قميصه فنزعه :_هجري أزاي وأنا شايل كوم من اللحم الضانى

رمقه بنظرة محتدة :_هو أنا أتخن منك يا زفت

طارق :_ودي محتاجة كلام ولمؤاخذة

تطلع لهم مالك بأبتسامة تسلية ثم غادر تاركهم بحرب مازالت تشتعل .

*************

بغرفة مالك

صفف سيف شعره بعد أن أستيقظ من نومه على صوت طارق وشريف بالخارج ..

دلفت منار للداخل قائلة بأبتسامة تلقائية :_صباح الخير يا مالك

تفاجئت به بغرفته فتخشبت محلها ، رمقها سيف بنظرة غريبة ثم توجه للخروج ولكنه توقف حينما قالت بصوتٍ حزين :_ممكن تسمعنى يا سيف

ظل كما هو عيناه على باب الغرفة والثبات بخطاه ، أقتربت منه منار لتقف على مقربة منه فخرج صوتها المرتبك :_سيف أنا عارفة أنك زعلان منى بس والله ما ذنبي أشوفك أخ ليا

ثم أقتربت منه أكثر :_يا سيف لو بصيت حوليك كويس هتشوف الا بتحبك من سنين وبتتمنى تشوفك سعيد لأن حبها صادق

تطلع لها بصدمة من معرفتها الأمر فأكملت بثبات ؛_متستغربش كلنا عارفين بحبها ليك الا أنت صدقنى يا سيف تقى إنسانه كويسة وتستاهلك بجد

فتح باب الغرفة وغادر بصمت يفكر بحديثها ..

أما هى فجلست على الفراش بحزن .

*****_____**

وصل يزيد للشركة فولج لمكتبه ليجد الجميع أجتمع على طاولة الأجتماعات ، جلس على مقعده الرئيسي وهى تقف لجواره حاملة الملف الخاص به ..

شرع العامل بالتحدث عن التعاقدات الأخيرة للشركة وعن المستحقات والدخل كما شرح الأخر أخر تطورات بتحديثات المبانى الخاصة بالعمالة وهو ينصت لهم بصمت أنقلب لغضب حينما لاحظ نظرات أحد المؤظفين لبسمة ..

أستدار بوجهه له قائلا بجفاء :روحى على مكتبك

تأملته بصدمة فخرج صوتها بزهول :_والأجتماع ؟!

رمقها بنظرة محتقنه :_أظن سمعتى كلامى كويس

شعرت بالحرج فغادرت بصمت ،جلست على المقعد فدق هاتفها ، رفعته بهدوء :_أيوا يا بابا

محبتش أزعجك فخرجت وحضرتك نايم المهم طمنى على بسملة الحرارة نزلت ؟!

زفرت بحزن :_أن شاء الله هتبقى كويسة

_حاضر مع السلامة

وأغلقت الهاتف ثم جذبت الملفات تكمل ما بدأته . .

**********

بالقصر ...

أسرعت لأحضانه بسعادة قائلة ببكاء "_الحمد لله كنت متأكدة أنك مستحيل تعمل كدا

أبعدها طارق عن أحضانه قائلا بضيق مصطنع :_لا مهو كان واضح

دلفت أمل للداخل بمساعدة إبنتها قائلة بأبتسامة مشرقة :_قلبك أبيض يا بنى

قاطعها شريف بسخرية :_دا قلبه أبيض!!! والله أنتِ الا عيونك عسل

منار بحدة ^_بتعاكس مامتى وأنا واقفه ؟!

طارق بمكر :_أطلبي الشرطة بدون تفكير

تعالت ضحكات شاهندة :_قرار عسل أصلى نفسي أزور حد من عيلتنا يكون مسجون وأخدله عيش وحلاوة بالشوكلا

جذبها شريف بغضب_والحد دا يبقى أنا يا بت !!

إبتسمت بغرور :_أنت بتمسكنى كدا وأخويا واقف ؟!

شريف بحيرة من أمره ؛_دا سؤال ولا أجابه

جذبه طارق بمرح وهو يكيل له الضربات :_أقولك أنا

تعالت ضحكات الجميع فجذبت شاهندة حقيبتها ثم أنحنت وطبعت قبلة على جبين أمل قائلة بأبتسامة هادئة :_أدعيلى يا نونو عندي أمتحان صعب جدااً

إبتسمت قائلة برضا :_ربنا يوافقك يابنتي يارررب

إبتسمت شاهندة فجذبت مفاتيح سيارتها وغادرت مسرعة لتلتقى بمن تعمق بنبض القلب منذ اللقاء الأول .

&********&&&***

أنتهى الاجتماع فخرج يتأملها بنظرة جعلتها تشعر بأنها أرتكبت جرمٍ ما ، أقترب منها بنظرة تتزايد قائلا بصوت مميت :_واحدة محترمه كانت حاست بنظرات الحقير دا وخرجت من نفسها لكن حضرتك كنتِ فرحانه أوى أنه مبهور بجمالك

صدمت من حديثه فقالت بصوت متقطع :_أيه الا حضرتك بتقوله دا ؟!

تأملها بلهيب عيناه ثم صاح بسخرية :_لا بريئة ومتعرفيش حاجة !

وضعت الملفات على المكتب قائلة بصوت متمرد مرتفع للغاية :_واضح أنك مفكر أنى زي باقى البنات الضعيفة الا هتعدي لمديرها أي حاجه عشان محتاجة الشغل لانها مش لقيه تأكل تبقى غلطان مش أنا الا تكلمنى بالاسلوب دا

رفع يديه أمامه وجهها قائلا بعين تلونت للأحمر القاتم :_صوتك ميعلاش عليا وأعتبري نفسك مستقيلة من هنا

تطلعت له بغضب مميت ثم حملت حقيبتها وغادرت ، زفر بغضب لعدم تمكنه من جمح زمام أموره لم يشعر بذاته الا وهو يلحق بها ..نعم تمرد قلب الغول ليلحق بفتاة تمرد عليها لسانها ..

فتحت باب المصعد ودلفت فولج خلفها قائلا بصوتٍ ثابت كأن لم يفعل شيء:_أيه الا مدخلك الأسانسير دا ؟

رفعت عيناها له بنظرة لم يفقه بفهمها فتوجهت للائحة الخاصة بالمصعد تحاول إيقافه ولكنها تفاجئت به يقف عند منتصف الطابق الأخير وما قبله ..

إبتسم يزيد قائلا بسخرية :_لاول مرة ألجئ لحركات الشباب الطايشة

تطلعت له بزهول فزدادت بسمته قائلا بتأكيد :_ايوا أنا الا أتفاقت مع العامل يوقفه

زاد الغضب بعيناها فأبتسم قائلا بغرور مصطنع :_هنسى أنى مديرك وأنك مجرد مؤظفة وهنتعامل على هذا الأساس

صاحت بسمة بسخرية ؛_شايف نفسك رئيس جمهورية

تعالت ضحكاته فتأملته بصمتٍ وغموض ليقترب منها قائلا بهمس :_ عيونك الا حلوة شايفانى كدا

إبتعدت عنه سريعاً وحمرة الخجل تزوار وجهها :_أنت عايز منى أيه ؟

إبتسم قائلا بهيام بعيناها :_مش عارف

كادت الحديث فقاطعها قائلا بشرود :_تعرفي أنى من ساعات كنت بقولك لمالك إبن عمى أنه مجنون شكلى طلعت أجن منه

لم تتفهم ما يقوله فتوجهت للائحة تحاول مرات عديدة لجعله يتحرك ..

جذبها يزيد بقوة لتقابل عيناه فدب الخوف بعيناها قائلة بدموع :_لو سمحت خرجنى من هنا .

إبتسم وهو يرى دمعاتها قائلا بثقة :_أنا كدا صح

أنكمشت ملامح وجهها بعدم فهم فرفع يديه يلامس دمعاتها قائلا بأباسامة هادئة :_من أول مرة شوفتك فيها هنا وأنا حسيت أنك غريبة أو مجنونه فى الحقيقة مكنتش عارف أحدد

مشاعري من نحيتك كانت أغرب عارفه ليه ؟

أشارت برأسها وهى هائمة بحديثه فأكمل هو :_لأنك كنتِ سبب كتير فى سعادتى أنتِ الا حركتى قلبي فى أيام بسيطة أنا خرجت من تفكير الغيرة والحزن عشان دموعك بأنى بحبك يا بسمة .

فتحت عيناها على مصرعها وهى تستمع له فتأمل عيناها بتطرف لأن يعلم كيف تحمل تلك الفتاة القوة والضعف والثقة والجنون بآناً واحد .

تحرك المصعد للأسفل بعد أنتهاء المدة التى حددها يزيد للعامل ومازالت النظرات تحتضن بعضها البعض ، مازال ذراعيه تطوف ذراعها وهى بعالم من الصدمة والزهول ..

وقف المصعد فأخفض ذراعه قائلا بصوتٍ هادئ :_مقصدتش أهينك يا بسمة ولا أقلل منك أنا كدا ودا طبعى لما بتعصب مش بحس بالا حواليا لما تخرجى من هنا فكري فى كلامى كويس وأعتبري النهاردة أجازة ليكِ بس من بكرة عايز أرجع ألقيكى على مكتبك

وقبل أن تستوعب كلماته غادر على الفور وهى بمحلها تتأمله بصدمة وغموض .

************

أسرعت بسيارتها لتلحق بالجامعة لتأخرها الملحوظ ..جن جنونها حينما توقفت السيارة عن العمل فهبطت تتفحصها بجنون ...

رفعت شاهندة الهاتف لتصرع حينما وجدت الوقت ينفذ فأسرعت لسيارات الأجرة تنتظر أي منهم ..

مرت الدقائق ولما تجد واحدة فتخذت قرارها بأن تخطو للطريق الرئيسي فهناك ستجد الكثير .

وبالفعل أسرعت بخطاها غير عابئة بالطريق ولا بتلك السيارة التى تقترب منها عن تعمد ..

صرخت بقوة حينما قطع الطريق عليها بعدما كادت أن تصطدم به فتطلعت للسيارة بستغراب ليخرج من رأته من قبل ..

خلع نظارته قائلا بضيق :_أنتِ بتطلعيلي منين ؟

وقفت أمامه بصمت تتذكره فقالت بهدوء :_هو أنا عملت أيه حضرتك الا دخلت عليا بعربيتك

تأملها بهدوء ثم قال بسخرية :_لا والله أسف أنى قطعت على حضرتك الطريق لأنى فاضي وبتسلى وواضح أنى عصبت سيادتك

صاحت بغضب :_بتتريق حضرتك

أجابها بنفس مستوى الصوت :_رجعى كلامك وبعدين لما حد بيمشى على طريق العربيات بياخد جانب مش بيمشى بنص الطريق

رمقته بضيق :_والله أنا أمشى بالحتة الا تعجبنى

بادلها بنظرة مميته فقال بسخرية :_ أنا مش فاضى للهبل دا

وتركها وتوجه لسيارته فقالت بصوت مسموع :_أيه الجنان الا على الصبح دا

ثم صمتت قليلا فتوجهت له بضيق وهى تطرق على زجاج السيارة برقة ، تعجب فراس وفتح النافذة قائلا بسخرية :_نعم نسيتى حاجه فحابة تضيفيها

أجابته بحزن :_معلش لو ضايقتك فأنا بعتذر بس أرجو حضرتك تسامحنى عشان اليوم ميضعش عليا

أنحنت ملامح وجهه بزهول فقال :_مش فاهم

أجابته بهدوء وحزن :_يعنى لو غلطت فيك سامحنى لانى خايفة جزاء صيام النهاردة يضيع عليا فالله يكرمك تسامحنى

كان يتوقع منها طلبها لأيصالها ولكن كانت صدمته كبيرة حقاً ..

طال صمته فحزنت للغاية وعلمت ان الصمت رافضاً قاطعى فأرتدت حقيبتها بأعتدال وأكملت طريقها ..

أكمل خلفها بسيارته فقال بهدوء :_سامحتك

إبتسمت قائلة بأمتنان :_شكراً

أجابها بأبتسامة هادئة :_وممكن أوصلك لأى مكان تحبيه

وضعت عيناها أرضاً ثم قالت بهدوء:_أنا مقدرة مساعدتك ليا بس للأسف مش هقدر

وأسرعت من خطاها فأبتسم بغموض وزاد من سرعته ليختفى من أمامها ..

كان تفكيره بتلك الفتاة الغامضة لم يلتقى بها سوى مرة فكانت بالصمت والآن وكانت بالصدمات ..

رفع فراس هاتفه على صوت رسالة من المغرب تحثه بأن السيدة التى خدمتهم طوال تلك السنوات على فراش الموت وتريد رؤيته بقوة وألحاح لم يبالى بها وألقى هاتفه على المقعد المجاور له وعين تلك الفتاة وحديثها تأبى تركه كأنها عاصفة مدمرة ..

***************

جلست على الطاولة الخاصة بالمطعم بشرود بعد أن وجدت عمل وأستقباله بالغد ، تاهت نظراتها بالفراغ تتذكر كيف كلماته ......نظراته الغامضة ، وضع النادل القهوة أمامها وغادر لتكمل رحلة الصمت ...ليخرجها منه من يقف أمامها لتحيل الصدمة ملامح وجهها..

****

بمكتب يزيد

أستند برأسه على المقعد بعالم أخر غير الذي له سيف يتحدث معه بأمور الشركات ..

تعجب سيف من هدوئه فقال بقلق :_يزيد أنت كويس ؟

إبتسم بسخرية فكيف تعلم الراحة والسكينة قلبه الذى أصبح عاشق لتلك الفتاة المجنونه ..

أجابه بثبات مخادع :_ورينى الأوراق وروح أنت على مكتبك فى بنت عايزاك تعلمها الأدارة فى القسم الخاص بيك أنت ومالك

رمقه بتعجب :_ومن أمته وأنا بعلم حد !!

إبتسم الغول بمكر :_بس أنا طلبت كدا

زفر سيف بغضب وهو يتوجه للخروج متمتم بكلمات سمعها يزيد جيداً:_ هموت وأفهم دماغك

وما أن غادر حتى رفع هاتفه ليطمئن على رفيقه ..فأتاه صوته المنزعج

:_أنت فين ؟

مالك=بتفسح ...هكون فين يعنى فى المطعم بستنى العميل الا حضرتك صممت أنى أقبله هنا مش عارف ليه ؟!!

_لأن دا الصح مع أمثالهم

=لا متقولش تباعهم !!

_بالظبط وجوده هنا مش كويس لينا أكيد عاملين كل دا عشان يصورا مداخل المكاتب بس أنا عجبتنى اللعبة وهكملها بعيد عن الشركات وبطريقتك

إبتسم مالك قائلا بأعجاب :_واضح أن دروس الهدوء أثمرت

إبتسم يزيد قائلا بسخرية:_تلميذك

وأغلق الهاتف ليفق على حقيقة صادمة ، تلونت دقات قلبه بلون مخيف...تمردت الدفوف بدف غامض ...مؤشرات قلبه تخبره بأنها بمكانٍ ما ..بحثت العينان عنها فوقعت على من تجلس على بعد ليس ببعيد عنه لتكتمل الصدمة بحقيقة جميلة .

رفعة عيناها لتجده يقف أمامها ،جذب حسام المقعد فجلس قائلا بغضب :_ممكن أفهم مش بترودي على تلفوناتى ليه ؟!

تلونت عيناها بجمرات نارية فجذبت حقيبتها وتوجهت للخروج فحذبها بعنف قائلا بصوت كالهلاك :_مش هنمشى غير لما أعرف بتهربي منى ليه

جذبت يدها وهى تصيح بصوت مسموع لمالك والجميع :_أنت أيه مش بتفهم علاقتنا أنتهت يا بنى أدم ثم أنك بتلاحقنى ليه ؟!! كل الا بتفكر فيه أنك ترمى خيانتك القذرة على أخويا حتى بعد ما شوفتك ؟!!!!

طب لما خرجت من عندك وعملت الحادثة مفكرتش جرالي أيه ؟!

لا كل تفكيرك كان إذا كنت كشفت حقيقتك ولا لا بجد أنت إنسان حقير .

وتوجهت للخروج وهو يتلفت من حوله بخجل فلحق بها بوجه متهجم لا ينذر بالخير ..

أسرعت بخطاها لتجده خلفها يجذبها بقوة لسيارته فصرخت به بجنون ولكن لم تستطيع تخليص نفسها منه لتجد مقبض حديدى يحيل بينهم ونظراته تهلع القلوب ،رفعت عيناها فوجدته يتطلع لها لا تعلم لما كانت بحاجته ؟! ..لم شعرت بأنه بمكانٍ ما ..

تعجب حسام من نظراتهم المطولة فحاول بجذب يده من بين القبضة الحديدية ولكن هيهات لم يستطيع ..

أفاق مالك على صوته فنقل نظراته علي عيناه قائلا بصوت كالموت :_لو مستغنى عن عمرك خاليك مكانك

رمقها بغضب قائلا بسخرية :_مين دا ؟ أه قولى كدا بقا أنك شايفه حد غيرى

تلونت عيناها بالدموع فشعر مالك بخنجر طعن قلبه ليهوى على وجهه بلكمة قوية نزف لأجلها دماء كثيفة فربما كان تصريح ليعلم بقوة الخصم ..

أسرع لسيارته قائلا بعصبيه بقلمى آية محمد رفعت ...:_ماشي يا ليان هتشوفى بنفسك هعمل أيه ؟

وغادر سريعاً بسيارته ، وقفت تتأمل الطريق الخالى منه ثم رفعت عيناها على من يقف جوارها وبداخلها نبضات مريبة ..

خرج صوتها أخيراً :_بشكرك

قالتها وتوجهت للرحيل فأسرع بالحديث :_على فين ؟

أجابته وعيناها على الطريق :_اكيد على البيت

قال بملامح مازالت منصدمة :_طب تعالى هوصلك

أسرعت بالخطى:_ لا مفيش داعى

جذبها قائلا بصوت متعب للغاية :_لازم تسمعينى الا بيحصل دا مش صدف

لم تستمع لكلماته فعيناها على يديه المطوفة لذراعها ، أذنيها على ما تستمع إليه لأول مرة ...دقات قلبها تعلو وتخفق بصورة مريبه دوامة الظل تتطوف بها لتجده أمامها ثم بدأ الملامح بالأتضاح لتجده مالك !!!

محاورات وأسئلة تزورها ...نبضات ودفوف تحاربها لم تحتمل كل ذلك لمجرد لمسه لها فأبتعدت عنه سريعاً وهى تلتقط أنفاسها بصعوبة كمن ركضت لمسافة أميال تحت نظرات أستغرابه فقترب منها قائلا بحرص :_لازم تسمعينى يا ليان صدقينى مش هأخد من وقتك كتير

حاولت الحديث ولكن لم تعرف الكلمات فتفهم امرها وأخرج هاتفه ثم شعل السماعات الخارجيه لتستمع لصوت محمود قائلا بفرحة :_ لحقت أوحشك !

مالك بجدية :_محمود فى شخص بيحاول يضايق ليان فحبيت أوصلها لو معندكش مانع

صاح بلهفة :_مين ؟! اكيد الحيوان حسام مكفهوش الا عمله ورحمة ابويا مأنا رحمه وصلها يا مالك

أغلق الهاتف قائلا براحة :_اظن ثقة أخوكِ فيا تخليكى تطمنيلى

لم تكن بداومة الواقع وجدت نفسها مستسلمة لقدماها فصعدت معه بسيارته ليتوجه لمكان ربما بعد رؤيته تستطيع أن تفكر وتعلم بأرادة المجهول بجمعهم

خرج صوتها المتقطع :_البيت مش من هنا

أجابها وعيناه على الطريق :_عارف يا ليان متخافيش مش هأخد من وقتك كتير

تلفتت حولها برعب حقيقي قائلة بخوف :_أنت جايبنى هنا ليه ؟

تطلع لها بعيناه الساحرة :_متخافيش يا ليان

توقف الزمان بعد نظراته فحاولت التحكم بعيناها ولكنها فشلت فشل مريع .

***************

بالجامعة

أنهى محمود المحاضرة وأسرع بالخروج ولكنه تخشب محله حينما وجد هذا اللعين يجلس على الطاولة الخاصة بكافى الجامعه مع منار ...كانت صدمة كبيرة حقاً ..

أقترب منهم قائلا لها بغضب شديد :_أيه الا مقعدك مع الحيوان دا ؟!

لم تتفهم حديثه ولكن أستغل حسام الامر قائلا بخبث :_ودا شيء يخصك ! أتنين قاعدين أكيد الا بينهم مفهوم

صعقت منار فقالت بجنون :_أيه الا انت بتقوله دا !!

أشار لها محمود بالصمت ثم أنحنى ليكون على مقربة منه قائلا بصوت هادئ :_أوراقك معايا يعنى مكشوف للكل ومتنساش أنا ممكن أعمل فيك أيه ؟ يعنى بالعربي كدا بهددك لو مبعدتش عن أختى وعن أي حد يخصنى هتكون نهايتك على ايدى والتصريح منك

قال كلمته الأخيرة وعيناه على منار المرتبكة من نظراته ..لم يحتمل هذا اللعين الكلمات فغادر وهو يتوعد له ولمالك ولها بالهلاك ..

ما أن غادر حتى قالت ببكاء :_دا أخو زميلتى فى الجامعه شوفته مرة معاها فجيه النهاردة وطلب منى دقيقة واحده عشان فى موضوع مهم طلب منى نخرج من الجامعه لاى كافي بس أنا مرضتش وقولتله هنا أتفاجئت أنه بيسالنى عن أخويا وشغله وان هو خاطب او متجوز معرفش ييسأل ليه ؟

أجابها بغضب :_لأنه غبي عشان مالك أنقذ ليان منه فعايز يدفعه التمن

ثم بدأ بالهدوء :_خلاص سيبك أنا هحل الحوار دا أنتِ لسه عندك محاضرات ؟

أشارت بمعنى لا فأجابها بأبتسامة هادئة :_السواقة فى حالتك دي خطر ووحشة جداً فممكن أتنازل وأوصلك

آبتسمت برقة مشيرة بنعم فأتابعته لسيارته ربما أول الطريق لقصة عشق ستحطم القيود حينها لابد من العقبات ولكن بالأتحاد ستحطم ما يقف عائق أمام عاشق ومعشوق .

......عشق.....مجهول....روح..............أكتمال ....خدعه....أنتقام...لهيب......نيران..........أسرار ....

(الحلقات بشكل يومى الساعه 7مساءاً أن شاء الرحمن بعد أن قضيت رحلتى بتوفيق من الله وبفضل دعائكم المستمر لي بشكركم جميعاً)

أنتظرونى بفصل جديد من

#معشوق_الروح...#(معركة_العشق_والغرور)


#معشوق_الروح

#الفصل_السابع

****آلغاز💣******

هبطت بقلب مرتجف وتقدمت معه لتقف أمام المقبرة التى تحمل أسم مشابه لها بعين من الصدمة ، تأمل نظراتها بسكون ثم أقترب ليقف أمام عيناها قائلا بصوتٍ مؤثر بفعل الصدمة :_ أنتِ مكتوبة ليا أنا يا ليان

كادت ان تتحدث فرفع يديه على مسافة من فمها لتلتزم الصمت ،طافت عيناه بعيناها فسحبها وهو يتوجه للمقبرة ليخرج صوته بجزيئات الآنين :_عبرت بحبي ليها بالجواز كانت أمنيتى أشوف البنت الا حببتنى فى الحياة

إبتسم بحزن لامع :_سعادتى لما بقيت زوجتى متتوصفش وأهمها وهى بترفع النقاب عشان أشوفها عشت معاها أحلى أيام ممكن أرسمها

كانت تنصت له بشعور مريب يختل بين الغيرة والحزن فتطلع لها قائلا بنبرة ساكنة :_كل أحلامى أتحطمت من خمس سنين وجهت الموت وفوقت على حقيقة بشعه حقيقة أتقبلتها وأنا واقف هنا أنها خلاص سابتنى حسيت أن الدنيا واقفت خلاص الأمل زال الحياة الا أتقدملتى من خمس سنين خالتنى عاجز أنى أفكر فيه

قطعت حديثه بهدوء:_طب وأنا علاقتى أيه بكل دا ؟!

طال صمته وهو يتأملها فأقترب منها قائلا وعيناه تتحاشي النظر لها :_أحنا لازم نكون مع بعض

ألتسمت ملامح السخرية على وجهها :_عشان إسمى ليان على أسمها !!

قاطعها بصوتٍ ثابت للغاية :_لا عشان وجودك جامبي بالوقت الا كنت بفارق الحياة وأنتٍ أتبرعتيلى بدمك وقدمتيلى حياة جديدة عشان الزمن يدور وأظهرلك بالوقت الا احتاجتينى فيه وأعمل نفس الا عملتيه..... عشان قلبي الا بيحس بوجودك مش لأن الدم واحد لآنك عشق الروح يا ليان

صدمت من حديثه وتذكرت منذ خمس أعوام حينما كانت بالمشفى مع رفيقتها وعلمت بأن هناك أحداً ما يسارع للحياة وهى تحمل الأكسير له ،كادت أن تنسى الأمر ولكن شعرت بأن دقات قلبها تكاد تتوقف عن الخفقان ، نداء مكبوت مستميت كان يدفعها ..

رفعت عيناها له فأكمل قائلا بزهول :_ليه مع خروج ليان من حياتى تظهرلي ومع خروج البنى أدم ده من حياتك أظهرلك ؟!!

ليه أول ما شوفتينى حسيتى أنك تعرفينى قبل كدا ومتسألنيش عرفت أزاي لأنه كان واضح عليكِ جداً ...بلاش دا ليه دايما بدعى ربي أنك تكونى ليا من غير ما أشوفك أو أعرفك غير مرة واحده !! وليه بنتقابل وقت الأحتياج لو عندك تفسير منطقى للبيحصل دا ساعتها ممكن تفكيرى يهدأ .

وزعت نظراتها بينه وبين المقبرة بخوف من التفكير فالأمر جنونى بعض الشيء ...

أقترب منها قائلا بعين تزيح النظرات عنها :_كل دا يا ليان مؤاشر اننا لبعض

رفعت عيناها له فشعرت بأنها بحاجة للبكاء أو الأبتسامة لا تعلم ما تشعر به سوى الهرب من أمام ذاك الغامض فقالت بهدوء محفور بالرجاء ؛_ممكن أمشى من هنا لو سمحت ؟

مالك بتفهم :_هسيبك تفكري كويس

لم تسنح لها الفرصة بالرد فهرولت للسيارة بخوف أو هرباً من نظراته ولكن لم تستطيع الهرب من محارب كلماته لتعلم هى الأخرى بأن هناك رابط ما يحيل بينهم ...

****************

بالشركة

ولج سيف لمكتبه بعد أن علم بأن الفتاة بأنتظاره بالخارج، خلع جاكيته وتوجه لمقعده ليستمع صوت طرقات فأذن للطارق بالدلوف ..

دلفت تقى للداخل وهى تتأمل المكان بأعجاب وزهول فلاول مرة تأتى لذاك المكان ، أنهت جولتها بصدمة وجود سيف بالغرفة وعلى المقعد المخصص ..

لم تكن صدمته أقل منها فوقف يتأملها بزهول :_أنتِ أيه الا جابك هنا ؟!

أجابته بهدوء ورسميه :_واضح أن يزيد أختارك عشان تدربنى على الشغل

ردد بصدمة :_أنتِ عايزة تشتغلى!

تهربت من عيناه :_لو معندكش مانع

زفر بغضب فقال بصوتٍ يحمل الهدوء المصطنع :_أتكلمى بأسلوب أحسن من كدا يا تقى

رمقته بنظرة غامضة كأنها تشتاق لسماع إسمها من بين شفتيه ..كأنها بحاجة لسماع صوته حتى ولو ثار عليها بالغضب ..تعشقه بنهاية المطاف فربما علمت الآن لما الهوس أرقى درجات الجنون ..

أخفضت نظرتها سريعاً وتوجهت للخروج فتوقفت حينما صاح بتعجب :_راحة فين ؟!

استدارت بوجهها :_هخلى يزيد يشوف حد يفهمنى طبيعة الشغل واضح أنك مش متقبل فكرة نزولي فمش محتاج تبرر الرفض

جلس على مقعده قائلا بحذم :_أوك يا تقى نتعامل بحدود الشغل أتفضلى

وأشار بيديه على المقعد المقابل له فخطت للداخل بخطى مرتجفه وجلست تنتظره بالبدء ،أخرج اللاب الخاص به وشرع بتوضيح مهامتها ..

***************

وقفت السيارة أمام منزلها فتبقت ساكنة محلها كأنها لم تشعر بأنتهاء الطريق ، رغبة خفقان القلب تزهقها بأن تظل جوار الحمى ودفء الهمس يحاورها بأن تتحلى عن الألم والآنين....

رفع عيناه من على مقبض السيارة يتأمل سكونها بصمت وشعاع منير بعيناه الفريدة من نوعها ..

رفعت عيناه فألتقت بطوفان خاص بسحر العينان لتهرب كلماتها وينثدر العطر الخاص بفنون قرأة لغات العيون ....تخلت الأرواح عن مقاعدها ليعد الجسد للحياة حينما هطلت الأمطار كالصاعقة فشرعت بأسترجاع الروح للجسد مجدداً ..

تأملت ليان الأمطار بضيق ثم فتحت الباب لتهبط سريعاً قبل أن تبتل ولكن شيء ما منعها وجعلها تستدير لتجده مالك يتمسك بمعصمها ...

خرج صوته الساكن :_فاكري يا ليان .

يا الله ليان ...هو أسمها نعم هو فقد أوشكت على نسيانه !! ..أو ربما أوشكت على نسيان حياة بأكملها ..

جذبت يدها سريعاً وولجت مسرعة للمبنى قبل أن تبتل تحت نظراته الساكنة لها ....

غادر مالك بسيارته وهى تتأمله من الأعلى ...غادر وهى تشعر بأن قلبها يتلون بظلام مخيف ، تعالت أصوات الآنين بقلعة النبض لتتمرد على حصونها لتؤكد لها بأن الرابط ليس توحد الدماء ولكن توحد الأرواح ..

صعدت الدرج بأبتسامة خفيفة حينما تذكرت كلماته ونظراته التى جعلتها كالبلهاء أمامه ، أنقلبت السعادة حزن حينما علمت بأن النظر له ليس مصرح لها وتيقنت بأنها تريده الآن لها فربما تصريحه بالزواج منها ليس جنون كما أعتقدت ..

************

وقف محمود أمام القصر فهبطت منار قائلة وعيناها أرضاً :_شكراً يا دكتور

أخفى بسمته على كلمتها وتأمل القصر بأعجاب فهو يتذكر بأن مالك ويزيد كان يسكنون بشقة أقل من المعتاد فكيف لهم بذلك..

أفاق على صوت سيارة تقترب منهم فأعتدلت منار بوقفتها والأبتسامة تزداد حينما رأت يزيد يهبط من سيارته ويقترب منهم قائلا بتعجب لرؤية السيارة الغريبة عن القصر :_فى حاجه يا منار ؟!

إبتسمت قائلة برقة :_دا دكتور محمود صديق مالك

تنغامت كلماتها بتذاكر لأخبار مالك له من قبل فأقترب منه قائلا بعدم تصديق:_طول عمري بقول عليك واطى يعنى جوا البيت ومش عايز تنزل .

سماعه لصوت يزيد جعله يتذكره جيداً فهبط من سيارته قائلا بفرحة هو الأخر :_يزيد نعمان

أحتضنه يزيد وهو يتأمله قائلا بحزن :_كبرنا ياض

تعالت ضحكات محمود قائلا بسخرية :_لا أتكلم عن نفسك أنا لسه شباب حتى لا أتجوزت ولا بفكر الحمد لله .

تعالت ضحكات يزيد بسخرية :_وأحنا يعنى الا بقا عندنا أولاد الحال من بعضه وبعدين هنتكلم هنا تعال تعال

أوشك على الصعود للسيارة فجذبه يزيد قائلا بأبتسامة مرحة :_لا الحرس هيتوالوا الأمر

تعالت ضحكات محمود قائلا بهدوء :_ماشي يا عم ..

وبالفعل دلف محمود للداخل وجلس مع يزيد بالقاعة يتحدثات بذاكريات مرأت منذ سنوات ليعلم منه محمود كيف كافحوا ليصنعوا تلك الأمبراطورية العريقة ويعلم منه يزيد كيف حارب زوجة أبيه وكيف أنها نقلت كافة الممتلاكات لأسمها فعاش هو ووالدته بمنزل بسيط الحال من دخل عمله ..

خرج صوت يزيد بغضب :_وسكت ليه مرفعتش عليها قضية ؟!!

أجابه ببعض الحزن :_مقدرش يا يزيد مهما كان والدة ليان مرضاش أخليها تشوف والدتها كدا أنا بشوف ليان أختى من دمى مش من والدي الله يرحمه وبس

إبتسم يزيد بأعجاب :_لسه زي مأنت يا صاحبي

إبتسم محمود بسخرية :_أهطل وبيضحك عليا هعمل أيه !

رفع يزيد يديها على قدم محمود قائلا بثقة:_بالعكس فى فرق بين الطيبه والا بتقوله ودا قليل فى زمانا يا محمود الفرق بينك وبينا أنك ساكت خوف على مشاعر أختك لكن أحنا مش بس حقنا أتاخد مننا لا دى قتلت أبويا وعمى بدم بارد وعايزة تكمل المسيرة فينا وأخرهم الا حصل مع طارق أخويا

محمود بستغراب :_أيه الا حصل ؟!!

شرع يزيد بقص ما حدث على مسمع طارق المندهش فكما يقال من يستمع ما يحدث لأناس أخرى يعلم قدر ما به فيحمد الله كثيراً ..

طال الحديث بينهم فعرض يزيد عليه أن يترك عمله وينضم لهم بالشركات فرفض بشدة وأخبره أنه يعشق عمله فبعد عدد من الجدلات أتفقوا على مدولة العمل بعد المحاضرات بالشركات ليصبح محمود المسؤال الأول عن قسم المتعلقات المالية بشركات نعمان ..

**************

بالشركة

انهى سيف ما بيده فأستدار ليجدها تطبق ما أملاه عليها بحرافية نالت أعجابه ..

رفعت الحاسوب قائلة بخوف :_كدا يا سيف

لم تجد رداً عليها فرفعت عيناها لتجده يتأملها بأبتسامة فتكت بها ليكمل بسخرية :_من أول يوم ووشك عمل كدا طب الا جاي !

جذب منها الحاسوب ومازالت تتأمله ألقى نظرة أعجاب قائلا بأبتسامة واسعة :_لا برافو عليكِ بجد يا تقى

رفع عيناه وأكمل :_متوقعتش أنك تفهمى بسرعة كدا و

قطعت كلماته حينما وجدها تتأمله بشرود وعشق يلمع بعيناها قرأ سطور من ريحان تنير بسحاب مكبوتة بعشق سنوات ،ربما الآن يعلم كم كانت تكن له الحب مثلما أخبرته منار ...

أفاقت من شرودها على دموع تهوى من عيناها فألتقطت حقيبتها وهرولت للخارج ببكاء ،نعم علمت بأنها لن تستطيع الصمود بالأيام القادمة اردت العمل لنسيانه ولكنها تجد أن خيوط الغرام والعشق تلحق بها أينما كانت ..

رفع يديه يزيح خصلات شعره بجنون ، أغمض عيناه بألم لشعوره بما يكمن بقلبها ...سؤالا واحد يعاركه بقوة أن كان سيتحمل آنين حبه لأخري حينما يتزوج بها !

**************

خرجت من الجامعه بفرحة كبيرة فأخرجت الهاتف حينما صدح برقم أمل ..

_وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...دعواتك جيت بفيدة يا أحلى ام فى الدنيا

تعالت ضحكات امل =لا يا قلبي دا تعبك وسهرك فى المذاكرة وربنا سبحانه وتعالى مش بيضيع تعب حد

_الحمد لله قوليلي بقا منار فين ويزيد وأبيه مالك رجعوا

=منار رجعت من الجامعه وطلعت تريح فوق ويزيد رجع تحت مع صديق له أما مالك فلسه مرجعش وبعد التحقيق دا راحه فين ؟

تعالت ضحكات شاهندة :_دايما قافشانى كدا هروح أشوف البت تقى مشفتهاش من زمان

أمل =سلميلي عليها ومتتأخريش يا شاهندة الدنيا قربت تليل

_حاضر لو أتاخرت هخلى سيف أو شريف يوصلنى

=ماشي يا حبيبتى فى رعاية الله

وأغلقت شاهندة الهاتف ثم أعتلت السيارة الاجرة سريعاً من الأمطار ...

*********

توجه للأعلى فصدح هاتفه برقم رفيقه من المغرب فأخرجه قائلا بغضب :_بقيت مكلمنى أكتر من سبع مرات شكلك فاضى

_قولتلك ألف مرة عندى كذا حاجة مينفعش أرجع وأسيبها

_خلاص هشوف كدا لو هرجع فى نفس اليوم اوك

تمام سلام

وأغلق الهاتف ثم دلف للمصعد ليتفاجئ بها

رفعت عيناها حينما ولجت للداخل لتجده يدخل خلفها هو الأخر ، تأملها بتعجب ثم قال بأبتسامة مهلكة :_أنتِ تانى

أخفت بسمتها ووضعت عيناها أرضاً فولج للداخل بعدما أدخل رقم الطابق الخاص به وهى بحالة لا توصف حتى أنها نسيت بأنها بالطابق السابق له .

تأملها بتسلية وهو يرى الخجل المتسرب لوجهها ، بداخله خوفاً بأن يتمرد القلب فتصبح الخدعة هلاكه ويقع بسحر عيناها او ربما قد أوقع نفسه بمحطة خاصة بها ..

وقف المصعد فخرج فراس ثم أستدار لها قائلا بأبتسامة سخرية بعدما طبع على اللائحة الخاصة بالمصعد الدور الخاص بها :_مكنش فى داعى أنك تعذبي نفسك وتوصلينى

كادت الحديث بغضب ولكن قاطعها حينما غمز لها بعيناه ثم اغلق باب المصعد ليهبط بها للطابق الاسفل فيجعلها تعود لأرض الواقع بأنها بلهاء أمام هذا الغامض ..

خرجت من المصعد وهى تتأمل الدرج المودي للطابق الخاص به بأبتسامة خجل وردت وجهها الأبيض فجعلته كتلة من النيران ..رددت كلمة خافتة "غبية"...

أتاها الصوت من خلفها :_أول مرة تعرفى !

أستدارت برعب لتجد شريف يقف أمامها بأبتسامة واسعة فصاحت بغضب :_خضتنى يا غبي

تلون وجهه بالغضب المميت :_مين دا يابت الا غبي هو أنا الا واقف أشتم نفسي ؟!

لم تعبئ به وتوجهت لشقة تقى تطرق بقوة فلم تجد الرد ، أقترب منها شريف قائلا بغرور:_تقى مش هنا ومش هقولك فين خالى غبائك يشرحلك الطريق .

وتركها ودلف لشقته تاركاً الباب علي مصراعه .

جلس امام التلفاز ثم حمل تلك الثمرة الضخمة يلتهمها بصورة مقززة كما اعتقدت شاهندة فقالت بعصبية ؛_أيه القرف الا أنت فيه دا

رفع قطعة منها وهو يشير لها بفخر :_تأخدى بطيخ يابت

تلونت عيناها بالغضب :_فى حد يأكل كدا ؟!!

أكمل تناولها قائلا بسخرية :_مدام شوفتينى يبقى في

أقتربت منه وهى بحيرة من أمرها قائلة برجاء مخادع :_طب يا بشمهندس شريف ممكن تقولى تقى فين ؟

اعتدل بجلسته قائلا بسعادة وهيام :_بشمهندس طالعة منك عسل يابت عشان كدا هقولك الا أعرفه

جلست مقابله له قائلة بسعادة :_قول

شريف بغرور بعدما وضع قدماً فوق الأخري :_ تانى يوم بعد المستشفى الصبح أنا نزلت أجيب عيش عشان أفطر معاهم مالقتش البت ولا أمها

شاهندة بستغراب :_رحوا فين يعنى ؟

أجابها بأبتسامة واسعة:_معرفش

تطلعت له بغضب :_نعم !!!

جذب ثمرة فاكهة قائلا بغضب وهو يلتهمها :_قولتلك الا أعرفه من معلومات هامة جداً

لم تشعر بذاتها الا وهى تلقى بوسادة الاريكة على رأسه قائلة بغضب :_كمل أكل يا شريف أنا غلطانه أنى كلمتك

وتركته وغادرت وهى تتفحص الهاتف وتحاول معرفة إلى أين ذهبت تلك الفتاة ولكن الهاتف أصبح مكون من جزيئات صغيرة حينما أصدمت بالمدرعة البشرية من وجهة نظرها لترفع رأسها بغضب شديد فوجدته أمامها بعجلة من أمره ويرتدى الجاكيت وهو يتوجه للخروج سريعاً

تطلع لها بغضب :_لا كدا كتير

وتوجه للخروج فصاحت بغضب :_يعنى غلطت ومتكبر كمان أنك تعتذر

أيتدار فراس وهو يتفحص ساعته قائلا بلا مبالة :_أسف

أنكمشت ملامحها بضيق وهى تلملم الهاتف :_هعمل بيها أيه هترجعلى الفون ؟!

زفر قائلا بهدوء مخادع :_أنا مستعجل جداً

فرفع المال من جيب سرواله قائلا بسرعة كبيرة :_خدى دول وهاتى فون بدل الا أنكسر

زاد غضبها أضعاف مضاعفة قائلة بسخرية :_لا والله كتر خيرك شايفنى ب

قاطعها مخرجاً أحدى الهواتف الخاصة به قائلا بجدية ألتمستها به:_أسف مرة تانيه دا فون جديد بدون أرقام ومن غير شريحة بس بجد أنا متأخر على الطيارة ومش فاضل غير ربع ساعة فأرجوكِ تتقابلى أعتذاري

لم تشعر بيدها التى تناولت منه الهاتف ..لم تشعر بأنقباض قلبها وهو يسرع بالخروج من المبنى ليلحق بالطائرة التى أخبرها بها منذ قليل ...الحزن يخيم على وجهها بعدما أخبرها بالسفر ...هل ستكف عن رؤيته

أنفضت التفكير به ووضعت الهاتف الذي يلمع بمجموعة من الصور الخاصة به بالحقيبة ثم توجهت للخروج لتجد سيف أمامها ..

رمقها بستغراب "_شاهندة !

أجابته بلهفة :_سيف الحمد لله أخوك هيجبلى ذبحة قلبيه

إبتسم قائلا بتأييد :_أقتله ونخلص كلنا

تعالت ضحكاتها قائلة بسخرية ؛_ياريت بس هو بيعمل جو مرح كدا فى العيلة سيبه وأمرنا لله

:_لا جايه على نفسك اوى يابت

قالها شريف وهو يقترب منها بنظرات توحى بالقتل فقالت بخوف :_دانا بشكر فيك أهو الحق أخوك يا سيف

رمقه بنظرة فهرول للداخل لتكبت ضحكاتها وتتحدث بجدية :_تقى فين؟!!

وضع عيناه أرضاً فى محاولة للهرب قائلا بتصنع اللامبالة :_عند والدتها

اجابته بزهول :_ليه ؟

حاول التهرب من أجابتها قائلا بهدوء:_راحت مع خالتك وهتفضل هناك على طول

طالت صدمتها فخرجت الكلمات مبعثرة :_أيه ؟ أزاي تقى مكنتش حابه ترجع خااالص !!!

ثم لمعت عيناها بشرارة الشك الذي نقل لمفهوم سيف بأنها تعلم هى الأخرى بحبها له فغادرت للمصعد بصمت ليلحق بها قائلا بستغراب :_راحه فين ؟

أجابته بهدوء :_هروح أشوفها عند خالتو

رفع يديه على شعره بتفكير :_طب أستنى هغير هدومى وهجى معاكِ

رفعت يدها قائلة بهدوء :_هات مفاتيح عربيتك أستناك فيها

قدم لها المفتاح بتفهم ودلف ليبدل ثيابه .

***___****

عاد مالك للقصر فولج للداخل ليتفاجئ بمحمود ويزيد ..

أقترب منهم بعدما خلع جاكيته قائلا بأبتسامة هادئة :_ الأجتماع سري ولا أيه ؟

إبتسم محمود قائلا بسخرية :_أجتماع وسرى مع الغول أتجننت أنا عشان أغلط فى كلمة ألقى رقبتى على دراعي

تعالت ضحكات الجميع ، جلس مالك جوار محمود قائلا بصوت منخفض سمعه يزيد :_والله انا إبتديت أخاف على نفسي منه

محمود بنفس النبرة المنخفضه ؛_ الله يكون فى العون دانا بقالى معاه ساعة وحاسس أنى أقعد مع تريبل أيتش

ألتقط يزيد السكين الموضوع على الطاولة يتأمله بنظرات مريبة لهم ثم قال بصوتٍ ثابت :_شمم ريحة أسمى فى الموضوع

محمود بصدمة :_هو كان فى موضوع أصلا !

تعالت ضحكات مالك قائلا بشماته بعدما صفح محمود :_أهلا بك مع عرين الغول

محمود بسخرية :_عرين وغول طب سلام أنا بقا وأسف لدخول حياتكم بعد السنوات دي .

تعالت ضحكاتهم بسعادة لتجمعهم من جديد .

***********_____***

بالمطار

بعثت رسالة من هاتف الطبيب لهاتف فراس بأن المريضة تخبره بأن امر السفر يكون خفى عن نوال والا أنه لن يتمكن من اللاحاق بها فستكون فارقت الحياة على يد أحد رجالها وهذا ما زرع الشك بقلب فراس ليعلم ماذا هناك بعد أن أخبر رفيقه بأنه سيأتى غداً فأذا بالطبيب يخبره بسوء حالته ويجعلها يهرول سريعاً ليعلم ما الأمر الذي يخص نوال وبه .

***************

بمنزل تقى

إستمعت لدقات الباب المرتفعه فأرتدت حجابها وفتحت لتتفاجئ به أمام عيناها ، حل الصمت على تعبيرات وجهها فقط نظرات إمتلأت بالدمع والآنين لرؤياه ..

أفاقت على صوت شاهندة فتراجعت للخلف حتى يتمكنوا من الدلوف ..

أغلقت الباب والتفكير يشغل عقلها ثم جلست على الأريكة تخطف نظراتها له بأرتباك ..

جلست شاهندة جوارها قائلة بأبتسامة واسعه :_واضح أننا خفينا وبقينا عال

إبتسمت بسمة خافته :_الحمد لله طمنينى عنك وعن يزيد ومالك والكل

وضعت شاهندة حقيبتها :_كلنا بخير الحمد لله ...ثم ألقت نظرة متفحصه على المنزل بستغراب :_أمال خالتو فين ؟

أجابتها بملل :_نزلت من بدري أوي ولسه مرجعتش ...ثم وقفت وتوجهت للمطبخ قائلة بأبتسامة هادئة:_هعملكم حاجة تشربوها

صاحت بغضب :_نعمين ياختى عايزين أكل أنا صايمة والمغرب آذن من نص ساعة

رمقتها بغضب :_وأنا مش بعرف أطبخ ولا أعمل حاجه غير القهوة

شاهندة بحزن :_ولا انا

ثم لمعت عيناهم ببريق لامع فتطلعوا له ليعتدل بجلسته قائلا بتحذير :_مطبخ واكل تانى لا

جذبته شاهندة ببراءة مصطنعة :_وتسيب أختك جعانه يا سيفو

رمقهم بنظرة محتقنه قائلا بغضب :_ألبسو أنزلكم نتعشى بمكان لكن طبيخ والكلام دا أنسوا

وبعد دقائق

شاهندة بغضب :_ركز مع الفراخ يا سيف شكلها أتحرقت

أستدار بوجهه والغضب يشكل قسماته :_مدام شايفة نفسك شيف متتوالى شرف المهمة دي

آبتسمت بسخرية :_سيف مين دانا بفك الخط فى الطبخ بالعافية

رمقها بغضب وأكمل ما يفعله بضيق ....أكملت تقى تقطيع الخضروات بشرود وهى تخطف نظراتها له وهو يرأها ويتصنع بأنه غافل عنها .

حملت شاهندة الأطباق للخارج فوضع سيف الطعام بالأطباق ولحق بها ...

جلست تأكل بتلذذ :_أكلك حلو يا سيفو

رمقها بنظر مميته :_متخديش على كدا أنتِ كمان ياختى

تعالت ضحكاتها قائلة بمكر :_أنا داخله على طمع بعد الأكل

قاطعها قائلا بنبرة لا تحتمل اي نقاش :_خلصى الأكل عشان أوصلك وأخلص من أم الليلة دي

جلست تقى على الأريكة تطلع لمن تجلس على المقعد تلتهم الطعام وتكبت ضحكاتها ..

رفع سيف عيناه عليها قائلا بهدوء :_هتيجى الشركة بكرا يا تقى ؟

تلون وجهها بالتوتر لتذكر نظراتها أمامه فقالت بأرتباك ؛_مش عارفه أنا كنت فاكرة أنى لما هشتغل هرتاح نفسياً من القعدة فى البيت بس

قاطعها بسخرية :_هو أنتِ لحقتى دا يوم واحد عموماً الا تحبيه اعمليه

ثم وجه حديثه لشاهندة بعدنا تأمل ساعته :_يالا يا شاهندة أتاخرتى ويزيد ممكن يزعقلك

أجابته بتفهم وهى تلملم أغراضها :_حاضر

جذب مفاتيحه وغادر للأسفل وهو يشعر بالضيق لما فعله بها بدون تعمد ...

*************

غادر محمود القصر وعاد للمنزل فدلف لغرفة ليان ليطمئن عليها بعدما أخبره مالك مع حدث معها ولكنه وجدها تغط بنوماً عميق يرأه بها لأول مرة حتى أنها لا تشعر بوجوده كالعادة ، داثرها بالغطاء وتوجه لغرفته والتفكير للتخلص من ذاك اللعين يشغل باله ...

***********

أوصل سيف شاهندة للداخل وغادر على الفور ليتوقف بسبارته على الشاطئ فوضع رأسه على مقبض السيارة يحاول التحكم بموجة تفكيره ...

*************

بغرفة يزيد ..

أبدل ثيابه لسروال أسود قصير وتيشرت أبيض ضيق للغاية يبرز عضلات جسده المفتول ثم توجه للفراش على أمل النوم ولكن كالعادة خطفت تلك الفتاة نومه الهنيئ فأبتسم بسخرية على ما فعله فهو يرى نفسه أحمق لسهولة أنهيار حصونه أمامها ..

أخرجه من بحوره العميقة دلوف طارق للداخل قائلا بصوت ينقل ما يشعر به من آلآم :_صاحى يا يزيد ؟

أعتدل بفراشه قائلا بتعجب :_فى أيه ؟

ولج للداخل ثم جلس على الفراش يجاهد للحديث فخرج صوته أخيراً قائلا بحزن :_مش عارف أنسى الا حصل دا يا يزيد البنت دي ذنبها أيه يحصلها كدا ؟

اجابه بسخرية :_أنت بتسالنى أنا ؟!

رفع عيناه اللامعة بالدمع :_مش لقى أجابه غير انى حقير أوى

زفر يزيد وأحتضنه بستسلام قائلا بلهجة مختلفة عن طباعه المتعصبة :_كان غصب عنك أكيد بعد المخدر القوى دا مكنتش هتبقى فى واعيك عايزك تنسى الا فات وتركز فى حياتك يا طارق

خرج من أحضانه قائلا بسخرية :_أركز أزاي ؟!! أنا بشوفها أدامى ليل نهار مش قادر أنسى شكلها خالص

رفع يديه على خصلات شعره المتمردة على عيناه قائلا بتفكير "_بعد الجامعه تعال المقر أشتغلك كام ساعة وأوعدك هتتهد خالص من التفكير

إبتسم بفرحة :_بجد ؟!

رمقه بنظرة مميته فأبتلع باقى جملته وتوجه للخارج بسعادة ولكنه توقف بتذكار وأستدار قائلا بخوف :_هو أنا ممكن أتجوزها يا يزيد ؟

تطلع له يزيد بصدمة فلم يكن بأوسع مخيلاته ان يكبر أخيه بحديثه لدرجة تحمل الزواج وأعبائه ...هناك عقبة أخرى كيف يخبره بأنها الآن زوجته ؟!!!!!

لم تجد الكلمات مخرج منه فعلم طارق بأنه تفوه بشيئاً محال وغادر لغرفته ....ظل يزيد كما هو متخشب محله من التفكير لم يغلق له جفن فكيف له بمعاصية الله!!! ..لا طالما كان ودود إليه يفعل الطاعات ويبتعد عن المعاصى حتى أنه ومالك أنشئوا مسجد بالشركات والمقر مع تصريح بساعة كامله مع آذان الصلوات ليتمكن الجميع من ممارسة الطاعات دون حجة بالعمل ليس فرضٍ منهم للصلاة ولكن لمن أرد ذلك ..

رأى نفسه خاطئ بحقها فوضع بالحسبان أن يرأها ويتحدث معها

**************

وصلت الطائرة للمغرب فخرج فراس ليجد أحد أصدقائه بالخارج فصعد معه بالسيارة التى توجهت للمشفى ...

ولج فراس للغرفة المملوءة بالأجهزة الطبيبه ليجد من قامت بخدمتهم أكثر من ثلاثون عاماً تقطن على فراش الموت ، مزق قلبه فظن أن حالتها ليست كهذا أقترب منها حينما أشارت له بيدها ودموعها تغزو وجهها قائلة بصوت متقطع :_تعال يا فراس

أقترب منها ثم جذب المقعد وجلس على مقربة منها ليتمكن من سماع صوتها الهزيل ، تأملته قليلا ثم قالت بتعب شديد :_أنا بخدم أبوك من أكتر من تلاتين سنة من لما كان فى مصر وسافر المغرب أتجوز مغربية وعاش معاها هناك وأنا كنت بخدمهم على طول بس المشاكل بينهم مكنتش بتخلص .

أشتد تعبها فأسرع فراس بالحديث :_مش مهم أرتاحى وكملى بعدين

أبتسمت قائلة برضا :_معتش فى بعدين يابنى أسمعنى الله يكرمك

لتكمل بتعب ليس له مثيل وهى تنقل الكلمات :_المشاكل كانت بسبب الخلف فأبوك قال أنها مش بتخلف وعمل مشاكل كتيرة اوى ونهايتها أنه اتجوز نوال

قال بستغراب :_بس بابا متجوزش غير أمى ونوال معنى كدا أن الجوازة الأولنية من أمي ؟

اجابته بتعب شديد :_مش امك يا فراس

:_أيه الكلام الا بتقوليه دا

قالها بغضب شديد بعدما تؤك المقعد وهب بالوقوف فجذبته قائلة بتعب يشتد بقوة :_مفيش واحدة هتقابل وجه كريم وهتكدب يابنى سبنى أقولك الباقى

أنصاع لها فراس وجلس وهو بصدمة ليس لها مثيل فأكملت هى بوجع وهى تجاهد للحديث :_ أول لما عرفت أنه أتجوز عليها أنهارت وطلبت الطلاق ابوك مرضاش يطلقها فسبتله البيت ومشيت نوال فضلت عايشه مع أبوك سنة من غير عيال عمري ما هنسى الا حصل فى اليوم دا

أشار بوجهه فأكملت وهى تجاهد للحديث :_كان أبوك مسافر مهو شغله كله سفر نوال اختفت من البيت لمدة أسبوع وكانت منبها عليا أن لو أبوك أتصل أنى أرد وأقول أنها تعبانه مش قادرة تتكلم.....بره ...فى الحمام المهم أنه ميعرفش حاجه عن أختفائها وبعد ما الأسبوع خلص لقيتها رجعه البيت بطفل صغير لسه مولود ويومها دخلتلي المطبخ ونبهت عليا أنى مش أجبله سيرة أنها كانت بره البيت المدة دي وأنى اقول أن مراته الأولى جيت البيت ورمت الطفل دا .

صدمة اعتلت وجه فراس فأكملت بتعب ودموع :_مكنش قدامى الا الكدب يابنى مش عشان أنها هتقطع عيشي زي ما كانت بتقول لا كنت خايفه على بناتى منها نوال ست شرنية

:_وبعدين

قالها بخوف شديد من القادم فأكملت قائلة بتعب شديد :_لما ابوك رجع وأتفاجئ بيك قالتله أن مراته جيت هنا ورميتك وقالت خاليه يطلقنى وأنا هتنزل عن حضانة الطفل أبوك كان طاير من السعادة انها كانت حامل وفوراً نزل طلق مرأته الأولنية وكتبك بأسمه وبأسم طلقيته لأنه راجل عادل مسمعش كلام نوال وكتبك إبنها

وفاتت السنين والسر متغطى لحد ما بقى عندك 18 سنة أبوك كتبلك جزء من أملاكه وجزء لنوال بس بعد الا حصل نقل أملاكه لدار أيتام كأنه كشف حقيقتها

أجابها بلهفة :_حقيقة أيه ؟

أشتد التعب فقالت بتلهف :_معرفش يابنى كل الا أعرفه انه عرف أنه مش بيخلف فلما راح أتهم طليقته بأنها خاينة لقاها متعرفش حاجة عن الطفل فالشكوك راحت لنوال واجهها والغريبة أنه أتقتل تانى يوم بس طبعاً بعد ما اخد الأملاك منها وأنت سابلك شركة واحده فى المغرب الا نوال أخدتها منك معرفش أزاي !.

تعالت ملامح الصدمة وجهه فقال بزهول ؛_يعنى أنا إبن مين ؟!

أجابته بيأس :_مش عارفه يابنى بس الا أعرفه أن بعد موت أبوك لما عرفت أنها على الحديدة نزلت مصر لأهلها لكن انت إبن مين الأجابة عند نوال نفسها لأنها مش هتستفاد حاجه لما تجيب طفل من الملجئ تربيه أعتقد أن الموضوع أكبر من كدا .

أسند ظهره على المقعد بصدمة كبيرة جعلته كالثليج لا يقوى على الحركة... كيف كان كالدمى بين يدها ؟!! ...من هو ومن عائلته سؤالا تردد على مسامعه إلى أن صعد على متن الطائرة للعودة مرة أخرى لمصر .

***********

زف الليل بشواطئ الآنين وشواطر الروح ...زف ببعض الآلم والجراح زف بآنين من حقيقة مؤلمة زف ببسمة تترسم على بعض الوجه ودمعة تغزو البعض الأخر وسطعت شمس يوماً جديد لتنير بضوء ليس له حدود ..

بقصر نعمان

إستيقظ يزيد من نومه فأسرع بتبديل ثيابه ثم توجه للشركة ليرى هل ستأتى أم ستنهى قصة لم تشرع فى التشكل

صعد لمكتبه فوجدها تجلس على المقعد المقابل له لا يعلم لما أحتلت الفرحة ملامح وجهه ، وقفت تتأمله بخجل من نظراته الفتاكة فرفعت الملفات قائلة بعملية مخادعة :_الملفات أترجعت كويس جداً على فكرة

إبتسم قائلا بثباته المعتاد :_ هشوف بنفسي

امتلأ وجهها بالغيظ فجلس على مكتبه ونظراته تطوفها لتتوجه للخارج ولكنها أستدارت قائلة بتذكر :_أه على فكرة أنا جيت هنا عشان أقولك أنك مغرور جداً .

أنهت كلماتها وهرولت للخارج بسعادة طفولية فجلس على مكتبه والأبتسامة تنير وجهه على من غزت قلبه وأعلنت بأنه يحتل قلبها ...

هرولت سريعاً كمن رأت شبحاً فبعدما ألقت بتهمتها على الغول ماذا تنتظر ركضت لتصطدم بطارق بعدما أفاق من الصباح ولحق بأخيه ليستلم العمل الذي أخبره به ..

رفعت عيناها لترى من يقف أمامها ...

**********

بمنزل محمود

إستيقظ محمود على صوت هاتفه فرفعه ليجد رسالة نصية من يزيد تنص على

"الشركة مش زي الجامعه يا دكتور معاك 10 دقايق وألقيك هنا والا أنت الجانى على نفسك "

قرأ رسالته وهرول للحمام متمتم بخفوت:_وأنا كان مالي ومال أم الشركات هو أنا فالح فى الجامعه وطلابها لما أروح الحسابات منك لله

أعدت فاتن الفطور ولكنها حزنت حينما رفض محمود وهرول سريعاً لسيارته لتودعه بدعواتها الدائمة له فدلفت لغرفة ليان تخبرها بأنها ستذهب لترى شقيقتها لمرضها المفاجئ وأنها ستعود ليلا ..

وغادرت فاتن تاركة ليان توجه مصيراً مجهول على يد حسام الذي علم من رجاله بخلو المنزل من الجميع الا تلك التى حركت غرائزه منذ ان رأها من اللقاء الأول وها هى تحاول التخلص منه بعد أن فضت خطبتها فظنت أنها تخلصت من لعين لا يعينه سوى أرضاء غرائزه الوضيعة ...

......ألغاز ربما أنتهت وربما شرعت فى الأبتداء ....مجهول ...وعشق روحى خالد ...أتحاد....قوة ...أنتقام ....حقائق ستكشف عن قريب أنتظرونى بأحداث نارية بالفصل القادم من .


#معشوق_الروح

#الفصل_الثامن

أصطدمت به وهى تهرول لتحظو بحياتها التى ستفتك على يد الغول ، رفعت عيناها لتتفاجئ به فخرج صوته بهدوء :_مش تخلى بالك؟

صاحت بغضب :_أفندم !!

إبتعد طارق عنها ثم قال بتعجب :_على فكرة أنتِ الا خبطى فيا مش العكس !

رفعت يدها على خصرها بغضب أشد :_ودا يديك الحق أنك تلطش بالكلام مع خلق الله

جحظت عيناه على تلك الفتاة التى تحمل الجنون بشكلاٍ يرأه لأول مرة حتى أنها أستمرت بالحديث فأسرع بالتحدث قائلا بلهفة لينال الحرية :_أنا أرتكبت خطأ فاحش وبعتذر جدااً ومتكفل بأى تعويضات مادية ومعدنية

أنفجرت ضاحكة بعدما إستمعت له قائلة بعد صعوبة للحديث :_لا حلوة بس حضرتك عارف أنت بتكلم مين ؟

أعاد خصلات شعره للخلف بحيرة من أمره :_فى الحقيقة لا بس أحب أعرف

تلفتت للخلف بتراقب ثم قالت بصوتٍ منخفض :_أنا سكرتيرة الغوريلا الا جوا دا

كبت ضحكاته قائلا بجدية مصطنعه :_يا راجل

أشارت برأسها بتأكيد فسترسل حديثه بزهول :_بس أنا على حد علمى أنه أسمه غول !

لوت فمها بضيق :_غول ولا غوريلا كلهم وحوش بالنهاية

أجابها بتأكيد :_معاكِ حق والله

أعتدلت بجلستها قائلة بوعى :_مقولتليش بقا أنت مين ؟

إبتسم إبتسامة واسعة :_أخو الغوريلا أو الغول مش هتفرق على رأيك

شعرت بصدمة ليس لها مثيل فجذبت الملف وتوجهت لمكتبها على الفور ، إبتسم طارق بسخرية وأكمل طريقه للداخل ..

************

بمنزل محمود

جلست على طاولة الطعام بملل من عدم وجود أحداً بالمنزل فأخرجت هاتفها تلهو به بملل شديد ولكنها شعرت بأن هناك شيئاً ما يحدث بالخارج ، جذبت حجابها وتوجهت لباب الشقة تستمع ما يحدث ..

تراجعت للخلف وهى ترى رجال يطوفون بالمكان ويقترب أحداهما من الباب بأشارة من الأخر فيحاول فتحه بدوم صوتٍ ملحوظ ، أرتعبت ليان وركضت لشباك المنزل تحاول الصراخ ولكن تفاجئت بهم بالداخل فصرخت بقوة وركضت لغرفتها التى أغلقت بابها بأحكام ولكن امام طرقهم المبرح لن يصمد طويلا فأخرجت هاتفها من جيب البيجامة تطلب أخيها بسرعة كبيرة والصرخ يعلو شيئاً فشيء لعل من يستمع لها يكون النجأة لها مما ترأه

************

بمكتب مالك

تعالت ضحكاته قائلا بعدم تصديق :_قالك كدا معقول ؟!

زفر محمود بغضب : _بتضحك؟!!

كبت ضحكاته قائلا بسخرية :_أمال عايزنى أعملك أيه من أول يوم وحضرتك بتعيط طب بعد كدا هتعمل أيه ؟!

جحظت عيناه برعب :_هى فيها بعد كدا لا دانا أرجع شغلى أحسن

أعتدل مالك بجلسته قائلا بجدية مصطنعه :_جبان يا حودة

كاد أن يعنفه ولكن قطعهم دلوف سيف للداخل قائلا بأبتسامة هادئة :_صباح الخير

إبتسم مالك قائلا بسخرية:_صباحو تأخير

أرتمى بجسده على المقعد قائلا بتعب :_مكنتش جاي من الأساس بس أفتكرت الميتنج

ثم أكمل بتعجب لرؤية محمود:_مش تعرفنا يا مالك

رفع محمود يديه قائلا بأبتسامة واسعه :_مفيش داعى مالك يعرفنى معاك محمود لطفى دكتور جامعى وكنت زميل الأستاذ دا هو ويزيد طول فترة الدراسة

رسم سيف البسمة بترحاب :_وأنا سيف إبن خالة يزيد ومسؤال عن الشركات .

رمقهم بسخرية :_نجبلكم شجرة وأتنين ليمون عشان تعرفوا تتكلموا براحتكم

أستدر الجميع ناحية الصوت ليتفاجئوا بيزيد أمامهم ونظرات الغضب تحتل عيناه ، أسرع سيف بالخروج قائلا بأبتسامة واسعه :_أشوفك بعدين يا حودة

محمود بغضب :_حودة وهتسبنى هنا ! خدنى معاك

وأتابعه محمود للخارج فجلس يزيد على المقعد المقابل لمالك قائلا بغموض :_كنت عايز أقولك على حاجة يا مالك

أستقام بجلسته قائلا بلهفة ؛_حاجة أيه دي ؟!

زفر وهو يلقى بثقل جسده على المقعد :_طارق عايز يتجوز البنت دي

مالك بتفهم:_حقه يا يزيد

رمقه بصدمة :_نعم !!

أكمل مالك بهدوء :_زي ما سمعت حقه يطلب الطلب دا وحقها أنها ترفض ومتنساش أنها متعرفش الحقيقة يعنى فى أعتقادها أنه طارق مش كويس

خرج صوته الساخر :_وأنت عايزنا بقا نشرحلها أنه ميقصدش والكلام دا !

أسرع بالحديث قائلا بهدوء :_لا بس على الاقل تعرف وليها حرية الأختيار

صاح بغضب :_تختار أيه أنت مجنون ؟!! دا جواز مش لعبه هتنازل بيها له أنا مش عارف أفكر خالص حاسس أنى بمتاهة

أجابه مالك بهدوء :_طب بس أهدا وكل شيء هيتحل .

زفر وهو يحاول التحكم بزمام أموره ..فصدح بالغرفة صوتٍ لهاتف غير مؤلوف فتطلع مالك لجواره قائلا بستغراب :_محمود نسى الفون

يزيد بسخرية :_مش بقولك غبي أروح أشوف شغلى أفضل

تعالت ضحكات يزيد فجذب الهاتف يتفحصه بأهتمام لتعلو دقات قلبه حينما رأي أسمها ينير شاشة الهاتف ...لم يشعر بأنامله وهى تتحرك بحرية على حروف الأسم المختوم بحروف نبض القلب ، بسمته إرتسمت بتلقائية وهو يتذكر خجلها ...فتح الهاتف وقربه من آذنيه على أمل سماع صوتها ولكنه فزع حينما إستمع لصراخها المكبوت ببكاء حاد :_ ألحقنى يا محموووود

ثم صاحت بنوبة من الصراخ حينما تحطم الباب ليظهر أمامها رجلين بطول مريب وجسد يبث الرعب بالأبدان ، تراجعت للخلف ببكاء ورعبٍ شديد وهى تصيح بقوة :_أنتوا مين ؟ وعايزين منى أيه ؟!

أقترب منها أحدهما وهو يجذبها بهدوء :_أما تيجى معانا هتعرفي

دفشته بعيداً عنها قائلة برعب بعدما جذبت الزجاج المحطم نتيجة لقوتهم :_لو قربت منى هقتلك

أنقبض قلب الراجل قائلا برعب لرفيقه :_أرجع حسام بيه عايزها سليمة

هنا كانت الرسالة واضحة لها لتعلم بأنه من بعث هؤلاء اللعناء ليقتص منها ، فعلمت النقطة التى ستستغلها للخروج من هنا كما كانت تعتقد ...رفعت الزجاج على رقبتها قائلة بغضب :_أخرجوا من هنا حالا والا هقتل نفسي هنا وأدمكم

تراجع الراجل بخوف من رب عمله ...أما على الجانب الأخر كان يضع الهاتف بصدمة على آذنيه ويهرول سريعاً لسيارته يجتاز المسافات بسرعة ليس لها مثيل ...بقاء الهاتف على قيد الأتصال هو من جعله على فيد الحياة ....علاقته بها تثير جدله بقوة فيشعر بأنه على وشك خسارة قلبه الذي يصارع بنبض ليس له مثيل ...

*********

وصلت تقى للشركة بعد ساعة كامله قضتها بالتفكير وأنهتها بقرارها بأستكمال العمل ..

دلفت لمكتب يزيد أولا بعد أن أوصلتها بسمة والغضب يشكل وجهها ...

جلست على المقعد قائلة بفرحة :_بجد يا يزيد سيف قالك كدا ؟!!

إبتسم لسعادتها الكبيرة بأبسط الأشياء وأكمل بتأكيد :_أيوا يا بنتى والله وطلب أنك تكونى فى القسم بتاعه يعنى أعتبري نفسك شغالة معاه

طافت أحلامها قائلة بفرحة :_طب أروح أنا بقا

أوقفها قائلا بثباته الدائم :_أعتقد التقل أفضل من كدا

أستدارت بغضب ليكمل عمله ببرود كأن لم يكن ، فقاطع كلماتها المتعصبة دلوف طارق قائلا بندم :_أنا راجع البيت يا يزيد وأوعدك أنى عمري ما هشتكى من حاجة أبداً

رددت تقى بستغراب لرؤيته :_طارق !!

رمقها بحزن :_أيوا طارق ياختى الا كان طاير من السعادة عشان هيشتغل هنا بس بعد الا شوفته والحسابات المميته دي غيرت رأيئ فهروح على الجامعه بقا سلامو عليكم

وتوجه للخروج ولكنه تخشب محله حينما هوى الرعد المخيف قائلا بأنقباض :_طاررق

إبتسمت تقى وغادرت سريعاً بعدما رددت بهمسٍ له :_ربنا معاك يا خفيف

رمقها بغضب فأسرعت بالفرار..

********

تراجعت للخلف بزعر وهو يقترب منها بمحاولة مخادعة للحديث ليستغل زميله الفرصة ويستدير من الناحية الأخرى فيتمكن من السيطرة عليها ، وبالفعل ما حدث كما هو مخطط أنتشل منها الزجاج وهى تصرخ بقوة أفتكت بقلب مالك الذي أسرع بالسيارة كالطوفان المميت أو كمن يتحدا الرعد والعواصف لينجو بحياته المرتبطة بدقات القلب وعلاقة الروح ....جذبوها بقوة بعدما كمموا فمها وقيدوا حركاتها ثم حملها أحداهما للسيارة التى تنتظرهم بالأسفل ...

تحركت السيارة سريعاً عن المكان الممتلأ بالأناس الفقراء فأغلبهم من ألتزم الصمت خوفاً من مظهرهم الخارجى ومنهم من حاول التداخل ليكيل لهم المستعمرات البشرية ضربات قاتلة جعلتهم عبرة لمن أرد أنقاذ تلك الفتاة ...

كانت تتمدد بالخلف أرضاً والسيارة تتطوف بقوة ولكنها توقفت حينما أعلنت إشارات المرور ذاك أو ربما أتصال الأرواح من دق بقلبها فجعلها تشعر بأنه قريبٍ منها ...نعم هو بالسيارة المقابلة لها يتأمل الطريق بغضب شديد كاد أن يكسر الطريق ولكن مرور الأطفال من منعه من ذاك أو ربما لقاء عابر مخطط له ، صارعت لتتحمل على جسدها بعد محاولات عديدة من من يجلس جوارها تمكنت من رؤيته يجلس بالسيارة المعاكسة لها ،لجوارها راجل الشرطة ولكن لم يعنيها سوى من وقعت عيناه عليه ..رفعت يدها المقيدتان تضرب الزجاج بقوة فجذبها الرجل سريعاً ، حاولت العودة للزجاج الشارع لروحها ولكن لم تتمكن من ذلك لقوته الجسمانية فأثارت ضجة بالسيارة ..

شعر مالك بأن هناك أمراً غامض بين ضربات قلبه وتلك السيارة السوداء ، كان بحرباً ليس لها مثيل أيتبع أحساس القلب وهوس الروح أما يذهب للمنزل سريعاً ...تحركت السيارات حينما تعدلت أشارة المرور ومازال يضرب المقبض بغضب إلى أن أتبع قلبه وأبدل مسار السيارة بقوة كادت أن تفتك به بحادث ليس له مثيل ولكن لم يعنيه سوى أنقاذ من سلبت القلب وآسرت الروح بلجام العشق الغامض ..

بدأ الشكوك تزواره بأنها بالسيارة بعد أن نخفت السيارة بأماكن مجهولة ..أخرج مالك هاتفه ثم شرع بالاتصال برفيقه فالأمر غامض للغاية ..

**************

بالشركة

دلفت تقى لمكتبه قائلة بأبتسامة هادئة :_صباح الخير

إبتسم سيف قائلا بسحراً لا يمتلكه سواه ؛_صباح النور يا تقى تعالى

وبالفعل دلفت لتجلس بالقرب منه ، أخرج سيف مهامها قائلا بهدوء :_دا أول ملف ليكِ ورينى بقا همتك أنا هشوفه بعد ما تخلصى خالص

أشارت برأسها وهى تتفحصه بهدوء وتنفذ ما علمها إياه ..

أما بمكتب بسمة

كانت تجلس بالخارج حينما تلقت أتصالا هاتفياً قلب حياتها ،وقفت قائلة بصدمة :_أيه ؟!! أنت بتقول أيه ؟!!

ثم صرخت بقوة :_لاااا مستحيل لااااااا

وسقطت أرضاً تبكى بقوة وتصرخ بقوة أكبر ...

بغرفة يزيد

كان بالداخل مع مجموعة من الموظفين حينما إستمع لصراخها فهرول للخارج سريعاً ليجدها تبكى بقوة وضعف شديد ، انحنى ليكون على مستواها قائلا بلهفة وخوف :_فى أيه يا بسمة ؟ مااالك !!

رفعت عيناها الزرقاء بدموع ولون يشبه الهلاك ، تتأمله بصمتٍ وحزن دافين ...دموعها تنسدل بصمت وعيناها تتأمل عين الغول الفاقد بذاك الوقت للقبه المقزز ليصبح بئرٍ من الحنان والخوف القاتل على معشوقته ...على من ملكت قلبه من الوهلة الأولى ..

دمعاتها تزداد شيئاً فشيء ،هموم العالم ألقى على مسماعها منذ قليل ، قيود وعادات وجع وآنين ألقته حينما وقعت بأحضانه فاقدة الوعى ، أحتضانها بخوف شديد ثم حملها للداخل والرعب يلعب دوره الحاسم على قسمات وجهها ..

حاول أفاقتها ولكن لم يستطيع فأتى الطبيب ليخبره بأنها بصدمة عصبية مريرة ولن يتمكن من أفاقتها حتى لا تزداد حالتها سوء فالأفضل لها فاقدان الوعى ، تعجب يزيد من مطلبه الغريب ولكنه سينفذ أي شيء ليجعلها آمنة فحملها للقصر كما أخبره الطبيب بعدما فشل فى معرفة عنوان لأهلها ..

ربما دلوفها لحياته ولقصره ليس مخطط له وربما مستنقع أحزانها لديه رابط أو شيئاً خفى يجمعها به ...

***********

بسيارة مالك

حاول الوصول ليزيد ولكن هاتفه خارج التغطية فترك رسالة له مع تتبع للمكان الذي هو بع ..

توقفت السيارات أمام مكانٍ يرأه مالك لأول مرة فهبط منها الرجال وهى معهم تخطو بخوف شديد ودموع غزيرة جعلت قلبه ينقبض بقوة ..

مكانٍ مظلم مخيف للغاية ، عتمته ليست المخيفة بل رائحته الكريهة المعبأة بالخمر الشيء المغيب للروح والجسد المحرم من الله عز وجل ويستبيحه ذاك الحقير من يجلس بمنتصف الغرفة الواسعه التى تمتلأ بعدد مهول من الزجاجات الفارغة وفراش ضخم للغاية وكوماد صغير بجواره ومقعد واحد من يجلس عليه ...شعرت بأنقطاع الاحبال الصوتيه لديها فقالت بعد معانأة للحديث :_أنت جايبنى المكان دا ليه ؟!

تعالت ضحكاته وهو يقترب منها ويحرر قيود يدها بقوة جعلتها تصرخ ألماً من قوة ربط الحبال فرفع يديه يكيل لرجاله اللكمات قائلا بغضب :_أنتوا عاملين فيها كدا ليه ؟!

بكت ليان وهى تتأمل جنونه وعدم إتزانه رائحة فمه نقلت لها صورة مقززة عما يتناوله ..

رفع يديه على وجهها قائلا بصوتٍ مخيف :_متخافيش يا لين أنا جايبك نتسلى شوية

أبعدت يديه عنها قائلة بصراخ :_متلمسنيش

تعالت ضحكاته والرعب يتوالى بقلبها والدموع تعرف كيف الطريق على وجه الآنين .

**********

بقصر نعمان

وضعها يزيد بحرصٍ شديد على الفراش وعيناه بالحزن تفترش وجهها ..رفع يديه يزيح دموعها بخنجر يزداد بطعن قلبه فخرج صوته المنهزم لأول مرة :_أيه الا حصلك يا بسمة ؟

ازدادت دموعها فعلم بأنها تستمع إليه ليكمل وهو يجفف دموعها بأنامل يديه الحنونه :_لو أعرف مالك بس ؟!!

ثم تمسك بيدها قائلا بحزن :_مش هسيبك صدقينى أنتِ هنا معايا

أزدادت دمعاتها فزداد حزنه ليعلم الآن انه لم يخطئ فهو بحالة عشق مريبة ..

دلفت أمل للداخل ومعها شاهندة التى أتت على الفور حينما بعث لهم يزيد مع الخدم ،تأملتها امل بأهتمام ثم قالت بحزن :_مش دي البنت الا كانت معاك ؟

أشار برأسه بحزن فأقتربت منها شاهندة قائلة بستغراب :_مالها يا يزيد !

قص عليهم يزيد ما حدث فأقتربت منها امل ورفعت يدها على رأسها تقرأ آيات من القرآن بحزن ..

تأملها يزيد بصمت فأستمع لآيات الله التى ترتلها أمل بصوتٍ عذب ....صدحت رسالة مالك فأخرج يزيد هاتفه لينصدم بقوة منا رأه فقال بسرعة وهو يتوجه للخروج :_منار فين يا شاهندة ؟

أجابته بستغراب :_فى الجامعه

غادر سريعاً وهو يحمد الله بأن وجد وسيلة للاتصال بمحمود بعدما نسى هاتفه ...

*******

بالجامعة

تفاجئت منار بعدد مهول من الأتصالات من يزيد فأخرجت هاتفها بقلق :_أيوا يا آبيه

صوته المتلهف :_محمود فين يا منار ؟

اجابته بستغراب :_معرفش هو مش علينا النهارده

أكمل حديثه بسرعة كبيرة :_شوفيه فين فى مكتبه ولا بأى مدرج وإعطيه الفون حالا

أجابته بخوف :_فى أيه يا آبيه ؟

صاح بغضب :_مش وقته

وبالفعل هرولت منار تبحث عنه بالجامعه إلى أن وجدته بمكتبه فدلفت وهى تلتقط أنفاسها بصعوبة :_دكتور محمود كويس أنى لقيت حضرتك

وقف يتأملها بستغراب وخوف :_فى أيه ! أنتِ كويسه؟

أشارت برأسها وهى تناوله الهاتف قائلة بصوت متقطع ؛_آبيه يزيد عايزك ضروري

ألتقط منها الهاتف ليستمع من يزيد ما حدث مع شقيقته وأخبره أن المكان الموجودة به على الهاتف الخاص بيزيد وحدد له المكان الذي سيلتقى به ليذهبوا لمالك .

ما أن إستمع محمود لما يقوله يزيد حتى أطبق على يديه بقوة وغضب شديد بث الرعب بقلب منار فركض سريعاً للمكان الذي أخبره به يزيد ..

**********

إبتعدت للخلف وهى تبكى بقوة قائلة بصوت مرتجف :_أنت فاكر أنى كنت هسمح لحيوان زيك يبقا زوجى بعد الا شوفته !!

تعالت ضحكاته قائلا بعين لامعة بشيء يصعب وصفه :_أديكى هتبقى مرأتى بس من غير ورق

صدمت من حديثه وحاولت الركض ولكن هيهات جذبها بقوة للفراش فصرخت بقوة حينما حاول التهاجم عليها ولكنها صعقت حينما طاح بعيداً عنها فتطلعت لمن يقف أمامها كالسد المنيع ، جسده كفيل بحجب النور عنها ، حاولت رؤية وجهه لتتأكد بأنه هو ولكن وجهه مقابل لمن يحاول النهوض ..

أقترب منه مالك وعيناه تشع شرارت من جحيم يكيل له لكمات قاتلة قائلا بصوت كالرعد :_حيوان فاكر نفسك مين !!

أغمضت عيناها بآمان وسعادة حقيقة لوجوده ولكنها فزعت حينما دلف جميع الرجال للداخل بعدما أستمعوا صوت صراخه ..

ألتفوا حول مالك كالمدرعات القاتلة وهى تحتضن الكوماد بخوف شديد تشعر به لأول مرة ..

أخرج أحدهما السكين وأقترب منه فرفع يديه ليغرسها بصدره فصرخت بقوة لأول مرة بأسمه ...مااااالك ...أسمٍ ترنح بين شفتايها

أمسك معصم الرجل بقوة ولكنه أستدار بوجهه لها بلهفة وسعادة لسماع أسمه ورؤية الخوف على وجهها والدمع المتدفق من سحر عيناها ..

أستغل أحداهما إنشغاله بحوريته وهوى على وجهه بلكمة فشهقت خوفاً ...أعادته اللكمة لأرض المعركة فحاربهم بقوة حتى تزايد العدد عليه ليجد رفيقه ينضم إليه حتى محمود جذب حسام بغضب ليس له مثيل الغضب جعله كفيف عن الرحمة لذاك اللعين فأنهى علية بلكمة فقدته واعيه ..

أقترب من شقيقته بسرعة كبيرة فأحتضنها بخوف وأقترب من مالك ومازالت بأحضانه تنظر له بتعجب لوجده السريع بالمكان وشعورها بنبض القلب المريب ..

رفع محمود عيناه لمالك ويزيد قائلا بأمتنان ؛_مش عارف اشكركم أزاي ؟

اجابه يزيد الذي يتأمل نظرات مالك وليان بأبتسامة مكر:_عيب يا محمود احنا معملناش غير الواجب وهنكمله لما الشرطة تعتقل الحيوان دا ودي بقا مهمتى

إبتسم محمود لدهاء يزيد وبالفعل خرج يزيد بتحدث مع الشرطة وقام محمود بتقيدهم جميعاً ..لتبقى ليان أمام اعين عشق الروح ...العينان متعلقة ببعضهم البعض والأرواح تشتعل كالجمر من الآنين والأشتياق لتتوحد بأيام قادمة لتشكل احداث نارية

أنتظروا الفصل القادم من

#معشوق_الروح





#معشوق_الروح

#الفصل_التاسع

تلاقت العينان بلقاء طويل تقف على بعد قليل منه وعيناها تتأمله بستغراب وزهول ..

أقترب منها مالك قائلا بصوتٍ هادئ:_أنتِ كويسة ؟

أكتفت بالأشارة له ونظراتها تؤكد بأنها بدرجات الجنون ، ظل كما هو يتأمل عيناها بصمت ....ما تفكر به يصل له بنظراتها ..

أفاق من دوامته على صوت الشرطة ...دلف عدد من الضباط للداخل فرفعت يدها بخوف على ذراعه تشدد من ضغطها بقوة وهى ترى أحدهما يقترب منها وقفت خلف ظهر مالك برعب حقيقي ونظرات محمود ويزيد تطوفها بستغراب فمن المؤكد لخوفها الأحتماء خلف ظهر شقيقها ولكنها أحتمت بمالك بدون تعمد ربما نداء روحى لطوفان العشق ..

رفع مالك يديه على يدها المدودة على ذراعيه فلفظ قلبها بآلحان صعبت بوصفها حتى هو حاول الحديث كثيراً ولكن لم يستطيع فحاله ليس أقل منها ..

أقترب منها الشرطى قائلا بتفهم :_متخافيش هما 5دقايق بس هنأخد أقوالك وهتمشى مع جوزك

صدحت الكلمة بالمكان فتطلع محمود بصدمة ليزيد المبتسم يمكر فرفع يده على كتفيه قائلا بخبث :_شكلنا هنبقى نسايب يا حودة

ملامحه تحمل الجدية فلأول مرة يرى شقيقته تحتمى بأحداً ما مثلما تفعل مع مالك ، شعر بأن هناك رابط ما يجمعهم ..

جذبها مالك من خلف ظهره لتقف أمام الشرطى تقص بدموع ما حدث منذ الوهلة الأولى إلى أن تدخل مالك لينقذها منه ..

أنهى الشرطى الأجراءات اللازمة نظراً لحالتها المرتباكة ثم غادر محمود وليان بسيارة يزيد ومالك يتابعهم ...

***********

بالشركة

أنهت تقى الملف ثم قدمته على المكتب قائلة بخوف :_كدا يا سيف ؟

أنهى سيف أتصاله ثم رفع أنظاره على الملف بتفحص دام لأكثر من أربعون دقيقة قائلا بملامح ثابته :_لا طبعاً مش بالطريقة دي عندك تعديلات كتيرة

تطلعت له بحزن فترك مقعده وجلس جوارها يحدد لها بعض النقاط الهامة ثم جذب جاكيته وتوجه لقاعة الأجتماعات تاركها تعدل ما تركه لها ...

*************

هبط محمود وليان أمام المنزل وغادر يزيد ومالك المبتسم بسعادة كلما تذكر حمايتها به ..

صعدت ليان للأعلى والدموع لتذكر ما حدث تلون وجهها وعيناها بالأحمر القاتم ، دلف محمود للداخل ليتفاجئ بولدته تجلس أرضاً ، منهارة من البكاء بعدما علمت من الناس هنا ما حدث لليان ...

تلون الأمل بشعاع نور حينما رأتها تدخل هى وإبنها المنزل سالمة فهرولت إليها سريعاً بلهفة وسعادة أمتزجت بالدموع :_الحمد لله أنك بخير يا حبيبتي ....ثم أخرجتها من أحضانها قائلة بغضب :_قوليلي ايه الا حصل ومين الناس دي ؟

جلس محمود على الأريكة قائلا بغضب عاصف :_بعتهم الحيوان دا بس خلاص يزيد عمل معاه الصح ولبسه قضايا تخليه يعفن ميت سنة فى السجن

أجابته بستغراب "_يزيد كان معاكم ؟!

خلع جاكيته قائلا بتأكيد :_أيوا والا أنقذ ليان إبن عمه مالك من غيره مكناش هنعرف مكانها ولا أي حاجة

أحتضنتها فاتن بخوف ،فقالت بأمتنان :_ربنا يجزيهم خير يارب ويبارك فيهم ..

ثم توجهت للمطبخ قائلة بتماسك مخادع :_هعملكم حاجة تروق أعصابكم منهم لله حسبي الله ونعم الوكيل فيهم .

وبالفعل تركتهم وتوجهت للمطبخ تعد لها شيئاً يعيد توازنها ، أما محمود فأقترب منها قائلا بحزن :_خلاص يا ليان مش هيكون له وجود بحياتك أنسيه وأنسى أي حاحة ليها علاقة بيه

رفعت عيناها الممتلأة بالدموع ليخرج صوتها المتقطع بصدمة :_أنا أزاي كنت هعيش مع البنى أدم دا ؟!!

رفع يديه يجفف دموعها قائلا بحزن :_خلاص يا ليان احمدى ربنا أنك كشفتيه بنفسك

رفعت عيناها تتأمله بأبتسامة بسيطة تجاهد للخروج قائلة بسخرية :_أنا مسمعتش كلامك قبل كدا يا محمود وأختارته هو اختارت الحيوان دااا

تعالت شهقات بكائها الحارف فأحتضنها محمود بقوة قائلا بآلم :_خلاص بقا يا لين وبعدين يا ستى هو خاد وجبه وزيادة أروحله السجن أقتله وأخلص

إبتسمت على حديثه المرح فأخرجها من أحضانه قائلا بأبتسامة جذابه :_أيوا كدا أضحكى ...ثم أكمل بتذكر :_هو أنتِ تعرفي مالك ؟!

طافت ذكرياتها بخيال أكد لمحمود بأن ما يجمعهم ليس رؤية واحدة لا هناك شيئاً ما مفقود ، سماع أسمه كان كفيل بجعلها رائحة الأمان تتسلل لها ،سماع إسمه جعلها تشعر بعاصفة تلتف حولها فتجعلها كالهائمة بعالم من الأساطير ..

رفع محمود يده على ذراعيها بتعجب فعادت لأرض الواقع قائلة بصوت منهزم :_مش عارفه

أعتدل بجلسته قائلا بسخرية :_أزاى هو يا أه يا لا !!

أستندت بجسدها على الأريكة لتقص بهيام قصتها الغامضة مع مالك نعمان ...

كان محمود بحالة من الهدوء والصدمة بآنٍ واحد فخرج صوته أخيراً :_سبحان الله أنا مش مصدق الا سمعته دا !! والأغرب بالنسبالي ليه مالك مقاليش؟!

أجابته بستغراب هى الأخرى :_معرفش يا محمود كل الا أقدر أقولهولك أنى لما بشوفه بحس أنى أعرفه من سنين أنا كنت بشوفه كل يوم بأحلامى مش عارفه كل الا بيتبرع لحد بالدم بيحصله كدا !

قاطعها قائلا بزهول :_لا طبعاً عموماً أرتاحى فى أوضتى على ما أرتب الاوضة بتاعتك

إبتسمت بفخر بأخيها ودلفت لغرفته لتعبها الشديد ..

*******

بقصر نعمان

صعد مالك لغرفته بفرحة تكسو وجهه ، يحمل ذراعيه كأنها كنزاً ثمين ، نسمات تلونهم بطيف لمساتها فجعلت قلبه بين صراعٍ ليس لها طريق للطواف ...

ألقى بنفسه على الفراش بأهمال يتذكر نظراتها ...عشق إسمه حينما نطقته هى ...يالله أهذا هو العشق كما يقال.. إذاً مالك نعمان أسر بالعشق الروحى .

*********

صعد يزيد لغرفته مسرعاً ليجدها غائبة عن الوعى مثلما تركها ، أستند بجسده العملاق على الباب بحزن لرؤيتها هكذا ،لمعت عين أمل ببريق جديد لرؤية الحب يتوج عين يزيد فخرج صوتها الساكن :_متقلقش يابنى أنا وشاهندة هنفضل جانبها

أشار برأسه وغادر لغرفة مالك ....

ولج للداخل فوجده يفترش الفراش بشرود فألقى بنفسه جواره وضعاً يديه خلف رأسه يخطف النظرات له ببسمة سخرية :_كنت فاكر أنك مجنون بس حالياً بقينا إتنين

أستدار مالك بوجهه ليجده يتمدد جواره ، أعتدل بنومته قائلا بستغراب :_أنت بتعمل أيه هنا ؟

جذب الغطاء قائلا بسخرية :_زي ما حضرتك شايف

جذب الغطاء من على وجهه قائلا بغضب :_مأنا شايف وكل حاجة بس عندى فضول أعرف منك لو مش هتعجبك

وضع وسادة خلف ظهره قائلا بهدوء معاكس :_شكلى هحكيلك على الأ حصل النهاردة

وضع مالك خلف ظهره وسادة هو الأخر :_قول

وبالفعل قص يزيد ما حدث لمالك المنصدم مما يستمع إليه فقال بزهول :_بس مينفعش يا يزيد أكيد أهلها قلقنين عليها جداً

زفر بغضب :_أعمل أيه يعنى أنا أول مرة معرفش أوصل لملف مؤظف عندى بالشركة ومكنش فى وقت أعاقب المسؤال عن الكلام دا

اجابه بتفهم :_طب هى هتفوق أمته ؟

حل الحزن على ملامح وجهه :_معرفش الدكتور بيديها أدوية تخليها فاقدة الوعى

مالك بتفكير :_طب أيه الا وصلها للحالة دي ؟!

أجابه بغضب :_قولتلك معرفش أنا خرجت من المكتب لقيت حالتها كدا

:_ربنا يستر

قالها مالك وهو ينهض عن الفراش ويتوجه لخزانته ..

*********

بالشركة

تعجب سيف من أختفاء مالك ويزيد من المقر فعلم منهم ما حدث فأخبره يزيد أن عليه تحمل مسؤليات الشركات اليوم لعدم إستطاعتهم بالحضور ..

دلف لمكتبه بصدمة تفوقه أضعاف حينما رأى عدد مهوى من الملفات والمؤظفين ليخبره أحداهما بأن العمل على هذا العدد هام جداً

جلس على مقعد قائلا بصدمة :_منهم لله أيه كل دا !!!

تعالت ضحكات تقى وهى ترى تعبيرات وجهه المضحكة ...

رمقها بنظرات مميته وجذب أحدهما ليشرع بالعمل بغضب شديد ، جذبت مقعد ووضعته جوار المقعد الرئيسي الخاص به قائلة بجدية :_ قولى أساعدك أزاي ؟

رفع عيناه قائلا بأبتسامة ساحرة :_ حابه تساعدينى بجد !

أشارت برأسها فناولها الملف قائلا بهدوء :_رجعى الملفات دي وأقرأيها كويس وأنا هوقع وراكِ من غير مراجعة

أشارت برأسها وشرعت بتنفيذ ما طلبه منها ..

********

بمنزل محمود

إستندت برأسها على الوسادة تتذكر ما حدث بستغراب ،تذكرت كيف وقف أمامها كالمدرع البشري لحمايتها ،كيف تطلع لها بعشق حينما صاحت بأسمه ،على نبض قلبها بقوة وهى تتذكر كيف أحتمت به .

رددت إسمه مجدداً بصوتٍ خافت لعلها تلتمس ما حدث لها منذ قليل ليعود خفقان القلب بقوة كأنه مقبرة مميته وإسمه من أعاده على قيد الحياة ،أحتضنت وسادتها بأبتسامة هادئة حينما تذكرت كلمات الشرطى بأنه زوجها ..

********

بغرفة شاهندة

حينما أطمئنت على بسمة ولجت لغرفتها بوقت متأخر للغاية فتمددت على الفراش بأهمال وذراعيها تبحث عن الهاتف فوجدته أسفل الوسادة ،حملت شاهندة الهاتف بين يديها لأول مرة وهى تتفحصه بعينٍ تبعث للقلب شعاع فجعلته يحفر صورته بقلبها ،خشيت أن ترضى فضولها فتغضب ربها فأسرعت بوضع الهاتف بالكوماد ثم تمددت وهى تتذكر كيف أصطدم بها وحديثها المضحك بعض الشيء ربما لا تعلم بأنه نصفها الأخر ....

***********

دلف للداخل بخطى مسابقة بهلاك الموت ،طالته طاغية وقابضة للأنفاس ....سكونه مريب لمن حوله وعلى رأس اللائحة هى،أسرعت بالحديث بعدما جلس أمام عيناها ونظراته كالعاصفة الهادئه قائلة بستغراب :_مالك ؟!

وضع قدماً فوق الأخري قائلا بصوت ثابت معتاد :_مفيش وصلى رسالة أنك عايزانى فجيت أشوف خير ؟

تركت نوال مقعدها وجلست على المقعد المقابل له تشعل سجارة بأرتباك وخوف :_أنا عايزة أشوف وصلت لفين فى موضوع شاهندة

حل الصمت ملامح وجهه وهو يدرس خوفها قائلا بسكون مريب :_ودا يهمك فى أيه ؟! أنتِ عايزانى أدخل العيلة دي ودا الا بعمله

:_لا مش عايزاك تدخل العيلة دي

قالتها بسرعة كبيرة سرعت الشك بعقل فراس ولكنه هادئ الطباع ليتحدث بثبات ليس له مثيل :_ليه ؟!

أسرعت بالحديث :_من غير ليه أنا قررت أقتل مالك بس قبل ما دا يحصل لازم أحرق قلبه وقلب يزيد الا معرفتش أعمله بطارق هعمله مع نقاط ضعف عيلة نعمان بحالها .

ضيق عيناه بعدم فهم فأكملت هى بفرحة :_الخطة المرادي مش هيكون ليها مثيل ولا هتفشل زي الا حصلت مع طارق وأضطر أقتل البنت زي ما عملت

تطلع لها بستغراب فتعالت ضحكاتها قائلة بغرور :_أمال فاكرنى هجازف بنفسي لما يستخدم العيال دول ويخليهم يبلغوا عنى ويشهدوا ضدي الا حصل للبنت وعيلتها خلاص يخليهم يترعبوا لميت سنة قدام ....ثم أخرجت الصور ووضعتهم على المكتب قائلة بعينٍ كالجمر :_والمرادى الا جاي صعب أوي

تطلع فراس لصورة منار وشاهندة بين يديها بشيئاً من الغموض بداخله قسمٍ كالطوفان يتدميرها فربما هو العاصفة المدمرة لها لعلمه ما نقاط ضعفها ودراسته لشخصيتها الوضيعة .....وربما وضعته على أول الطريق ليجد عائلته الحقيقية

*********

بالمكتب

مرت الساعات وبدأ النهار بالسطوع ومازال سيف يعمل بتعبٍ شديد فأغلق أخر ملف بين يديه والرؤيا تجاهد للوضوح ...

أستدار بوجهه ليجدها غافلة على الملف الأخير فأبتسم بسخرية على تصميمها بالمساعدة ..

أقترب منها سيف قائلا بصوت منخفض حتى لا يفزعها :_تقى

ما أن لفظ إسمها حتى إبتسمت بتلقائية مرددت بهمس كأنها تراه بحلمها :_سيف

ضيق عيناه بستغراب وتأمل بسمتها ، فأعاد النداء من جديد ليجدها تبتسم فتأكد من أنها تراه بأحلامها ..

جذبها سيف قائلا بهدوء :_تقى فوقى

لم تستجيب له وأعتدلت بنومها بلا مبالة ، زفر بغضب فكيف له بحملها للسيارة فهى ليست تحل له ...فعلها من قبل حينما كانت فاقدة الوعى ولكن الآن ليس من مخرج...

خطرت على باله فكرة فأقترب منها وأسند ظهرها على المقعد ثم ضغط على الزر ليتمدد بشكل منتظم ، خلع جاكيته ثم داثرها جيداً وتمدد هو الأخر على الأريكة بنهاية المكتب وعيناه هائمة بها .لم يذق النوم من التفكير .....

**************.

سطعت الشمس بأشعتها المتوهجة فاليوم هو المحفل للجميع ...

بقصر نعمان ...

إستيقظ يزيد من نومه المقلق فنهض عن الفراش بعدما داثر مالك جيداً قم توجه لغرفته بخوفٍ شديد ليجدها إستعادت وعيها والأغرب أنها تجلس على الفراش بصمتٍ مميت حتى عيناها لا تتحرك تنظر للأمام بسكون ..

دلف للداخل سريعاً ثم جلس أمام عيناها قائلا بسعادة لرؤيتها :_بسمة

نقلت نظرات عيناها إليه وهى تتأمله بصمت حذف بدمعاتها المتلاحقة التى مزقت قلبه بأنتصار ، رفع يديه يزيح دموعها قائلا بحزن :_قوليلي أيه الا حصل ووصلك لكد ؟!

تطلعت ليديه الممدوة على وجهها ثم أعادت النظر لعيناه بنفس السكون والصمت فقط عيناها من تزف الآلم كيف ستخبره بأن من دق له القلب هو من تسبب بجرحها هكذا ؟؟؟!!!

جفف دموعها قائلا بآلم :_مش عايزة تقوليلي مالك ؟!

رفعت عيناها من عليه وتطلعت أمامها بسكون مزق ما تبقى بقلبه ، رفع يديه على خصلات شعره ليتحكم بغضبه فتلك المرة لابد أن يتماسك بالهدوء ... توجه لخزانته فجذب ما يناسبه وتوجه لحمام الغرفة ليخرج بعد قليل بطالته الوسيمة للغاية بالحلى السوداء فكأنها صنعت خصيصاً لأجله ....ثم صفف شعره بعناية وهو يخطف نظراته لها بالمرآة ...

أستدار يزيد والحزن يحتل وجهه لرؤيتها هكذا لم يعتاد على أن يرأها بطياف الحزن فكانت بسمتها معتادة على وجهها أين حوريته المشاكسه الذى وقع بغرامها منذ الوهلة الأولى ...

أقترب منها ثم جلس على مقربة منها قائلا بحزن :_السكوت مش هيفيدك بحاجة يا بسمة أنتِ مش عارفه أنا بتعذب أزاي وأنا شايفك كدا

رفعت عيناها له بغموض فأكمل بثبات :_أنتِ ليه مش قادرة تصدقى أنك تهمينى أوى لأنى بحس أنك روحى

سقطت الدموع كالسيل من عيناها فجذبها لتقف أمام عيناه قائلا بغضب :_قوليلي مالك وحالا يا بسمة مش هقدر أنتظر أكتر من كدا

خرج صوتها أخيراً بدموع ليس لها مثيل ....خرج والآنين يصاحبه فيجعله هلع للقلوب خرج بجمر من الأحزان قائلة بصوت منخفض وقدماها لم تعد تحملها :_أهلى ماتوا يا يزيد

صدم مما أستمع إليه فصرخت بجنون:_ معتش ليا حد أهلى أتقتلوا كلهم ماتوا بسببك أنت أيوا أنت السبب

تعالت صرخاتها فدلفت شاهندة للداخل ومنار وهرول مالك هو الأخر وهى تصرخ به بجنون :_أنت السبب أنت وعيلتك دمرتوناااا كلنا

كان بصدمة ليس لها مثيل وهو يستمع لها حتى مالك تخشب محله وهو يستمع لها ..أما طارق فتطلع للجميع بعدم فهم .

أقتربت منها أمل قائلة بدموع :_ليه كدا يا حبيبتى أيه الا دخل يزيد فى الا حصل لعيلتك ؟!!

كفت عن البكاء وأقتربت لتكون على مستواها :_أهلى ماتوا بسببه هو أنا معتش ليا حد

ثم وقفت تطلع لمن بالغرفة بأبتسامة من وسط الدموع :_بس ليا واحد بس ممكن أروحله أه أكيد مش هيرمنى بره

شاهندة بهدوء لمعرفة حالتها النفسية:_أهدى يا بسمة

إبتسمت قائلة بسخرية :_بالعكس أول مرة أكون هادية كدا أنا لازم أخرج من هنا وأروحله

جذبها يزيد بقوة وغضب قد فشل بالتحكم به ؛_تروحى فين ولمين ؟

تطلعت لعيناه بصمت وإبتسامة مجهولة للجميع ثم قالت بسعادة :_هروح لجوزي

تخشبت يديه على ذراعها مردداً بصوتٍ صادم :_جوزك !!!

إبتسمت قائلة بتأييد :_أيوا يا يزيد بيه أنا متجوزة

صاح بغضبٍ قاتل :_أيه الجنان داا !!

زادت بسمتها والدمع يخالف لها :_دا مش جنان دى الحقيقة أنا متجوزة

صفعها بقوة لتهوى على الفراش غير محتمل لما تتفوه به...لا هى ملكٍ له هى الحب الأول والأخير بحياته ...كيف تخبره بأنها لأخر !!

تدخل مالك على الفور حينما شل حركة يزيد قائلا بغضب:_أنت أتجننت يا يزيد

حاول أن يتباعد عنه ولكن لم يستطيع فتدخل طارق هو الأخر وجذبوه خارج الغرفة وتبقى صوت بكائها الحارق بالغرفة ،أقتربت منها أمل بدموع :_معلش يا بنتى أعذريه

رفعت عيناها والدم يسيل من فمها من قوة يزيد الزائدة :_أعذره !!! أعذره على أيه ولا أيه ؟

لم تفهم أمل ما تقصده بسمة ...كلماتها تحمل مغزى لأوجاع كبيرة ...دموعها تنسدل بخليط من الضعف والقوة ...اقتربت منها منار قائلة بهدوء :_خدى أدويتك وهتبقى كويسة أن شاء الله

أنصاعت لها بسمة وتناولت الدواء لحاجتها له ...لتغط بنوماً عميق بفعل المهدئ ..

داثرتها شاهندة بحزن فالجميع أحبها بصدق لطبيعتها العفوية ربما لا يعلمون بأنها سلاحٍ ذو حدين...

***********

بغرفة مالك

دفشه بقوة كبيرة وغضب أكبر :_أنت مجنون تمد ايدك عليها ؟!!!

شدد خصلات شعره بجنون :_أزاي تكون لغيرى أزاااي ؟

طارق بحزن :_أهدا يا يزيد أكيد يعنى مجتش فرصة تقولك أنها متجوزه

رفع قدماه بقوة فسقطت الطاولة متناثرة لجزيئات من الزجاج المحطم كحال قلبه ليصيح بقوة :_هى ملكى ومش لغيرى حتى لو أضطريت أقتل الحيوان دا

صاح مالك بغضب :_شايف نفسك سفاح أو كافر هتغضب ربنا !! ...ثم أنك متزوج يعنى مش شايف فرق يعنى

صدم طارق مما أستمع إليه فصاح بغضب وهو يتامل طارق :_أتجوزتها عشان أداري جريمة الأستاذ وأنت عارف كدا كويس

أقترب منه مالك ذو العقل المذهب :_زي ما حضرتك أتجبرت تتجوز واحدة جايز هى كمان كانت مجبورة على كدا

توقف يزيد بتفكير ليكمل مالك :_قولتلك ألف مرة يا يزيد سيطر على أعصابك قبل ما تفقد كل الا حواليك وأولهم البنت الوحيدة الا حضرتك حبتها القرار دلوقتى يرجع ليك أنت

ثم أستدار لطارق قائلا بهدوء :_يالا يا طارق

وبالفعل تركوا الغرفة ليزيد حتى يسترجع عقله ..

*********

بالقاعة

دلف مالك للداخل قائلا بهدوء :_عامله ايه دلوقتى ؟

أقتربت منه امل بستخدام المقعد المتحرك :_منار أديتها الادوية ونامت ..ثم أكملت بقلق :_طمني على يزيد

أشار برأسه بمعنى أنه بخير ثم تطلع لشاهندة قائلا بغموض :_علاقتك ببسمة قوية يا شاهندة

أجابته بحيرة :_أنا كلمتها كذا مرة من أول مرة دخلت القصر وكنت جانبها وهى مريضة

أجابت منار بدلا عنها :_أيوا يا مالك هى بترتاح لشاهى

أكتفى بأشارة رأسه قائلا بثبات :_خاليكم جانبها لحد ما تتحسن وبعدين نشوف حكايتها ايه ؟

امل بأرتباك :_ليه قالت ان يزيد له علاقة فى موت أهلها !

أشار برأسه بعدم فهم :_مش عارف يا ماما لما تفوق أكيد هتتكلم أنا هروح أشوف محمود وهرجع على طول

إبتسمت بسمة بسيطة :_ماشي يا حبيبي خالى بالك من نفسك

قبل يدها قائلا بسعادة :_حاضر يا حبيبتي

وتوجه مالك لغرفته البديلة بالمكتب ليبدل ثيابه ، أما شاهندة فصعدت لتكون جوار بسمة وأمل أقتربت من طارق لتعلم ما سبب حزنه فتفاجئت بأنه علم بأمر زواج يزيد وتضحيته لأجله ..

بغرفة المكتب

ولجت منار خلف مالك تبحث عنه فأشار لها بعدما أرتدي قميصه :_أنا هنا

أستدارت قائلة بخضة :_فزعتنى يا مالك

أقترب منها مقبلا رأسها :_حقك عليا

إبتسمت على حنان أخيها الملازم له ثم قالت بأرتباك :_هو أنت رايح لمحمود أقصد دكتور محمود

ضيق عيناه بغموض فأكملت بتوتر :_أصل إمبارح أبيه يزيد كلمنى وطلب منى أعطيه الفون فمن شكله كدا كان بين أن فى حاجة كبيرة

خرج صوته ومازالت ملامح الغموض تحتل وجهه :_كان فى مشكله مع ليان أخته وأتحلت الحمد لله

أجابته بلهفة :_مشكلة ايه ؟!!

صفف شعره وهو يقص لها بأختصار ما حدث فقالت بحزن :_لا حولة ولا قوة الا بالله العلى العظيم طب هى عامله أيه دلوقتى ؟

جذب جاكيته قائلا بهدوء :_مش عارف بس هروح دلوقتى أطمن من محمود وأشوفهم لو محتاجين حاجه

أسرعت بالحديث :_ينفع اجى معاك

تطلع لها بتفكير ثم قال بعد مدة طالت بالصمت :_أوك بس أنجزى

هرولت لغرفتها بسعادة ملموسة لمالك ...

**********

بغرفة مالك

أسند يزيد رأسه على المقعد بحزنٍ شديد يخاطب نفسه بخطاب طويل محفور بالآنين .

"ياترى دا عقابك ليا يارب ! تمن الا عملته فى البنت البريئة دى ..خاليتنى احب بسمة فى أيام وأتعلق بيها بسرعة عشان أنكسر ...يارب أنت الوحيد الا عالم أنى بحبها أوى متجرحنيش فيها يارب عارف أنى غلطت بس كنت بحاول أنقذ عيلتى من الا جاي سمعة أخواتى البنات كانت ممكن تتلوث بسبب الا طارق عمله ..يارب أنا خلاص حاسس أنى مش عارف أفكر ولا عارف أنا عايز أيه كل الا بطلبه منك أنك متبعدنيش عنها لأى سبب من الأسباب "...

زفر بقوة بعدما أنهى حديثه بينه وبين ذاته وخرج من غرفة مالك لغرفته ليرى شاهندة تجلس جوارها وتعتنى بها جيداً حتى أنها أغلقت الضوء وتركتها تغوص بنوماً عميق ..

*********

بالمكتب ..

أفاقت من نومها لتجد أنها مازالت بالمكتب ،أعتدلت بجلستها وهى تتأمل المكان بعين تبحث عن معشوقها ، حملت جاكيته بين أحضانها بسعادة وتوجهت إليه بخطى مضطربه لتجلس أرضاً تتأمله بأبتسامة عشق محفور بقلبها ...

تخشبت محلها حينما فتح عيناه كأنه من تصنع بأنه غافل ليرى ماذا ستفعل ؟ شهقت خجلا واستقامت بوقفتها حتى تغادر الغرفة ولكنه تمسك بمعصمها بقوة جعلت وجهها يتلون بلون الأحمر القاتم ، جذبها لتقف أمام عيناه قائلا بصوته الرجولى :_ لسه بتحبينى يا تقى ؟

أستدارت لتكون أمام وجهه مباشرة قائلة بصوتٍ متقطع ودموع تلحقها :_لسه !!! أنت بتسألنى معقول ؟!

تحلت بالصمت وهى تتأمل عيناه فكادت أن تصبح هاشة للغاية ،حاولت تخليص يدها لتهرول سريعاً من أمام عيناه وبالفعل إستطاعت فتوجهت للخروج والبكاء يحيل على وجهها ......تخشبت محلها وتوقف قلبها عن الخفق حينما قال بصوت جادي:_تتجوزينى يا تقى ؟

تخشبت محلها وقدماها تتثاقل شيئاً فشيء لا تعلم كيف أستدارت ولما الدموع لم تتركها حتى بفرحتها العظيمة التى هى بها الآن ،تمردت قدماها وحواجز قلبها وهرولت سريعاً لتقف أمامه مشيرة برأسها سريعاً بالموافقة فأبتسم سيف على طفولتها ثم رفع يديه يزيح دموعها ونظراته تتفحص عيناها بشعور جديد يدلف لقلبه فجعله كالمغيب ولكن هيهات رضاء الرحمن اعظم من أي شعور يطوف به فمازالت ليست زوجة له ...

ليخرج منها قائلا بجدية مصطنعة :_بس عندي شرط

:_أيه هو ؟!

قالتها بخوفٍ شديد ليكمل هو بغضب :_تتعلمى الطبيخ

تعالت ضحكاتها ليشرد هو بها فقالت من وسط سيل الضحكات :_هتعلم منك بعد الجواز

تلون وجهه بالغضب قائلا بثبات مريب :_بره يا تقى

قالت بزعل طفولي:_ليه بس ؟

أشار بعيناه على الباب :_قولتلك بره

حملت حقيبتها وهرولت للخارج قبل أن يقتلها بيديه ..

خرجت سريعاً لتلتقى بشريف فأقترب منها قائلا بفرحة :_الحمد لله دى لسه عايشة يبقى أكيد الواد سيف حي يرزق

أجابته بستغراب :_بتكلم نفسك يا شريف !!

صاح بغضب :_أه ياختى أترسمى بقا أنتِ والأستاذ سيف فين من إمبارح تلفونتكم مقفولة وأمك عامله كل شوية ترن عليا تقوليش مخلفكم وناسيكم قولتلها ممكن يكونوا هربوا مع بعض وهيتجوزوا قالت ...

قاطعته قائلة بهيام :_هنتجوز انا وسيف

صاح بغرور :_والله قولتلها كدا مصدقتنيش المهم ياختى تخدى بعضك كدا وتروحى تقوليلها بنفسك عشان أنا قرفت من العيلة دي وأولهم ولاد خالتك عن أذنك

وتركها شريف وغارد ونظراته الغاضبه تلحق بالجميع .

**********

بمنزل محمود

دلفت فاتن للداخل بالعصائر قائلة بسعادة:_ نورتونا يابنى والله

إبتسمت منار قائلة برقة :_دا نور حضرتك يا طنط

جلست جوارها بعدما قدمت لها المشروب قائلة بأمتنان لمالك:_مش عارفه أشكرك أزاي يا مالك على الا عملته لليان

أعتدل بجلسته قائلا بغضب مصطنع:_أيه الكلام دا تشكرينى على أيه أنا عملت الواجب

أجابته بسعادة :_ربنا يحفظك يا حبيبي ويسعد قلبك يارب

أجابها بهيام لدعائها :_يارب

قاطعتهم منار بتعجب :_ هى فين ليان ؟

إبتسمت قائلة بهدوء :_زمانها جايه يا حبيبتى كمان كلمت محمود وزمانه على وصول

أشارت برأسها بخجل وما هى الا ثوانى معدودة حتى دلفت ليان وعيناها تفترش الأرض من الخجل ..

رقصت دقات قلبه على ألحان عيناها ، أقتربت لتجلس على مقربة من منار بعد أن رحبت بها بسعادة .. حرصت على التهرب من نظراته ولكن لم تستطيع فقلبها يتتوق لرؤياه ....تعلقت العينان ببعضهم البعض فكانت بصراع مجهول لا يعلمه سوى عاشق الروح .....

تبادلت منار الحديث مع فاتن براحة نفسية كبيرة والأخرى تتمنى بأن تكون زوجة لأبنها ...قامت فاتن وتوجهت للمطبخ لتعد لهم القهوة فتابعتها منار لتعاونها على ذلك ، لم تشعر ليان بأنها بالغرفة معه بمفردها ..

قطعت سيل النظرات بكلماتها المرتبكة :_أنت مين ؟!! ..وليه كل ما بقع فى مشكلة بلقيك جامبي !! ..

إبتسم قائلا بجانب وسامته :_هتصدقينى لو قولتلك أنى معرفش أيه الا بيجمعنى بيكِ

ثم صمت قليلا ليعود لموجه الحديث :_الا أعرفه أنك ملكى يا ليان وهفضل على طول كدا فى وشك لحد ما توافقى على جوازنا

إبتسمت قائلة بخجل :_هتجوزك أزاي وأنا معرفش عنك حاجه !

أقترب منها بعشقٍ جارف مردداً بهمس :_أنا الا قلبي أول ما تبعدى عنه بيتوقف عن النبض ...أنا الا بحس الدنيا كلها ولا حاجة قصاد نظرة من عينكِ ..أنا الا بحس أن قلبي مش ملكِ ملكك أنتِ وبس ...لو الحب أتسطر بكلام فالعشق هو الجمل الا بتكمله

تلون وجهها بلون يصعب وصفه حتى أنها رسمت بسمة خفيفة للغاية .

بالخارج

أغلق محمود الباب ثم كاد أن يتوجه لغرفة الضيوف ولكنه إستمع صوت ضحكات والدته ،ولج للمطبخ ليجدها ترتدي المريول وتعاونها على إعداد القهوة بطريقتها المميزة ...

خرج صوته وعيناه هائمة بها :_مساء الخير

تلفتت فاتن بأبتسامة واسعه :_أنت جيت يا حبيبي مالك منتظرك جوا

رفع عيناه من عليها بصعوبة قائلا بأبتسامة هادئة :_عن أذنكم

:_أتفضل

قالتها بخجل وعين تفترش الأرض ، دلف للداخل قائلا بأبتسامة واسعه :_أيه المفاجأة الحلوة دي

إكتفى مالك بأبتسامة هادئة قائلا بسخرية :_واضح أنها مفاجأة قولت أجى أطمن عليك

جلس جواره قائلا بمرح :_والله أنا بخير بشوفتك يا مالك يا خويا

تعالت ضحكات مالك ليأسر قلب ليان ، أنضموا لهم فانن ومنار ليكمل مالك بهدوء ونظراته عليها :_بما أنك وصلت وكلنا مجتمعين فأنا حابب أطلب أيد ليان من سيادتك عارف ان الوقت مش مناسب بس أنا من وجهة نظري مفيش أنسب منه

تطلعت له ليان بصدمة وفرحة بآنٍ واحد حتى فاتن لن تجد لأبنتها شابٍ بأخلاقه أما منار فكانت بصدمة من طلب اخيها ولكنها سعيدة للغاية لأنه وجد من تآلقت على قلبه ..

طال صمت محمود فكان محور لشك الجميع وخوف البعض فرفع قدماً فوق الأخرى يرتشف القهوة بتلذذ ليخرج صوته بعدما سلطوا جميعاً الانظار عليه :_بس أنا عندى شرط يا مالك ومن غيره للأسف الجوازة مش هتم

ضيق عيناه الساحرة بتراقب ليرى ماذا هناك ؟ ، حتى الجميع تراقبوا حديثه بصدمة ، فرفع عيناه على منار ليعلم الجميع شرطه ...صدمت منار من نظراته الفتاكة عليها وعلم مالك مغزى طلبه والجميع فأبتسم قائلا بمكر :_أنا كنت شاكك فيك

فاتن بسعادة :_ياريت والله انا مرتاحة لمنار اوى

محمود بهيام :_مش انتِ لوحدك يا حاجة والله

جذب مالك راسه قائلا بتحذير :_خاليك معايا عشان مزعلكش

محمود بصدمة ؛_يعنى أيه مش هتوافق !!

رفع قدميه فوق الأخرى مثله قائلا بهدوء:_معنديش مانع بس دا طبعاً يديك الحق أنك تشرفنى فى البيت زي مانا عملت بالاصول

ومتنساش لسه رأى أخوها الكبير

إبتسم بسعادة:_مدام معندكش مانع يبقى موافق على جوازك من ليان وأهو يبقى خطوبتين فى يوم واحد ...وأستدار لوالدته قائلا بفرحة :_ولا ايه يا حاجة

عالت الزغريد من فاتن بسعادة ثم قالت بضحكات متتالية ؛_طب غيروا الموضوع البنات بقوا شبه الطماطم الحمرة

تعالت ضحكات الجميع وليان ومنار بحالة لا يرثي لها ...

**********

بغرفة يزيد

أفاقة من نومها بنظراتها المنكسره فخطت لصورته الممتلأة للحائط تطلع له بحزن ودموع كانها تلومه على ما فعله بها ...سمحت لنفسها تفحص أغراضه حتى وقع بيدها السلاح الخاص به ، تلونت عيناها بجمرات وآنين الماضى لتري لهيب أكبر من اطفائه بذاتها ..

*******

بمكتب نوال

صاحت بسعادة :_برافو عليك أستغل خروج منار وشاهندة فى اليوم دا ونفذ خطتنا وزي ما قولتلك عايزة فيديوهات كامله للأغتصاب على اليتيوب وعايزهم يشوفوا الموت بس ميمتوش

حمل الراجل المال بسعادة :_بس كدا تحت امرك الخطة هتتنفذ بكرا فى معادنا

أعادت رأسها على المقعد بسعادة :_ورونى بقا هتنقذوا شرفكم أزاي !!

ثم تعالت ضحكاتها فربما لا تعلم قوة الورقة الثلاثة او البطل الخفى صاحب القوة الكامنه التى لم ترى منها سوى القليل ..

***********

بالقصر

هبط يزيد وجلس معهم بالأسفل فأقترب منه طارق بدمع يلمع بعيناه :_عملت كدا عشانى يا يزيد !!

يزيد بغضب :_طارق بلاش كلام فى الموضوع دا

شاهندة بحزن :_يزيد معاه حق يا طارق الا حصل حصل

أمل بدموع :_كفايا بقا كلام فى الا فات أنا خلاص تعبت

أستدار الجميع بتعجب لرؤية بسمة تقف أمامهم .، وقف طارق ويزيد الذي أقترب منها بقلق :_أيه الا نزلك يا بسمة !

إبتعدت عنه وأقتربت لتقف أمام طارق تحت نظرات أستغراب من الجميع ...

تأملته قليلا بصمت ونظرات الحقد والكره تشكل على وجهها فصرخ الجميع حينما أخرجت السلاح من خلف ظهرها لتضعه أمام أعين طارق بغضب لم يتمكن احداً من كبته لتصيح بعصبية :_كنت فاكر أنك هتفلت بعملتك الوسخة!

صدم الجميع حتى يزيد فربما حكم أنها من فعل بها اخيه الماسأة لا يعلم بأنها مجهولا أخر سيكشف ليقلب مملكته رأساً على عقب لتكون الجمرات النارية مشتعلة بفضلها ...

لنرى الآن مجهول بسمة او مجهولها المصنوع من يدها هى لتدلف تلك العائلة وتكون زوجة ليزيد نعمان !!!

آنتظروا أقوى الحلقات فى #معشوق_الروح ...#معركة_العشق_والغرور


#معشوق_الروح فصل كمان اهو مدلعكم 😂😉

#الفصل_العاشر

صدمة أجتزت الأواصر وعلى رأسهم يزيد متخشب محله بواقع يرفض تصديقه ...

دلف مالك من الخارج ومعه شقيقته ليتصنم محله حينما رأى بسمة تصوب بسلاحها على طارق ،صرخت منار بخوف شديد فتقدم مالك منها سريعاً لتصرخ به قائلة بتحذير :_الا هيقرب هقتله

تراجع مالك للخلف قائلا بهدوء معاكس عما به :_الا بتعمليه دا غلط يا بسمة

إبتسمت بسخرية وعيناها تمتلأ بالدموع :_غلط !! والا عمله الحيوان دا مش غلط ؟! تستركم عليه لمجرد أن عندكم سلطة مش غلط ؟!

مالك بستغراب :_أنتِ بتتكلمى عن ايه ؟

رفع يزيد عيناه بصدمة تعلو شيئاً فشيء فأقتربت منه ومازال السلاح بيدها لتنظر له بنظرة لم يفهما احداً :_خايف ؟!

تعالت ضحكاتها قائلة بسخرية :_يزيد نعمان مهزوز وخايف من شكوكه أنه يطلع معندوش رجولة مع البنت الا حبها وأغتصابها أخوه أو الا من عليها بأسمه المكتوب جانب أسمها

أغمض عيناه بألم شديد ألم يفوقه أضعافٍ مضاعفة لا يقوى على تحمله لا يقوى على تقبل حقيقة أنها زوجته ..

صدمة الجميع كانت بنفس المطاف وعلى رأسهم طارق المتخشب بمحله لا ليست تلك الفتاة التى أرتكب بها ذلك !! هناك خطبٍ ما ..

رفعت عيناها له قائلة بغضب ليس له مثيل :_ أيوا أنا الا متعمدة أكسرك زي ما أنت كسرتنى غرورك والكبرياء الا عندك ولا حاجة ...

ثم تقدمت لتقف أمامه مباشرة قائلة بتحدى :_أنا فى مملكتك ووسط عيلتك الا بنيتها وبقولك أدامهم كلهم أن الجرح الا هنا محدش هيعرف يشفيه خلي صاحبك يحاول أو أملاكك جايز تشتري راحة بالك بالفلوس ! .

يزيد نعمان الا الكل بيعمله ألف حساب وحساب أتحطم على أيد واحدة ست !!. دخولى حياتك من البداية كان متخطط له ولحد هنا مرسوم بقلمى ودلوقتى لازم أخد حقى وحق أختى الا أخوك دمرها ودمرنا كلنا من غير رحمة

أمل بدموع ؛_ لا يا بنتى متظلمهوش

صاحت بسخرية :_مظلمهوش بعد كل الا عمله مظلمهوش أنا وأختى كان عندنا أمل واحد بس اننا منمدش أيدنا لحد عشان فلوس أشتغلت انا وهي ليل نهار عشان منحسسش أبونا بعجزه ومكنش فيه فى يومنا غير الحمد والشكر لنعم ربنا حتى لو كانت بسيطة لحد اليوم الا حصلها كدا

أسترسلت حديثها بسيل من الدموع :_أتكسرت وإتمنت الموت وأنا كنت جامبها برسم أنى قوية شهور وأيام دخلت فيهم الشركة وكنت بحاول أوصل ليزيد نعمان على أمل أنى أشوفه وأحكيله الا أخوه عماله معاها على الا سمعته من الناس أنه عادل ومش بيرضى بالظلم أتحملنا كتير وأولهم حملها الا بان عليها شهر ورا شهر والناس بتسأل وتشمت طلعوا كلام فى سمعتنا أحنا الاتنين وأتحملنا لحد ما أتفاجئت أن العادل زي ما الناس بتقول بيعرض أنه يتجوزها على الورق

دمعات ....دمعات الجميع تهبط بصمت وآلم على معأنأة تلك الفتاة وعائلتها ...صوت بكاء طارق يعلو القاعة غير خائفٍ من السلاح المسلط عليه ولكن لسماع معاناة تلك الفتاة التى قضى عليها بدون رحمة أو إنسانيه ...حاول يزيد التحدث ولكن مما إستمع إليه شل لسانه وتبقى هناك سؤالا مجهول آن كانت تلك الفتاة شقيقة من فعل بها ذلك إذا من زوجته ؟!!

أكملت والدموع تنهمر بقوة على وجهها :_لأول مرة أشوف فيها أبويا مكسور عمره ما كسره الفقر زي ما كسره الا حصل أختى كانت جثة ولا بتأكل ولا بتشرب ومكنش أدامى أختيار تانى عشان أدخل العيلة دي وأنتقم منكم مضيت على العقد وأنا وأثقة أنك مش هتهتم تشوف الأسم وتفرق بين بسمة وبسملة أهم حاجه أن سمعتك خلاص بقيت فى السليم ونسيت أنى عمري ما هسيب حق أختى الصغيرة الا حضرتك قررت تخلص منها خالص فقتلتها هى وأبويا

نظراته غلفت بالحزن لظنه به هكذا ولكن ليس بيده شيئاً حتى الحديث لا يقوى عليه من الصدمات القاتلة الذي تلقاها ....

رفعت السلاح على صدر طارق قائلة بفرحة :_بس خلاص حق بسملة هيرجع وبموتك يا حقير .

أقترب منها مالك قائلا بحزن شديد :_بسمة أرجوكِ تسمعينى يزيد معملش كدا عشان أخوه كمان طارق برئ

تطلعت له بسخرية فأكمل قائلا بعين تحمل الصدق :_صدقينى طارق وأختك ضحية خلافات بينا وبين واحدة كان دا إنتقامها مننا

أقتربت من طارق قائلة بغضب :_لو فاكر أنى هنخدع تبقى غلط

أقترب منها مالك وسط الضغط المرتفع بالقاعة ببكاء امل ومنار وشاهندة :_ورحمة أبويا أبداً الا عملت كدا كان تفكيرها بأن أختك تبلغ عن طارق ويتفضح وسمعتنا تبقى فى الأرض أنا مش بقول أنه معملش كدا لا طارق فعلا عمل كدا بس كان مغيب والموضوع أحنا لسه مكتشفينه بدليل أن نوال نفذت هجومها على عيلتك بالوقت دا عشان كانت خايفه أن الشباب الا حاطوا لطارق الحباية يعترفوا عليها فالا حصل كان تهديد ليهم

صرخت بقوة :_كدب كدب

ورفعت سلاحها بأحكام عليه وهو يقف أمامها بأستسلام ، أشار له يزيد بالتراجع فتراجع للخلف وتقدم منها بخطى بطيئة للغاية لا تتناسب مع يزيد نعمان ...

وقف أمام عيناها بصمت وهى تتأمله هى الأخرى بسكون إلى ان قطعه حينما رفع يديه قائلا وعيناه ترسم بالعشق :_ هاتى السلاح يا بسمة

أشارت برأسها بمعنى لا فأقترب اكثر قائلا بحزن شديد على ما مرأت به ؛_أنا أكتر واحد حاسس بيكِ

إبتسمت قائلة بسخرية :_هتحس أزاى وأنا ناري مش هتبرد على أهلى .

قاطعها بأنكسار :_هحس عشان أنا كمان فاقدتهم والسبب هو نفس الشخص عشان كدا بوعدك أن حقك هيرجعلك وهتشوفى بنفسك يا بسمة بس عشان خاطري بلاش تقتلى طارق هو مالوش ذنب فى الا حصل دا مش بقول كدا عشان هو أخويا بالعكس انتِ عندي أغلى من الكل يا بسمة

أخفضت عيناها بدموع كثيفة من تعمدت جرحه ترى الصدق بعيناه ...اردت أن تحتضنه وتخبره بأنها تعشقه مثلما يعشقها ولكن من داخلها محطمه تماماً على فراق شقيقتها ووالدها ..

تعالت شهقات بكائها فجذبها يزيد لأحضانه بقوة فألقت بأحزانها وهمومها بدموع ليس لها مثيل حتى فقدت الوعى بين يديه ليحملها بصمت للأعلى فما بين يديه هى الآن زوجته ..

أما طارق فجلس أرضاً يبكى بقوة فكيف له الآن بطلب السماح من جثة لقت حتفها !!!

تطلع مالك للفتيات قائلا بحذم :_كل واحدة على أوضتها

أنصاعوا له وصعدوا لغرفتهم سريعاً فأقترب منه مالك بحزن على حاله ليتحدث هو بصعوبة :_أنا السبب يا مالك أنا السبب فى كل دا

رفع يديه على كتفيه قائلا بثبات معتاد :_ممكن تهدأ شوية الا حصل دا كان غصب عنك وبعدين بسمة مجروحه والا عملته كان معاها حق فيه أدعى ربنا بأنه ينصرك وأترجاه يسامحك

إستمع له بصمت ثم صعد لغرفته ليلجئ إلى الحى القيوم .

*************

بغرفة يزيد

وضعها بفراشه والصدمة مازالت تحتل ملامح وجهه كيف أستطاعت ان تخدعه كل تلك المدة !!! أيعنى أن قلبها خالى من عشقه ؟!! لا لم يحتمل تلك الحقيقة ....جلس على الفراش يتأملها بصمت وغموض...كلماتها تترنح بأنحاء الغرفة فأخرجت الوحش الثائر من عرينه ...ليترك الغرفة ويتوجه للصالة الرياضيه بسرعة كبيرة ..

**********

بمنزل سيف

تمدد على الفراش بتفكير بالخطوة التى يفكر بها ...زواجه منها صائب أم قرار واجب التفكير به ..

زفر بغضب من عدم توصله لطريق يريح ذهنه المتطرف ليجد بأن عشقها سيجعل قلبه يعود للحياة مجدداً ليحلم من جديد ..

**********

بمنزل ليان

كانت تحتضن الوسادة بخجل شديد كلما تتذكر كلماته ...طالت ذكرياتها مع سحر عيناه وحديثه عن الزواج منها ...

أصبح الوقت متأخر للغاية ولم يعلم النوم طريقه إليها ...تشتاق لسماع صوته فأغلقت عيناها بقوة كأن روحها تناجيه ففتحت عيناها بفزع وهى تبحث بأنحاء الغرفة عن ما رأته حينما أغلقت عيناه فوجدت الغرفة فارغة فأغلقت عيناها لتجده يقف أمامها بأبتسامته الساحرة ..

على الجانب الأخر

كان يجلس على المقعد بشرود بها ....الهواء الطلق يحرك خصلات شعره الطويل بدلل ليتساقط على عيناه الساحرة ..عيناه مغلقتان بقوة ..حركات جسده تحرك المقعد المستجاب لحركاته بعنف ..توقف عن الحركة بصدمة حينما إستمع لصوت ليان تناديه بقوة ففتح عيناه ليجد الغرفة فارغة فأغلق عيناه ليستمع لصوتها ليعلم الآن بأن تلك الحورية قادته للجنون ...

***********

مر الليل بظلمات قاسيه على الجميع بقصر نعمان وسطعت شمس يوماً قضاه يزيد بالرياضة الشاقة ...

ولج لغرفته ليتفاجئ بها فارغة فجن جنونه وهو يبحث عنها كالذي فقد آكسير الحياة ..

قلب القصر راساً على عقب ليعلم من الحرس بأنها غادرت فى الصباح الباكر

صاح بغضب ليس له مثيل :_وأنتوا أغبية ازاي تسبوها تخرج من هنا

أخبره رئيس الحرس بخوف بدا بصوته :_حضرتك معندناش تعليمات بأنها متخرجش من هنا

قبض قبضة يديه بقوة وهو يصعد لسيارته ويخطو بها للخارج بسرعة كبيرة لعله يلحق بمن خطفت قلبه ربما تعمدت ذلك وربما لم تتعمد وربما ستدفع تذكرة غالية الثمن لأجل ما أرتكبته .

*********

بشقة فراس

كان يتمدد على الفراش بجسده القوى يتابع التلفاز بشرود بخطته للقضاء على نوال فصدح هاتفه برسالة قلبت مزاجه للحدة

"التنفيذ بعد ساعة "

قبض قلبه لن يحتمل رؤيتها هكذا يا ويلت هذا القلب أعشق تلك الفتاة !!!

*******

بقصر نعمان

كالعادة لديهم كل خميس زيارة قبر والدهم بالصباح الباكر ليقضوا باقى اليوم بالمسجد جوار المقابر ....خرجت منار وشاهندة لمصيرهم المأساوى فصعدوا بالسيارة الذي يعتليها السائق كالعادة ..

تحركت السيارة بطريقها للمقابر والفتيات تجلسن بالخلف ...

منار بخجل :_بس بقا يا شاهندة الله

أجابته بأبتسامة سخرية :_بس ايه ياختى ! بقا أنتِ يطلع منك كل دا لا ويعتبر أتخطبتى وأنا أخر من يعلم يابت !!

أجابتها بسخرية ؛_وأنا يعنى كنت هقولك أيه ؟!

بس بصراحه أنا كنت برتاح لمحمود جداً وبحس من نحيته بشيء غريب

أحتضنتها شاهندة بسعادة حقيقة :_ربنا يفرح قلبك ويسعدك يا حبيبتي يارب

شددت من احتضانها بفرحة :_ويسعد قلبك يا شاهندة لأنك تستهلى بجد

إبتعدت عنها بسخرية :_هيسعدنى فين ياختى طول مأنتِ ورايا

تعالت ضحكاتها وهى تكيل لها الضربات بالحقيبة قائلة بضيق مصطنع :_كدا ماااشي يا حيوانه

تعالت الضحكات ليقطعها صوت الضربات النارية لتتحاول ضحكاتهم لصراخ قوى حينما أصيب السائق بطلق ناري برأسه لتقف السيارة بعدما أصطدمت بالحقول والمزارع الفارغة ..

بكت الفتيات حينما أقتربت من السيارة سيارة سوداء وبداخله أربع رجال يرتدون الحلى السوداء الرسمية ويبدوا أنهم حرس لشخصية هامة للغاية .

أرتجفت شاهندة من الخوف فحاولت منار فتح باب السيارة المجاور لها وبالفعل بعد معاناة تمكنت من ذلك لتجذب من تجلس بخوف شديد بقوة للخارج ..

ركضوا سريعاً ليتخفوا من أمامهم فهبط اللعناء ليكملوا طريقهم ركضٍ خلفهم لعدم تمكن السيارات من الدلوف ..

بكت شاهندة بألم حينما جرحت قدماها بشدة فلم تستطيع الركض فقالت ببكاء :_اااه رجلى يا منار مش قادرة

أجابتها الأخرى ببكاء حارق :_معلشى يا شاهندة أستحملى لازم نخرج من هنا الناس دي شكلها عارفة هى بتعمل أيه

وبالفعل تحملت شاهندة عليها وبدأت تخطو بضعف معها على امل الخروج من الحقول أو الوصول لأحداً ما أو منزل يحتموا به من هؤلاء الشياطين ..

طال الطريق بالركض والآلآم تتزايد على وجه شاهندة إلى أن جلست أرضاً قائلة بأبتسامة رضا لمن تصرخ عليها بالركض لوصولهم إليهم :_مش قادرة يا منار أهربي أنتِ متقلقيش عليا

صاحت ببكاء :_مقلقش أيه ؟أنتِ مجنونه مش ممكن اسيبك هنا مصيرنا واحد وهنواجه مع بعض

بكت الفتيات بقوة فلعنت منار غبائها لترك الحقيبة والهاتف بالسيارة فربما كانت ستلجئ ليزيد او لمالك ولكن الآن بمن ستلجئ سوى لله؟!! ..

أقترب منهم الرجال فتراجعوا بخوف وبكاء شديد ليجذبهم أحدهما قائلا بنظرة مقززة :_لا تستهل البهدلة دي كلها

صرخت منار بغضب وهى تحاول تخليص نفسها من بين يديه والاخر يحمل الكاميرا ليسجل لحظات تشبه الهلاك بالجحيم لتلك الفتيات ...

صرخت شاهندة بقوة حينما أقترب منها إثتين منهم والأخر يحمل الكاميرا والاخير يتمسك بمنار فدورها لم يحين بعد ..

جذبو حجابها فصرخت بقوة مزقت قلبه منار التى تحاول تخليص نفسها منه قائلة بصراخ :_سبوها يا كلاب

وصاحت بالصراخ لعل أحداً ما يستمع صراخها ولكن هيهات فالمكان الذي به كان بتخطيط منهم بالتفيذ هنا .

زحفت شاهندة للخلف بضعف ودماء منثدرة من قدماها فحملها الأخر لتقف امام عيناه قائلا بضحكة مقززة :_أيه يا حلوة أنجزى لسه معانا غيرك

بكت منار بضعف لعدم أستطاعتها على مساعدتها فألقى الرجل بشاهندة على الأخر وألقى بها عليه كأنها دورة او رمية تدعس تحت الأقدام ..ضحكاتهم زرعت لها جو من الدمار فألقوا بها أخيراً لتصبح بين يديه ..نعم هو من خلق ليكون حماً لها وخلقت هى لأجله ..بكت بقوة وهى تشدد بيدها على قميصه الذي حل ليصبح عاري الصدري من قوى تماسكها به كأنها تتراجاه بأن لا يتركها بين يدى هؤلاء اللعناء .

تطلع لها فراس بصدمة لجرح قلبه لرؤياها هكذا دماء جسدها المنثدر جعلته كالجمر الناري ..

أنحنى معاها أرضاً وهى تفقد الوعى تدريجياً ، وضع يديه على وجهها برجفة لأول مرة يشعر بها ..

أسرعت الأخرى بالحديث قائلة بدموع :_ساعدنا أرجوووك .

رفع رأسه على الصوت الذي حطم ما تبقى خلايا قلبه ربما لا يعلم بأنها شقيقته شقيقة القلب ورفيقه الدم تأملها فراس بهدوء كأنه يدرس ملامحها المسابقة له ..

تعالت ضحكات الرجال بشماته لأن فراس من المؤكد مع الحلف الخاص بهم ...

خلع قميصه فتعالت ضحكاتهم اكثر لظنهم بأنه من سيعتدى عليها ولكنهم تفاجئوا بأنه وضعه أسفل راسها حتى لا تنجرح ..

ثم وقف وعيناه تتحرك كالصقر الهائج ليصبح جواد بلا حاجز لم يكيل لأحد الضربات ولكن كان يتسبب بالضرب المميت فى الحل ككسر حنجرة وذراع وقدم فهو يعادل جيشٍ بأكمله ..

ركضت منار لشاهندة بخوف فوجدتها تفتح عيناها بضعف شديد وتغلقها بتعب أشد فبكت بكاء مرير

ما هى الا ثوانى معدودة حتى أنهى فراس معركته بشراسة وأنتصار ساحق ، فأقترب منهم بخطاه الثابت ونظراته الغامضة تجاه شاهندة

مسكت منار معصمه قائلة برجاء :_ساعدنى أرجوك بنت عمى بتضيع منى هى عندها أزمة والا حصل دا أكيد زود الا عندها ارجوك ساعدنى اوديها أي مستشفى

أنقبض قلبه فحملها يين ذراعيه قائلا بهدوء مخالف لخوفه الشديد عليها :_متخافيش

وحملها لسيارته التى تبعد عن المكان بقليل فأتبعته منار ببكاء شديد ..

تخطى الطريق بسرعة ليس لها مثيل يخطف نظراته لمن تقطن جواره بالمقعد الامامى فتفاجئ بأشارات المرور لتقف السيارة ..

منار بالخلف تبكى بقوة وعدم إستيعاب لما حدث

رفع يديه على وجه شاهندة يلامس أطراف وجهها بحزن وخوف شديد ينقل كلماته ببطئ:_مش هسمح لحد يأذيكِ

ثم أسرع لمخالفة الاشارة ولم يعنيه الشرطى الذي أسرع خلفه حياتها هى الأهم له ..

وصل للمشفى بأقل من دقائق فحملها للداخل فأسرع الممرضات بأنتشالها من بين ذراعيه ابي تركها الا حينما رمقها بنظرة كأنها بها الآمان

جلس على المقعد بتعجب لحاله لم يعبئ بنظرات الممرضات المقززة له حتى قميصه تركه بالمكان اللعين ...حتى برودة الجو لم تعنيه ولم يشعر بها

أقتربت منه منار ببكاء :_ممكن تلفونك لو سمحت

:_أكيد

قالها فراس وهو يخرجه من جيب سرواله فأخذته منه بتوتر وأرتباك ليهوى أرضاً من شدة أرتباكها ..

بكت بقوة وهى تسقط ارضاً ليعاونها فراس سريعاً قائلا بتفاهم :_قوليلي الرقم وأنا هطلبه

كانت فكرة سديدة لها فقدم لها الهاتف لتستمع لصوت مالك فقالت ببكاء متقطع افاق شيئاً ما عند فراس حينما قالت بضعف :_مااالك

ربما لأسمه شيئاً ما وربما وجود فراس بداية لكشف مجهول سيجمع أخوة فرقوا لأكثر من تسعة وعشرون عاماً وربما بداية لهلاك نوال نعمان وبداية لأساطير عشق لم تحدث من قبل ولكنها فقط بعمالقة العشق الأربعة ..لتنقل قصص مختلفة ونهايتها موحدة بريحان العشق وتمرد الغرور والكبرياء ..

أنتظروا حلقات نارية من

#معشوق_الروح


#معشوق_الروح

#الفصل_الحادى_عشر

جلست على المقعد بدموع إلى أن إستمعت لصوته ، رفعت عيناها لتجده أمامها فهرولت لأحضانه ببكاء مزق قلبه بضعف ..

أخرجها يزيد من أحضان مالك قائلا بخوف :_أيه الا حصل وشاهندة فين ؟

تعالت شهقات بكائها قائلة بصوت مرتجف :_فى اربع شباب كانوا بيلاحقونا و

لم تستطيع التحدث فتعال صوت بكائها ليصل لهم مفهوم ما تريد قوله ، تلونت عين مالك بغضب ليس له مثيل حتى يزيد غضبه الساحق كفيل ببث الرعب فى النفوس ..

خرج الطبيب من الغرفة فأسرع مالك إليه قائلا بخوف :_طمني يا دكتور.

رفع الطبيب يديه على كتفيه قائلا بهدوء :_أطمن هى كويسة أصابات خفيفة بس فى رجليها وطبعاً من الواضح ليا أنها أتعرضت لمحاولة أغتصاب ولأزم أستدعى الشرطة

وتركه وغادر ومالك بحالة من السكون المميت ،أقترب يزيد من منار قائلا بملامح متصلبة :_أنتوا كويسين ؟

أجابته ببكاء :_الحمد لله فى شاب هو الا أنقذنا منهم وجابنا هنا

مالك بستغراب ؛_مين دا وهو فين ؟

أستدارت بوجهها تبحث عنه فقالت بخفوت :_كان هنا دلوقتى

لمحت الممرضة فأسرعت إليها قائلة بتوتر :_ لو سمحتى مشفتيش الشاب الا كان معانا هنا ؟

أجابتها بتأكيد :_خرج من شوية

أقترب مالك من منار وجذبها وتوجه للخارج ليلحق به أما يزيد فدلف لغرفة شاهندة سريعاً ..

بالخارج

أشارت منار لمالك على الشاب الذي يجلس بسيارته قائلا بدموع لتذكر ما حدث :_هو دا يا مالك

أقترب مالك من السيارة وهى معه ليراهم فراس فهبط ليقف أمام عين مالك المزهولة من رؤيته مجدداً .....فشل فراس بكبت خوفه الشديد على شاهندة فقال بثبات لم يخسره بعد :_أختك بقيت كويسة ؟

أشارت منار برأسها وعلى وجهها إبتسامة خفيفة فأقترب منه مالك ورفع يديه قائلا بجدية :_مش عارف أشكرك أزاي على الا عملته مع البنات

إبتسم بهدوء :_متشكرنيش أنا معملتش غير الا حسيت أنه صح

ثم أكمل بأبتسامة هادئة :_ولو تفتكر أخر مرة قولتلك هنتقابل تانى

إبتسم مالك بتذكر فرمقه بنظرة متفحصه قائلا بسخرية :_صدقت لما اطلقت على نفسك مجنون

تطلع فراس لصدره العاري بأبتسامة عالت بصوته الجذاب :_لا أنا محدش يتوقعنى

شاركه مالك البسمة وبداخله إستغراب لشعوره بأنه يعرفه لسنوات ماضت ....

صعد فراس لسيارته قائلا بغمزة ساحرة :_هشوفك تانى

إبتسم مالك قائلا بهدوء:_أكيد

وغادر فراس بسيارته وعين مالك تلاحقه بغموض ..

********

بغرفة شاهندة

رأتهم يقتربوا منها وهى تحاول الهرب بلا محالة ، تعرق وجهها بقوة والخوف يفترس ملامحها ،صرخت بقوة وهى تصيح ..."لا"" بكاء حارق جز قلبه فحاول أفاقتها قائلا بحزن شديد ووعيد أشد لمن فعلوا بشقيقته كذلك:_شاهندة فووقى

أنهمرت دموعها بكثرة ففتحت عيناها على صوت يزيد لتجده بالغرفة فنغمست بأحضانه وعيناها تتفحص الغرفة بخوفٍ شديد ...شدد من أحتضانها قائلا بهدوء :_بس خلاص مفيش حد هيأذيكِ

دلف مالك سريعاً ليجدها تشدد من أحتضان أخيها برعب لأول مرة يرأها به ، رفع يزيد عيناه الحمراء من غضبه المميت فقرأ مالك ما يريده ولأول مرة يتخلى عن عقله ويأيد الغول ...

توجه للخارج ثم رفع هاتفه ليتحدث بنبرة تهلع لها النفوس

=خدها وأختفى من عندك قبل ما الشرطة توصل

_حاضر يا مالك بيه

وأغلق مالك الهاتف وعيناه تلمع بشرارة ستنهى إمبراطورية تلك الحمقاء ...

**********

بالمشفى

أستندت منار على المقعد المجاور ليزيد فغطت بنوم عميق بعد مشقة يومٍ كاد أن يفتك بها فأبعاد يزيد شاهندة عن أحضانه ثم وضع رأسها على الوسادة بحرصٍ شديد ....

حمل منار للفراش المجاور لها وداثرها جيداً ، دلف سيف وشريف للداخل فأقترب منه سيف قائلا بقلق :_فى أيه يا يزيد وأيه الا حصل دا ؟!!

شريف بخوف وهو يتفحص منار وشاهندة :_شاهندة ومنار مالهم

سكون الغول كان مريب للجميع فدلف مالك ليستمع لأسئلتهم فأقترب منهم قائلا بثبات ؛_متقلقش يا سيف هما كويسين

صاح بسخرية :_مقلقش أزاي ؟!!

وبعدين مين الا مستغنى عن عمره عشان يعمل كدا !!

خرج يزيد من الغرفة فعلم مالك إلى أين سيذهب فلحق به سريعاً ليحاول إيقافه ، أسرع سيف خلفهم بعد أن أخبر شريف بعدم ترك شاهندة ومنار لحين عودتهم ..

فتح يزيد باب سيارته فجذبه مالك بغضب :_الا بتعمله دا غلط يا يزيد حقنا هيرجع بس بالعقل

رفع عيناه عليه قائلا بسخرية وهو يهم بالجلوس بالسيارة :_خليلك العقل دا

وبالفعل أغلق باب السيارة وأنطلق بسرعة كالرعد ،زفر مالك بغضب شديد فصعد بسيارة سيف على الفور ليلحق به ...

***********

بالقصر ..

وبالأخص بغرفة طارق

كان يبكى بقوة على سجادة الصلاة ..يبكى بخشوع وهى يشكو لله وجع قلبه .....يتحدث بصدق فكيف له بالكدب على الملك المطلع على القلوب ...

بكى وهو يخبر ربه بأنه لم يتعمد أن يفعل ذلك ...بكى كثيراً وهو يخبره بأنه كان يتمنى فرصة واحدة ليصحح بها أخطائه معها ...نعم يعلم بأنها ستكرهه كثيراً فكيف لفتاة أن تمنح فرصة لحب مغتصبها ولكنه كان سيبذل قصار جهده ليعلمها ببرائته وأنه لم يتعمد أن يفعل لها ذلك ..

ربما لا يعلم بأن فرصته على بعد أميال منه ،تبكى بحرقة هى الأخرى وهى بأنتظار مصيرها المجهول ...

وقفت بعد معانأة وتوجهت لباب الغرفة المظلمة كالقبر تطرقه بقوة وضعف ولكن هيهات لم يستمع لها أحداً ..

جلست أرضاً تبكى بقوة وهى تحتضن جنينها بخوف بعدما علمت بخطتهم ببقائها على قيد الحياة حتى تنجب لهم وريث عائلة نعمان كما أستمعت منهم ...رفعت بسملة عيناها للسماء قائلة بدموع العجز:_يارررررررب

تعالت شهقات بكائها وهى ترجو الله بأن يشعر بها احداً ويحررها من هنا بداخلها آنين مدعوس بلا رحمة.... لم يبالى احداً بها كأنها خلقت للعذاب والجراح من الجميع ربما لو إستمعت لدعاء من فعل ذاك لعلمت بأن هناك أمل بحياتها الدعوسة

*********

بمكتب القصر الخاص بنوال

صاحت بغضب :_يعنى أيه أتقتلوا !!!

أجابها الحارس الذي تفقد المكان :_زي ما بقول لحضرتك والغريبة أن البنات كويسين مش حصلهم حاجة

أجتازت الصدمة أواصرها فخرج صوتها بزهول :_يعنى أيه ؟!! مالك ويزيد هينتصروا علياا !!

أتاها الرد الساحق حينما إستمعت لصوتٍ قوى للغاية فخرجت للشرفة لتفزع بشدة حينما رأت يزيد يعبر الطريق بسيارته غير عابئ بالباب الخارجى الذي تحطم أمامه كأنه ورقٍ هاش ،هبط من سيارته وهو كالبركان من يقف أمامه مصيره المدمر يحفر بيد الغول ...وقفت سيارة سيف بالخارج فهبط مالك لينضم له سريعاً ليشكل حلف قوى ...

لكم مالك الحارس بقوة قائلا لمن يقف جواره :_مفيش فايدة فيك

صدد يزيد اللكمات قائلا بسخرية دون النظر إليه :_دا سؤال ولا إجابة

أطاح مالك بمن تعمد أن يأذي رفيقه بسلاحٍ حاد قائلا بغضب وعيناه على المعركة كالصقر :_أعتبره الأتنين لما أشوف أخرة عصبيتك دى أيه ؟

أنضم لهم سيف بأن توالى مهمة الحرس فدلفوا للقصر الداخلى ..

ولجت نوال لغرفتها فجذبت السلاح وبداخلها عزم لأنهاء حياتهم ..

فتحت باب الغرفة وتوجهت للهبوط فتفاجئت بأحداً ما يجذب السلاح منها رفعه يزيد أمام عيناها ثم قبض قبضته بقوة أفتكت بالسلاح لتحطمه كالزجاج المتهشم ...نعم أنقبض قلبها فهى تعلم قوة يزيد على عكس مالك المتحكم بأستخدام قواه أن ارد ..

تراجعت للخلف بخوف شديد وهو يقترب منها بملامح تشبه درجات الجحيم ..

جلس مالك على الأريكة وضعاً قدماً فوق الأخرى ...وضعاً سماعات الهاتف بآذنيه يدندن مع الموسيقى حينما ينهى الغول مهمته ،أقترب منها يزيد ليخرج صوته أخيراً قائلا بصوت ليس له مثيل :_24ساعة

لم تفهم ما يقوله الا حينما أكمل حديثه بتحذير "_دي مدتك هنا فى مصر ساعة زيادة وأوعدك أنك هتقضى الا فاضل من عمرك فى الحبس

إبتلعت ريقها بخوفٍ شديد ونظراتها تتعبئ بالحقد الدفين لهم ،رفع يزيد يديه أمام عيناها قائلا بتوعد :_لو فاكرة أن الا عملتيه النهاردة دا هيكون تهديد ليا أو لمالك تبقى متعرفيش مين يزيد نعمان المدة الا معاكِ أعتبريها فرصة لنجأتك من الموت الأختيار ليكِ

وتركها ورحل فأنتبه له مالك ليخرج سمعته من آذنيه ويلحق به فأستدار قائلا لها بأبتسامة لا تليق سوى به :_أه نسيت ياريت لم تغيرى نوعية الحرس بتوعك خرعين أوى

ورفع يديه بدرامية :_سلام يا عمتى

قالها بسخرية وغادر لتعلم الآن بقوة عدوها ..

***********

تلقى يزيد رسالة نصية من الحرس الخاص به بمعرفة مكان بسمة ....فأبدل مسار سيارته للمكان المحدد بهاتفه أما سيف ومالك فعادوا للمشفى مجدداً ...

...أمام الموج الهائج كانت تجلس تلك الفتاة ...تجلس بحزن ليس له مثيل ..دموعها تنسدل بقوة وحرارة ملتهبة .تجلس منذ ساعات طالت بتفكير إلى أين الذهاب ؟؟ ...لتجد أن جميع الأجابات لسؤالها بعيداً عن المنزل المخيف الذي قتل به أحلامها وعائلتها ......أنقضى الوقت ليتطرق تفكيرها به لتشعر بدقات قلبها المنغمسة بدون تحكم منها بعشق الغول المخيف ...

أخفضت عيناها بقوة تبتلع غصات مريبة ودمعات قاسية ......فتحتهما بصدمة حينما أستمعت لصوت من يجلس جوارها وعيناه على المياه بتحدى مخيف قائلا بهدوء لا يتناسب معه :_شايفه دا الحل ؟

رسمت بسمة من وسط دمعاتها لتخالف ظنونها بالأستياء لوجوده ،لم يزيح عيناه من على أمواج البحر الهائج كمحاولة للتحكم بأعصابه ..

رددت بهمسٍ قاتل له .."يزيد"..

أغمض عيناه ليتحكم بخفق القلب على نغمات إسمه المتردد من عسل شفتاها ..

أكمل حديثه بثبات :_سبتى القصر ليه ؟

وضعت عيناها أرضاً بدموع ^_لانه مش مكانى ولا هقدر أكون فيه وأشوف الا دمر أختى قدام عيونى

أزاحت دموعها قائلة ببسمة سخرية :_كنت فاكرة أنى هنتقم من الكل بس تفكيرى كان غلط مش فاضل غير حاجة واحدة بس عشان أبعد عنك وعن عيلتك للأبد

مازالت عيناه تتحاشي النظر إليه وتتفحص حركة المياه ليخرج صوته بهدوء :_حاجة أيه ؟

جاهدت لرسم اللامبالة على وجهها قائلة بتصنع "_أنك تطلقنى

أجابها ببرود قاتل :_لما ترجعى القصر معايا هحضر أوراق الطلاق

وتركها وصعد لسيارته تاركاً باب السيارة على مصراعيه بأنتظارها ...صعقت وظلت محلها تتأمله بعين تكاد تتسع من صدماتها ،لم تجد يوماً ضعيفة كم هى اليوم ،أزاحت دموعها بكبرياء ولحقت به بخطى ثابت للسيارة ...

ما أن صعدت حتى أنطلقت السيارة كسرعة البرق للقصر ...

**********

بالمشفى ..

دلفت تقى مع والدتها فتخشبت محلها حينما رأت سيف يجلس جوار منار ويقدم لها المياه .

عادت الغيرة لتخترق قلبها من جديد ،حزنت منار من رؤية نظراتها فهى تعلم السبيل بها ...

ما هى الا ثوانى معدودة حتى دلف محمود ومعه ليان ووالدته حينما علموا بما حدث ...

توقف قلبه عن النبض فشعر بها وبوجودها بالغرفة أستدار سريعاً ليجدها تقف أمامه بفستانها الوردي لتخطف ما تبقى من ريعان القلب فيصبح مهوس بها ،خجلت من نظراته فحاولت التهرب منه حينما جلست على أقرب أريكة ..

أقترب محمود من الفراش قائلا بلهفة وخوف أتضح للجميع :_فى أيه يا مالك أيه الا حصل ؟ ومنار كويسة ؟

وضعت عيناها أرضاً بخجل فأجاب سيف بأبتسامة ساحرة :_زي مأنت شايف هى بس بتدلع قبل الخطوبة حقها ياعم

تطلعت تقى لهم بعدم فهم فشاركهم مالك المرح :_ايوا بالظبط كدا يا حودة هى والبت شاهندة أتفقوا يعملوا المقلب دا

أعتدلت شاهندة بجلستها قائلة بتعب :_أيه دا هو أنت العريس !

تعالت ضحكات الجميع فأجابها محمود بسخرية :_والله على حسب

شريف:_على حسب أنك متزوج ولا مطلق ؟! فهتشيل الليلة

تعالت الضحكات فأقتربت ليان من منار قائلة بهدوء ورقة :_ألف سلامه عليكِ يا منار

إبتسمت بسعادة وهى تحتضنها :_الله يسلمك يا ليو

سماح بعدم فهم :_هو فى حد هيتجوز !!!!!

تطلع مالك لليان ومحمود لمنار وسيف لتقى فأنفجر الجميع ضاحكين .

أشار مالك على ليان قائلا بهيام :_دى ليان أعتبريها خطبتى لحد ما نعقد القران الأسبوع الجاى

سعدت سماح وأقتربت منها بفرحة :_ما شاء الله أيه الجمال دا

رفع مالك يديه على كتف سماح قائلا بهيام :_دا كان حالى أول ما شوفتها

محمود بغضب مصطنع :_أرجوز أنا صح

شريف بتأييد :_لسه واخد بالك

تعالت ضحكات فاتن وسماح فأقترب سيف من تقى قائلا بنظرة لم تتيقن من فهم شفراتها ؛_أنا من رايي نعمل الفرح على طول وفى يوم واحد

تطلع محمود لمنار بتأييد ؛_وأنا معاك

سيف بثبات :_طب والغول

تأفف محمود قائلا بغضب :_أفتكرلنا سيرة عدلة

تعالت ضحكات الجميع فأخبرهن مالك بالعودة للقصر بعد الأطمئنان على شاهندة ..

***********

بالقصر

دلفت لغرفة مكتبه بقلبٍ مرتجف فجلس على مقعده يخرج من الخزانة عقداً ثم قدمه على المكتب الخاص به بأنتظارها أن ترى ما به ..

جلست على المقعد أمام عيناه بأرتباك وحيرة مما تريده ويريده ذاك القلب ..

قدم لها الورقة فسحبتها بأصبع مرتجفه وعين تلمع بالدمع وهى تتفحص ما بها ..

تحاشي النظر إليها فقالت بسخرية مكبوتة بالبكاء :_كنت مجهز العقود

رفع عيناه عليها فتعلق الصمت به آلى أن قطعه قائلا بثبات ؛_حبيت أريحك من اللعبة الا بترسميها

علمت الآن لما عاصفة عيناه الجامحة ...جذبت الورقة ووقعتها سريعاً ثم توجهت للخروج ولكنها توقفت ولم تستدير قائلة بصوت منكسر :_مكنتش لعبة يا يزيد أنا حبيتك بجد

وقبل ان يستوعب كلماتها رحلت من أمام عيناه....تركت قلبها يعانى وتوجهت للخروج..

إبتسم يزيد بفرحة ومزق الورقة لتصبح فتيل من الوريقات ...

بالخارج

رفعت يدها لتفتح الباب الداخلى للقصر فربما لم يعد أمامها سوى أخر لتجد يداً ممدوده على يدها فأستدارت لتجد عيناه مقربة منها ..

إبتلعت ريقها بأرتباك من قربه المهلك لها ...تطلع لها بصمت تاركاً نظرات عيناه تفترس ملامحها ...حملها بين ذراعيه وهى تتأمله بصدمة وهو يتوجه لغرفته ...

حاولت الحديث ولكن تخلت عنها الكلمات ..هبطت سريعاً وهى ترمقه بضيق:_لسه عايز أيه ؟!!

إبتسم وهو يقترب منها هامساً جوار أذنيها بصوته الرجولى العميق :_عايزك أنتِ يا بسمة

تطلعت له بصمت قطع بدموعها :_بس خلاص أحنا أتطلقنا وأنا وقعت العقد

رفع يديه يلامس وجهها فأغمضت عيناها بقوة كأنها تقاوم طوفان العشق الذى يجذبها بقوة بعالم خيالي معبئ بعشقه ..ليخرج صوته بثبات مريب :_بس أنا موقعتش

مرر عيناه على قسمات وجهها ليلتمس عشقه المكنون بين جفون العينان ،لم يحتمل رؤية دموعها حتى وأن كان سببها عاصفة الأشتياق فقربها لصدره لعلها تستمع لنبضات القلب المتمرد على عاصمة الغول ...رفعت يدها وهى كالمغيبة تشدد من أحتضانه بقوة أنتهت بعودتها للواقع فتراجعت للخلف بخجل شديد ،جذبها بقوة لتتقابل مع عيناه قائلا بخبث :_كان أبسط حلمى نتخطب نطلع متجوزين

تلون وجهها بلون يصبح وصفه فقالت بأرتباك :_يزيد

أقترب منها أكثر فحاولت الهرب ليحاصرها بين ذراعيه قائلا بعشق وهو يهمس جوار أذنيها بصوتٍ منخفض :_بعشق أسمى لما بتنادينى بيه

أغمضت عيناها كمحاولة فاشلة لكبح خجلها ولكنه تضاعف رويداً رويداً ..

إبتعد عنها بنظرات تحاولت لغضب مفاجئ لها ليجذبها من معصمها بقوة ألمتها قائلا بصوتٍ غاضب :_لو حاولتى تبعدى عنى تانى تصرفي مش هيعجبك يا بسمة أنتِ متعرفيش عملتى فيا أيه

أنهمرت الدموع من عيناها قائلة بحزن :_كان غصب عنى يا يزيد مش قادرة أنسى الا حصلها ..

رفع يديه يجفف دموعها قائلا بتفهم :_مش هطلب منك تسامحيه أو هبررلك الا عمله تانى بس الا أقدر أوعدك بيه أن حقك هيرجعلك وفى أقرب وقت يا بسمة ومتنسيش أنك زوجة يزيد نعمان

جذبها لأحضانه مجدداً لتنعم بالآمان بين أنفاسه فسكنت لتشعر بأن الراحة تسللت لقلبها ..حملها يزيد للفراش وتمدد جوارها ليحتضنها بقوة وسعادة بأنها صارت زوجته ...أنغمس تفكيره بنوال ووعيده لها بالهلاك يتضاعف ..

****************

حمل مالك شاهندة لسيارته ثم أستدار بجسده ليراها تتوجه لسيارة محمود مع فاتن ، خطف نظراته لها كأنه يودعها للقاء الغد القريب لتصبح ملكه هو ...

صعدت تقى بسيارة سيف وسماح مع مالك ومنار لتذهب معهم للقصر ..

ألتزمت تقى الصمت طوال الطريق حتى أن شريف أستدار بوجهه قائلا بمزح :_وحدوووه فى أيه ياخونا طالعين ميتم !!

رمقه سيف بحدة وأكمل طريقه قبل أن يقتلع رقبته فرسم الخوف قائلا بسخرية :_عليك بوز ياساتر مش عارف البت دي هتتجوزك أزاي ؟

لم تتجادل معه كالمعتاد ...الصمت مخيم عليها مما أثار قلق سيف ..

وصلت السيارة أمام العمارة بعد أن أخبرت والدتها بأنها ستظل الليلة هنا ..

صعدت للأعلى ومازال الصمت رفيقها حتى أسرع خلفها سيف قائلا بصوت متقطع من الركض :_تقى

أستدارت لتجده يقف أمامها فتطلعت له بأهتمام ليكمل هو حديثه:_مالك ؟!

تهربت من نظرته لتخفى دموعها فجذب مفاتيح شقتها وجذبها للداخل قائلا بلهفة :_مالك يا تقى فى أيه ؟

لم تجيبه وتساقطت دموعها بغزارة فسترسل حديثه بتفكير :_شريف زعلك فى حاجة ؟

أشارت برأسها بمعنى لا فأكمل بلهفة :_طب قوليلي مالك !

رفعت عيناها تتأمله بصمت كير من آنين كلماتها :_لسه بتحب منار يا سيف ؟

تخشبت نظراته عليها فكيف تعلم بذاك الأمر ...ظل الصمت هو السائد عليه لتعلم الآن بأن قلبها ليست له السكينه ..

أقترب منها سيف ونظراته تتأملها ليقطع حديثه بثقة :_لا يا تقى

رفعت رأسها بدهشة ليكمل هو بهدوء :_منكرش أنى كنت بحبها بس دلوقتى مينفعش

:_ليه ؟!

قالتها وهى تقترب منه فأكمل بهدوء وتفهم لحالتها :_لأن مينفعش يا تقى هى بتعتبرنى أخوها وأنا لازم أشوفها كدا

ثم أكمل بضيق :_وياريت بلاش تتكلمى فى الموضوع دا لأنه أنتهى من زمان

وتركها وغادر لشقته ...

بالأسفل

صعد شريف وهو يحمل الحقائب الخاصة بسيف بضيق شديد متمتم بغضب :_أركن العربية وهات الشنط يا شريف شغال عند أبوكم أنا

ثم زفر بضيق :_ منك لله يا سيف حاطط أيه فى الشنط دي حديد !! دانا حتى مش شايف السلم

جاهد شريف للصعود أولى الدرجات المودية للمصعد فحمد الله حينما وصل بعد مشقة مزرية من وجهة نظره ،فتح باب المصعد ثم ألقى الحقائب والكرتون بشكل عشوائي كمن يحنل قنبلة موقودة ويلقيها بعيداً عنه ليستمع لصراخ يأتى من الداخل ...ولج للداخل بصدمة وهو يزيح الكرتون والحقائب ليرى من تنظر له بغضب ليس له مثيل

صاحت بعصبية شديدة :_أنتِ أعمى ولا غبي ؟

رفع يديه بتفكير:_وأيه الفرق بين الأتنين فى الأخير شتيمة صح

زفرت بغضب :_لا شكلك مجنون

أغلق شريف باب المصعد قائلا بأبتسامة واسعه :_الله يحفظك

نظراتها كفيلة بنقل غضبها الشديد له فوقف بالداخل يتأملها بصمت لتصيح بسخرية ؛_هو هيطلع لوحده ولا منتظر شحنة بنزين !!

أجابها بعدم فهم :_هو مين ؟!

رفعت يدها على وجهها كمحاولة لكبت غضبها ثم ألقت الحقائب والكرتون وتوجهت للأئحة تحركه فقال بأبتسامة واسعه :_لا زكية والله

حمدت الله بأن المصعد وصل للطابق المطلوب ثم حملت الحقيبة الخاطئة وتوجهت للخروج قائلة بغضب شديد :_Stupid..... ( غبي)

إبتسم شريف بسعادة :_الله يحفظك ياررب دى بين البت وقعت يالا أنضمى لضحايا شريف النمس

وأغلق باب المصعد بأبتسامة تسع ملايين الوجوه

أما هى فرفعت يدها تدق الجرس بجنون كالمعتاد لها ..

فتح الباب ليجدها تقف أمامه فردد بصدمة :_جاسمين ؟!

أرتمت بأحضانه بصراخ :_فرراااس وحشتنى أووى

أبعدها عنه قائلا ببسمة هادئة لا تليق بسواه :_أيه المفاجأة دي ؟

دلفت للداخل قائلة بغرور:_هات الشنط

وجلست على الاريكة تزيح حذائها الضيق فوجدته يستند بجسده العمالق على باب الشفة ويديه على صدره بعين جعلتها تهرول للخارج فجذبت الحقائب للداخل ...

أغلق باب الشقة وجلس أمامها قائلا بستغراب :_مقولتليش ليه أنك نازلة مصر ؟

إبتسمت بسعادة :_قولت أعمالهالك مفاجأة بس الحيوان الا قبلته دا شقلب المود خالص

ضيق عيناه الساحرة بستغراب :_حيوان مين ؟

قالت بأنفعال :_معرفش واحد غبي فى نفسه كدا

أرتفع صوت ضحكاته قائلا بسخرية :_ميعرفش أن ملكة المغرب هنا بنفسها كان المفروض أظهرلها أحترام اكبر

رمقته بنظرة مميته ثم ارتدت حذائها قائلة بغضب :_ تصدق أنى غلطانه أنى سبت أخويا وقولت فراس حنين عليا منه ومش هيأخدنى تريقة زيه لكن كنت غلط أنت وهو واحد وهتفضلوا كدا لحد ما تتكلوا على الله ونرتاح منكم أنتوا الأتنين

جذبها من تالباب فستانها بغضب:_مين دا الا يتكل يا بت !

قالت برعب :_ مراد مش أنت وبعدين مش عيب تمسك أختك الصغيرة المسكة دى

تطلع لها بتفكير ثم تركها قائلا بتحذير :_طب بصى يا حبيبتى أنا هستحملك هنا لحد ما مراد ينزل مصر ويرجع يشغل شركاته والفيلا من جديد بس لو عقلك دا وزك شمال ولا لمين أنك تعملى كوارث زي ما كنتى بترتكبيها فى المغرب هوريكِ أيام مشفتهاش مع أخوكِ نفسه فهمتى

إبتلعت ريقها بخوف وهى تشير له بالتأكيد فجذبها من تالباب الفستان مجدداً :_ولا تقوليلي هتجوز ملك المغرب ولا رئيس مصر فهمتى يا حلوة

أجابت بصوتٍ خافت :_ورحمة أبوك وأبويا فهمت دانا حتى وأنا جاية مفكرتش أتكلم مغربي بتكلم مصري وبقول بدل ما يتنصب عليا ولا حاجة دانا حتى جايبالك معايا الأكل المغربي الا بتحبه وكمان جبتلك ...

رفع يديه على شعره ليتحكم بصداع رأسه ليصيح بهدوء مخادع :_شايفة الأوضة الا ادامك دي

إبتلعت باقى كلماتها :_أه شايفها مالها ؟!

صاح بصوتٍ كالرعد :_تخدى شنطك وأكلك ومشفش خلقتك غير تانى يوم زي دلوقتى

ما ان أنهى كلماته حتى هرولت للداخل سريعاً وأغلقت الباب بسرعة اكبر

***************

بالقصر

وضعها بحرصٍ شديد على الفراش فجلست منار جوارها ....

أتى يزيد ليراها بعدما تركها غافلة على فراشه قائلا بقلق :_ها يا شاهندة أخبارك دلوقتى

حركت قدماها ببعض التعب :_الحمد لله يا يزيد

مالك بأبتسامة هادئة :_بقيت كويسه يا يزيد أطمن وبعدين أنت كنت فين ؟

جلس جوار شقيقته :_بعدين يا مالك

أشار برأسه بتفهم وهبط للأسفل تاركه مع شقيقته ..

***********.

بقصر نوال

صاحت بغضب وجنون :_ماشي يا يزيد فاكرانى بتهدد

وأخرجت هاتفها برقم طارق وبسمة الأنتقام مازالت تتسع ربما لا تعلم بأن النهاية قريبة للغاية وعلى يد أقرب شخص لها

*************

بغرفة طارق

صعق من الرسالة الذي تلقها فهرول لسيارته بسرعة جنونية ليلقى مصير مجهول ربما بداية بقلب مجري حياته أو عاصفة ستدمره

********

بحديقة القصر ..

هبط يزيد وعيناه تبحث عن مالك صعق حينما رأه يتمدد على المياه والأمطار الغزيرة تهبط بحرية على جسده العارى ...الهاتف بيديه يستمع لصوتها بعشق

مالك بعين مغلقة :_سمعتك بتنادينى

لم تشعر بنيران وجهها فكيف تخبره بأنها ترى ظله أمامها ليخرج صوتها بأرتباك :_هناديك أزاى ؟ وفين؟!

فتح عيناه ليرى القمر أمامه :_أحساسى يا ليان ومش ممكن يكون مش صح

تمنت الأرض تبتلعها ...صوته يحجرها بعاصفة من نيران وعشقه موقدها

آبتسم قائلا بصوتٍ يكاد يكون مسموع :_نفسي أشوفك دلوقتى خجلك وصلى حتى على الفون مش لأن الروح واحدة والقلب واحد لأن العشق مرتبط بأسمك وأسمى يا ليان

لم تعد تحتمل كلماته حتى مشاعرها كشفتها أمامه أغلقت الهاتف سريعاً فأحتضنه وأغلق عيناه ليراها أمامه أفاق على صوت يزيد الواقف على الدرج قائلا بسخرية :_مجنون والله مجنون مش حاسس بالبرد دا

وقف على الحاجز المعبئ بالمياه قائلا بصوت مرتفع :_هحس أزاى ؟! بس تصدق صح الجنان حل برضو

ضيق الغول الوسيم عيناه بعدم فهم ليرى مالك يستسلم للهواء بأن ألقى نفسه من أرتفاع شاسع ليقع باعماق المسبح فصرخ به :_ بتعمل أيه يا مجنووووون

حارب المياه وصعد على وجهها قائلا ببسمة هادئة:_بثبتلك انى أتجننت رسمى ولازم تتصرف وتجوزنى بكرا قبل بعده

أقترب منه ليجلس على المقعد المجاور له قائلا بتفكير :_والله بعد الا شوفته دا هجوزك وأمرى لله بس بعد أما أخلص موضوع نوال دي

خرج من المياه مرتدياً المنشفة على خصره :_هو بعد الا حضرتك عملته لسه موضوعها مخلصش

وضع قدماً فوق الأخرى مستنداً بظهره على المقعد :_بالعكس دا أبتدى عمتك صعبه ومش هتسكت والا كانت ناوية تعمله مع منار وشاهندة قرب نهايتها خلاص مفيش صبر عليها بعد كدا

تذكر مالك شيئاً هام فصعد للاعلى مسرعاً ليثير شك يزيد :_رايح فين ؟

اجابه بثبات زائف :_حسيت بالبرد هغير هدومى

صاح بسخرية :_هو أنت لابس عشان تغير !!

وتركه وصعد للاعلى هو الأخر ليجد حوريته تغط بنوماً عميق ..

جلس جوارها يتأملها بعشق ليقرر هو الأخر بأنه سيعمل على حفل زفاف ضخم ليعلن للجميع من هى زوجة يزيد نعمان .

*******

بمنزل فراس

تعجب فراس من دقات الباب فالوقت صار متأخر للغاية ..

أرتدى قميصه وخرج والنوم مسيطر على وجهه ففتح الباب ليتخشب محله حينما رأى مالك أمامه ونظراته الغامضة تفترس وجهه

*******

بغرفة مظلمة للغاية

كان مقيد وعيناه مغلقة بوشاح أسود اللون ، هى أمامه مباشرة .....نعم من فتك بها وتمنى ان يفعل المحال لينال العفو أمامه ...من حطماها وكسر أمالها أمامه ...ترأه بعيناها فتختذل البكاء بآنين مكبوت ببكاء فهى مقيدة ومكممة فتركت لها نوال حق الرؤيا لترى من خرب حياتها أمامها ...

أقتربت منه نوال وأزاحت الوشاح من على عيناه ليرأها أمامه نعم هى من تمنى من الله أن تكون على فيد الحياة ولو دقائق معدودة يعتذر بها عما بدر منه ويوضح لها عن برأته وما حدث له فربما الآن سيواجه الموت معها وربما هناك لائحة أخرى مجهولة ليحميها من الموت لأجل نفس سطر له وتشكل قصص مستعمرة تحت قيد مجهول ...لتبدأ من هنا الراوية بالتشكيل أنتظرونى بالحلقة القادمة لتكون بداية راويتنا أوشكت على الأبتداء تحت عنوان

#معركة_العشق_والغرور


#معشوق_الروح

(#معركة_العشق_والغرور)

#الفصل_الثانى_عشر

#شوق_ولقاء

جذبت الوشاح الأسود من على عيناه ،فأغمض طارق عيناه بسرعة كمحاولة بالأعتياد على ضوء الغرفة ولكن تحاولت نظراته لصدمة كبيرة للغاية حينما رأها أمامه نعم هى الفتاة الذى أنهى حياتها دون شفقة أو رحمة منه ...هاوت دمعة هاربة من عيناه وهو يتأمل بطنها المنتفخة ونظراتها الغريبة بعض الشيء ....

أستدار بوجهه أخير تجاه صوتٍ لا طالما أبغضه كثيراً ...ليجدها تجلس على المقعد بمنتصف الغرفة المظلمة بعض الشيء ولجوارها رجال لعناء كحالها ....

رفعت قدمها فوق الأخرى وهى تتأملهم بنظرة صعب وصفها ليخرج صوتها بأبتسامة واسعة :_مش قولتلك مفاجأتى هتعجبك ..أنا أتراجعت فى قراري بقتلها على أخر لحظة لما عرفت أنها حامل لا وكمان فى الشهر السابع يعنى البيبي موهل للولادة ودا فى حد ذاته ضربة حظ ليا

إبتلعت بسملة ريقها بخوفٍ شديد على عكس طارق نظراته كانت بعدم فهم لتسترسل نوال حديثها بهيام :_تخيل كدا لما أخلص عليكم كلكم واحد واحد وميبقاش حد فى عيلة نعمان غير الطفل دا وأنا معاه يعنى الثروة والأملاك دى هتكون تحت إيدى

خرج صوته أخيراً قائلا بغضب مميت :_أنتِ مش معقول تكونى بنى أدمه

تعال صوت ضحكاتها قائلة بتأييد :_بالظبط كدا

ثم أقتربت من بسملة وأنحنت لتكون على مستوى قريب منها فرفعت يدها على بطنها المنتفخة :_متقلقيش وأنتِ جوا فى العمليات هخلى الدكتور يخلص عليكى مش هتحسى بحاجة

حاولت الزحف للخلف للنجأة بجنينها ولكنها لم تستطيع ، أشارت نوال لرجالها قائلة بأبتسامة تسلية :_أطلبوا الدكتور دا حالا العملية هتم هنا

وبالفعل خرج الرجال ليجلبوا الطبيب كما أخبرتهم وتبقت هى تنظر لها نظرة غامضة ليخرج صوت طارق الغاضب :_عارفه لو جيتى جامبها وقسمن بربي لأنسى أنك عمتى وأدفنك هنا

تعالت ضحكاتها لتقترب منه وتجذب اللاصق فوضعته على فمه ليكف عن الحديث ثم أقتربت منها مجدداً وحررت معصمها ثم ناولتها سلاح بيدها وعاونتها على الوقوف قائلة بعين تشبه الحية :_أنتِ كدا كدا هتموتى مفيش أختيارات تانية بس أنا عندى أختيارات أنك تموتى بقهر على الا أغتصبك ووصلك لهنا ولا تموتى وأنتِ أخدتى حقك منه ..

لمعت عيناها بستسلام من تلك الحياة فتركتها نوال وخرجت من الغرفة وهى على ثقة كاملة بأنها ستنهى حياته ...

وقفت وهى تنظر للفراغ تارة وللسلاح بيدها تارة أخرى ...دموع طارق على تلك الفتاة التى تعانى بقوة فوق طاقتها جعلتها تنظر له بنظرة غامضة ...

رفعت السلاح والدموع تشق وجهها لا تعلم ما هو المصير المحتوم عليها ...هل ستسمح لهم بقتلها بتلك الطريقة البشعة ، مصير مرعب لها بعد دقائق ،رفعت السلاح على رأسها ودموعها تهوى بلا توقف ..

حاول طارق التحرر من القيود التى تحكم يديه ولكن لم يستطيع فرفع يده بعد عناء يزيح ما يكمم فمه ليخرج صوته الصريخ :_لا أوعى تعملى كدا

لم تستمع له فنظراتها كفيلة بتحويله لرماد ...خرج صوته الحزين قائلا بنبرة جعلتها تستمع له :_طب السلاح فى أيدك خلصى عليا أنا لو تحبي بس بلاش تعملى كدا

إبتسمت بسخرية ليستمع لصوتعا لأول مرة :_هيفيد بأيه مأنا كدا كدا هموت يبقا أموت بالطريقة الأسهل بالنسبالى

قاطعها بغضب :_مش هيحصل صدقينى

تطلعت له بصمت نقل له كمية الكره التى تكنه له ليسترسل حديثه :_مش هبرر الا حصل ولا هقول أنى مظلوم بس أرجوكِ أدينى فرصة أحميكِ وأخرجك من هنا

إبتسمت والدمع معاكس لها :_وأيه الا يخلينى أثق فى إنسان زيك

وضع عيناه أرضاً بحزن ثم رفعها بأستسلام ؛_للأسف الا عملته ميدكيش الثقة فيا بس زي ما قولتى كدا كدا هنموت هنا يعنى مش هتفرق حاجه لو حررتينى

وضعت السلاح على الطاولة بتعب بدا بتسلل عليها فأقتربت منه بخطى بطيئة للغاية لتقف أمام عيناه بتفكير لما ستقم به ولكن لم تجد ذاتها سوى وهى تحرر قيده ...دموعها تنهمر بقوة فلم تعد ترى الصواب بما تفعله تمزق قلبه وهو يرى الحالة التى هى بها ولكن بداخله سعادة كبيرة لرؤيتها على قيد الحياة حتى أنه قسم بأنه سيتخطى المحال لأخراجها من هنا ..

إستمع لصوت خطوات قدم تقترب منهم فتلون وجهها بخوف ليس له مثيل ..

أسرع طارق للسلاح على الطاولة يتفحصه بعناية فتفاجئ بالخزانة الفارغة فليس بها سوى طلقة واحدة ، طارق السلاح بجيب سراوله البنى ثم أسرع لباب الغرفة ووضع خلفه مقعدان وطاولة لتمنحه فرصة لكشف محتويات الغرفة ..

كانت بسملة تتطلع له بصمت لترى ماذا سيفعل فأستمعت لصوت الرجال بالخارج يطالب من يحرس الغرفة بأن يفتحها لأن الطبيب قد حضر وبأنتظارها ليخرج الجنين ...أرتجف جسدها تحت نظرات طارق المتفحصه فأقترب منها وهى كالمتصنمة محلها وهو بحالة لا يرثي لها بين التقدم والتراجع فمازال هو الشيطان اللعين بالنسبة لها ..حاول الرجل الدلوف للغرفة ولكن شيئاً ما كان عائق له ...فحاول مرراً بمساعدة زميله ليصدر الباب صوتٍ قوى أعاد طارق لوعيه فأسرع يبحث عن مخرج من الغرفة ليتفاجئ بباب جانبي صغير الحجم ، حاول فتحه ولكنه لم يستطيع ...

كانت تقف على مقربة من الباب الواشك على الأنهيار فجذبها طارق بقوة وأسرع للباب الجانبي فرفع قدميه بقوة حطمت الباب بعد عدد من محاولته التى باتت بالنجاح ..

جذبها طارق للداخل سريعاً ثم أغلق الباب وهو يبحث بعيناه بأى مكان هو ..

جذبها برفق وتوجه للدرج ثم تركها بمنتصفه وهبط سريعاً يتفحص بعيناه الطابق السفلى فوجد عدد من الرجال ،صعد سريعاً وجذبها للأعلى ليبتعد عن المكان سريعاً قبل أن يراه أحداً ..

***********

بمنزل فراس

جلس مالك والصمت يخيم على ملامح وجهه بأحتراف ،فجلس فراس يتأمله بستغراب لوجوده بوقتٍ هكذا ..

أخرج من جيبه كاميرا صغيرة الحجم ثم وضعها على الطاولة فجذبها فراس قائلا بستغراب :_دي أيه ؟

وضع مالك قدماً فوق الأخرى قائلا بثبات لم يغادره بعد :_دي الكاميرا الا كان المفروض هتسجل الا هيحصل

أعتدل بجلسته قائلا بثبات هو الأخر:_غريبة أنها مش فى أيد الشرطة !

إبتسم مالك بسمته الغامضه ليعلم فراس بأن نفوذ مالك ليس لها حد ...رفع مالك الكاميرا يتأملها بنظرة خاطفة للأنفاس وهو يتأملها :_الا فى الفيديو بطل خارق بينقذ بنتين من أربع رجالة أوساخ دا فى المطلق العام لنظرة أي شخص

إبتسم فراس لتأكده بأن مالك ليس كما وصفته نوال بل فاق تجاوزت العقل ...خرج صوت فراس أخيراً :_ومن نظرتك انت !

رفع عيناه الغامضة يدرس تعبيرات وجهه لينهيها قائلا بصوت مصاحب لثقة كبيرة :_شخص ضميره رجعله ومحبش يخسر مبادئه حتى لو هيتمرد على الرجالة بتاعته

إبتسم فراس :_توقعى بذكائك فاق الحد مع تعديل بسيط أنهم مش رجالتى عموماً مش هتفرق كتير لأن عدونا واحد

ضيق مالك عيناه لتفكير ليكمل فراس بعين تحمل الوعيد :_نوال تجاوزت حدودها والا عملته من تسعه وعشرين سنة كبير

مالك بهدوء :_ليه التاريخ دا بالذات

إبتسم بآلم وهو يقص عليه قصته الغريبة ..

************

صعد طارق وهى معه للطابق الأعلى فدلف لأحد الغرفة وهو يشير لها بالصمت بعدما جذب مفتاح الغرفة ..

ردد بصوتٍ هامس :_خاليكِ هنا ومتعمليش أي صوت أنا هقفل عليكِ من برة بالمفتاح

ملامح الخوف أحتلت وجهها فأخبرها بثبات :_متقلقيش محدش هيأذيكِ

وتركها طارق بعدما أغلق الباب من الخارج وشرع فى هجماته عليهم واحداً تلو الأخر إلى أن جذب أحداهما لأحد الغرف وأخرج من جيبه الهاتف الخاص به ثم ادخل رقم يزيد بسرعة كبيرة ...

********

بالقصر ..

كان يجلس على مقعده بشرود بالخطة المحكمة التى وضعها فأخرجه من شروده صوت هاتفه برقم غريب أثار فضوله فرقمه خاص لا يعلمه سوى القريب منه كعائلته ..

رفع الهاتف لينصدم مما أستمع إليه فتخل عن مقعده مردداً بصدمة :_أيه ؟ طب قولى أنت فيييين ؟

يعنى أيه متعرفش ؟

خلاص أسمعنى أختفى من أدمهم وأنا مش هتأخر عليك متقلقش يا طارق مش هسيبك

وأغلق يزيد الهاتف وعيناه كالجمرات النارية ليخرج من خزانته سلاحه وقد أقسم على إنهاء هذا الشر المتخفى خلف ذاك الوجه ..

صعد بسيارته وهو يقودها كالطوفان فأخرج هاتفه برقم مالك ليأتيه الرد بعد دقائق ..

***

بمنزل فراس

صاح بغضب:_أيه الا ودا طارق هناااك ؟!

_يا يزيد نوال مش هبلة عشان تكون لسه فى فيلتها أكيد فى مكان تانى

_طب أهدأ وأنا هتصرف

_أسمعنى مرة واحدة فى حياتك وأتخلى عن عصبيتك خمس دقايق بالظبط وهجبلك مكانهم بالظبط

وأغلق مالك الهاتف وعيناه على فراس فأقترب منه قائلا بهدوء :_ متقلقش أنا عارف المكان الا هى فيه بس زي ما قولتلك عايزاها عايشة لحد ما أعرف أنا مين ؟

أشار براسه فجذب فراس مفاتيح سيارته ثم توجه معه لمكان يزيد ليجتمعوا عمالقة القوة ليكون هلاك نوال لا محالة له ...

وصلت سيارة فراس للمكان الموجود به يزيد فخرج من سيارته وهو يتأمل هذا الشخص مع مالك قائلا بستغراب :_مين دا ؟

فراس بأبتسامة هادئة :_بعدين هنتعرف لكن دلوقتى لازم ننقذ أخوك والبنت

مالك بستغراب :_بنت مين ؟

رفع فراس خصلات شعره المتمردة بفعل الهواء الليلي الشديد :_مش وقته هتعرفوا كل حاجه المهم دلوقتى أنى هساعدكم تدخلوا لحد المكان الا فيه نوال وأنتم متخفين عشان تقدروا تنقذوا البنت هى وطارق لكن لو دخلتوا بعربيتكم نوال هيكون معاها وقت على ما معركة الحرس تخلص ودا فى صالحها هى

يزيد بتأييد :_كلامه صح بس هندخل ازاي ؟

إبتسم فراس لمالك لعلمه قوة غضب يزيد مما سيتفوه به ،أقترب مالك من يزبد وهو يخفى بسمته فرفع فراس باب السيارة الخلفى قائلا بأبتسامة متخفية :_أعتقد دا المكان المناسب

تلون وجه يزيد فوضع سلاحه بجيب سرواله وصعد بالخلف وأتابعه مالك ...

تحركت سيارة فراس تجاه ذاك المكان المنعزل فما أن رأه الحرس حتى فُتحت الأبواب سريعاً ليسهل الآن العمل ليزيد ومالك ..

تعجب مالك من أستخدام يزيد لهاتفه ولكن ربما لا يعلم بأنه يضح حدود لنهاية كانت بدايتها عند تلك الحمقاء ونهايتها هو من سيضعها مثلما وعدها من قبل .

**********

دلف طارق للغرفة وأغلق الباب جيداً ليجدها تتخفى بالداخل بخوف شديد ،لفظت أنفاسها حينما رأت من يقف أمامها فكانت تظن بأنها ستلقى حتفها الأخير ..

أقترب منها قائلا بصوتٍ هامس :_متقلقيش يزيد ومالك مش هيسبونا هنا كتير

أكتفت بأشارة بسيطة وعيناها على باب الغرفة حينما أستمعت خطوات تقترب منه ..

تسلل طارق جوار الباب ليستمع حديث كبيرهم وهو يصرخ عليهم بتفتيش المكان جيداً للعثور عليهم ،وبالفعل أسرع الرجال من أمامه برحلة البحث عنهم ومازال يقف أمام الغرفة فلفت إنتباهه الضوء الشارد منها ..

أقترب من باب الغرفة ليفتحها فتفاجئ بأنها مغلقة بالمفاتيح ليتسرب له الشك بأنهم بالداخل ..

##بالأسفل ...

صاحت نوال بغضب :_يعنى أيه مش لقينهم !! أقلبوا المكان كله لحد ما يظهروا

أنصاع لها الرجال وصعدوا جميعاً للبحث عنهم ..

#####بالخارج ..

توقفت سيارة فراس ..فهبط يزيد ومالك بحذر شديد ليتسلل مالك للأعلى للبحث عن طارق ويزيد بمهمته الممته بالقضاء على الحرس بمهارته الجسدية التى نالت إعجاب فراس الذي ظن أن يزيد بحاجة للمساعدة ..

**********

أخرج الرجل سلاحه ثم أطلق على الباب الذي أنهار بسرعة البرق ليجد الغرفة فارغة ..

تقدم ليبحث بعيناه لعله يجدهم ولكن الغرفة كانت بالفعل فارغة ..

بالخارج

عاونها مالك على الهبوط حتى طارق تمسك بها جيداً ليهبطوا معاً للأسفل بعدما عثر عليهم مالك ليكون الحما لهم من تخطيط نوال اللعين .

بعد دقائق معدودة تمكن يزيد وفراس ومالك وطارق من أنهاء تلك المعركة ليقع جميع الحرس جثث هامدة .....

الداخل ..

زفرت بملل فأخرجت هاتفها لترى ماذا هناك ؟ لتجد الهواتف تلقى أمام عيناها لتحل الصدمة ملامح وجهها حينما رأت يزيد نعمان يقف أمام عيناها حتى مالك هو الأخر ...

يزيد بسخرية :_الرقم الا بتحاولى تطلبيه خارج نطاق الدنيا

شاركه مالك حينما قال بمكر وهو يقترب منها :_ مش قولتلك يا عمتى تغيرى الحرس الخرعين دول !!

صاحت بغضب :_أنتوا دخلتوا هنا أزاي !!

تعالت ضحكات يزيد قائلا بلا مبالة :_مش مهم المهم أن نهايتك خلاص بقيت محدودة

لم تفهم كلماته الا حينما أخرج سلاحه ووضعه أمام وجهها ...

ترتجعت للخلف بخوف شديد فلم تظن بأنهم سيتمكنوا من العثور عليها بذاك المكان المنعزل عن الجميع ...

ولج فراس للداخل فتنفست بحرية وتوجهت سريعاً له قائلة برعب :_ألحقنى يا فراس خلص عليهم الأتنين عشان نخلص

ظل صامداً أمامها ...يتأمل زعرها بتلذذ أنهاه حينما أخرج سلاحه هو الأخر فأبتسمت بخبث لأن المعركة ليست عادلة فربما سينهى كلا منهم حياة الأخر كما كانت تتمنى..

جذب فراس السلاح من علي يزيد ومالك ووجهه على من تقف جواره قائلا بشفقة :_بجد تغكيرك بشفق عليه أوى كنتِ فاكرة ان حقيقتك الواسخة دي هتفضل مخفية كتير

صعقت مما يفعله فقالت بصدمة :_أيه الا بتقوله داا ؟!

أقترب منها أكثر قائلا بغضب :_لا أنا مش بقول أنا بعرفك حقيقتك المزيفة دى بس الا أنا مش فاهمه لحد دلوقتى هتستفادى أيه لما تجيبي ولد من اي مكان وتقولى لجوزك أنه إبن مرأته الأولنيه ؟!!

دا أكيد قمة الغباء ..

أخفض يزيد سلاحه وتركه كما وعده ليعلم منها حقيقته ،وقف جوار مالك يستمع لهم ونظراته تتطوف الركن الغامض خلف الستار ..

دلف طارق وبسملة للداخل ليروا نوال ترتجف من الخوف ، فرحة يزيد بأن تلك الفتاة مازالت على قيد الحياة كانت أكبر من إنقاذ حياة أخيه ..

تراجعت نوال للخلف إلى أن أصطدمت بالطاولة فلم يعد لها منفذ للهرب ،لمع عقلها بفكرة شيطانية فجذبت السكين الموضوع خلفها ثم جذبت بسملة لتضع السكين على رقبتها والغضب يعتلى وجهها ..

حاول طارق الأقتراب فصاحت به :_الا هيقرب هفصل رقبتها عن جسمها .. لو عايزنها عايشة أرموا المسدسات الا معاكم دي

صرخت بسملة بقوة حينما شددت من قبضتها على رقبتها فألقى بزيد سلاحه مسرعاً

أما فراس فلم يبالى بحديثها وشرع بالأقتراب ولكن نظرات مالك له جعلته يلقى سلاحه بتذمر ..

دفشت نوال بسملة ليحيل طارق بينها وبين الأرض سريعاً فجذبت نوال السلاح المقابل لها ثم وجهته عليهم جميعاً بسعادة ليس لها مثيل...

تعالت صوت ضحكاتها قائلة بغرور :_أمنياتكم الأخيرة أيه ؟

حاول فراس التقدم منها فخرجت الرصاصات بالقرب منه قائلة بتحذير:_أتحرك تانى والطلقة هتكون فى دماغك متستعجلش على موتك دانا من حبي فيك كنت ناوية أريحك جامب أخوك

وكانت تتحدث ونظراتها على مالك المنصدم فأستدار فراس بصدمة له ثم نظر لها بعدم فهم ..

تعالت ضحكاتها قائلة بسخرية :_صحيح انا طلعت غبية لما خطة إغتصاب منار وشاهندة فشلت مشكتش فيك أزاي معرفش كان قمة غبائي بس معلش ملحوقة النهاردة عشان أنا كريمة هخلص عليك انت وأخوك مع بعض أنا بسمع أن التؤام لما بيعشوا مع بعض بيموتوا مع بعض وأنا هحقق الكلام دا لما أقتلك مع مالك .

صعق الجميع حتى يزيد وطارق فخرج صوت مالك بصدمة :_أنتِ بتقولى أيه ؟!!!

جلست على المقعد وضعة قدماً فوق الأخرى تلهو بالسلاح على وجهها بتقكير "_أمممم أوك انتوا كدا كدا هتموتوا فعشان كدا هحن عليكم وأقولكم سر ال29 سنة السر الا كنت ناوية أسيطر بيه على مملكة نعمان أمل لما ولدت طفلين تؤام حسيت أنى ممكن أستفاد من موت الطفل التانى لو فضل عايش وتحت سيطرتي عشان كدا أول ما ولدت مالك ومروان أو فراس الا أخد الأسم المغربي بعد ما هربته للمغرب وحطيت طفل مولود بنفس حجمه بس بعد ما خنقته بأيدى عشان الكل يعرف بموته .

كان الجميع بصدمة ليس لها مثيل وخاصة مالك فكان يتطلع لفراس بصدمة ودمع يعلم الطريق لعيناه لاطالما كان يشعر بأن ذاك الرجل مريب بالنسبة له فعلم الآن بأنه شقيقه التوم

أكملت بحقداً دافين لسنوات :_كنت عايزة أحرق قلبهم وأتفرج عليهم كدا وأنا عارفه ان ليهم ولد عايش بعيد عنهم وهما ميعرفوش عنه حاجة صبرت سنين والحكاية اتكشفت والرجل الا اتجوزته أخد منى كل حاجه الفلوس والسلطة قبل ما أخلص عليه أتفاجئت أنه نقل أملاكه لطلقيته وجزء منها للأيتام نزلت مصر فى الوقت دا وكان فراس عنده حوالى 18 سنه نزلت وروحت لأخواتى الا عمري ما حبتهم لأنهم لمجرد أنهم صبيان أخدوا التركه بتاعت أبويا وأنا أيه الربع وكل واحد فيهم النص وكلمة بما يرضي الله كانت ملزمة لسانهم ،فضلت معاهم كام شهر بحاول أوقع بينهم عشان يخلصوا على بعض وأخد الأملاك دى حتى لو أثبت أن فراس إبنهم بالتحليل الDna بس للأسف كان صعب أووى أوقعهم لحد ما قررت أنهى حياتهم بأيدى ودا الا حصل خلصت عليهم ويعنى أمك يا يزيد كالعادة مكنتش بتسيب أبوك حتى فى الموت سبقته

تلون عين يزيد بلون قاتم حتى طارق صار يمقت تلك المرآة بشدة لتكمل هى بغرور :_أخدت كل الأوراق من الخزنة وخاليتهم يولعوا فى البيت كله على أمل أن الكل يموت وهربت وطويت صفحتكم للأبد معرفتش أن أمل نجت بحياتها وحياتكم غير متأخر لما فات أكتر من 8سنين وبدأت أخسر قوتى وهبتى فى السوق وأتفاجئ بأن الشركة الا واقفه قصادى هى نفسها لمالك ويزيد حاولت ادمركم فشلت لحد ما وقعت فى دماغى خطة بأنى أدمر طارق خالص ..جبت الشلة بتاعته وأديتهم فلوس كتير عشان يحاولوا معاه يخليه يشرب مخدرات بس معرفوش عشان كدا خاليتهم يحطوله حباية تغيبه عن الوعى 12 ساعة وجابله البنت دي وكان شرطى تكون عذراء ومن حى بسيط عشان متسكتش على حقها الخطة كانت ماشية زي ما رسمتها لحد ما مالك أتدخل وخرب كل حاجة .....تطلعت بسملة لطارق بشفقة لا تعلم ما سببها ألأن تلك المرآة المجرد قلبها من الرحمة من عائلته أم لأنه أجبر على شيء لم يكن فى أوسع أحلامه أو تشفق على حالها المسكين

أسترسلت نوال حديثها وهى توجه مسدسها على يزيد:_ الا عمالته كتير أووى ميمنعنيش أنى أخلص عليكم حالا وأنهى المهزلة دي ..

تعالت ضحكات يزيد لتكون محور إستغراب الجميع فأنهى ضحكاته قائلا بصوت كفحيح الجحيم :_أنتِ متعرفيش وعد يزيد نعمان

لم تفهم كلماته فأقترب منها قائلا بعين تتأملها كالصقر :_سيف

ما أن لفظ الأسم حتى خرج سيف من الداخل ومعه قوة كبيرة من رتبات الشرطة وتسجيلات لها من أعترافات ..

لم تشعر بصدمة تفوقها أضعاف كما هى بها نعم وعدها يزيد بأن نهايتها أوشكت وها هو يوفى بوعدها ...رُفعت جميع الأسلحة عليها لتكون كالجمرات النارية لها فربما بعد تلك الجرائم البشعة سيكون مصيرها الأعدام لا محالة ..

أقترب منها الشرطى بعدما ألقت سلاحها ليضع بيدها الأسوار الحديدية التى ستزفها لجحيم مريب ..فتطلعت لعين كلامنهم بغموض ورحلت لتزيح من حياتهم للأبد لتزف لحبل مشنقة صنعته لنفسها ...

إبتسم سيف ليزيد قائلا بغرور :_كله تمام يا غول

بادله البسمة بكبرياء يصعب تحطيمه بسهولة وأستدار لمالك وفراس المصعق منا إستمع له أيعقل ذلك ؟؟

إذن تلك الفتاة التى أنقذها كانت شقيقته !!!

ذاك الذي يقف أمامه شقيقه !!

أقترب منه مالك فتطلع لهم الجميع بأهتمام وقف أمام عين فراس اللامعة بدمع خفيف ..

طال الصمت ومالك يتأمله بأبتسامة خفيفة فكانت أمنيته أن يكون له شقيق من دمه نعم يزيد كان وسيزال الرفيق والشقيق المقرب له ولكن من أمامه قطعه من روحه ..

رفع فراس عينه بدمع خاطف فقال مالك بسخرية :_عرفت أيه سبب الجنان المشترك

هز رأسه كثيراً بأبتسامة واسعه مصحوبة بدمع مرتجف ليلقى نفسه بأحضان أخيه المرحب به بقوة .....

ظلوا هكذا لفترة فأقترب منهم الغول ليرفع ذراعيه على كتفي فراس قائلا بسعادة :_أهلا بيك بعيلة نعمان

إبتسم فراس قائلا بسخرية ؛_لا بلاش الغول كدا مش هيكون ترحيب هيكون مراسم موت

تعالت ضحكاتهم الرجولية فأقترب منه سيف بسعادة وغرور مصطنع :_كدا أنا إبن خالتك ولازم تحبنى ودا موضوع يطول شرحه

تعالت ضحكات مالك ويزيد فأكد فراس حينما قال :_من غير ما تكون ابن الخالة فأنت انقذتنا من الموت ولازم تتحب

تعالت ضحكاتهم مجدداً لترى نوال عاصفة التواحد التى زعزتها ببئر الجحيم لتصعد معهم بسيارات الشرطة وتواجه مصيرهاا..

أقترب يزيد من بسملة قائلا بحزن :_مش عارف أقولك ايه بجد بس الحمد لله أنك سمعتى منها وعرفتى أنك أنتِ وطارق ضحايا للعداء الا بينا وبينها مش بقولك طارق حلو ولا بمجد فيه هو بالنهاية أخويا بس بقولك أديله فرصة عشان الا فى بطنك وعشان كمان بسمة

رفعت عيناها بأهتمام وخوف وهى تردد بدموع وبكاء :_ارجوك متأذيش أختى بسمة طيبه والله هى مصت العقد وعملت كل دا من خوفها وزعلها عليا صدقينى هى طيبه جدا و

:_وملكت قلب الغول القاسي بطيبتها الشريرة

قاطعها بحديثه حينما إبتسم قائلا بصوت منخفض استمع له الجميع لتعلو بسمتهم ..

تركوا المكان وصعدوا بسيارة فراس وسيف ليتوجهوا للقصر ليلتقى فراس بوالدته التى حرم منها وحرمت منه ..

**********

بغرفة شاهندة

كانت تتمدد على الفراش بتعبٍ شديد ولجوارها منار وأمل فأبوا تركها حتى الأطمئنان عليها ...

تقدمت أمل بمقعدها منها قائلة بقلق :_حاسه بأية يا حبيبتي ؟

حاولت جذب قدميها المكسورة ولكن لم تستطيع فقالت ببعض التعب :_الحمد لله يا مولة متقلقيش بنتك قوية

منار بسخرية وهى تتقلب على الأريكة بضيق :_لا مهو واضح ياختى من أول قلم أترميتى على الأرض

تعالت ضحكاتهم ليقاطعهم صوت طرقات الباب ...ففتحت منار لتجد الخادمة بالخارج تخبرها بأن مالك بالأسفل يريدها هى ووالدته بالهبوط للأسفل ..

منار بستغراب :_فى الوقت دا ؟ طب مطلعش له ؟!

الخادمة وعيناها أرضاً :_معرفش يا هانم

أمل بتعجب :_خير يارب ، ثم أشارت لأبنتها وهى ترتدي حجابها :_خدينى يا منار تحت نشوف أخوكى عايز أيه؟

ارتدت حجابها هى الأخري قائلة وهى تدفشها بلطف :_ شوية وطالعينلك يا شاهندة

صاحت بغضب "_خدونى معاكم بلا شوية وطالعين

منار بغضب :_مينفعش تتحركى عشان رجليكِ وبعدين احنا نازلين نتفسح ؟!

و أغلقت الباب سريعاً قبل أن تدلف معها بمعركة يومية ..

********

بالأسفل ..

كان يجلس بأرتباك وعيناه على الدرج والمصعد من أمامه فرفع مالك يديه على يد فراس قائلا بأبتسامة هادئة :_أهدأ زمنها نازلة

كاد أن يجيبه ولكن المصعد توقف ليرفرف قلب فراس فعلى وهبط كأنه بحرب ليست منصفة له ..

خرجت منار ومعاها أمل الجالسة على المقعد فقالت بقلق حينما رات مالك ويزيد وسيف وطارق وتلك الفتاة الغريبة :_خير يا مالك فى أيه يابنى ؟

تقدم منها يزيد وأنحنى ليكون على مقربة منها قائلا بأبتسامة هادئة حتى يبث لها الراحة :_كنتِ نايمة يا أمي ولا أيه ؟

رفعت يدها على وجه يزيد بحب :_لا يا حبيبي صحيت عشان اصلى الفجر

إبتسم يزيد مقبلا يدها :_دعواتك لينا أعظم من أي شيء عشان كدا أنا ومالك جايبنك هدية هتعجبك

علت ضحكاتها قائلة بسخرية :_هدية بالوقت دا !!

على بعد ليس ببعيد عنها كان يقف فراس وأمامه مالك فربما لم ترأه أمل بعد ..

أشار لها يزيد قائلا بثباته الفتاك :_أخد هدية التاسعة وعشرين سنة وأمشي ؟

ضيقت عيناها بعدم فهم قائلة بصوت هامس :_29 سنة !!

أشار بوجهه بتأكيد فقالت بعدم فهم :_مش فاهمه حاجة يا بنى انت بتتكلم عن أيه ؟

أشار يزيد لمالك فتنحى جانباً ليظهر فراس لها ...تأملته أمل بزهول وعدم فهم ...لمعة عيناه كانت كفيلة بجعل كلمات يزيد تتردد بعقلها بين ال29 عاماً وبين حنين الأم ومن ترأه أمامها يحمل بعضٍ من ملامح مالك ..

ربما إحساس الأم قوى للغاية لا يحتاج لدليل ولا برهان لتكشف فلذة كبدها ....

تقدمت منه بالمقعد ثم تطلعت له عن فرب لتهوى دموعها بغزارة مرددة بصوتٍ باكي لتحل الصدمة للجميع :_مروان ...

صُدم الجميع بتعرفها السريع عليه حتى فراس كان بصدمة كبيرة ولكنه لم يقوى على الوقوف وسقط بين ذراعيها يبكى كالأطفال وهى تنظر لمالك بعدم تصديق كأنها تترجأه بنظراتها ليخبرها بأنها لا تحلم أو أنها على خطأ ولكن اكد لها أحساسها وأن من بين يديها هو إبنها التى فقدته منذ تسعة وعشرون عاماً لترفع يدها عليه وتشاركه الفرحة والبكاء ..

لمعت عين سيف بدموع الفراق والحنين لوالدته المتوفاة حتى طارق ولكن رفع يزيد يديه على كتفيه ليذكره بأنه كان له على الدوام السند والوالدة والأب والأخ فليس له الحق بالحزن ..

أقترب يزيد من بسملة قائلا بهدوء :_مش عايزة تشوفى بسمة ؟

أشارت له بتأكيد ودموع تفزو وجهها فصعد الدرج لتلحق به بخطى بطيئة لتعبها حتى أنها رفعت يدها على ظهرها تحاول التمسك فأسرع طارق لها قائلا بحذر لعلمه بأنه منبوذ منها :_أنتِ كويسة

أكتفت بالأشارة له ثم لحقت بيزيد للأعلى ..

أما فراس فجبس جوارها يتأملها بسعادة بعدما قص مالك لهم ما فعلته نوال ليخرج صوتها الباكئ :_حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل

أقترب مالك منها قائلا بحزن :_ربنا أخد لينا حقنا كلنا مش عايز اشوف الدموع دي عشان خاطري

أزاحت دموعها وهى تمسد على شعره قائلة بفرحة :_ربنا يخليك ليا أنت ويزيد وأخواتك كلهم يا حبيبي

اقتربت منار من مالك وهى تجذبه من قميصه مرراً وتكرراً حتى صاح بغضب :_أييييه ؟

تطلعت لفراس ثم انحنت لتهمس لمالك بصوت مسموع للجميع :_يعنى المز دا اخويا ؟!

مالك بسخرية :_أيوا ياختى المز دا يبقى شقيقك حاجة تانية ؟!

منار بفرحة :_يعنى لو حضنت مش هشيل وز صح مهو اخويا يا جدع

تعالت ضحكات سيف وفراس فجذبها مالك من تالبيب بجامتها قائلا بغضب :_جدع مين يابت واقفين على الناصية ؟

طارق بسخرية :_أه والله البنت دى محتاجة إعادة تأهيل

أقترب منه فراس وحال بينه وبينها قائلا بمكر :_بعد ما شوفتك ماسكها المسكة دي أتاكدت أنك أخويا رسمى

لم يفهم مالك كلماته فكان يقصد تشابهه بالمسكة العالمية ...

أستدارت له منار بفرحة لتحريرها قائلة بسعادة وهى تحتضن فراس:_بقا عندى أخين يا بشررررر

سيف بصدمة ؛_لا حولة ولا قوة الا بالله ، ثم وجه حديثه لأمل:_طب يا مولة أستأذن أنا قبل ما أتعدى من الجنان دا

تعالت ضحكات أمل :_لا هتفضل معانا هنا يا حبيبي والصبح أرجع برحتك

تطلع سيف لطارق ثم قال بنوم :_خلاص هنام مع طارق

طارق :_الأوضة تزيد نور يا سيفو

رفع يديه على كتفيه قائلا بأبتسامة جعلته للوسامة عنوان :_حبيبي يا طاروقة

وبالفعل صعد سيف معه للأعلى وتبقت العائلة المجتمع شملها بسعادة وفرحة يتبادلون الحديث

********

بغرفة يزيد

دلف للداخل وهى بالخارج تقف بخوف قطعته حينما فتح الباب على مصرعيه لتجد شقيقتها تفترش الفراش وعيناها متورمة من أثر البكاء على فقدانها ..دلفت للداخل ببكاء فأشار لها يزيد بالجلوس على المقعد الى أن يخبرها هذا الخير المحمس ..

أنصاعت له وجلست على المقعد فأقترب يزيد منها قائلا بهمس :_بسمة

تململت بنومتها لتفق على صوته قائلة بهدوء :_هى الساعه كام ؟

أخبرها بأبتسامة عشق نقلت لبسملة كم يعشقها :_الساعة 5

زمجرت وجهها بتعب :_بقالى كذا يوم منمتش بتصحينى ليه ؟

رفع يده على يديها قائلا بحزن_بقالك كام يوم مش بتنامى بسبب حزنك على أختك وأنا ققررت أقطع الحزن دا

لم تفهم ما يقصده الا حينما اشار بعينله على المقعد فنقلت بصرها على ما يتأمله لتنصدم مما ترأه فربما لم تكن صدمة كانت فرحة مخيفه خشيت من كونها مجرد حلم سخيف سيجعلها تبكى مرراً ولكن دمع بسملة وفرحتها برؤيتها نقلت لها صورة الواقع فتركت الفراش وتقدمت منها بصدمة قطعت باقى طريقها بالركض لأحضانها قائلة بسعادة ليس لها مثيل :_بسملة

احتضنتها هى الأخرى قائلة بدموع :_كنت خايفه مشفكيش تانى يا بسمة بس ربنا حقق دعواتى بأنى أخرج من البيت داا وأشوفك

شددت من أحتضانها ببكاء :_الحمد لله الحمد لله مش مصدقة أنى شايفاكى أنا كنت هموت لما سمعت أنك أتقتلتى

خرجت من أحضانها وهى تجفف دمعاتها بسخرية :_كنت هموت ياختى ويشقوا بطنى لولا الأستاذ دا الله يكرمه نسيت أسمه !

تعالت ضحكات يزيد قائلا بشيء من الضحكات :_مالك وأنا يزيد مع الوقت هتحفظى الأسماء

ثم نهض عن الفراش وتوجه للخروج مستديراً لهم :_خدوا راحتكم أنا فى أوضة شاهندة

وترك لهم مساحة من الوقت بأن أغلق باب الغرفة لتقص كلنا منهم رحلة الشقاء التى واجهتها ..

**************

بمنزل ليان ..

لم تعد تحتمل ما تشعر به ،جاهدت كثيراً للأسترخاء ولكن لم تستطيع فرفعت هاتفها تطالبه بتوتر وبعد عدد من المحاولات أقتربت لأكثر من عشرون محاولة ..

بغرفة مالك

دلف لغرفته وفراس معه بعد ان قرر أنه سيكون معه بغرفته من الآن فتمدد على الفراش وجواره تمدد فراس وهو يتأمل الغرفة بأعجاب فلمس مالك نظراته قائلا بغرور :_كل حاجة هنا زوقى

إبتسم فراس قائلا بسخرية :_مغرور بس زوقك حلو

تعالت ضحكاته قائلا بتأييد :_مش مغرور أوى

شاركه فراس الضحك وأغمض عيناه بستسلام للنوم حتى مالك أهلك اليوم فغط بنوماً طويل ليفق على صوت هاتفه ..

رفع الهاتف بنوم :_ألو

صمت خيم عليها فخرج صوته مجدداً :_ألو

صوتها أطار النوم من خلايا عقله ليجعله بحالة ليس لها مثيل حينما أستمع لصوتها صاح بلهفة :_ليان !!

قالت بتوتر وإرتباك :_أنا ..أصل ...كنت .يعنى قولت أطمن عليك لأنى حاسه أنك ..

إبتلعت باقى كلماتها حينما شعرت بحمقاتها فصوته يدل على أنه كان غافلا فكيف للخطر التسلل بغرفة نومه !!

إبتسم قائلا بعشق :_أنا فعلا كنت فى خطر وزي ما قولتلك أنك عشق الروح فحسيتى بيا يعنى مش غبية زي ما بتتهمى نفسك

جحظت عيناها بفزع :_كنت فى خطر ازاي وأيه الا حصل ؟!!

إبتسم بعشق لسماع الخوف بصوتها :_أول ما النهار يطلع هجى ومعايا المأذون لازم نعقد القرآن لأنى هتجنن ولا أقولك أجى بكرا نجهز للفرح ونخلي بعد بكرا عقد القران مع الفرح

خجلت للغاية فقالت بغضب مصطنع :_على فكرة أنت مجنون

أجابها بتأييد :_على فكرة المجنون دا بيموت فيكِ

إبتسمت بخجل وأغلقت الهاتف بسرعة كبيرة قبل أن تفقد زمام امورها بتحكم القلب ..

وضع مالك الهاتف جواره ثم وضع ذراعيه أسفل رأسه بهيام فأبتسم من يغلق عيناه قائلا بسخرية :_معاها حق أنك مجنون

أستدار له مالك بغضب :_شكلنا هنخسر بعض من قبل ما نلقيها

فتح فراس عيناه قائلا بأبتسامة جعلت الجمال مرتبط به :_هنخسر بعض ليه يا عم انا الا هعملكم الفرح

تعالت ضحكات مالك قائلا بسعادة "_كدا أحبك

أنفجر ضاحكاً ثم قال بسخرية :_أخ مصلحجى

مالك بتأييد :_جداً

قاطعهم صوت هاتف فراس فأخرجه قائلا بستغراب :_أيه النمرة دي ؟

مالك بسخرية :_أه تلاقيك مدورها والحته بتطمن أفتح أفتح يأبو الفوارس

زمجر بوجهه وهو يرفع هاتفه ليتفاجئ بصوت رفيق الدرب :_مش عيب تسيب شقتك وتجري ورا نزواتك الا عمرها ما كانت موجودة ؟!

رسمت البسمة على وجهه مردداً بسعادة :_مراد

أجابه بثبات :_معاك 15 دقيقة 10 عشان تصرف البنت الا عندك و5 عشان تلبس هدومك وتكون قدامى هنا دقيقة زيادة وهطلب شرطة الأداب وأبقى ورينى مين هيطلعك بقا

وأغلق الهاتف بوجهه ووجهه مالك محتبس بالضحك ليخرج صوته اخيراً :_مين الأستاذ دا ؟

توجه فراس لمفاتيح سيارته قائلا بلهفة وهو يلملم متعلقاته :_الشخص دا أجن منك ومنى يعنى توقع كلامه دا يتنفذ حرفياً ..على ما اعتقد أنه بينكم شغل

مالك بتعجب :_أسمه أيه ؟

اعدل فراس ملابسه قائلا بهدوء :_مراد الجندى

مالك بتذكر :_دا صديق ليزيد لكن أنا مقبلتوش قبل كدا وبعدين مدام صاحبك مجنون كدا بتصاحبه ليه ؟

غمز له بعيناه قائلا بمكر :_الجنان واحد يا برنس

ضيق عيناه بغضب :_متأكد أنك كنت عايش فى المغرب يالا

تعالت ضحكات فراس :_اما أرجع هحكيلك قصة حياتى أنا ساكن فى نفس عمارة سيف على فكرة

مالك بشك :_مقصود صح ؟

إبتسم بتأييد :_دماغك دي سم لما أرجع هحيلك سلام

إبتسم مالك قائلا بثبات :_مع السلامة ..

وغادر فراس لرفيقه قبل أن ينفذ ما قاله ..

********

بمكان ما ..

كانت تجلس أمام شرفتها بحزن دافين كحال هذا القلب المجروح من معشوق قاسي ربطها به زواج مقيد فلم يعبئ بها ولا بمشاعر الحب تجاهه فكانت له كصففة وضعية لما يعلم ما هو الحب أو كيف هو ؟ ما يعلمه هو عمله حتى وأن كانت أساسيات الزفاف من كمال أموره فأضطرت للفرار من عرينه المريض ولكن بداخلها تهواه وتعشق تفاصيله حتى وأن كان بداخلها جزءاً منه ...

دلفت الخادمة قائلة وبيدها الهاتف :_والدة حضرتك يا مرفت هانم

تناولت منها الهاتف فرحلت لتضع تلك الفتاة صاحبة العينان القرمزية على أذنيها لتتصنم محلها حينما تستمع لصوت والدتها تخبره برسالتها ."مراد فى مصر يا مرفت لو وصل لك مش هيرحمك " رسالة جعلت قلبها يرتجف من الخوف فهى فعلت المحال حينما تركت مراد الجندى ليعلمها الآن من هو ؟!! ولكن ماذا لو فقدت جنينها على يده هو ليقتلع قلبه لقتله فلذة كبده فربما سيكون تغيراً له وربما بداية لعواصف وخيمة سنرى الآن جحيم العشق ولعنته وطوفان العشق المكتمل لطرفين سيسجل لهم القلم وترفع لهم القبعة أنتظروا أقوى أحداث بالحلقات القادمة من #معشوق_الروح......(#معركة_العشق_والغرور)..

#معشوق_الروح_(معركة_العشق_والغرور)

#الفصل_الثالث_عشر

دلف فراس لشقته وهو يبحث عن رفيقه بلهفة وإشتياق لأحتضانه ....فوقعت عيناه عليه وهو يجلس بالشرفة الخارجية بثباته الذي أبى أن يتركه قط ..

ألقى جاكيته على الأريكة ثم ولج إليه سريعاً قائلا بأبتسامته الهادئة:_منور يا جندي

أستدار مراد برأسه ليرمقه بسخرية :_لا مهو كفايا نور شقتك يا خفيف

تعالت ضحكاته قائلا بهدوء:_يابنى الشقة دى تمويه وبعدين أنت مزهقتش من جو القصور دا ؟!

رفع عيناه أمامه قائلا بتأكيد :_دا روتين حياتى ومستحيل يتغير

فراس بملل :_عارف وهيجرالي حاجة بسبب دماغك الناشفة دي !! وبعدين أنت مش قولت هتنزل مصر بعد أسبوعين ؟!

لم يجيبه وظل كما هو يتطلع للفراغ بصمت أنهى حينما صدح هاتفه برقم أحد رجاله ليعلمه بمكان زوجته ...

مراد بملامح ثابته :_أبعتلى الموقع وخاليك تحت البيت متتحركش لحد ما أجيلك

اجابه الرجل بتأكيد فأغلق الهاتف سريعاً ثم توجه للخروج فجذبه فراس بستغراب :_فى أيه يا مراد ؟

جذب يديه وعيناه لا تنذر بالخير :_جيه الوقت عشان تعرف هى متجوزة مين ؟

ضيق فراس عيناه قائلا بتحذير _ناوي على أيه ؟

جذب مفاتيح سيارته وتوجه للخروج بعين أعتاد عليهم فراس فأتبعه على الفور...

*************

بقصر نعمان ...

وبالأخص بغرفة طارق ..

أستيقط سيف على صوت هاتفه فجذبه قائلا بنوم :_ألو

أتاه صوت شريف الغاضب :_أنت فين ؟؟

نهض عن الفراش بضيق :_خير على الصبح ؟!

=كدا يا سيفو قلقان عليك يا جدع

_قلقان عليا !...ولا مش لقى حد يعملك الأكل ؟

=يااه دايما قفشنى كدا دا حتى البت تقى دخلت تعمل الأكل وياريتها ما دخلت خالت المطبخ عبارة عن لوحة فنية من الفحم الأسود الطبيعى يعنى شوية والشرطة هتيجى تقولك أكتشاف ثروة طبيعة مصرية بشقة سيف ال...

قاطعه بغضب حينما أغلق الهاتف :_حيوان ..

وألقى الهاتف على الفراش ثم توجه لحمام الغرفة حتى يغتسل ...

**************

بغرفة شاهندة

صاحت بصدمة :_يعنى أيه ؟

تعالت ضحكات منار بسخرية ؛_يعنى زي ما سمعتى كدا الشاب الا أنقذك من الناس دول هو نفسه أخويا وإبن عمك

صدمة أجتزت أواصرها ولكن بداخلها سعادة مجهولة المصدر هل شعورها الغامض له كان لسبب القرابة ؟!!

لم تعلم ما يشغل أفكارها سوى السرور والراحة ...

####بغرفة يزيد

ظلت الشقيقتان يتبادلان الأحاديث لتقص لها بسملة ما إستمعت له من تلك المرآة اللعينة فصاحت بسمة بغضب :_مش معقول لسه فى ناس بالحقد دا !

شاركتها اللهجة قائلة بضيق هى الأخرى :_لا فى أنا فعلا كنت هموت على أيد الحيوانة دي ولو كنت سمعت كلامها وخلصت عليه كان زمانى ميتة دلوقتى لأنه هو الا أنقذنى

قالت كلمتها الأخيرة بأرتباك ولسان متثاقل فرفعت بسمة يدها على معصمها قائلة بهدوء :_وبعد أما عرفتى أن الا حصل دا كان غصب عنه ؟

زفرت بآلم لآنين الذكريات فخرج صوتها بعد مدة طالت بالصمت :_بصي يا بسمة مش هقدر أقولك أنى ممكن أسامحه ولا أنى فرحت لما عرفت أنه برئ لأن النتيجة واحدة فى النهاية مستحيل الست تشوف مغتصبها ملاك حتى لو كان برئ

أشارت برأسها بتفهم ،فأكملت بسملة حديثها بأبتسامة هادئة :_سيبك منى وقوليلي أيه حكايتك مع يزيد من الوضح بكلامه وأفعاله أنه بيحبك فعلا .

أخفت شبح بسمة كادت بالظهور على وجهها ولكن عشق عيناها فضح أمرها ،فجلست بسملة جوارها قائلة بفرحة :_أحكيلى كل حاحة ماليش فيه

إبتسمت بسمة وشرعت بقص حكايتهم الغريبة بعض الشيء فالجنون هو سيد الموقف ..

*************

بغرفة مالك ..

أرتدى سروال من اللون الأسود وتيشرت ضيق من اللون الأبيض ،مصففاً شعره بحرافية ليكون بأبهى طالته لرؤية عشق القلب والروح ...

دلف يزيد للداخل قائلا بأعجاب :_أيه الشياكة دى كلها !

إبتسم مالك قائلا بغرور :_طول عمرى شيك على فكرة

جلس الغول على الفراش قائلا بثباته المعتاد :_مغرور

تعالت ضحكاته الرجولية قائلا بتأييد :_بالظبط كدا وبعدين أنت إبن حلال دانا كنت جايلك من شوية

ضيق عيناه الساحرة بستغراب :_ليه ؟

جلس مالك جواره قائلا بتصميم :_عايز أتجوز بكرا ومتقوليش خطوبة والكلام الفاضى دا عقد قرآن وجواز ومفيش غير النهاردة ترتبلى الدنيا

يزيد بسخرية :_مش بقولك مجنون هجهزلك جناح وفرح فى يوم طب بلاش دى هتدخل على الناس تقولهم بكرا جوازى أنا وبنتكم !!

إبتسم بغرور :_مأنا عملتها خلاص ومحمود زمانه على وصول هو وكل العيلة وأنت الا هتتكلم معاهم وبعدين مأنت هتعلن فرحك معانا وكمان تشوف موضوع طارق بالمرة

قاطعهم سيف بعدما دلف للداخل :_وأنا معاكم هتجوز البت تقى بكرا

دلف طارق هو الأخر قائلا بأرتباك :_بس هى هترضا تتجوزنى ؟!

تطلع لهم يزيد بصدمة ثم ترك الغرفة بصمت قبل أن ينهى حياتهم جميعاً .

*********

جمعت متعلقاتها بخوفٍ شديد ثم جذبت حقيبتها بعدما أرتدت حجابها وهبطت الدرج لتعاونها الخادمة على تنزيل الحقائب فأسرعت مرفت لباب الشقة لتنفد بحياتها كما ظنت ولكن صدمتها جعلت منها كالمتصنم أمام من ترأه يقف أمامها وعيناه تكاد تفتك بها فأسرعت لغلق باب الشقة ولكن قدماه كانت حاجز قوى لها فركضت للأعلى برعب حقيقي ثم دلفت لغرفتها بعدما تسلقت الدرج بسرعة ليس لها مثيل .

أغلقت مرفت باب الغرفة وهى تستند بظهرها على الباب بضعف ويدها على بطنها بتعب ...

صوت خطوات قدميه تقترب من الغرفة فتسلب ما تبقى فى قلبها فشرعت بالبكاء لعلمها مصيرها الذي سينهى بحياتها على يديه ..

إلى الأن مازال متحكم بهدوئه ،فرفع قدميه ليحطم بتب الغرفة فوقعت على أثر ركلته على طرف الفراش لتصرخ بآلم ...أقترب مراد منها بسخرية ليجذبها بقوة من حجابها لتقابل لهيب عيناه قائلا بصوت كالرعد:_بتصرخى على أيه ؟! هو أنا لسه عملت حاجة ؟

حاولت تحرير نفسها من بين يديه فصرخت بقوة ودموع :_سبنى يا مراد

شدد من قبضته بقوة أكبر ليصيح بغضبٍ يقبض الأرواح :_أسيبك ؟ بالسهولة دي!!

أنا لازم أنهى حياتك بأيدى مفيش حد يجرأ يعمل الا عملتيه .

صرخت بوجع :_اااه سبنى بقولك أنا طلبت منك الطلاق بالذوق أنا مستحيل أعيش مع بنى أدم زيك ولو فاكر أنى خايفه منك أو من نفوذك تبقى غلطان

رفع يديه ليهوى على وجهها بصفعات متتالية لتسقط أرضاً بآلم شديد ودموع تكتسح وجهها ،أقترب منها بعينٍ جعلتها تتراجع للخلف بزعر حتى تخطت الغرفة وهو يقترب منها ليخرج صوت البطئ :_الغلط دا كان ليا من البداية لما دخلت بنى أدمة زبالة زيك حياتى ..

صعقت مما أستمعت إليه فتمسكت بالمقعد المجاور لها حتى تقف أمام عيناه قائلة بسخرية ووجهها ينزف بشدة :_حياتك الا بتتكلم عنها بكبرياء دي زي الجحيم بالظبط أو أسوء بكتير لأنك مش بنى أدم أنت عبارة عن آلة عايش للشغل وبس كل حاجة فى حياتك عندك روتين فيها حتى الجواز كان من ضمن الكمليات وللازم تتمها زى حاجات كتيرة بتعملها واجب فى حياتك نسيت الكلبة الا فى حياتك وأنها بنى أدمة لحم ودم مش عروسة متحركة زي حياتك المملة مراد الجندي الا معروف من ناس المغرب كلهم بسمعته الا من دهب فى حقيقته أوسخ من كدا بكتير

أنكمشت ملامح وجهه بغضبٍ قاتل فرفع يديه بقوة ليس لها مثيل ليهوى على وجهها قائلا بغضب :_أخرسي

صفعته القوية كانت كفيلة لتهوى من على الدرج بقوة وألم إبتلعها كالأعصار ليفتك لها بلا رحمة حتى صرخت صرخة مداوية ببكاء حارق وهى تحتضن جنينها الذي أصبح سيل من الدماء المتناثرة على الدرج بأهمال ...

رفعت جسدها قائلة بدموع وهى تحتضن بطنها واليد الأخرى تلامس قطرات الدماء :_ لاااااا إبنى

قالت كلماتها الأخيرة بخفوت وهى تفقد وعيها تدريجياً والدموع تحتل وجهها الحزين ،بأعلى الدرج كان متخشب محله على أثر الصدمة الكبيرة أمام عيناه لم يرد لها ذلك ....يا الله ماذا يحدث بخفقان قلبه المريب !!

أين قوة جسده العمالقة التى تمنعه من الحركة على أثر رؤيتها هكذا ؟!!

بالخارج

بعد عدد من المحاولات لمعرفة المكان الذي تقطن له التى باتت بالنجاح أستطاع فراس الدلوف للداخل بعدما أسرعت الخادمة بفتح الباب له لينصدم حينما رأى مرفت تفترش الأرض بدمائها ومراد يقف على أولى درجات الدرج بصدمة وعدم إستيعاب ...

أسرع فراس إليها ثم رفع هاتفه يطالب الأسعاف التى أتت بعد دقائق معدودة لتنقلها للمشفى

*************

بالقصر

أخبر محمود يزيد بأنه سيأتى بالمساء هو وعائلته لطلب يد منار فرحب بها يزيد وأخبره بطلب مالك بتعجيل الزفاف ليخبره بالمناقشة الأمر مساءاً ..

بغرفة مالك ..

كان على تواصل مع فراس وأخبره بأن يأتى بالمساء ليكون مع شقيقته بمناسبتها فأخبره بأنه سيكون لجوارهما بعد الأطمئنان على رفيقه ..

أغلق فراس هاتفه ثم أسرع للطبيب الذي خرج بعد ساعات ليخبرهم بأنها خسرت طفلها بعد حمل دام لأربع شهور حتى أن حالتها الآن متدهورة للغاية ..

لم يقوى مراد على الوقوف بعدما إستمع من الطبيب بأنها كانت تحمل بجنينه !!! لا الامر معقد للغاية هل قتل ولده ؟!

الآلآم تلك المرة تفوقه أضعافٍ فترك المشفى سريعاً بسيارته ليبعد عن الجميع بمكان منعزل ليجلس بمفرده ويتذكر حياته التى تشبه الجحيم كما أخبرته زوجته

**********

ولج يزيد للداخل حينما إستمع لأذن الدلوف ليجد علامات الحزن تشكل على وجه بسمة فأقترب منها سريعاً قائلا بخوف واضح :_فى أيه يا حبيبتي ؟

رفعت بسمة عيناها بأبتسامة مصطنعه :_مفيش

أسرعت بسملة بالحديث هى الأخري :_هى بسمة كدا بتحب تقلب الجو دراما

لم يفهم يزيد ما تقصده الا حينما توجهت بسملة للخروج قائلة بأبتسامة هادئة :_هستأذن أنا بقا

يزيد بستغراب :_راحة فين ؟

إبتسمت قائلة بسخرية :_هتعمل زيها هرجع بيتى

أقترب منها يزيد قائلا بحذر :_ بسملة أنا عارف أن الا مرتى بيه كان صعب بس دا يخليكى تفكري فى إبنك

تطلعت له بعدم فهم فأكمل بهدوء"_لازم تتجوزى طارق بأردتك مش ضغط عليكِ

كادت أن تتحدث والغضب يحتل عيناها وملامح وجهها فقاطعها قائلا بثباته الفتاك :_ كرامتك هترجعلك وهتشوفى بنفسك ودا وعدي ليكِ وأختك موجودة الا طالبه منك توقفى تتجوزي طارق وتخليكِ هنا لحد بكرا وبعدها أعملى الا يريحك محدش هيجبرك أنك تكونى هنا

تطلعت له بحيرة من أمرها فأقتربت منها بسمة قائلة بهدوء :_خاليكِ يا بسملة أنتِ عارفة معاملة الناس ليكِ أيه ؟ أسمعى كلام يزيد

أشارت برأسها بالموافقة فأبتسم يزيد براحة لتدلف منار للداخل ومعها الملابس التى طلبها منها يزيد فقدمت لكلا منهم فستان رائع بالتصميم وحجاباً مطرز بحرافية ..

بسمة بستغراب :_دول ليه يا منار ؟

وضعت عيناها أرضاً بخجل :_ النهارده محمود هيجى يطلبنى من مالك وأبيه يزيد عايزكم تحضروا معايا .

إبتسمت بسمة قائلة بفرحة :_مبروك يا حبيبتي

بسملة برقة :_ألف مبروك

تلون وجهها بحمرة الخجل قائلة بأبتسامة صغيرة ؛_الله يبارك فيكم يارب

ثم صاحت بغضب "_يوووه نسيت ماما عايزاكم دي بعتانى من ساعتها الله يرحمنى بقا كنت عسل موووت

تعالت ضحكات الفتيات ولحقت بها لغرفة أمل

**********

بالمشفى ...

ظل فراس جوارها حتى أستعادت وعيها بتعب شديد ودموع غزيرة تغزو وجهها ، بعثت بالغرفة عنه فوجدتها خالية لا يوجد بها سواها هى وجاسمين وفراس

رفعت جاسمين يدها على معصمها بدموع :_ألف سلامة عليكِ يا حبيبتي

لم تجيبها فقط الصمت المتعلق على وجهها ،فتطلعت جاسمين لفراس وبدأت نوبة البكاء ليرفع يديه على رأسها قائلا بهدوء :_بلاس بكى يا جاسمين هى هتبقى كويسة أن شاء الله

تركت مقعدها ووقفت أمامه قائلة بدموع :_أنا حبيتها وكنت بعتبرها أختى يا فراس كنت بشوفها على طول حزينة وهو السبب هو ميستهلهاش

وحملت حقيبتها ثم غادرت بدموع غزيرة ليلحق بها فراس بعدما إمتلأت المشفى بعائلتها فعلم أنها ستكون بخير معهم ...

تمسك بها فراس قائلا بغضب :_رايحة فين ؟

وزعت نظراتها بحزن :_هتثدقنى او قولتلك مش عارفه ؟! ممكن أي مكان بعيد عن مراد لأنه دلوقتى هيكون عامل زي الوحش وممكن يطلع برقبتى

إبتسم قائلا بغرور :_مأنا عارف عشان كدا هخدك معايا عند أهلى وسبيه كدا لحد ما يرجع لعقله

صاحت بحماس :_أيوا صح مراد قالى أنك ليك عيلة تانية وأيه أغنياء جداً .

إبتسم بثبات :_مفيش حاجة بتستخبي بينك وبين أخوكِ أبداً عموماً أطلعى على الشقة غيرى هدومك لفستان حلو كدا وأنا ساعة وهرجع أخدك عشان أعرفك عليهم

بادلته الحديث بسعادة :_ أوووك

وصعدت لسيارتها ثم تخفت عن أنظاره بسرعة البرق ...

***********

بشقة تقى ..

أرتدت فستان من اللون الأسود المرصع بالذهبي وحجاباً من نفس اللون فكانت كالأميرات ..

جلست بأنتظار سيف بعد أن أخبرها بأنه سيبدل ثيابه ثم سيتوجهوا للقصر لحضور خطبة منار ...

بشقة سيف .

تألق بحلى سوداء اللون جعلته بقمة الوسامة والجمال ثم صفف شعره بحرفية وتوجه للخروج ليجد شريف أمام عيناه يتأمله بضيق فأقترب منه قائلا بستغراب :_بتبص لي كدا ليه ؟

صاح بغضب :_أنا بصيتلك ياخويا مأنت مقضيها بيات بره ودلوقتى لابس ومتأمع والله أعلم على فين ؟!

تطلع له سيف بصدمة :_الله يخربيتك على فين أيه ؟هتلبسنى مصيبة !!

جلس على المقعد يتناول الطعام بلا مبالة به :_أنت الا هتلبس نفسك مصايب لو البت تقى قفشتك

تلونت عيناه بألوان الطيف حتى أقترب لينال منه ولكن صوت الباب كان الحائل بينهم ..

فتح سيف الباب ليجد أمامه فتاة فى بداية العقد الثانى من عمرها،ملامحها هادئة للغاية بحجابها الرقيق ..تحمل بيده حقيبة ليست مجهولة بالنسبة له ..

تأملته جاسمين بزهول ثم قالت بأستغراب :_يبقا البواب غلط فى وصفه العنوان جايز تكون الشقة التانية ؟

أنكمشت ملامح سيف بعدم فهم :_أفندم أقدر أساعدك ؟

أستدارت له قائلة بأبتسامة واسعه :_أيوا الله يكرمك من كام يوم شنطتى أتبدلت مع واحد شكله غبي كداا هو لا طويل ولا قصير وجسمه عريض من فوق شوية وتحسه كدا غبي أو مجنون يعنى مش عارف أحدد بالظبط ..

كبت سيف ضحكاته ثم فتح الباب على مصرعيه ليتبين لها من يجلس على الطاولة ،يتناول طعامه بنهم .

رددت بهمس :_أيواا هو دا

إبتسم سيف قائلا بتأكيد :_هو دا الغبي الوحيد الا فى العمارة ثوانى هنديهولك

أشارة له بهيام بملامح ذاك الوسيم فأستدار قائلا بصوتٍ ساخر :_شررريف فى ناس عايزينك بره أنا هسبقك هناك متتأخرش ..

حمل الطعام وتوجه للباب قائلا بستغراب :_ناس مين دول ؟!!

أخرج الطعام من فمه ثم أعدل من ملابسه قائلا بأبتسامة واسعة :_أنتِ !!! أكيد الهوى الا رماكِ صح

زمجرت بوجهها قائلة بغضب فتاك :_لا وأنت الصادق حظى المهبب

شريف بنظرة متفحصه :_ليه بس كدا !! دا حتى حماتك بتحبك وجايبكِ مع الكريب والحوواشي

صاحت بعصبية :_كريب ايه بقولك شنطتى أتبدلت مع حضرتك وأنا عندى معاد مهم لو سمحت أدينى شنطتى خالينى أمشي

شريف بصدمة :_شنطة أيه ؟

رمقته بنظرة مميته ثم رفعت يدها على وجهها كمحاولة للتحكم بما تبقى من أعصابها ..

أما على الجانب الأخر..

أنتظرها سيف إلى أن طلت أمامه بطالتها الساحرة لتخطف نبض القلب وهوسه فربما الآن صارت تحتل قلبه بعد محاولتها المتعددة

أقترب منها بنظرات هائمة :_أيه الجمال دا !

خجلت للغاية فربما تلك المرة الأولى التى يغازلها بها سيف ...إبتسم وهو يتأمل حمرة وجهها قائلا بعشق :_شكلى وقعت وأنتِ السبب

رفعت عيناها بفرحة كبيرة ليجذبها داخل المصعد .. قائلا بتذكر :_أتاخرنا

تعالت ضحكاتها قائلة بسخرية :_هموت وأفهمك يا سيف

أستدار لها بجدية :_وأيه الا مش فاهماه ؟

رفعت عيناها القرمزية بخجل :_شخصيتك غريبة أوى بين الضحك والجدية

أقترب منها قائلا بثبات جعلها بقمة الأرتباك :_ودا حلو ولا وحش

تراجعت للخلف بأبتسامة خفيفة :_أنت عاجبنى بأصغر تفاصيلك

تأمل عيناها اللامعة بعشقٍ صادق بنظراته الدافئة ليرفع يديه ويقربها من وجهها فيقطعه صوت المصعد أو ربما محاولة لأعادته على وقع أنها ليست زوجته بعد ..

رفع يديه يزيح خصلات شعره قائلا بغمزة من عيناه :_بكرا عندى كلام كتير

لم تتفهم حديثه وإتبعته للخارج فربما بعد ذهابها معه للقصر أولى خطوات إكتشاف زواجها غداً ...

بالأعلى ...

صاحت به بغضب جامح :_يا أستاذ خلصنى هتحكيلى قصة حياتك أدينى حاجاتى خالينى أغور من هنا

تأملها بغضب :_بتعلى صوتك ليه أنا من أصم على فكرة وبعدين بقالى ساعة بقولك أوصفيلى شنطة حضرتك أو أدخلى ميزها من بين شنط الزفت سيف منه لله ..

رمقته بنظرة مميته :_أنت عايزنى أدخل معاك الشقة جوا !!

أجابها بلا مبالة :_أه أمال هشيلك الأوضة برة ؟!!

:_تصدق أنك حيوان ومش محترم

قالتها بعدما لكمته بقوة أفتكت به أرضاً ليتطلع لها بصدمة وزهول ويديه على عيناها المتورمة بعدم إستيعاب لما يحدث !

أسرع فراس بصدمة بعد أن رأى ما فعلته تلك العنيدة بعدما عمل هو ومراد على تدريبها على الملاكمة ليعاون شريف على الوقوف قائلا بغضب مكبوت بالهدوء المخادع :_أيه الا بتعمليه دااا ؟!

صاحت بغضب :_كويس أنك جيت الأفندى دا عايزنى أدخل معاه جوا فى الأوضة أختار من الشنط براحتى

فراس بستغراب :_شنط أيه ؟وأوضة أيه ؟؟؟!

حاول شريف فتح عيناه ليستعلم عن من حوله ولكن لم يستطيع ففتح العين الأخرى بخوف من أن تلكمه فيصبح كفيف العينان ..

قالت بهدوء :_فاكر لما حكيتلك عن الغبي الا شوفته فى الأسانسير أكتشفت أن شنطتى أتبدلت مع سعاته فنزلت بكلمه بكل أدب وأحترام لقيته بيتكلم عن اوض وأيه عايزنى أدخل معاه جوا فسكت هعمل أيه ؟!قولت ليا اخوات يجيبولى حقى المنتهك

ردد فراس بغضب :_أه مهو واضح

خرج صوت شريف أخيراً :_على فكرة أختك دي مفترية وبتتبلى على خلق الله

كادت أن تجيبه ليحجيبها فراس بغضب ثم أستدار لشريف بأبتسامة هادئة :_انت أخو سيف صح ؟

تراجع للخلف قائلا بتفكير :_على حسب هو عمل أيه ؟

تعالت ضحكات فراس قائلا بصعوبة بالحديث :_معملش بس هو إبن خالتى ومدام أنت أخوه يبقى أنت كمان إبن خالتى

جحظ عيناه قائلا بصدمة :_هى الفراخ الا كانت فى الكريب عندها سلل حراري ولا أنا الا جالى أرتجاج معوى هى الأكلة منشوشة عين

ثم أستدار لفراس قائلا بغضب :_بص يا عم أنت واختك شكلكم نصابين وبتشتغلونى فأدخل أنت وهى شوفوا شنطتكم وأنا هستانكم هنا أضمن

تعالت ضحكات فراس قائلا بتأييد :_أوك بس شاور على الأوضة الا فيها الشنطة وأنا هدخل أجيبها

إبتسم سيف بسخرية :_هى شنطة واحدة قلبك أبيض

فراس بعدم فهم :_بتقول ايه ؟!

أجابه بغضب :_ولا حاجة شوفت الأوضة الا فى وش حضرتك دي

فراس بهدوء :_ أيوا

إبتسم قائلا بغرور :_دي أوضتى لو حابب تتفرج عليها

زفرت جاسمين بغضب :_مش قولتلك دا غبي !

رمقها بغضب ثم أشار لهم على الغرفة المغلقة فتقدم منها فراس وهى معه ليتخشلوا معاً أمام تلك الغرفة العمالقة الممتلأة بمئات من الحقائب

أستدارت برأسه لفراس قائلة بسخرية :_ دا كدا ممكن نحضر خطوبة أختك بعد سنة من دلوقتى

شاركها الصدمة هو الأخر :_أنا بقول نخدك على أي مول تختاري فستان وتنهى الليلة دي

أشارت بستسلام وغادرت بصمت وهى ترمقه بنظرة قاتلة ..

كاد شريف أن يغلق الباب سريعاً ولكن أسرع فراس بالحديث قائلا بزهول :_الفضول قاتل أسمحيلي أسالك الشنط دي فيها أيه .

تأفف شريف بغضب "_ليه تيجى على الجرح ؟

كبت فراس ضحكاته بصعوبة قائلا بملامح ثابته :_جرح أيه ؟

إبتسم شريف قائلا بفرحة :_أحكيلك يا سيدى

بادله ذاك الوسيم البسمة الرجولية الفتاكة :_أحكى

شريف ببعض الغضب :_الصفقات الا بتعملها شركات نعمان مالك بيحفظ معلومات عنها باللاب بتاعه على عكس سيف ذكى حبيتين بيحتفظ بالاوراق الخاصة بالصفقة فى الشنط الا حضرتك شوفتها دي ويحوشهم لحد ما يبقا معاه تلات أربع شنط فبيجبهم وهو راجع والعبد لله يطلعهم فى الأوضة الا جوا دي عايز أقولك أن الواد دا مفترى أوووى وتفكيره مقفل حبتين

تعالت ضحكاته قائلا بسخرية :_لا مهو واضح عموما أشوفك بعدين

ضيق عيناه بعدم فهم :_ بعدين فين يا عم مجنون عشان أطلع فى طريق أختك المخبولة دي أتكل على الله ويستحسن تغيروا أم العمارة دي معتش بتفائل بيها ولا بسكانها

خرج فراس ولم يعد يمتلك زمام أموره فصعد للأعلى ليبدل ثيابه ويتوجه للقصر ...

********

بقصر نعمان ..

هبط مالك بعدم تصديق وهو يراها تحلس أمام عيناه فتقدم منهم بأبتسامة ساحرة ليجذب إنتباه الجميع بنظراته لليان ..

رفع الغول عيناه قائلا بثبات :_شرفتونا يا محمود

إبتسم محمود بتأكيد :_مدام أنا الا جيت يبقا الشرف معايا

تعالت ضحكات الجميع لينضم لهم سيف قائلا بسخرية :_لا مغرور يا حودة

وقف محمود وتبادل معه السلام قائلا بفرحة لرؤيته :_سيفو

أمل بفرحة :_أخيراً يا تقى معبرتيش خالتك خاالص كان لازم يحصل مناسبة عشان تيجى

جلست جوارها قائلة بأبتسامة هادئة :_حقك عليا يا مولة انتِ عارفه الظروف الا كنت فيها

أشارت لها بتفهم ثم رفعت يدها على ليان :_دى بقا يا ستى ليان أ

قاطعتها تقى بسعادة وهى تحتضن ليان :_أتعرفت عليها قبل كدا يا خالتو انتِ نسيتِ !

تعالت الضحكات فقالت أمل بسخرية :_خلاص بقا يابت كبرنا وخرافنا

فاتن بضيق :_بعد الشر عليكِ حبيبتى انتِ لسه شباب وقمر

إبتسمت بحب لها :_الله يكرمك يا حبيبتي ويجبر بخاطرك يارب

كانت بعالم أخر غيرهم عالم يطوفها بنظرته الغامضة فيجعلها كأجيج من النيران ،حاولت التهرب من نظراته ولكنه جالس أمام عيناها ...تاركاً للشباب من حوله الحديث وهو بعالم صنعه خصيصاً لها ...عيناه بلونها الساحر فتاكة لها ....كأنها تختطفها بقوة وتظلل عليها بريحان من العطر تاركة أمواج الطوفان يزفها له ...

هبطت منار لتخطف قلب محمود بطالتها المتناسقة بين الأبيض والوردي ...عيناها كانت تختطف نظرات منه فتشتعل بجمران عسل حبه اللامنتهى ...

إبتسم يزيد قائلا بهدوء "_تعالى يا منار

أقتربت منهم ثم جلست بقرب يزيد بخجل من نظرات محمود لها ...

ما هى الا دقائق حتى أنضم فراس وجاسمين لهم ...

تنبادلوا الحديث الشبابي المرح بجلسة الشباب ولجوارهم اندمجت جاسمين معهم لابجلسة فلأول مرة تشعر بالجو الأسري للتى تشعر به .

كان طارق بعالم أخر ممتلأ بالحزن على حاله فكم يود الأعتذار لها ولكن نظرة الكره بعيناها من تجبره على الأبتعاد عنه .

هبطت تلك الحوريات لتنزع جو الحفل بأنقباض قلوب من يرأهم ،كانت تستند على ذراع بسمة بفستانها الأحمر وحجابها الأبيض لتجذب إنتباه فراس لها تلك الفتاة المشابهة لطفلة صغيرة حركت قلبه المتمرد ليتابعها بنظراته الا أن هبطت للأسفل ..

لجوارها كانت تعاونها بسمة وهى بأبهى طالتها حتى كاد يزيد أن يحتضنها بقوة ليخبأها بين ذراعه فربما سيغار عليها من لفحة الهواء التى تحرك فستانها الفضفاض بسحراً خاص يجعل لها منبع خاص ...

عاونت شاهندة على الجلوس ثم جلست أمام ليان وجاسمين بستغراب فربما لا تشعر بأن ليان ستكون بيوماً ما أقرب رفيقة إليها ... كانت تهبط خلفهم بخطى بطيئة حتى أنتهت الدرج فأشارت لها أمل بالجلوس جوارها لحبها الشديد لها رغم معرفتها بها منذ ساعات ، تقدمت بسملة لتجلس جوار أمل ونظرات طارق المزهولة من جمالها الرقيق تتابعها بل تسابقها بأقدام ....

بدأ يزيد بالتحدث بصوت مرتفع ليسمعه جميع من بالغرفة :_بكرا إن شاء الله هنعقد القران والفرح فى نفس اليوم بعد أصرار الشباب

تطلعت الفتيات لبعضهم البعض بصدمة فأسرع مالك بالحديث :_مفيش نقاش الموضوع منهى

تعالت ضحكات فاتن وأمل عليه ...فأكمل سيف بفرحة :_يعنى بكرا هيكون دمار شامل فرح مالك ويزيد وطارق وأنا طبعاً

محمود بغضب :_وأنا يا حيوان

مالك بأبتسامة سخرية :_مش قولنا أنت خطوبة دلوقتى عشان دراسة منار أركن على جانب

فراس بستغراب :_هتلحقوا تجهزوا القصر والدعوات فى ساعات !!

مالك بهدوء :_الدعوات مفيش أسهل منها اعلان صريح على القنوات والقصر هنكثف عدد العمال الموضوع مش صعب ..

كان جواً مرح ولكن نظرات طارق عليها وعلى الحزن المخيم على وجهها كان يبث السعادة بقلب يزيد لخطوته القادمة حيث أعلن عنها قائلا بهدوء :_مش هنعمل الفرح هنا

تعجب الجميع من قرار يزيد فتأملوه بأهتمام وإستغراب ، فأقترب منها مالك بتعجب :_نعم أمال هنأجر قاعة ؟!

إبتسم يزيد وعيناه على بسملة وبسمة :_الفرح هيتعمل بكرا فى المنطقة الا عايشة فيها بسملة عشان الكل يعرفوا هى نسبت مين ؟ ومين عيلة نعمان ؟

سعد طارق وامل ومالك حتى بسمة وبسملة سعادتهم لا توصف فقرار يزيد به إسترجاع كرامتهم المهدورة...

سيف بأعجاب :_فكرة دمار شامل ولا حد عملها قبل كدا هنعمل خيام كبيرة وتعطية تلفيزيونيه ونشرف عليهم بنفسنا

فراس :_دا محتاج وقت على فكرة

أرتدي يزيد نظارته قائلا بثقة :_الشغل إبتدى من حوالى أربع ساعات والعمال عددهم أكتر من 100 عامل يعنى على بكرا الصبح هيكون كل شيء تمام مطلوب منكم دلوقتى كل واحد يأخد الحتة بتاعته وينزل يجيبلها الفستان

وتقدم يزيد من بسمة وسط نظرتهم المتعجبة من شخصيته الذكية للغاية فأبتسموا جميعاً وودوا لو احتضنوه على تلك الفرصة المذهبة الذي منحها لكلا منهم ليظل مع معشوقته ساعات قبل الزفاف ..

كانت الفتيات بموقف لا تحسد عليه ولكنهم أنصاعوا لكلمات فاتن وأمل وغادرت كلا منهم مع معشوقها حتى بسملة بعد رجاء أمل هبطت مع طارق بسيارته وتبقت منار ومحمود بالحديقة يجلسان بعشق وبالداخل فاتن وجاسمين وأمل ونظرات فراس وشاهندة

لنبدأ الآن كمالة العشق المتوج بعقبات لكلا منهم ونذهب للعنة عشق القاسي ..

بشقة فراس ..

دلف مراد للداخل بصمت دون البحث عن شقيقته ولا عن رفيقه ...تمدد على الأريكة بأهمال وبدأ بحل أزرار قميصه بملل تحول لأندهاش حينما دق الباب بعنف فتوجه ليرى من هناك ليتفاجئ بشقيقة زوجته ..

دلفت للداخل بعدما دفشته لتتمكن من الدلوف لتقف أمام عيناه فصرخ بها بصوته القاسي :_أيه الجنان وقلة الذوق دي؟!

تعالت ضحكاتها المعبأة بالسخرية :_جنان !!الجنان دا لما أختى وفقت تدخل حياتك بأدرتها هى عشان حبيتك أنت وأتحديتنا كلنا عشان تتجوزك

تطلع لها بصدمة لتكمل هى بغضب ودموع :_بابا مكنش حابب يجوزها ليك وهى صممت يعنى متفكرش أنه كان مرحب بمراد الجندي زي مانت فاكر

ملامحه متخشبة منا أستمع إليه فأقتربت منه قائلة بسخرية :_على حد علمى أنك ذكي كان فين ذكائك بعدم وجود بابا فى حياتكم دى مش صدف دا غضب منه عليها أتحملته عشاانك وعشان حبك الا للأسف رخيص أووى عندك !!

خرج صوته الغاضب :_ ألزمى حدودك فى الكلام معايا أفضلك

صرخت بغضب :_أنت الا هتلتزم الصمت وهتسمعنى أختى بتضيع أدام عينى بسببك وبسبب غرورك وكبريائك المزيف دا فوووق من الا أنت فيه وشوف اد أيه هى بتحبك حاولت أبعدها عنك بس أنت بالنسبلها لعنة حاربت عشان تسبها معرفتش غير لما عرفت بحملها فهربت عشان معتش عندها مقدرة للذل بتاعك داا وجيت أنت بكل برود وقسوة وقتلت ...قتلت إبنك يا مرااااد إبنك وواقف أدامى بمنتهى البرود والكبرياء

كاد أن يتحدث فقاطعته حينما رفعت يدها :_هخرج من هنا بس قبل ما أخرج هديك دا

وأخرجت من حقيبتها دفتر غامض له

وضعته آلاء على الأريكة ثم قالت بدموع:_كنت أتمنى الموت على انى أخون اختى وأكشفها ادمك مع كل سطر كتبته ونقلت أحساسها على ورق بس للأسف يمكن مع كل سطر تقرأه تفوق على وقع اسود من الخيال أنك حطمت عشق عمرك ما هتقبله فى حياتك ..

قالت كلماتها الأخيرة وغادرت تاركة قلبه يتحطم مع كلماتها . أقترب من الأريكة بخطى مضطرب وتراجع ألف خطوة بكبرياء وخوف مغلف لينتصر الفضول بالأخير وتصبح الصدمة أشد تعبيرات وجهه وأقسى عذاب بمعركة قادها الكبرياء والغرور ...

انتظروا حلقة شبه نارية بأحداث راوية #معشوق_الروح(#معركة_العشق_والغرور)


#معشوق_الروح

#الفصل_الرابع_عشر

#تعطش_الأرواح

(ملحوظة هامة جداً الزواج عايز فصل كامل لوحده عشان كدا الفصل ال15 هيكون عن الفرح هحاول اخلصه باسرع وقت)


أجيج الموج يهاجمني ...ليعيد ذكرى عيناك...

فحملنى لضياء معتم ...بلهيب الشوق الكنان ..

حاولت العثور على معاهدة بين الرفق بقلبٍ حنان ....

عيناك يا ملكِ القاسي مفعمة بالآمان ...بصيص طفيف يلمع ولكنى مازالت أهواك ..

مرفت...

كلماتها نقلت عذوبة ما بقلبها تجاهه فربما كان بها طفيف من الآلم والجراح ، تنقلت عيناه بين سطورها بجرح يتسع مع كل عمق يشدو إليه ...

أول سطور بمذاكرتها تنقل لقاءها به ...نعم يتذكر ذاك اللقاء حينما كان بشركة والدها يتناقشان بأمر خاص بالعمل فدلفت هى لغرفة والدها لتلتقى به ..بفارسها القاسي كما لقبته من قبل ..لمعت عيناها بأعجاب له ولكنها كانت تتهرب من عيناه بخوف إلى الأن لم يعلم سببه فربما لا يعلم قربها الشديد من ربها ...مرت الأيام ومازال لقائها به مسجل بدفتر مذاكرتها الذي أنشأته منذ تلاقى عيناها بعين القاسي ..لتمر الأيام وتتكثف اللقاءات حينما رأته كثيراً بالشركة ..لتعلم من والدها بأنه يريد الزواج منها وهو يرفض ذلك بشدة ...يا الله لم يكن بأوسع أحلامها ذاك الحلم الثمين أن يطلبها للزواج !! ..وماذا !! هل سيمنعها والدها عن تحقيق حلم مزين لها ...لا قلبها يتأجج لنيران ذاك العين الجافة القاسية ...تزوجت منه بعدما خالفت والدتها وحاربته لتنقلب مذاكرتها من أشعار وشوق إلي آنين وجراح ...لتتنقل عين سجانها على كلماتها الأخاذة ...

********

توقفت السيارات أمام ذاك المكان الضخم فهبط الجميع للداخل لينقوا ما يناسب الفتيات ...

##يزيد_بسمة ..

كان يبحث لها بلهفة عما ستبدو حوريته بذاك الثياب الأبيض ..فوقعت عيناه على فستان مرصع بألماسات تسحب العقول ...رفع عيناه لها قائلا بثبات :_دا هيناسبك جداً ..

لم يستمع لردة فعل فرفع عيناه ليجدها هائمة به والدمع يلمع بعيناها والعشق يخيم عليهم ...أقترب منها قائلا بستغراب :_مش عاجبك ؟!

نظراتها متعلقة به هو فرفع عيناه الساحرة قائلا بشك :_فى حاجة يا بسمة ؟

خرج صوتها أخيراً قائلة بحب وآحترام لمن يقف أمامها:_كل يوم بتكبر فى نظرى عن اليوم الا قبله يا يزيد وعدتينى أنك هتجبلي حقى من الست دي ووفيت لا وكمان حفظت على حياة أختى ودلوقتى بتردلنا كرامتنا

ثم حملت الفستان من بين يديها تتأمله بدموع وإبتسامة هادئة :_حتى لما عرفت أنى مراتك مكسرتش فرحتى بأنى أكون عروسة وألبس الفستان دا زي أي بنت

رفع يديها يزيح دموعها قائلا بعتاب :_مش قولت مش عايز أشوف دموعك تانى

حاولت أن تكف عن البكاء ولكن لم تستطيع فأقترب منها يزيد بمكر :_طب ممكن أصلح غلطتى الا مزعلكِ دي وأتجوزك حالا

جحظت عيناها بقوة وخاصة حينما رأته على مسافة قريبة منها ..توقفت كلماتها ولم تتذاكر ماذا كانت ستقول ؟! ..لتنغمس بنظراته الفتاكة ...

إبتسم يزيد مردداً أمام وجهها :_تعرفي أن جنانك واحشنى

عادت لأرض الواقع فجذبت الفستان قائلة بأرتباك :_هقيسه

وأسرعت للغرفة المقابلة له تحت نظراته وبسماته الثابتة ..

اقترب يزيد لينقى ما يناسب لشقيقته ومنار ..فأستمع صوتها الخافت :_يزيد

أستدار بوجهه ليجدها تقف أمامه بفستانها الملكى الذي جعلها كالملكة المتوجهة على مملكة قلبه ..

ترك ما بيده وأقترب منها قائلا بعشق :_أعتقد أنك ناوية على الأنتقام صح ؟

تعالت ضحكاتها قائلة بتأكيد :_ناوية أهز عرش الغول

أقترب منها يزيد ثم جذبها لتقف أمام عيناه قائلا بسخرية :_أنتِ لسه هتهزى !!

صمتت وهى تتأمله بأبتسامة ساحرة ثم صرخت بجنون قائلة بغضب "_أه قول كدا بقا ناوى تتجوزنى يومين وتطلقنى تانى كلمة الغول سمعتها وسكت ودا فى حد ذاته مثير للشكوك

تأملها بصدمة ثم صاح بغضب :_شكوك !!غوري من وشي يا بسمة

أنصاعت له وهرولت للغرفة لتبدل ثيابها تحت شبح إبتسامته الجذابة

###مالك_ليان

كانت تخطو معه للداخل بخطى مضطربة ...نظراته المسلطة عليها تفقدها صوابها وتجعلها تشعر بأنها تشتعل من الخجل ..

أستدارت بوجهها له قائلة بأرتباك :_ممكن متبصليش كدا ؟؟

أستدار مالك برأسه ليكون مقابلا لها فخرج صوته الثابت :_مقدرش

توقفت عن الخطى قائلة بستغراب وخجل :_ليه ؟!

إبتسم بعشق وهو يتأملها :_فى واحد عاقل يبقا جانبه القمر دا ويمشى كويس ؟!

إبتسمت بخجل ثم تركته وتوجهت للبحث عن شيئاً يناسبها ..

رفعت يدها بتلقائية على فستات وجدته جذاباً للغاية لتتصنم محله ويتزيد ضربات قلبها بقوة ليس لها مثيل حتى أن يدها أرتجفت بقوة ففتحت عيناها بستغراب كبير لما حدث لها ..ظنة بأنه لامست شيئاً ما صعقها هكذا ولكن صدمتها كانت تلامس يدها مع عشق الروح ..تطلع لها مالك بصمت وزهول لحدوث نفس الأمر معه ..

سحبت يدها سريعاً وهى تحاول التحكم بذاتها حتى عيناها تتأمل يدها بزهول للتأكد أنها بخير ..

إبتسم مالك وهو يقترب منها قائلا بعشق يبعث بعيناه :_الأحساس واحد

تراجعت ليان للخلف قائلة بتوتر :_مالك

إبتسم بسعادة :_إسمى بقا مخلد عشان منك أنتِ

إبتلعت ريقها بخجل شديد ثم قالت بأرتباك :_هسيبك وأمشي لو مبعتش عنى

تقلصت المسافات والهمس هو الموحد ليخرج صوته الهامس :_هتمشى ازاى وأنا قلبي بين إيديكِ ...ناوية تعملى فيا أيه تانى ؟ مش كافيا حالتى المزرية دي!!

إبتسمت على كلماته فأقترب منها قائلا بعشق وعيناه تتأمل بسمتعا الهادئة :_حتى ضحكتك دى خدعة جديدة عشان تقتلينى !

رفعت عيناها لتتقابل مع عيناه الغامضة ، فشلت بتميز لونهم ،رموشه الكثيفة تأسرها بحرافية ليزداد خوفها من تأمل ذاك الوسيم ..

إبتسم بخبث ثم إبتعد عنها قائلا بثباته الفتاك_وأهون عليكِ تفكري بقتلى !!!

لم تعد تمتلك زمام أمورها فتركت الفستان من يدها ثم جلست على المقعد قائلة بستسلام وحزن :_أهو مش هختار حاجة عشان ترتاح خالص

إبتسم مالك بعشق ثم أقترب منها لينحنى أمام عيناها مخرجاً من خلف ظهره فستان رقيق للغاية يكاد يكون خلق لها ، ضيق الصدر ويهبط بأتساع بسيط ..نال أعجابها منذ أن وقعت عيناها عليه فجذبته بسعادة :_هجربه

أكتفى بأبتسامته الهادئة فدلفت الغرفة المقابلة لها ...

وقف ينتظرها بلهفة لرؤياها ،فخرجت بعد قليل بأرتباك ..رفعت عيناها لتجده يتأملها بصمتٍ قاتل ...نظراته نقلت لها ما به فأبتسمت بخجل وأسرعت لتبدل ثيابها ...

####سيف_تقى

خرجت من الغرفة بأرتباك بعدما أختارت فستان بسيط التصاميم لتطل عليه ببطئ كأنها تسحب ما تبقى من عقله ليصبح تحت خطوط العشق الكامنه ..

أقترب منها سيف قائلا بصوتٍ هادئ :_ الفستان مش جميل غير بيكِ يا تقى

إبتسمت بسعادة حتى تلون وجهها بحمرة الخجل قائلة بشك :_بجد يا سيف عجبك ؟

رمقها بنظرة أخيرة قائلا بعشق :_أنتِ جميلة من غير أي حاجة يا تقى ..

سعادتها ليس لها مثيل بكلماته التى جذبت ما تبقى من عقل لها ،فأسرعت للغرفة مجدداً حتى لا يسخر من حالها ...

###طارق_بسملة ...

كانت تلاحقه بصمت وهو يحاول إستخدام عقله ليجد ما يناسبها ..

تمردت بسملة على صمتها قائلة بنفاذ صبر:_بقالك ساعة بتدور وبعدين مستحيل تلاقى مقاسي أنا والقنبلة الا أدمى دي !!

أستدار طارق بصدمة من أنها تتحدث معه !! ثم أنفجر ضاحكاً على كلمتها الأخيرة لتصفن هى به ..

طارق بصعوبة للتحدث :_ماهو أنتِ مش راضيه تختاري حاجة وبعدين موضوع القنبلة دي متقلقيش الحل موجود بس أختاري أنتِ بس

تطلعت له بستغراب :_هتتحل أزاي ؟!! ....ثم صاحت بغضب ليستمع لهم من بالمكان :_أنت ناوي تولدنى فى الساااابع أنت كمااااان ؟!!!!

تطلع طارق حوله بصدمة ثم إبتسم إبتسامة واسعة ليداري خجله :_لا دا المدام بس عندها عقدة من الولادة

ثم أقترب منها سريعاً وجذبها من المكان الذي تم أفتضاحهم به ..

ليتحدث بصوتٍ منخفض وبحذر شديد معها :_أولدك أيه بس ؟!! يا ستى الفستان الا هتختاريه هنوسعهولك كمان فى حاجة كدا لونها أبيض شفافه وطويلة هتلبسيها فوق الفستان هتداري شوية ولو مدرتش الا عنده حاجة يجى يخدها ..

تأملته بقتناع ثم قالت بسخرية :_ومقولتش كدا من الصبح ليه ؟!!

وقبل أن يجيبها ..كانت قد تركته وأقتربت من الفستان المعلق قائلة بحماس :_دا حلو

رفع طارق عيناه عليه ثم قال بتفكير وهو يتأمل بطنها المنتفخة ؛_لا دا صعب جداً شوفيلك غيره ...

رمقته بنظرة محتقنة نقلت له غضبها الشديد منه ومن فعلته التى حرمتها التألق بجسد رشيق كباقى الفتيات فأقترب منها قائلا بحزن :_ نظرتك دى أكبر عقاب ليا أنا فرحت أن عمتى قالت الحقيقة قدامك بس بعدها محستش بفرق بنظراتك ومش منتظر منك تغير لأنى متفهم الوضع الا أنتِ فيه عشان كدا بعد الفرح هتعيشي بحريتك ولو عايزة الطلاق برضو بحريتك بس لما أحس أنى كفرت عن ذنبي ..

أستمعت له بصمت ثم تركته وشرعت بأختيار الفستان بحزنٍ دافين فرفعت يدها على أحداً منهم فأقترب طارق وجذبه ليراه مناسب لها ..

بعد قليل خرجت من الغرفة بفرحة تشعر بها بعدما أرتدت الفستان الأبيض لظنها بأنها حرمت من أرتدائه بعدما حدث ...أقترب منها طارق وهو كالمغيب من جمالها فبسملة تمتلك جمالا رقيق للغاية ...تراجعت للخلف بخوف شديد ولكنها تفاجئت به يعاونها بأرتداء الطبقة المتناثرة بحرية لتجعلها كالملكة حتى أنها زادت الفستان جمالا وتميزاً بعدما جذبت لها أحد الفتيات التى تعمل بالمكان مرآة كبيرة لترى نفسها بعد أرتداها ...

*************

بحديقة القصر ...

تعالت ضحكاتها على كلماته فقالت بفرحة :_بجد يا محمود هتشرحلى المنهج كله ؟؟

أستند برأسه على ذراعيه المستند على الطاولة قائلا بهيام :_عارفة لو كنت سمعت أسمى بالحلاوة دي كنت بطلت تدريس من زمان

إبتسمت بخجل :_خلاص مش هقول أسمك تانى لحد ما تشرحلى المادة لأنى حاسه أنى هشيلها

غمز بعيناه الساحرة :_تشيلها لوحدك وأنا موجود طب دي تيجى !!

تعالت ضحكاتها ليتحدث بلهجة أخافتها :_تبقا تحصل كدا وهتشوفى هعمل فيكِ أيه فى واحدة فى الدنيا خطيبها يبقا دكتور جامعى وتشيلى مواد لا وأيه مادته هو !!!

آبتلعت ريقها بخوف :_لا تصدق أقنعتنى

أجابها بتأكيد :_شوفتى .. أنا يا ستى هذاكرك المادة كلها غلطت فى حاجة أنا ؟

آبتسمت قائلة بهيام :_لا أبداً

كف عن الحديث وتأمل عيناها بزهول تام بنعكاس ضوء القمر عليها ليجعلها مميزة للغاية ..

***********

بالداخل ..

تعالت ضحكات أمل فقالت بصعوبة ؛_كافيا يا بنتى مش قادرة

شاركتها فاتن الضحك :_ربنا يحميكِ يا حبيبتى مفيس عندنا فى مصر الكلام دا

جاسمين بغضب :_ليه بس ؟

أمل بصعوبة بالحديث لضحكاتها :_يا حبيبتى أحنا بنتشابه فى حاجات كتير وحاجات لا ودا ميمنعش أننا بالنهاية عرب وبيجمعنا الأسلام والا أيه ؟

إبتسمت قائلة بأعحاب :_عندك حق يا مولة

تعالت ضحكاتها قائلة بسعادة :_والله حبيبتك أوووى

جاسمين بسعادة :_وأنا والله يا مولة حتى طنط فاتن طيوبة أووى فكرتونى بماما الله يرحمها

أنكمشت ملامح وجه فاتن بحزن :_لا حولة ولا قوة الا بالله ربنا يرحمها ياررب يا حبيبتي

أجابتها بأبتسامة هادئة :_يارب

أمل بأهتمام :_طب أنتِ عايشة مع مين يا حبيبتي ؟!!

أجابتها بفرحة وهى تتأمل فراس الذي يجلس جوارها :_مع أخويا مراد ومع فراس

تلونت نظرات شاهندة من الغضب القاتل للجحيم لا تعلم ما يحدث لها ولكن ما تعلمه بأنه لا تحتمل وجود تلك الفتاة

أسترسلت جاسمين حديثها لفراس:_فراس أنا هقعد مع عيلتك هنا ومش هرجع المغرب تانى

أمل بفرحة :_نشيلك بعيونا يا حبيبتي

خرج صوت فراس أخيراً :_وأخوكِ هيوافق على الكلام دا ؟!

أجابته بغضب :_وأنت روحت فين ؟

تعالت ضحكاته الوسيمة :_أعتبري نفسك بقيتى مقيمة هنا

تعالت ضحكاتها قائلة بسعادة:_أحلى فراس فى الدنيا يا ناااس دايما كدا واثق فى نفسه وفى قرارته

لوى فمه بأزدراء :_مصلحجية

أرتدت نظارتها بغرور :_ جداً

تعالت ضحكات أمل وفاتن بأرتياح لتلك الفتاة أما شاهندة فلم تحتمل وجودها ووقفت لتصعد لغرفتها بعدم تذكير لقدماها لتصرخ بآلم شديد حتى كادت أن تفترش الأرض ليسرع إليها فراس ويعاونها على الجلوس مجدداً...

أمل بخوف شديد :_كدا يا بنتى متقولى أنك عايزة تطلعى ؟

فاتن بهدوء :_تلقيها مخدتش بالها يا حبة عينى

شاهندة بآلم :_أنا نسيت خاالص

فاتن بتفهم :_معلش يا حبيبتي شوية وهتفكيه وهتبقى أحسن من الأول

أكتفت ببسمة رقيقة للغاية فخرج صوت فراس بثباته المعتاد :_ممكن أساعدك لو حابه تطلعى فوق

تهربت من عيناه قائلة بنبرة جافة :_شكراً البنات زمانهم رجعين

إبتسمت أمل بفرحة لقرأتها ما بقلب إبنتها فشاهندة كأي إبنة كتاب مفتوح لوالدتها ..علمت الآن ما سر غضبها ونظرات فراس لها فأبتسمت على هذا الثنائي الذي سيخالف قوانين عائلة نعمان ...فأبن العم بتلك العائلة هو الأخ ولكن مع تمرد هؤلاء القلوب ستصنع قصة مختلفة ومتميزة للغاية ...

**********

وقفت السيارات أمام القصر فهبط الجميع للداخل ..

تعالت الضحكات الرجولية بين الشباب حينما أخبرتهم أمل بأن يصعودا للأعلى بغرفة واحدة فتلك عادات عائلتهم منذ قديم الأزمان إذا تواجد بالعائلة أكثر من عريس ...

سيف بصدمة :_أحنا ال5 فى أوضة واحدة وسرير واحد طب أزاي ؟!!

أمل بتأكيد :_زي الناس مع معلومة بسيطة أنكم 6مش 5

تطلعوا جميعاً لفراس الذي أسرع بالحديث :_نعم وأنا مالى هما العرسان !!

آبتسمت قائلة بهدوء :_لا الموضوع مش كدا الحكاية أننا عايزين نأخد راحتنا أنا والبنات

مالك بسخرية :_تأخدوا راحتكم فى أوضة أو إنتين لكن القصر كله !!

كبتت الفتيات ضحكاتهم بعد أن علموا خطة أمل ...

يزيد بثبات ؛_أنا مش معاهم أنسونى

أمل :_لا يا حبيبي أنت أول واحد فيهم دانت كبير عيلة نعمان

تعالت ضحكات سيف :_شكلك أولنا يا غول

محمود بأبتسامة واسعه :_هتوحشونى لبكرا

أمل بأبتسامة واسعة :_وأنت كمان عريس ومن عيلتنا يا محمود انت فى أوضة الشباب وليان وفتون معانا

تعالت ضحكات طارق بشماتة :_لم الشمل يا حووودة

رمقه بنظرة غضب لتسترسل أمل حديثها :_يالا مش عايزة أشوف شاب هنا القصر مليكة خاصة لينا

جاسمين بسعادة :_تعيش مصر حرة مستقلة

تعالت ضحكات الفتيات فرمقها فراس نظرة مميتة قائلا بغضب :_ فين الأوضة ؟

كبت امل ضحكاتها قائلة بجدية:_خليت الخدم يظبطلكم أوضة فى الجناح الا فوف

مالك بصدمة :_كمان ؟!

يزيد بغضب :_هى جيت على كدا أطلع وأنت ساكت

وبالفعل أنصاع له مالك وصعد للأعلى ليتابعه سيف وطارق وفراس ومحمود ..

ما أن أختفى الرجال حتى تعالت ضحكات الفتيات لتتحدث أمل بسعادة:_أقعلوا الحجاب بقا وعيشوا حياتكم فى اليوم دا أتعرفوا على بعض وأنا وفاتن هنقعد فى أوضتى

بسمة بسعادة :_أحلى حاجة عملتيها يا مولة محتاجين نعرف بعض على رواقة وبذات ليان حاسة أننا هنكون أصدقاء شكلها طيبة وكيوتة

ليان بأبتسامة رقيقة :_حبيبتى يا بسمة

جاسمين بسعادة وهى تخلع حجابها :_كل واحدة تعرفنا عن نفسها ...نبدأ بمنار

منار بصدمة :_وأشمعنا أنا أبدئي ببسملة

بسملة بضحكة رقيقة :_بلاش تبدأوا بيا يومكم هيبقا تشائم

شاهندة بغضب :_أبدا أنا محسيسنى أننا هنتقتل من التعارف

تعالت ضحكاتهم ليتبادل كلا منهم الحديث المرح لتتقرب الصداقات بتوحد الفتيات

******

بالأعلى

ولج الشباب للداخل بصدمة فردد فراس بصدمة :_بتهزروا صح !!

سيف بنفس الصدمة :_ سرير واحد بس ؟!!!!

محمود بصدمة :_واضح أننا هنضطر نستحمل بعض الكام ساعة الا فضلين دول

مالك بغضب :_دا عقاب عشان عملنا الفرح بكرا بدون علمهم

فراس بغضب أشد :_طب وأنا مالي أنتوا موجودين هنا عشان هتتجوز أنت وهو ومحمود خطوبة أنا ليه بقااا ؟

طارق بصدمة بعدما تفحص الفراش:_يا نهار أسود هنام هنا أزاااي ؟!!

سيف :_خالتك يالا بتعاقبنا عشان أتسرعنا فى قرار الجواز

محمود بسخرية :_ويمكن قصدها تقوموا من نومكم مدغدغين ولا تبقوا نافعين لا فى جواز ولا يحزنون

خرج صوت يزيد أخيراً قائلا بحذم :__عدوا أم الليلة دي وخلاص ..

وبالفعل تمدد مالك جوار يزيد ولجواره سيف ومحمود...

وفراس على الأريكة الصغيرة جوار الفراش أما طارق فتمدد على المقعد بغضب شديد ..

كاد أن يغلبهم النعاس ولكنهم صعقوا حينما فتح الباب ليدفش شريف أرضاً ثم أنغلق بتلقائية

أنفض شريف ثيابه وهو يتأمل باب الغرفة بغضب شديد :_فاكرة نفسك السبعاوى دك نيلة فى شكلك

ثم ردد بهمس :_هى البت دي بتعمل في بيت خالتى أيه ؟

صوت ما جعله يستدير ليتخشب محله حينما رأى الشباب بأكملهم خلفه فقال بصدمة :_مساء الخير يبقا أنا صح فى غلطة فى العنوان

تقدم منه طارق ثم جذبه للمقعد المجاور بصمت ..

استقام يزيد بجلسته قائلا بملل :_هات الميه الا جانبك يا مروان

لم يجيبه فأبتسم مالك قائلا بهدوء :_فراس

أستدار برأسه لتتردد كلمة يزيد برأسه قائلا بسخرية :_ المفروض كمان أحفظ الأسم الجديد ولا أختياري ؟

تعالت ضحكاتهم بقوة فجذب فراس المياه وناثرها على سيف الغارق بنوماً عميق قائلا بمرح :_مينفعش تنام يا عريس

جذب سيف الوسادة ليهوى على وجه فراس بغضب فتعثر بمحمود الذي صرخ ألماً ليلكم سيف بقوة فحاول طارق وشريف التداخل لتتحول المشاجرات بينهم ومالك ويزيد بحالة من الصدمة لما يحدث ...

*******

مر الليل بمشاكسات الشباب وتعرف الفتيات على بعضهم البعض لتصبح فريق قوى ضد الحلف المعاكس وأتى الصباح بيوماً مشهود بحياتهم جميعاً لتكمل دروب العشق بأقلامهم العطرة وتضع الورود على أولى طرق الريحان ..

أنتظروا الحلقة المنشودة بعنوان #عشق_وإرتواء ..بالفصل القادم من

#معشوق_الروح

#بقلمى_ملكة_الأبداع

#معشوق_الروح

#الفصل_الخامس_عشر

#بعنوان_عشق_وإرتواء

وسطعت شمس يوماً جديد سيجتمع به الروح مع القلب ...

إستيقظت الفتيات منذ الصباح الباكر وأدوا صلاة الفجر ثم جلسوا يتبادلون الحديث حتى سطوع الشمس فبدأت كلا منهم بأعداد نفسها للزفاف ....رفضت ليان بأن تضع لها فتاة التجميل مكيب حتى ولو كان بسيط معللة بأن ذاك اليوم ستزف بطبيعتها لمعشوقها لا تريد زينة مزيفة فزينة المرآة جمال خلقها ونضارة بشرتها الطبيعية ...سعدت بسمة من قرارها وفعلت مثلما فعلت ليان لتضع لنفسها كحل أسود وملمع شفاة فقط ...

شرعت الفتاة بلف الحجاب لليان وبسمة بأعجاب بما هن عليه ...على الجانب المجاور لهم أنهت الفتاة الأخرى تزين تقى وبسملة لتكوت بقمة جمالهم وخاصة بسملة بعد أرتدائها الطبقة الشفافة التى جلبها لأجلها طارق فجعلها مميزة للغاية ....دلفت منار بعدما أرتدت الفستان الوردي الذي أشتراه لها يزيد وقامت أحد الفتيات بتزينها هى وشاهندة وجاسمين فكانوا للجمال عناويين مميزة ...

****

بغرفة يزيد

أنهى أرتداء جاكيته الأسود بأناقة أعتاد عليها ..مصففاً شعره بحرافية فكان ملكٍ للوسامة ..

دلف سيف من الخارج ليطلف صفيراً قوياً كأعجاباً به ليستدير يزيد بأبتسامة هادئة :_أيه الجمال دا يا سيف

ألقى سيف نظرة أخيرة على بذلته السوداء بنظرة رضا قائلا بفرحة :_الجمال دا ليك يا غول طول عمرك برنس

تعالت ضحكاته قائلا بسخرية :_بطل بكش بقا وإسمعنى

أقترب منه بجدية فجلس يزيد على المقعد قائلا بثباته المعتاد :_لما عرفت أنك هتتجوز تقى كنت حزين رغم أننا ولاد خالة وفاهمين بعض من صغرنا والكل عارف بحب تقى ليك لدرجة أنى كنت ببقا عايز أديك قلم عشان تفوق على حب البنت دي بس لما عرفت أنك عايز تتجوزها ولقيت فى عيونك الحيرة وواجب القرابة المحتوم مكنتش عايز الجوازة دي تتم لكن دلوقتى يا سيف انا شايف فى عيونك لمعة الحب لتقى ودى فى حد ذاتها إنجاز

إبتسم سيف قائلا بغرور:_حبها ليا مفضوح أوى كدا !!

جذبه وتوجه للخروج من الغرفة بغضب مصطنع :_طب يالا ياخويا ..

بالأسفل ...

طالته كانت قابضة للأنفاس فمالك يمتلك سحراً خاص يميزه بعض الشيء أقترب منه فراس قائلا بأبتسامة هادئة :_مبروك يا مالك

أحتضنه مالك بفرحة :_ الله يبارك فيك يا أبو الفوارس

تعالت ضحكة فراس قائلا بسخرية :_لا أظن اللقب دا يليق بيك أكتر

أقترب محمود منه بعدما أرتدى حلى من اللون البنى لتجعله ملمح للأنظار بعيناه التى تشبه لون بذلته الأنيقة :_مساءوا ورد

فراس بأبتسامة مرح:_الورد دا تهديه لخطيبتك ياخويا

تعالت ضحكة محمود :_طب وأنت زعلان ليه؟!

لوى فراس فمه بضيق :_أصلى بقيت الوحيد المعزوب فى تلك العائلة العريقة

تعالت ضحكاتهم بقوة على حديثه المرح فرفع شريف يده على كتفيه قائلا بغرور :_مش لوحدك معاً ضد تلك الفكرة الشنيعة

فراس بستغراب :_فكرة أيه يالا ؟!

شريف بأبتسامة واسعه :_الزواج ياعم روحت فين ؟!

فراس :_أه قولتيلي

وجذب يديه من على كتفيه قائلا بسخرية :_لا مش لدرجة الأضراب يا خفيف أول ما دا يقع هرتبط على طول

وكان يشير على موضع قلبه ،فسترسل حديثه الذي إبتلع حينما رأى فتاة البنفسج تطل عليه من الأعلى لتخرجه من التمرد بجوابها المثير ...هبطت شاهندة بفستانها الساحر الفضفاض وحجابها المتميز بلفتها المبسطة التى تحجب رؤية شعرها الطويل ..كانت تستند على جاسمين بعد أن قضت الليل بحوار طويل معاها لتتقلص المسافات بينهم كما أردت أن تفعل أمل بأن تقرب الفتيات من بعضهم البعض ..

لجوارها كانت تهبط جاسمين بأرتداها فستان رقيق يمزج بين اللون الأحمر والأبيض بتناسق خاطف للأنظار لتخطف قلب شريف الذي علم منذ قليل أن بداخله قلب !! ...

تطلع ذو العقل المذهب لشقيقه ثم أقترب منه قائلا بهمس يحمل السخرية :_أظن أنك لقيتها ؟

إستدار فراس وملامح الجدية على وجهه كأنه يسأل شقيقه برؤيته ما حدث لقلبه برؤياها !! ..فالآن الأمر صار مفضوح لمن حوله ...

أسرعت منار خلفهم قائلة بغضب :_كدا متستنونيش !

كلماتها من جعلته ينتبه لوجود فارسته الرقيقة ،هبطت سريعاً خلفهم بأبتسامتها الساحرة لتزلزل قلب محمود فأقترب منها لتخجل للغاية أمام نظرتها المتفحصة له ...

لم يخسر جزء مصغر من وسامته المعتادة له بطالته العميقة ..هكذا كانت نظرة شاهندة لفراس بتألقه بحلى سوداء اللون متعمقة التصميم ...

أسرعت إليه جاسمين قائلة بفرحة :_أيه الجماال دا يا أبيه فراس

رمقها قائلا بتعجب :_أبيه ؟!!

إبتسمت بفخر :_عرفت أن من عادات قصر نعمان أن الأخ لما بيملك مكانة أكبر من الأخوية بيكون آبيه أسم قريب من كلمة بابا .

لمعت عين فراس بالدمع والزهول :_وشايفنى بالمرتبة دي يا جاسمين ؟

دف الدمع من عيناها قائلة بحزن :_أنت حنين عليا وبتنصحنى دايما للصح على عكس مراد مش شايف غير نفسه وشغله

رفع يديه على كتفيها قائلا بمرح عن قصد :_أيه يابت هتعيطى طب والفرح دا هنعمل فيه أيه؟ داحنا هنخربها أنا وأنتِ

تعالت ضحكاتها قائلة بتأييد :_على شرط تشغل شوية أغانى مغربية جانب المصرية

فراس بتأكيد :_بس كدا عيووونى

جواره كان يقف مالك يستمع لحديثهم بسعادة لعلو مكانة أخيه فأبتسم بفخر فكان بداخله خوفاً شديد من أن تكون تربيته ليست مؤهلة بعد....

سرحت نظراته حينما رأى حوريته تزف إليه بفستانها الأبيض الذي يشبه السحاب المموج ليطوف بها حتى تصل إليه بدرجات تقطع المسافات وتقترب منه لتؤكد له بأنها تقترب لتحصل على إسمه وعشقه الروحى ..

وقفت أمامه تتأمله بأعجاب شديد يدها بيد شقيقها ، إبتسم محمود وهو يرفع يديها له قائلا بجدية :_عارف أنك هتحافظ عليها يا مالك ..

إبتسم ومازالت عيناه عليها مردداً بعشق :_روحى معاها وقلبي ساكن بين حياتها عمرى ما هسمح أنها تتأذي بأى شكل من الأشكال

إبتسم محمود براحة ثم وضع يدها بين يده ليشعر بأحساس مريب يطوف به فيحتضنهم بتمسك ، وجهها الخالى من التجميل المصنع جعلها غير مشبعة لنظرة واحدة ..... إبتسمتها الناصعة من القلب كانت كفيلة بملامسة القلوب لا يعلم البعض بأن نور وجهها ليس من جمال الوجه بل رضا من الله عز وجل ليزرع محبتها بالقلوب فالله سبحانه وتعالى أن أحب العبد جعل محبته تنبض بقلوب عباده ..

جذبها مالك ثم خرج من القصر ليصعد بسيارته المتوجهة للمكان المنشود ، وبسيارة شريف صعدت شاهندة ومنار بعدما رفضت الصعود مع محمود فمازال لا يحل لها ...

وبسيارة فراس صعدت جاسمين معه بسعادة تلتمسها لأول مرة بجو أسري محبوب .... وبسيارة محمود صعدت أمل وفاتن وسماح بعد أن أصبحوا رفقة تجمعهم الطيبة والروح الحسنة ..

....دلف يزيد للداخل لتصميمه بأنه من سيسلم بسملة لطارق ليثبت لها بأنه الأخ والأب لها عوضاً عن فقدان أبيها فدلف ليتصنم محله حينما رأى حوريته تقف لجوارها لتفتك ما به من قلبه ...لم يتمالك زمام أموره فأقترب منها طابعاً قبلة على جبينها فهى زوجة له قائلا بصوتٍ هامس :_ربي يحميكِ من العيون يا همس القلب

تلون وجهها بحمرة الخجل خاصة من وجود تقى وبسملة بالغرفة فحاولت التهرب من نظراته الفتاكة لشعورها بجمرات نارية تشع من وجهها ..إبتسم بتسلية وأقترب من بسملة قائلا بثبات مزيف :_يالا عشان أسلمك للواد دا عشان يعرف من أولها أن وراكِ رجالة

إبتسمت بفرحة ودموع تغزو وجهها قائلة بسعادة:_أكيد ورايا أخ بشهامتك يا يزيد

أقتربت تقى بغضب مصطنع :_على فكرة أخويا التانى خلع ومفضليش غيرك بعنى ضمنى للقايمة

تعالت ضحكاته الرجولية لتكسو قلب بسمة :_مالك ! أعذريه أول ما شاف ليان نسى نفسه أحمدى ربنا أنه لسه بعقله

إبتسمت بتأكيد :_فعلا يا يزيد قصتهم ولا الخيال ربنا يسعدهم يارب

رفع يديه لها قائلا بحنان :_ربنا يسعدكم جميعاً مع أزواجكم يا حبيبتي

رفعت يدها بين يديه وبسملة من الجهة الأخري فتوجه للهبوط غامزاً بعيناه الفتاكة لزوجته :_ثوانى ورجعيلك

إبتسمت بخجل وأتابعته بنظراتها العاشقة ...هبط يزيد بهم للأسفل فجن جنون سيف حينما رأى تلك الأميرة الهابطة من رواية خيالية او السندريلا المتحولة لتصبح أمام عيناه...أما طارق فحزن حينما رأى تلك الملاك الابيض تطل أمامه ليكره نفسه عما أرتكبه معها فكان يود رؤية سعادتها مكتملة ..

وقف يزيد أمام عيناهم قائلا بنبرة الغول المحفزة بالكبرياء :_أنا ومالك معندناش أختين بس أظن رسالتى وصلت ؟

سيف ببعض الخوف :_أختك فى عنيي يا غول

وضع يدها بين يديه قائلا بفرحة :_كدا تعجبنى يا سيفو ..

ثم وضع يد بسملة بيد طارق بحزن حينما شعر برجفة يدها ...تفهم طارق خوفها وسحب يديه قائلا بأبتسامة هادئة ليزيح شحن الموقف :_متقلقش يا غول بعد التصريح دا مش هتجن وأعمل حاجة وأنا عارف أن نهايتها الموت

ابتسم يزيد وتوجه للأعلى قائلا بتحذير :_أطلعوا بالعربيات ومتخلوش السواق يتحرك غير لما عددنا يكتمل

أنصاعوا له وتوجهوا بالعرائس للسيارات المخصصة لهم ..

دلف يزيد للأعلى ثم قدم يديه لها وتوجه للخروج قائلا بعد تفكير "_هو ينفع أحطلك نقاب فى الليلة دي بس

تعالت ضحكاتها قائلة بمشاكستها المعتادة :_هوافق لو حطيت مأنت مزز جداً وهتتعاكس منى نفسي أشوف جيران الحارة هيجرالهم أيه لما يشوفك ؟

اكمل طريقه معه للأسفل حتى صعدوا للسيارة قائلا بستغراب :_ليه يا بسمة ؟

أجابته ببرائتها الغير مصطنعه :_يعنى شاب وسيم وغنى ومتريش وأختار المجنونة دي الأمر محير للعقول كدا

تعالت ضحكاته الفتاكة مشيراً للسائق بالتحرك ...لتبدأ المجموعة بالتحرك بشكل حرافي مثير للنظرات كما رسمها يزيد بمساعدة مالك ....

وصلت السيارات أمام مخيم ليس له مثيل ،كل شيء منظم بحرافية عالية كأنه بأستقبال أناس من الطبقات الفرعونية ..

كان الجميع يتابع من أعلى منزلهم منذ الامس بأهتمام ليروا هذا السرح العظيم لمن ؟!

بعضهم أفتى بأن رئيس الجمهورية بزيارة سرية لحارتهم المتوسطة الحال والأخر أخبرهم بأن هناك أمراً مرتبط بالأمور التلفيزيونية ..

فأتت تلك السيارات لتجيب على فضولهم المتأكل لتهبط بسمة مع الغول وتتوجه للداخل بعد دلوف ليان مع مالك ....وكذلك هبط الجميع وعلى رأسهم من زورت القلوب بسملة التى كانت محمل للأهانات منهم يرواها تتألق بفستان يشبه الملوك مميز عن باقى فساتين الحفل ليؤكد لهم بأن ما فعلوه كان أشد درجات الخطأ ليس معها ولكن نعيش بمجتمع يلقى اللوم الدائم على المرآة حتى ولو كانت قد ظلمت بقوة وطغيان . .

شرع الحفل بالبدء على الطراز الغربي والتغطية التلفيزيونيه العابية لشخصيات الحفل العريق ليشهد الحفل ظهور خاص لرجل الأعمال الشهير ياسين الجارحي ورفيق دربه يحيى الجارحي الذي تقدم ليقف أمام مالك ويزيد قائلا بأبتسامة تسللت للوسامة عنوان :_مبروك

يزيد بفرحة لحضوره :_الله يبارك في حضرتك شرفنا حضورك أنت والأستاذ يحيى

إبتسم يحيى قائلا بفرحة:_أحنا الا يشرفنا حضور الحفل المميز دا وبجد بهنيكم على الفكرة وبراعة التنفيذ

مالك بأبتسامة هادئة:_سعادة لينا أنه نال الأعجاب

ياسين بثباته المعتاد :_يزيد نعمان ومالك نعمان أفكارهم على طول مبتكرة ومش بس كدا حتى الخلق والتعامل ودا سبب كافيل أن الا بينا مش يبقى شغل وبس مبارك مرة تانية وأتمنى أنكم تشرفونا بالقصر فى الوقت الا تحبوه

مالك بتأكيد :_أكيد طبعاً عن قريب بأذن الله

يحيى بأبتسامة هادئة :_بأنتظاركم

وتركهم ياسين ويحيى وتوجهوا لسيارتهم ....ليبتسم يحيى قائلا بهيام بالذاكريات:_مش عارف ليه لما بشوف يزيد ومالك بفتكر أيامنا وأحنا صغرين !!

آبتسم ياسين هو الأخر قائلا بثبات وعيناه على الطريق :_الأتنين فيهم من شخصية بعض مع فرق بسيط جداً

يحيى بأهتمام :_ الا هو !

أجابه بثباته المسبق بحديثه :_مالك ذكي جداً وبيقدر يوازن بين قوته العقلية وبين قوته الجسمانية على عكس يزيد فى أغلب المواقف القوة الجسمانية الا بتربح دايما ودا الا بيخليهم بيكملوا بعض مفيش مملكة من غيرهم الأتنين

إبتسم يحيى قائلا بجدية :_ومازالت بتفهمها وهى طيرة يا ياسين

إبتسم بثقة :_أحنا زي مأحنا يا صاحبي الزمن الا بيتغير ..

شاركه البسمة وأكمل طريقهم لعل اللقاء بينهم عن قريب ...

بحفل الزفاف ..

إجتمع الجميع على منصة الرقص لتتميل كلا منهم بين يد زوجها بعد أن تم عقد القران لتصبح كلامنهم ملكٍ لمعشوقها فكان للعشق مسار منعزل لكلا منهم ..

##مالك##ليان

رفعت عيناها بعد محاولات عديدة لأستجماع شجاعتها لتقابل عيناه المضيئة بعشقها هى فأبتسم قائلا بهمس :_معنديش آجابة لسؤالك لانه شغلنى أنا كمان

تطلعت له بصدمة حقيقة قائلة بصعوبة بالحديث :_عرفت أزاي الا بفكر فيه ؟!

إبتسم قائلا بعشق :_لأنك بالنسبالي كتاب مفتوح يا ليان

تركت العنان لنظراتها تنغمس بعيناه المفعمة بالحنان فكم ودت أن تذق جنة أحضانه ولكن الطريق أنتهى بفوزها به ..

####يزيد####بسمة

رفعت يدها على رقبته فأبتسم قائلا بخبث :_بثبتيلهم أنى ملكك ولا لنفسك

إبتسمت قائلة بمكر :_الأتنين

تعالت ضحكاته ليحتضنها بعشق قائلا بثبات :_ هنشوف الموضوع دا بعدين

شددت من أحتضانه غير عابئة بمن حولها فهو زوجاً لها ..

####سيف###تقى

:_مش مصدقة يا سيف

قالتها بنوع من الصدمة وهى تتأمله فأبتسم على عشقها المسبق لها مردداً بهمس :_ مش مصدقة أيه بالظبط

أجابته بسرعة :_أنك بقيت جوزي عايزة أجرى وسط الناس دي كلها وأسالهم واحد واحد يمكن أكون بحلم !!

شدد من ضغط يديه على خصرها قائلا بتحذير :_أعقلى يا مجنونة بصي للفستان الأبيض ولعيونى والحالة هتروح لوحدها

إبتسمت بهيام بعيناه بعدما صرح لها ليبادلها البسمة بتفكير بحاله بعدما أستحوذت عليه..

####طارق###بسملة

كانت تتحرك معه بسعادة مرسومة على وجهها ولكن من داخلها لا تشعر بها ..تأملها طارق بحزن ليخرج صوته بهدوء :_محدش بيختار قدره يا بسملة وجايز الا حصل دا كله عشان نتقابل .

ردد أسمها لا تنكر سعادتها به ...حديثه المؤمن بالله لا تنكر فرحتها بأيمانه ولكن ربما ينقصها شيئاً ما ..

تحركت معه بصما لتخرج الكلمات أخيراً من فمها :_أنا عمري ما كنت غير مؤمنة بالا ربنا كتبه بس المرادي الا حصل كان صعب عليا وفوق طاقتى

أسرع بالحديث :_عارف ومقدر دا

أسرع للبطانة وهى تلتف حولها ليعدها بأبتسامة مرح :_غطى الواد

تعالت ضحكاتها بسعادة بعدما نجح ببثها بقلبها ..

*****

على طاولة بالحفل كانت تجلس منار مع محمود فأستدارت قائلة بفرحة :_ليان ومالك ليقين على بعض أو

إبتلعت باقى كلماتها حينما رأته يتأملها بنظرة ترأها لأول مرة فتطلعت له بستغراب ليتحدث بغرور :_أبص براحتى بقيتى مرأتى خلاص دانا صممت على مالك أنه يكتب كتابنا معاه عشان أخد حريتى

حاولت ان تخفى خجالها ولكن لم تستطيع وبالأخص حينما رفع يديه على يدها مقبلا إياها مردداً بفرحة :_عقبال فرحنا ويكون محصلش يا حبيبتي

يحبت يدها بصدمة ممزوجة بدهشة وخجل ..

*****

على طاولة مجاورة لهم

كانت تجلس سماح وفاتن وأمل يتبادلان الحديث بسعادة وعيناهم على أولادهم ..

سماح تشعر بالراحة اخيراً بزواج تقى لمن أختاره قلبها ،أمل سعيدة بأولادها جميعاً فهى من تكفلت بتربيتهم ولم تميز بينهم قط ..

فاتن حزينة على ليان وعدم حضور والدتها ولكنها سعيدة بأنها لها نعم الأم والسند ..

لجوارهم كانت تجلس شاهندة بضيق لما حدث لقدماها بوقت زواج يزيد ومالك ..

جذبت جاسمين فراس على المنصة لترقص معه بسعادة طفولية فقال بأبتسامته الهادئة :_مش بقولك مجنونة .

تعالت ضحكاتها قائلة بغرور :_مجنونة بس عسل ورقيقة ..

رمقها بنظرة شك :_أنتِ عسل ؟!!طب بلاش دى الا بتعمليه مع شريف له علاقة بالرقة ؟!!

زمجرت وجهها بغضب :_الواد دا الا غبي ومستفز

ثم قالت بهدوء وخبث :_منكرش أنه مز وخاصة فى البدلة الرمادية الا لبسها بس ميدلوش الحق فى الغباء

تعالت ضحكات فراس قائلا بسخرية :_مز أهلا

لم تفهم ما يتفوه به فأكمل معها الرقص الي أن ولج مراد الجندي ليشير له فتوجه إليه قائلا بفرحة :_كنت متأكد أنك هتيجى

إبتسم وعيناه ممتلأة بالحزن :_مقدرش مجيش فى يوم زي دا عشان أبارك ليزيد ومالك بنفسي مهما كان بينا شغل وقرابة

إبتسم فراس لتزداد وسامته :_لا للرجولة عنوان

شاركه اليسمة وتتابعه ليجلس معه على طاولة منعزلة عن الجميع الا عن عينان شاهندة ..

*******

أنتهى الحفل وغادر كل معشوق مع معشوقته ليصعد كلا منهم لجناحه الخاص التى عملت فاتن وأمل على ترتيبهم على أكمل وجه بساعات قياسية ..

####بسمة##يزيد

دلفت للداخل قائلة بفرحة :_الله الجناح دا أحسن من أوضتك الا كلها رسومات سودة

أقترب منها قائلا بضيق :_دلوقتى أوضتى مش عاجبه حضرتك ؟!

إبتسمت بغرور :_دى الحقيقة يا غول

أقترب منها لتتراجع للخلف سريعاً والأرتباك يحتل ملامح وجهها فأبتسم قائلا بمكر :_أنا بقول نصلى أحسن

تركته وأسرعت للحمام الموجود على قرب منها تلتقط أنفاسها بصعوبة ..

أبدل ثيابه بأبتسامة تزين وجهه وظل بأنتظارها إلى أن خرجت بثيابها الفضفاضة قائلة بخجل :_يالا

إبتسم يزيد ووقف ليكون أمامها بالصلاة لينهيها بدعائه لها ودعاء الزواج لتكون زوجة صالحة له ..

ظلت يديه على حجابها حتى بعد ان أنهى دعائه فأزاحه بخفة عنها ليتدلى شعرها المتوسط الطول بجمال خاص بها .

أقترب منها قائلا بصوتٍ ساحر :_خلاص الكل عرف أنك ملكِ

حاولت التهرب من عيناه ولكن لا مفر من الوقوع ببحر عشقه الخاص لتصبح زوجة ليزيد نعمان قولا وحرفاً ..

####ليان###مالك

أنهى صلاته وجلس يتأملها بصمت قاطعه حينما جذبها لتقف أمامه بفضول لأحتضانها ليعلم شعوره بملامست يدها سيكون بأحتضان !!

ضمها لصدره ليعلو خفق القلبان بسرعة ليس لها مثيل كأنها شهادة لأجتماع الأرواح والأجساد بعالم لا يوجد بهم سواهما ..

ردد بصوت هامس :_أنا بعشقك يا ليان

رفعت يدها على ظهره كأنها تؤكد له بأنها تعشقه مثلما يعشقها ولكن لم تملك جرأءة الحديث بعد ..

أخرجها من أحضانها وضعاً يديه على وجهها قائلا بعشقٍ جارف :_الا بينا مش حب بالعكس علاقة إبتدت من قبل ما نجتمع مع بعض علاقة كتبها لنا ربنا عشان تكونى ليا وأكون ليكِ

طاف العشق بين عيناها لتتأمل نظراته بسكون ليقترب منها ويعلنها زوجة له بطريقته الخاصة .

#####طارق###بسملة

دلفت لغرفتها بخوف فأسرع طارق لخزانته جذباً منها ملابسه ثم توجه للخروج قائلا وعيناها على باب الغرفة :_عمري ما هفرض نفسي عليكِ تأكدى من دا

وتركها وغادر لتشعر بالارتياح لما فعله جعله يرتفع مكانة لديها ..لتصبح الفرص حلا أمثل لكليهما

$####بشقة##سيف###تقى .

أنهوا صلاتهم ثم دلف سيف للمطبخ يعد الطعام لها فتأملته بستغراب :_عرفت منين أنى جعانه ؟

إبتسم وهو يضع الطعام أمامها :_مش لازم أقولك السر

إبتسمت بحب ظهر له وتناولت طعامها بصمت وهى تخطف النظرات له بستمرار..

أنهت الطعام قائلة بفرحة :_كنت جعانه

جذب منها الاطباق قائلا بحنان :_ألف هنا على قلبك يا حبيبتى

تصنمت محلها وهى تستمع لكلماته فأبتسم لعلمه ما بها فجذبها لأحضانه لعلها تصدق انها صارت زوجته ..شددت من احتضانه بعدم تصديق ودموع تغزو وجهها ليخرجها سيف بستغراب :_ليه الدموع يا تقى !

إبتسمت بجنون :_لأنى مش مصدقة أنك بقيت جوزي

زفر بضيق :_أعمل ايه تانى عشان تصدقي أطلع أنام مع شريف أخويا وأريح دماغى

جذبته بلهفة :_خلاص حقك عليا

إبتسم قائلا بمكر وهو يحملها بين ذراعيه :_عندي فكرة تانية

لم تفهم مقصده الا حينما جذبها بعالمه الخاص ليريها عشقه النابض عن جديد بقلبه الذي أنخضع لعشقها الصادق عشق هز لأجله قلوب الرجال لتعلم فنون عشق الحوريات لنرى حقائق قادمة ونلتقى بفصل قادم من #معشوق_الروح



#معشوق_الروح

#الفصل_السادس_عشر

على دفوف الهوى نثرت عشقك السرمدي ...ليشهد العالم بأن الجنون خلق ليكون ملازمى ..ببحر الهوس اللا منتهى حصدت لقب العاشق بفرحة ....فربما قطعت وعود وأمال ..ولكن نهايتها القيد المترابط بين قلبٍ عشق سحر العينان المشعة بالجوهر الخالد.

*******

تأملها دقائق وساعات لم يشعر بالوقت القاتل للبعض ولكنه لا يعنيه أمام النظر لعشقه الروحى ..

فتحت عيناها بتكاسل لتتقابل مع عيناه الساحرة بألوانها الغامضة ...ألم يكفى كلماته العذبة !! ألم يكفى لمساته الحنونة ليغرقها بنظرته التى تحتبس أنفاسها بجنون !!..

سحب يديها بين يديه قائلا بأبتسمة هادئة :_كنت خايف يطلع حلم .

إبتسمت قائلة بخجل وهى تسحب يدها بأرتباك :_وطلع أيه ؟

رفع يديه يزيح شعرها من على عيناها قائلا بعشق :_حقيقة ولازم أحافظ عليها لأخر نفس فيا

فضولى بأنى أحضنك بعد الشعور الا بحسه من لمسة إيدك كان بمحله أنتِ أتخلقتِ ليا يا ليان ..

كانت بجزيرة منعزلة عن الجميع الغرق بسحر عيناه لا محالة له فحالها كحال الجزيرة التى تتطوفها المياه من جميع الجوانب ..نهضت عن الفراش قائلة بخجل :_هغير هدومى عشان ننزل .

إبتسامته المرسومة لم تتركها فدلفت للداخل مسرعة تحاول التحكم بخفقان القلب المتمرد أمام ذاك العاشق المجنون ..

************

بغرفة الغول .

إستيقظت من نومها لتجد الغرفة فارغة ....تملكتها الدهشة والأستغراب ولكن نهضت وتوجهت لحمام الغرفة لتبدل ثيابها إلى فستان طويل من اللون الأحمر ثم أرتدت حجابها وهبطت تبحث عنه ...

دلفت لغرفة مكتبه بعد أن أخبرتها الخادمة بأنه بالداخل ،وجدته يتابع العمل على عدد من الملفات المكثفة فأنتبه لوجودها ..

وقف يزيد ونظرة الأعجاب تملأ عيناه فخرج صوته بعد مدة طالت بتأملها :_أيه الا نزلك يا حبيبتى ؟

أقتربت منه بتزمر:_والله السؤال دا ليا وأنا الا هسأله فى واحد يسيب عروسته وينزل يشتغل !!.

إبتسم بعشق على غضبها الطفولى وملامحها الغاضبة فأغلق الملف قائلا بثباته المعهود :_لا دا أكيد مجنون وأنا هعاقبه

تطلعت له بستغراب :_هو مين ؟!

أقترب منها قائلا بخبث :_لا متخديش فى بالك

إبتعدت بوجهها عنه حتى لا تتعالى دقات قلبها بالغرفة فيفتضح أمرها فقالت بأرتباك :_تسمح تبعد شوية

إبتسامته الجانبية الصغيرة تزهق العقول وحالها يشبه حال البعض من ضحاياه خرج صوته الثابت بمكر :_ليه مش حابة تتجادلى معايا ؟! ولا غيرتى رأيك !

ربما كلماته كانت تذكار لها بالمشاكسة التى ستفتعلها فوقفت أمام عيناه قائلة بتذكار :_لا مغيرتش رأئي ولا حاجة أنت عندك الشغل أهم منى ؟!

تعالت ضحكاته قائلا بصعوبة :_أه الحوار دا أنا عارفه كويس بس بيكون بعد فترة من الجواز مش تانى يوم

أنكمشت ملامحها بضيق فتركته ودلفت من الباب الجانبي للمكتب الواصل لحديقة القصر بتلقائية ...تأملها يزيد إلى أن جلست على الأرجيحة أمام مياه المسبح بغضب بادى على وجهها ...فأقترب منها بطالته الطاغية ثم رفع يديه للحرس فنسحبوا على الفور ..

فزعت حينما تحركت الأرجيحة بسرعة كبيرة فأستدارت لتجده خلفها ...

لوت فمها بضيق :_جيت ليه ؟ كمل شغلك

أوقف يزيد الأرجيحة ثم تقدم ليجلس على المقعد المقابل لها ليكون أمام عيناها قائلا بلهجة لم تدرك أن كانت من الزعل تحملها أم من الثبات المتميز لملامح الغول :_إسمعى يا بسمة أنا مش هعتذر ولا مجبور أبررلك حاجة الأملاك الا قدامك دي أتعملت بتعبي أنا ومالك مش ميراث ولا جيت على طبق من دهب أنا تعبت فيها ومستحيل أسمح بغلطة ولو صغيرة تهدم الا عملته ثم أنى مسبتكيش وخرجت أنتِ كنتِ نايمة فحبيت أخلص أى حاجة من الصفقات المتوقفة على توقيعي مش أكتر .

وتركها وغادر من أمامها لتتذمر هى أكثر مما كانت عليه ..

******

بغرفة طارق ..

أنهت صلاتها ثم أبدلت ثيابها لفستان من اللون الأبيض الرقيق مع حجاب متناسق ثم خرجت من الغرفة لتتفاجئ بطارق متمدد على الأريكة بالجناح الخاص بهم وعلامات الأرهاق تحتل ملامح وجهه ..

أقتربت منه بتردد فرفعت يدها لتيقظه ولكنها تراجعت بقرارها وغاردت بهدوء ..

********

هبطت ليان للأسفل وأتبعها مالك فأسرعت بخطاها حتى تتهرب منه ولكن كادت أن تتعثر لطول فستانها لتجد يديه الأسرع لها ،جذبها بقوة فتلقت العينان كأنهم فى رؤية لبعضهم لأول مرة ..

إبتسم مالك قائلا بهمس "_متحاوليش تهربي لأن مصيرى ومصيرك واحد

إبتسمت ورفعت يدها على رقبته ليغمض عيناه كمحاولة للتحكم بقلبه :_بما أن مصيرى ومصيرك واحد ممكن تعرفنى عنك أنا حاسة أنى شوفت مرتين وأتجوزنا فى التالتة

تعالت ضحكاته بقوة فخرج صوته أخيراً بصعوبة :_بس كدا

وحملها بين ذراعيه ثم هبط للأسفل لحديقة القصر ..

وضعها بحرص على المقعد ثم جلس أمامها يتراقب نظرات العينان بصمت طال بخجلها ليخرج صوته أخيراً بسخرية:_أسمى مالك نعمان السن 29 سنة المؤهل أ

قاطعته بعضب "_مالك الله !

أستند برأسه على المقعد يتأملها بعشق ونظرات ثابته فتكت بها ليخرج صوته الصادق :_عمرى ما عرفت أن إسمى بالحلاوة دى .

وضعت عيناها أرضاً بصمت فرفع يديه على يدها الممدودة على الطاولة قائلا بعشق :_وعدى ليكِ يا ليان بأن الموت بس هو الا ممكن يفرقنى عنك ...أنا شخص عادى زي كل الأشخاص بس الميزة الا عندى أنك ساكنة فى نبضات قلبي من قبل ما أشوفك .

إبتسمت وهى تستمع لكلماته فخرج صوتها أخيراً :_أنا كمان كنت بحس نفس الأحساس مالك أنا ....أنا..

كان يتراقبها بصبراً تحل به بصعوبة فرفعت عيناها لعيناه بخجل لنظراتها له فهمس قائلا :_أنتِ أيه ؟

طالت نظراتها لعيناه قائلة ببلاهة :_ها

إبتسم لتتهرب الكلمات لها لتقول بمزح مخادع :_أنا أحترت فى لون عيونك

أنفجر ضاحكاً لتتذمر منه فى بدء الأمر ولكن أنقلبت نظراتها لهوس برؤياه هكذا ..

خرج صوته بصعوبة :_أفتكرتك هتقولى الكلمة الا نفسي أسمعها بس واضح أنى هعافر كتير عشان أسمعها

وضعت عيناها أرضاً بتهرب فكانت ستتفوه بها ولكن لم تمتلك الجرأة بعد ..

على بعد ليس ببعيد عنهم كانت تتأملهم بسمة بأهتمام ضحكاتهم أثارت فضولها....فنهضت وتوجهت للداخل قائلة بصوت صادق :_ربنا يخليكم لبعض ويفرح قلوبكم يارب العالمين ..

وتوجهت للداخل لتجد احداً ما يجذبها لغرفة المكتب ثم يغلقها بحرص ..

تفوهت بدهشة :_يزيد !

رفع عيناه لها قائلا بعد محاولته للصمود "_أسف مقصدش أزغلك منى

جحظت عيناها قائلة بفرحة طفولية "_الغول بيعتذر وهو مش غلطان !!!!

ضيق عيناه بغضب فأسرعت بتبديل الحديث قائلة بفرحة :_لا متزعلش دانا عشان أنت عسل مستعدة أكون السكرتيرة الخاصة بك فى البيت

وجذبته للمقعد قائلة بأبتسامة واسعة :_نبدأ الشغل .

وهمت بجذب الملفات ولكنها تخشبت حينما لامس يدها وقربها إليه قائلا بهمس:_فرحانه أنى بتغير !

أغمضت عيناه من صوته القريب منها قائلة بأرتباك :_بالعكس قلقانه من تغيرك دا

جذبها لتجلس بين ذراعيه قائلا بستغراب :_ليه ؟

تأملت عيناه عن قرب بهلاك متلصص قائلة بمشاكسة :_أصل الهدوء الا عندك دا مالهوش الا مسمى واحد

:_الا هو

قالها يزيد وهو يحرر خصلات شعرها من أسفل الحجاب المحكوم

أغمضت عيناها بقوة ثم قالت بتردد :_الهدوء الذي يسبق العاصفة

تعالت ضحكاته الرجولية قائلا بثبات مخادع :_صحيح أنا عندى عواصف بس أكيد مش معاكِ يا بسمة

قالت بلهفة :_بجد يا غول

أكمل سيل الضحكات فحملها للأريكة وأقترب منها قائلا بخبث :_هى عاصفة واحدة وخاصة بكِ

لم تفهم ما يقوله الا حينما جذبها لعاصفته الخاصة .

********

بشقة سيف ...

تململت بفراشها بضيق من الأشعة المتسربة إليها ،ففتحت عيناها بصعوبة وتعب يجتازها ..فأستقامت بالفراش وهى تعيد خصلات شعرها للخلف لتفق على نظراته الغامضة لها ..

وجدته يجلس على المقعد المجاور للفراش بعين تفيض بالألغاز وأثر التفكير بين ثنايا وجهه ..

أخفضت عيناها عنه بخجل وحيرة من أمرها ليخرج صوته أخيراً :_ممكن أفهم الا حصل دا أزاي ؟

تلون وجهها بحمرة الخجل الفتاك فقالت بأرتباك :_أنت زعلان ؟

ضيق عيناه كمحاولة لفهم ما تحاول قوله ليقول بهدوء زائف :_أكيد أي راجل فرحة له أنه يكون الأول فى حياة زوجته بس دى مش إجابة لسؤالي يا تقى

جاهدت للحديث ولكن الأمر بذاته متنقل بخجل ليس له مثيل فقالت بعد صعوبة بالتحدث :_ سامي أدانى فرصة عشان نقرب من بعض ونفهم بعض أكتر أنت عارف أنه كان تعاملى معاه قليل وجوازنا مكنش غير شهرين وتوفى قبل ما..

ألتمس صعوبتها بالحديث فقاطعها حينما رفع يديه على وجهها قائلا بأبتسامته الجذابة :_كنتِ تتوقعى أننا هنكون لبعض ؟

رفعت عيناها اللامعة بالدموع :_ولا بأبسط أحلامى يا سيف أنت متخيلش أنا بحبك أد أيه ؟

لمس الصدق بحديثها فجذبها لأحضانه بسعادة ليعلم بأن من الصائب أختيار من يعشقك لأنه سيجعلك تنحاز لحبه الجياش على عكس رغبته بالزواج من منار وظن أن ما يربطه بها الحب ولكنه علم الآن ما هو العشق ..

أخرجها من أحضانه على صوت الجرس المرتفع فأرتدى سيف قميصه وتوجه ليرى من ؟

تفاجئ بمن دلف للداخل سريعاً قائلا بأبتسامة واسعه :_ها الأكل وصل ولا لسه ؟

سيف بستغراب :_أكل أيه ؟

أقترب منه شريف قائلا بغرور :_أنا طلبت فطار عرايس عسل وقولت ينوبني من الحب جانب

وبالفعل وصل الطعام فتناوله منه شريف قائلا لسيف :_حاسب أنت يا سيفو مفيش معايا المبلغ دا حالياً

تطلع له بنظرة مميته ثم تناول ورقة الحساب من العامل فجذب المال وقدمه له ثم أنقض عليه قائلا بصوت مميت :_هو دا الأكل الا أنت طالبه

جذب الطعام قائلا بغرور :_بط وحمام وفراخ محمرة فى أحسن من كدا ! دانا عزمك على حاجة معتبرة

سيف بسخرية :_عزمنى لا مهو واضح

شريف بهيام :_مهو مفيش فرق بينا يا سيفو المهم تقى فين ؟

أنكمشت ملامح وجهه فجذبه للخارج بغضب :_خد الأكل وأتفضل من غير مطرود قبل ما أفقد أعصابي عليك

صاح بصدمة :_كدا يا سيف بتطرد أخوك حبيبك !!

جذبه من تالباب قميصه قائلا بلهجة يعرفها شريف جيداً :_تعرف أن أنا قايم من النوم زعلان عشان بقالى مدة مرحتش الجيم وحظك بقا أنك طلعتلى فى الوقت دا

إبتلع ريقه بخوف شديد وأقترب من المائدة ثم حمل من كل نوع واحدة وخرج يهرول وهو يحمل الدجاج ..

رمقه بنظرة مميتة ثم أغلق الباب بقوة لتحل ملامح الصدمة وجهه حينما إستمع لصراخ تقى ..

دلف للداخل سريعاً فوجدها تهرول من حمام الغرفة بالمنشفة والخوف يلون وجهها ..

سيف بلهفة :_فى أيه يا تقى ؟!

ألتقطت أنفاسها برعب حقيقي وعيناها على حمام الغرفة قائلة بأرتباك :_مفيش المياه بس كانت سخنه زيادة عن اللزوم

إبتسم قائلا بعشق بدا بعيناه :_طب هدخل أظبطهالك وراجع

رسمت بسمة بسيطة بصعوبة وهى تجفف قطرات العرق على وجهها ...جلست على الفراش بخوف مما رأته فرفعت عيناها لتعاد الصدمات من جديد لتردد بهمس وصدمة أكبر .."سامي"...

تراجعت للخلف بخوف شديد وصدمة أكبر وهى ترى نظرات الغضب تحتل ملامح وجهه الشاحب ،أختفى من أمام عيناها حينما خرج سيف من الحمام قائلا بستغراب لرؤيتها هكذا :_الحمام جاهز يا تقى

اشارت برأسها وعيناها تتفحص الغرفة فدلفت للمرحاض بخوفٍ شديد ...

*******

بغرفة فراس

دلفت للداخل بخطى بطيئة حتى وصلت للفراش والأخرى تتابعها وهى تشير لها بالعد فحينما تفوهت بالعدد ثلاث حتى صاحت الفتيات بالصراخ ليسقط فراس أرضاً قائلا برعب :_أيه فى أيه ؟

أنفجؤت منار وجاسمين من الضحك فأقتربت منه جاسمين قائلة بأبتسامة واسعة :_صباح الخير

رمقها بنظرة مميتة فأقتربت منه منار قائلة بنفس البسمة :_فى حقيقة الأمر أنى كنت بصحى مالك يومياً بس حالياً مش هعرف أعمل كدا وربك كريم مرضاش أنى أزعل راح بعتلى مز وقال أيه طلع أخويا ! فقولت لنفسي وأيه المانع أنى أخضه أقصد أصحيه يومياً ؟!

وقف فراس والغضب يتشكل على وجهه فجذبها بقوة قائلا بغضب قاتل ؛_لا لو فاكرة أنى شبه مالك وهعديلك لا فوقى ياختى

منار بصدمة :_أنت متأكد أنك من المغرب ؟؟؟

جاسمين بغرور :_أينعم

جذبه فراس هى الأخرى قائلا بصوتٍ كالرعد :_أشوف وشكم هنا تانى أنتوا الأتنين وساعتها متلوموش الا نفسكم

ثم شدد من قبضته :_فاهمين

منار بتأكيد ؛_جداً دانا عمري ما فهمت زي دلوقتى

جاسمين برعب :_وأنا عمري ما شوفته كدا !!

فراس بتحذير :_خدوا بقا بعضكم زي الحلوين كدا وأطلعوا قبل ما أخرج جنوني عليكم

وما أن كلماته حتى هرولوا للخارج بسرعة الرياح ..

أما هو فأبدل ثيابه لسروال رمادى اللون وقميص أبيض وجاكيت من اللون الرمادي بدرجة أفتح فكان فتاكٍ ...

توجه فراس للأسفل ولكنه توقف حينما لمح الغرفة المجاورة له مفتوحة على مصرعيها وصوتٍ يعشقه يتسلل لطرب مسمعه..

أتبع قلبه ليجدها غرفتها ..

كانت تجلس على الفراش وضعة الحجاب بعشوائية على شعرها الغزير وترتل القرآن بصوتٍ ليس له مثيل .

أقترب منها فراس وهو كالمغيب حتى أنهت قرأتها لتنتبه لوجوده بالغرفة ،طافت النظرات بينهم فأعدلت من حجابها قائلة بستغراب لوجوده بغرفتها :_فى حاجة ؟

ظلت عيناه عليها فقال وهو يتأملها :_صوتك جميل أوى

تجمدت الكلمات على لسانها فأبتسم وهو يتأملها هكذا ثم غادر من الغرفة تارك البسمة على وجهها

*****

وقف أمام الشرفة وعيناه الرمادية تتنقل على حركات السيارات المتسابقة لبعضهم البعض كحال قلبه ،كلماتها تتغلغل بأعماق قلبه فتجعله بين آنين الذكريات ...لا طالما ظن أنه قوى فلم يغلبه أحداً حتى وأن كان ما يدعى بالحب فيحتمى بجدار عازل عن الجميع ..

داعب الهواء خصلات شعره فتمردت على عيناه كأنها تخبره بأنه خسر التحكم بقلبه ...

فدلف للداخل وأبدل ثيابه ثم توجه للمشفى ...

******

بالقصر ..

هبط فراس وتوجه للخروج فتوقف حينما وجد يزيد يقف أمام عيناه قائلا بأبتسامته الهادئة:_قررت

تأفف قائلا بضيق :_قررت ورايح أهو بس زي ما قولتلك هحتاج وقت مش أول ما همسك أدارة المقر هفلح

إبتسم يزيد قائلا بغموض :_طب وأنت زعلان ليه ؟

أعتدل بوقفته قائلا بضيق :_عشان سمعت أنك فى الشغل بتأكل البنى أدمين وأنا أعصابي فى رجلي مش من النوع الا بعدى أو بستحمل حد يتعصب عليا وطبعاً مينفعش أفقد أعصابي على الا أكبر منى حتى لو كان الفرق شهرين

أنفجر يزيد ضاحكاً قائلا بصعوبة من وسط سيل الضحكات :_مش للدرجادي وبعدين أنت زكي جداً وهتعرف الشغل بسرعة مالك هيساعدك بالفون ومحمود معاك هناك

ضيق فراس عيناه قائلا بعد تفكير :_ومحمود يعتمد عليه

أجابه بثبات :_لا

كبت غضبه قائلا وهو يتوجه للرحيل :_طب سلامو عليكم أنا

وغادر فراس ليحل محل مالك ويزيد ..

*******

بالمشفى ..

دموع تهوى على وجهها وهى تتحسس بطنها بحسرة على فقدان جنينها ....دموع محتسبة من ذكريات الماضى لعشقها المفقود ....عشق كان من طرف واحد فقط ...

دلف للداخل بخطاه القابضة للأنفاس ليقف على مقربة منها ..

رفعت عيناها بعدم تصديق من رؤياه فأستدارت بوجهها قائلة بصوت يجاهد للحديث :_أنت أيه الا جابك هنا ؟

جلس مراد على المقعد المجاور لها قائلا بعد مدة طالت بصمته :_مهما كانت قوتى والقسوة الا جوايا يستحيل أقدر أقتل إبنى أو أفكر فى كدا ! أنا مكنتش أعرف أنك حامل وبعدين ليه تخبي عليا من الأول

إبتسمت بسخرية والدموع تشق طريقها المعتاد :_يعنى لو كنت عرفت أنى حامل مكنتش هتمد إيدك عليا !! لا والله كريم اوى

زفر بغضب فرفع يديه على يدها الموضوعه قائلا بثبات جاهد للتحلى به :_أنسي يا نرمين

جذبت يدها قائلة بغضب :_طلقنى يا مراد أنا خلاص مستحيل أعيش معاك بعد النهاردة

تلونت عيناه بالغضب الجامح :_كرري الكلمة دي تانى وهتشوفى رد فعلى

إبتسمت بسخرية :_معتش عندى الا أخاف عليه بابا راجع من المغرب كمان ساعتين لما عرف قراري عشان يدعمنى أتخلص منك للأبد

ضيق عيناه بغضب شديد أتتحداه تلك الفتاة !!! فربما لا تعلم قوة مراد الجندي ؟!!

أقترب منها ثم حرر عنها المستحقات الطبية المدسوسة بذراعيها ،أسرعت بالحديث :_أنت بتعمل ايه ؟

حملها بين ذراعيه وعيناه كالجمرات النارية :_هشوف أبوكِ هيعمل أيه ؟!

صرخت به ببكاء :_أنت واخدنى فين ؟ نازلنى

لم ينصاع لها وصعد بسيارته بمساعدة الحرس الخاص به ثم بلمح الريح كانت سيارته وسيارات الحرس تخفت عن الأنظار ..

*******

بالمقر ....

عمل فراس بحرافية عالية بمساعدة محمود ليحل محل سيف ويزيد ومالك عن جدارة وبكون محمل للانظار من الجميع بذكائه المتضح للجميع من أول يوم عمل له ..

باشر يزيد مع السكرتيرة ما يقوم به فراس بسعادة لتفوق فراس توقعات يزيد فأغلق مكتبه براحة لوجود فراس ...

بالحديقة ..

جلست أمل مع الفتيات يتبادلان الحديث المرح فشاركهم سيف وتقى وطارق وشريف ومالك حتى يزيد هبط هو الأخر للأسفل ..

تعالت ضحكات بسمة وليان بعدم تصديق لتكمل أمل :_أه والله فمالك عمل ورقتين أمتحان واحدة له وواحدة ليزيد فجيه المدرس بعد ما قفش الموضوع من زمايله بيقوله أزاي تعمل كدا؟

قاله يزيد كان حاضر الأستاذ كان هيتجنن فقاله أنه هيفصله من المدرسة مالك شد الورقتين وقاله أثبت أن الخط واحد وأن الا كتب دا كتب دا المدرس بص على الورق لقى فرق شاسع بالخطوط والكلام الا كان ناوى يقوله سحبه بهدوء

تعالت الضحكات ونظرات ليان تتطوف مالك فأكمل سيف :_هو طول عمره ذكي جداً محدش يقدر يوقعه على عكس يزيد مكتوبله الموت الا ينرفزه أو يعمل فيه حاجة فى أخطر الخناقات مكنش بيطلع بخدش واحد

إبتسمت منار بتأكيد :_أنت هتقول دانا كنت بترعب منه بجد

يزيد بثبات ؛_أنتوا بتعيدوا الامجاد ولا أيه ؟

شاركتهم جاسمين الضحك :_كملى يا طنط بجد ذكريات محمسة

مالك بسخرية :_جداً

رفع طارق عيناه عليها يخطف نظرات لعيناها التى تتحاشي النظر إليها ..

أنضم لهم فراس ومحمود فجلس جوارها قائلا بأبتسامة هادئة ؛_مساء الجمال

تعالت ضحكات منار :_ممكن مالك يسمعك على فكرة

ضيق عيناه بغضب :_ما يسمع مش مرأتى ؟!

جذبه من تالباب قميصه :_بتقول حاجة ياض

محمود بملامح منكمشة :_والله على حسب

شريف ونظراته مسلطة على جاسمين :_هو الرجالة والستات عادت بتلطش فى مخاليق الله ليه ؟

سيف بسخرية :_يمكن المخاليق دول أغبية ويستهلوا

محمود بضيق :_تقصد أيه ياخويا ؟

يزيد بثباته المعتاد _لو حابين تتخانقوا خدوا نفسكم وأطلعوا فوق فى الصالة

طارق بصدمة :_صالة يا نهار أسوح

سيف بغضب :_على فكرة أحنا عرسان أتقى الله شوية

مالك بسخرية :_على فكرة هنا بنات

بسمة بمرح :_لا عادى خدوا راحتكم

تقى :_اكتر من كدا

ليان :_أنا بقول ندخل نجهز العشا أحنا

بسملة :_والله فكرة عسل زيك

بسمة :_ههههه بينها جيت على الجرح

شاهندة بضيق :_حرام سيبنها جعانه وهى كدا

بسملة بضيق طفولى :_أه والله يا شاهى محدش حاسس بيا

مالك بغضب :_أمال الشيف فين يا ماما ومعملش الأكل ليه ؟

أمل بضحكة مكبوته :_عمل الغدا وبسملة لسه أكلة معانا من نص ساعة

تطلع مالك لبسملة فصاحت بغضب :_مش أنا الا أكلت دا هو وبعدين أنا مش لوحدى قولت

تعالت ضحكات يزيد وطارق وليان فشاركتهم الفتيات الضحك

مالك بصعوبة بالتحدث :_متزعليش يا بسملة هجبلك الشيف حالا تقعدى جانبه وهو يتخصص بالأكلات الا تعجبك

منار بتأييد :_خاليه يعملنا كفتة على الفحم

سيف بتفكير :_طب وليه منعمل أحنا

طارق :_أوبا هنعيد الذكريات

شريف :_وألعب يالا هروح أجهز الطلبات ونقلبها سفاري هنا

أمل بنوم :_أعملوا الا بعجبكم أنا هنام عن أذنكم

وبالفعل نصب شريف وطارق أماكن بالحديقة وشرع سيف بالطهى بمساعدة محمود ولجوار كلا منهم حوريته ..

أما مالك ويزيد فجلسوا جوار فراس فقال يزيد بستغراب :_مالك يا فراس من ساعة ما رجعت وأنت ساكت فى أيه ؟

خرج صوته الساكن :_نوال ماتت

يزيد بصدمة :_أيه ؟!

فراس وعلامات الدهشة على وجهه :_زي ما سمعت كدا والاغرب أنها ماتت لأسباب مجهولة .

مالك بتفكير ؛_ مش بالسهولة دي يا فراس

يزيد بعدم فهم :_قصدك أيه ؟

مالك بغموض:_مش دخلة عليا الحتة دي

فراس بضيق :_ولا أنا

يزيد بهدوء :_بالعكس دخله عليا جداً لأنى متوقع نهايتها القريبة

مالك بقتناع :_معاك حق ،ثم وجه حديثه لفراس :_ماتت أمته يا مروان ؟

صمت قليلا حتى أستوعب أن الحديث له فقال بهدوء :_من ساعتين تقريباً

قاطعهم دلوف بسمة وليان فشرعوا بتجهيز الطاولة للطعام ..

نظرات العشق ليزيد ومالك تطوف نظراتهم ليعلموا الآن بأن دوامة الحب تأسر دفوف القلوب ..

شعل شريف الموسيقى الهادئة قائلا بغرور "_يالا عيشوا يومين

عاونت تقى سيف بأن توالت أمر المروحية الصناعية وهو يقلب المحتويات من أمامه بنظرات تتوزع بين عيناها والطعام بعشق ..

ولجواره محمود بحاول خطف نظرات لمعشوقته ...

أما فراس فرفع عيناه على من تجلس على مقربة منه تنظر له بغموض ويتأملها بصمت ....

مرت الدقائق فأنهى سيف ومحمود الطعام ثم جلسوا جميعاً على مائدة واحدة يتناولون الطعام بجو ممزوج بالعشق والمرح والضحكات فربما هى بداية لمجهول ما وربما لملحمة ستهز عرش الصداقات وعرش عائلة نعمان ....وأخيراً الختام هل أنتهى الشر أم أنها على الأبواب ليعود لهيب الأنتقام ولكن ذاك المرة بتفكير عميق ستلعنه الشياطين لتسقط ضحاياه مالك وبسمة ليرتشفوا مرار الآنين وإنتهائه على يد فراس ...كيف ذلك بالأحداث القادمة من

#معشوق_الروح

#بقلمى_ملكة_الأبداع

#آية_محمد_رفعت

جزيل الشكر لكل من أرسل لى برسالة للأطمئنان عنى سواء كان بالبيدج أو الجروب الأدمنز وصلوا لي كلامكم وسألكم عنى بجد بشكركم جميعاً والحمد لله بقيت أفضل عن ما كنت منذ أربع أيام ربي يسعدكم ويخليكم ليا يارب وبعتذر عن غيابي بالفترة الماضية فكنت أعانى من الصداع المزمن ولم أستطع التطلع بالهاتف أعتذر مرة أخري وأتمنى منكم الدعاء لي ...آية محمد...

#معشوق_الروح

#الفصل_السابع_عشر

قُضى الليل بمزحات الشباب وسطع نهار يوماً جديد ...

بقصر نعمان ...

كان الجميع يجلسون على مائدة الطعام العريقة يتناولان الفطور بأبتساماتهم المشاكسة .

قطعهم شريف بضيق :_أنتوا بتتريقوا عليا ؟!

فراس بسخرية ؛_أنت الا بتتريق على نفسك يا غبي

تعالت ضحكات طارق قائلا بصعوبة بالحديث :_فى واحد عاقل يعمل الا بتعمله دا ؟!

رمقه بنظرة مميتة :_والله الا حصل بقا

خرج سيف عن صمته قائلا بغضب :_ماشي يا شريف أدام الكل أهو لو رجعت تقرف فيا تانى على الصبح هنسى أنك أخويا وأنت فاهم الباقي

إبتلع ريقه بخوفاً شديد فأبتسمت جاسمين بسخرية :_كدا الرسالة وصلت

لم تتمالك زمام أمورها فتعالت ضحكاتها لأول مرة فأسر قلب طارق لرؤية الحياة تتسلل لوجهها بضحكاتها الجذابة ..

تعالت ضحكات ليان قائلة بصعوبة :_حرام الا بتعملوه فيه دا !

شريف بفرحة كبيرة :_شوفتوا الناس العسل الا بتفهم

وهنا تدخل يزيد قائلا بصوته الرجولى الثابت وهو يتناول طعامه بهدوء :_وتفتكر لو مالك سمع الجملة الأخيرة دي هيكون فى بشري يدافع عنك !

تسلل الخوف لقسمات وجهه برعب حقيقي فأبتسمت تقى قائلة بشماتة :_ إلي أين الشجاعة يا رجل؟

أنكمشت ملامحه بضيق :_إلى الخارج ياختى همشى وسايبهالكم

وبالفعل غادر شريف فتطلع يزيد لطارق بنظرة جعلته يكف عن تناول القهوة ثم جذب الكتب الخاصة به ولحق بشريف للجامعة فاليوم هو الأول بالأختبارات النهائية

آبتسم فراس بسخرية :_إمبارح عريس فى الكوشة والنهاردة طالب فى الجامعة .

تعالت الضحكات بقوة حتى بسملة لم تتمكن من كبت ضحكاتها فأستدار طارق بغضب ليزيد:_شايف إبن عمك يا يزيد !

أرتشف قهوته ببرود :_أعتقد أنك محتاج الوقت دا جداً فياريت متستغلوش فى التفاهات

زمجر بغضب وغادر بصمتٍ قاتل ....هبطت شاهندة مع منار للأسفل قائلة بأبتسامة هادئة :_صباح الخير

ليان ببسمة رقيقة :_صباح النور يا شاهي

عاونتها منار على الجلوس فرفعت عيناها على من يجلس مقابل لها ...نظراته المتعلقة بها جعلت الأرتباك يبدى على وجهها بحرافية ...

جلست منار قائلة بستغراب :_فين مالك وبسمة ؟

ليان بأبتسامة هادئة :_مالك بيغير هدومه ونازل وبسمة كانت هنا وطلعت فوق زمانها نازله

:_مين بيسأل ؟

أستدار الجميع على صوت بسمة ليجدوها تقف أعلى الدرج وتكمل طريقها للأسفل بأبتسامتها الساحرة التى تفقد ثبات الغول فأنقلبت نظراته عليها ..

لحقها مالك للأسفل والهاتف على آذنيه يتحدث مع محمود الذي يخبره بأموراً هامة بالمقر ..

كان الجميع يتطلعون لهم إلى أن تعثرت بسمة بشيئاً ما فكادت بالسقوط عن الدرج لينتبه لها مالك فأسرع إليها بقوة ليحيل بينها وبين السقوط ...تعلقت به بسمة تحت نظرات الجميع وعلى رأسهم يزيد وليان ....راحت نظرات بسمة تتعلق بمالك لتعى مايحدث حولها وكيف أسرع إليها ولم تنتبه له ...

مر الوقت إلى أن أستدرجت ما حدث فأعتدلت بوقفتها قائلة بأرتجافة لما كان سيحدث بها أن سقطت من الأرتفاع الشاق :_شكراً يا مالك

إبتسم إبتسامته الجذابة وأكمل طريقه :_على أيه بس إنتباهى بالمرة الجاية

إشارت برأسه ولحقت به لتعود مجدداً للأنزلاق وتتمسك بظهر مالك المقابل لها تحت نظرات الجميع ..

أستدار بجسده ليجدها تحاول الوقوف ولكن بصعوبة فأمسك بها وصعد الدرجتين الفاصل بينهم لتقف بشكل مستقيم ...

جلست بسمة على الدرج بستغراب ثم خلعت حذائها تتفقده بزهول ولكن قطعها صوت يزيد الغامض الذي هب للوقوف أمامها :_لسه فى وقوع ؟!

رفعت عيناها قائلة بأبتسامة مكبوته غير مدركة للغضب الساكن بنظرات الغول : _البرستيج ضاع يا غول

ظل كما هو قائلا بصوتٍ جادى :_أتفضلى أنزلى معايا

أشارت برأسها ثم شرعت بأرتداء الحذاء لتجد شيء ما متعلق به فأخرجته بستغراب ثم ألقت به ربما أن رأها يزيد لعلم أن ما حدث ما هو الا لبداية دمار لعائلته...

جلس مالك جوار ليان بأبتسامته الفتاكة :_ صباح الجمال على أحلى عيون فى الكون

بادلته بنظرات خجل خشية من سماعه أحداً ..فأبتسم فراس قائلا بمكر :_متقلقيش مسمعتش حاجة ..

رمقه مالك بنظرة مميتة فتعالت صوت ضحكاته وهو يحمل القهوة الخاصة به :_طب خلاص متتحاولش هروح أشرب قهوتى

فى حتة تانية .

جلست بسمة جوار يزيد قائلة بأبتسامة واسعة :_كدا أكل من غيرى؟ وخلصتوا!

تقى بمرح :_كلهم

شاهندة بغضب :_الا أنا يابت ماليش نفس أصلا دانا قاعدة تفاريح

ترك يزيد الطاولة وتوجه لمكتبه بعدما أخبره الخادم بالمكالمة الهاتفية له .

بسمة بضيق :_كدا مش تستنونى

منار بأبتسامة هادئة :_مأنتِ الا أتاخرتى فوق أنتِ ومالك أفطروا مع بعض بقا

وتركت الطاولة هى فلحقت بها ليان بحماس لنجأتها من كلماته الفتاكة حتى شاهندة لحقت بهم

حمل سيف القهوة قائلا بسخرية :_كنت اود الجلوس ولكن ما باليد حيلة

خلت الطاولة الا من مالك وبسمة التى تجلس مقابل له ...

فقالت بغضب :_هي طنط أمل فين تفتح نفسنا على الاكل ؟

تناول مالك الشطائر قائلا بأبتسامة علت شيئاً فشيء:_لا متفكريش ماما مش بتفطر من الأساس

زفرت بغضب "_يعنى أقوم جعانة ؟

مالك بستغراب :_مين قال كدا ؟

رمقته بضيق :_ أنت

صاح بصدمة :_أنا !! ليه بس ؟!

خرج صوتها المرح :_مش بعرف أكل لوحدى مش بحس أنى شبعت كدا غير مع المشاركات

جذب مالك الشطائر المقابلة له ثم وقف بجسده ليضعها أمامها جذباً بعض من السلطات قائلا بصوت مرسوم بالخوف الزائف :_لا أبوس أيدك الغول هيزعل وزعله وحش كلى على أد ما تقدري وأن كان على المشاركات فالطاولة العريقة عليها واحد اهو

رمقته بسخرية :_هو فين الواحد دا ؟

:_ أنا مش عاجبك ولا أيه ؟

قالها مالك بغضب مصطنع فتعالت ضحكاتها قائلة وقد شرعت بتناول الطعام:_لا مقصدش وبعدين دانت لحقت برستيجى الهابط الا كان هيبقا تحت الصفر من شوية

مالك بستغراب:_برستيج أيه ؟!

تطلعت حولها ثم أنحنت قائلة بصوتٍ ضاحك :_يعنى يرضيك بالفستان الشيك دا وأقع على السلم أكيد البرستيج هيكون زبالة ومش هيكون له وجود من الأساس لولا أنت بس إبن حلال وأتكتب عليك تنقذ الغلبانه دي

لم يتمالك مالك زمام أموره فتعالت ضحكاته بعدم مقدرة على كبتها فلم يرى من خرج من مكتبه بعد أن وجد الرقم خاطئ ...نظرات....إتهامات.......صراعات تجوب عقله بعدم إتزان فغادر يزيد بصمت وهو يحاول أن يحى رابط الصداقة القوى بعذاب ....

بالحديقة ...

جلست شاهندة بمفردها على المقعد المقابل للأزهار تتمتع بمظهرها المريح لعيناها ..فتخلل الهدوء صوتٍ تعرفه جيداً

:_ليه قاعدة لوحدك ؟

قالها فراس المستند على المقعد بجسده العملاق فرفعت شاهندة عيناها لتجده يقف أمامها ...خرج صوتها المجاهد للخروج :_دا العادي بتاعي

جذب المقعد وجلس أمام عيناها قائلا بأبتسامة جانبية مثيرة :_هحاول أتأقلم مع العادي دا بس مع بعض اللمسات السحرية بتاعتى

انكمشت عيناها بعدم فهم فتطلع لها كثيراً ثم رفع يديه على يدها الممدودة على الطاولة لتسرى رعشة مريبة لجسدها فجذبت معصمها قائلة بغضب جامح :_أيه الا بتعمله دا ؟

إبتسم بعدم مبالة :_عملت أيه ؟!

رمقته بنظرة مميته :_أنت عارف كويس عملت أيه ؟ لو كنت عايش فى دولة أوربية كنت عذرتك لأنهم معندهمش دين ولا خطوط حمرا لكن المغرب دولة عربية وفيها الأحترام الأكبر للدين

إبتسم فراس وهو يحتضن وجهه بيديه ويستمع لها حتى أنهت حديثها فخرج صوته الهادئ :_خلصتى كلامك ؟

جحظت عيناها من هذا الشخص الغامض فأبتسم قائلا بنظرة عيناه الرونقة :_أنتِ ملكِ من أول ما عينى سمحت لنفسها تحفظ كل ملامحك .....أنتِ زوجتى من أول ما قلبي بدأ ينبض ..وعلى فكرة أن عيشت حياتي بين الدولتين وفاهم ديني كويس بس قلبي الا أتمرد عليا ومبقتش أفهمه التصريح الوحيد منه أنك هتكوني مراتى وقريب أوي .

رقص قلبها بطرب العشق المتناقل من صوته العميق ولكن تمرد لسانها قائلة بغضب مصطنع:_ومين قالك أنى ممكن أقبل أتجوزك ؟!

إبتسم قائلا بثبات ؛_ومين ممكن يبص لحاجة ملك لفراس !

أنكمشت ملامح وجهها قائلة بغضب :_أنت فاكر أنى لعبة هتحركها وتتحكم فيها براحتك كفايا أوى الدور الا رسمته عليا عشان توقعنى وتدخل عيلتنا والحمد لله أنك أكتشفت أن العيلة دي عيلتك

وتركته وتوجهت بالرحيل لتسقط أرضاً من ألم قداماها ...جلس جوارها أرضاً وعيناه متعلقة بها ...الصمت يخيم عليه فيصنع حالة من السكون المريب ...

قطع الصمت حينما عاونها على الجلوس مجدداً على المقعد ومازال منحنى ووجهه أمام وجهها ...تلون وجهها بالاحمر من شظة الأرتباك فخرج صوته الغامض :_الا فات كان جزء من حماية ليكِ أعتبريه وهم والحقيقة أنك ملكِ

كادت أن تتحدث فأبتسم بمكر واضعاً بين يدها زهرة حمراء :_قبل ما تذبل هتكونى زوجتى دا وعد فراس ليكِ

وتركها وتوجه للدلوف فصاحت بغضب :_أنت فاكر نفسك أيه ؟! وبعدين أنا مش هتجوزك لو أخر واحد

لم يجيبها وأكمل طريقه للداخل كأن لم يكن ..ألقت ما بيدها على الطاولة بغضب على ثقته الزائدة ولكن لا تنكر إبتسامتها الخفية على ما تفوه به ..

************

مر الليل عليها وهى تشعر بالحقن المجبر على فقدان الوعي حتى أنها خشيت أن تفتح عيناها فيعاد حقنها من جديد ...

بدأت الرؤيا تتضح شيئاً فشيء لتراه يجلس أمامها بطالته القابضة للأنفاس ..

حمدت الله كثيراً بأنه يغوص بنوماً بدى لها فنهضت عن الفراش بتعبٍ شديد ثم تحركت بحذر للخروج من هذا المكان الغامض لها ...

خرجت لتجد الصدمة حليفة الدرب مع هذا الرجل ..مكان ليس بمنعزل عن الجميع ولكن عن العالم بأكمله وسط المياه ...كيف سيتمكن والدها الوصول إليها ؟!! ..

جلست على متن التخت تحتضن وجهها وتزداد بالنحيب بأنها صارت سجينة لقسوته رغماً عنها حتى لو حاولت لمئات القرون آحياء قلبه المتعجرف لن تتمكن من ذلك....

أفاقت مرفت على صوته المقترب منها :_خلصتى تفتيش ؟

رفعت عيناها الممتلأة بالدموع لتجده يقف أمامها بعدم مبالة لحالتها أو هكذا توحى تعبيرات وجهه الثابت ..خرج صوتها المتقطع قائلة بدموع :_لسه عايز مني أيه ؟

جذب المقعد المجاور له قائلا بعين ثابتة :_وتفتكري عندك أيه لسه مأخدوتش !

إبتسمت بسخرية وهى تجاهد للوقوف :_عندك حق

شرعت بترديد كلماته بأستسلام ويأس ودموع عافرة بلهيب الأنين :_عندي أيه مخدوتش؟ أنت فعلا أخدت كل حاجة عيلتى وقلبي وإبنى

قالت كلمتها الأخيرة مع دمعات حارقة وهى تتأمله يجلس أمامها ببرود فأكملت بدموع ويأس يلحق بها:_حتى الكرامة أتزاحت مع توب الأهانة الا أنت بتحرص دايما أنى أخد الجرعة اليومية منها بس أنت عارف لسه فى حاجة واحدة بس مأخدتهاش مني

ضيق عيناه بعدم فهم فتراجعت للخلف وهى تسلم جسدها للهواء قائلة بصوتٍ يسلم طوافه للهواء :_إختياري للحياة

صدم مراد مما فعلته فهوت بالمياه بقوة بعدما قررت الموت ربما ستستكين الراحة كما تعتقد هي ..

أزالت التحكمات بجسدها تاركة للمياه القرار الأخير بأنتزاع حياتها ولكن أبى ذلك فعافر إلى أن تلمست يدها مع يده فجذبها لأعلى المياه بسرعة وخفة لا تتناسب مع جسده الرياضي الثقيل ..

طافت على سطح المياه كالجثة المهلكة فجذبها بقوة إليه قائلا برعب يبث بذاك القلب لأول مرة :_ميرفت ....ميرفت

لم تعد تجادله كالمعتاد الآن تتحرك معه بأنصات وسكون أزاب حصون قلبه فحملها لمتن اليخت محركها بقوة وجنون :_ميرفت ...ردي عليااا....

لم تجيبه وظلت ساكنة للغاية فشعر بآنين قلبه اللامتناهي فجذبها لأحضانه بحنين ...لأول مرة يطوف به ذاك الشعور الغامض لا طالما كان تقربه منها لأتمام واجب ما بالنسبة له ..أو تلبية غريزة تهاجمه ولكن الآن من بين يديه هى من أذابت حصون قسوته .... نعم أعتاد على المعاملة الجافة معها ولكن كيف لسلوك دام لأكثر من عشرون عاماً أن يتبادل بدقائق ؟!!

شدد من أحتضانها حتى كاد أن يحطمها وعيناه مغلقة بقوة تأبي تقبل الأمر

أحست بشيء ثقيل يحجبها ففتحت عيناها بصعوبة لتجده يحتضنها ....ظلت ساكنة للحظات تحاول إستيعاب ما يحدث ! أيحتضنها متبلد القلب !!!

سكنت بين يديه بصمت لعلها تحظي بلحظات راحة بين أحضانه المتشبس بها حتى ولو لدقائق أو لثوانى تشعر بها أن الجبل الجليدي قد أذابت حصونه ...أنهمرت دمعة ساخنة من عيناها على جسده العاري فغمرت القلب بعاصفة لا مثيل لها ليخرجها سريعاً من أحضانه قائلا بجنون لرؤياها :_أنتِ كويسة ؟

رأها تنظر له بصمت ودمعات تهبط كرفيق تحل بما تتحلى به ...تطلعت ليديه المتماسكة بها كأنه إن تركها ستغوص بالموت ...خرج صوتها أخيراً متقطع كحال قلبها :_أنت عايز منى أيه يا مراد ؟

ثم أكملت بدموع :_ كانت فرصة أدامك مستغلتهاش ليه ؟

ضيق عيناه بعدم فهم فقالت بدموع :_لو كنت موت كنت هترتاح ويمكن أرتاح معاك

حملها وتوجه للداخل بصمته القاتل ثم وضعها على الفراش وولج للغرفة المجاورة ،ظلت كما هى تتأمل الغرفة بصمت وتفكير لم يوصلها لأجوبة منطقية فأبدلت ثيابها بأستسلام للمصير المجهول على يد جلاد القسوة ..

توقف اليخت بعد ساعات فتعجبت ميرفت وخرجت من غرفتها تبحث عنه لتجده يقف بالأعلى بطالته القابضة للأرواح التى لم يخسرها أبداً بدأ الأستغراب يتسلل لها حينما وجدت اليخت على الشاطئ وسيارات والدها على بعد ليس بكبير ...حتى خرج أبيها من السيارة ووقف بأنتظارها ..أستدارت برأسها للأعلى وهى ترأه يقف كالجبل الشامخ بكبريائه المعهود لتعلم بأنه من أخبر والدها بالمكان وأنه من قرر التخلى عنها لا تعلم بأنه خشي على حياتها التى أصبحت ثمينة له ...

غادرت اليخت وتقدمت من السيارات بخطى بطيئة للغاية ...دموعها تشق وجهها بقوة ...قلبها يكاد يتوقف ..نعم هى بأختيار صعب بين قلبها ووالدها إن رحلت معه فهى نهاية العلاقة بينها وبينه ...للحظة ظنت بأن الموت الحل الأمثل وربما كان إستدراج لها لتتذكر كيف غاص بالأعماق ليلحق بها !!

كيف أحتضنها بقوة وحنان بآنٍ واحد !!

هل تبدل القاسي ؟ ...هل تمرد المتعجرف ؟!! ..

توقفت قدماها بمنتصف الطريق وعقلها يعمل بسرعة ليطوف بها بذكريات لم تحمل منها شهداً منه بل حصدت الأنين والجراح ولكن كانت سعيدة !! ..

هل ستكون نهاية اللقاء بينها وبين قاسي القلب ؟!..

أستدارت بجسدها لتراه يقف كما هو فشرعت بالركض بسرعة كبيرة للغاية تحت نظرات إستغراب الجميع وعلى رأسهم والدها ومراد ذاته الذي هبط من الطابق الأعلى للأسفل ليجدها أجتازت المسافات وولجت لليخت بدموع تغزو وجهها وما أن رأته حتى هرولت لأحضانه فتعالت شهقاتها بأنكسار ..

تصنم محله والصدمة تجتاز عيناه حتى ذراعيه متصنمة محلها لا يقوى أحتضانها مثلما فعلت ..رسمت البسمة على وجه مراد فتحركت يديه ليحتضنها بقوة قائلا بعدم تصديق :_بعد كل دا ولسه عايزانى !

تعال صوت بكائها ليخرجها من أحضانه لتقابل نور عيناه التى ترأه لأول مرة :_عارفة أنك قاسي ومغرور بس بحبك ! ...عارفة أني مفرقش معاك وأنى زي أي حاجة فى حياتك بس لقيت نفسي بعشقك من غير حاجة ..عارفة أنى هفضل تكميلة لنظام أنت عايش عليه بس مقدرش أبعد عنك حتى ولو كانت إهانتى على إيدك ...حبي ليك مدينى أعذار بألتمسها ليك وهفضل أخدلك ميت ألف عذر عشان أكون جانبك ..

هوت دمعة ساخنة من عيناه على حديثها فهو ليس بحجر صوان ،تطلعت له بزهول فجذبها لأحضانه دقائق كثرت بالصمت ثم جذبها وصعد للأعلى ليشغل لوحات التحكم باليخت فيبعد عن الشاطئ ،جذبها مراد للمقعد المسؤال عن تحكم اليخت ثم جثى على ركبته قائلا بصوتٍ مازال ثابت ولكنه معبئ بصدمة لها :_مين قالك أن قلبي متحركش؟!

رمقته بصدمة ليرفع يديه على وجهها بحنان قائلا بنبرة قضت أيام كثيرة معه ولم تستمع لما تستمع له الآن :_ألا حصل من شوية أكبر دليل ليكِ أنى أتغيرت مراد الجندي أتخلى عن حاجة كان فاكر أنها ملكية خاصة بيه عشان حس أنه ممكن يخسرها

هوت دمعات متلحقة من عيناها فأزاحها بأطراف أصابعه قائلا بهدوء:_دلوقتى عرفت يعنى أيه حب ...أنا فعلا حبيتك يا ميرفت بس كان حب عادى لأي حاجة فى حياتنا لكن حالياً أنا بعشقك ...

صعقت مما تستمع له فتأملته بنظرة طويلة لعل الحلم ينتهى مسرعاً حتى لا تفقد عقلها ولكنه حقيقة على ملمس وجهها من حنان أصابعه هو حقيقة من أمامها هو مراد !!!!

تركها وإبتعد قليلا قائلا بلهجته الرسمية :_بس دا ميمنعش أنى هحتفظ بشوية غرور أنا مهما كان مراد الجندي

تعالت ضحكاتها بقوة فأبتسم وهو يجذبها إليه لتلتقى بسحر عيناه وهو يتفرس ملامحها كأنه يرأها لأول مرة ....

************

عاد سيف وتقى للمنزل بعد أن قضى معظم النهار بالقصر ..فتوجهت تقى للغرفة ثم أبدلت ثيابها وخرجت تبحث عن سيف فوجدته بالمطبخ يعد بعض التسالى والمشروبات لهم ..

ألتقطت ثمرة فاكهة من الطبق الذي يحمله قائلة بأبتسامة مرح :_ليها طعم تانى عشان أنت الا شايلها يا سيفو

زمجر بوجهه وهو يضع الطبق من يده :_لا وأنتِ الصادقة عشان تشيلى ايدك من كل حاجة

تعالت ضحكاتها وهى تتطوف رقبته قائلة بدلال :_ مش جوزي الله

إبتسم سيف وهو يتأملها عن قرب وتعمدها على الضغط على تلك الكلمة فحملها على الطاولة المقابلة له قائلا بهمس :_ودا يديكِ الحق تعملى فيا كدا ؟!

إبتسمت وهى تتأمل عيناه المأسورة بسحرهم :_أكتر من كدا كمان على فكرة زي أنى لسه جعانه وحابة أكل حاجة من صنع أيدك

ضيق عيناه بغضب فجذبت الفاكهة تلتهمها بتلذذ ليشرع بأعداد الطعام وعيناه الغاضبة تحتل ملامحها ...

أنهى سيف الطعام ثم وضعه على الطاولة قائلا بصوتٍ صارم :_أتفضلي

أنحنت لتقف أمامه قائلة بزعل مصطنع :_أنت زعلان طب خلاص يا سيدي مش عايزة منك أكل

ضيق عيناه بغموض أنهاه حينما جذب الطعام قائلا بجدية "_براحتك

أسرعت إليه بلهفة بعد أن تسللت راحته الشهية فمها :_على فكرة ممكن تنتاقش

أستند بجسده على البراد وهى تهرول بالطعام على الطاولة وتأكله بتلذذ:_نفسي أصدق أفعالك ولو مرة واحدة

قالت بغرور زائف :_هتعمل بالأفعال أيه أتبع الأقوال مستحبة

تعالت ضحكات سيف بعدم إستيعاب لتلك الفتاة فأستندت برأسها على المنضدة قائلة بهيام "_أه لو مكنتش بحبك كنت

قاطعها بحذم :_كنتِ عملتى أيه يعني؟

إبتلعت ريقها بخوف فأسرعت بالحديث وهى تشير الطعام :_كنت أشتريت أكل من برة

أقترب منها والأبتسامات تتلاحق على وجهه فجلس جوارها وضعاً يده فوق يدها قائلا بعشق :_وأنا للأسف عشان بحبك مجبور أستحملك

تقابلت العينان بلقاء طال ليقطعه سيف قائلا بضيق :_شوفتى رجعت من برة وبطبخلك بلبس الخروج أزاي !

تعالت ضحكاتها فرفع يديه يجذبها من أذنيها بمزح :_هروح أخد شاور وأجيلك نكمل موضعنا أرجع ألقى المطبخ زي ما هو يا تقى فاهمة ؟

صاحت بألم :_اااه سايب بنت أختك فى الشقة يعنى هعمل أيه يعنى مأنا بأكل بأدب أهو !

رمقها بنظرة شك :_أما نشوف

ثم غادر سيف لغرفته ، طافته نظراتها إلى أن تخفت من أمامه ثم أكملت الطعام بشرود به وبعشقه المتيم ..لتشعر بأن أحداً ما لجوارها ...رفعت عيناها بخوف شديد لتصعق بشدة حينما رأته يجلس على المقعد المقابل لها وعيناه تأكلها بغضب لا مثيل له ، ألقت الطعام من يدها ثم صرخت بقوة وركضت بسرعة كبيرة وهى تصيح بأسم "سيف" بجنون ..

**بحمام الغرفة **

خرج سيف على صراخها فوجدها تقف أمام عيناه بخوفٍ شديد وهى تبكي بذعر :_سيف ...سيف

خرج صوته المندهش :_فى أيه يا تقى؟!

بكت بقوة قائلة بأرتجاف :_أنا شفت سامي ثم قالت بأرتباك :_ودي مش أول مرة أنا بشوفه من بعد جوازنا

جحظ عيناه بصدمة على حالها فأشارت على المطبخ برعب ..خرج صوته المتزن بالهدوء الخادع :_سامي أيه يا تقي؟! بلاش جنان

صاحت ببكاء :_مش جنان يا سيف أنا شفت سامي بعينى كان قاعد على الكرسي الا جامبي صدقني

رفع يديه على شعره يضغط بقوة لعله يحيل ما به ثم خرج صوته بثبات مازال يجاهد للتحلى به :_ سامي ميت يا تقى والميت مش بيرجع تانى بلاش توهمي نفسك

قالت ببكاء :_صدقيني يا سيف

زفر بغضب ثم جذبها بقوة ودلف للمطبخ قائلا بسخرية :_هو فين ! أستنى ممكن يكون مستخبي بالتلاجة ولا حاجة

وبالفعل تقدم من البراد وفتحه دون النظر إليه قائلا بسخرية :_فين !

وضعت رأسها أرضاً بحزن على حالها فأقترب منها سيف قائلا بهدوء على تصرفه الجارح :_معلش يا حبيبتي أكيد أنتِ تعبانة شوية تعالى أرتاحي

وبالفعل جذبها سيف للغرفة ثم عاونها على التمدد وداثرها بالفراش جيداً ثم عاد لحمام الغرفة يكمل ما بداه...

**************

بالقصر ....

عاد طارق من الخارج فصعد لغرفته حتى يبدل ثيابه ،ولج للغرفة ليجد الهدوء يخيم عليها فظن أنها بالأسفل مع ليان ومنار فشعل الضوء ليتفاجئ بها تعتلى الفراش والتعب يبدى على قسمات وجهها ...

ما أن رأته حتى أتكأت على معصمها وهمت بالنهوض لتجذب حجابها ولكن لم تستطيع فأقترب منها طارق قائلا بتفحص :_أنتِ كويسة ؟

لم تجيبه وعيناها متركزة على الفراغ بصمت فجذب طارق المقعد المجاور للفراش ثم جلس مقابلا لها قائلا بهدوء :_لو تعبانة ألبسي وأنا هخدك للدكتورة

لم تجيبه وألتزمت الصمت فتمرد على هدوئه قائلا بغضب :_أنا عايز أفهم أنتِ بتعامليني كدا ليه ؟ هو أنا كان ليا ذنب فى حاجة أنا ضحية زيي زيك بالظبط ورغم كدا أتعيشت مع المواقف وألتمست ليكِ العذر بس مش معني كدا أنك تتمادي فيها كل البشر ليهم طاقة وأنا بجد مش قادر أتحمل أكتر من كدا

رفعت عيناها الممزوجة بالدموع قائلا بثبات مخادع :_طب وليه تنجبر على كدا طلقني وكل واحد يروح لحاله

تأملها بصمت ثم قال بهدوء :_ وإبني ؟

رمقته بنظرة محتقنة ثم قالت بقسوة :_هعطيك إبنك وتطلقنى مش هقدر أحبه لأني كل ما هشوفه هفتكر اليوم دا

طعنت قلبه بلا رحمة ولكن الثبات ظل على ملامحه ليخرج صوته بنفس الثبات :_وأنا موافق وساعتها هعطيكِ حريتك من العلاقة دي بس من دلوقتي هتسمعي الكلام وتجي معايا للدكتورة أطمن على صحة إبني

وتركها وتوجه للخزانة ثم أخرج منها ما يلزم لترتديه ،تقدم منها وضعاً ما بيده على الفراش قائلا بصوتٍ جادي:_هستانكِ فى العربية

وتركها وهبط للأسفل ليستنزف قلبه بما تفوهت به وهى تجاهد هى الأخري ..

**بالأسفل**

دلف شريف للداخل بعد أن تركه طارق وصعد للأعلى ليجد جاسمين تجلس بالأسفل وتتبادل الحديث المرح مع شاهندة فولج للداخل قائلا بنبرة مرحة :_أتغديتوا من غيرى ؟

شاهندة بأبتسامة هادئة:_ودي تيجى ماما أمل مرضتش أبداً وقالت تستناك لما ترجع من الجامعة أنت وطارق

أعتلى الغرور وجهه :_حبيبتي يا مولة طول عمرك ناصفانى

قاطعه فراس بحدة :_مولة دي بتلعب معاك على الناصية !

شريف بسخرية :_فى أيه يا عم أنت من يوم ما عرفت أنك إبن خالتي وأنت مش طايقني ليه أنت والبت الا محتلية بيت خالتي دي

جاسمين بغضب :_أيه محتلية دي؟ما تلم نفسك يا أخ أنت

فراس :_بس يا جاسمين

شريف بغضب :_والله أنا ملموم الدور والباقي عليكِ ثم أنك بتتدخلي ليه واحد وإبن خالته أيه الا يدخلك !

فراس :_بس يا شريف

جاسمين بحدة :_والواحد دا يبقى أخويا يا خفة

فراس :_بس يا جاسمين

شريف بسخرية :_أخوكِ من أنهي جهة دي !

جاسمين :_وأنت مالك جهة ولا ناحية خاليك فى نفسك

فراس بغضب ليس له مثيل :_بسسسسسسس أيه انت وهى مش عاجبكم حد !

شريف :_يعني مش سامع بتقول أيه ؟

جاسمين :_يا برودك يأخي

فراس بعصبية :_مفيش أحترام لوجودي ؟!! متضربوا بعض أفضل !

شريف بتزمر :_لا ما يصحش

نظرة فراس الغاضبة كانت كافيلة بجعلها تنظر لشريف بضيق :_أسفة

شريف بفرحة :_وأنا كمان أسف بس أنتِ الا زودتيها أوى

جاسمين بغضب:_نعم أنت الا بدأت

خرج صوت فراس الواشك على دمارهم :_مشفش وش حد أدامي أصل ورحمة أبويا أدفنكم وأخلص

وبالفعل هرولوا من أمامه وتبقت ضحكات من كانت تتابع ما يحدث بصمت تغزو القاعة وقلب فراس ..

أقترب منها بأبتسامة خبث :_ها فكرتي فى كلامي ؟

عاد الغضب على ملامح وجهها قائلة بجنون :_أنت بتحلم وأنت صاحي

رفع يديه قائلا بغمزة عيناه :_لا الأحلام ليها أوقاتها عشان كدا بوعدك أن فرحنا هيكون بعد 3أيام من دلوقتي يمكن بعدها تصدقي أني معنديش أحلام

وقبل أن يخرج صوتها الغاضب كان تخفى من أمامها بأبتسامته التى تثير غضبها ..

**بالخارج***

تعالت ضحكات منار بعدم تصديق فأكملت ليان :_زي ما بقولك كدا محمود لما بتلعب معاه بيتحول لمجنون أخدنى ونزل بليل الساعه كانت أربعة الصبح تقريباً لفينا أكتر من تلات ساعات لحد ما لقينا مطعم الكشري فاتح حتى ماما فاتن كانت هتبلعه من خوفها عليا

لم تتمكن من كبت ضحكاتها فقالت بصعوبة :_الجنان واحد يا ليو

ليان بصدمة :_يا نهار يبقا كدا كملت

إبتسمت بغرور :_لا هو الا هيكمل بيا

إبتسمت ليان وهى تتفحص الطريق :_ربنا يستر ..ثم قالت بستغراب :_كل دا الشغالة بتنادي بسمة !!

منار :_ممكن بتعمل حاجة وجاية

أشارت برأسها بتفهم ..

#بالأعلى ...

توجهت بسمة لغرفة ليان بعد أن اخبرتها الخادمة بأنها تريد رؤيتها فطرقت باب الغرفة ثم ولجت للداخل تبحث عنها لتتصنم محلها بصدمة ليس لها مثيل حينما رأت مالك أمامها عاري الصدر يبدل ثيابه ليتفاجئ هو الأخر بها ..

خرج صوتها المتقطع بصعوبة :_أنا أسفة يا مالك بس الشغالة قالتلي أن ليان عايزاني ضروري وأنها مستانياني هنا فى أوضتها بجد بعتذر

أرتدى مالك ملابسه قائلا بأبتسامة هادئة :_ولا يهمك ممكن أتلغبطت ليان تحت مع منار بالحديقة

بسمة بحرج :_خلاص هنزلها بعتذر لأخر مرة

إبتسم قائلا بتفهم :_ولا يهمك بتحصل بأحسن العائلات

تعالت ضحكاتها وغادرت الغرفة وعيناها أرضاً من بدء الحديث معه ..هبطت للأسفل ولم ترى معشوقها المصعوق لرؤيتها تهبط من غرفة مالك أمام عيناه فدلف للداخل لتتضاعف صدماته حينما وجده يغلق أزرر قميصه ويصفف شعره بأبتسامة على وجهه ..

أستدار مالك ليجد رفيقه أمامه وعيناه لا تنذر بالخير فخرج صوته الثابت :_مالك يا يزيد ؟

صمت وهو يتأمل عيناه فقال بغموض :_مفيش يا صاحبي

وتركه يزيد وغادر بصمت وبداخله معركة مريبة تجعله بقمة الأنكسار ..

******

بالأسفل ..

ليان بغضب :_كل دا يا بسمة ؟

بسمة بغضب يضاعفها :_أنتِ يا بت بعتالى مع الشغاله أنك عايزانى ضروري فى أوضتك اروحلك هناك ألقي مالك جواا شكلى بقا زبالة

ليان بأبتسامة مكبوته :_ليه بس ماهو أخوكِ عادي جداً بس أنا قولتلها خاليها تنزل هنا !

منار بتأكيد :_أيوا أنا سمعت ليان قالت هنا !

بسمة بتفكير :_جايز أنا الا سمعت غلط

منار بتأكيد :_أكيد المهم ركزوا بقا معايا

بسمة بغضب :_مش أما أعرف ليان عايزاني فى ايه ؟ وبعدين نبقا نشوف حكايتك

ليان بتذكر:_ أه أفتكرت أنا ناديتك يا بسمة لأنك أقرب واحدة لبسملة وأختها وتخافى على مصلحتها بسملة بترمي نفسها فى عذاب هى وطارق مع أنهم فى النهاية ضحايا لنوال لأزم تكلميها وتحاولي تجمعي بينها وبين طارق وأنا ومنار هنساعدك

بسمة بحزن :_حاولت يا ليان وهحاول تانى

منار بهدوء :_المرادي عشان هنساعدك هننجح بعون الله

ليان بسخرية :_وأنتِ معانا ربنا يسترها علينا

تعالت الضحكات وبدأت المشاكسة بين منار وليان وبسمة ترمقهم بغضب

***********

بمكان أخر منعزل عن الجميع

صاحت بأبتسامة واسعة :_الله ينور عليكم كدا صح عشان الخطة الا جاية هتكون الدمار بين مالك ويزيد

أجابها الرجل بعد تفكير :_بس أنا مش فاهم يا نوال هانم أيه لزمتها كل دا يعنى خطتك ناجحة جداً مش لازم نعمل الواقعات دي بينهم وليه أخترتي يزيد كان ممكن مالك

أسندت نوال ظهرها للخلف بعين تشع جحيم الأنتقام قائلة بصوت كفحيح الأفاعي :_بالعكس خطتي صح لو كنت عملت الخطة الكبيرة الا هتنهى حياتهم كان أحتمال فشلها متوقع من 50%لكن لما نقرب المسافات بين مالك وبسمة ويحصل كذا موقف زي السلم لما الخادمة حطت فى الشوذ بتاع بسمة بمادة تخليها متعرفش تمشي بيه وخروجها فى نفس خروج مالك وزي الا حصل من شوية انها تدخل أوضته وتطلع ويزيد يشوفها بعينه فدا هيساعدنا كتير اوي للجاي وخاصة بعد الخطوتين الا جاين عشان لما يشوفهم بعينه يصدق من غير شك ....أما بقا أختياري ليزيد فدا ذكاء كبير لأن يزيد متسرع على عكس مالك بيحكم عقله كتير وكان هيكشفنا من أول مرة عشان كدا لأزم تدوموا على الخطوات دي والضربة الكبيرة سبوها عليا أنا ..

ثم رفعت عيناها للفراغ بسعادة :_نهايتكم قربت خلاص كل الا عملتوه هينتهي في لمح البصر

تعالت ضحكاتها لرؤيتها القادم بعين تحمل الحقد والأنتقام لتحطم قلوب وتزف قلوبٍ أخرى للموت ..

ولكن هل ستتحطم الروابط أم سيكون بداية لهلاك عظيم ؟!!

أنتظروا ملحمة الأنتقام وتعاسة الأقدار لنري قوة العلاقات وترابطهم فى الصمود ......دمار عاصف سيفتك بعائلة نعمان ....جمرات ستفتك برفقة الطفولة ولكن بوجود فراس سيعلم كيف تحوم الحية ليعلم كيف يستخدم سمها القاتل ليقتلها بلا شفقة وينهى عذاب الاقدار ...كل ذلك وأكثر فى

##معشوق_الروح

#معركة_العشق_ والغرور

#بقلمي_ملكة_الابداع

#آية_محمد_رفعت ما تنسوش معرض بورسعيد تمائم عشق بانتظاركم فى جناح ابداع

******___________*******#معشوق_الروح

#الفصل_السابع_عشر

قُضى الليل بمزحات الشباب وسطع نهار يوماً جديد ...

بقصر نعمان ...

كان الجميع يجلسون على مائدة الطعام العريقة يتناولان الفطور بأبتساماتهم المشاكسة .

قطعهم شريف بضيق :_أنتوا بتتريقوا عليا ؟!

فراس بسخرية ؛_أنت الا بتتريق على نفسك يا غبي

تعالت ضحكات طارق قائلا بصعوبة بالحديث :_فى واحد عاقل يعمل الا بتعمله دا ؟!

رمقه بنظرة مميتة :_والله الا حصل بقا

خرج سيف عن صمته قائلا بغضب :_ماشي يا شريف أدام الكل أهو لو رجعت تقرف فيا تانى على الصبح هنسى أنك أخويا وأنت فاهم الباقي

إبتلع ريقه بخوفاً شديد فأبتسمت جاسمين بسخرية :_كدا الرسالة وصلت

لم تتمالك زمام أمورها فتعالت ضحكاتها لأول مرة فأسر قلب طارق لرؤية الحياة تتسلل لوجهها بضحكاتها الجذابة ..

تعالت ضحكات ليان قائلة بصعوبة :_حرام الا بتعملوه فيه دا !

شريف بفرحة كبيرة :_شوفتوا الناس العسل الا بتفهم

وهنا تدخل يزيد قائلا بصوته الرجولى الثابت وهو يتناول طعامه بهدوء :_وتفتكر لو مالك سمع الجملة الأخيرة دي هيكون فى بشري يدافع عنك !

تسلل الخوف لقسمات وجهه برعب حقيقي فأبتسمت تقى قائلة بشماتة :_ إلي أين الشجاعة يا رجل؟

أنكمشت ملامحه بضيق :_إلى الخارج ياختى همشى وسايبهالكم

وبالفعل غادر شريف فتطلع يزيد لطارق بنظرة جعلته يكف عن تناول القهوة ثم جذب الكتب الخاصة به ولحق بشريف للجامعة فاليوم هو الأول بالأختبارات النهائية

آبتسم فراس بسخرية :_إمبارح عريس فى الكوشة والنهاردة طالب فى الجامعة .

تعالت الضحكات بقوة حتى بسملة لم تتمكن من كبت ضحكاتها فأستدار طارق بغضب ليزيد:_شايف إبن عمك يا يزيد !

أرتشف قهوته ببرود :_أعتقد أنك محتاج الوقت دا جداً فياريت متستغلوش فى التفاهات

زمجر بغضب وغادر بصمتٍ قاتل ....هبطت شاهندة مع منار للأسفل قائلة بأبتسامة هادئة :_صباح الخير

ليان ببسمة رقيقة :_صباح النور يا شاهي

عاونتها منار على الجلوس فرفعت عيناها على من يجلس مقابل لها ...نظراته المتعلقة بها جعلت الأرتباك يبدى على وجهها بحرافية ...

جلست منار قائلة بستغراب :_فين مالك وبسمة ؟

ليان بأبتسامة هادئة :_مالك بيغير هدومه ونازل وبسمة كانت هنا وطلعت فوق زمانها نازله

:_مين بيسأل ؟

أستدار الجميع على صوت بسمة ليجدوها تقف أعلى الدرج وتكمل طريقها للأسفل بأبتسامتها الساحرة التى تفقد ثبات الغول فأنقلبت نظراته عليها ..

لحقها مالك للأسفل والهاتف على آذنيه يتحدث مع محمود الذي يخبره بأموراً هامة بالمقر ..

كان الجميع يتطلعون لهم إلى أن تعثرت بسمة بشيئاً ما فكادت بالسقوط عن الدرج لينتبه لها مالك فأسرع إليها بقوة ليحيل بينها وبين السقوط ...تعلقت به بسمة تحت نظرات الجميع وعلى رأسهم يزيد وليان ....راحت نظرات بسمة تتعلق بمالك لتعى مايحدث حولها وكيف أسرع إليها ولم تنتبه له ...

مر الوقت إلى أن أستدرجت ما حدث فأعتدلت بوقفتها قائلة بأرتجافة لما كان سيحدث بها أن سقطت من الأرتفاع الشاق :_شكراً يا مالك

إبتسم إبتسامته الجذابة وأكمل طريقه :_على أيه بس إنتباهى بالمرة الجاية

إشارت برأسه ولحقت به لتعود مجدداً للأنزلاق وتتمسك بظهر مالك المقابل لها تحت نظرات الجميع ..

أستدار بجسده ليجدها تحاول الوقوف ولكن بصعوبة فأمسك بها وصعد الدرجتين الفاصل بينهم لتقف بشكل مستقيم ...

جلست بسمة على الدرج بستغراب ثم خلعت حذائها تتفقده بزهول ولكن قطعها صوت يزيد الغامض الذي هب للوقوف أمامها :_لسه فى وقوع ؟!

رفعت عيناها قائلة بأبتسامة مكبوته غير مدركة للغضب الساكن بنظرات الغول : _البرستيج ضاع يا غول

ظل كما هو قائلا بصوتٍ جادى :_أتفضلى أنزلى معايا

أشارت برأسها ثم شرعت بأرتداء الحذاء لتجد شيء ما متعلق به فأخرجته بستغراب ثم ألقت به ربما أن رأها يزيد لعلم أن ما حدث ما هو الا لبداية دمار لعائلته...

جلس مالك جوار ليان بأبتسامته الفتاكة :_ صباح الجمال على أحلى عيون فى الكون

بادلته بنظرات خجل خشية من سماعه أحداً ..فأبتسم فراس قائلا بمكر :_متقلقيش مسمعتش حاجة ..

رمقه مالك بنظرة مميتة فتعالت صوت ضحكاته وهو يحمل القهوة الخاصة به :_طب خلاص متتحاولش هروح أشرب قهوتى

فى حتة تانية .

جلست بسمة جوار يزيد قائلة بأبتسامة واسعة :_كدا أكل من غيرى؟ وخلصتوا!

تقى بمرح :_كلهم

شاهندة بغضب :_الا أنا يابت ماليش نفس أصلا دانا قاعدة تفاريح

ترك يزيد الطاولة وتوجه لمكتبه بعدما أخبره الخادم بالمكالمة الهاتفية له .

بسمة بضيق :_كدا مش تستنونى

منار بأبتسامة هادئة :_مأنتِ الا أتاخرتى فوق أنتِ ومالك أفطروا مع بعض بقا

وتركت الطاولة هى فلحقت بها ليان بحماس لنجأتها من كلماته الفتاكة حتى شاهندة لحقت بهم

حمل سيف القهوة قائلا بسخرية :_كنت اود الجلوس ولكن ما باليد حيلة

خلت الطاولة الا من مالك وبسمة التى تجلس مقابل له ...

فقالت بغضب :_هي طنط أمل فين تفتح نفسنا على الاكل ؟

تناول مالك الشطائر قائلا بأبتسامة علت شيئاً فشيء:_لا متفكريش ماما مش بتفطر من الأساس

زفرت بغضب "_يعنى أقوم جعانة ؟

مالك بستغراب :_مين قال كدا ؟

رمقته بضيق :_ أنت

صاح بصدمة :_أنا !! ليه بس ؟!

خرج صوتها المرح :_مش بعرف أكل لوحدى مش بحس أنى شبعت كدا غير مع المشاركات

جذب مالك الشطائر المقابلة له ثم وقف بجسده ليضعها أمامها جذباً بعض من السلطات قائلا بصوت مرسوم بالخوف الزائف :_لا أبوس أيدك الغول هيزعل وزعله وحش كلى على أد ما تقدري وأن كان على المشاركات فالطاولة العريقة عليها واحد اهو

رمقته بسخرية :_هو فين الواحد دا ؟

:_ أنا مش عاجبك ولا أيه ؟

قالها مالك بغضب مصطنع فتعالت ضحكاتها قائلة وقد شرعت بتناول الطعام:_لا مقصدش وبعدين دانت لحقت برستيجى الهابط الا كان هيبقا تحت الصفر من شوية

مالك بستغراب:_برستيج أيه ؟!

تطلعت حولها ثم أنحنت قائلة بصوتٍ ضاحك :_يعنى يرضيك بالفستان الشيك دا وأقع على السلم أكيد البرستيج هيكون زبالة ومش هيكون له وجود من الأساس لولا أنت بس إبن حلال وأتكتب عليك تنقذ الغلبانه دي

لم يتمالك مالك زمام أموره فتعالت ضحكاته بعدم مقدرة على كبتها فلم يرى من خرج من مكتبه بعد أن وجد الرقم خاطئ ...نظرات....إتهامات.......صراعات تجوب عقله بعدم إتزان فغادر يزيد بصمت وهو يحاول أن يحى رابط الصداقة القوى بعذاب ....

بالحديقة ...

جلست شاهندة بمفردها على المقعد المقابل للأزهار تتمتع بمظهرها المريح لعيناها ..فتخلل الهدوء صوتٍ تعرفه جيداً

:_ليه قاعدة لوحدك ؟

قالها فراس المستند على المقعد بجسده العملاق فرفعت شاهندة عيناها لتجده يقف أمامها ...خرج صوتها المجاهد للخروج :_دا العادي بتاعي

جذب المقعد وجلس أمام عيناها قائلا بأبتسامة جانبية مثيرة :_هحاول أتأقلم مع العادي دا بس مع بعض اللمسات السحرية بتاعتى

انكمشت عيناها بعدم فهم فتطلع لها كثيراً ثم رفع يديه على يدها الممدودة على الطاولة لتسرى رعشة مريبة لجسدها فجذبت معصمها قائلة بغضب جامح :_أيه الا بتعمله دا ؟

إبتسم بعدم مبالة :_عملت أيه ؟!

رمقته بنظرة مميته :_أنت عارف كويس عملت أيه ؟ لو كنت عايش فى دولة أوربية كنت عذرتك لأنهم معندهمش دين ولا خطوط حمرا لكن المغرب دولة عربية وفيها الأحترام الأكبر للدين

إبتسم فراس وهو يحتضن وجهه بيديه ويستمع لها حتى أنهت حديثها فخرج صوته الهادئ :_خلصتى كلامك ؟

جحظت عيناها من هذا الشخص الغامض فأبتسم قائلا بنظرة عيناه الرونقة :_أنتِ ملكِ من أول ما عينى سمحت لنفسها تحفظ كل ملامحك .....أنتِ زوجتى من أول ما قلبي بدأ ينبض ..وعلى فكرة أن عيشت حياتي بين الدولتين وفاهم ديني كويس بس قلبي الا أتمرد عليا ومبقتش أفهمه التصريح الوحيد منه أنك هتكوني مراتى وقريب أوي .

رقص قلبها بطرب العشق المتناقل من صوته العميق ولكن تمرد لسانها قائلة بغضب مصطنع:_ومين قالك أنى ممكن أقبل أتجوزك ؟!

إبتسم قائلا بثبات ؛_ومين ممكن يبص لحاجة ملك لفراس !

أنكمشت ملامح وجهها قائلة بغضب :_أنت فاكر أنى لعبة هتحركها وتتحكم فيها براحتك كفايا أوى الدور الا رسمته عليا عشان توقعنى وتدخل عيلتنا والحمد لله أنك أكتشفت أن العيلة دي عيلتك

وتركته وتوجهت بالرحيل لتسقط أرضاً من ألم قداماها ...جلس جوارها أرضاً وعيناه متعلقة بها ...الصمت يخيم عليه فيصنع حالة من السكون المريب ...

قطع الصمت حينما عاونها على الجلوس مجدداً على المقعد ومازال منحنى ووجهه أمام وجهها ...تلون وجهها بالاحمر من شظة الأرتباك فخرج صوته الغامض :_الا فات كان جزء من حماية ليكِ أعتبريه وهم والحقيقة أنك ملكِ

كادت أن تتحدث فأبتسم بمكر واضعاً بين يدها زهرة حمراء :_قبل ما تذبل هتكونى زوجتى دا وعد فراس ليكِ

وتركها وتوجه للدلوف فصاحت بغضب :_أنت فاكر نفسك أيه ؟! وبعدين أنا مش هتجوزك لو أخر واحد

لم يجيبها وأكمل طريقه للداخل كأن لم يكن ..ألقت ما بيدها على الطاولة بغضب على ثقته الزائدة ولكن لا تنكر إبتسامتها الخفية على ما تفوه به ..

************

مر الليل عليها وهى تشعر بالحقن المجبر على فقدان الوعي حتى أنها خشيت أن تفتح عيناها فيعاد حقنها من جديد ...

بدأت الرؤيا تتضح شيئاً فشيء لتراه يجلس أمامها بطالته القابضة للأنفاس ..

حمدت الله كثيراً بأنه يغوص بنوماً بدى لها فنهضت عن الفراش بتعبٍ شديد ثم تحركت بحذر للخروج من هذا المكان الغامض لها ...

خرجت لتجد الصدمة حليفة الدرب مع هذا الرجل ..مكان ليس بمنعزل عن الجميع ولكن عن العالم بأكمله وسط المياه ...كيف سيتمكن والدها الوصول إليها ؟!! ..

جلست على متن التخت تحتضن وجهها وتزداد بالنحيب بأنها صارت سجينة لقسوته رغماً عنها حتى لو حاولت لمئات القرون آحياء قلبه المتعجرف لن تتمكن من ذلك....

أفاقت مرفت على صوته المقترب منها :_خلصتى تفتيش ؟

رفعت عيناها الممتلأة بالدموع لتجده يقف أمامها بعدم مبالة لحالتها أو هكذا توحى تعبيرات وجهه الثابت ..خرج صوتها المتقطع قائلة بدموع :_لسه عايز مني أيه ؟

جذب المقعد المجاور له قائلا بعين ثابتة :_وتفتكري عندك أيه لسه مأخدوتش !

إبتسمت بسخرية وهى تجاهد للوقوف :_عندك حق

شرعت بترديد كلماته بأستسلام ويأس ودموع عافرة بلهيب الأنين :_عندي أيه مخدوتش؟ أنت فعلا أخدت كل حاجة عيلتى وقلبي وإبنى

قالت كلمتها الأخيرة مع دمعات حارقة وهى تتأمله يجلس أمامها ببرود فأكملت بدموع ويأس يلحق بها:_حتى الكرامة أتزاحت مع توب الأهانة الا أنت بتحرص دايما أنى أخد الجرعة اليومية منها بس أنت عارف لسه فى حاجة واحدة بس مأخدتهاش مني

ضيق عيناه بعدم فهم فتراجعت للخلف وهى تسلم جسدها للهواء قائلة بصوتٍ يسلم طوافه للهواء :_إختياري للحياة

صدم مراد مما فعلته فهوت بالمياه بقوة بعدما قررت الموت ربما ستستكين الراحة كما تعتقد هي ..

أزالت التحكمات بجسدها تاركة للمياه القرار الأخير بأنتزاع حياتها ولكن أبى ذلك فعافر إلى أن تلمست يدها مع يده فجذبها لأعلى المياه بسرعة وخفة لا تتناسب مع جسده الرياضي الثقيل ..

طافت على سطح المياه كالجثة المهلكة فجذبها بقوة إليه قائلا برعب يبث بذاك القلب لأول مرة :_ميرفت ....ميرفت

لم تعد تجادله كالمعتاد الآن تتحرك معه بأنصات وسكون أزاب حصون قلبه فحملها لمتن اليخت محركها بقوة وجنون :_ميرفت ...ردي عليااا....

لم تجيبه وظلت ساكنة للغاية فشعر بآنين قلبه اللامتناهي فجذبها لأحضانه بحنين ...لأول مرة يطوف به ذاك الشعور الغامض لا طالما كان تقربه منها لأتمام واجب ما بالنسبة له ..أو تلبية غريزة تهاجمه ولكن الآن من بين يديه هى من أذابت حصون قسوته .... نعم أعتاد على المعاملة الجافة معها ولكن كيف لسلوك دام لأكثر من عشرون عاماً أن يتبادل بدقائق ؟!!

شدد من أحتضانها حتى كاد أن يحطمها وعيناه مغلقة بقوة تأبي تقبل الأمر

أحست بشيء ثقيل يحجبها ففتحت عيناها بصعوبة لتجده يحتضنها ....ظلت ساكنة للحظات تحاول إستيعاب ما يحدث ! أيحتضنها متبلد القلب !!!

سكنت بين يديه بصمت لعلها تحظي بلحظات راحة بين أحضانه المتشبس بها حتى ولو لدقائق أو لثوانى تشعر بها أن الجبل الجليدي قد أذابت حصونه ...أنهمرت دمعة ساخنة من عيناها على جسده العاري فغمرت القلب بعاصفة لا مثيل لها ليخرجها سريعاً من أحضانه قائلا بجنون لرؤياها :_أنتِ كويسة ؟

رأها تنظر له بصمت ودمعات تهبط كرفيق تحل بما تتحلى به ...تطلعت ليديه المتماسكة بها كأنه إن تركها ستغوص بالموت ...خرج صوتها أخيراً متقطع كحال قلبها :_أنت عايز منى أيه يا مراد ؟

ثم أكملت بدموع :_ كانت فرصة أدامك مستغلتهاش ليه ؟

ضيق عيناه بعدم فهم فقالت بدموع :_لو كنت موت كنت هترتاح ويمكن أرتاح معاك

حملها وتوجه للداخل بصمته القاتل ثم وضعها على الفراش وولج للغرفة المجاورة ،ظلت كما هى تتأمل الغرفة بصمت وتفكير لم يوصلها لأجوبة منطقية فأبدلت ثيابها بأستسلام للمصير المجهول على يد جلاد القسوة ..

توقف اليخت بعد ساعات فتعجبت ميرفت وخرجت من غرفتها تبحث عنه لتجده يقف بالأعلى بطالته القابضة للأرواح التى لم يخسرها أبداً بدأ الأستغراب يتسلل لها حينما وجدت اليخت على الشاطئ وسيارات والدها على بعد ليس بكبير ...حتى خرج أبيها من السيارة ووقف بأنتظارها ..أستدارت برأسها للأعلى وهى ترأه يقف كالجبل الشامخ بكبريائه المعهود لتعلم بأنه من أخبر والدها بالمكان وأنه من قرر التخلى عنها لا تعلم بأنه خشي على حياتها التى أصبحت ثمينة له ...

غادرت اليخت وتقدمت من السيارات بخطى بطيئة للغاية ...دموعها تشق وجهها بقوة ...قلبها يكاد يتوقف ..نعم هى بأختيار صعب بين قلبها ووالدها إن رحلت معه فهى نهاية العلاقة بينها وبينه ...للحظة ظنت بأن الموت الحل الأمثل وربما كان إستدراج لها لتتذكر كيف غاص بالأعماق ليلحق بها !!

كيف أحتضنها بقوة وحنان بآنٍ واحد !!

هل تبدل القاسي ؟ ...هل تمرد المتعجرف ؟!! ..

توقفت قدماها بمنتصف الطريق وعقلها يعمل بسرعة ليطوف بها بذكريات لم تحمل منها شهداً منه بل حصدت الأنين والجراح ولكن كانت سعيدة !! ..

هل ستكون نهاية اللقاء بينها وبين قاسي القلب ؟!..

أستدارت بجسدها لتراه يقف كما هو فشرعت بالركض بسرعة كبيرة للغاية تحت نظرات إستغراب الجميع وعلى رأسهم والدها ومراد ذاته الذي هبط من الطابق الأعلى للأسفل ليجدها أجتازت المسافات وولجت لليخت بدموع تغزو وجهها وما أن رأته حتى هرولت لأحضانه فتعالت شهقاتها بأنكسار ..

تصنم محله والصدمة تجتاز عيناه حتى ذراعيه متصنمة محلها لا يقوى أحتضانها مثلما فعلت ..رسمت البسمة على وجه مراد فتحركت يديه ليحتضنها بقوة قائلا بعدم تصديق :_بعد كل دا ولسه عايزانى !

تعال صوت بكائها ليخرجها من أحضانه لتقابل نور عيناه التى ترأه لأول مرة :_عارفة أنك قاسي ومغرور بس بحبك ! ...عارفة أني مفرقش معاك وأنى زي أي حاجة فى حياتك بس لقيت نفسي بعشقك من غير حاجة ..عارفة أنى هفضل تكميلة لنظام أنت عايش عليه بس مقدرش أبعد عنك حتى ولو كانت إهانتى على إيدك ...حبي ليك مدينى أعذار بألتمسها ليك وهفضل أخدلك ميت ألف عذر عشان أكون جانبك ..

هوت دمعة ساخنة من عيناه على حديثها فهو ليس بحجر صوان ،تطلعت له بزهول فجذبها لأحضا 


#معشوق_الروح

#الفصل_الثامن_عشر

وفود من الغضب تتراقص بعيناه فجعلتها مخيفة للغاية ،من يراه يبلده الخوف من رؤياه ربما يستحق الآن لقب الغول بأكتساح .....دلفت بسمة للغرفة لتجده يجلس بالغرفة على المقعد المهتز بفعل غضبه العاصف فأقتربت منه ثم أنحنت لتفترش الأرض بفستانها الوردي قائلة بأبتسامة هادئة :_مالك يا حبيبي من الصبح حاسة أنك متغير !

رفع عيناه الساحرة عليها ثم رفع يديه يلامس وجهها بحنان قائلا بعشق يتدفق بصوته :_مفيش حاجة يا حبيبتي

نظرات شك بعيناها فقالت بضيق :_بتخبي عليا ؟

إبتسم وكاد الحديث ولكن تجمدت الكلمات على لسانه وعيناه الصقرية تتفرس الظل الخفى خلف الشرفة فأبتسم بمكر ثم تحلى بالغضب :_مش قولتلك مفيش حاجة روحى كملى سهرتك متعطليش نفسك

تطلعت له بصدمة ثم قالت بزهول :_سهرة أيه ؟

تلونت عيناه بلونها المخيف فأنحنى بوجهها ليقابل وجهها قائلا بصوت كالسيف :_كنتِ في أوضة مالك بتعملى أيه ؟

جحظت عيناها بعدم تصديق فتساقطت الدموع التى حطمت قلبه لرؤياها هكذا ولكن عليه الصمود لنهاية المطاف المرسوم ...نقل عيناه للشرفة فقالت هي بدموع :_ لو حكيتلك الا حصل مش هتصدقنى لأنك مش حابب تصدق

رمقها بسخرية ثم تركها وتوجه للخروج بصمتٍ قاتل لها ...

أغلق باب الغرفة ويديه محكمة بغضب لا مثيل له مردداً بهمس :_ورحمة أبويا لأدفعك تمن الا عملته دا غالي أوي

وتوجه بعاصفته النارية لغرفة فراس ..

**********

بالمشفى ...

تابع طارق طفله بأبتسامة مرسومة على وجهه بتلقائية لرؤياه حتى وإن كان يتابع من خارج غرفة الكشف كما طلبت بسملة ...

خرجت الطبيبة من الغرفة قائلة بأبتسامة عملية :_الحمد لله الجنين كويس بس هنحتاج شوية فحوصات نطمن بيها أكتر عليها ..

طارق بفرحة :_أن شاء الله

خرجت بسملة من غرفة الكشف لتجده يتأملها بأبتسامة هادئة فرفعت عيناها عنه وحملت حقيبتها وغادرت معه للخارج ..

فتح طارق باب السيارة الأمامي فتوجهت للجلوس خلف كما فعلت بالذهاب فزمجر بغضب وأغلق الباب بعدما فتحته هي قائلا بنبرة مازالت هادئة وهو يشير للمقعد المجاور له :_مش بأكل بني أدمين أنا !

تطلعت له بغضب ثم جلست بنهاية الأمر فأبتسم بخفوت وصعد هو الأخر بالسيارة ،تحرك طارق ببطئ ووزع نظراته بينها تارة وبين الطريق تارة أخري ..

زفرت بملل :_كدا ممكن نوصل البيت الفجر

إبتسم قائلا بلا مبالة :_وفيها أيه أهم حاجة مزعجش الولد ممكن يكون نايم

لم تتمالك أعصابها فتعالت ضحكاتها بشدة حتى أحمر وجهها ...تأملها بعشق بدا بنظرته الآن فتوقفت عن الضحك وتأملته بصمت بعدم أوقف السيارة وتفرغ لتأملها ...رفع يديه وهو كالمغيب على يدها الموضوعة جواره قائلا بهيام بها :_بحبك

صعقت مما إستمعت إليه فجذبت يدها سريعاً وعيناها تتحاشي النظر إليه ،إبتسم طارق على رؤية خجلها ثم أكمل الطريق للقصر ....

************

بغرفة فراس ...

كان يتأمل الفراغ ويده أسفل رأسه على الفراش يرأها أمامه فيبتسم بتلقائية ...تطلع له يزيد بغموض فتمدد جواره وضعاً يديه خلف رأسه هو الأخر يدرس حالته قليلا فخرج صوته بعد دقائق :_هي مين ؟

أجابه الأخر بدون وعي :_أختك

ثم صاح بفزع وتطلع جواره ليجد الغول يعتلى الفراش ولم يشعر به حتى أنه تفوه بما بقلبه ..

أعتدل يزيد بجلسته قائلا ببعض الغضب :_بتتغزل فى أختي يا حيوان !

إبتسم فراس لتطل جانب من وسامته ثم عاد للجلوس جواره قائلا بنبرة جادة :_عايز أتجوز حرام ؟!

ضيق الغول عيناه قائلا بغضب :_وقررت منك لنفسك كدا

فراس بغرور :_أنا لما بعوز حاجة بعملها وأنت مجبور توافق والا هخطفها والا يحصل يحصل ..

جذبه يزيد بقوة فجسده الرياضي يحجب الجميع بحرافية :_أنت مش همك حد بقا

فراس بخوف مصطنع :_ولا حد الا الغول له وزنه

تركه يزيد قائلا بغضب :_لا سيبك من التسبيل دا وركز معايا فى الا جاي أقولهولك

فراس بعدم فهم :_في أيه ؟

دمجت عيناه بألوان الغضب بعدما قص يزيد عليه ما حدث ثم أخبره بما عليه فعله ..

فراس بزهول :_يا بنت ال....

رسمتها صح أوى دا لو أنا هصدق

ثم تطلع للغول بأعجاب :_وأنت عرفت أزاي ؟

رفع عيناه قائلا بغضب قاتل :_مالك أقرب ليا من نفسي يا فراس حتى لو ليا عيلتي وأولاد حبه مش هيقل ولا هيكون رقم إتنين هى أختارت الغول عشان متهور فخليها تستحمل تهوره ..المرادي الا عملته هيتقلب ضدها ....مش لازم حد يحس أني عرفت حاجة ولا مالك نفسه خالي الأمور تمشي زي ما هى رسمة خروجها من السجن والمساعدة الا خدتها عشان تعرف الكل أنها ماتت كانت بأشارة مني لأني عارف ومتأكد أنها هتهرب هتهرب بس الفرق المرادي أني هشرف على إيامها الأخيرة وأتفرج عليها وهى بتأمر رجالتي ينفذوا ليها الخطط غبية أوى هما بينفذوا الا أنا بوافق عليه

فراس بأعجاب شديد:_دانت الشيطان يرفعلك القبعة ويعلنك معلم أيه التفكير دا !!

إبتسم يزيد قائلا بخبث :_يعني لسه عايز تهرب مع أختي

إبتسم قائلا بحداد الرجولة :_أنا وعدتها أن الفرح بعد 3 أيام وأنت عارف الوعد أيه بالنسبة للراجل يرضيك أخسر جزء من رجولتى ؟!

تعالت ضحكات الغول على دهاء فراس قائلا بمكر :_لا ميرضنيش عشان كدا هساعدك وأنت كمان هتساعدني فى الا جاي

إبتسم فراس بأعجاب شديد قائلا بثباته المعتاد :_معاك يا غول

ضيق عيناه بغموض بعدما أشار له بهدوء وغادر الغرفة ...

***************

بغرفة مالك ...

أنهت صلاتها بخشوع لتجده يجلس على المقعد المقابل لها يتأملها بنظرة ممتلأة بالأحترام والعشق ...

خلعت حجابها قائلة بخجل :_قاعد كدا ليه ؟

خرج صوته الثابت :_بستانكِ

أقتربت لتجلس على المقعد المجاور له قائلة بأبتسامة هادئة :_أسفة لو أتاخرت بالصلاة

زمجر بغضب :_بتعتذري على أيه يا ليان دانا غيران

تطلعت له بزهول :_من أيه ؟!

رسم الحزن المصطنع :_عشان بصلى بسرعة نفسي أتعود أصلى ببطئ زيك

إبتسمت قائلة بهدوء :_هسألك سؤال

أشار بمعنى نعم فأكملت هى بهدوء تام :_لما بكون معاك بتحب تقعد معايا

أجابها بحماس :_ جداً لدرجة أني مش بحس بالوقت معاكِ ولا عايزه يخلص

قاطعته بنفس السكون:_وأنا كدا لما بصلى مش بكون عايزة وقتي مع ربنا يخلص أنت كمان أكيد حبك لربك أكتر مني بأضعاف وحبك أنك تفضل معاه أكتر وقت ممكن

إبتسم مالك بعشق وهو يستمع لها فجذبها لتخرج معه للتراس قائلا بهمس خافت :_غمضي عيونك

تطلعت له بعدم فهم فرفع يديه على عيناها لتغلقهم بوجه متورد من ملامسة يديه لوجهها ..تأملها بنظراته العاشقة ثم أخرج من جيب سرواله سلسال خارق الجمال ليضعها برفق على رقبتها ..فتحت عيناها لتجده يعقد السلسال على رقبتها فتحسسته بيدها بسعادة وإعجاب به ...

خرج صوتها بسعادة :_دا ليا يا مالك !

أدارها لتقف أمام وجهه مقبلا يدها بحنان :_أكيد يا قلب مالك

سحبت يدها بخجل والأبتسامة تزين وجهها ....عم الهدوء المكان فرفعت عيناها تتفحصه لتجد المكان فارغ تماماً ..خطت للأمام بلهفة فوجدته يضيء الموسيقى الهادئة بالغرفة ويضيء الشمعات الحمراء لتفوح الرائحة العطرة وتتسلل لها ..

أقترب منها بنظراته المربكة لها ثم أزاح حجابها لينسدل شعرها بحرية قائلا بنبرة مرحة تشابهات مع نبرات الملوك :_تسمحيلي

آبتسمت برقة وناولته يدها ليحركها بخفة بين يديه ،سمح لها بذاك اللقاء تحت ضو القمر أن تتفحص لون عيناه الغامض ولكنها زفرت بستسلام ...ضمها لصدره قائلا بضحكته الرجولية الجذابة :_كرهت لون عيوني عشان بتنرفزك

إبتعدت عنه قائلة بضيق :_ما تقولي لونهم وتريحني

تعالت ضحكاته قائلا بصعوبة بالحديث :_لو أعرف كنت ريحت نفسي الأول

شاركته الضحك ثم أنغمست معه بالحديث ،وضعت رأسها على صدره ثم تحركت معه بعينان مغلقة تستعيد ذكراه التى تنقلها لعالم لا وجود له خرج صوتها بعد دقائق سادت بالصمت :_مالك

أجابها وعيناه مغلقة هو الأخر :_أممم

جاهدت للحديث فقالت بهمس :_بحبك

فتح عيناه بصدمة ثم جذبها من أحضانه قائلا بجنون :_قولتي أيه ؟

وضعت عيناها أرضاً بخجل وهى تعبث بفستانها الطويل فجذبها إليه مترسم الهدوء والمكر يحيل بعيناه :_ لا مش إجابة على سؤالي قولي قولتى ايه وبسرعة

رفعت عيناها بخجل قلب لغضب مصطنع كمحاولة للتهرب مما هى به :_مأنت سمعت الله !

جذبها ليستند برأسه على رأسها قائلا وصوته يلفح وجهها :_قوليلها تاني

أغمضت عيناها كثيراً كمحاولة لأستجماع شجاعتها ثم قالت بهمسٍ خافت :_بحبك أوى

إبتسم بسعادة ثم حملها وطاف بها قائلا بسعادة :_أخيراً

تعلقت به وتعالت ضحكاتها بزهول :_مجنون

كف عن الحركة وقربها من صدره قائلا بلا مبالة :_لو حبك جنان فأنا أتعديت المرحلة دي

تاهت النظرات ببعضها لتغوص بعالم طاف بالأرواح لمكان ليس معروف للكثير بل نادر للغاية وعنوانه ألتقاء الأرواح ..

************

بمنزل سيف .....

صاح بغضب :_يابني بقالك ساعتين بتقولي عايزك فى موضوع مهم الصبح قرب يطلع ومنطقتش بأي كلمة

زمجر شريف بغضب :_ فى أيه يا عم ...الكلام أخد وعطا مش كدا

رمقه سيف بنظرة نارية قائلا بسكون مصطنع :_أخرج بره يالا

شريف بغضب :_مش لما تعرف الموضوع المهم !!

شدد سيف على شعره بغضبٍ جامح ليعلم شريف أن النهاية أوشكت فأسرع بالحديث :_أنا بالصلاة على النبي كدا هتجوز

:_نعم يا خويااا

قالها سيف بعدما تخل عن مقعده ليجذب شريف من تالباب قميصه بغضب لا مثيل له ،أبعده شريف عنه قائلا بزهول :_صلي على النبي يا سيفو هو أنا قولتلك تعال نشرب صابع حشيش لا سمح الله أستهدأ بالله كدا

:_حشيش ؟كماااان!!

قالها وهو يلكمه بقوة ليسقط أرضاً قالا بألم :_اااه وربنا ما عايز أمد أيدى عليك عشان الكبير وليك أحترامك

دلفت تقى سريعاً على صوت صراخ شريف قائلة بقلق :_فى أيه ؟

أستند شريف على المقعد قائلا بحزن مصطنع :_تعالي يا بت يا تقى شوفى الا أنا فيه

جذبه سيف بغضب :_البت دي بتلعب معاك على الناصية يا حيوان

تدخلت بينهم تقى على الفور قائلة بعصبية "_سيبه يا سيف الله فى أيه لكل دا ؟!

شريف بلهجة ساكنة :_الأخ الا جانبك دا نزلت أقوله عايز أتجوز راح أتحول وعمل فيا زي ما حضرتك شوفتى تقوليش قولتله هتجوز فى الحرام !

تقى بصدمة هى الأخري :_تتجوز ! طب والجامعة ؟

سيف بسخرية:_هيبقا يخليها تحفظه المنهج عشان ينجح

ضيق عيناه بغضب :_بتتريق حضرتك ما طارق إبن خالتك متجوز ومرأته حامل ولا يعنى هى جيت عليا ووقفت !

شعر سيف بأنه على وشك قتل أخيه فألتمس الهدوء بضيق :_يا حبيبي طارق له ظروفه

قاطعه بغرور :_وأنا كمان عندي ظروفي

تقى بستغراب :_الا هي؟

شريف بفرحة وهيام :_أنى واقع فى غرامها ، ساكن فى هواها ...أه لما بتشد قصادي فى الكلام بعشقها ولما بتمد أيدها عليا بحس أن ضربة نسيم ضربتنى وطارت

تطلعت تقى لسيف بصدمة فخلع حذائه ثم أنهال عليه بقوة قائلا بغضب :_بتضربك !!يا حلوة الرجولة دانا هخليك تشوف نسيم فى حياتك مش هتشوفه وأنت نازل تتمختر من على السطوح للدور الأرضي

صرخ بألم وسيف يلحق به فزفر بوجع "_سبنى الله أنت شغال فى المبيدات الحشرية !! أنا عارف أنك مش هتسلك معايا من الفجر هروح لمالك هو الوحيد الا فى العيلة دي المتفاهم

فتح سيف باب الشقة ثم أخرجه بغضب:_روح زي ما تحب وأبقى أشوف وشك هنا تانى

وأغلق الباب ثم جلس على المقعد كمحاولة التحكم بغضبه ،تطلعت تقى للباب بصدمة لما حدث ثم أنفجرت ضاحكة

سيف بسخرية :_بتضحكي؟

جاهدت للحديث :_أمال عايزنى أعمل أيه ؟ بيقولك لما بتضربني !!! تفتكر أنت لو أنا رفعت أيدى عليك أيه الا هيحصل لي ؟!

ضيق عيناه الرمادية بغضب :_جربي وهتشوفي

أقترب منه بتسلية ثم رفعت يدها بتفكير :_بس خاليك فاكر أنى بحبك وكدا

لم يجيبها وظلت نظراته كما هو فرفعت يدها وهى تقترب منه لتصرخ بقوة حينما يشل حركتها ببراعة وتنقلب الموزين ..

صرخت بغضب :_لسه بقولك بحبك على فكرة

إبتسم بتسلية وهو يضغط على يدها من خلف ظهرها قائلا ببرود :_عادي يا قلبي مأنا بعشقك

أنكمشت ملامح وجهها بغضب :_فى حد يعشق حد يقيد حركته كداا !

رفع يديه الأخرى على قسمات وجهها قائلا بصوتٍ منخفض :_دا تنبيه بسيط ليكِ بس عشان متحاوليش تغلطي بعد كدا

أستغلت أقتربه منها وأنشغاله بعيناها ثم جذبت يدها قائلة بغضب وهى تحاول لكمه بصدره :_ ودا تنبيه برضو

تطلع لسكونها المريب ليجد بعد السكون عاصفة ...صرخت بقوة وهى تحتضن يدها بألم بعدما أصطدمت بعضلات صدره ..

تعالت ضحكاته بشماته فأقترب منها قائلا بتسلية :_ألعبي مع حد أدك يا شاطرة

رمقته بحزن مصطنع :_كدا يا سيف بدل ما تشوف أيدى مالها

ثم رفعت يدها ببكاء مصطنع:_شوف مش قادرة أحركها خالص

أخفى بسمته الماكرة ثم جذبها بحزن مصطنع :_يا خبر ورينى كدا

وبالفعل أعطت له يدها بسعادة لتصرخ بقوة حينما يضغط عليها قائلا بحنان زائف "_معلش يا قلبي حقك عليا أنا

جذبت يدها سريعاً قائلة بغضب:_خلاص مش عايزة منك تعااااطف

إبتسم سيف وهو يحملها بين يديه قائلا بغمزة ساحرة :_لا نشوف موضوع التعاطف دا

رمقته بغضب فتعالت ضحكاته وهو يحملها للغرفة ...

************

بغرفة يزيد ...

دلف غرفته ومازال الحزن يخيم عليه وخاصة بعد رؤياها تجلس أرضاً وتحتضن المقعد مثلما تركها وما أن رأته حتى أسرعت إليه وأثر الدموع على وجهها قائلة بصوت متقطع :_يزيد والله العظيم أنا كنت فاكرة أن ليان جوا وهى كانت بع...

قاطعها حينما رفع يديه على شفتاها قائلا بغموض :_هشش مش عايز أعرف حاجة

تطلعت له بزهول وحزن لتجده يقترب منها ويجذبها لأحضانه فتشبست به بدموع وراحة لعلمها بأنه قليل التحدث ولكن ما فعله كفيل بأدخال الراحة لقلبها ...

شدد من أحتضانها بقوة كأنه يرى عاصفة القادم أمام عيناه فكيف له بتحمل رؤياها تتحطم أمامه! ...عليه أن يرتدى ثوب جديد عليه ثوب مرصع بالكره والشك ليجعل تلك الملعونة أن تشعر بأنها نالت النجاح ويفاجئها بطعنتها القاتلة التى ستفتك بها لأحضان الجحيم ..

شعر بتثاقل جسدها فعلم بأنها غاصت بنوماً عميق ...حملها يزيد للفراش ثم ظل جوارها يتأملها بعشق ويديه تتطوف يدها حى سطوع شمس يوماً جديد ...

**************

بغرفة منار..

أفافت على صوت هاتفها فجحظت عيناها حينما رأت رسالة من معشوقها يخبرها بها بأنها ستقضى اليوم بأكمله معه وأنها اليوم ستقسم بأنه مميز ولن يعاد مجدداً ..

توجهت لخزانتها ثم أستعدت للقاء به والفرحة تزين وجهها ...

*************

بغرفة شاهندة ..

فتحت عيناها بصدمة لرؤية أخاها بالغرفة ...إبتسم الغول قائلا بثبات طالته الفتاكة :_صباح الخير

نهضت عن الفراش بسعادة :_صباح النور يا يزيد أيه المفاجأة الحلوة دي ؟

تعالت ضحكاته قائلا بمكر :_قولت أجي أطمن عليكِ بعد ما الدكتور شال الرباط

حركت قدماها بسعادة :_لا أطمن بقيت ميت فل وعشرة

ضيق عيناه بغموض :_طب كويس عشان أفاتحك بالموضوع الا عايزك فيه

جلست جواره بأهتمام؛_موضوع أيه ؟

خرج صوته الماكر :_فى عريس متقدم ليكِ وأنا شايفه مناسب وميترفضش

صاحت بلهفة :_فراس !!

إبتسم قائلا بثبات وخبث :_فراس مين ؟! لا دا عميل عندنا فى الشركة

أنقلبت ملامحها للغضب والحزن ومن يجلس أمامها يدرس حركاتها بعيناه الساحرة :_ها ما سمعتش رأيك ؟

شاهندة بضيق :_مش عايزة أتجوز

:_ليه ؟

قالها بحذم مصطنع ..لتقول هى ببعض الخوف :_أما أخلص تعليمى

يزيد بمكر :_وهو مش ممانع على التعاليم أنا بعرفك أنه هيجى هنا بعد بكرا يطالبك منى رسمى وأنا موافق فاضل بس موافقة مالك

وتركها وغادر والسعادة تحتفل به لتأكده بأن فراس مستحوذ على قلب شقيقته ..

أفاق يزيد من شروده على صوت مالك :_يزيد أنت هنا وأنا قالب الدنيا عليك ؟

صاح بزهول :_ليه يا مالك خير !

مالك بأبتسامة مرحة :_عندنا شكوى ومواضيع خطيرة لازم نحلها

صاح بغضب "_لمين ان شاء الله

ظهر شريف من خلف مالك :_لياا يا غول ولا أنا مش من بقيت العيلة ..

ردد بهمسٍ سمعه مالك فأنفجر ضاحكاً:_جيت لقضاك

ورفع يزيد يداه على كتفيه قائلا بأبتسامة مصطنعه :_تعال يا حبيبي

ودلف معه للغرفة وتبقى مالك يحاول التحكم بضحكاته ..أقترب منه فراس بستغراب :_واقف عندك كدليه ؟!

مالك بأبتسامته الفتاكة :_كويس أنك جيت ...بتعرف تعد ؟

فراس بستغراب :_ليه ؟

مالك بغرور :_بتفائل بالعدد تلاته عد لحد 3

أنصاع له فراس وبدأ بالعد وحينما ردد العدد تفاجئ بشريف ملقى أرضاً تحت أقدامهم والغول يقترب منه بغضب جامح ..

حاول شريف النهوض ولكن بم يستطيع الا حينما أقترب منه فراس وعاونه على الوقوف ليصبح يزيد بغضب جامح :_بقى يا حيوان بدل ما تقولي نجحت تقولي عايز أتجوز !

قال بصوت يكاد يكون شبيه للصراخ لأنقطاع صوته :_كرهت الجواز متزعلش نفسك

همس فراس لشريف المتحامل على جسده :_هو في أيه ؟

شريف بألم :_أسندني أنت بس الله يكرمك

ثم وجه حديثه لمالك :_والله أنت تستاهل تمثال مذهب لأنك أنت الا فى العيلة دي كله رفع أيده عليا الا أنت محترم

مالك بسخرية :_الله يعزك ياررب فى تقنيات حديثه بألقاء الضحية على من سيقوم بعملية التهذيب لذا لما سأبذل الجهد المفرط والغول مازال على قيد الحياة؟!

إبتسم يزيد على دهاء مالك بينما استدار شريف لفراس قائلا بعدم فهم :_فهمت حاجة ؟

رمقه بغضب :_ مش لما أفهم منك في ايه ؟

شريف بحزن :_كنت بقولهم عايز أتجوز

فراس بسخرية :_عايز أيه ياخويا !

:_أتجوز

قالها شريف بصوت يحمل الرعب فتركه فراس ليهوى أرضاً ثم صاح بغضب "_تتجوز !! مش لما الكبار يعملوها تبقى تفكر يا حيلتها

رمقه شريف بتعجب وأنفجر مالك ضاحكاً على تصرف أخيه فرفع ذراعيه على كتف فراس بخبث "_أنت عايز تتجوز أنت كمان يا أبو الفاوارس

فراس بغضب :_مشبهش ياخويا

رفع الغول يديه على كتفى فراس :_ لا أزاي دانت زينة شباب نعمان فرحك وعروستك عندي

إبتسم فراس بسعادة على عكس مالك قال بغضب :_حاسس بحاجات كدا بتم من ورا دهري

قاطعهم شريف بغضب :_ماشي يا غول بتفرق بينا ماااشي والله لأعملكم مظاهرة هنا الواد دا يتجوز من غيرى مستحيل يحصل على جثتى

أقترب منه يزيد بأبتسامة مكر :_ومستعجل ليه جاهزله التابوت يا مالك أقصد الفرح

ما أن إستمع لكلماته الاخيرة حتى هرول مسرعاً من أمام أعينهم فتعالت ضحكات الشباب الرجولية بمرح..

**********

بمنزل تقى ..

فتحت عيناها بتكاسل وسعادة ولكن لم تتمكن من رسم بسمتها كثيراً بعدما انقلبت لصراخ عاصف حينما وجدته يعتلى الفراش لجوارها ..ربما هى عاصفة من نوع أخر وربما رابط لسر خفى وراء تقى ليطعن قلب سيف بخنجر مسموم حينما يعلم ذاك السر الذي حان وقت أكتشافه أو ربما المجهول من قرر بذاك الوقت كشفه له ليفق من قصة عشقه على حقيقة صادمة ...

.......يقال أنك ان لم تنجح بتقييم قوة عدوك فأنك ستخسر المعركة لا محالة وهذا ما سيحدث مع نوال لم تدرك بعد قوة الغول لتري الآن لهيب الجحيم الذي سيحرقها ولكن أهناك ضحايا له......ماذا لو كان هناك قلبين مترابطين بليان وبسمة لتخطف كلا منهم قلب معشوقها حينما تواجه الموت بأستسلام ليتمزق القلوب ثم تعاد للحياة بعودتهم ..لنري معاً لهيب عاصف بالأحداث القادمة من

#.....#معشوق_الروح

#معركة_العشق_والغرور

#معشوق_الروح

#الفصل_التاسع_عشر ...

تخل عنها السكون بعدما رأته جوارها ...فنهضت عن الفراش سريعاً وعيناها تتفحصه برعبٍ حقيقي ليخرج صوتها المزعور بصراخ :_سيف ...سيف

بالمطبخ ..

ألقى سيف ما بيده وهرول للغرفة سريعاً ليجدها تختبئ جوار الخزانة برعبٍ بدى على قسمات وجهها ،ما أن رأته حتى هرولت لأحضانه تختبئ ببكاء منهمر وجسد مرتجف ،أحتضنها سيف بزعر ثم جذبها بخوف شديد على حالها :_فى أيه ؟

تطلعت للفراش قائلة برعب :_سامي

سحب سيف يديه التى تحتضن وجهها ثم ترك الغرفة وتوجه للمطبخ يكمل عمله بهدوء ...هرولت تقى خلفه قائلة بغضب :_سيف صدقنى أنا شوفته بعيوني

جذب السكين ثم شرع بتقطيع الخضروات بصمت وهى تلحق به بتحركاته قائلة بدموع :_أنت مش مصدقني !

ترك سيف السكين ثم أستدار قائلا بثبات جاهد فى التحلى به :_غيرى هدومك يا تقى

ضيقت عيناها بستغراب :_ليه ؟

جذب المقلة قائلا دون النظر إليها :_هوديكِ لدكتور كويس أعرفه

جحظت عيناها بصدمة ليخرج صوتها الغاضب :_شايفني مجنونة !

:_تصرفاتك هى الا مجنونة

قالها بصوتٍ حاد وملامح غاضبة جعلتها تتراجع للخلف بخذلان ودموع فتوجهت لغرفتها بيأس ..

شدد على خصلات شعره الغزير بغضب ثم جذب المقلة أرضاً كمحاولة لتخفيف ما به ..

*********

بالقصر...

وبالأخص بغرفة المكتب ..

دلف محمود ليجد الجميع بالداخل فصاح بسخرية :_متجمعين فى الخير

فراس بأبتسامة هادئة :_تعال يا حودة

مالك :_ليك وحشة والله

لوى فمه بضيق :_لا حنين يالا

تعالت ضحكات طارق قائلا بمرح:_شكلك شايل كتير

أجابه بعصبية :_أخوك وإبن عمك دبسونى فى الشغل وخلعوا لا وأستاذ فراس بيجي يوم وعشرة لا

فراس بغرور :_عندي خطط وأشغال مش فاضي للعب العيال دا

شريف بسخرية :_هو أنت فاضى لحاجة خاالص

رمقه بنظرة مميته فأبتسم بغرور كما فعل ..

يزيد بثباته الطاغي :_لو خلصتوا لعب العيال دا خدوا الكاميرات دي وعلقوها فى الحديقة ومداخل القصر من جوا وبرة

ضيق مالك عيناه بستغراب ثم قال بزهول :_كتير كنت بفكر فى الفكرة دي وأنت الا كنت بتمنعنى ليه دلوقتى ؟!

لم تتأثر ملامح وجهه قائلا بتأيبد :_أيوا بس أقتنعت بكلامك

ثم أستدار بوجهه لمحمود وفراس وطارق :_يالا يا شباب ورينا همتكم

محمود بغرور وهو يضع قدماً فوق الأخري :_هما يعملولك الا أنت عايزه أنا لا

شريف :_ليه بقا إن شاء الله !

أجابه بنفس لهجته السابقة :_هأخد منار ونقضي اليوم برة زمانها فى إنتظاري

مالك بسخرية :_يا ما شاء الله طب مش تأخد رأئي أو حتى لو مفهاش إزعاج تدينى علم

تعالت ضحكاته بغرور :_لا مهي بقيت مرأتى خلاص

فراس بأبتسامة مكر :_يعنى راحت عليك يا مالك

مالك بغصب وتحدى :_لا يا حبيبي طول ما هى فى بيتى مهي تحت أسمى وعشان لسانك الطويل دا مفيش خروج النهاردة وورينى من فى عيلة نعمان يعصى كلمتى

رمقه بغضب ثم أستدار ليزيد فأبتسم رأفعاً يديه بقلة حيلة ،تعالت ضحكات فراس فحمل الكرتون قائلا بسخرية :_ورايا يا حودة نعلق الكاميرات

طارق بسخرية :_كل عيش أحسنلك يابن الحلال

شريف بسخرية هو الأخر :_مش لقى الا دول وتتحداهم قلبك أبيض ياخويا هات كاميرا وتعال ورانا

رمقهم محمود بنظرة مميتة ثم خرج ليفعل المطلوب ..

جلس مالك أمام يزيد بعيناه الغامضة فتهرب يزيد من نظراته قائلا بثبات مخادع :_فى حاجة يا مالك؟

ضيق عيناه بذكائه الفائق :_أنت الا مخبي عليا حاجة !

رفع عيناه بأعجاب ثم قال بثباته المعهود :_وهخبي أيه ؟ أنت عارف أنا كتاب مفتوح ليك

جذب مالك جهاز التحكم ليشرف على الكاميرات قائلا بنبرة يعلمها يزيد جيداً :_هعمل نفسي مصدقك

أخفى يزيد بسمته بصعوبة وهو يتابع معه الكاميرات التى قام الشباب بزرعها ...

دلفوا جميعاً للداخل فتطلع مالك للشاشة الكبيرة :_برافو عليكم يا شباب

جلس كلا منهم على المقاعد فحرك مالك الكاميرات ليتفقد الحديقة وهنا أنتبه الجميع لصوت الصراخ بأهتمام ليجدوا الأمر كالتالي ..

شاهندة بصراخ وهى تركض بتعب :_أعقلى يا مجنونه

منار بغضب لا مثيل له :_أعقل !! أنتِ لسه شوفتى جنون ..

ركضت شاهندة بقوة ثم صرخت به :_ رجلى لسه مخفتش الله يخربيتك أهدي يا ماما

منار بغصب وهى تجذبها من حجابها :_بقا يابت أقولك كلمتين تروحى تقوليهم لفراس وأتعلق أنا !

رفعت يدها برعبٍ حقيقي فهى تعلم جنون منار :_محصلش يا حبيبتي والله أخوكِ مجنون زيك وبيتبل على خلق الله

تطلعوا جميعاً لفراس المصعوق مثلهم مما يحدث أمامه ثم عادوا لمتابعة ما يحدث ..

أسترسلت شاهندة حديثها :_أنا قولتله أنى كشفت لعبته بأن نوال دي كانت عايزاه يدخل العيلة فأنا قولت الحمد لله انها طلعت عيلتك بس يا حبيبتي غلطت فى حاجة !!

جحظت عيناها بغضب لا مثيل له قائلة بسخرية :_لا سمح الله دانا الا غلطانة

ثم جذبتها بقوة لتكيل لها الضربات :_دانا هوريكِ

تعال صراخها قائلة بألم :_اااه ألحقوووني يا معاشر الفتيات الحيوانة دي بتضرب بجد

وما هى الا ثوانى معدودة حتى خرجت ليان وبسمة وبسملة التى تعاون أمل على الخروج ..

تطلعت ليان لبسمة بصدمة ثم هرولوا ليحيلوا بينهم ..

ليان لمنار :_فى أيه يا بنتى على الصبح

دفشتها للخلف :_خاليكِ بعيد أنتِ

بسمة بضيق لشاهندة :_عملتى أيه يا شاهندة هى دي حد بيهزر معاها يا ماما ؟!

شاهندة بألم وهى تحاول تخليص نفسها "_ورحمة أمي معملت فيها حاجة هى بنت عمي أهى بس أنا معترفة أنها مجنوووونة رسمى

ثم أستدارت بوجهها لأمل قائلة بأسف :_لا مؤاخذة يا أم مالك

تعالت ضحكات أمل فقالت بصعوبة :_خدى راحتك يا حبيبتي

زاد غضبها أضعاف فجذبتها أرضاً بغل :_بقا أنا مجنونة طب تعالى بقا

إبتلع محمود ريقه برعب :_يا نهار أسود يا جدوعان دا البت وأخوها عاملين زي النسور طب دي أزعلها أزاي دي ؟!

طارق وعيناه على الشاشة بتركيز :_التعامل بحدود يا معلم

شريف وعيناه هو الأخر على الشاشات :_وأنا بقول كدا برضو

فشلت ليان فى الحيل بينهم فوقفت بسمة تحتضن يدها بألم ثم طافت بنظراتها لتقع على شيئاً ما ، تطلعت لها ليان قائلة بأبتسامة واسعة :_متفكريش كتير هما مش عايزين الا كدا

إبتسمت بسمة هى الأخري ثم هرولت تجذب خرطوم المياه الضخم فأقتربت ليان من المضخة وشعلتها على أقصى سرعة ..

أقتربت بسمة منهم وأغرقتهم بالمياه لتصرخ كلا منهم وتهرول سريعاً لتقول بغرور :_فى أغلب الأحيان التفكير الجنونى بيكون حل عظيم

تعالت ضحكات ليان فأستدارت لها بسمة بنظرات عرفتها ليان جيداً فرفعت يدها قائلة بتحذير :_عيب يا ماما الناس يقولوا علينا أيه ؟ أحنا أتدخلنا وحلينا المشكلة خلاص نرجع لعقلنا بقا

تعالت ضحكات بسمة وهى تغرقها بالمياه :_للأسف لا يوجد عقل

صرحت ليان وأسرعت تحتمى خلف الأريكة لتنضم لمنار وشاهندة بضحكات مرتفعة كل ذلك تحت نظرات صدمة أمل و الشباب لما يحدث..

تراجعت بسملة للخلف فأقتربت منها بسمة فأشارت لجنينها :_بت بلاش جنون أنا حامل الله يخربيتك

بسمة بضحكة مرتفعة أسرت قلب معشوقها :_تصدقى أنا فكرت أن عندك أنتفاخ ثم أنفجرت من الضحك وهى تقلل سرعة المياه قائلة بمكر :_عشان عذرك ضغط المياه منخفض

وقبل أن تستوعب ما تقوله كانت تصرخ من المياه وتهرول لتستكين جوار ليان ..

آبتسمت بسمة وهى تتأملهم بغرور :_ها حد لسه ليه شوق فى حاجة

تعالت ضحكات أمل لعلمها بما يحدث خلف ظهرها :_ربنا يلطف بيكِ يا بنتي

وقبل أن تستوعب ما يحدث كانت منار أغلقت صنبور المياه وجذبت منها ليان ما بيدها لتفعله منار وتغرق ليان بسمة بأبتسامة واسعة قائلة بسخرية :_لا يا قلبي الشوق دا عنيه لليستحقه صح يابت يا شاهى

شاهندة بغرور :_صح يا ليو

منار بأبتسامة واسعة وهى تتطوف كتف شاهندة :_بس أيه رأيك فى الا عملته

شاهندة بأبتسامة هادئة :_خطة ناجحة الله ينور عليكِ

تعالت ضحكاتهم وهم يتبادلون الأحضان فأخرجتها منار بتذكر :_احنا مش كنا بنتشاجر

شاهندة بعدم تذكر مصطنع :_لا دانتِ كنتِ بتتشاجرى مع نفسيتك

رمقتها بغضب ثم عادت المعركة من جديد ..تعالت ضحكاتهم بجنون وكلا منهم تغرق الأخرى ..

بغرفة المكتب ..

اغلق مالك الحاسوب قائلا بسخرية ليزيد :_أنا بقول بلاش تلجئ للكاميرات الا فى الضرورة زي ما حضرتك شايف البنات أخدين راحتهم بزيادة

محمود بغرور :_شفت البت مونى مسيطرة

رمقه طارق بزهول فتعال الصراخ من الخارج ..

فراس بضحكة مكبوتة :_وأنا بقول أن الحكاية عدت ولازم نتدخل قبل ما الأصابات تكون خطرة

إبتسم يزيد هو الأخر وخرج معهم للحديقة ..

صدمت الفتيات حينما وجدوا من يقف أمامهم ..

يزيد بثبات زائف :_ممكن أفهم أيه الا بيحصل هنا دا؟

إبتسمت بسمة قائلة بعشق :_مفيش حاجة يا حبيبي دا سوء تفاهم وأتحل

إبتسمت ليان هى الأخرى :_بالظبط كدا يا يزيد هو سوء تفاهم وراح

إبتسم مالك وهو يتأمل معشوقته ولكن قلب نظراته لجدية وهو يرمق يدها بغضب مصطنع فألقت ما بيدها على منار فسلمته لشاهندة فسلمته لبسملة وبسملة لأمل وأمل لشريف وهكذا حتى أصبح بيد مالك ليصيح بسخرية :_وهو سوء التفاهم دا يعمل فيكم كدا !

تطلعوا جميعاً لملابسهم المبتلة فصاحت بسملة :_أنا هعترف يا مالك والا يحصل يحصل

أحتضنتها منار قائلة بصوت مضغوط :_حبيبتى يا بسوم بتحب تهزر

إبتسم فراس قائلا بثبات يضاهى طالته الجذابة "_مش محتاجين تعترفوا أحنا شوفنا وسمعنا كل حاجة .

منار بصدمة :_كله كله

محمود بغرور :_كله من أول الثروة لأخرها

بسمة بسخرية :_أزاي دا ؟

ليان بأبتسامة مرح :_محاولة جيدة للأيقاع بنا

تعالت ضحكة يزيد قائلا بصعوبة :_طارق

وبالفعل أنصاع له ودلف لغرفة مكتبه وأحضر الحاسوب ثم وضعه أمامهم على الطاولة لتصعق كلا منهم ..

منار :_يا نهار أسوح

شاهندة ببرائة مصطنعة لمالك ويزيد:_شوفتوا بقا الا حصل وأنى أتظلمت أزاي ؟! هاتولي حقى بقا من البت دي

يزيد بسخرية :_كملى الفيديو للأخر جايز البراءة دي تختفى

شريف "_ياختى عسل بنقولك شوفنا كل حاجة

بسملة بأبتسامة واسعة :_أنا الوحيدة الا عاقلة

طارق بنبرة عاشقة :_ربنا يكملك بعقلك يا قلبي

أنتبه له الجميع حتى هى خجلت للغاية فأبتسم يزيد وهو يتأمل خجلها ليعلم الآن بأن قصة عشق جديدة على وشك أن تكون ..

صاحت بسمة بغضب :_مش عيب تصورونا وأحنا فى أوقات تسلية ومرح بريئة

مالك بسخرية :_بعيد عن كلمة بريئة دي حضرتك لو كنتِ بصيتى فوق شوية كنتِ هتشوفى الكاميرات حاجة مهمة كمان ياريت لو حبيتوا تتجننوا تانى أقصد تتخانقوا يكون فى القصر نفسه

تطلعت الفتيات أرضاً ثم دلفوا للداخل بخجل شديد .

تعالت ضحكات أمل قائلة بعتاب :_كدا يا مالك ..حرام يابنى البنات أتحرجت

جلس جوارها قائلا بسخرية :_مش عيب يحصل دا فى وجودك يا كبير

تعالت ضحكاتها :_قولت أسيبهم يعيشوا سنهم

يزيد بأبتسامة مكبوتة:_دا جنان مش تعايش مع السن

شريف :_أنتوا مكبرين الموضوع ليه يا جماعه

طارق :_أنا بقول تروح بيتكم وتشوف سيف مختفى فين من صباحية ربنا

شريف بغضب :_عريس جديد ياخويا

فراس بسخرية وقد تلون وجهه من الضحك :_أما هو عريس جديد قارف فى أمه ليه ؟

زمجر قائلا بغضب:_أنا سيبهلكم مخضرة

وغادر شريف لتتعال ضحكاتهم المرحة ..

***********

بمنزل سيف ...

ظلت بغرفتها كما هى تبكى بحرقة على ما يحدث لها ...مر الوقت ومازالت دمعاتها تأبي تركها ...

دلف سيف للداخل ليجلس جوارها على الفراش بعد محاولات عديدة للتحدث خرج صوته قائلا بعشق ويديه تتطوف وجهها :_أسف يا حبيبتي

هوت دمعة وهى تتأمله ليخرج صوتها المتقطع من أثر البكاء :_أنا مش مجنونة يا سيف أنا فعلا بشوفه

أزاح دمعاتها بأطراف أنامله "_عارف يا عمري بس جايز الا الدكتور دا يقدر يساعدك مش لازم يكون الا بتشوفيه حقيقي جايز وهم

تأملت الفراغ بتفكير ثم قالت بتقبل :_هتفضل معايا

إحتضنها بعشق :_وعمري ما هسيبك

شددت من أحتضانه برعب :_مهما حصل يا سيف

أخرجها من أحضانه بشك :_ليه بتقولي كدا ؟

إبتسمت قائلة بمرح :_يفترض أنى طلعت مجنونة تقوم تسبنى ؟!

تعالت ضحكاته الرجولية وهو يقربها من صدره قائلا بسخرية :_لا متقلقيش عامل حسابي يالا هسيبك تغيرى هدومك

أشارت له بتفهم فتركها وخرج من الغرفة ...

**************

أبدلت ثيابها ثم خرجت من غرفتها لتجده يقف أمامها بطالته القابضة للأنفاس ..

نجحت بتصنع اللامبالة به ثم أكملت طريقها ليخرج صوته من حفوة الصمت :_رايحة فين ؟

لم تجيبه وأكملت طريقها لتشعل جمرات الغضب فجذبها بقوة قائلا بعصبية :_لما أكلمك تقفى هنا وتكلمينى

جذبت يدها بقوة قائلة بصوت مرتفع للغاية :_لو فاكر أنك أشترتنى تبقى غلطان ومش عشان إبن عمى هسكتلك

أقترب منها بعيناه الساحرة قائلا بهدوئه المعتاد :_إبن عمك بس؟

إبتعدت عنه قائلة بتحذير :_بحذرك لأخر مرة يا مروان متتعداش حدودك معايا

إبتسم قائلا بسخرية :_إسمى فراس مش مروان وبعدين اي كان الأسم الا يليق عليا لازم تعرفي أن ليا حدود محدش بيتخطاها حتى لو كان الحد دا البنت الا بحبها وهتبقى زوجتى

تعالت ضحكاتها قائلة بسخرية :_زوجتك ؟! أنت بتحلم على فكرة أنا خلاص وفقت على العريس الا يزيد ..

قاطعها نظراته المريبه فأقترب منها بنظرة أرعبتها وجعلتها تلعن اليوم الذي وقعت به أسيرته ...خرج صوته قائلا ببطئ قاتل :_أنتِ ملكِ أنا فاااهمه

أرتعبت من نبرة صوته فأبتلعت ريقها بخوف شديد ليكمل بصوته القابض للارواح :_الحيوان دا أعتبريه أتمحى من على وش الأرض .دا إذا كان له وجود

وقبل أن تتمكن الحديث معه كان قد غادر من أمامها بعدما دفش المرآة بقبضة يديه القوية .

**************

تمددت بجسدها على المقعد الطبي والطبيب يجلس أمامها بعدما رفض وجود سيف حتى بعد أن طلبت منه تقى البقاء .

خرج صوت الطبيب ذات الثلاثون عاماً بأبتسامته العملية :_ها يا تقى مرتاحة دلوقتى

أشارت له بأبتسامة هادئة فأسترسل حديثه :_جاهزة

أشارت بخوف لخوض تجربة الماضى ...

ارتدى الطبيب نظارته قائلا بهدوء :_زوجك المتوفى دا كانت أيه طبيعة العلاقة بينكم ؟

أستعدت أيامها معه قائلة بأرتباك :_مكنش فى علاقات بينا حتى لو سطحية

ضيق عيناه بعدم فهم فأكملت بأرتباك :_أنا مكنتش بحبه كنت بحب سيف من طفولتي

بادلها بسؤالا محير :_طب ليه أتجوزتيه من الأول ؟

أجابته بحزن:_لأن ماما كانت شايفه سامي مناسب ليا أكتر من سيف

أشار برأسه بتفهم ثم بادلها بعدد من الأسئلة لتجيبه تقى بستسلام إلى أن رمقها بسؤالا جعلها تلتزم الصمت فترة حتى عاد يكرره من جديد :_فى حاجة حصلت فى حياتك معاه مخليكِ حاسة بالذنب من ناحيته ؟

عادت الذكريات تنهشها بلا رحمة فتناثرت دموعها وهى ترى ما حدث أمام عيناه ..

***أبعد عنى بقولك .

رمقها بصدمة ؛_أبعد عنك أزاي أنا لازم أخلص عليكِ أنا سبتك الفترة الا فاتت دي وكان ظنى حاجة واحدة أنك خجولة من التعامل معايا او لسه شايفانى أخ ليكِ لكن الا بتقوليه دا محدش يقدر يتحمله

صاحت بدموع :_دي الحقيقة أنا مبحبكش ومستحيل دا يحصل لأنى زي ما قولتلك من شوية بحب شخص تانى

صفعها بقوة ثم جذبها من شعرها قائلا بعين تحمل من الجحيم مذاق :_كرري الكلمة دي تانى وأوعدك أنك مش هتكون على وش الدنيا دي

ثم جذبها من معصمها :_مين الحيوان داا ؟ والله لأكون دافنه أدامك عشان تترابي من أول وجديد

تراجعت للخلف برعب حقيقي فجذبها بقوة :_هو مين ؟ ..أنطقى

تلونت عيناها بالدموع قائلة بصوت متقطع من الآلآم والخوف :_مفيش داعى يا سامي أنا هحاول أنساه صدقنى هنساااه بس بلاش تأذيه

جمرات من جحيم إستحوذت عليه وهو يرى زوجته تخشي على رجلا أخر وتبكى لأجله ليجذبها بعنف بعدما أنهال عليها بعدد من الصفعات قائلا بصوتٍ كالرعد :_هتقولى هو مين ؟ ولا أعرف بطريقتى

لم تجيبه فرفع يديه يطوف عنقها بحقد وكره حتى كادت الأختناق لتردد بهمسٍ خافت ..."سيف"...

تركها بصدمة ليس لها مثيل لتسقط أرضاً وتشرع بنوبة بكاء جنونية قائلة بصوتٍ متقطع :_أنا بحبه لس هو مالوش ذنب وميعرفش حاجة ..

تجمدت العبارات بعيناه حتى صوته المكبوت رفض بالخروج فأقتربت منه وهى تشدد على قدميه قائلة برجاء ودموع :_عشان خاطري متعملش فيه حاجة هو والله ميعرف عن الا حبي دا وأنا هحاول أنساه وأبدأ معاك من جديد

ركلها بقدمه وغادر بصمتٍ قاتل لتستمع بعد قليل بوفاته ....

كانت دموعها المنسدلة كفيلة بنقل معأناة ما له ...

خرج صوت الطبيب بتفهم لما هى به :_خلاص يا مدام تقى أجابة السؤال دا فى الزيارة الجاية إن شاء الله

أشارت له برأسها وتناولت منه ما كتبه لها من أدوية ...

خرجت من الغرفة وعيناها مازالت تنزف الدمعات الحارقة على ما أفاقها به الطبيب من نقطة هامة جعلتها تعلم ما بها ..

ما أن رأها سيف حتى أقترب منها قائلا بهدوء :_ها يا تقى عملتى أيه ؟

إبتسمت بعدما أخفت دموعها :_حاسه أنى أحسن يا سيف

أحتضنها بفرحة قائلا بعشق :_يارب دايما بخير يا قلب سيف ...تعالى بقا ننزل نتغدا فى أي مطعم

توجهت معه للسيارة بخضوع تام كأنه هو من يحركها فربما عقلها بمطافٍ أخر ...

**********

بالقصر ...

دلف فراس القاعة بغضبٍ شديد ليجد يزيد ومالك بالداخل يتناقشان أموراً خاصة بالعمل ..مالك بسخرية لرؤية أخيه هكذا :_ألطف بينا يارب

يزيد بأبتسامة هادئة :_مالك يا أبو الفوارس

خرجت نظراته القاتلة له :_حضرتك عارف أنى بحب أختك وهتجوزها ليه لزمتها الحركات دي بقا

يزيد بثباته الطاغي :_حركات أيه ؟

فراس بغضب :_هعمل نفسي مصدقك انك متعرفش حاجة ..ليه تخليها تشوف الحيوان دااا ؟

آبتسم يزيد قائلا بخبث :_مش لما يبقا في حيوان وبعدين عيب عليك أنا هنسى طريقة كلامك ودا لمصلحتك أما الا حصل فكان أختبار منى ليها عشان أعرف الا فى دماغها

أسرع إليه فراس حتى أنه دفش مالك الذي يجلس جواره ليجلس جوار الغول قائلا بأبتسامة هادئة :_ولقيت أيه ؟

إبتسم يزيد قائلا بمكر :_ مش كنت عايز الفرح بعد تلات أيام

أسرع بالحديث :_وفات يوم

يزيد بنظراته الماكرة :_جهز فرحك

أحتضنه فراس قائلا بسعادة :_هو دا الكلام الا بجد

مالك بسخرية :_دانت واقع واقع يعنى مش كلام

دلف محمود ليستمع لما يحدث فصاح بغضب :_نعم ياخويا انت وهو بقا الواد دا يقولكم جواز تقوله بالهنا وأنا خطوبة وأيه سنة !!

تطلع مالك ليزيد بغضب فردد بصوت منخفض :_ألبس

صاح محمود بغضب :_دانا هوريكم أيام سودة

قاطعه مالك بتأفف :_عايز ايه يا محمود ؟

جلس وضعاً قدماً فوق الأخرى بتعالى :_فرحى مع الواد الا جانبك دا والا هتزعلكم

يزيد بصدمة لمالك :_الحيوان دا بيهددنا

مالك بغضب :_ على ما أعتقد بس متقلقش أنا موجود

وأنقض عليه مالك بلكمة أفقدته وعيه تدريجياً ..

فراس بصدمة :_الواد مات

يزيد بصدمة :_من أول قلم !!

محمود بأبتسامة واسعه :_أموت وأسيب الفرح طب دا ينفع يا جدوعان

مالك بسخرية :_وأحنا معندناش بنات للجواز يالا ورينى بقا هتعمل ايه

صاح بغضب :_لا هعمل و..

قاطعه فراس حينما جذبه من تالباب قميصه لينحنى له فهمس بصوت منخفض له :_بلاش مالك يا محمود خالى وشك فى الأرض من دقايق بلاش تعاند معاه لا هتطول لا جوازة ولا يحزنون زي خروجة النهاردة

أجابه الأخر بهمس وعيناه تتفحص يزيد ومالك :_أنت شايف كدا ؟

أشار برأسه :_ومعنديش غير كدا

خرج صوته المسموع :_خلاص يا عم الا تحبه هنعمله

إبتسم مالك بأعجاب :_كدا تعجبنى وموافق على ان فرحك يبقا من فراس

صاح بحماس "_هو دا الكلاااااام روح ربنا يديك على أد نيتك

وهرول محمود للأعلى قائلا بفرحه :_يا نونوو تعالى أسمعى أخر الأخبار ...نونووو..

مالك بصدمة ليزيد :_دا العيال وقعين يا جدع !

يزيد وهو يشاركه الصدمة :_حالتهم صعبة أوى ..كويس أنك معندتش قصاد محمود كان ممكن يتجوز على نفسه !

تطلع له مالك ليشير برأسه بأن حديثه صائب لينفجر ضاحكاً :_دا كان حالى عشان أتجوز ليان بس مسكت نفسي شويتين

تعالت ضحكات يزيد قائلا بصوته الرجولي :_لا كان باين ومتنساش الجمايل أنا الا خلصت الموضوع

إبتسم مالك بجدية :_طول عمرك جانبي يا صاحبي

أحتضنه يزيد بسعادة أخوية والخوف يتراقص بعيناه من القادم حتى فراس حتى يتأملهم بأبتسامة فخر لمن أسسوا تلك الأمبراطورية العريقة بمحبتهم وصداقتهم الدائمة لتحمله الأشواق لرفيق دربه فترك القاعة وأخرج هاتفه ...

********

على متن الجنة المتناغمة بين دفوف المياه ...كانت تنعم بدفئ أحضانه ...تشعر بأن سعادة العالم بأكملها بين أطراف أصابعها ...حلم صعب الحصول عليه وها هو يتحقق بين يديه ..

خرج صوتها بعدما ساد الصمت المكان :_مراد

:_أممم

خرجت من أحضانه وهى تتفحصه بحيرة من أمرها لأرتداه النظارات السوداء ...

إبتسم وهو يخلعها :_صاحى متخافيش

إبتسمت بسعادة وهى تعود لدفئ أحضانه :_والله أنا الا شكلى نايمة وكل الا بيحصل دا هيطلع بالنهاية حلم سخيف كالعادة

تعالت ضحكات مراد قائلا بسخرية "_دا كان فى أحلام كمان

أشارت برأسها قائلة بتأييد :_حالتى كانت متدهورة خالص يا مراد ...تعرف أن كانت أبسط أحلامى تتكلم معايا حتى لو هتقولى أعملى أكل او أي حاجه كمان كنت بحب أتسحب بليل وأفضل أشوفك وأنت نايم لحد ما المعاد الا بتصحى فيه يجى كنت بختفى

أخرجها من أحضانه قائلا بحزن :_ممكن ما نتكلمش فى الا فات ..أنا أتغيرت يا ميرفت وأنتِ أكيد هتشوفى دا بنفسك بلاش تفكري فى الماضى شوفى المستقبل وأنا معاكِ

تقابلت نظراتها بعيناه التى سحرتها منذ رؤياها أولى النظرات ..لتستند برأسها على يديها بحزن :_دا حلم مراد الجندي مستحيل يتغير

إبتسم وهو يحملها بين يديه بمكر :_بيقولوا أن المية هى الا بتساعد على الأفاقة من الأحلام

تعلقت به قائلة بصراخ :_لاااا

إبتسم وهو يلقى بها بالمسبح الخاص باليخت ...

تصارع مع المياه ليتركها بمفردها فوقفت بحرية حينما وجدت سطح ملس تحت قدماها عاونها على الوقوف فكانت سعيدة للغاية ...جذب المياه على وجهها فصرخت وتعلقت به بجنون ...

ميرفت بصراخ :_لا يا مراد

إبتسم وهو يحملها لتقف على أطراف أصابعه قائلا بعشق :_حاسس أن محدش ندانى بالأسم دا غيرك

تلون وجهها بحمرة الخجل فأقترب منها بعشقٍ جارف ..ليتأفف بغضب حينما يصدح هاتفه ...

تركها قائلا بغمزة من عيناه الساحرة :_رجعلك تانى

وسبح بمهارة لهاتفه الموضوع على الطاولة ليلمع بأسم رفيقه ..

فراس بغضب :_أزعجت جنابك

مراد بضيق :_داخل شمال على طول كدا !

فراس بسخرية :_هو أنت بينفع معاك شمال ولا لمين ياخويا حتى أختك زعلانه منك مبتسألش عليها ولا معبر حد

_غصب عنى يا فراس كنت بمر بظروف كدا لما أشوفك هحكيلك ..وبعدين أنا مأمن عليها معاك وعارف أنك تقدر تحميها وتخلى بالك عليها أكتر منى ومن أي حد تانى

=لا ثبتنى ياض ..وحضرتك ناوي ترجع أمته ؟

_مش عارف

=نعم ياخويا هو أنت فين من الأساس

_قولتلك لما أشوفك هحكيلك وراعى أنى عريس

=عريس!!!! نهارك أسود أتجوزت على مراتك !!!

_الله يخربيتك ..أنت دايما كدا بتفهمنى غلط

=فهمنى الصح أنت !

_صلحت حاجات كتير كانت جانبي ومكنتش أخد بالي منها

فراس بسعادة:_ميرفت!

مراد بتأكيد=أيوا يا فراس

_أحسن حاجة عملتها فى حياتك يا مراد ميرفت بتحبك جداً بجد لو كنت ضيعتها من إيدك كان هيفوتك عمرك كله

إبتسم وهو يتأملها بعشق ترتشف المياه :_عندك حق يا صاحبي

_حيث كدا بقا هقفل بس كنت عايز أبشرك أنى خلاص لقيت البنت الا هتلمنى أقصد الا القلب تعب لحد ما لقاها

=أيه دا بجد ؟!!

_فرحى بعد بكرا

=مين دي ؟ ولحقت تحدد الفرح !!

_بنت عمي ...أحنا فى عصر السرعة يا مان

تعالت ضحكاته :_تشابه رهيب بينك وبين إبن عمك يزيد تصور أنى لما كنت معاه فى أخر ميتنج قولتله أنك بتشبه صديقى المقرب وسبحان الله تطلع إبن عمه !!

=يزيد فعلا شخصية عظيمة زي ما أنت وصفتهالى والغريبة أن مالك أخويا هو سيد عيلة نعمان بس مش قادر أشوفه كدا

تعالت ضحكات مراد قائلا بستغراب :_ليه ؟

=مش عارق يا أخى يمكن عشان نفسانة الأخوات دي ...البشر كلهم شايفنه سيد الرجولة والكرم كله وهو الوحيد الا فى عيلة نعمان الا أنا شايفه كدا خبيث وعنده مكر يودى المشنقة

:_ويا ترى عايز المشنقة دي برقبة ولا بطربوش

قالها مالك بسخرية وهو يجذب فراس من تالباب قميصه لتتحجر الكلمات على شفتيه ويخر مراد ضاحكاً بعد سماعه لصوت مالك ..

فراس بصدمة :_مالك!!

مالك بغرور :_أينعم الخبيث والماكر الا يودى المشنقة الا هتتعلق لسيادتك بعد شوية .

خرج صوته بصعوبة :_لا دا مراد مش أنا

خرج صوته من الهاتف :_برئ

جذب مالك الهاتف قائلا بهدوء :_بيحط التهمة عليك بس متقلقش دانا واقف من زمان

تعالت ضحكات مراد قائلا برجولية :_أخيراً أتشرفت بمالك نعمان

=الشرف ليا معرفتك يا مراد ،سمعت عنك كتير من يزيد بس محصليش شرف التعامل معاك

_هيحصل ان شاء الله هحضر تجهيزات زفاف فراس مفيش فرصة أعظم من دي للتعارف بس خاليك حنين عليه بلاش شنق الله يكرمك

تعالت ضحكات مالك :_عشان خاطرك بس ...وطبعاً القصر ينور بضايفتك ..بأنتظارك

وأغلق الهاتف ليجد فراس قد أختفى من أمامه حتى هاتفه تنازل عنه بسهولة ليردد مالك بسخرية :_جبان

************

بغرفة يزيد ...

كانت تتمدد على الفراش بسكون بين ذراعيه ...وهو مغلق العينان يترسم النوم وهى تبتسم لعلمه بأنه من المحال ان يغفو صباحاً ..

فتح عيناه ليجدها تتأمله بأبتسامة تسلية فقال بسكون :_سبب إبتسامتك؟!

أزاحت خصلات شعره المتمردة على عيناه قائلة بسخرية "_وسبب تصنعك النوم ؟!

إبتسم وهو يشدد من أحتضانها :_وأنتِ مركزة معايا ليه ؟

قالت بخجل _ أنت جوزي على فكرة أركز براحتى

يزيد بعشق :_وركزتي !

أعتدلت بجلستها ثم أسرعت للحمام الغرفة قائلة بخجل من نظراته التى لا تنذر بالخير مجدداً :_لا مش عايزه أركز

تعالت ضحكاته وهو يتأملها تتخفى من أمامه ثم جذب هاتفه يلهو به لحين خروجها ..

طرقات على باب الغرفة ...جذب يزيد قميصه وأرتداه على عجلة من أمره ...فنح باب الغرفة فوجد الطريق خالى حتى كاد الدلوف ولكنه لمح تلك العلبة المغلقة على باب الغرفة ...

جذبها للداخل ثم فتح العلبة بستغراب ليجد فستان قصير للغاية أسود اللون وورقة صغيرة ...

الأسود بعشقه عليكِ ..

"مالك"

القى العلبة قائلا بغضب جامح :_يا ولاد ال....

ثم شدد على شعره بجنون لا يعلم ما عليه فعله كل ما يعرفه بأنه تحت انظارهم فكيف لهم بأرسال تلك العلبة الا حينما ظل وحيداً بالغرفة ..

خرجت بسمة من الحمام بعدما أرتدت فستان من اللون الأحمر وحجاب فضى اللون لتتفاجئ بيزيد يجلس على المقعد بأهمال ونظرات الغضب تحيل به توجهت إليه سريعاً ثم قالت برعب :_يزيد...انت كويس ؟!!

رفع عيناه لها بتفكير كيف له من التحدث عن ذاك الأمر ! ..كيف له بأن يزرع كره مالك بقلبها وهى تراه أخاً لها !! ..لا ربما لا تعلم تلك الحمقاء بقدرة الغول ...خرج صوته الغاضب :_مفيش

وتركها وهم بالخروج فتمسكت بمعصمه قائلة بخوف :_مفيش أزاي ! أنا كنت سايباك كويس

جذب ذراعه بعنف :_مش قولتلك مفيش أنتِ مبتفهميش

وتركها وغادر ودموعها تهوى على وجهها بصدمة ..

لينقل الجاسوس لنوال الأخبار التى بعثت السرور لها بأن الخطة تسرى بنجاح ..

*******

بغرفة بسملة ..

دلف طارق ليستمع لأنينها بحمام الغرفة فأسرع للداخل بلهفة وخوف ..ليجدها تستند على الحائط بتعب شديد بعدما أفرغت ما بجوفها ..اقترب منها طارق قائلا بلهفة "_ أنتى كويسة

أشارت له بضعف بمعنى لا فحملها برفق للخارج ثم وضعها بالفراش ..

ثم جذب بعض الفواكهة والعصائر إليها ..جذبت منه العصير بضعف لحاجتها اليه ولكن لم تتمالك أعصابها فجذب طارق ما بيدها ثم قربه منها لتتناوله منه وهو يتطلع لها بحب بدى بنظراته ..

وضع ما بيده على الكومود ليجدها غطت بنوم عميق فجذب حذائها برفق ثم حرر حجابها ...

جذب الوسادة خلف ظهرها برفق وأعدل من الغطاء ليظلم الغرفة فتنال قسطاً من الراحة ...

أما هو فتمدد جوارها على الأريكة وعيناه تتأملها بعشق وهو يرأها بدون حجاب ..

*************

تبعدت عنه كثيراً بابتسامة متوردة خجلا ليقترب هو قائلا بهمس :_ بتهربي منى ليه ؟

ليان بخجل وأرتباك:_أنا ...وأنا ههرب ليه ؟!

:_أسالى نفسك

قالها بعشق وهو يعيد خصلات شعرها المتمردة للخلف ..فتراجعت للخلف قائلة بتوتر :_زعلانه منك

صاح بصدمة :_منى أنا !! ليييه ؟

زمجرت بوجهها بضيق مصطنع :_عشان بتحب تحرجنى بنظراتك دي وأنا لما بكون تحت بحاول بقدر الأمكان مبصش عندك عشان عارفه أن شكلى هيكون زي المجانين

إقترب منها وكلماته تهمس لها :_مقدرش أتحكم لا بقلبي ولا بنظراتى

أغلقت عيناها بقوة قائلة بخوف :_هتفضل تحبنى كدا على طول يا مالك

أحتضنها لعلها تستمع لدقات قلبه فتكن تلك الاجابه كافية لها ...:_لأخر العمر لأنك عمري كله يا ليان

رفعت يدها تشدد من احتضانه تركت له التصريح الكامل ليخطفها بعالمه الخالد..

***********

بغرفة فراس..

:_تصرفك صح يا يزيد لو كنت وجهت بسمة كانت هتشك فى مالك وتكرهه وفى نفس الوقت أنت بينت زعلك ليها وللحيوان دا عشان ميشكش فى حاجة

أنكمشت ملامحه بغضب :_ورحمة ابويا أنا مهيكفينى فيها رقبتها هى والحيوانات دي ..الحارس أنا مش مستغرب خيانته لكن الشغالة دي بقالها مدة معانا مشفتش منها شيء يخلينى اشك فيها

فراس بتفهم :_نوال مش سهلة يا يزيد الله أعلم هى أستغلت الست دي ازاي وأخترتها هى لأنها الوحيدة المسموح لها الدخول للغرف

قاطعه بتفكير :_معتقدش أنها مسألة فلوس

أجابه الأخر بتأييد :_تفكيرك صح جايز بتبتزها بحاجة أو بتهددها

يزيد بسخرية :_كل حاجة عندها واردة ..المهم أنك تنفذ الا قولتلك عليه

فراس بثبات :_أعتبره حصل

لمعت نظرات يزيد بالحقد الدافين لها ..ولكن دام الماضى وتبقى خطى متقطع ..

*********

بأحد المطاعم الفاخرة ..

كانت تبتسم من حين لأخر وبداخلها ما يكفى حزن عالم بأكمله ..تركها سيف وتوجه للمرحاض فظلت حبيسة الماضى ..

بحمام المطعم الخاص بالرجال..

جذب سيف المنشفة الورقية يجفف فمه بعد الاغتسال ليتفاجئ بمن يحتضنه قائلا بسعادة لرؤياه :_سيف !

سيف بسعادة هو الأخر :_فاروق !!

إبتسم الأخر قائلا بشتياق :_وحشنى والله يا سيفو أخبارك أيه ؟

سيف بغضب :_ مهو واضح الا ما فكرت ترفع عليا سماعة التلفون ! زي ما تكون أرتاحت من خلقتى بموت صاحبك كنت دايما بتكلمنى عشان أعطيه الفون لو معرفتش توصله

انكمشت ملامحه بحزن :_الله يرحمه

شاركه الحزن هو الاخر :_يارب

ليكمل بحزن :_سامي كان اكتر من أخ يا سيف وانت كمان عارف أد أيه انت غالى عندى أنا بعد موت سامي سفرت كندا ولسه راجع من حوالى أسبوعين عشان حددت جوازي

سيف بستغراب :_سفرت !

اشار براسه بمعنى نعم فرفع سيف يديه على كتفيه قائلا بفرحة :_عموما الف مبروك يا عم

إبتسم قائلا بفرحة :_الله يبارك فيك يا سيفو عقبالك يارب

تعالت ضحكاته وهو يشير بيديه :_مش شايف الدبلة

صاح بصدمة :_أتجوزت !

إبتسم بتأكيد :_من ايام بسيطة

اجابه بحماس :_مين سعيدة الحظ

:_تقى

قالها بأبتسامة هادئة لتقع على مسمع فاروق بصدمة لا مثيل لها فأكمل سيف بتفهم :_سامي الله يرحمه ...وهى يعنى خلاص مبقتش مراته

قاطعه قائلا بحزن :_عارف يا سيف عن أذنك

وكاد المغادرة فجذبه سيف بشك :_فى أيه يا فاروق ؟ ليه لما عرفت أنها تقى زعلت !! هو حرام انى أتجوز مرات أخويا الله يرجمه

قاطعه بغضب :_لا مش حرام الحرام أنك تحط أيدك فى أيد واحدة كانت السبب الأول والأخير فى موت أخوك

صدمة أجتزت سيف فجعلته كالمتخشب ليجاهد للحديث :_أيه الا أنت بتقوله دا؟!

تحكم بأعصابه قائلا بهدوء :_الحقيقة يا سيف

سيف بصدمة :_ازاي !!

غاصت ذاكرته بحزن :_سامي عمره ما خبي عليا حاجة وعمري ما كلمة هو قالهالي طلعت بره لكن هيحصل النهاردة ..سامي كان بيعانى مع تقى لأنه كان بيحبها وهى مكنتش مديله فرصة فى حياتها ..حاول كتير بس معرفش لحد ما أتفاجئ فى يوم انها بتحب شخص تانى والشخص دا اظنك تعرفه كويس ...سامي كلمنى قبل الحاظث بدقايق وهو منهار لما عرف ان الشخص دا يبقا أخوه ..كان بيبكى زي الأطفال وأنا بترجاه يجي عندي أو على الأقل يوقف سواقة ويقعد على اي كافي وأنا هجيله قالى أنه فى طريقه لياا وللاسف موصلش

صدمة لا مثيل لها ..لتغفو دمعة ساخنة من عيناه على شقيقه ..دمعة غامضة جعلت فاروق يرفع يديه على كتفيه كنوع من المواساة وغادر بصمتٍ قاتل تاركه بدوامة ممتلأة بموجات قاتلة له ولقلبه المطعون ..كيف فعل ذلك ؟!!

وقف أمام المرآة بعدم أتزان وهو يحرر الجرفات بقوة ليرى انعكاس صورته بالمرآة فركلها بقوة فتكت بيديه قائلا بصراخ :_لييييه لييييه كدبتى علياااا ليه تخلينى أشارك فى جريمة ماليش ذنب فيها ليييييه دمارك على ايدى يا تقى دا وعدي ليكِ ..

عينه الحمراء المشعة بالغضب كفيلة بأحراقها ...كلماته ووعوده ستقلب لدمار لها ....لتلقى الآن من كأس يحمل من عذاب العشق آلوان شتى ...معركة...شر....خير......إنتصارات....ألغاز ..ستكشف عن قريب فى الفصول القادمة من

....#معشوق_الروح....

....#بقلمى_ملكة_الأبداع...

....#آية_محمد_رفعت....

بشكركم جميعاً على الأهتمام الغالى بعيد ميلادى الحادى والعشرون أن من الصبح مش ملاحقة على البوستات بجد بشكركم وعلى فكرة للناس الا كتبوا فى بوستات أنهم أفتكروني أكبر من كدا والله يا جدوعان أنا كملت ال21 بطلوع الروح ومش بحب يزدوا والله بس هنعمل ايه😂ربنا يلطف بينا ونزيد عقل بسسس دا أهم حاجة 👌بشكركم لأخر مرة ونلتقى فى الفصل الدمار غداً إن شاء الله #آية_محمد


#معشوق_الروح

#الفصل_العشرون

خرج بعيناه الحاملة لقسوة تكفى لقرون ...خرج ولونهم يُحتج فيرعب النفوس ..

أقترب منها وهى بعالم حفر بالشرود والأفكار ليجذب جاكيته قائلا وعيناه تأبى التطلع لها :_هنرجع البيت

افاقت من شرودها على صوته فقالت بستغراب :_دلوقتى ! ليه؟

لم يجيبها ووضع المال على الطاولة ثم جذبها قائلا بصوتٍ مخيف :_لما نروح هتعرفي

وبالفعل لحقت به بستغراب ودهشة على تغيره المفاجئ فشغلها الفكر عن ما حدث ليجعله جاف معها هكذا !!..

**********

بقصر نعمان

كان العمل بجهداً كبير أستعداد للغد المحفل بزفاف فراس ومحمود ..لم تكن تعى ما يحدث حولها كل ما تعلمه أنها سعيدة بأنها ستصبح ملكه ...

على الجهة الأخرى ..كانت هناك إستعدادت أخرى ولكن للفتك من تلك العائلة فكانت تضع خطة ناجحة بكل المقايس لا تعلم بأن من عاونها على وضعها هو الغول !...

إبتسم الحارس الخائن بأعجاب :_وبكدا لما يزيد يشوفهم فى سريره وفى الوضع دا هنعتبر نهايتهم بسلاحه مؤاكدة

تعالت ضحكات نوال بتأكيد :_الا عملناه فى الأيام الا فاتت شغل الشك فى دماغ يزيد لو كنا نفذنا الخطة الكبيرة كدا من غير ما نثير شكوكه مكنش هيقدر يصدق الا بيحصل أدامه والخطة كان وارد تفشل لكن المرادي مفيش شيء هيخليها متنجحش

لمعت عيناه بشعلة الأنتقام والنصر ولكن لم تعلم بمن يضعها بأولى خطته القاضية..

**********

بغرفة يزيد ..

كان يستند بجسده على الشرفة ،عيناه مثبتة على نقطة الفراغ بتفكير يسرى بداخله...أقتربت منه بخطوات مرتبكة ودمع يلمع بعيناها ولكنها أكملت طريقها فلن تدعى الكبر والغرور يحول بينها وبين العشق المختار..

وقفت أمام عيناه لينتبه لوجودها فساد الصمت دقائق تتأمله بها ويتأملها هو فهوت دمعة من عيناها وهى تتأمل عينٍ جعلت قلبها ينبض بالهوس والجنون ...رفع يديه يزيح دموعها ونظرات الأندهاش تفترس ملامحها ليخرج صوتها المنكسر بحيرة :_صعب أفهمك !

إبتسم إبتسامته الجانبية المثيرة قائلا بغرور مصطنع :_ولا حد يعرف يفهمنى

لم تتبدل ملامحها فقط تتأمله بصمت وأهتمام ...زفر يزيد بحزن وهو يجذبها لأحضانه قائلا بنبرة عاشقة :_مش مهم تفهميني الأهم أنك تتأكدي أنى بموت فيكِ

خرجت من أحضانه قائلة بدموع :_حتى دي بقيت صعبة عليا أفهمها

وتركته وخرجت من الغرفة سريعاً ليقبض على معصمه بقوة وتوعد لمن تسببت بتلك الفجوات ...

**************

بمنزل تقى ...

دلفت للداخل بأرتباك من مظهره المريب فأغلق باب المنزل بقوة كادت أن تحطمه ..

أقتربت منه بخوف :_فى أيه يا سيف ؟!

أقترب ليكون أمام عيناها يتأملها بصمت أنهى بصفعة قوية هوت على أثرها أرضاً ...

صدمة.....زهول.....خوف...تلك الهواجس حاربتها بعنف وهى تطلع له بصمت

أنحنى سيف ليكون مقابلا لها فخرج صوته الثابت بنجاح :_متأكدة أن سامي مكنش يعرف بحبك ليا ؟

إبتلعت ريقها بخوفٍ لا مثيل له فجلس أرضاً مستنداً على الحائط بحزن وعين تلتهبها القسوة والجفاء ...أقتربت منه سريعاً والدموع تغزو وجهها ليخرج صوتها المتقطع :_سيف أنا عملت المستحيل عشان أقدر أكون فى العلاقة دي بس صدقنى معرفتش أرغم قلبي

رفع عيناه القاتمة قائلا بصوتٍ جمهوري :_أنتِ كدبتى عليا !

قاطعته بدموع :_غصب عنى لأنى بحبك

تعالت ضحكاته الغامضة ليخرج صوته الحاد :_تفتكري أنى غبي لدرجة أنك تخدعينى مرتين !! ..ولا أنك تحاولى تخبي عليا أنك السبب ورا موت أخويا ..

صدمة جعلتها متصنمه مما تستمع إليه فرمقها قائلا بسخرية :_كنتِ فاكرة أنى مش هعرف !!! أنتِ غبية أوى يا تقى

خرج صوتها الباكي :_أيه الكلام دا يا سيف ؟!!

جذبها لتلتقى بلعنة عيناه قائلا بصوت مميت :_الأحلام الا رجعتى تحلميها من جديد بجوازي منك هحطمها كلها أوعدك أنك هتشوفى أسود أيام حياتك على أيدى أنا الأهبل الا أستغفلتيه وخالتيه يحبك

تطلعت له بسعادة مكبوته بصدمة فأجابها بسخرية :_أيوا للاسف كنت حبيتك بس دلوقتى خلاص يا تقى كل الا بنيته هيتهد فوق دماغك ..

وتركها وتوجه للخروج فأسرعت خلفه بدموع غزيرة قائلة برجاء :_لا يا سيف متسبنيش

أغلق باب المنزل بقوة بعدما رحل كأنه يعلن لها أنغلاق ذاك القلب لتعلم بأن القادم سيكون محفولا لها ...

**********

بقصر نعمان ...

تعالت ضحكات الجميع على طاولة الطعام الطويلة وهم يتبادلان الحديث المرح بعدما أجتمع مراد الجندي بالجميع لحضور زفاف رفيقه غداً ..

خطفت شاهندة بعض النظرات المرسومة بالغضب له فكان يتأملها بمكر وغرور من تنفيذ مخططه ..

أما على بعد ليس بكبير كانت تقام خطتها لتكون الخطوة لأخر الدرج لخطة الغد الذي ستفتك بيزيد ومالك وتمحى الأخوة التى جعلتهم لها صعب المنال ...

بالداخل

إبتسم يزيد قائلا بخبث :_عندك حق يا مراد فراس تحسه فى شيء من الجنون

قاطعه مالك بمكر :_وعشان كدا أنا بفكر أننا نلغى الجوازة دي بدل ما نلاقى شاهندة فى العباسية

خرج صوته الحاد قائلا بغضب :_مش حابب تضيف حاجة يا أستاذ مراد

أرتشف العصير بتلذذ عن تعمد ليثير جنون فراس ليخرج صوته الثابت :_هما ضافوا كل حاجة

رمقه بنظرة مميته ليجيب بخوف مصطنع :_شيل الكلمتين دول يا مالك أنا لسه داخل دنيا ومش حابب أخرج منها

تعالت ضحكات الجميع لتقاطعه أمل بحنان :_بعد الشر عليك يا حبيبي

آبتسم مراد على تلك المرآة التى تغمر العائلة بجو من الدفئ الخاص وهو يتأمل بسمتها المحفورة بطيبة لم يرأها من قبل ...

جذبت ليان بسمة قائلة بصوت منخفض :_مين دا يا بسمة ؟

أجابتها الاخرى بصوتٍ هامس :_معرفش بس أعتقد صديق فراس المقرب

أشارت ليان برأسها بتفهم لتخبرها بسمة بأنها ستخرج قليلا لحاجتها للهواء ..

كانت تجلس أمام عيناه وتتذكر ما حدث أمس ...كيف أنه عاونها على التمدد وظل جوارها ...شعورها المريب بدأ يهاجمها بلا شفقة فيجعل قلبها يدق بعنف كأنه يقرع الطبول للمعارك بين القبول والرفض بين الألم والعذاب كلا منهم يذكرها بوجع يجعلها تستيقظ من دوامة الأحلام الوردية ولكنها بحاجة لوقت تفهمه به ..رفع طارق عيناه بعدما لاحظ نظراتها فسحبتها بخجل كبير من كشفه لها ..

زفر شريف بملل :_أنتوا هتفضلوا تتكلموا فى الشغل كتير ؟

يزيد ببرود :_ودا يخصك فى أيه ؟

رمقه شريف بغضب :_يعنى انا سايب مذكرتى من الصبح وجيت أساعدكم وفى الأخر تضيعوا البرستيج فى موضوع مش بفهم فيه

تعالت ضحكات مراد بعدم تصديق على عكس فراس رفع يديه ليصفعه بقوة :_وهما بيتكلموا فى شغل ياغبي دول بيتحمرشوا بيا

يزيد بأبتسامته الفتاكة :_لا موصلتش لكدا يا فاتن أحنا بنقول كلام عابر

تعالت ضحكات مالك قائلا بغرور :_أنت شايف نفسك عرضة للتحمرش فدا مش مشكلتنا ولا أيه يا مراد

رفع يديها بكف له والضحك الرجولي يعلو الغرفة قائلا بصعوبة :_معاك طبعاً

دلف سيف ومظهره كان كفيلا بنقل حالته لمالك ويزيد فجلس على المقعد قائلا بصوتٍ يكاد يكون مسموع :_مساء الخير يا شباب

أجابه الجميع بستغراب لحالته فخرج صوت يزيد المنخفض بعض الشيء :_سيف أنت كويس

رفع عيناه بحيرة من أمره فعلم يزيد بأن الأمر خاص للغاية ليبدل الحديث لشيء أخر ..أقترب الخادم منهم قائلا وعيناه أرضاً :_فى تليفون عشان حضرتك يا مالك بيه

مالك بتعجب :_عشانى أنا !

أجابه بتأكيد :_أيوا يا فندم

وقف مالك وتوجه معه للهاتف تحت نظرات يزيد وفراس الغامضة ...

رفع مالك الهاتف قائلا بثبات :_ألو

لم يستمع لرد عليه فتعجب وهو يعيد التحدث مرة أخرى ولكنه تفاجئ بصمت يخيم عليه فأغلقه وتوجه للرحيل ليتخشب محله حينما لمح شيئاً يجاهد ليطوف بالمسبح...توجه مالك للخارج سريعاً لتكون الصدمة مصيره حينما رأى بسمة تجاهد الأمواج للعيش ...خلع جاكيته ثم ألقى بنفسه بالمياه سريعاً ليسبح ببراعة لا مثيل لها حتى يكون لها النجأة ...ما أن رأته بسمة حتى تعلقت برقبته بقوة فرأت الموت بعيناها منذ قليل وها هو من يخرجها منه بعدما أذاقت عذابه ولو لدقائق معدودة

مالك بصراخ وهى تتعلق به:_أنتِ كويسة ؟

أشارت له بجنون وهى تتعلق برقبته وبقميصه فحاول السباحة ليخرجها من المسبح ليتفاجئ بالجميع أمام عيناه فأقترب سيف منهم ثم قدم يديه لمالك ليلتقط0 منه بسمة ...

كانت ليان توزع نظراتها بين يد بسمة المتعلقة بقميصه واليد الأخرى المتعلقة برأسه لتشعر بأن هناك شيئاً غامض بينهم فكثرت تلك المواقف الخادعة ..

أقترب مالك من الدرج وصعد وهى بين يديه ...حاولت بسمة أن تقدم يدها لسيف ولكن خانتها قدماها وكادت السقوط ببئر الموت مجدداً فتعلقت بمالك بقوة ودموع

هوت دمعة خائنة من عين ليان وأنسحبت على الفور على عكس يزيد يعلم جيداً بأنها الخطوة قبل الأخيرة ولكنه يتراقب غداً الخطة لينهى عليها ويبدل الخطة لتصبح هى ضحيتها ...

******

عاقبها الجميع على عشقه المتيم

عاقبها بلا رحمة كأنها من جبرت الحب ليتسلل لأوردة القلب ..

كأنها من سمحت لجنون عشقه بأن تستحوذ عليها !..

هوت دمعاتها بقوة كأنها تحاول التخفيف عنها ولكن كيف لقلبٍ حطم أن تلتهم جروحه !!

غاصت أفكارها بفكرة واحدة لعلها ستكون لها الحل الأمثل لتغفو من لهيب قسوته حتى لا تعطى الكره فرصة للتسلل لقلب عشقه بحد الجنون ..ولكن ماذا لو حطم القدر ما تبقى لترى المجهول !..

&********&

بغرفة مالك ..

ألقت بنفسها على الفراش بقوة تاركة ذكريات ما يحدث يتجول بها لترى ما حدث على الدرج وبالغرفة ومنذ قليل أمام عيناها فتشع بنيران تكاد تحرقها من الفكر ..

دلف مالك للداخل ثم توجه سريعاً للخزانة ليبدل ثيابه المبتلة فلمح عيناها التى تخطف النظرات له ...

أرتدى قميصه قائلا بهدوء :_فى حاجة يا لين ؟

أقتربت منه بصمتٍ قاتل تمرد بجملتها القاتلة :_أيه الا بينك وبين بسمة يا مالك

أستدار لوجهه لها بصدمة كبيرة فخرج صوته بزهول وغضب :_أنتِ أتجننتى يا ليان

إبتسمت بسخرية :_بالعكس عقلت جداً مهو مش صدفة أن كل دا يحصل وأنت فى كل مرة الا تنقذها

صدمته لم تكن بهينة لم يراه ..لا لم يقوى على تحمل ما يستمع إليه ...هوس الموت صار أقوى له من تحمل تلك الفكرة المريبة ...عشقهم مخلد فالروح هى المغزى لهم ألم تحكمها على ما تتفوه به ..

كانت نظراته كافيلة بجعلها تشعر بآلم لا تعلم سببه فترك الغرفة ورحل بصمت لتجلس على الأريكة بدموع فهى بنهاية الأمر من معشر النساء بداخلها غيرة عليه حتى لو غلقتها الثقة ...

********

بغرفة بسمة

خرجت من حمام الغرفة بخوف شديد لمحه يزيد فحزن علي ما تمرء به لأجل تلك اللعينة ..

أقتربت منه بسمة بخطوات مرتباكة ثم قالت وعيناها أرضاً بخوف :_يزيد أنا مكنتش أعرف أن مالك الا أنقذنى الا بعد ما خرجت من الميه

ثم أكملت بتوتر ودمع يلمع بعيناها:_أنا كنت بتمشى شوية ومعرفش أزاي أو أمته وقعت بالميه كل الا شوفته ادامى الموت وأول ما حسيت بنجأة ليا مترددتش ثانية وأتعلقت بيه ..

كان يستمع لها بحزن يكفى لقرون وهى تظن حزنه غضب على ما حدث ...كيف لا يكون بدوامة الحزن وهو يرى خوفها من ظنونه وتبريرها لما حدث حتى وأن كان مدبر للأيقاع به ..

لم يحتمل رؤيتها هكذا فجذبها لأحضانه بقوة كادت أن تحطم ضلوعها ...

فتح عيناه ووعيده يزداد أضعافاً لتلك المرأة ثم إبتسم بمكر لخطته التى ستفتك بها .. إبتعد عنها حينما إستمع لطرق الغرفة ففتح الباب ليجد ليان ..

خرج صوتها الخجول :_بعتذر بس كنت حابة أطمن على بسمة

إبتسم قائلا بتفهم ؛_ولا يهمك أتفضلى

وتركهم يزيد وهبط للأسفل ...

جلست ليان على الفراش ونظراتها تتأمل بسمة بحيرة من امرها لتجد بأن الرفقة أمراً محتوم ...خرج صوتها بحزن متخفى :_عاملة أيه دلوقتى ؟

جلست على المقعد قائلة بحزن :_الحمد لله يا ليان كنت هموت بجد لولا مالك ربنا يكرمه يارب

بدأت قسمات وجهها فى الأسترخاء حينما لمست من حديثها الصدفة والصدق فأبتسمت قائلة بثبات :_بعد السر عليكِ يا حبيبتي ،قومى ألبسي الحجاب عشان ننزل شوية هخليكى تنسى الا حصل

إبتسمت بسمة بحب :_ربنا يخليكِ ليا يا ليو هدخل ألبس مش هتأخر

أشارت لها برأسها وظلت بأرنتظارها ..

حملت ليان كوب المياه لترتشفه ولكنه سقط من يديها ربما لحالة التوتر والفكر التى هى به ..

أنحنت لتلملم الزجاج المحطم بحزن فلمحت علبة مخفية أسفل الفراش ...حملت قطع الزجاج بلا مبالة ولكنها صعقت حينما رأت إسم مالك يلمع عليها فجذبتها بلهفة ليكسو القلب شهقات آنين وصدمة جعلته كالمهجور ..كلمات كتبت لتزرع الشك بقلب يزيد ولكنها نجحت بالفعل مع ليان !

خرجت بسمة قائلة بأبتسامة هادئة :_أنا جاهزة يا ليو

أخفت الورقة سريعاً ثم لملمت الزجاج بعين تحاول التحكم بدمعها ..

*********

بغرفة بسملة ..

صعدت لغرفتها لتستريح قليلا فأسرع خلفها قائلا بلهفة :_أنتِ كويسة ؟

تأملته بتعجب فأقترب منها بقلق :_أصلك طلعتى يعنى والوقت لسه مش متأخر

إبتسمت قائلة بهدوء "_مفيش يا طارق كنت حابه أرتاح شوية

جلس أمامها قائلا بلهفة فشل فى أخفائها :_لو تعبانه أتصل بالدكتورة فوراً

وأخرج هاتفه لتضع يدها سريعاً على يديه بتلقائية "_صدقنى أنا كويسة

رفع عيناه على يدها بنظرة تتنقل بينها وبين عيناها فسحبت يدها سريعاً بخجل ..

جاهد طارق ليفعل ما يمليه عليه قلبه ولكنه كاد الفشل ...أستسلم بنهاية الأمر ورفع يديه يطوف وجهها بحنان :_بحبك يا بسملة

رفعت عيناها له بملامح لا توحى بشيء فأكمل بهدوء :_حاولت أتحكم بمشاعري بس فشلت أنا فعلا بعشقك وعارف أنك مستحيل تحبنى حتى الفرصة مليش حق المطالبة بيها بس طلبي الوحيد منك أنى أفضل جامبك بأى شكل أنا راضى بيه بس أكون جانبك ..

تأملته بصمت ليجذب يديه بخذلان ربما إجابة له بأنه ليس مرحب به بحياتها ...

توجه للخروج بخطاه التى تضرب قلبها لتفق فنهضت عن الفراش قائلة بلهفة :_طارق

أستدار ببطئ غير مدرك لما يحدث فأقتربت منه قائلة وعيناها أرضاً :_أنت ليك وجود كبير فى حياتى ...ثم أكملت بأرتباك :_متخرجش منها أبداً

تطلع لها بصدمة فتركته وأسرعت لحمام الغرفة بخجل ليهوى على الأريكة بأبتسامة واسعة تكاد تسع العالم بأكمله

********

بغرفة فراس ..

زفر بغضب :_بقولك أيه عدى أم الليلة دي على خير أنا مش مضطر أستحملك أكتر من كدا

رفع قدميه على الأخري بتعالى :_هتعمل أيه يعنى ؟

فراس بضيق "_هحضرلك أوضة تانية

مراد بسخرية :_يا حرام مش عيب أطلعك من أوضتك ..تنام فى غرف الضيوف !

صاح بصدمة :_أنت الا هتروح مش أنا

تمدد على الفراش بمرح :_أنا مبسوط هنا عايز تروح أنت معنديش مانع

جن جنونه ليقول بضيق :_مراااد

أجابه ببرود ويديه تعبث بالهاتف :_متعليش صوتك أنا جانبك هنا مش فى تانى دولة

جلس جواره قائلا بضيق :_عدي الليلة دي يا إبن الحلال

تعالت ضحكاته :_ ومالك بتشدد على الكلمة دي ؟حد كان قالك إنى إبن حرام ؟!

حمل فراس الوسادة ثم تمدد على الأريكة قائلا بغضب :_أنا عارف أم الرخامة دي بس على مين مش هستنزف طاقتى معاك أنا عريس بكرة والضغط والسكر مش كويسين عشانى

لم يتمكن مراد من كبت ضحكاته فتمدد على الفراش براحة والهاتف بيديه يتفقد معشوقته ..

**********

بغرفة المكتب

مالك بصدمة :_مش معقول !

زفر بسخرية :_للأسف الحقيقة يا مالك يعنى أنا كدا مشارك فى قتل أخويا

تأمله يزيد بهدوء ثم قال بثباته الفتاك :_بس أنت أعقل من كدا يا سيف

ضيق عيناه بعدم فهم ليكمل مالك :_الأعمار بيد الله هى مقتلتوش هى صارحته بالحقيقة

جادله بقوة :_والحقيقة دي كانت سبب فى موته

قاطعه يزيد بغضب "_بلاش جهل يعنى لو كان مات فى بيته كانت الشكوك هتتشال !! يا سيف أنت طول عمرك عاقل وحافظ كتاب الله بلاش تنزل نفسك للأسلوب دا هى حبيتك مأجرمتش أعترفتله وبرضو مش جريمة كان المفروض تسمع منها على الأقل

سيف بسخرية :_أنا معتش طايقها هسمع منها أزاي ؟!

خرج صوت مالك الغامض :_غمض عيونك يا سيف

تأمله سيف بغضب ليشدد من كلمته :_قولتلك غمض عيونك

أنصاع له سيف وأغلقهم ..فأكمل مالك :_تخيل تقى أدامك وحوليها خطر من كل مكان وأنت أدامها سيب روحك تسرد الباقى

وبالفعل رسمت صورته بالخيال ليجد نفسها يتحدى الأعماق ليخبئها بأحضانه ...فتح عيناه بعدم فهم لما فعله مالك ليبتسم الماكر قائلا بهدوء :_الا شوفته دا حقيقة قلبك ومشاعرك يا سيف يعنى الكلام شيء وردة الفعل شوفتها بنفسك بلاش تدي الأمور أكتر من حجمها كلنا لينا أجل وكله مكتوب عند الله محدش ضامن موته هتكون شكلها أيه فوق يا سيف وساعد نفسك على كدا والا هتخسر وكتير أوى

إبتسم يزيد على دهاء مالك فى حل العقبات على عكس سيف شعر بأرتياح لا مثيل له حتى أنه حمد الله على وجود مالك ويزيد بحياته فتركهم ورحل سريعاً ربنا ليشاطر الآنين قلبه بعدما يلعب المجهول لعبته ليرى جنون العشق ..

بعد مغادرة سيف شرد مالك بحديث ليان لتشدد الطعنات قلبه فأخرجه منها يزيد :_أنت كويس يا مالك

رفع عيناه له بعدم إستيعاب ليخرج صوته ^_مش لقى إجابة على سؤالك

يزيد بحزن غير ملموس :_للدرجادي !

إبتسم بآلم :_وأكتر يا صاحبي ..

ثم نهض قائلا بأبتسامة زائفة :_يالا هسيبك وأطلع أنام عندنا بلاوى الصبح عشان الحفلة تخلص قبل المعاد

إبتسم يزيد قائلا بغرور :_وراكم متجمعش

غمز له قائلا بسخرية ؛_ماشي يا غول طول عمرك وا..

قاطعه بنظرة مميته ليبتلع كلمته :_أقصد شهم

إبتسم بغرور :_أيوا كدا أتعدل

مالك بغضب :_هعديلك كله عشان محتاج أناااام الصبح نتناقش فى الحوار دا تصبح على خير

إبتسم الغول قائلا بهدوء:_وأنت من أهله ...

وغادر مالك للأعلى ..

دلف للغرفة فوجدها مظلمة للغاية ..شعل الأضاءة وعيناه تبحث عنها إلى أن وقعت عليها تجلس على المقعد مغلقة عيناها بقوة والدموع تغزو وجهها ..

ما أن فتح الضوء حتى تخلت عن مقعدها وتقدمت لتقف أمام عيناه بمدة طالت بالتفكير وأنتهت بأن ألقت الورقة المطوية له بأستحقار

فردها مالك فجحظت عيناه وهى يقرأ محتوياتها ..

إبتسمت بسخرية :_أيه متفاجئ !

ولا دور جديد بترسمه

ألقى بالورقة أرضاً قائلا بغضب :_لياااان ألزمى حدودك أفضلك

تعالت ضحكاتها الساخرة :_الحدود دي الا المفروض بتتكلم عنها أنت تعديتها من زمااان لما دوست على صاحبك وأخوك خنته وخنتنى تعرف يا مالك أنا أول مرة فى حياتى أنخدع فى حد بالطريقة دي

هوت دموعها فأقتربت منه قائلة بصراخ :_أنت أكدتلى أن الرجالة كلهم زي بعض ..حسام خانى وأنا سبته وأنت دلوقتى بتخونى ومع أقرب صديفة ليا والمفروض أنها مرأت أخوك !

جذبها من معصمها بقوة قائلا بصوتٍ كالرعد :_أخرسي أنا مش هبررلك حاجة لأنك حكمتى من معاشرتك للطباع الرخيصة

ثم تركها قبل أن يفتك بها جنونه وتوجه للخروج ولكنه أستدار قائلا بحزن يضاهى أفواه :_يا خسارة يا ليان

وتركها وغادر بصمت ..لتهوى أرضاً وتصرخ بقوة

****

صعد الدرج ليتفاجئ بأحداً ما يجذبه بالقوة للمصعد فتفاجئ بمالك أمام عيناه والغضب يحتج عيناه فيجعلهم بركان من نيران

تأمله يزيد بصدمة فأخرج من جيبه الورقة قائلا بصوت كهلاك الموت :_أحنا متفقناش على كدا

تأمل الغول الورقة ثم إبتسم بخبث :_أوبس عندى دي يا معلم

تركه وعيناه مازالت تشع الغضب ليبتسم يزيد وهو يعدل من قميصه :_أه لو حد تانى ثبتنى التثبيته دي بس يالا محدش غريب عملها

صاح بغضب :_يزيد

تعالت ضحكاته :_ما خلاص يا عم هو أنا الا كتبت الورقة وبعت الفستان !!

شدد على شعره الغزير بغضب فرفع يزيد يديه بحركة درامية :_هننتقم متقلقش

ركل المصعد بقدميه وغادر وشرار الغضب يطل من عيناه ...

********

بمنزل سيف ..

دلف للداخل يبحث عنها ولكنه تخشب محله من الصدمة .....

......عشقٍ سيعلم الجميع كيف هو أمام صموده حينما يحارب بأتقان ليغزو قلوب الشر .....نهاية لا تليق سوا بها عن قريب .....حان الآن موعد دفوف العشق لنطلق برحلة محفورة بعشق عائلة نعمان ولعلها أخر رحلة سنلتقى بها ...أنتظروا أخر حلقات #معشوق_الروح ...عن قريب ....

*********

غيابي الفترة الماضيه كانت لظروف بنتى الصحية وكملت بمرض زوجى ...كل دا كان مرة واحدة الحمد لله ...بعتذر منكم ولسه عند وعدي ان القصة هتخلص قبل رمضان وفى العيد بأذن المولى هنبتدى مع #مافيا_الحى_الشعبي...(#القناع_الخفى).... والحلقة الخاصة الا هتجمع احفاد الجارحي مع أبطال معشوق الروح ....قريباً بأذن الله #آية_محمد..


#معشوق_الروح مهنش عليا اسيبكم لساعة 7😘

#هوس_العشق_والجنون

#الفصل_الحادى_والعشرون

أيا قلبٍ عماه القسوة واللين ...

أيا عينٍ أمتلأت بالجفاء والخذلان ...لما الدموع والآلآم!! ..أليس العشق حطمه الفؤاد؟!!......."سيف".....

####

صدمة كبيرة ألقت به ببئر مظلم فشعر بأنه على وشك الأختناق ...أقترب منها بخطواتٍ تتناقض مع ضربات قلبه كأنه فقد السيطرة على جسده العملاق..

أنحنى ليحملها بين ذراعيه فوجدها كالجثة الهامدة بين ذراعيه ...صرخ بقوة :_ تقى ....

ضمها لصدره وأغلق عيناه ليتذكر ما قاله مالك فيدق قلبه سريعاً فأبعدها عنه ليتأمل ملامح وجهها بزعر أنهاه حينما حملها وأسرع للمشفى وبداخله خوفٍ لا مثيل له ...

**********

ظلام الليل يجذبنى بين أوراقه الدامسة...فآنين القلب يلهمنى بأن الروح تهوانى ...فطال عتابها الجارح لعلى أستعيد العقل فربما هناك لغزاً وأفواه فى الغمض توقعنى......"ليان"....

.

ظلت بالشرفة تتأملها بنظرة محطمة كحالها ...ربما ما تفوهت به لم يكن منصفاً له وربما كان قسوة لقلبها قبله ..

أغمضت عيناها لتهوى الدمعات الحارقة فى محاولة فاشلة للتماسك ...طريق الحقيقة يقتلها وطريق العتاب يغزو قلبها ...

دلف للغرفة بضيق فتوجه للفراش غير عابئ بها أو كما تصنع هو ....خلع قميصه ثم تمدد على فراشه بتفكير عميق بما عرفه منذ ساعات قليلة ...نعم لم يكن يعلم بخطة نوال الا منذ ساعات معدودة حتى كاد الجنون ..

تأملته بشعور يحاربها بأن يقترب ليشرع بالحديث ..تريد سماعه حتى وأن كان القسوة تسبقه ...خالف ظنونها حينما أغلق عيناه بستسلام لنوماً أصطنعه ليغرق بدوامة الفكر ..أقتربت منه ليان ثم جلست على طرف الفراش بدموع غزيرة ليخرج صوتها المتقطع :_مخنتنيش يا مالك صح ؟!

فتح عيناه بآلم والآنين يرسم ببطئ فيعتصره من قوته ليرأها تنظر له برجاء بأن يخبرها ما تريد سماعه حتى وإن كان سراب ..

أعتدل بجلسته حتى كان قريب منها للغاية ...يتأملها بصمت زاد دمعها ..فقال بآلم :_كنت متخيل أنك هتربحى فى معركة الثقة لكن للأسف ظنى خاب فيكِ

لم تفهم ما يقوله ولكن حالتها المزرية جعلته يتنازل عن كبريائه المجروح قائلا بصوته الثابت :_عمري ما خنتك ولا هخونك يا ليان

إبتسمت والدمع مازال يتشكل بعيناها فصنع اللامبالة بها وعاد لنومه مجدداً لتعلم بأنه مازال مجروح من كلماتها الطاعنة ..

تمددت لجواره وهى تتأمل قسمات وجهه بهدوء فأزاحت دموعها قائلة بصوتٍ هامس :_عارفه أنك زعلان مني يا مالك بس صدقنى غصب عني أنا بحبك لدرجة صعب أوصفها عارفه ومتأكدة أنك لا يمكن تعمل كدا بس مقدرتش أحارب عقلي ...

تعال صوت بكائها مع كلماتها الأخيرة :_سامحنى أرجوك

أحتضنها مالك بحزن على حالها ...بنهاية المطاف هناك خطة قوية لتحيل بينهم ....همس ليبث الآمان لها :_خلاص يا ليان أهدي

شددت من أحتضانه كأنه وجدت آمانها قائلة بعشق :_متسبنيش يا مالك ..

إبتسم أخيراً وأخرجها من أحضانه لتلتقى بهوس العشق بعيناه :_مقدرش يا روح قلب مالك ..

وقبل أن تجاهد لثبات طويل أمام تلك العينان كان أختطفها بعالمه الخاص ليذقها عشقه المخصص لها ...

***********

بحديقة القصر ....

كانت تجلس على المقعد بصمت ..تتأمل الحدائق من حولها تاركة نسمات الهواء الباردة تنعش وجهها ..تتذكر كلماته فتبتسم تارة وتصمت خجلا تارات أخري ...تفكيرها الخائن بأنها ستصير ملكٍ له بالغد جعل وجهها كوميض من الجمرات ..

أفاقت من غفلتها على رائحته التى تخترق ثنايا قلبها لتجده يستند على المقعد بجسده الرياضي ...

إبتسم ثم جذب المقعد ليخرج صوته الثابت :_لو مش هزعجك

تأملته قليلا ثم نهضت عن المقعد قائلة بخجل وإرتباك :_أنا كنت هطلع أنام تصبح علي خير

وتركته وتوجهت للرحيل لتجده أمام عيناها بطالته الثابتة قائلا ونظرات تحمل الثقة بوضوح :_بدرى كدا !

إبتسمت شاهندة قائلة بسخرية :_الساعة 1 يا فراس !

أغمض عيناه لثواني ثم فتحهما ببطئ لتبرز سحرهم الخاص :_إسمى بقا له مسمع خاص

تلون وجهها بحمرة الخجل وأسرعت بخطاها للداخل فأبتسم بمكر ولحق بها للمصعد ...

أستدارت بفزع حينما رأته أمام عيناها فأقترب منها قائلا بهمس :_مش هتعرفي تهربي مني بعد كدا

تراجعت للخلف بخجلا شديد وهى تجاهد للحديث :_أبعد

يا الله إبتسامته الماكرة تجعلها تكاد تفقد صوابها ..لم تحتمل رؤياه يبتسم هكذا فدفشته وأسرعت لغرفتها حينما توقف المصعد ليبقى بالداخل وعيناه تتعلق بها ...

**********

بغرفة فراس ..

ظل مراد يتبادل الحديث مع زوجته إلى أن غلبه النوم فغط به ومازال هى على الهاتف يستمع لصوت أنفاسها وتستمع لصوته فتشعر بالآمان يتسلل لها ...

أحتضنت مرفت الهاتف وحاولت جاهدة للنوم ولكنها شعرت بحركة بالمنزل فتركت هاتفها وخرجت تتسلل لترى من بالخارج وهى بحالة من الزعر الشديد لتتفاجئ برجال مقنعين يبحثون عنها بجنون فدلفت للداخل بسرعة كبيرة وخوف أكبر ثم جذبت الهاتف وكادت الصراخ لتستغيث بمعشوقها ولكن كبت صوتها بقوة فحاولت أن تلتقط أنفاسها برعب حقيقي حينما أتنزع ذاك المقنع الهاتف وحطمه أمام أعينها ....

**********

بالمشفى ..

دلف لغرفتها بأرتباك ثم جلس على المقعد بتعب نفسي شديد يجعله كالموتى لا يقوى على المحاربة بمعاركة خاسرة لا محالة ..أغمض عيناه دقائق يعيد كلمات الطبيب من جديد لعله يصدق ما إستمع إليه لتو ..هل سيصير أب !...أخبره الطبيب بأنها بضغط لم تحتمله فهربت منه بالأغماء وأن عليها تخطى ما به ..يشعر بأنه لأول مرة لا يعرف كيفية أتخاذ القرار الذي لاطالما كان شيء هين بالنسبة له ...فتح عيناه على أمراً هام وهو نبض قلبه الذي عاونه على الوصول لأجابة لما هو به ..نعم مازال وسيظل عاشقٍ لها ...ولكنه يشعر بآلم على أخيه !!

على الفراش بدأت بفتح عيناها تدريجياً لتتفاجئ به يجلس لجوارها ..ظلت لثواني تتأمله فألتقت عيناه بها ليقترب منها سريعاٍ بلهفة :_حبيبتى أنتِ كويسة ؟

تطلعت له بزهول وحزنٍ بأنٍ واحد هل ما به بداية لخطة هلكها ؟! ...سقطت دمعة خائنة من عيناها جعلته يزيحها بقوة ليخرج صوته الصارم :_متبكيش يا تقى أنا كنت غبي ومش هقبل أنى أكون كدا وأضيعك من أيدى أنا بحبك ولا يمكن أقدر أبعد عنك

لم يعنيها حديثه فقط خرج صوتها بعد مجاهدة :_سبني لوحدي

أحتضن معصمها بين يديه قائلا بحزن :_تقى أنا ..

قاطعته برجاء :_سبنى لوحدي يا سيف لو سمحت

أطبق على يديه بغضب وخرج من الغرفة بأكملها والحزن يتملك ملامحه فجلس على المقعد بالخارج ينتظر نهار يومٍ جديد فيتمكن من نقلها للمنزل ...

**********

بالحديقة ...

ظلت بأنتظاره طويلا حتى أقترب منها قائلا بقلق :_فى أيه يا حبيبتى ليه جايبانى فى الوقت المتأخر دا ؟!

تأملته منار بأرتباك ثم قالت بتوتر :_محتاجة أتكلم معاك

أقترب منها بلهفة وخوف :_مالك يا منار أنتِ كويسة ؟

هوت دمعاتها على وجهها فجذبها للطاولة بمنتصف الحديقة ثم أنحنى ليكون على مستوى قريب منها قائلا بخوف :_فى أيه ؟..أنا زعلتك فى حاجة ؟!

أشارت له بالنفى فألتقط أنفاسه قائلا بستسلام :_طب ممكن أعرف مالك ؟

رفعت عيناها له أخيراً قائلة بعد عدد من الترددات :_محمود أنا عارفه أنك راجل وعندك شخصيتك وعمرك ما هتقبل بالا أنا هقولهولك دا حتى لما طلبت من مالك يقولك رفض وقال أنك هترفض الموضوع

ضيق عيناه بعدم فهم ليقطعها بغضب :_ما تقولى فى أيه يا منار مش لازم المقدمات دي عنى وعن شخصيتى ثم أنك ليه تدخلى حد بينا ومتجيش بنفسك تقولى الا حابه تقوليه ؟

رفعت عيناها ليرى دمعها المحطم لقلبه فكم يعشق تلك الفتاة حد الجنون ...رفع يديه يزيح دموعها قائلا بلهفة وتخمين :_مش عايز الفرح يكون مع فراس؟ ..او شايفه أنى أتسرعت ؟

أجابته مسرعة :_بالعكس سعيدة جداً أنى هكون معاك

زفر بغضب:_طب مالك فى أيييه ؟

تحلت بالثبات ثم تركت المقعد وجلست أرضاً جواره ...رفعت يدها تتمسك بيديه تحت نظرات إستغرابه ليخرج صوتها أخيراً بدموع :_محمود أنا بحبك أوى خاليك متأكد أنى مستحيل هفضل حد عليك فعشان خاطرى أوعى تفهمني غلط أو تأخد كلامى بمفهوم تاني ..

ضيق عيناه البنيتان بثبات فأكملت هى :_مش هينفع أسيب ماما لوحدها وأعيش معاك فى شقتك ...ثم أخفضت عيناها أرضاً تتفادي النظر إليه :_لازم تعيش معايا هنا

كاد الحديث وعيناه تعبر عن ما بداخله فأسرعت حينما وضعت يدها على فمه قائلة برجاء ودموع حطم قلبه :_عشان خاطري متفهمنيش غلط أنا بحبك أوى ومستعدة أعيش معاك فى أي مكان حتى لو هقاطع عيلتى كلهاا بس أفهمنى أرجوك ماما ست عاجزة حتى عن تغير هدومها أنا الا بساعدها فى كل حاجة يا محمود حتى دخول الحمام والصلاة وكل حاجة هى بترفض حد يساعدها حتى شاهندة بتتحرج منها لكن أنا لا بنتها الا من دمها لا يا محمود مش هقبل أنى أحسسها بعجزها بعد كل السنين دي أنت عارف لو محتاجة أي حاجة بتفضل لحد ما أرجع من الجامعة تخيل بقا هتعمل أيه من غيرى ؟

دموعها كانت كالشلالات الحارقة لا تتوقف بل تتضاعف ..تحاول بشتى الطرق أن توضح له بأنه عالمها وأنها تريد العيش هنا ليس لأنها ستترك الرفاهية وتهبط لمستوى أقل حاولت بمعأناة لتعلمه بأن والدتها هى السبب ليس أكثر من ذلك وألتمس هو ذلك ..

رفع يديه على يدها الممدودة على وجهه ثم وضعها جوارها وبكائها يتزايد لمعرفتها بشخصيته القوية ورفضه حديثها قاطعاً ...وقف وتحرك ببطئ وتفكيره يحرقه فهو الوحيد لوالدته كيف له أن يتركها بمفردها ؟!...

بكت كثيراً وأحتضنت جسدها بيدها حتى تكون عون لقلبها حينما تستمع قراره بالأنفصال عنها فكم كان تفكيرها يغوص بتلك النقطة حتى قررت مفاتحته بها ولكنها تفاجئت بأنه أسرع بقرار الزفاف مع فراس ..

أقترب منها محمود ثم جلس جوارها مجدداً ليخرج صوته بعد مدة طالت بتأملها :_وأنا مقبلش بدا

لم تفهم ما قاله فرفع يديه يجذبها لأحضانه قائلا بهدوء وهو يشدد من أحتضانها :_موافق بس بشرط

كانت بزهول ليس له مثيل فخرجت من أحضانه قائلة بلهفة :_أيه ؟

إبتسم وهو يجفف دمعها :_نقضى أول أسبوع فى شقتنا مهو حرام أجهز الشقة ومنقضيش فيها حاجة على الأقل أحس بتعبي

تعالت ضحكاتها وهى تلقى بذاتها بين أحضانه فهو زوجها لتقول بشكر وإمتنان :_ مش عارفه أقولك أيه يا محمود أنا بجد بحبك أوووى

أحتضنها بقوة قائلا بهمس :_وأنا بعشقك يا روح محمود

ثم أخرجها سريعاً من أحضانه لدرجة أخافتها فتطلعت له بدهشة :_فى أيه ؟

إبتسم وهو يرتب ملابسه ويتوجه للخروج :_شوية كمان هنا وأخوكِ هيخلص عليا وزي مأنتِ عارفه شوشو شاطر وأنتِ بتعترفي بحبك والجو هادئ والفجر قرب يطلع يعنى مش ضامن شوشو هيوصلنى لفين بعد كدا

تعالت ضحكاتها بقوة فأستدار لها غامزاً بعيناه الساحرة :_أشوفك بعد ساعات بس هيكون فى تصريحات عن كدا

خجلت من نظراته وبقيت تتطلع له إلى أن صعد لسيارته وغادر ..

**********

بغرفة يزيد ....

خرج صوته الثابت :_أعمل الا بقولك عليه بدون نقاش

أتاه الرد بالهاتف ليكمل حديثه بأبتسامة مكر :_برافو عليك مع تعديل بسيط أنك تبدل الخطة وتحط ليها المسحوق الا ادتهولك

وأغلق الهاتف بأبتسامة تزداد شيئاً فشيء ليردد بهمس :_نهايتك خلاص بقيت فى أيدي ..

ضيق عيناه بمكر وخبث لخطته المحفورة بالدهاء ليفق على صوت فتاته الرقيقة :_لسه صاحى يا يزيد !

أستدار قائلا بنظراته القابضة للقلوب وبسمته الساحرة :_أكيد مش شبحى

تعالت ضحكاتها وهى تقترب منه لتقف أمام عيناه تتأمله بحب نقل له بنظراتها :_مفيش شبح بالجمال دا !

قربها إليه وعيناه تفترس ملامح وجهها بحرية فخرج صوته الهامس :_لو بصيتى ليا كتير مش مسؤال عن الا هيحصل بعد كدا

تخبئت بأحضانه بخجل فأبتسم بخبث وهو يحملها بين ذراعيه ويتوجه للداخل ...

*******

مر الليل على البعض بكملة عشق جديد والبعض الأخر قضاه بتفكير بما سيحدث بالغد كمالك ويزيد...

وسطعت شمس يوماً جديد حافل بنهاية سيضعها أل نعمان لإمرأة لاطالما عشقت الكره والحقد لهم ...

بالقصر ...

تهيئ القصر بأبهى الاطلالات فاليوم هو زفاف أفراد من تلك العائلة العريقة ..

هبط يزيد للأسفل بعدما أرتدى بذلته السوداء الأنيقة مصففاً شعره الأسود الغزير بتصفيفة جعلته للجميع جذباً للغاية ....

وقف بالأسفل يحرك رجاله بهاتفه وملامح الثبات مرسومة على ملامحه....

بعد قليل ...هبط ذاك الوسيم بعيناه الفتاكة ...لم تكن للجميع سوى الفشل بمعرفة لونها الخلاب ...ثقته المتحركة من طالته الجذابة الى ملامحه تجعله ملفت إهتمام للجميع ..هبط مالك ليقف جوار رفيق دربه متصنع البرود قائلا وعيناه تتفحص القاعة :_عملت الا قولتلك عليه؟

إبتسم يزيد قائلا بسخرية :_قراري كان غلط لما فكرت أعرفك

رمقه مالك بغضب :_ليه كنت عايز تخبى عليا لحد ما ألقى نفسي محور شك للكل !

أقترب منه يزيد وملامح الجدية تشكل وجهه فتجل لقب الغول يتسلل لقسمات وجهه بنجاح :_وأنت فاكر أنى ممكن أشك فيك ؟!...أنا لما قولتلك إمبارح عشان تكون مستعد لخطواتهم النهاردة لكن مش عشان الا فى دماغك فوق يا مالك يمكن أكون متهور بس مش لدرجة أشك فى أخويا وأقرب صديق ليا ..

وقبل أن يتحدث ترك يزيد القاعة بأكملها ...شعر مالك بالغضب من ذاته فهو لم يقصد ما وصل إلى رفيقه ولكنه سعد بتغير الغول الملحوظ ....

بالأعلى ....

أنهى أرتداء حليته السوداء ثم ألقى على نفسه نظرة رضا قبل أن يتوجه للهبوط ...توقف ثم أبدل مسار طريقه لغرفة معشوقة الدرب طرق الباب ليجد الفتيات بالداخل ولم يسمحوا له بالدلوف ..فضيق عيناه بخبث وألقى بمكبر صوت صغير بالداخل من أسفل باب الغرفة ليعلو الصوت بالمفرقعات النارية المصطنعه فهرول الجميع للخارج وتبقت شاهندة تنظر لهم بستغراب ودهشة من رؤية ذاك الوسيم ...

تأملها بعشق ثم أقترب منها قائلا بنظرة أفقدتها عقلها :_حبيت أكون أول واحد يشوفك بالأبيض

حاولت بأن تجذب نظراتها من عليه ولكنها لم تتمكن من ذلك فأبتسم وهو يغطى وجهها بالطرحة البيضاء الطويلة قائلا بهمس :_كدا أفضل أنا بس الا مسموح ليا أشوف الجمال دا

رعشه أعتلت جسدها وهى تستمع لصوته القريب منها فرفع وجهها له قائلا بجدية :_خلاص يا شاهندة من النهاردة مفيش مشاكسه ولا جدل بينا

قاطعته بسخرية :_أتمنى يحصل

تعالت ضحكاته الرجولية قائلا بمكر :_مش معقول هنقضى الليلة بالمشاكسات دانا عندى مواضيع مهمة حابب أحكيها ليكِ زي مثلا أنى بعشقك

تلون وجهها بلون حمرة الخجل فقالت بأرتباك :_ممكن تخرج وتبطل الحركات دي عشان البنات تخلصلي

إبتسم قائلا بمرح :_على الرحب والسعة سيدتي

إبتسمت هى الأخرى فقاطعهم دلوف جاسمين قائلة بمرح :_أدخل ولا جيت بالوقت الصح

فراس بغضب وهو يجذبها بقوة:_كنتِ فين بقالك يومين وفونك مقفول ليه ؟

صاحت بخوف :_ أهدا عليا دانا كنت بعمل شوبنج عشان الفرح مش أخت العريس ولازم أستعد ولا أيه يا شاهندة

تعالت ضحكاتها قائلة بصعوبة ؛_البنات لازم تستعيد لأى فرح والترتيبات بتأخد أيام

جاسمبن بسعادة :_حبيبنى يا شاهي

جذبها فراس من فستانها :_فاكرنى عبيط أنت وهى صبركم عليا بس أما أنتِ فحسابك مع مراد أخوكِ

ابنلعت ريقها برعب :_مراد هو هناا ؟!

شاهندة بتأكيد :_من امبارح

صاحت برعب :_أنت قولتله أيه يا فراس

ألتمس بحديثها الرعب فقال بغضب مصطنع :_ لما سألنى على سياتك إمبارح وقفت أدامه شبه الا عامل عملة بس أهو أتصرفت

صاحت بفرحة :_ربنا يخليك ليااا يا أعظم أخ والله تستهل الهدية الا بلف من يومين عشان أجبهالك

فراس بأهتمام :_هى فين ورينى

جاسمين بسخرية :_مش هتبقى مفاجأة يا أبو الفوارس

تعالت ضحكاته الرجولية قائلا بصعوبة :_اوك يا جاسي هنشوف ثم تطلع لحوريته الرقيقة أسيبكم دلوقتى تخلصوا لبس ونتقابل تانى

وتركهم ورحل بطالته التى سرقت قلبها فظلت تتأمل طيفه إلى أن تخفى من أمامهم ..

********

بالأسفل ..

دلف مالك لغرفة المكتب ليجد يزيد بالداخل يتابع هاتفه بأهتمام فأقترب منه قائلا بلهجة ثابته :_أنت عارف كويس أن تفكيرى مكنش كدا

إبتسم الغول بخبث :_عارف

ضيق مالك عيناه بغضب فأبتسم يزيد وترك المقعد ليصبح أمام وجه مالك قائلا بثباته الفتاك :_رأيك تبص على الا أمرت بيه

أشار له بهدوء فخرج معه للخارج ليرى تلك الخادمة والحارس مقيدون كما طلب من يزيد ليقترب منه وعيناه لا تنذر بالخير :_بقالكم هنا أكتر من عشر سنين مفتكرش مرة أنى زعلت حد فيكم بالعكس كنتوا بتلقوا الدعم علي طول سواء مني أو من يزيد أدونى سبب واحد يخليكم تعملوا الا عملتوه ؟

وضع الرجل عيناه أرضاً ليعلم مالك بأنه فعل ذلك لأجل المال أما المرأة فقالت ببكاء :_عمري ما فكرت أخونكم يا بيه بس الست دي هددتنى أنها هتقتل بنتى لو معملتش الا هى عايزاه وأنا ماليش فى الدنيا غيرها دانا بخدم هنا وعند غيرك عشان أصرف عليها وعلى تعليمها

وتعالت بالبكاء ليزداد غضب مالك على نوال اضعاف مضاعفة فرفع يديه للحرس :_فكوها

وبالفعل أسرع إليها الحرس وحل وثاقها أما الرجل فحل عليه غضب مالك ويزيد لجعله مجرد خائن ...

*********

بمكانٍ ليس ببعيد ...إبتسمت قائلة بسعادة ؛_لازم أشوف بنفسي الا هيحصل فى القصر لما مالك يتفضح أدام الحفلة والناس عشان كدا هروح بنفسى متخفية مش معقول أفوت فرصة قتل يزيد لصاحب عمره

ثم تعالت بالضحكات المرضية ليبتسم الغول قائلا وهو يستمع لصوتها المسجل بواسطة رجاله :_هيشرفنا وجودك

وأغلق هاتفه ثم وقف بالقاعة ليشرف على الحفل ...

********

بمنزل سيف ...

بغرفة تقى ...ظلت على الفراش بعد أن عادت من المشفى ..تتأمل الغرفة بدموع هوت بصمتٍ قاتل لها حاول سيف التحدث معها ولكن لم تترك له وسيلة لذلك ...

حسمت قرارها وتوجهت من الخزانة تلملم ثيابها بدموع كالنيران الحارقة ....حتى أنها أخبرت والدتها بأن تأتى لأصطحابها للمنزل ...

دلف سيف للداخل ليتخشب محله حينما رأها توشك على الرحيل وتركه ..

جذبها إليه بصدمة :_أنتِ بتعملى أيه ؟

جذبت يدها وأكملت ما تفعله :_زي مأنت شايف يا سيف

أخرج ملابسها من الحقيبة بغضب :_بطلى جنان يا تقى

تطلعت له بدموع ؛_بالعكس دا العقل بحد ذاته أنا خلاص لازم أعيش من الوهم دا أنت مش ليا يا سيف مهما حاولت أعافر عشانك فدى الحقيقة أنت عمرك ما كنت ولا هتكون ليا أسفه أنك مش هتقدر تنتقم مني زي ما كنت حابب ..

شدد على شعره الغزير كمحاولة للتحكم بذاته ثم قال بغضب :_أنتِ بتحاولى تثبيتى أيه ؟

إبتسمت بدموع :_ولا حاجة كل الا حابه أنك تعرفه أنى مكنش ليا علاقة بموت سامي أنا أترجته يدينى فرصة عشان أبدأ معاه من جديد بس هو سابنى ومشى الا حصل دا كان إرادة ربنا بس أنت عايز تحسبنى على حاجة ماليش دخل فيها ..مسحت كل شيء بينا عشان تنتقم من حاجة خارج أرادتى

كاد أن يجيبها ولكن قطعه صوت الجرس فتوجه ليتفاجئ بوالدتها ...

دلفت سماح للداخل قائلة بخوف :_فى أيه يا سيف تقى مالها ؟

تطلع لها بصمت ثم قال :_مفيش يا خالتو أتفضلى أرتاحى وأنا هناديهالك

وبالفعل أنصاعت له وجلست على المقعد تلتقط أنفاسها بينما دلف هو للداخل بخطى تنم عن الأستسلام ...جلس على الفراش وهى ترتب أغراضها بالحقيبة ليخرج صوته الساكن :_ماشي يا تقى أنا مش هغصبك على حاجة بس خاليكى فاهمه أن طلوعك من هنا معناها نهاية علاقتنا وللأسف هى أوشكت على كدا بوجود والدتك

وتركها وخرج من الغرفة ثم جذب جاكيته ومفاتيح سيارته وتوجه ليكون جوار إبناء خالته بذاك الزفاف ..

أوقفته سماح حينما قالت بستغراب :_هو فى أيه يابنى ؟

كأن كلماتها خطت الجروح بقلبه فأغلق باب الشقة بعدما كان يستعد للخروج ...جلس مقابل لها قائلا وبسمة السخرية تلحق بكلماته :_تعرفي أن الا أحنا فيه بسببك أنتِ

:_أنا ؟ ليه يا حبيبي !!

قالتها سماح بصدمة فأبتسم وهو يكمل حديثه :_كل أم بتتمنى الأفضل لبنتها بس مش معنى كدا أنها تقضى على أحلامها وقلبها وأنتِ عملتى الأتنين ...أختارتى عريس من وجهة نظرك مناسب لبنتك مناسب !!! حتى لو هى بتحب غيره وغيره دا يبقى أخوه !! ..طب مفكرتيش أنها هتكون معاه فى نفس البيت ؟!

مفكرتيش بأنى كان هيجى يوم وأتجوز وهى موجودة ؟!!

مفكرتيش فى عذاب بنتك ؟!!

طب هتنسانى أزاي وأنا أدام عينها ! ..بلاش دي مفكرتيش فيها هى !!..للأسف كنتِ أنانية أوى ويمكن دا كان السبب الأساسي لفقدانى لأخويا ودلوقتى بعانى مع تقى وهى كمان بتتعذب كل دا نتيجة لقرار خدتيه بصفتك بتعملى الصح

وقبل أن تتحدث تركها وغادر تاركاً دموعها تذكرها بما حدث ...تاركاً صدى كلماته تقتص منها ....

أما بالداخل ...بقيت تنظر للحقيبة بشرود ودمع يكسو وجهها ...رفعت يدها على قلبها وهى تردد بهمس :_مقدرش أعيش من غيرك يا سيف ..

وهرولت سريعاً للخارج وهى تصيح بأسمه لتجد الباب مفتوح على مصرعيه والشقة فارغة ...لا تعلم بأن والدتها تتخبئ وهى تتأملها تركض ويعلو صوتها بأسمه . بكت سماح قائلة بصوت منخفض حتى لا تشعر تقى بوجودها :_المرادي لازم تأخدي قرارك صح يا تقى بدون صغط مني ..

بكت تقى وجلست على الأريكة تتأمل الباب وهى تردد بدموع :_سيف

لا لن تقبل بذاك وقفت وهرولت سريعاً للخارج بعدما جذبت الحجاب على شعرها بأهمال ...

نست حملها ونست كل شيء فكأنها تصارع الحياة لأجله ...لأجل حبها الطفولي ...لأجل عشق الروح ...

وصلت لأسفل المبنى لتجده يصعد لسيارته فركضت بسرعةٍ كبيرة وهى تصيح :_سيف ...سيف

لم تبالي بأنها على الطريق ! ..وأكملت ركض حتى إنتبه لها سيف فأوقف سيارته وأسرع إليها بلهفة حينما سقطت أرضاً على أثر الركض الجنوني الذي قامت به ...

أنحنى لها بغضب ولهفة :_أنتِ حامل يا مجنونة

رفعت عيناها له بأبتسامة لا طالما عشقها :_مجنونة بحبك أنت

عاونها على الوقوف قائلا بسعادة وعشق :_أختارتنى يا تقى

تأملت عيناه بلغة فهمها :_هو أنا عندى أختيار تانى غير حبك المفروض!

إبتسم بسمته الرجولية ثم أحتضانها بسعادة قائلا بعشق :_وأنا بعشقك يا تقى ... مش عايزك تزعلي منى على تفكيري الغبي دا

خرجت من أحضانه قائلة بصدق :_مش زعلانه ...ثم قالت بمرح تخفى به خجلها من نظراته المربكة :_ يالا عشان نلحق الحفلة من أولها

صاح بصدمة :_هتروحى كدا !

تطلعت لما ترتديه ثم قالت بأبتسامة واسعه وهى تصعد لسيارته :_عادى هنوقف فى الطريق عند محل كويس تشتريلى فستان كويس وحجاب وشوية أكسسورات وشنطة وشوذ الحكاية بسيطة

جحظ عيناه من الصدمة :_كل دا وبسيطة لا أنزلى يا تقى غيرت رائي

أجابته بأبتسامة واسعة :_جوزي وأتدلع عليك ولا أيه !

إبتسم بعشق وهو يردد بهمس :_بس كدا أحلى فستان لأجمل تقى فى الدنيا كلها

تعالت ضحكاتها فصعد للسيارة وتحرك بسيارته للمول ..

********

بالقصر ..

هبطت ليان بعدما أرتدت فستانها الوردى وحجابها الأبيض فكانت كالحورية حقاً ...أكملت الدرج وعيناها تبحث عنه بشتياق لرؤية طالته التى تنجح بأسر قلبها ...

ظهر مالك أمامها بعدما دلف من الخارج ليتصنم محله حينما رأى عشق الروح تقف على مسافة قليلة منه تتأمله بأعجاب وقلب ينقل له كلماتها ...إبتسم وهو يجيبها بالتنقل الروحى المشترك بينهما ...

صعد الدرج مقدماً يديه لها ونظراته تتفحصها ...تطلعت له بزهول وقدمت يدها له لتغلق عيناها حينما يعاودها ذاك الشعور المميز حينما تتمسك به ...

هبطت معه للأسفل ثم أخرجها للحفل ليعاونها على الجلوس على الطاولة الخاصة بهم جوار والدته ثم أنحنى يقبل يد والدته قائلا بأحترام :_عن أذنك هطلع أجيب منار

ليان بستغراب :_هو محمود وصل ؟

إبتسم مالك قائلا بعيناه :_أهو وصل

تطلعوا لما يتطلع له فوجدوا محمود يدلف للداخل ومعه فاتن وبعض من عائلتهم الصغيرة ...

توجهت إليهم ليان ترحب بهم بسعادة وخاصة فاتن فأنضم إليها مالك بذوقه المعتاد ....

صدمت ليان حينما رأت والدتها حتى أن مالك لم يتعرف إليها وأنتظر ليان أن تعرفها كباقى العائلة ولكنه تعجب من هدوئها وصدمتها المريعة له ...رفعت حنان يدها قائلة بأبتسامة تعجبت منها ليان :_أنا والدة ليان

تطلع مالك لليان بستغراب فلم يسبق لها أن أخبرته بأن لها والدة !! ولكنه تفاد الموقف بنجاح قائلا بأبتسامة هادئة :_أهلا بحضرتك شرفتينا

ثم أشار بيديه لشريف الذي أتى على الفور قائلا له بهدوء :_شريف خد عيلة محمود للتربيزة الرئيسية ..أشار له بتفهم ثم قال بأبتسامة واسعة :_أتفضلوا معايا

وبالفعل لحقوا به ومازالت حنان تقف أمام ابنتها ...أقترب مالك من ليان قائلا بهمس :_أنا هطلع أجيب منار يا حبيبتى

أشارت له وهى كالصنم تتأمل من تقف أمامها ببسمتها الغامضة ،بالفعل تركها مالك وأنضم ليزيد ليصعد للأعلى ويقدم الحوريات لأزواجهم .....

****

بغرفة بسمة ...

أرتدت فستانها بصعوبة فلم يعد يليق بها أي من ثيابها ...حتى ما أرتدته كان ضيق للغاية ...

جلست أمام المرآة بضيق لتجده يخرج من حمام الغرفة ببذلته الرمادية التى جعلته كامل الرجولة بعدما كان يعشق أرتداء الملابس المكونة من سروال قصير بعض الشيء على تيشرت ضيق فهو مازال الشاب الجامعي ..

تأملته بأعجاب فشلت بأخفاءه فأقترب منها يتأمل فستانها بتردد فما سيقوله ولكنه نجح بالتحدث أخيراً :_على فكرة أنا جبتلك فستان واسع تقدري تلبسيه

تطلعت له بعدم أهتمام مصطنع :_شكراً أنا لبست خلاص

أجابها بهدوء:_بس الفستان دا ضيق أوى

أكملت بضيق :_عاجبنى ودا شيء ميخصكش

رمقها بنظرة مميته ثم توجه للخزانة وأخرج الفستان ثم وضعه أمامها قائلا بتحدى :_لو ملبستيش دا مفيش خروج من الأوضة

وتركها وتوجه للخارج ليكون بأنتظار قرارها ...رسمت البسمة على وجهها بتلقائية ثم حملت الفستان بين يدها بسعادة وإعجاب فهى الآن على حافة هلاك العشق ....

أبدلت بسمة ثيابها ثم أرتدت الحجاب الذي وجدته مع الفستان لتنظر بسعادة لطالتها الجذابة ثم استدارت لتجده يقف أمامها يتأملها بعشق وإعجاب ..إبتسمت قائلة بأحترام :_زوقك جميل أوى ..شكراً .

أقترب منها طارق قائلا بعين تفترس عيناها :_مفيش زوجة بتشكر زوجها دا وجبه

شعرت بأن سعادة العالم لا تكفيها من فرحتها فأخشت أن تعبر له عن عشقها المتيم له لتخفض نظراتها سريعاً وتتوجه للخزانة ..

أخرجت حذائها ثم جلست على المقعد فى عدد من المحاولات الشافة لأرتداءه ..صعقت حينما أنحنى ذاك المغتصب كما كانت تراه ..انحنى ليعاونها على أرتداء حذائها بقيت تتأمله بصمت ودمع يلمع بعيناها وبسمة تزين فمها ليس ما تراه حلم بل حقيقة شكلت بحب تراه الآن بعيناها ..رفع عيناه لتزيح عيناها سريعاً فعتدل ليعدل بذلته قائلا بأبتسامة هادئة :_كدا تمام ممكن ننزل بقا

أشارت له بأبتسامتها المرسومه وهبطت معه للاسفل ..

*******

صعد يزيد مع مالك للاعلى ولكن كف عن الحركة حينما رأها تخرج من الغرفة بفستانها الأحمر وحجابها الذهبي لتقف أمام الغول بأبتسامة رسمت لرؤيته متسمر أمامها هكذا إبتسم مالك وأنسحب ليترك له مجال التغزل بزوجته ...

أقترب منها يزيد قائلا بأعجاب :_تفتكري انى ممكن الغى الجوازة دي عشان نكون براحتنا ولا هتكون فكرة بايخة

تعال صوت ضحكاتها قائلة بصعوبة :_جداً بس ممكن طبعاً نأخد راحتنا على أنه فرحنا

ابتسم بمكر :_فكرة برضو ..

ورفع ذراعيه لها لتقدم يدها بخجل له ...

هبط بها للاسفل ثم عاونها على الجلوس على الطاولة الخاصة بعائلتهم وصعد للأعلى سريعاً ليجد مالك ينتظره أمام الغرفة مستنداً بجسده الضخم على الحائط ..ابتسم يزيد فرمقه مالك بنظرة متعالية :_عرفت ليه خاليتك تقيد الحارس كان زمان الخطة اتقفشت لو جانبك تنحت كدا

ابتسم يزيد قائلا بسخرية :_طول عمرك ذكي

رفع يديه على كتفيه :_أنا بقول الجماعة الا تحت دول هيجرالهم حاجة

تعالت ضحكات يزيد :_طب يالا ياخويا

وبالفعل دلفوا للداخل ليبتسم كلا منهم وهو يرى شقيقته بالفستان الأبيض فشعروا بأنهم الآن لم يعد الصغر يمد لهم بمعروف ..

اقترب مالك من منار مطلقاً صفيراً قوى :_أيه الجمال دا يا موني

اجابته بسعادة :_بجد يا مالك

ابتسم بتأكيد ؛_جد الجد دا حودة ممكن يجراله حاجة

تعالت ضحكاتها ليشركها البسمة فتركها وتوجه لشاهندة قائلا بأبتسامته الثابتة :_مبروك يا شاهى

ابتسمت شاهندة وخرجت من أحضان يزيد لتحتضن شقيقها الأخر قائلة بسعادة :_الله يبارك فيك يا آبيه

مالك بأعجاب ؛_يبختك يا فراس جمال جمال يعنى ولا كلمة

تعالت ضحكاتها لعلمها بمرحه المعتاد فقالت بتعجب :_فين سيف !

دلف من الخارج وتقى تلحقه بعدما أشترت فستان من اللون الأزرق بمساعدة سيف فكانت رقيقة للغاية

اقترب منهم سيف ليصفعه يزيد بغضب :_ لسه فاكر ياخويا دا الغريب جاي من ساعة تقريباً .

أجابه بخوف مصطنع :_عند تقى دي يا غول أنا كنت نازل من الفجر وربي الا يشهد بس حصل حوار طويل عريض بعد الفرح هحكيلك

مالك بأبتسامته المرتفعه :_خلاص عفونا عنك مدام فيها حوار

اقتربت تقى من شاهندة ومنار وأخذت تهنئ كلا منهم ..

***

بالأسفل .

زفر بغضب :_ كل دا بيجبوهم !!

فراس بغضب هو الأخر :_أنا على أخرى بلاش تنرفزنى أنت كمان

أقترب منهم ذاك الوسيم ببذلته الرمادية قائلا بسخرية :_جرى أيه يا شباب هانت

فراس بغضب :_أنت جيت يا أستاذ مراد كدا كملت

أجابه بغرور :_طبعاً بيا لازم تكمل رغم هزارك السخيف هطلع أستعجلهم

محمود بسعادة :_روح يا شيخ ربنا يسعدك دنيا وأخرة

تعالت ضحكات مراد:_خلاص خلاص هتشحت

وبالفعل صعد مراد وحثهم على الهبوط لتهبط شاهندة بيد مالك ومنار بيد يزيد ليثبتوا للجميع بأنهم أخوة لكلا منهم ..

أقترب فراس منها بفرحة فأبتسم مالك قائلا بمكر :_عندك لازم تتخطانى عشان تخدها

زمجر بوجهه بغضب :_أتخطاك ايه هى ملاكمة ؟! ..

تعالت ضحكات مالك ليقول بغرور :_أعتبرها زي ما تحب

فراس بضيق :_فى أخ يعمل كدا مع أخوه !

مالك بسخرية :_دا واجب ومالوش علاقة بأخ ولا بعم ولا أيه يا مراد

رفع مراد عيناه من على هاتفه قائلا بتأكيد :_الا مالك يشوفه أعتبره صح

لمس فراس قلق مراد من حديثه فأقترب منه قائلا بخوف:_فى حاجة يا مراد ؟

أجابه بهدوء :_لا مرفت كانت قالت أنها هتحضر الحفلة بس مش عارف أتاخرت ليه حتى تلفونها مقفول عموماً أطلع معها بره وأنا هروح أشوفها مش هتأخر عليك

ابتسم فراس بتفهم فتوجه مراد للمغادرة ولكنه توقف حينما رأى جاسمين تجلس على الطاولة ولجوارها شابٍ يكاد يتذكر ملامحه ..

أقترب منهم ليستمع للأتى ..

شريف بهدوء زائف:_مأنا أعتذرت منك كتير أعمل أيه تانى بس عشان تسامحينى !

جاسمين بغضب زائف :_متعملش أنا بحسك قاصد تنرفزنى دايما

شريف بصدمة :_أنا !!

أجابته بتأكيد :_ايوا من يوم ما جيت مع فراس وانت مش بتبطل ترمى عليا كلام بالمعنى المصري تلقح عليا

تعالت ضحكات شريف :_ حلوة يالمعنى المصري دي ...وبعدين أنتِ الا رفعتى ايدك عليا الاول ولا نسيتى

كادت الحديث ليقطعها :_أنا مسامح وقولت لفراس انى عايز أتجوزك قالى قول لأخوها وانا مشفتوش غير مرة واحدة وبين عليه كدا طبعه أصعب منك

رمقته بضيق ليسرع بالحديث :_أقصد يعنى معندوش تفاهم فقولت أخد رأيك فى الموضوع دا

حاولت اخفاء بسمتها لتقول بخجل :_مراد طيب على فكرة تقدر تقوله

صدم شريف وصرخ بسعادة :_يعنى موافقه تتجوزينى !!

مراد بسخرية :_واضح أنك غبي الحكاية مفهومة بدون كلام

أستدرت بصدمة وهى تطلع له قائلة بأرتباك :_مراد !

أقترب منها ثم رفع يديه على وجهها قائلا بأبتسامة هادئة :_وحشتينى يا مجنونه

تخشب شريف محله وبأنتظار أن يتقاضى الحكم فتفاجئ به يقترب منه ليبتلع ريقه بخوف لا مثيل له

رمقه بنظرة قائلا بصوته الثابت :_الا بيتقدم لحد بيدخل من الباب ولا أيه

شريف بتأكيد وفرحة_طبعاً هحدد معاد مع حضرتك وأجيب عصابة نعمان ونجيلك

أرتدى نظارته وتوجه لسيارته قائلا دون ان يستدير له :_بأنتظارك ..

كاد فمها ان يصل للأرض فأغلقه شريف بسخرية :_أجمدى مع شيفو تصنع المعجزات


*******

أقترب محمود منها ببطئ حتى كادت أن يفقد حركته قائلا بصعوبة بالحديث :_ما شاء الله ربنا يحرسك ليا يا حبيبتي

وضعت عيناها أرضاً بخجل فأنسحب يزيد بعدما سلمها له ..

تحركت معه للخارج بينما لمح يزيد موال المتخفية بنقاب فأبتسم بمكر وشرع بالأبتعاد عن مابك وبسمة لتظن بأن الأجواء خلت لها ..

*****

بالخارج

وقفت أمامها تطلع لها بصدمة لتكمل هى :_صحيح كنت زعلانه منك لما سبتى حسام ونفوذه بس لما عرفت أنك أتجوزتى مالك نعمان فرحت بيكِ جداً وبقيت فخورة أنك بنتى مالك أغنى منه ألف مرة

صدمت وهى تتأملها تتحدث هكذا ثم خرج صوتها اخيراً بأبتسامة زائفة وجرح يوسع ليحطم الكثير:_يعنى أنتِ فرحانه بيا

أجابتها بتأكيد وسعادة:_ جداً يا حبيبتي

إبتسمت ليان وأستدارت تبحث عن مالك الي أن رأته يهبط الدرج فأشارت له ليفترب منها قائلا بأبتسامة هادئة :_فى حاجة يا حبيبتي ..

تمسكت بيديه وأوقفته أمام والدتها قائلة بأبتسامة واسعة :_ماما فرحانه منى يا مالك عشان وقعت شاب غني زيك فى حبي وأتجوزتك فقررت أنها تيجى بنفسها تباركلى

تطلع لها مالك بزهول فخجلت حنان قائلة بأبتسامة مصطنعه :_أيه الهزار البايخ دا يا لين

جذبت يدها منها لتصرخ ببكاء مكبوت لسنوات :_دي الحقيقة أنا مش عارفه أنت أم أزاي ؟!! عمري ما حسيت أنك بتحبنى كل الا يهمك الفلوس وبس حتى لو كنت على سرير الموت بتجى تتطمني أنى لسه عايشة وبتمشى والله كتر ألف خيرك

حنان بغضب :_بطلى جنان

بكت قائلة بدموع :_الجنان دا لو دخلتك حياتى من بعد النهاردة أخرجى من هنا أرجوكى ومن حياتى كلها أنا مبحسش بالآمان بوجودك بالعكس بكره نفسي وبحاول أكرهك أخرجى من هنا حالا

أحتضنها مالك بحزن على حالها قائلا بحزن :_أهدي يا ليان خلاص

تركتها ورحلت ومازال الكبر والحقد يملأ قلبها لتبكى بين يديه قائلة بدموع :_خدني من هنا يا مالك مش عايزة حد يشوفني كدا

وبالفعل انصاع لها وحملها بين ذراعيه للداخل ...

*****

بالحفل ...

تركت بسمة الحفل وخرجت لتبحث عن الفتيات لتلمحها نوال وتشير لأحد رجالها فأقترب منها بعدما راقب الجميع ليكمم فمها بقوة ويدفشها للغرفة المظلمة بالقصر ..حاولت الصراخ ولكن لم تسيطيع ..وهى ترى أمامها رجلا يقيدها والأخر يعبئ حقنة مجهولة المصدر ...

حاولت التملص من بين يديه ولكن لم تستطيع ..لترخو نظراتها حينما رأت معشوقها يقف أمامها ويشل حركة ذاك الرجل ليضع الأبرة برقبته وينهى أمره ...تركها الرجل الذي يكممها وأقترب من يزيد قائلا له بأحترام :_كله تمام يا يزيد بيه نوال دلوقتى بتحاول تخدر مالك بيه بأى طريقة وأنا بدلت المشروب زي ما حضرتك طلبت

أشار له برضا فتوجه للخروج قائلا لبسمة وعيناه أرضاً :_بعتذر منك يا هانم

وغادر الرجل تاركها بصدمة وهى تطلع ليزيد ..

***********

وضعها على الأريكة ليجثو على ركبته قائلا بخوف :_خلاص يا ليان بلاش دموع

أكثرت من البكاء قائلة بصوت متقطع :_معرفتش أحكيلك قبل كدا يا مالك أتحرجت أقولك أن والداتي بالبشاعة دي أنا فعلا معنديش غيرك

أحتضنها بقوة قائلا بثبات :_بلاش تتكلمى فى الموضوع دا تانى بعد الحفلة هنتكلم دلوقتى محمود محتاجك جانبك أنتِ أخته الوحيدة ولا أيه

إبتسمت لتفهمه فأزاح دموعها وعاونها على الوقوف قائلا بعشق :_ممكن تضحكى بقا .

إبتسمت قائلة بهمس :_بحبك

ضيق عيناه بغضب :_قولت عايزين نحضر الحفلة ليه مصممة تضعفى الأرادة الا عندي

تعالت ضحكاتها ليدفشها برفق :_بره يا ليان

استدارت وكادت الحديث ليشير لها بالصمت قائلا بتحذير :_بره قولت

وبالفعل انصاعت له وخرجت وهى تبتعد عن رائحته التى تسلل لها الآمان والراحة .

بينما هو أستدار ليتوجه للداخل فتفاجئ بعدد من الرجال يطوفه ..

*********

وصل مراد لشقتها فطرق الباب كثيراً ولكن لا رد له فشعل القلق حافة قلبه ليحطم الباب الذي أنهار أمامه قوته سريعاً ليتفاجئ بشقتها المقلوبة رأساً على عقب ..

دلف لغرفة النوم سريعاً وهو يصيح بلهفة :_ميرفت ...ميرفت

ليجد الهاتف محطم والغرفة شبه محطمه ليعلم الآن من جرء على فعل ذلك ليخرج صوته الغاضب :_حيواااان

وغادر لسيارته سريعاً ....

********

بمكانٍ أخر

كانت مكبلة بالأحبال تبكى بقوة حينما علمت منهم بأن والدها من أمر بذلك ...كما أنه أمرهم بأن تسافر معهم بالقوة لدولة مجهولة لن يتمكن مراد الجندي الوصول إليها ربما هى نهاية لعلاقتها به وربما بداية لهلاك أعظم ..

تحركت معهم للطائرة وهى كالجثة التى تزف لموتها ..بداخلها رغبة حقيقة بالموت ..والأخرى برؤيته فكيف سيتمكن من الوصول إليها بدولة لا تعرف حتى أسمها أو إلي أين الرحيل !!!

غداً موعدنا مع حلقة نارية التى ستكمل الأحداث لتصنع عالم من الخيال والجنون ....أنتظرونى فى ....#معشوق_الروح...#بقلمي_ملكة_الابداع_آية_محمد_رفعت


#معشوق_الروح

#الفصل_الثاني_والعشرون

(ملحوظات ...هامة للغااااااية ....

1_دا مش فصل دا تكملة لأحداث الأمس أو نهاية الشر عشان نعيش معهم القصص الخاصة بكل كابلز ...

2_الحلقات القادمة ستكون ملحمة من العشق 😃

3_من اول الفصل ال23 بداية الملحمة ليكتمل العشق بسحر خاص

4_أنتظروا بداية الراوية منذ الغد فى سلسلة أحداث نارية لتجمع العشق الحقيقي )

******

إستدار مالك ليتفاجئ بعدد من الرجال يطوفه بحدة فتعجب مما يراه ..هل حدث تغير بالخطة لدرجة المهاجمة علناً ....

خلعت نوال نقابها قائلة بغضب يشع من عيناها :_كنت عارفة أن فى حاجة غلط

تيقن مالك من حديثها حتى خروجها من ذاك الممر يثبت بأنها رأت ما فعله يزيد أو ربما وجدت الرجل الذي حاول حقن بسمة جثة هامدة بعد أن حرص على مقتله الغول ...

بقى ثابتاً كما هو ..عيناه الثابتة تتنقل على الرجال المسلحون بنظرات تفحص ليستكشف أيٍ منهم رجاله ..

أنهت نوال كلامها بغل لتجده ثابتٍ كالسيف فخرج صوتها بعصبية :_خلصوا عليه

لم يبرح مكانه وبقى كما هو حتى الرجال ظلوا ثابتين ...

جذب مالك المقعد ثم جلس وضعاً قدماً فوق الأخري بتعالى وكبرياء يتابعها بأهتمام لما ستفعله ؟ ...زادها الأمر سوء لتصرخ بهم بغضب "_أنتوا لسه واقفين! أتحركوا

إبتسم مالك قائلا بسخرية :_هيتحركوا أزاي من غير أذنى !

تطلعت له بصدمة فتعالت ضحكاته بشماته على ما يحدث لها :_شكلى هديتي أنا ويزيد عجبتك

تراجعت للخلف بصدمة وخاصة بعد ظهور يزيد ونظراته تكاد تفتك بها ليقف جوار مالك قائلا بسخرية :_مش كان الأفضل ليكِ أنك تموتى فى فرشتك ؟

رمقته بنظرة محتقنه ليكمل حديثه بعدما أستند بقدميه على المقعد المقابل لها قائلا بثبات :_المفروض تتشكرني لأنى على طول بحققلك أمنياتك

ضيقت عيناها بعدم فهم ليكمل هو بثقته المعتادة :_زي أمنية الهروب من السجن حتى لو بقناع الموت ودا كان أسهل حاجة أعملها وزي النهاردة حبيتى تشوفينا وأحنا بننهار أدامك مكسفتكيش وخاليتهم ينفذوا طلبك مع تعديل بسيط أنها نهايتك أنت مش نهايتنا ..

دلف سيف وفراس من الخارج يتأملها بنظرة ممتلئة بالحقد والكره لها ثم وقف جوار يزيد ...

رفعت نوال سلاحها قائلة بشرار وحقد دافين :_بس لسه عندى فرصة أنى أخلص عليكم

إبتسم فراس قائلا بثباتٍ أثار حنقها :_دا لو فضلتى على قيد الحياة ثانية واحدة

لم تفهم كلماته الا حينما غمرها آلم رهيب بأنحاء جسدها فخارت قواها شيئاً فشيء لتنظر لهم بصدمة لا مثيل لها ...

دلفت ليان وبسمة من الخارج لتشهق كلا منهم بصدمة وهم يروها هكذا ...رفعت عيناها لتنظر لتلك الفتيات بنظرة حقد حتى فى أخر أنفاسها !! ..مازال عقلها القذر يعمل بسرعة ليجد الخطط الدانيئة ..

رفعت نظرها للأعلى لتجد فوق رأسهم عمود عمالق من الأنوار الكهربية (نجفة كبيرة للغاية) ..فأبتسمت حتى أن كانت ستفتك بقلوبهم ..

أقترب فراس منها ثم أنحنى ليكون على مقربة منها قائلا بصوت يشبه الرعد المخيف :_دا نفس السم الا أمرتي بيه أنهم يحطوه ليا فى العصير بس مع تعديل بسيط أنتِ الا شربتيه مش أنا ...

وتركها ووقف يتأملها بكره شديد فرفعت سلاحها قائلة بصعوبة بالحديث :_مستحيل ما أسببش لحد فيكم ضرر

لم يفهموا كلماتها الا حينما رفعت السلاح على الحبل السميك الحامل لتلك العمود للعمالق فأصابته بنجاح والأبتسامة اللعينة مرسومة على وجهها .

أستدار مالك ويزيد سريعاً ليجد ليان على محاذاته وبسمة على محاذة مالك فأسرع كلا منهم بسرعة البرق لينتشل قلب رفيقه جذب يزيد ليان فتعثرت قدماها لينبطح معها أرضاً ويحميها يظهره العمالق وكذلك فعلا مالك بأن جذب بسمة بسرعة كبيرة وأحتضنها لتسري قطع الزجاج المتناثرة من العمود بداخل ظهر مالك ليركض فراس بزعر إليه ...

بينما أسرع سيف إلى يزيد يعاون ليان على الوقوف وهى تتأمل ما حدث لثوانى بصدمة زادت حينما وجدت معشوقها ينزف بغزارة ..

فتحت بسمة عيناها بزهول وهى تحاول إستيعاب ما حدث لتفق على مالك يقف أمامها كالسد المنيع والزجاج يقتص منه لدرجة جعلتها تبكى بقوة فهو من أنقذها من الموت ...

جذبه فراس قائلا بخوف ولهفة :_مااالك

إبتسم قائلا ببعض التعب والمرح حليفه :_أسترجل يالا دى أصابة بسيطة يا عبيط

أقتربت منه ليان بدموع وهى تتمسك به :_مالك أنت كويس ؟؟..أطلب الأسعاف يا فراس

وبالفعل انصاع لها فراس وأخرج هاتفه ولكن أسرع مالك بجذبه قائلا بغضب :_متعملش كدا مش عايز منار ولا شاهندة تحس بحاجة أرجع لعروستك أنا كويس

صاح بغضب :_كويس فين ! أنت بتنزف

أقترب منه يزيد قائلا بجدية وحذم:_ نفذ الا قاله بدون نقاش

كاد الحديث ولكن نظرات الغول أرضخته فخرج للحفل ...

بينما عاون سيف مالك على التمدد مستلقى على صدره حتى يتمكن من أخراج الزجاج المندثر على ظهره ..

أما نوال فألقت حتفها الأخير وهى ترى كلامنهم ينقذ زوجة الأخر كأن ما رأته كان السبب الأساسي بموتها لتعلم الآن بأن من حصد الأشواك جناها ...

بكت ليان ويزيد يخرج الزجاج فتطلع لها قائلا بهدوء :_أخرجي بره يا ليان

أجابته بدموع :_لا مش هسيب مالك

خرج صوت مالك المتقطع من الآلآم :_أسمعى الكلام يا ليان أنا كويس

أجابته بغضب "_لا مش هخرج

تطلع يزيد لبسمة قائلا بحذم :_خرجيها يا بسمة... فوراً

وبالفعل أنصاعت له وجذبت ليان للخارج فخرجت معها والدموع تسرى على قسمات وجهها ..

أما بالداخل ...تمزق قلب الغول وهى يستمع لخفوت صوت مالك بآلم كان يكبته كى لا يعذب قلب معشوقته فكأن ما فعله كان الصواب لمالك ...أنهى يزيد أخراج الزجاج من جسده ثم عاونه بمساعدة سيف على خلع الجاكيت والقميص .

أستدار يزيد بوجهه :_سيف هات علبة الأسعافات الأولية

وبالفعل أسرع سيف وأحضر المطلوب أما رجاله فتوالوا أمر نوال جيداً...

*********

خطت معهم ويديها مكبلة بالحبال ..تكاد تكون خطواتها أشبه بالوقوف لعله يأتى لنجدتها ...فكيف ستتمكن من العيش بدونه !!..

هوت دموعها بحسرة وهى تردد بشهقات دموع :_مراد ...

أغلقت عيناها بقوة وهى تخطو أولى درجات الدرج الخاص بالطائرة الخاصة لتتخشب بمحلها حينما تستمع لصوت سيارة تقترب منهم ..

أستدارت والأمل يتعلق بها فيجعلها كمن يتعلق بأخر فرصة للنجأة ...تسلل الفرح لتلك العيون الدامسة بالأحزان حينما رأته هو من بالسيارة ...يقترب منهم بسرعة البرق والغضب يتلون على وجهه فيجعله أكثر خطورة كالأسد المتحرر من قيوده ....جذبها الرجل لتصعد للطائرة سريعاً حتى يتمكنوا من الفرار من امام ذاك الوحش الثائر الذي هبط من سيارته وراح يمزق أشلائهم ...رفضت التحرك من مكانها وهى تصرخ بهم بان يتركوها ولكنهم لم يستمعوا لها الا حينما قبض عليهم ذاك المتمرد لينالوا الجزاء المناسب لمن يجرء على فعل ذاك بزوجته ..

تطلعت له بسكون ودموع غزيرة ...كل ما يشغل تفكيرها أنها كانت ستحرم منه للأبد !!..أقترب منها وهو يحل وثاقها قائلا بقلق لسكونها _ أنتِ كويسة ؟

لم تجيبه وما أن حل وثاقها حتى ألقت بنفسها بداخل أحضانه تبكى بقوة وتشدد من أحتضانه ليتمزق قلبه هو الأخر ...ليشغل فكره بأنه إن لم يتمكن من الوصول بالوقت المناسب كيف كان سيعيش بدونها !! . وماذا لو لم يأخذه تخمينه بأن والدها سيعمل على إبعادها عنه بأي طريقة حتى لو كانت لدولة أخرى لن يتمكن من الوصول إليها ..

سكنت بين أحضانه فأخرجها سريعاً قائلا وعيناه تتفحصها بلهفة :_متخافيش يا حبيبتى

رفعت عيناها بعيناه قائلة بصوت متقطع من البكاء :_كنت خايفة مش أشوفك تانى يا مراد

أزاح دموعها قائلا بسخرية وكبريائه المعهود :_متخلقش الا يفرق مراد الجندي عن حاجة بيحبها

تعالت ضحكاتها بعدم تصديق فمازال محتفظ بجزء من كبريائه ..

حملها بين يديه ثم وضعها بالسيارة وتحرك بها من ذاك المكان المربك لها ...

**********

بالحفل ..

جلست ليان على الطاولة جوار تقى وبسمة وبسملة فحاولت بسمة جاهدة لأخراج حافة التوتر من قلبها وفى نهاية الأمر أستطعت ...

أما بالداخل ....أرتدى مالك بذلة سوداء اللون بمساعدة سيف ويزيد بعدما فشل بأقناعه بأن يظل بالأعلى ولكنه أخبره بأنه بخير ...

......كانت نظراته لا توحى بأنه بخير حتى أن الشك بدأ يساورها فتطلعت له قائلة بخوف :_أنت كويس ؟

أعتدل فراس بجلسته قائلا بهدوء مصطنع :_مفيش حاجة متقلقيش

اقترب مالك ويزيد من الطاولة الخاصة بالفتيات قائلا بمزح :_ينفع نقعد ولا ممنوع للرجال ؟

تعالت ضحكاتهم فأقتربت منه ليان بسعادة لرؤيته يقف أمامها فكانت تظن بأنه لن يكمل الحفل ...رفع يديه على معصمها المتمسك به قائلا بأبتسامته الفتاكة:_مش قولتلك مفيش داعى للقلق

أجابته بفرحة :_الحمد لله

جلس يزيد جوار بسمة قائلا بغرور :_عامله أيه من غيرى

ضيقت فمها بضيق :_مغرور

أقترب ليهمس لها بعشق :_ بس بموت فيكِ

لم تبالى به وظلت بملامح ثابته ليزفر بستسلام لعلمه سبب إنزعجها :_مكنش ينفع أقولك حاجة يا بسمة نوال وخطتها الا ساعدتنى أتخلص منها للأبد الست دي الشر بيتعلم منها توقعى أي حاجة

بسمة بغضب :_كان على الأقل تعرفنى أفرض الا كانت بتخطط ليه دا حصل كانت نظرة ليان والكل ليا أيه ؟

قاطعها بحذم :_محدش يقدر يبصلك ولا يقول عليكِ كلمة ثم أنى كنت عارف بكل حاجة وكل خطوة بتعملها بكون سابقها

وضعت عيناها أرضاً بصمت ليجذب ذراعيها بين يديه قائلا بنظراته الدافئة :_ممكن ما نفكرش بالموضوع دا تانى

رفعت عيناها لتقابل عيناه فأبتسمت قائلة بخجل :_أعتبرينى نسيت

إبتسم هو الأخر وأحتضانها ...

هدء فراس حينما وجد أخيه يقف أمامه بملامح هادئة للغاية خالية من الآلم فشعر بالأرتياح وأنه تعدا تلك الكارثة حقاً .

تعال أجواء الحفل ليصحب كلا منهم حوريته تحت أضواء القمر والشموع المتناثرة على الجوانب لتتقابل العينان بلقاء خالد بين الضو والعشق ...

....#سيف_تقى ...

تميلت معه وعيناهم تحتضن بعضهم البعض بعشق ولد بين أطايفه نسمات من ريحان ..

ليخرج صوته فيقطع الصمت السائد بين النظرات :_بحبك يا تقى

إبتسمت بعشق وهى تتأمل عيناه الرمادية بسحرهم الخاص قائلة بهمس :_أنا أتعديت مرحلة الحب دي من سنين

إبتسم قائلا بجدية :_كنت مغفل

قاطعته بحدة :_متقولش كدا تانى أنا الا كان لازم أتعب عشان أعرف أخليك تحبنى

ثم أنحنت لتهمس له بعشق :_والظاهر نجحت

تعالت ضحكاته الرجولية ليجذبها بأحضانه بسعادة...

####ليان_مالك...

تحركت معه بستسلام كأنه هو من يحركها لتطفو على قيد الحياة كأنه الموج الهادئ ليخطفها بين أضلاعه الممزوجة بلهيب العشق الحارق ...

بقيت تتأمل عيناه بأبتسامة رقيقة تتنقل بين ملامح وجهه ....ليبتسم هو الأخر قائلا بتعجب :_أول مرة تشوفينى ؟!

إبتسمت بتأكيد ؛_كل ما بشوفك بحسها أول مرة لأنى بكتشف فيك حاجات جديدة كلها أغرب من الخيال

تعالت ضحكاته الساخرة :_للدرجادي !

ضيقت عيناها بغضب :_كدا يا مالك طب كمل رقص لوحدك

وكادت أن تتوجه للهبوط ليجذبها لأحضانه قائلا بمرح :_طب قوليلي أنا أعمل أيه وأنا بسمع منك الكلام دا !

معزور يا حبيبتى دانا حفيت عشان أسمع كلمة بحبك !! ..فجاءة أسمع كل دا ؟

أخفت بسمتها الخجولة فقربها منه يجعلها بموجٍ خاص به ...

*****

أنضم لهم مراد وميرفت ليتطلع له فراس بغضب فأشار له بالصمت وأنه سيحدثه بعد الحفل ...أما يزيد وطارق فكانوا يعدوا خطة للأبتعاد عن ذاك العالم المحفور بالمتاعب لعالم خاص بطوفان العشق ..

إبتسم طارق بعدما أنهى خطة يزيد وأمر الخدم بنقل ما يلزم لليخت الضخم الذي أحضره يزيد ليبعدهم عن الأجواء المشحونة برحلة ستحفر بعشق أل نعمان ...

لنلتقى بأقوى فصول من #معشوق الروح ...تحت عنوان#لهيب_ العشق.....حلقات مميزة للغاية لتلق بخواتم راوية #معشوق_الروح

....أنتظروا عمالقة العشق فى أولى الحلقات الخاصة بقصص لم يكملها العشق بعد ....


#معشوق_الروح

#الفصل_الثالث_والعشرون

#بعنوان_(لهيب_العشق)

تركت زمام أمورها له فحركها بين يديه وعيناه تغرد لها عشقاً تستمع له لأول مرة ..كأنه تخلى عن عناده ومشاكسته لها لترى الجانب المعتم من طوفان عشقه اللامنتاهي ..

خرج صوته الفتاك :_خلاص بقيتى مرأتى

رفعت شاهندة عيناها له قائلة بأبتسامة خبث :_ربنا يسترها عليك يابني خاليك فاكر أنى مكنتش موافقة على الجوازة دي من الأول بس يالا نصيب

تعالت ضحكاته بعدم تصديق ثم تحكم بذاته بسرعة تعجبتها هى قائلا بصوتٍ حازم :_لا متقلقيش عليا عندى الخبرة الكافية بالتعامل مع الستات بأنواعها

تركت يداه بصدمة :_ستات !! أنت كنت تعرف حد قبل كدا

جذب يدها وبسمة الأنتصار تحتل قسمات وجهه ليخرج صوته الماكر :_هو حد واحد بس !...قلبك أبيض

شرارت الغضب تطيرت من عيناها فأبتسم وهو يتأملها قائلا بهمس :_بتحبنى

أجابته بغضب :_لااا

إبتسم بخبث :_طب خلاص غيرانة ليه؟

قاطعته بحدة :_لأنى زوجتك يا محترم

تأمل عيناها بعشق متخفى ثم قال بهدوء :_ من أمته ؟

لم تجيبه فكان الغضب يلعب دوره الحاسم معها ليسترسل حديثه :_من ساعة تقريباً ومن هنا ممكن تحاسبينى لكن الا فات دا ملكي أنا وبس

شددت على أسنانها بضيق :_أنت مستفز أوي

أحتضنها ليهمس لها على إيقاع النغمات الهادئة :_بعد الشر عليكِ يا حبيبتي بلاش عصبية

حاولت التملص من بين يديه ليهمس بخبث :_عيب الناس بتبص علينا يقولوا أيه العروسة مش طايقه العريس ومغصوبة عليه !

أبتعدت عنه لترى عيناه فأكمل بمكر :_وممكن يقولوا بتحب واحد تانى مثلا

فتحت عيناها على مصراعيها ليبتسم قائلا ببرود :_بقول مثلا

ركلته بحذائها المرتفع على قدميه بغضب ليصرخ بصوتٍ مكبوت للغاية قائلا بصعوبة :_أحنا فينا من كدا ماااشي لينا أوضة تلمنا

إبتسمت بمكر :_معلش يا حبيبي مقصدش

تأمل بسمتها وكلمتها حتى لو كانت بمنظور السخرية ولكنها خفقت القلب بنبض لم يستمع له من قبل ليتأملها بنظرة جعلتها كالمتصنم تحاول إستيعاب ما يحدث أمامها تشعر بأنها بعالم يتملكها هو بعيناه الساحرة لم تعد تعلم ما بينهم عناد أم عشقٍ من نوع أخر كل ما تعلمه بأنها على وشك الهلاك من نظراته ...

************

تعلقت عيناه بها ليخرج صوته العاشق :_مش عارف كنت هستحمل سنة أزاي؟!!

آبتسمت بخجل ليكمل هو :_أنتِ متتصوريش أنتِ بالنسبالي أيه يا منار ...من أول ما شوفتك بمكتبي وأنا حاسس أن فى حاجة غريبة هتجمعنى بيكِ أنا تقريباً عيونى مكنتش بتسيبك سواء كنتِ فى المدرج او فى أي مكان بالجامعة

تلون وجهها بحمرة الخجل قائلة بصعوبة لتغير الحديث المخجل لها :_كنت قولتلي على هدية هى فين ؟

زمجر بغضب :_هو دا وقته !

لوت فمها بطفولية :_أنت عارف يا محمود أنى مش بقدر أستنى بالذات لو عرفت أن فى هداية

تحرك معها بثبات قائلا بمكر :_هتعرفيها بس مش هنا

رمقته بضيق فأبتسم بتسلية لرؤياها هكذا...

********

بحثت عنه كثيراً حتى ملت من رؤياه فيبدو لها أنه ترك الحفل بأكمله ...أستدارت لتعود للحفل لتجد جسدها متخشب وعطره يفوح لها فأبتسم ورفعت يدها تتطوف ذراعيه المحتضن لها قائلة بضيق دون الأستدار له :_سايبنى لوحدى والكل بيرقص وأنا بدور عليك ..

إبتسم الغول قائلا بعشق وصوته يلفح آذنيها :_يا خبر أميرتي زعلانه مني وأنا بجهزلها مفاجآة كبيرة لا كدا هشيل المفاجأة الوحشة دي

أستدارت بلهفة :_مفاجأة فيين ؟

إبتسم وهو يرى بسمتها وحماسها المتلهف ليحملها بين ذراعيه قائلا بعشق :_الأول أصلحك وبعدين أقولك على المفاجأة

لم تفهم ما يتفوه به الا حينما خطى درجات ليصل لسطح يخت ضخم ثم عاونها على الهبوط وتقدم من الكاست الصغير بموسيقاه الهادئة ليجذبها عليه قائلا بثباته المعتاد :_فى أحلى من كدا رقص منفرد تحت ضوء القمر والغول بنفسه !

تعالت ضحكاتها وهى تختبئ بأحضانه فنظراته الواثقة تجعلها مثيرة للشك ...

بقيت تترنح معه وهى بعالم تخشى الأفاقة منه ...عيناها مغلقة بقوة كأنها تتشبس به....

مرت الدقائق ومازالت تتحرك معه حتى بعد إنتهاء النغمة ...إبتسم الغول وهو يتحرك معها حتى أخرجها من أحضانه قائلا بغرور مصطنع :_هو أنا منوم ؟!! أنا بقيت بخاف أحضنك عشان بلاقيكِ سفرتي دنيا تانية

جحظت عيناها قائلة بغضب :_وليه متقولش أنى لما بشوفك النوم الا بيكبس عليا

تعالت ضحكاته الرجولية قائلا ويداه مرفوعة للأعلى بستسلام :_مش عايز أدخل معاكِ فى مناقشات خسران فيها ثم أننا دخلين على مفاجأة فحاولى على أد ما تقدري متحضنييش

تلونت عيناها بالغضب ليكمل بمكر :_دا لمصلحتك عشان تشوفى الهدايا الا جبتهالك

زمجرت بغضب :_لا أقنعتنى

إبتسم وهى يجذب يديها لتقف أمامه فيحملها لترى العالم بأكمله من على سطح اليخت المرتفع حتى القصر والحفل ..

أستدارت له قائلة بفرحة :_هو اليخت دا مش هيتحرك

إبتسم بثبات :_لما عددنا يكمل

تطلعت له بعدم فهم ليصعد سيف وتقى للأعلى فأبتسمت بسعادة حينما علمت جزء من خطة الغول ....

بالأسفل ..

تقى بستغراب :_جايبنى على هنا ليه يا سيف ؟

سيف بسخرية :_هخطفك وبعدين هتحرش بيكِ ...

تملكها الرعب فهبط الدرج بخوف :_بجد !

لم يتمالك زمام اموره فصاح بغضب :_أنتِ مراتى يا ماما

أكملت الدرج بتذكر "_أه تصدق

تعالت ضحكاته قائلا بعدم تصديق :_مجنونة على فكرة

لوت فمها بغضب :_وانت بارد ومصمم تخرجني عن شعوري

اقترب منها قائلا بحزن مصطنع :_كدا يا تقى بقا أنا بارد ؟

إبتسمت بمكر :_والله على حسب زي مثلا لو قولتلي جاين هنا ليه ؟

رمقها بغصب ثم قال بتأفف :_معرفش جالى رسالة من مالك أنى أكون هنا أنا وأنتِ

قاطعه الصوت من خلفه :_وأنا كمان جالى رسالة من يزيد

أستدار سيف ليجد طارق وبسملة أمامهم ليقطعهم مراد هو الاخر :_مالك بعتلى نفس الرسالة

طارق بستغراب :_الأتنين دول بيفكروا فى أيه ؟

أستدار مراد قائلا بأبتسامة تسلية :_العرسان كمان ؟!

تطلع سيف وطارق ليجدوا فراس يصعد لليخت هو ومحمود حتى شريف وجاسمين

سيف بأبتسامة سخرية :_دى خطة يا معلم

فراس بستغراب لوجودهم :_كدا فى حاجة

محمود بزهول :_هو الرسالة جيتلكم انتوا كمان

أشاروا جميعاً برؤسهم لتتحدث منار بستغراب :_طب فين آبيه يزيد ومالك

تقى :_أحنا طالعنا هنا مالقناش حد

شريف بخوف شديد :_أوع اليخت يغرق بينا والجماعة دول عايزين يخلصوا مننا

تمسكت ميرفت بذراع مراد بخوفٍ لا مثيل له حينما إستمعت للغرق ليحتضن يدها بأبتسامة هادئة :_متخديش على كلام الغبي دا أكيد فى مغزى للموضوع

تحرك اليخت ليصرخ شريف :_مغزى مين يابا هنموووت

شاهندة بغضب :_ممكن تسكت شوية رعبتنا يا أخي

فراس بنظرات هائمة غير عابئ بمن حوله :_رعب وأنا موجود طب دي تيجى أزاي أنا أحميكِ من الدنيا كلها يا قلبي

سيف بسخرية :_الله الله أجبلكم شجرة وأتنين ليمون

تعالت ضحكات بسملة فتأملها طارق بأبتسامة هادئة ليقطعه مراد بسخرية :_عيب يا سيف مهما كانوا لسه عرسان جداد

ثم أستدار لفراس قائلا بنفس لهجة سيف؛_بلاش ليمون نخليها برتقان أحسن

تعالت الضحكات ليزفر محمود بغضب :_دا وقته اليخت أتحرك يا بشر ومن غير سواق خاليكم جد بقا أنا مكانى مش هنا المفروض أكون فى الشقة مع عروستى

جاسمين برعب وهى تحتضن مراد :_ممكن نكون أتخطفنا وعايزين فدية

تعالت ضحكات فراس بقوة :_خطف !!! ..مين المجنون الا ممكن يفكر يخطف مراد الجندي ولا فراس نعمان !! ..بلاش دي هيخطف وفد من العناصر النسائية عشان تنهوا حياته ؟!

منار :_لا كلمك أقنعنى

طارق بهدوء :_طب بما أننا لا مخطوفين ولا يحزنون أيه سبب تواجدنا هنا

قاطعه مراد :_السؤال دا اجابته عند أخوك وإبن عمك

سيف بغضب :_دي خطة يا معلم والقصد منها ..

قاطعه الصوت من الأعلى بعد أن أنضم للغول :_كل خير على فكرة

تطلعوا للأعلى ليجدوا مالك أمامهم ولجواره الغول فهبطوا للاسفل ولحقت بهم بسمة وليان ...

فراس بضيق :_ممكن تفهمونا فى أيه ؟

يزيد بثباته المعتاد :_هتعرف بعد ساعة من دلوقتى ولحد ما الساعة دي تخلص أعتبروا اليخت بيتكم خدوا راحتكم

محمود بسخرية :_أنت فايق يا يزيد أحنا سبنا الحفلة وفرحنا النهاردة

مالك بأبتسامته الفتاكة :_ما خلاص ياعم الحق علينا أننا فاكرنا نعملكم ليلة مميزة فى مكان ما تحلموش بيه

فراس بهدوء زائف :_والمكان دا فين ؟! ..

سيف بسخرية :_سؤال غبي ..شوف مكانك فين ياخويا يعنى هتتجوز فى عرض البحر والله مميز فعلا

يزيد بنظراته الجمرية ؛_أنا بقول تسكت أنت أحسن

أكمل مالك بحذم هو الأخر :_قولنا بعد ساعة هنوصل للمكان دا بلاش رغي كتير

مراد بهدوء وسخرية:_أسف للمقاطعة من كلام مالك قدرت أفهم أن المفاجأة خاصة بالعرسان باقى الفريق لزمتهم أيه بقا ؟!

إبتسم يزيد بمكر :_وأحنا مش عرسان ولا أيه

تطلعوا جميعاً لبعضهم البعض فتلونت وجوه الفتيات بحمرة الخجل ليبتسم كلا منهم ويصطحب معشوقته وينفرد باليخت بصمتٍ تام ...

***********

جلست جواره تتأمل المياه بشرود فشعرت بدفئ يطوفها لتجده يحتضنها بجاكيته حتى لا تتسرب برودة المياه لجسدها ...

إبتسمت قائلة وعيناها تتأمله:_كنت هعيش أزاي من غيرك

جذبها لأحضانه قائلا وعيناه قد أمتلأت بالوعيد :_الا حصل دا أوعدك أنه مش هيعدى

خرجت سريعاً لتلتقى بعيناه قائلة برجاء :_لا يا مراد أرجوك متنساش دا أبويا بالنهاية عشان خاطري بلاش تعمله حاجة

تطلع لها بصمتٍ لعله يتحكم بغضبه فهو ليس بالهين ليترك الأمر هكذا ...هوت دمعة من عيناها لتسرى لقلبه كالسهم المخترق ليزيحها قائلا بضيق:_خلاص بس لو أتكررت تانى وربي ما حاجة هتقدر توقفنى

أحتضنته قائلة بسعادة :_بحبك

إبتسم وهو يطوفها بذراعيه:_وأنا بعشقك

.....جلست بمفردها تتأمل حركات الأمواج بحزن على ما يحدث بقلبها ...حالها مشابه له ..قلبها بعاصفة مريبة ليس له شاطئ او وجهة لمرساه ......

جلس طارق جوارها والصمت يختذل وجهه ليخرج بعد قليل وعيناه تتحاشي النظر إليها :_ممكن أسالك مالك ؟

أستدارت بوجهها له تتأمله قليلا ثم خرج صوتها الم