القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الفيلسوفة ديوتيما معلمة سقراط Diotima of Mantinea

 الفيلسوفة ديوتيما 

معلمة سقراط 

يعد تاريخ الفلسفة مرتبطاً بشكلٍ كبير في جانبه الأخلاقي والسياسي بسقراط، كفيلسوف عظيم حوكم وأعدم من أجل أفكاره ،والذي كان أستاذاً للعديد من المفكرين في عصره .

لكن المدهش أن سقراط اكتسب جزءاً من معرفته على يد امرأة اسمها ديوتيما، التي عاشت بين القرنين الرابع والخامس قبل الميلاد.

ديوتيما، تعد شخصيةً جدلية في التاريخ؛ فهي بقيت طوال خمسة قرون بعد وفاة سقراط، دون ذكر، لا في كتب التاريخ ولا الأدب ولا الفلسفة .

إلى حين تمت مراجعة كتابات أفلاطون ، وكذلك بعد اكتشاف قطعة أثرية تشير إليها فيما بعد، كما إنّه يرد ذكرها كفيلسوفة في إحدى محاورات سقراط مع تلاميذه، وأنّه تعلم منها فلسفة الحب والحكمة.

ولديوتيما رؤيتها الفلسفية في الحب والنفس البشرية، فهي ترى أن "للحب طبيعته الخاصة، لأنه ليس جميلاً ولا قبيحاً، ليس خيراً ولا شراً، وبأنّه معرفة للعقل ،وغموضٌ له في آن واحد ، لكنه يقود إلى محبة الجمال، والبحث عن السعادة في اكتشاف الجمال"، وكانت في رؤيتها المتقدمة ضمن عصرها، قسمت الحب إلى أنواع، ودرست طرق تعبير البشر عنه، كما تحدثت عن مفهوم "الولادة الروحية"، المتعلقة بأن الروح، تلد ما هو جميل وعميق، تماماً مثلما تلد المرأة ابناً وتهبه للحياة، فإن الروح تهب الجمال إلى الوجود.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات