القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

انا احب رجلًا مجنونًا شرقي الملامح والغيرة

 ‏انا احب رجلًا مجنونًا شرقي الملامح والغيرة


كنت اطيل النظر اليه وهو يتناقش في امور مجتمعنا محرماته وممنوعاته كم هو رجل متحرر لا يضيف أي فكرة في رأسه يقول انه يؤمن بكل الحريات حتى الالحاد ما لم تدعس أي من هذه الحريات اصبع رجله يختلف عن جميع ابناء جنسه ووطنه ولا يرى الاشياء من منظور ذكر وانثى. كانت له النظرة نفسها لان الذي امامه انسان على اختلاف جنسه كنت اشعر انه طائر حر يؤمن ان السماء تكفي للجميع الا معي انا

سألته يومًا

تقول انك تؤمن بحرية الآخرين ما لم تضرب لك اصبعًا ماذا عن حريتي انا

تضرب قلبًا...🧡🦋

"عندما لا يوقظك أحدٌ في الصباح، 

وعندما لا ينتظرك أحدٌ في الليل، 

وعندما يمكنك فعل ما تريد .. 

ماذا تسمي هذا؟ حرية أم وحدة؟"🖤


لو أستطيع إعادة أول لقاء جمعني معه  ل ابتسمت له فقط .. 


وأكملت طريقي !.  ……… ..    


لا تـحـبـس نـفسك داخـل سـجن إسـمـه لا أسـتطـيـع الـنـسـيان حـرر نـفسك وتـذكـر

 أنـهم يـعيشون حـياتـهـم بـسعـادة دونـك !!


#🖤



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات