القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

صلاة الجنازة : الشرطة تكشف تفاصيل جديدة بشأن الشجار العائلي بحي الشجاعية

الشرطة تكشف تفاصيل جديدة بشأن الشجار العائلي بحي الشجاعية

كشف مدير شرطة محافظة غزة، العميد جمال الديب، تفاصيل جديدة بشأن الشجار العائلي بحي الشجاعية، مساء أمس الثلاثاء.

وقال في تصريح وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه: إن شجاراً سابقاً قبل قرابة شهر، وقع بين أشبال من العائلتين الجارتين بحي الشجاعية، "شمالي" و"العرعير"، تم على إثره توقيف شخصين.

وأضاف الديب: بأن الشجار تجدد بين الطرفين مساء أمس الثلاثاء، حيث تم استخدام السلاح الناري والمفرقعات اليدوية محلية الصنع، وعلى إثر ذلك، وقع قتيل من آل العرعير، جراء إصابته بطلق من مسدس.

وقال: "فور ورود إشارة تجدد الشجار، توجهت قوات من الشرطة إلى المكان، وتم بسط السيطرة بشكل كامل وإنهاء الشجار".

وأكد مدير شرطة محافظة غزة، بأنه تم فتح تحقيق عاجل في الحادثة، وخلال ساعات قليلة، جرى إلقاء القبض على عشرة أشخاص بمن فيهم المشتبه به بإطلاق النار على القتيل "العرعير"، وقد تم استجوابه من قبل النيابة العامة، واعترف بإطلاقه النار تجاه المغدور من مسدس، ويجري حالياً اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

وقال: "تمت مصادرة ثلاث قطع سلاح ناري، استخدمت خلال الشجار، من بينها المسدس، الذي أطلق النار منه تجاه القتيل، وتجري حالياً لدى الأدلة الجنائية والطب الشرعي مضاهاة ومطابقة البصمات والفوارغ مع آثار الطلق، الذي أصيب به القتيل.

وشدد على أن الأجهزة الشرطية، تواصل عملها من أجل توقيف وضبط كل من له علاقة بالحادث، سواء الأشخاص المتورطين، أو السلاح المستخدم.

وتابع الديب: ما زالت قوة من الشرطة متواجدة في مكان الحادث لمنع تجدد الإشكالية، لافتاً إلى أن قيادة الشرطة تواصل متابعتها للحادث، وتقوم بالمعالجات اللازمة مع كلا العائلتين من أجل إنفاذ القانون، ومعاقبة المتسببين في هذا الحادث الأليم.

وتابع: نقدم تعازينا الحارة لآل القتيل المغدور، ونؤكد على الجميع بالالتزام بأعلى درجات ضبط النفس، والالتزام بالقانون والنظام العام.

وشدد على أن الشرطة، لن تسمح لأحد بالمساس بحالة الأمن والاستقرار، وسنتخذ كل ما يلزم من إجراءات بهذا الخصوص.. 


واصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، بياناً بشأن الأحداث التي شهدها حي الشجاعية، في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء.


وأكدت الجبهة في البيان، على ضرورة ضبط النفس وتغليب لغة العقل بين الكل الفلسطيني، حفاظاً على السلم الأهلي والمجتمعي.


وشددت على ضرورة عدم اللجوء إلى العنف، مهما كانت مبرراته لمعالجة أية إشكاليات عائلية، فهذا السلاح مقدس وله حرمة ولا يوجه إلا للاحتلال المجرم، الذي يواصل عدوانه الشامل على شعبنا ومناضليه.


وفيما يلي نص البيان الذي وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه:


على ضوء الأحداث المؤسفة التي حصلت ليلة أمس في حي الشجاعية بين عائلتين فلسطينيتين مناضلتين وأدت إلى وفاة شاب وإصابة عدد آخرين، تابعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بكل أسف وقلق ما جرى من شجار عائلي استُخدم فيه السلاح بشكل مخيف.


وأكدت الجبهة في هذا الخصوص على ضرورة ضبط النفس وتغليب لغة العقل بين الكل الفلسطيني حفاظاً على السلم الأهلي والمجتمعي.


وشددت على ضرورة عدم اللجوء إلى العنف مهما كانت مبرراته لمعالجة أية إشكاليات عائلية، فهذا السلاح مقدس وله حرمة ولا يوجه إلا للاحتلال المجرم الذي يواصل عدوانه الشامل على شعبنا ومناضليه.


ودعت الجبهة الأجهزة الأمنية والشرطية إلى ضبط استخدام السلاح ومحاسبة كل من يستخدمه في غير مكانه الصحيح للحفاظ على أمن واستقرار بلدنا، مطالبة كافة قطاعات شعبنا وفي المقدمة منهم القوى الوطنية والإسلامية والمجتمع المدني والمخاتير والعشائر والشخصيات المجتمعية ودواوين العائلات إلى المساهمة الفعَالّة في إنهاء ظاهرة استخدام السلاح والعنف في الشجارات العائلية، من خلال خطة وطنية عاجلة تضع الجميع أمام مسؤولياته، وتعمل على نشر الوعي بين أبناء شعبنا بخطورة هذه الظاهرة وتداعياتها الكارثية.


وكان المتحدث باسم الشرطة، بغزة، العقيد أيمن البطنيجي، أكد مساء أمس الثلاثاء، في تصريح صحفي، مقتل مواطن خلال شجار عائلي تخلّله إطلاق نار بحي الشجاعية شرق مدينة غزة.



صلاة الجنازة علي الشاب عاصم  العرعير 20 عام الذي قتل أثناء شجار عائلي بحي الشجاعية 
دعواتكم له بالرحمه والمغفره 🤲😥
وإصلاح ذات البين 
 

عن دنيا الوطن




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات


مذكرات ساقطة للكاتب محمد مالك : W3Schools





#عرض_إعلاني ✅للإعلان عبر مجلة اضواء ب50 دولار مع إعلان ممول لمدة 3 أيام و100 دولار مع تصميم + إعلان ممول لمدة أسبوع تستمر الحملة حتى تاريخ 30-10-2021 وتشمل: ✔️ إعلانات محلات وشركات تجارية ✔️ إعلان مستلزمات ✔️ إعلان لدورات تدريبية ✔️ إعلان مؤسسات ✔️ أي إعلانات أخرى