القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

أزمة البيكيني في الكرة الطائرة الشاطئية "بروباغاندا" لاعبتان ألمانيتان تقاطعان دورة كرة طائرة شاطئية في قطر

 مع انطلاقة بطولة كتارا العالمية للكرة الطائرة الشاطئية في قطر، أعادت الدوحة التأكيد على أن ما أثير حيال حظر البيكيني في هذا الحدث الرياضي، ليس إلا "بروباغاندا لغايات أخرى".


وواجهت قطر انتقادات من بعض اللاعبات الشهر الماضي بعدما أشيع منع سلطاتها ارتداء البيكيني في أثناء اللعب، وأعلنت نجمتا الكرة الطائرة الشاطئية الألمانيتان، كارلا بورغر، ويوليا سوده، الشهر الماضي، إنهما ستقاطعان البطولة التي تستضيفها قطر، لأنها تمنع اللاعبات من ارتداء البيكيني.


لكن الاتحاد القطري للعبة نفى لاحقا مزاعمهما، كما ذكر الاتحاد الدولي لاحقا إن المنظمين القطريين قدموا تأكيدات بأنه "لا توجد قيود على اللاعبات اللواتي يرتدين الزي الرسمي".


أزمة البيكيني في الكرة الطائرة الشاطئية 

AFP KARIM JAAFAR

إقرأ المزيد

بسبب حظر 

بسبب حظر "البيكيني".. لاعبتان ألمانيتان تقاطعان دورة كرة طائرة شاطئية في قطر

وعلى هامش المباريات التي انطلقت الاثنين، وبمشاركة لاعبات يرتدين البيكيني، قال المنسق العام للبطولة، محمد سالم الكواري، لوكالة فرانس برس: "بعض وسائل الإعلام، وبعض الأشخاص لغايات أخرى، صنعوا (بروباغاندا) حول هذا الموضوع، لكن الأمر ليس حقيقيا تماما، نحن لم نجبر أي شخص على فعل أي شيء ضد قواعد الاتحاد الدولي للكرة الطائرة".


وأضاف الكواري، وهو عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري للكرة الطائرة: "لا أعتقد أن اللباس هو السبب، فهناك 4 فرق من ألمانيا تشارك في بطولة السيدات".


وتابع: "لقد تناولوا الموضوع بطريقة خاطئة، نعم لدينا بعض التقاليد كبلد مسلم، لكن الموضوع برمته كان نقاشا داخل الاتحاد الدولي، إذا كانت هناك إمكانية لارتداء اللاعبات اللباس الطويل، خصوصا أن البطولة تقام في أجواء باردة ليلا".


وأضاف الكواري أنه: "سُئلَت اللاعبات عن رأيهن، ومعظمهن قلن بأن لا مشكلة في الأمر، فنحن نريد تنظيم البطولات في المستقبل في هذه المنطقة، ومناطق أخرى".


وهذه المرة الأولى التي تستضيف فيها الدوحة نسخة السيدات بعد استقبالها منافسات الرجال لسبع سنوات، علما بأنها سمحت بارتداء المشاركات للبيكيني في الألعاب العالمية الشاطئية 2019 من تنظيم اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية "أنوك".


وإذ شدد الكواري على أن قطر تلتزم بقواعد الاتحاد الدولي، أوضح أن النقاش كان ديموقراطيا، "فنحن نفكر أيضا في دول المنطقة وليس في قطر فحسب".


وتقام البطولة ضمن نظام الفقاعة الطبية، أمام مدرجات صامتة وسط إجراءات صارمة للوقاية من فيروس كورونا، إذ يلتزم جميع المنظمين بارتداء الأقنعة، كما باستخدام تطبيق "احتراز" الإلزامي لتتبع جهات الاتصال.

قررت نجمتا كرة الطائرة الشاطئية الألمانيتان كارلا بورغر وجوليا سود، مقاطعة دورة دولية تستضيفها قطر، لأنها تمنع اللاعبات من ارتداء "البيكيني" في الملاعب.


وقالت بورغر لإذاعة دويتشلاندفونك أمس الأحد: "نحن هناك لنقوم بعملنا، لكننا نمنع من ارتداء ملابس العمل".


وتابعت: "هذه الدولة الوحيدة حقا والدورة الوحيدة حيث تخبرنا الحكومة كيف يجب أن نقوم بعملنا. نحن ننتقد ذلك".


وتستضيف العاصمة الدوحة الجولة المقبلة من دورات الاتحاد الدولي في مارس المقبل، لكن قواعد صارمة متعلقة بالملابس دفعت حاملتي فضية بطولة العالم إلى تجنب المشاركة في الحدث.


وطلب من اللاعبات ارتداء قمصان وسراويل طويلة بدلا من لباس السباحة الاعتيادي في بطولات السيدات، وهي قاعدة شرح الاتحاد الدولي للكرة الشاطئية بأنها جاءت "احتراما لثقافة وتقاليد البلد المضيف".


وهذه المرة الأولى التي تستضيف الدوحة نسخة السيدات بعد استقبالها منافسات الرجال لسبع سنوات، علما بأنها سمحت بارتداء المشاركات "البيكيني" في الألعاب العالمية الشاطئية عام 2019.


وعبرت بورغر وسود لصحيفة "شبيغل" الألمانية نهاية الأسبوع الماضي عن عدم التزامهما بقواعد السلطات القطرية، بعد حصولهما على دعم الاتحاد الألماني للكرة الطائرة.


وقالت بورغر أنها ستكون سعيدة "للتكيف مع أي بلد"، لكن درجة الحرارة المرتفعة في الدوحة تعني أن "البيكيني" كان ضروريا.


وأشارت زميلتها سود إلى أن قطر سبق لها أن استثنت عداءات ألعاب القوى في بطولة العالم التي استضافتها عام 2019.


وشككت بورغر باستضافة الدوحة للحدث، قائلة: "نتساءل عما إذا كان ضروريا إقامة البطولة هناك".


المصدر: "أ ف ب"



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات


مذكرات ساقطة للكاتب محمد مالك : W3Schools





مجلة اضواء على الانستجرام تابعونا