القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

شباط يقرض آذار بعضاً من أيامه الأوائل يزيد المطر والرياح ويشفي غليله ممن

 كنا نسمع أن شباط إذا أشرف على الرحيل دون رياح وأمطار  ناشد آذار أن يُقرضه بعضاً من أيامه الأوائل يزيد المطر والرياح ويشفي غليله ممن أنكر عليه أفاعيله ، هذه الايام ما حد بيقرض حد ، كل شيئ تغير يا سالم ..


آذار هو الشهر الثالث (3) من شهور السنة الميلادية حسب الأسماء السريانية المستعملة في المشرق العربي. يقابله في التسمية الغربية شهر مارس. ارتبط آذار بالتراث والحكايا الشعبية والأمثال في المشرق العربي.


يمتد فصل الشتاء حتى الواحد والعشرين من آذار عند بداية فصل الربيع وتساوي الليل والنهار، لكن عجلة الناس وشوقهم لفصل الصيف تجعلهم يقعون دائماً في مأزق الأمطار المفاجاة، لذلك تحدثت الذاكرة الشعبية كثيراً عن هذا الشهر ووصفته بآذار الغدار، لكنهم في ذات الوقت لم ينكروا فائدة أمطاره على محاصيلهم الزراعية لذلك قالوا:" في آذار، كل بله بلغة" أي أن كل شتوة مطر في شهر آذار وان كانت خفيفة لها فائدة الكبيرة بحيث تزيد المحصول وناتجه عند في الحصاد.


وقالوا عن آذار أيضاً:


- "الصيت لشباط والفعل لآذار"


- "آذار بحيي الاشجار"


- "إن غلت وراها آذار وان امحلت وراها آذار"


- "أُحرث في آذار لو السيل كرار"، والمقصود هنا الحث على البدء بالتحضير للزراعة بحراثة الأرض.


- "اذآر أبو الزلازل والأمطار، بحمض اللبن وببرطع الجمل وتفتح العنقة والبنقة وببيض الشنار وبدفى الراعي بلا نار".


- "آذار أبو سبع ثلجات كبار"


- "آذار الهدار فيه الصواعق والأمطار".


- "آذار شمس وأمطار وينشف الراعي بلا نار"؛ كناية عن الدفء خلال النصف الثاني من الشهر.


- "آذار.. أوله سقعة وآخره نار".


- "بآذار بفتح الورد.. زرار زرار".


- "برد آذار بقص المسمار"؛ والمقصود شدة البرد فيه


- "خبي جمراتك الكبار لعمك آذار".


- "شهر آذار ساعة شمس.. وساعة أمطار".


- "في آذار العجوز ما تفارق النار".


- "في آذار بتحيى الأشجار".


- "في آذار بتساوى الليل والنهار"؛ كناية عن الاعتدال الربيعي الذي يصادف 21 آذار حيث يتساوى الليل والنهار.


- "في آذار حط المواقد باب الدار".


- "كل رعدة بآذار مطرة بنيسان".




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات