أخر الاخبار

وحيداً ستمضي وحيداً يثق بك الحزن حتى تضيق عليك البلاد فيرتد وجهك، كالصدى ابيض وفي الطريق ، لا يثق في الطريق طريد وحيداً ستمضي كما اتيت تجوب السماء وحدك لتعود مفرداً كالقيامة

 وحيداً ستمضي

 

وحيداً 

يثق بك الحزن 

حتى تضيق عليك البلاد 

فيرتد وجهك، كالصدى ابيض 

وفي الطريق ، 

لا يثق 

في الطريق طريد 

وحيداً ستمضي 

كما اتيت 

تجوب السماء وحدك 

لتعود مفرداً كالقيامة


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق










    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -