القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

وحيداً ستمضي وحيداً يثق بك الحزن حتى تضيق عليك البلاد فيرتد وجهك، كالصدى ابيض وفي الطريق ، لا يثق في الطريق طريد وحيداً ستمضي كما اتيت تجوب السماء وحدك لتعود مفرداً كالقيامة

 وحيداً ستمضي

 

وحيداً 

يثق بك الحزن 

حتى تضيق عليك البلاد 

فيرتد وجهك، كالصدى ابيض 

وفي الطريق ، 

لا يثق 

في الطريق طريد 

وحيداً ستمضي 

كما اتيت 

تجوب السماء وحدك 

لتعود مفرداً كالقيامة


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات