القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

فستان الزفاف الذي كان يزن عشرين كيلوغراماً ويحوي 35 متراً من الاقمشة المطرزة بالفضة والمرصعة بالماس والذهب

 حضر كريستيان ديور بنفسه, إلى ايران حاملاً معه فستان الزفاف الذي كان يزن عشرين كيلوغراماً ويحوي 35 متراً من الاقمشة المطرزة بالفضة والمرصعة بالماس والذهب ، وكان شهر العسل جميلاً وحالماً كليالي شهريار.

ولكن سرعان ما انتهى الحلم الجميل انتهت القصة الجميلة  ظهرت عناوين الصحف العالمية  ” الشاه يطلّق الامبراطورة ذات العينين الحزينتين”

لم يكن للطلاق من سبب سوى عدم حصول الشاه على ولي عهد ذكر يؤهله لولاية ايران، بعد ان كان قد تزوج سابقاً من الاميرة المصرية فوزية ابنة الملك فؤاد والملكة نازلي، التي لم تنجب للشاه سوى فتاة هي ابنتها الأميره  شاهيناز. 

وولاية العهد تتطلب ذكراً لم تنجبه الزوجة الثانية العاقر ثريا

 كيف جرى هذا الحدث المؤلم؟

كـــانت ثريا في اجازة للتزلج في سان مورتيز برفقة امها الألمانية الاصل واخيها بيجان وعدد من افراد الحاشية. 

بدت سعيدة ومشعة كما هي العادة وتفننت الصحافة الأوروبية في التقاط الصور لها في اليومين الاولين، لكن في اليوم الثالث بدأت علائم القلق تظهر على وجهها، وتزداد تعبيرات الالم يوماً بعد يوم لأن أي مكاملة من طهران لم تصلهابقيت اياماً بلياليها في الفندق تنتظر اتصالاً حتى الستين وردة التي كان يهديها كل يوم لزوجته الشاه توقف عن ارسالها

أشارت الصحف في ذلك الوقت الى أن الساعة كانت تشير الى الرابعة بعد الظهر في باركشتراس في مدينة كولونيا الالمانية، داخل فيلا اثرية الطراز، انيقة، كتب على بابها “سفارة ايران الامبراطورية”. داخل احدى قاعاتها جلس عم ثريا “اسد بختيار” موفد الشاه ليعرض أمام ابنة أخيه ثريا الامبراطورة الصفقة التي تم التوصل اليها مع الشاه، كانت صامتة، ساهمة، حزينة الوجه. اقترح عليها الشاه الموافقة على زواجه من امرأة ثانية لأنها لم تنجب له ولي عهد يرث عرشه من بعده او توافق على الطلاق دمعت عينا الجميلة، ثم اعلنت أمام عمها أنــــها تفضل الطلاق. 

الأميره نجمه سينمائية :

وعاشت ثريا حياة قلقة بعد طلاقها، وكانت ترتاد حفلات المجتمع الاوروبي الراقي، واقامت متنقلة ما بين باريس وماربيا، من دون ان تتزوج ثانية. كما جربت تحقيق حلم طفولتها في ان تصبح ممثلة، وقامت ببطولة فيلم ايطالي بعنوان «الوجوه الثلاثة لامرأة»، لكن الفيلم اختفى بسرعة من دور العرض، وقيل ان الشاه اشترى كل النسخ لأنه لم يكن راضياً عن تحول الامبراطورة الايرانية السابقة الى نجمة سينمائية.






لعنه ثريا!!

احبت الأميره ثريا فرانكو اندوفينا، احد الثلاثة الذين اشتركوا في الاخراج. لكن الحبيب الشاب لقي مصرعه في حادث طائرة، فترسخت فكرة «لعنة ثريا» التي تصيب كل من يقترب منها.

من أقوال الأميره ثريا

 ” من الممكن ان يتنازل الملك فى اوروبا عن العرش لأجل محبوبته ولكن فى الشرق مستحيل.. ” .

وقالت قبل وفاتها بقليل :” كنت اتمنى دائما ان يأخذ الله منى نعمة الجمال ويعطينى نعمة الأمومة “

وماتت ثريا وحيده عام 2001

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات