القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية عشق الرعد.. (الجزء الثاني 30 فصل كاملة ) هو قاسي مع الكل الا معها، بارد مع الكل الا معها، لا يهمه احد سوا هي، فكيف لا وهي عشقه +18

 عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١

في احدي المدارس تجلس فتاه وتحدث صديقتها بكل حزن

.......: انا يا ندا ينسوا عيد ميلادي ويقوموني الصبح يقولولي روحي علي المدرسه ولا رعد الكلب يوصلني بكل جمود ويروح الشغل

ندا : رعد دا مز اوي انتي كل اخواتك مزز اصلا ولا اسد يالهوي ولا برق وفهد ده حاله خاصه

.......: وحياة امك ع فكره انتي بتتكلمي عن اخواتي

ندا : مع عشان اخواتك بتكلم عادي

المس : شغف وندا قوموا اقفوا

شغف : ياختاااي نسيت المس واقفه

ندا محاوله كتم ضحكتها قالت ايه بنت رعد الشافعي قومي ياختي

ووقف الفتاتان ونظرا للمس

المس : مين فيكم بتتكلم

شغف : انا كنت بتكلم وندا بتسمع

المس : بتتكلمي وانا واقفه

شغف : يعني دي اول مره

ضحك الفصل عليها بشده

المس بعصبيه : ارجعي في اخر الفصل يا شغف وبصي للحيطه

شغف : تمام بس خلي ندا تقعد ملهاش ذنب

وذهبت الي اخر الفصل


****************************

في قصر الشافعي المكون من اربع طوابق

كانت عشق تقف امام المرأه وتثبت حجابها التي ارتدته بعد ولادة شغف وجاء رعد قفل سوستة الفستان

رعد محضنا اياها : وحشتيني

عشق : وانت كمان

رعد : شوفي بقا عندنا عيله كبيره عشق ورعد بقوا سبع افراد

عشق : اي ربنا يخليلنا ولادنا النهارده عيد ميلاد شغف السبعتاشر

رعد : اصدك عشق التانيه ولا نور التالته

عشق : هههههه طيب ما انت منك اربع نسخ برق واسد ورعد وفهد

رعد : ههههههه عيلتنا كبرت اوي......يلا نروح اليخت عشان المفروض يتحرك كمان ساعتين

عشق : ههههههه ياتري ولادك هيقنوعوها تيجي

رعد : ااااه من افكار رعد هو اللي قال نعملها مفاجأه


(شغف الشافعي 17سنه مجنونه رسمي وعناديه وجريئه مش بتخاف من حد وكلمتها بتمشي علي الكبير قبل الصغير لديها قوة ملاحظه وسرعه بديهه ذكيه لدرجه كبيره تشبه عشق لدرجه كبيره او هي عشق التانيه تأخذ عنها كل شيء الشعر والعيون والطول)


******************************

في قصر المهدي

في غرفه برق

كانت جمان ترتدي حجابها وجاء برق فالتفتت له وابتسمت

برق : حبيبي خلص

جمان بكسوف : برق حد من العيال يسمع

برق : ويسمعوا فيها ايه طب بحبك

جمان : وانا كمان بحبك

عشق : الله الله ع الرومانسيه ياخواتي

نور وهي تنهج : قولتلك ميت مره متدخليش كده عيب بس لا

برق : التوأم المعاكس

نور بابتسامه : اسفه يا بابا علي دخولنا

برق : ولا يهمك يلا عشان هنتأخر علي حفلة شغف هانم

الكل : يلا


(التوأم الحقيقي

عشق المهدي 20سنه ذو عيون زرقاء وشعر بني طويل وبيضاء البشره طويلة القامه مشاغبه تستمتع بالحياة فاشله اوي ولكنها ذكيه


نور المهدي 20سنه تشبه عشق في الشكل الفرق وجود حسنه بجانب انفها وهي هاديه وتفكر بحكمه تنظر للامور بتفتح غير متسرعه علي عكس عشق والاثنين في كليه صيدله )

التالى


عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢

في يوم جديد

في احد الشقق البسيطه تستيقظ فتاه جميله

وتذهب لتيقظ اختها التي لا تتكلم

سحاب : ايسيل سوسو قومي يا كسلانه

فاستيقظت ايسيل وخبطت سحاب بالمخده

سحاب : عيبون عليكي يا فتاه

ضحكت ايسيل وكذلك سحاب

سحاب : هروح اصحي دموع عشان تفطروا

اومأت برأسها ثم قبلت وجنتها وقامت

فتذهب وتيقظ اختها المتوحده ذو العشر سنوات

سحاب : دموع يا دموع قومي يلا يا كوكو

استيقظت دموع وجلست علي السرير فأحضرت ايسيل الفطار ونادت سحاب لدموع التي خرجت

سحاب : دموع يلا الاكل

ذهبت ايسيل واخذت دموع غسلت وجهها واطعمتها ثم غيرت ملابسها بينما جهزت سحاب للعمل

سحاب : ايسيل انا هروح الشغل اوكي

اومأت برأسها وذهبت سحاب لعملها


(ايسيل20سنه اخت سحاب من اب فتاه خرساء ولكنها تسمع بأعين كالزمرد وشعر طويل جدا اسود كاليل وبشره بيضاء طويله القامه في كليه صيدله تسمي من قبل اصدقائها بالملاك الصامت )


**************************

استيقظت رزان لتبدأ بخطتها فأخذت شاور وارتدت هوت شورت اسود وبلوزه زرقاء ورفعت شعرها في هيئه ذيل حصان واخذت السي في وخرجت فخبطت في واحده

رزان : مش شايفه

سحاب : اسفه

رزان : وانا كمان.....مرحبا انا رزان

سحاب : وانا سحاب انتي جديده

رزان : ايوه ساكنه في الرابع

سحاب : وانا شقتي قصادك

رزان : بجد اتشرفت اخيرا اتعرفت علي حد

سحاب : خلاص بقينا اصحاب.....انتي رايحه علي فين

رزان : اقدم علي شغل وانتي

سحاب : رايحه شغل

رزان : انتي شغاله ايه

سحاب : هو انا خريجة كليه تجاره انجلش بس بشتغل جرسونه وبدور علي شغل بس مش لاقيه

رزان : ربنا معاكي

سحاب : وانتي كمان وانتي خريجه ايه

رزان : انا خريجه اداره اعمال وراحه اقدم في شركه رعد الشافعي

سحاب : الله بجد نفسي اروح اشتغل عنده

رزان : ليه يعني

سحاب : سمعت عنه وعن عيلته لاني معنديش اب وام اتمنيت اكون جزء من عيلته بس يلا احلام بعيده اوي

رزان : عادي احنا بنحلم عشان نحقق.....تعالي نوصل بعض ونكمل كلامنا

سحاب : تمام


(سحاب سامي 23سنه فتاه متوسطه الطول بأعين عسليه وبشره خمريه وشعر متوسط الطول طيبه جدا تعمل لاجل ابنة مرات اباها واختها)


************************

كان الكل استيقظ في منزل رعد وادوا فريضتهم ونزلوا جلسوا علي السفره وتقدم الطعام لهم من قبل الخدم

رعد : فين شغف

برق : اكيد رعد بيصحيها

عشق : كل يوم نفس الروايه مش عارفة اما يتجوز هتصحي ازاي

رعد وهو ينزل : بردك هصحيها يا ماما هو انا عندي كم شغف

شغف : وانا مش هصحي الا اما رعدي يصحيني وبس

عشق : طيب اقعدوا كلوا عشان شغلك ومدرستها

شغف مقبله وجنة اباها : اشطااا

وانتهي الكل وذهب كلا منهما لعمله


***************************

دخل برق بهدوءه المعتاد الي مكتبه وجلس حتي جاء احد الموظفين

الموظف : برق باشا في بنات كتيره مقدمين فانا هدخلهم واحده واحده

برق : لا قول لحد يصفيهم علي احسن سي في ودخل الكويسين بس انا معنديش وقت

الموظف : ودا اللي حصل وباقي خمسه

برق : خلاص دخلهم

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٣

رزان : عاااا كل ده شغل

برق من ورأها بابتسامه حاول اخفائها : صوتك لو سمحتي احنا في شركه مش شارع

رزان التفت بخضه : احم اسفه يا فندم

برق : يلا ورايا ع الاجتماع

رزان : اوف حاضر

شغف وهي تدخل : عاااا انا جيت

رزان : انتي ازيك

شغف وهي تحضنها : فله الفله اخبارك انتي وسحاب

رزان : تمام

شغف : ايه ده بوبي انت هنا

كانت رزان تحاول كتم ضحكتها اهذا الذي يخاف منه كل من بالشركه تقول له بوبي الطفل يرفض ان يناديه احد هكذا

برق بعصبية : شغف بوبي ايه

شغف : الله وفيها ايه دانا ممكن اروح لفهد المخابرات بنفسه واقوله يا فهودي

رزان : هههههه شكلك مسيطرة

شغف : اجل منا البنت الوحيده علي اربع حيطان ماشاء الله

ضحكت رزان بصوت عالي ونظر لها برق بتوهان ثم ادرك نفسه

برق : يلا ع الاجتماع

شغف : وهتسبوني دانا اقتل قتيل هنا

برق : ايه اللي جابك روحي عند بابا او اقولك روحي لرعد احسن في شركته

شغف : رعد وبابا واعمل ايه عندهم انا جيت عشان رزان

رزان : حبيبة رزان يا ولاد

برق : طيب ورايا انتم الاتنين ع الاجتماع وانتي تقعدي في جنب على اما اخلص

شغف : تمام يا بوبي اي خدمه.....انتي يا صاروخ اديني رقم سحاب

رزان : اشطااا او اقولك متيجي معايا تشوفيها هي اصلا عايشه قصادي واهو تتعشي معانا

شغف : يعني انتو اصحاب مش اخوات

رزان : اي اصحاب من امبارح الصبح

شغف : طيب انتي بتشتغلي هنا وفي الفندق

رزان : لا بس سحاب رنت عليا عشان اطمن علي اخواتها وعرفت انها هتتأخر فروحت عندها عشان مترجعش متأخر لوحدها واهو اساعدها

شغف : وعارفاها من الصبح تساعديها بليل عادي

رزان : ايوه وفيها ايه

شغف : لا ولا حاجه

برق وهو فرحان منها : يلا بقي بطلوا رغي


وذهبوا الي الاجتماع سويا وجلست شغف بجانب تمسك الفون قليلا وتتابع الاجتماع قليلا ثم انتبهت لشئ

شغف مقاطعه للكلام : لو سمحت استني دقيقه برق ممكن لحظه

برق : شغف في حاجة

شغف : عايزاك ثواني

برق : اوكي وذهب اليها في ايه

شغف : الغي الصفقه دي

برق : ليه

شغف : اسمع بس الغيها عشان خاطري ومتسألش

برق : بس دي هتكسبنا ملايين

شغف : او يمكن تخسرنا مليارات

برق : ازاي

شغف : الغيها وهتفهم فيما بعد عشاني

برق بتفهم : امر شغف هانم

وذهب ولغي الصفقه بدون اسباب واضحه او كأنه سيعيد التفكير


*******************************

في الجامعه

عشق : خلاص بطلي عياط يا نور

نور ببكاء : هموت يا عشق انا جرحته اوي مستحيل يسامحني ومعتش هيشوفني

عشق : مهو بيغير عليكي يا هبله وانتي بتتصرفي بحكمه اشمعنا المره دي

نور : مش عارفة ليه اعاند المره دي اول مره اجرح حد ويكون مين اسد


جاء رعد لهما لانه كان يريد رؤية نور فهو يحبها سرا كما تحبه عشق سرا

رعد : ايه ده بتعيطي ليه يا نور

عشق : رعد ايه اللي جابك

رعد : احم عادي في دكتور هنا صاحبي

عشق : دكتور

رعد : ايوه دكتور مصطفي

عشق : بس دا اكبر منك بتلت سنين

رعد : عادي يعني قابلته اما كنت مسافر المهم نور بتعيط ليه

وكزت نور عشق فنظرت لها عشق متفهمه

عشق : لا بس شافت قطه عملت حادثه واحنا جايين فبتعيط

لم يستطيع رعد مسك نفسه فضحك بكل صوته

نور لنفسها : قطه يخربيت افكارك

رعد : معلش قدرها بقي وراكم محاضرات

عشق : لا كانت واحده وخلصت

رعد : تعالوا اوصلكم بقي بدل السواق

عشق : لا عشان شغلك

رعد : متقلقيش

نور : لا شكرا يا رعد زمان السواق جاي اصلا

رعد : بطلوا كلام وقومي

نور : بس

رعد : مبسش قومي

وذهبوا مع رعد

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٣

رزان : عاااا كل ده شغل

برق من ورأها بابتسامه حاول اخفائها : صوتك لو سمحتي احنا في شركه مش شارع

رزان التفت بخضه : احم اسفه يا فندم

برق : يلا ورايا ع الاجتماع

رزان : اوف حاضر

شغف وهي تدخل : عاااا انا جيت

رزان : انتي ازيك

شغف وهي تحضنها : فله الفله اخبارك انتي وسحاب

رزان : تمام

شغف : ايه ده بوبي انت هنا

كانت رزان تحاول كتم ضحكتها اهذا الذي يخاف منه كل من بالشركه تقول له بوبي الطفل يرفض ان يناديه احد هكذا

برق بعصبية : شغف بوبي ايه

شغف : الله وفيها ايه دانا ممكن اروح لفهد المخابرات بنفسه واقوله يا فهودي

رزان : هههههه شكلك مسيطرة

شغف : اجل منا البنت الوحيده علي اربع حيطان ماشاء الله

ضحكت رزان بصوت عالي ونظر لها برق بتوهان ثم ادرك نفسه

برق : يلا ع الاجتماع

شغف : وهتسبوني دانا اقتل قتيل هنا

برق : ايه اللي جابك روحي عند بابا او اقولك روحي لرعد احسن في شركته

شغف : رعد وبابا واعمل ايه عندهم انا جيت عشان رزان

رزان : حبيبة رزان يا ولاد

برق : طيب ورايا انتم الاتنين ع الاجتماع وانتي تقعدي في جنب على اما اخلص

شغف : تمام يا بوبي اي خدمه.....انتي يا صاروخ اديني رقم سحاب

رزان : اشطااا او اقولك متيجي معايا تشوفيها هي اصلا عايشه قصادي واهو تتعشي معانا

شغف : يعني انتو اصحاب مش اخوات

رزان : اي اصحاب من امبارح الصبح

شغف : طيب انتي بتشتغلي هنا وفي الفندق

رزان : لا بس سحاب رنت عليا عشان اطمن علي اخواتها وعرفت انها هتتأخر فروحت عندها عشان مترجعش متأخر لوحدها واهو اساعدها

شغف : وعارفاها من الصبح تساعديها بليل عادي

رزان : ايوه وفيها ايه

شغف : لا ولا حاجه

برق وهو فرحان منها : يلا بقي بطلوا رغي


وذهبوا الي الاجتماع سويا وجلست شغف بجانب تمسك الفون قليلا وتتابع الاجتماع قليلا ثم انتبهت لشئ

شغف مقاطعه للكلام : لو سمحت استني دقيقه برق ممكن لحظه

برق : شغف في حاجة

شغف : عايزاك ثواني

برق : اوكي وذهب اليها في ايه

شغف : الغي الصفقه دي

برق : ليه

شغف : اسمع بس الغيها عشان خاطري ومتسألش

برق : بس دي هتكسبنا ملايين

شغف : او يمكن تخسرنا مليارات

برق : ازاي

شغف : الغيها وهتفهم فيما بعد عشاني

برق بتفهم : امر شغف هانم

وذهب ولغي الصفقه بدون اسباب واضحه او كأنه سيعيد التفكير


*******************************

في الجامعه

عشق : خلاص بطلي عياط يا نور

نور ببكاء : هموت يا عشق انا جرحته اوي مستحيل يسامحني ومعتش هيشوفني

عشق : مهو بيغير عليكي يا هبله وانتي بتتصرفي بحكمه اشمعنا المره دي

نور : مش عارفة ليه اعاند المره دي اول مره اجرح حد ويكون مين اسد


جاء رعد لهما لانه كان يريد رؤية نور فهو يحبها سرا كما تحبه عشق سرا

رعد : ايه ده بتعيطي ليه يا نور

عشق : رعد ايه اللي جابك

رعد : احم عادي في دكتور هنا صاحبي

عشق : دكتور

رعد : ايوه دكتور مصطفي

عشق : بس دا اكبر منك بتلت سنين

رعد : عادي يعني قابلته اما كنت مسافر المهم نور بتعيط ليه

وكزت نور عشق فنظرت لها عشق متفهمه

عشق : لا بس شافت قطه عملت حادثه واحنا جايين فبتعيط

لم يستطيع رعد مسك نفسه فضحك بكل صوته

نور لنفسها : قطه يخربيت افكارك

رعد : معلش قدرها بقي وراكم محاضرات

عشق : لا كانت واحده وخلصت

رعد : تعالوا اوصلكم بقي بدل السواق

عشق : لا عشان شغلك

رعد : متقلقيش

نور : لا شكرا يا رعد زمان السواق جاي اصلا

رعد : بطلوا كلام وقومي

نور : بس

رعد : مبسش قومي

وذهبوا مع رعد

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٤

سحاب بصراخ : اياكي ثم اياكي تقولي عن اختي خرسه فاهمه

دموع : دموع بتحب ايسيل اوي دموع بتحب ايسيل اوي

مسكت ايسيل يديها ووضعتها علي قلبها ثم قلب دموع وابتسمت وسط دموعها

رعد الكبير : في ايه وازاي تدخل هنا

الشرطي : في ان الانسه سحاب اخدت بنت من امها وحرمتها من حنانها

سحاب : هي كذابه هي اللي رمتنا من بيت بابا

الشرطي : قولي كده في المركز يلا اتفضلي معايا

شدت ايسيل سحاب في اتجهها

فهد : معاك اذن بكده

الشرطي : انت مين عشان تتكلم

فهد : انا الرائد فهد الشافعي

الشرطي : احم لا

فهد : خلاص ملكاش تخدهم

سحاب بصرخه : دموووع

نظرا الكل وجدوها تخرج لوحدها فجريوا ولكن هناك سياره سبقتهم وخبطتها ووقعت وسط دمائها

جرت ايسيل وسحاب باتجاهها ووضعت ايسيل رأسها علي ارجلها وتهز فيها ولكن لا حياة لمن تنادي

سحاب بصراخ : دموع قومي دموع قومي اااااه دمووووع

شعور انك تود الصراخ ولكنك لا تستطيع انك تريد لشخص ان يستجب لندائك بدون ان تناديه شعور مؤلم جداً تشعر به ايسيل


اقترب احمد وجس النبض

احمد : البقاء لله

سحاب : عاااااا لااااااا دموووووع اااااااه

قامت ايسيل واقتربت من العسكري وفي لحظه كان سلاحه بيديها ووجهته باتجاه امها

فايزه : هههههه الخرسه بقت شجاعه

نظرت سحاب لايسيل وقامت مفزوعه

الشرطي : سيبيه السلاح هتأذي نفسك

حركت رأسها علامه الرفض

سحاب ببكاء : ايسيل متضيعيش نفسك عشانها ايسيل ارجوكي

فايزه : الخرسه ولا تقدر تعمل حاجه

سحاب بصراخ : اخرسي هي بتعرف تضرب ناار كويس بابا دموع علمها

شعرت فايزه بالخوف

فايزه : ايسيل انا مامتك هتقتلي امك

نظرت لها نظره حارقه ثم شدت الزناد

رعد الكبير : يا بنتي متضيعيش نفسك

رزان ببكاء : ايسيل وغلاوة دموع اهدي

عشق ببكاء : ايسيل اهدي ربنا كبير وهيجيب حق دموع

شغف ببكاء : ايسيل عشان خاطر سحاب مش عشان نفسك

سحاب : بالله عليكي متخلنيش اخسر كل حاجه انا خسرت دموع هموت لو خسرتك ارجوكي طيب مش بابا قالنا ان احنا نقدر نقتل روح بس منقدرش نحيها وانتي الوقتي هتقتلي روح حرام عليكي انتي كده هتكوني قاتله يا ايسيل وايسيل اختي البنت الجدعه اللي مبتخفش ام دموع هتقتل لا مصدقش

تأثرت ايسيل بسحاب ثم انزلت المسدس ووجهته باتجاه رأسها

سحاب بصراخ : لااااا ايسيل انتي مش كافره ايسيل

وفي لحظه حدث ضرب نار اغمي علي سحاب


************************************

جاء فهد رفع يديها فاغمي عليها بين يديها نظر لوجهها

فهد : مش معقول سبحان الله ملاك زيك عايز يموت

بعد شعرها عن اعينها ووضعه ورأ اذنها ثم حملها واتجه للداخل


اما يحيي فاقترب من سحاب وحملها

رعد : دخلوا البنات وانت يا اسد شوف الحادثه والاجراءات وايسيل تشتال عنها كل حاجة مفهوم

اسد : حاضر يا بابا

رعد : الكل علي جوه برق هات رزان وجاسمين جوه

اما هو فحمل عشق التي كانت تجلس ولا تستطيع الوقوف ورعد حمل اخته التي لم تكن قادره علي الوقوف

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٤

سحاب بصراخ : اياكي ثم اياكي تقولي عن اختي خرسه فاهمه

دموع : دموع بتحب ايسيل اوي دموع بتحب ايسيل اوي

مسكت ايسيل يديها ووضعتها علي قلبها ثم قلب دموع وابتسمت وسط دموعها

رعد الكبير : في ايه وازاي تدخل هنا

الشرطي : في ان الانسه سحاب اخدت بنت من امها وحرمتها من حنانها

سحاب : هي كذابه هي اللي رمتنا من بيت بابا

الشرطي : قولي كده في المركز يلا اتفضلي معايا

شدت ايسيل سحاب في اتجهها

فهد : معاك اذن بكده

الشرطي : انت مين عشان تتكلم

فهد : انا الرائد فهد الشافعي

الشرطي : احم لا

فهد : خلاص ملكاش تخدهم

سحاب بصرخه : دموووع

نظرا الكل وجدوها تخرج لوحدها فجريوا ولكن هناك سياره سبقتهم وخبطتها ووقعت وسط دمائها

جرت ايسيل وسحاب باتجاهها ووضعت ايسيل رأسها علي ارجلها وتهز فيها ولكن لا حياة لمن تنادي

سحاب بصراخ : دموع قومي دموع قومي اااااه دمووووع

شعور انك تود الصراخ ولكنك لا تستطيع انك تريد لشخص ان يستجب لندائك بدون ان تناديه شعور مؤلم جداً تشعر به ايسيل


اقترب احمد وجس النبض

احمد : البقاء لله

سحاب : عاااااا لااااااا دموووووع اااااااه

قامت ايسيل واقتربت من العسكري وفي لحظه كان سلاحه بيديها ووجهته باتجاه امها

فايزه : هههههه الخرسه بقت شجاعه

نظرت سحاب لايسيل وقامت مفزوعه

الشرطي : سيبيه السلاح هتأذي نفسك

حركت رأسها علامه الرفض

سحاب ببكاء : ايسيل متضيعيش نفسك عشانها ايسيل ارجوكي

فايزه : الخرسه ولا تقدر تعمل حاجه

سحاب بصراخ : اخرسي هي بتعرف تضرب ناار كويس بابا دموع علمها

شعرت فايزه بالخوف

فايزه : ايسيل انا مامتك هتقتلي امك

نظرت لها نظره حارقه ثم شدت الزناد

رعد الكبير : يا بنتي متضيعيش نفسك

رزان ببكاء : ايسيل وغلاوة دموع اهدي

عشق ببكاء : ايسيل اهدي ربنا كبير وهيجيب حق دموع

شغف ببكاء : ايسيل عشان خاطر سحاب مش عشان نفسك

سحاب : بالله عليكي متخلنيش اخسر كل حاجه انا خسرت دموع هموت لو خسرتك ارجوكي طيب مش بابا قالنا ان احنا نقدر نقتل روح بس منقدرش نحيها وانتي الوقتي هتقتلي روح حرام عليكي انتي كده هتكوني قاتله يا ايسيل وايسيل اختي البنت الجدعه اللي مبتخفش ام دموع هتقتل لا مصدقش

تأثرت ايسيل بسحاب ثم انزلت المسدس ووجهته باتجاه رأسها

سحاب بصراخ : لااااا ايسيل انتي مش كافره ايسيل

وفي لحظه حدث ضرب نار اغمي علي سحاب


************************************

جاء فهد رفع يديها فاغمي عليها بين يديها نظر لوجهها

فهد : مش معقول سبحان الله ملاك زيك عايز يموت

بعد شعرها عن اعينها ووضعه ورأ اذنها ثم حملها واتجه للداخل


اما يحيي فاقترب من سحاب وحملها

رعد : دخلوا البنات وانت يا اسد شوف الحادثه والاجراءات وايسيل تشتال عنها كل حاجة مفهوم

اسد : حاضر يا بابا

رعد : الكل علي جوه برق هات رزان وجاسمين جوه

اما هو فحمل عشق التي كانت تجلس ولا تستطيع الوقوف ورعد حمل اخته التي لم تكن قادره علي الوقوف

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٥

كانت ايسيل تبكي بشده عندما اكمل رعد وكذلك جاسمين التي تذكرت اهلها وشغف التي حضنت رعد ورزان وسحاب


رعد : كان كرم وسيلا في عربتهم ومشين في نفس الوقت يوسف وزينه كانوا جاين من المنصورة في عربتهم وفي شاحنه كبيره اوي عشان كرم يتفاداها فخبط في عربية يوسف ويوسف وزينه وكرم ماتوا سيلا راحت المستشفي في نفس الوقت جالنا الخبر ورحنا ليهم سيلا قالت لعشق


عشق ببكاء : قالتلي خلي غيث يلاقي توأمه يا عشق وياخد باله منها ويعوضها عن اللي راح وهيروح من عمرها وماتت راحت لكرم فارقته ساعه بس وبعدين راحتله

غيث ببرود : والمطلوب ايه القيها عشان دي وصية امي وبابا وتيته الله يرحمهم

عشق : ايه طنط سميره ماتت

غيث : اي من اسبوع......انا ممكن اعطي حق البنت دي لاي جمعيه خيريه وانا لسه هدور بس عشان امنيتهم مضطر

شغف : انت حيوان عشان امنيتهم مش عشان توأمك

غيث : انتم كلمتوني عن واحده معرفش عنها حاجه يمكن الوقتي بنت ليل وهتسوأ سمعتي

شغف : ماما بابا قولتوله ليه دا حيوان مبيفهمش يعني ايه اخت او اخ.....عارف خساره فيك تكون اخ لحد بيقولوا الابن اما بيتعب الام بتسهر بس انا كانوا اخواتي الاربعه قبل امي يا شيخ انت ايه انا اخواتي بيزعلوا اما بتعب ويسهروا جنبي وافوق وادوخ وهما جنبي انما دي توأمك انت ايه حيوان لا هظلم الحيوان لو شبهتك بيه

رعد بهدوء : مفيش داعي تتعب نفسك يا غيث فيك ترجع بلدك وانا اللي هلاقي بنت كرم واحققله امنيته وهديها ثروه بثروتك كلها مش التلت

غيث : انا مش عايز فلوسها وهدور عليها واديهالها لكن هي مستحيل اعتبرها اختي

شغف : اطلع بره ومعتش اشوف وشك قدامي

عشق : شغف كده عيب

شغف : ماما العيب هو اللي بيقوله

ذهبت ايسيل اليها ومسحت دموعها واخبرتها شئ

فهد : بتقولك اللي يعرف قيمه الاخوات هو اللي عنده متزعليش نفسك اما يلقيها تلقائي هيحبها

استأذن غيث وذهب وهو متضايق من تلك الفتاه وذهبت الفتيات بعده وانتهي اليوم وجاء يوم جديد


*************************

في قصر الشافعي

كان الكل يجلس على الفطار

رعد : انا قررت قرار مهم

برق : في ايه يا بابا

رعد : انتم الاربعه هتتجوزوا وقريب كمان انتم معتوش صغيرين

فهد : ايه

رعد : اللي قولته وانت بالذات مش هاخد رأيك لاني قررت اكلم سحاب

نظر فهد بصدمه لاباه وفتح عيناه

فهد لنفسه : معقول عرف باعجابي بسحاب يا ربي بس احلي قرار

اسد : طيب واحنا زيه هيتفرض علينا

رعد : والله اللي مش هيجي يقولي هفرض عليه

عشق : يعني هيجيلي مراتات ولاد انا بجد فرحانه اوي

رعد : برق ايه رأيك في رزان

برق : مين

رعد : انت حر المهم اخر النهار تقول اللي بتحبها او عايز تتجوزها او قولوا لشغف وهي تقولي

رعد : اوكي يا بابا تعالي يا شغف

واخذها وذهبوا للغرفه


***************************

في غرفه رعد التي بجانب غرفة اسد

شغف : ايه يا بني

رعد : انا هقولك تقولي لبابا مين

شغف بتوتر : مين اللي عايزها

رعد : نور انا بحب نور بنت عمو برق من زمان اوي بحبها يا شغف

كان اسد يذهب لغرفته كي يحضر فونه فسمع صوت اخاه وانصدم بشده وذهب ليجلس بغرفته وقرر قرار مهم

تجمعت الدموع في اعين شغف وما جعلها تنزل حضن اخوها لها وظل يدور

رعد : بحبها اوي يا شغف بحبهاااا

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٦

مر ايام الاسبوع

نور لا تتحدث مع اسد

عشق لا تتحدث مع رعد

ايسيل لا تتحدث مع فهد


وجاء يوم الفرح تجهز الجميع للفرح وتألق الشباب مما خطف انظار الفتيات وكذلك الفتيات وكانوا سيجعلوا الشباب يموتوا كل من ينظر لهم


عند اسد

اسد : نور بحبك

نور : هتطلقني واسكت

اسد : بقي كده ماشي هيتقفل علينا بابا كمان شويه وهعرفك

خافت نور بشده ولكنها تصنعت اللامبالاة


عند رعد

رعد : اهلا بيكي في عالم رعد يا عشق المهدي

عشق : عادي مش هطول

رعد : ليه بس

عشق : عشان بكرهك يا رعد

رعد : اوعدك اني هخليكي تكرهيني اكتر

نظرت له بلامباله


عند فهد

كان يجلس صامتا يتابع سحاب اينما ذهبت ولكنه لاحظ نظرات غيث لايسيل فتضايق بشده وتمني لو يخفيها فهذه الملاك هي اجمل ما رأت عينه ويعترف بذلك ويود لو يموت كل من ينظر لها فكانت هي محل لانظار الشباب بسبب جمالها الرائع جدا


قاموا جميعا ليرقصوا سلو كما طلب الدي جي

فأخذ كل واحد زوجته


عند اسد

اسد : والله لو مفردتي خلقتك لابوسك

نور : اسد الشافعي وقدام الناس معتقدش

فجأها اسد حين قبلها امامهم كلهم ثم حضنها وحملها ودار بها وهي خجلت بشده وكذلك حمل فهد ايسيل ورعد عشق


بعدما انزلوهم

كانت ايسيل تشعر بالخجل ووجنتاها تشتعل

فهد : هو انتي بتاكلي ذي البشر

نظرت له متسائله لماذا

فهد : اصلك خفيفه اوي اوي

ابتسمت وسكتوا ثم عقدت حجبيها بطريقه مضحكه

فهد : بتعملي كده ليه

حركت شفتيها

فهد : هههه يعني انتي بتعملي كده عشان الناس زمنهم مفكرين اني مجبر ع الجوازه ببوزي ههههه وانتي بتعملي كده عشان ميفروكيش ضرباني علي ايدي ههههههه....ايسيل

لاحظ الكل ضحكات فهد فابتسمت بخجل ثم انزلت رأسها مره اخري فرفع رأسها

فهد : اما اكلمك ترفعي راسك مفهوم

اومأت برأسها


عند رعد

رعد : يخربيتك تقيله

نظرت لها بأعين دامعه ثم انزلت رأسها

عشق : مكنتش تشتالني

رفع رعد رأسها وداعب انفها بأنفه

رعد : بهزر يا رمضان انت مبتهزرش علي فكرة انتي خفيفه اوي ولازم اخليكي تاكلي وتفحلي كده شبه الوليه اللي هناك دهيه واشار علي واحده سمينه جدا فانفجرت ضاحكه فلم يشعر الا وهو يحضنها ويدفن رأسه في عنقها اما هي فخجلت

عشق لنفسها : رعد حب عمري في حضني ياربي لو كان حلم مش عايزه افوق

رعد لنفسه : ايه اللي بعمله ده انا بحضنها حاسس بشعور غريب بس حلو مش عايز ابعد ولا عايز اقرب


كان هناك اعين تنظر بألم لحبه لهذه الشقيه التي تزوجت غيره لكنه لا يلوم سوا نفسه فهو لم يعترف لها وهي تكبر امامه اجل انه احمد

وانتهي الفرح وذهب كل منهما الي القصر ورفضوا الذهاب للفندق الثلاثه

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٧

غيث : عمي انا عرفت ان المستشفى دي تبعك اللي ماما ولدت فيها

رعد : اي يا بني

غيث : من عشرين سنه كان فيها كاميرات

رعد : اي وكل سنه كانت بتتطور حسب التطورات في امريكا ففيها من اكتر من عشرين سنه

غيث : طيب التسجيلات دي موجوده

رعد : مش عارف بس اكيد في مخزن خاص بكده

غيث : انا عايز التسجيل ده واشوف الست اللي اخدت البنت

عشق : جوان كان اسمها جوان

غيث : جوان.....احم ينفع يا عمي

رعد : اسد تعرف تجيب تسجيل 1/7 من السنه دي

اسد : حاضر بكره الصبح هيكون عند حضرتك

غيث : شكرا يا عمي عن اذنكم وتركهم وذهب ولكنه القي نظره اخيره علي ايسيل

فغضب فهد وشد ايسيل وصعد لغرفته


**************************

في غرفه فهد

نظرت له بعدم فهم اما هو فقل الباب ودفعها للحائط وحاوطها فحركت رأسها انها لا تفهم

فهد : خدودك احمرت ليه

لم تستطيع منع ضحكتها فضحكت

فهد : بلوزتك دي معدتش تتلبس والبرموده دي

فكانت ترتدي بلوزه بيضاء كومها بعد الكوع بقليل يتوسطه خيط وزراعها يظهر وترتدي برموده چينس بعد الركبه بكثير

حركت رأسها علامه الرفض فشدها من شعرها


فهد بعصبيه : اللي اقوله يتسمع انتي مراتي فاهمه

نظرت له بسخريه فشد شعرها اكثر وقربها من خصرها فبدا عليها الالم

فهد : انتي مراتي وهتسمعي الكلام والا قسما بالله هوريكي وش في حياتك ما هتتوقعيه

نزلت دموعها وحاولت ان تدفعه لكنها لم تستطع نظرا لفرق الجسم

فهد : فهمتي

اومأت برأسها وبعد عنها فدخلت الحمام وخرجت نامت وظلت تبكي وهي تعطيه ظهرها اما هو فحزن بشده فليس لها ذنب فيما حدث وسمع صوت شهقاتها فجلس وشدها لتجلس امامه ومسك وجهها ومسح دموعها وقبل عيناها ثم وجنتها ثم شفايفها فخجلت بشده

فهد : اسف

اومأت برأسها ثم بعدت يداه وكانت ستستدير لتنام لولا انه شدها مره اخري لحضنه

فهد : هتنامي النهارده في حضني عشان متعيطيش ماشي

اومأت برأسها ثم نام واخذها في حضنه حتي نامت

فهد لنفسه : انا ايه اللي بيحصلي قلبي لاول مره يدق بس ازاي انا مش بحبها مقدرتش امسك نفسي ومغيرش عليها ومقدرتش اتحكم في اعصابي لما شوفته بيبصلك ثم قبل شعرها وحوطهت اكثر وغط في نوم عميق


***************************

كان الكل يجلس

رعد الصغير : فهد اخد ايسيل كده ليه

شغف : شطشط نار الغيره

عشق الصغيره : ههههه طب اسكتي يا ختي


رن فون اسد فقام وذهب ورد وبعد وقت جاء

رعد الكبير : مالك يا اسد

اسد : الاجازه اتلغت وهروح مهمه لمده خمس ايام وبعدين هبقي اكمل الاجازه

عشق الكبيرة : بس انت لسه عريس هتسيب نور

اسد وهو ينظر لنور : معلش يا امي مش بايدي انا هطلع اجهز الشنطه عشان هسافر بكره الصبح عن اذنكم

عشق الكبيره : اطلعي يا نور مع جوزك

نور : حاضر يا ماما عن اذنكم

رعد الصغير : هطلع انا كمان عن اذنكم يلا يا عشق

شغف : انا كمان تصبح على خير يا رعود انت وعشقي

عشق ورعد : وانتي من اهله

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٨

كان الكل مصدوم حتي اسد فتوقع انه مجرد تهديد لا اكثر

عشق : ليه يا بنتي حد زعلك حتي لو هو قولي وانا اخدلك حقك

نور : احنا متفهمناش وحاولنا بس مقدرناش

رعد : انتي زي شغف بالظبط لو دا هيريحك فانتي حره يا بنتي

نور بصوت مخنوق : شكرا يلا يا عشق يلا يا ايسيل

وذهبوا الفتيات وكل واحده بها وجع يكفي دوله

رعد الصغير بكذب : اسد ممكن تيجي عايزه في صفقه شاكك في العميل

اسد : يلا

وذهبوا الاثنين للمكتب


************************

في المكتب

رعد : في ايه يا اسد

حكي له اسد ما حدث فلكمه رعد

رعد : انت حيوان يالا

اسد : مش انت قولت طنشها

رعد : الله يحرقك بجاز قولت طنشها مش خاصمها يخربيت غبائك وانا اللي مفكر اني اغبي واحد في عيلة رعد الشافعي طلع في اغبي

اسد : خلاص هي قررت هعمل ايه

رعد : اقعد اندب حظك اسمع هقولك تعمل ايه

اسد : قول بسمع

قص عليه رعد ما يجب فعله

اسد : مش بطال ماشي انما انت فيك ايه وعشق البت باين عليها التعب

قص له رعد ما حدث معه

اسد : طب والله انتي اغبي انت ايه يا بني

رعد : حاسس اني شيطان بأذي ملاك

اسد : وهو كذلك

رعد : يابني شكلي حبيتها اتخانقت اوي اما حاولت اعتدي عليها واما قالتلي مش هتسامحني وغيرت اما فكرت ان ممكن حد يشوفها بالهدوم دي

اسد : انت فعلا حبتها يا رعد واللي خلاني اصدقك اما قولت هتنسي نور لمعت عينك في ذكر اسم عشق وضحكك معاها يا بني انت كنت بتحاول تتكلم معاها اكتر من نور وتقعد تهزر وتضحك معاها حتي واحنا صغيرين كنتوا بتلعبوا في فريق واحد قولي في حد يحب حد يروح يهزر مع اختها

رعد : اعمل ايه بقي غباء والمشكله اني مش بنكر حبي لنور او اقولها اني معتش بحبها لا بزعلها مني اكتر

فهد : لانك غبي الله يخربيتكم انتوا الاتنين

اسد : انت كنت بتصنت

فهد : انت متخلف يالا انا جيت اشوفك عايز تطلق نور ليه دانت الوحيد فينا اللي متجوز عن حب

رعد : تعالي يا قلب امك انضم عامل ايه في البت مخليها سرحانه اربعه وعشرين ساعه

فهد وهو يجلس : عامل عمايل بعيد عنك

اسد : احكي احكي

قص لهم ما حدث معه

رعد : انت عايز تفهمني انك بتحب سحاب مرات يحيي

فهد : مش عارف بس قولتلها كده

اسد : مستحيل تكون بتحبها

فهد : ليه يعني

اسد : انا وانت ظباط وعندنا قوه ملاحظة وهقولك اللي شوفته علي فهد الشافعي

فهد : قول


اسد : اولا انت مشوفتش نفسك يوم موت دموع كنت خايف ازاي من فكرة موتها واما بعدت المسدس واغمي عليها انت كنت مسكها وبتبصلها بصت عاشق وحتي اوضتك كانت خط أحمر شغف وماما بس اللي بيدخلوها لكنك اخدتها لاوضتك مع ان في تلت اوض ضيوف في الدور الاول واوضتك في الدور التاني قبل ما تتجوز وحضنك ليها اما كانت بتشوف دموع يابني انت كنت هدخلها في ضلعوك من احتوائك ليها وغير كل ده نظرات الغيره من بصة غيث ليها ودي كانت واضحه اوي وفرحتك اما عرفت انه هيسافر شهرين من شهر قولي بقي ايه كل ده وحتي فهد اخويا اللي اعرفه كان ممكن يوقف كتب الكتاب لكنك محاولتش ومتقولش عشان بابا لانها كذبه

السابق

 

التالى


↚عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٩

استيقظت عشق ونظرت لحبيبها الذي ينام بجانبها فقررت ان تداعبه فمسكت اطراف شعرها وظلت تداعب انفه واذنه وتضحك واقتربت منه وقبلت وجنته

عشق : بحبك بموت فيك

رعد مغمضا عينه : وانا كمان بعشقك

نظرت له بصدمه وحاولت الفرار ولكنه مسكها ووقعها عليه

رعد : بتصحيني وبتبوسيني وتعترفي بحبك كده كتير

عشق : طب ابعد بقي

رعد : لا

حاولت ان تفلت منه لكنها لم تستطع

عشق : رعد بقي الله

رعد : بحبك

عشق : منا عارفه ابعد

رعد : لا وبعدين بحبك

عشق : انت مش بتزهق كل شويه بحبك بس بقي انا زهقتلك

رعد : عاوز اعوضك عن اللي عملته عاوزك تعرفي اني بحبك وتسامحيني

عشق : انا اصلا مزعلتش منك

رعد : طيب قومي بقي اصلك تقيله

عشق : تصدق انك بارد وانا معتش مكلماك وبعدين انت اللي عضلات ع الفاضي انا مش تقيله دا حتي يحيي قالي كده

غير رعد الوضع وبقت هي تحته وهو اعلي

رعد بعصبيه وغيرة قاتله : بتقولي مين قالك كده

عشق : يحيي

رعد بعصبيه : ويحيي اشتالك فين بقي

عشق : في ايه يا رعد مالك

رعد بصراخ : ازاي تسمحي ليحيي يشتالك

عشق بخوف ودموع : انا اسفه بس واللهي اما عرفت انك هتتجوز نور فضلت يومين من غير اكل وكنت بعيط كتير فاغمي عليا ونور شافتني وصرخت مكنش في غير يحيي واشتالني وجابوا الدكتور اما فوقت عرفت فتشكرته فهو قالي اني خفيفه اوي محسش اصلا

رعد بهدوء : وبتعيطي ليه

عشق ببكاء : عشان خايفه منك

نظر لها بحب ثم قبل جبينها

رعد : اعرفي اني بحبك وبغير عليكي من امك لا من توأمك من الهوا اللي بتتنفسيه ومستحيل أأذيكي

اومأت برأسها وابتسمت

عشق : بحبك اوي

رعد : يلا قومي بدل ما اتهور


********************

في غرفه برق

برق : قومي يا حبيبتي بطلي كسل

رزان : برق سيبني شويه خمسايه كده

برق : هههههه خمسايه ماشي هتقومي ولا

رزان : ولا

برق : انتي اللي جبتيه لنفسك

وجلس بجانبها وظل يقبل كل وجهها

رزان : دقنك بتشوك يا برق

برق : خلاص خليكي اصلا في بنت في الحسابات بس ايه مزه اخر حاجه

فاقت رزان مسرعه ووقفت علي السرير ووضعت يداها علي خصرها

رزان : قول كده بقي انت بتخوني

برق : ههههه بخونك

رزان وبدأت في البكاء : اي وانا اللي مفكراك بتحبني يا برق

شدها برق لحضنه

برق : انا مش بحبك انا بعشقك يا مجنونه

رزان : بجد يا برق

برق : بجد يا قلب برق وبعدين كل اللي في الحسابات رجاله

رزان : هههههه تصدق نسيت

برق : ههههه يلا غيري عشان ننزل

اومأت برأسها


********************************

في غرفه فهد

استيقظت ايسيل ونظرت له وجدته ما زال يغط في نوم عميق فابتسمت واخذت تمرر يداها في شعره ثم مسكت وجهه بيداها الاثنين وظلت تدقق في ملامحه وتحرك اناملها علي شعره المبعثر علي جبهته وعلي جبهته واعينه المغمضه ووجنتيه وانفه وشفتاه ولحيته كالاعمي الذي يحفظ ملامح شخص شعر هو بما تفعل فلم يقطعها وظل مغمض الاعين فقامت هي وكتبت شئ بنوت صغيره ودخلت الحمام فأخذه الفضول لان يعرف فقام ومسكها

السابق

 

التالى


عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٠

ذهبت عشق لغرفتها وهي تتنفس بصعوبه ولا تستطيع الوقوف فنظرت لنفسها في المرأه

عشق بصوت خافت : انا بجد السبب هو انا عملت ايه طيب ليه ذعقلي انا قلبي وجعني علي ولادي يقوم رعد يوجعهولي بزياده ليه يا رعد للدرجادي بتفضل ولادك......بدأت تنزل دموعها.....بابا انا لاول مره ابقي بحاجتك للدرجادي مخنوقه اوي حاسه ان مفيش حد جنبي وحيده مليش حد......وبدأت تختنق اكثر حتي لم تعد تستطيع التنفس ووقعت علي الارض ظلت هكذا كثيرا فلم يشعر احد بها


قبل دخول رعد الغرفه تذكر ما قاله لها وتنهد وهو يفكر كيف يصالحها فلقد جرحها بشده دخل يبحث عنها ولكنه صدم عندما وجدها تتمد علي الارض وشفتاها زرقاء بشده وصدرها يعلوا ويهبط بصعوبه ولا تقدر علي فتح عيونها ووجهها احمر مائل للزراق فذهب اليها جريا وجلس علي ركبته امامها وحملها وذهب الي السرير وضعها ومسك الفون يرن علي الطبيب واخبره ان يأتي مسرعا فاخبره الطبيب ان يجلسها ويشعرها انه بجانبها واخبر الحراس ان يدخلوه


رعد وهو يقبل كل وجهها : عشقي قومي متخوفنيش عليكي قومي يلا عشقي ردي ارجوكي كل ده بسببي لدرجادي كنتي مخنوقه وحضنها حتي يبث لها الامان


وما هي دقائق حتي وصل الطبيب ونزل فتح له وامره بالصعود لها

بعدما كشف الطبيب

الطبيب : رعد باشا ازاي تسيبوا المدام كل ده لوحدها اعرف انها كانت هتروح فيها يعني احمد ربنا انك لحقتها في اخر لحظه انا عملتلها جلسه اكسجين بس لو اتكرر انتوا المسؤلين عن اذنك وذهب وترك رعد يؤنب نفسه

رعد : سامحيني يا عشقي واخذها في حضنه وغطا في نوم عميق


***************************

ذهب فهد الي غرفته ودخل وجدها تنام علي السرير متمدده فذهب اليها وجلس بجوارها

فهد بحزن وندم : ايسيل قومي والله العظيم ما عملت حاجة ولا خونتك انا بحبك انتي وبس ومش بحبك غيرك

فتحت اعينها تنظر له بدموع وفتحت اذرعها له فتمدد وحضنها ودفن رأسه بعنقها ثم رفع رأسه فمسحت علي وجهه بأناملها وهي كالمخدرة فهو بحضنها

فهد : مصدقاني يا ايسيل

ايسيل : مصدقاك يا فهد

فهد : بتحبيني

ايسيل : بحبك

فهد : مسمحاني

ايسيل : مسمحاك

فهد : بتثقي فيا

ايسيل : بثق فيك

فهد : انا بحبك ومستحيل أأذيكي

اومأت برأسها فاقترب منها وقبلها و.............


********************************

كان الكل ينام في ثبات عميق بعدما سهروا لبعد الفجر في ذلك اليوم المؤلم

استيقظت ايسيل وجدت نفسها في حضنه بتملك فكان يحاوطها بذراعه كأنها ستهرب فابتسمت وسألت نفسها مرارا لماذا سلمت نفسها له ولكنها لم تجد اجابه فاستيقظ هو ونظر لها وقبل جبينها

فهد بابتسامه : صباح السكر

ايسيل : صباح النور

جاءت له رساله في الفون فرأها ثم

فهد : قومي البسي عشان عايز اوريكي حاجه

اومأت برأسها

جهزت هي الاول فدخل بعدها وهي نزلت لتطمئن علي رعد وعشق قبل خروجه فسمعت صوت من غرفه شغف

شغف ببكاء : هيجي الوقتي

رعد : كمان ساعه المأذون هيجي وايسيل هتطلق متقلقيش

مجرد سماع الكلمه شعرت بألم وآنهيار وجرت لغرفتها

شغف : وعشق

رعد : وعشق كمان الاتنين هيطلقوا النهارده

سمعت عشق الكبيرة كلامه ودموعها نزلت وذهبت لغرفتها

عشق ببكاء : للدرجادي يا رعد بعدتني عن حياتك وبقيت تقرر انت وشغف واعتبرت عشق ماتت

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١١

ايسيل بزهول : وااااو اللوح دي جميله اوي يا ماما انت اللي رسماها

عشق بابتسامة : اي اما اتجوزت رعد عمله ليا تاني يوم اما جينا القصر كان بيدور علي سعادتي عارفه يا ايسيل انا عشقت رعد وهو عشقني بس محدش قال للتاني عشان منهدمش الحلو اللي بينا

ايسيل : ليه يا ماما

عشق : بابا خسر ماما وهو بيحبها وعدي كان هيخسر جودي لانها كانت مريضه اما رعد اعترف قررت اهرب من الحب فقولتله اني بكرهه وبعدها عملت حادثه عشان ينقذني امر اللي في المستشفى ياخده من دمه ليا لغاية اما دخل في غيبوبه

ايسيل : الله يا ماما بابا بيحبك اوي

عشق بابتسامة : فهد في حبه عكس رعد.....فهد متهور رعد حكيم بس انا متأكده انه بيحبك

ايسيل بابتسامه حزينه : ياريت

عشق : ايسيل عارفه كان نفسي اسمع صوتك عشان اعرف الوجع اللي فيكي

ايسيل : عارفه يا ماما انا طول عمري بسمع بس عمري ما حاولت حتي احكي

عشق : تعالي بس وشدتها اخذتها للصالون اقعدي محدش هيجي الوقتي

ايسيل : احم انا اتولدت ووعيت كنت بسمع الاطفال بيتكلموا بس انا مقدرش بيلعبوا بس انا لا كنت بسمعهم بس كانوا مسميني الملاك الصامت كانوا بيجوا يحكولي كل حاجه بابا مات وانا عندي تمن سنين ماما اما العده خلصت علي طول اتجوزت وجابت بنت انا اشتالتها مش ابوها ولقيتني بعيط فباباها كان بيحبني اوي سألني اسميها ايه ودموعه نازله فلمست احدي دموعه قالي دموع الفرح فاشرت لها وللدمعه قالي دموع ضحكت فسماها كده واما طلعت منعزله بعد سنتين باباها مات وامي رمتها بعد اما اتجوزت التالت ورمتنا مع انها شقة بابا سامي وعشنا سوا وبعدين اتعرفت عليكم وكده وبدأت تحكي لها عنها وعن فهد

عشق : مش قالك بيحبك

ايسيل بدموع : اي ومصدقاه بس المي وهو بيقول بيحب سحاب صعب اوي

عشق وتمسح دموعها وتحضنها : خلاص فكري بس في المستقبل وانسي الماضي

ايسيل : عارفه كان نفسي امي تبقي جنبي زيك كده

عشق : انا امك يا مجنونه وبعدين انا بكره جو العكننه ده تعالي نتفرج علي فيلم والداده تعمل الاكل

اومأت ايسيل وجلسوا يتفرجوا علي فيلم حتي غطا في نوم عميق


****************************

جاءت شغف من المدرسه ورأتهم وضحكت ثم صورتهم حتي جاء رعد من ورأها

رعد : بتعملي ايه

شغف بخضه : خضيتني يا رعد......شوف ماما وايسيل

رعد : هههههه سيبيهم اما الكل يجي ويتفرج

شغف : ههههه معاك حق

وبعد وقت وصل الكل تدريجي

فهد لنفسه : كله بيبصلها يا ربي صبرني ومش اضربهم دول اخواتي بردك

رعد : فهد اشتال مراتك وديها اوضتكم وبطلوا مهزله

فهد : حاضر يا بابا

واتجه رعد وفهد وحملوهم فاستيقظوا

عشق بنعاس : رعد سيبني انام شويه الله

ايسيل بخضه : عااا فهد نزلني

الكل : ههههههه

رعد : ايه رايحين ننيمكم في اوضكم

عشق : وصحينا نزلني بقي

فنزلت هي وايسيل وظل الكل يضحك لوقت ثم توجههوا للغداء سويا

شغف لنفسها : يا تري البارد غيث مرنش ليه بجد بستفقده اوي

فرن فونها فنظرت وابتسمت ثم فعلته صامت

رعد الصغير : مين يا شغفي

شغف : المز بتاعي عندك اعتراض

نظرت الفتيات لها بزهول من جرأتها

رعد : وانا اقدر

ثم انتهي الكل من الطعام وجلسوا سويا

اسد : ايسيل

ايسيل : نعم

اسد : احم بصراحه كنت عايز اقولك حاجة

ايسيل : اتفضل

اسد : لو معندكيش اعتراض تيجي انتي وفهد

ايسيل بابتسامه : كلكم عيلتي ومش هخبي عنكم حاجة فقول عادي

فهد بقلق : اسد في ايه

اسد : مامتك انا كنت رفعت عليها قضيه بعد موت دموع هي والظابط اللي حاول يقبض على سحاب واتحكم عليها بخمستاشر سنه وطلبت انها تشوفك لموضوع مصيري واترجت الظابط فهو قالي

كانت دموع ايسيل تنزل وهي تمسحها باناملها

فهد : مالك يا قلبي

ايسيل : يا اسد ليه رفعت قضيه انا عايزه اسحبها هي ايا يكن امي وام دموع ودموع عمرها انتهي وهي كده كده كانت........ثم بدأت دموعها تتجدد.... هتموت سواء حادثه او نايمه معايا في البيت ارجوك اسحب القضيه

نظر لها الكل باحترام وفهد بإعجاب شديد

رعد الكبير : بجد يا بنتي مكانتك بتزيد في قلبي واحترامك بيكبر

اسد : وانا هحترم رغبتك وهسحب القضيه بس هتقدري تشوفيها

ايسيل : اي شوفلي اقرب زياره واروح

اسد : للاسف مش قبل شهر بس هحاول

اومأت برأسها

شغف بمرح : طب مره واحد ضحك بين سنانه

نظر لها الكل

شغف رافعه يداها : والله بهزر انا اصلا دمي تقيل متضحكوش

ضحك الكل علي هذه المجنونه

رعد الصغير : يلا يا عشق نطلع

عشق : ماشي عن اذنكم

اسد : واحنا كمان يلا يا نوري

نور : يلا

واستأذنوا وذهبوا الي اعلي بينما نظر برق لرزان

برق : ههههه دي نامت بقت بتنام كتير اوي

وحملها واستأذن وذهب وكذلك شغف

عشق : مالك يا ايسو

ايسيل بتنهيد حزين : مفيش يا ماما بس خايفه من اللي ماما عايزاه

فهد : لو مش عايزه تروحي متروحيش

ايسيل : هروح وامري لله

رعد : انا خايف تأذيكي يا بنتي او تقولك كلام يضايقك

ايسيل : بابا حضرتك اصدك تضايق البنت الخرسه اللي بتسمع مش بتتكلم مش بتدافع عن نفسها

رعد : خلاص روحي واحنا كلنا جنبك وعيلتك

ايسيل : ربنا يخليكم ليا

رعد : يلا يا فهد خد مراتك واطلعوا

فهد : حاضر وذهب وكذلك رعد وعشق لغرفهم

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٢

في صباح يوم جديد ملئ بالمفاجأت لها

استيقظت ايسيل واخذت شاور وتوضأت ادت فريضتها وابدلت ملابسها ببنطلون ابيض وبلوزه سماوي لكي تذهب لزيارة والدتها

نزلت وجدت الكل متجمع

ايسيل : صباح الخير

الكل : صباح النور

رعد : اقعدي يا بنتي افطري

جلست ولم تأكل شئ

عشق : مش بتاكلي ليه يا ايسو

ايسيل : مش جايلي نفس يا ماما

اسد : طيب يلا عشان نروح لمامتك

ايسيل : يلا

وبعد توديع ذهبت معه لامها


رزان بحزن : شكلها تعبان اوي

عشق الكبيرة : اي......انا خايفه اوي عليها ومن اللي امها ممكن تعمله مش كفايه فهد مش جنبها

رعد الصغير : ماما احنا كلنا عيلتها وهنقف جنبها وقدام امها دي

عشق : صح يا ماما هي اختنا كلنا


****************************

في لندن

دخل الشركه ووقف الكل احتراما له ودخل مكتبه جلس منتظر ارسال الملف الذي سيعرفه من اخته فجاء له فاكس عرف انها لها


سحاب سامي 23 سنه خريجه كليه تجاره وصوره لها متزوجه من يحيي المهدي ظابط في مكافحة المخدرات ومعلومات كثيره عنها

غيث : من سنها مش هي يبقي التانيه


فتح الثانيه وقرأ المعلومات ايسيل سامي 20 سنه كليه صيدله متزوجه فهد الشافعي

صدمه نزلت عليه واكتملت حين رأي صورتها نفس العيون عرف الان لماذا دايما ينظر لها ويحزن لحزنها

غيث : ايسيل هي اختي


************************************

دخلت وهي متوتره تجلس منتظره امها ان تأتي من السجن حتي دخلت امها عليها

فايزه : اهلا اهلا بالخرسه

نظرت له ايسيل ولم تجب

فايزه : كل ده عشان تيجي سمعت انك اتجوزتي واحد من عيلة الشافعي يعني بقيتي مهمه في مصر واااه صحيح ازاي قدرتي توقعيه مع انك خرسه وفقيره

ايسيل : بس انا مش خرسه

فايزه بزهول : انتي بتتكلمي

ايسيل ببرود : اي اكيد انتي هتخافي اقول لحد انك السبب في موت ابو دموع لانك خونتيه مع التافه اللي اتجوزتيه واخد كل اللي حيلتك وسابك في الشارع

فايزه : هههه قولي هتقول لمين وهيعملوا ايه

ايسيل : انت عايزه مني ايه

فايزه : عايزه اقهرك يا ايسيل اوجعك

ايسيل : للاسف مش هتقدري لان انا بقي عندي مناعه جربت كل انواع الالم لدرجه انها معدتش هتفرق

وهمت بالوقوف لتذهب الي ان اوقفها ما جعلها تشعر ان دلو ثلج وقع عليها

فايزه : انتي مش بنت سامي ولا بنتي

نظرت لها ايسيل واردفت ببرود

ايسيل : لا بجد مش هتفرق

فايزه : انا خطفتك من حضن امك يوم الولاده والمسكينه ماتت وهي بتتمني تشوفك يا جوان

ايسيل : جوان مين

فايزه : هههههه انتي فرقتك عن توأمك علي امل انك الولد بس للاسف طلعتي البنت والولد فضل مع امك وابوكي واي ابوكي بردك مش اي حد دا كان غني اوي اوي وفضل يدور عليكي واما عرف طريقك مات هو وامك بس اعمل ايه كان لازم اخدك مكان ابني اللي مات بعد اما اتولد

ايسيل بدموع تنزل : سحاب مش اختي

فايزه : هههههه اي......عارفه انا مش هقولك مين اهلك الا لما تسحبي القضيه واطلع برأه

يااالهذه الحقيره اتخطفها وتعذبها والان تساومها

نظرت ايسيل لها بنظره حزن وتركتها وذهبت وجدت اسد

ايسيل بدموع تنزل : يلا

اسد : اسبقيني هكلم الظابط واحصلك

اومأت برأسها وذهبت للسياره بينما هو دخل لفايزه التي كانت ستذهب مع العسكري

اسد : رجعها يا عسكري

عسكري : تمام يا فندم

وجلست فايزه امام اسد

فايزه : ههههه واحد من ولاد رعد الشافعي بيزورني ويا تري انت جوز الخرسه لا معدتش خرسه ههههه

اسد ببرود : لا انا مش جوزها انا اخو جوزها وبعدين اسمها ايسيل هانم الشافعي مش الخرسه فاااهمه

فايزه بخوف : وانت جاي ليه بقي

اسد ببرود : جاي اقولك بنتك من يوم اما عرفت انك اتحكم عليكي وانا قولتلها وهي عيطت عارفه ليه عشان هتتحبسي وقالتلي اتنازل عن القضيه انا مش جاي اقولك اد ايه هي طيبه او بتحبك انا جاي اقولك انك هتخرجي بعد بكره بالكتير وقسما بالله لو اتعرضتي مش بس انا اللي هقفلك لا عيلة الشافعي كلهم واولهم فهد الشافعي والعذاب اللي اتغذبتيه بسببي مش ربع اللي هو هيعمله لان ايسيل بالنسباله خط احمر

وتركها وذهب بينما هي نزلت دموعها بل بكت

فايزه ببكاء : انا خطفتها من اهلها وعذبتها اهنتها وهددتها وفي الاخر هي اتنازلت عن حق دموع دموع اللي كانت بنتها قبل اختها انا لازم اعرفها مين اهلها بس اطلع من هنا

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٣

في صباح يوم جديد استيقظت ايسيل اخذت شاور وتوضأت ولبست ملابسها وادت فريضتها وذهبت مع رزان للطبيبه

الطبيبه : مبروك يا مدام رزان حضرتك حامل

رزان بفرحه : بجد يا دكتوره

ايسيل : مبروك يا روزه

رزان : الله يبارك فيكي

الطبيبه : اتفضلي معايا يا مدام ايسيل

وكشفت علي ايسيل وعادت جلست علي مكتبها

الطبيبه : مدام ايسيل ممكن تعملي التحاليل والاشعة دي

ايسيل : خير يا دكتوره

الطبيبه : كل خير ان شاء الله بس اعمليها الوقتي وهاتيها

اومأت ايسيل وبالفعل فعلت التحاليل والاشعة وانتظرت النتيجه هي ورزان ثم ذهبوا للطبيبه

نظرت الطبيبه للتحاليل والاشعه ونظرت لايسيل

ايسيل : في ايه يا دكتوره

الطبيبه : مدام ايسيل مبروك حضرتك حامل

ايسيل بفرحه : الحمد لله

رزان : مبروك يا ايسو

ايسيل : الله يبارك فيكي

الطبيبه : مدام ايسيل اسمعي اللي هقوله بانتباه

نظرت لها ايسيل ورزان بقلق

الطبيبه : حضرتك الافضل تنزليه لانك ضعيفه اوي وممكن هو يأذيكي وبعيد الشر وانتي بتولديه يمكن احم تموتي ونسبة نجاتك متزدش عن خمسه في الميه فالأفضل انك تنزليه واعرفي كل اما بتتأخري كل ما بيزيد خطوره علي حياتك واحمدي ربنا انك عرفتي وانتي لسه في الشهر الاول كده هنقدر ننزله بسهوله

مسحت ايسيل دموعها بأناملها ومسكت بطنها باليد الاخري

ايسيل : لا يا دكتورة انا مش هنزل ابني

الطبيبه : بس حضرتك كده بتموتي نفسك

ايسيل : انا عندي ايمان بربنا واللي فيه الخير هو هيقدمه شكرا يا دكتوره عن اذنك

ووقفت هي ورزان وذهبوا سويا

رزان : ايسيل انت ب.....

ايسيل بتنهيد : انت مفكره هخاف من كلام الدكتوره لا يا رزان وبعدين انا مر عليا حجات كتيره وكانت اختبارات من ربنا وانا متأكده ان ده اختبار وانا ايماني بربنا كبير

رزان : ونعم بالله

ايسيل : يلا بس اوعديني مش هتقولي لحد

رزان : بس ع الاقل فهد

ايسيل : اوعديني ارجوكي

رزان بحزن : اوعدك

ايسيل : واي متقوليش لحد اني حامل عايزه فهد اما يجي هو اللي يعرف اول واحد

رزان بابتسامه : حاضر


******************************

في غرفه رعد

رعد : انت متضايقه ليه

عشق بزعل : والله مش عارف

رعد : عشق والله ايسيل ذي اختي ومكلتش بقالها كم يوم

عشق : نعععم ايسيل

رعد : اي مش انتي ذعلانه عشان اتضايقتي اما انا اكلت ايسيل

عشق : ههههههه لا مش عشان كده وانا بجد كنت فرحانه بيك اوي اما حاولت تطلعها من حزنها

رعد : امال متضايقه من ايه

عشق : من السكرتيره السافله اللي عندك انا ارن واقولها اديني رعد تقولي رعد بيه في اجتماع اقولها ضروري تقولي مين اما قولتلها مراتك تقولي معقول رعد بيه الكيوت العسل يتجوز واحده صوتها زي جعفر عاااااا

رعد : هههههههههه مش قادر هههههههه

تضايقت منه والتفتت لتذهب ولكنها شدها لحضنه

عشق : بتضحك عليه ليه

رعد : قوليلها بعد كده انا صوتي جعفر بس بيعشقني

وداعب انفه بانفها وقال وبعدين انا مالي

عشق : مانت اللي مشغلها الله

رعد : لو عايزاني انقلها هنقلها بس حبيبتي متزعلش

ابتسمت عشق فاقترب منها وقبلها وبعد وضحك

عشق : بتضحك علي ايه

رعد : افتكرت اول مره بوستك

عشق : مانت كنت سافل اصلا وبعدين احنا مش كنا متفقين اننا بنكره بعض

رعد : مش عارف بس في حاجه كانت بتشدني ليكي اوي كل اما احاول ابعد خطوه القيني بقرب خمسه

عشق : سعات يا رعد بحسك مش بتحبني وانك بتعمل كده عشان عارف اني بحبك وسعات بحسك بتحبني اكتر ما بحبك

رعد : انا مش بحبك يا عشق انا بعشقك واوعي تفكري اني مش بحبك فاهمه

عشق : فاهمه.....صحيح مروحتش شغلك ليه

رعد : لا حابب اقعد معاكي النهارده

عشق : كسول

رعد : منا عارف وبحبك

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٤

كانت تجلس الفتيات في المقهي وتضحك عشق وايسيل علي خجل نور

ايسيل : ههههه مالك يا بنتي

نور بخجل : في ايه مفيش

عشق : امال ايه الطماطم دي وشك يا عيني الدم هيطلع منه

نور : اتأخرنا علي المحاضره يلا

عشق : بيقولوا دكتور جديد اللي هيديلنا

ايسيل : فكك يلا ابت منك ليها

واتجهوا ثلاثتهم الي السكشن فكان قد دخل الدكتور فخبطوا ودخلوا


كان شاب وسيم بشعر بني وعيون عسلي وبشره بيضاء طويل القامه في بدايه العقد الثالث

الدكتور : من اولها تأخير.....وقع نظره علي اثنين متشابهين وخلفهم فتاه نظرت بأعينها الزمرد

عشق : اسفين يا دكتور

الدكتور : لو......

ايسيل بسرعه : مش هتكرر يا دكتور واسفين ممكن ندخل بليييز

ضحك الكل علي طفولتها

الدكتور بضحكه مكبوته : ادخلوا

ايسيل : اشطااا شكرا

ضحك الكل فهذه تتصرف وكأنها تتحدث مع زميلها وجلست نور بجانبها ايسيل بجانبها عشق


الدكتور : انا دكتور اكرم الاحمدي وهدرسلكم الماده دي النهارده حابب اتعرف عليكم

الدكتور لنفسه : اول مره اتعرف علي طلاب كنت دايما ادخل في الموضوع بس بجد شدتني الطفله دي عايز اعرف عنها كل حاجة

ظل يستمع لهم حتي جاء دور نور

نور : نور برق المهدي

ايسيل : ايسيل وتذكرت ان اباها ليس اباها ولا تعرف اسم اباها فظهرت الدموع وجلست فنظرت نور وعشق لها بحزن ودموعهم تجمعت لاجل صديقتهم

عشق : عشق برق المهدي

تعرف اكرم علي الكل ورأي الدموع بأعين من اسرت قلبه

عشق بهمس : مره دبانه دخلت امتحان اتكتب فيها محضر هشش

ضحكت ايسيل علي سخافة صديقتها التي تسعي لضحكتها

اكرم بعصبيه : انسه عشق اتفضلي اقفي حضرتك كنتي بتتكلمي مع زميلتك اتفضلي قولي كنت بقول ايه

قالت عشق ما قاله بالنص

اكرم : فعلا كنت بقول كده بس لو سمحتي معتيش تتكلمي مع زملتك

ايسيل : دكتور اقول حاجه هي نستها وتعقبها

اكرم باستغراب : قولي

ايسيل مقلده صوته : انسه عشق اتفضلي اقفي حضرتك كنتي بتتكلمي مع زميلتك اتفضلي قولي كنت بقول ايه.....عقبها بقي عشان قالت نكته بايخه

ضحك الكل عليها بما فيهم عشق والدكتور


وانتهت المحاضره وذهبوا الي المقهي

عشق : بتبعيني طيب ايه رأيك بعد كده هقف مع رعد ضدك

ايسيل : هههههه عادي اولعوا في بعض

نور : طيب يلا ع المحاضره يا حلوه منك ليها

وذهبوا وانتهوا من محاضراتهم وخرجوا فرأوا اكرم

ذهب اكرم بإتجاههم

اكرم : ايه يا بنات تعالوا اوصلكم

عشق : شكرا يا دكتور احنا مستنين السواق

اكرم : شكله هيتأخر تعالوا بس

نور : مينفعش حضرتك ممكن تمشي و...... ضحكت

نظرت ايسيل بعدم فهم لتجد عشق تضحك ايضا وفجأه وجدت من يجعلها تصرخ

ايسيل بخضه : عاااا

عشق ونور : هههههههه

ايسيل : يا بارد يا غلس يا رعد عااااا مستفز

رعد : ههههههه احسن اهو بردلك شويه

عشق : هههههه احسن

رعد مقبلا جبين عشق : ازيك يا نور

نور : الحمد لله

رعد : ازيك يا ايسو

ايسيل بغيظ : احسن منك

رعد : مين حضرتك

اكرم وهو يصافحه : انا دكتور اكرم الاحمدي

رعد : اهلا انا رعد الشافعي

اكرم : تقرب البنات

رعد : اي.....عن اذنك هنمشي

اكرم : اي اتفضل

رعد : يلا يا حلوين

ايسيل : مش جايه معاك يا بارد

رعد ببرأه مصطنعه : كده تزعليني يا ايسو طيب انا اسف

ايسيل : ههههههه مش لايق عليك الدور يلا

وذهبوا ثلاثتهم

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٥

فايزه بابتسامه وهي تحضنها : وحشتيني يا ايسيل

ايسيل بدموع : احم وانتي كمان.....ثم ابتعدت.... حضرتك عايزاني ليه

فايزه : جايه اقولك حاجه مهمه وارجوكي مش تقطعيني

اومأت ايسيل بخوف كانت تود الرفض لكن شيء بداخلها اخبرها ان توافق

فايزه : كرم المنشاوي دكتور جامعي اهله اغنيه بس هو حب وظيفته صديق رعد الشافعي المقرب وعدي المهدي اتوفي في حادث مع مراته يوم معرفتهم بمكان بنتهم عن طريق مقابلة فايزه اللي هي انا ثم تنهدت وصمتت قليل

ايسيل لنفسها : دا نفسه ابو اللي اسمه غيث اي كانت ماما حكت الحكايه دي يارب ميكونش اللي في بالي ثم قالت بصوت مسموع وانا ايه علاقتي بيه

فايزه : دا بيكون ابوكي يا ايسيل

ايسيل بزهول : يعني ايه

غيث من ورأها : يعني انتي اختي توأمي

التفتت ايسيل له ونظرت بأعين دامعه لا تفهم شئ وانسحبت فايزه بهدوء وهي لا تفهم شيء

وقفت ايسيل قليل مزهوله ولكنها بكت وضحكت في ان واحد ثم جرت باتجاهه وحضنته اما غيث فشعر بشعور جميل جدا لاول مره يشعر به هي حضنته اخته توأمه للحظه ود ان يحضنها ولكنه تذكر ما ينوي عليه ستوووووب


عند هذه اللحظة عندما كانت تجري لتحضنه كانت اعين تراهم فهي اعين العاشق الولهان فهد

بعد غيث ايسيل بقسوه

ايسيل : انت اخويا توأمي

غيث بجمود : وايه يعني انتي ولا حاجة

ايسيل : ايه

غيث : انا لسه عند كلامي خدي فلوس وبعدين ولا اعرفك ولا تعرفيني فاهمه

ايسيل بدموع : ههههه فلوس هههههه

غيث ببرود : وانتي ايه هيهمك يعني غير كده عشان كده اتجوزتي فهد الشافعي واديني هديلك فلوس هتعيشي من واحده خرسه فقيره لواحده غنيه اوي

ايسيل ودموعها تنزل : هههههه حتي انت يا توأمي خرسه فقيره هههههه امشي ارجوك امشي

نظر لها غيث ولدموعها وقلبه المه ولكنه تركها وذهب وهي وقعت علي ركبتها تبكي بقوه


اما عشق فعندما سمعت لكل هذا صرخت متألمه اااااه واغمي عليها تفاجأت شغف بحال امها فهي لم تعرف مع من تتكلم فرنت علي اباها وهي تبكي

شغف ببكاء : بابا الحق ماما يابابا

رعد : في ايه

شغف : ماما صرخت واغمي عليها

رعد : انا جاي رني علي الدكتور


كانت ايسيل تبكي الي ان وجدته امامها بهيبته فرفعت اعينها له

ايسيل ببكاء : فهد

فهد بعصبيه : اي فهد فهد اللي وقع في غرامك وانتي خنتيه

ايسيل : ايه

شدها فهد من زراعها وركبها السياره وانطلق لاحد المنازل ولم يسمح لها بالتحدث نهائي ففضلت السكوت والبكاء


وصل للمنزل وشدها بقوه ودخل بها ودفعها

فهد : والله لعرفك يا خاينه ازاي تخونيني

ايسيل ببكاء : فهد اصدك ايه

فهد وهو يصفعها : اصدي الحيوان غيث

وشدها من شعرها بقوه وصفعها اكثر من مره ودفعها للارض وخبطها بأرجله ببطنها

وشدها الي احد الغرف

فهد : اشترتلك البيت ده عشان افرحك بيه شوفي الاوضه مليانه صورك عشقتك عشقتك يا ايسيل وصفعها بقوه وخبطها برجله

ايسيل بصوت ضعيف : فهد انا ح.....

فهد : اخرسي وخبطها برجله في بطنها وظل يضرب ويضرب بلا رحمه وكأنه لم يكن يحبها وهي تصرخ بألم ولا تقدر علي التحدث فهو لم يعطي لها فرصه فاستسلمت

فهد : اااااه كنتي بتعيطي عشان هيسيبك كنتي بتعيطي بتحضنيه بكرهك بكررررررهك هسيبك اما تموتي يا ايسيل هنا

وتوجه للباب

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٦

عاد فهد للخلف حتي خرج من الباب وخبط ظهره في الحائط ووقع علي مسندا ظهره ونزلت دمعه منه مما جعل الجميع ينظر بدهشه

نظرت عشق لابنها التي تراه لاول مره ضعيف فهو منذ صغره قوي واقتربت منه جثت علي ركبتها وحضنته ونزلت دموعها

فهد : مقدرش اعيش من غيرها يا ماما ايسيل هي حياتي كلها هموت من غيرها

مسدت عشق علي ظهره

عشق : هتكون كويسه يا فهد متقلقش

رعد الصغير بهمس : فهد انا مش مصدق انه وقع فهد عشق

عشق بهمس : حد يدخل في حياته ايسيل ومش يعشقها

وقف فهد فجأه ودخل للغرفه لايسيل وهي تتلقي الصدمات

فهد بصراخ : ايسيل ارجعي عشاني يا قلبي ارجعيلي

حاولوا اخراجه ولكنه لم يتحرك حتي عاد نبضها مره اخري فذهب وقبل جبينها

فهد : ارجعي يا قلب فهد


**************************

مر الليل بصعوبه علي الكل وجاء يوم جديد وفهد يجلس بجانب ايسيل يتحدث معها ولم يمل طوال الليل ورفض تركها وذهب الكل لرؤيتها ولكن لا فائده غيث ينظر لها من بعيد لا يجرء علي الدخول وسحاب تخاف ان تضعف اكتر فتنظر لها من الزجاج


**********************

كانت ليله تقف مع البنات

بيبرس : ليله هروح الشركه اوصلك للبيت ولا تفضلي هنا

ليله : هقعد شويه مع البنات

بيبرس : اوكي انا همشي واكمل بهمس حسك عينك تحكي لحد حاجه

ابتسمت بسخريه واومأت فذهب وتركها مع المها

بعد وقت جاء برق لها

برق : ليله

ليله : نعم

برق : بيبرس نسي فونه اكيد هيحتاجه

ليله : عربيتك معاك

برق : ايوه

ليله : خلاص هات المفتاح هوديله الفون واجي

برق : اوصلك

ليله : مفيش داعي هروح لوحدي

برق : متأكده

ليله : اجل يا سيدي

واخذت الفون وذهبت متجهه للشركه وصلت بعد وقت وصعدت لاعلي لم تجد السكرتيره فاقتربت من مكتبه لتجده مفتوح قليلا فنظرت لتري ما جعل قلبها ينكسر كالزجاج

بيبرس يجلس والسكرتيره تجلس علي قدمه وتضع يداها حول رقبته

السكرتيره مقبله وجنته : ايه يا حبيبي مش هنسافر بقي

بيبرس : اسبوع كده يا قلبي ونروح احلي سفريه لايطاليا

السكرتيرة : بجد يا ريت تكون زي سفريه باريس

بيبرس : اكيد هتكون زيها واحسن يا جميل

السكرتيرة : ايه يا حبيبي مش ناوي نتجوز بقي بدل الورق العرفي ده

بيبرس : ماله العرفي يعني مهو فله واسمه جواز

السكرتيرة : اصل بغير يا حبيبي اما اشوفك مع اللي اسمها مراتك دي

بيبرس : سيبك منها المهم انت حلوه ليه

واقترب منها لم تستطع ليله رؤية المزيد فجرت للخارج وعادت للمستشفي

برق : ليله مالك يا بنتي

ليلة : امسك الفون اهو

برق : انتي مودتهوش

ليله : احم لا كنت واقفه مع صاحبتي وكسلت انا هروح عشان تعبانه

برق : طيب خديه معاكي ابقي ادهوله

ليله : حاضر سلام وعادت للقصر دخلت غرفتها ودخلت الحمام وقفت امام المرأه الغريب انه لم تنزل دمعه حتي الان قررت الهروب من الواقع بأخذها حبة منوم والنوم واخذتها وغطت في نوم عميق

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٧

استيقظت ليله ولم تجده اخذت شاور ونزلت وجدت الكل يجلس يفطر

ليله : صباح الخير

الكل : صباح النور

جلست وشرعت في تناول الطعام ببطء

لارا : حبيبتي هتروحي لايسيل

ليله : ايوه يا ماما....بيبرس

بيبرس : نعم

ليله : ممكن اروح

بيبرس : تمام

ياقوت : هتتأخري

ليله : اي عايزه اقعد شويه مع عشق وحشتني

لارا : اي عشق

ليله : الكبيره

لارا : اسمها خالتو طنط او حتي ماما

ليله : اسمها اختي وصاحبتي عن اذنكم

وذهبت وركبت سيارتها وظل تدور في القاهره ثم اتجهت للمستشفي


******************

في قصر الشافعي

ذهب رعد الي غرفته وفتح الباب لم يجدها فاستغرب بشده ولكنه سمع شهقات تأتي من الحمام تألم قلبه وحزن فذهب وخبط علي الباب بخفه

عشق بصوت مبحوح : ثواني هفتح

وغسلت وجهها وهي متوقعه اما عشق او شغف او نور وفتحت وجدته هو

عشق : نسيت حاجة يا رعد

رعد : بتعيطي ليه

عشق : مبعيطش عن اذنك

ونزلت بسرعه دون سماع رد منه فتنهد ونزل ورأها

رعد : يا داده عشق فين

الداده : عشق هانم نزلت كان الكل ماشي فجرت عشان تلحقهم

رعد وهو يجز علي اسنانه : ماشي يا عشق

وذهب الي المستشفى لرؤيه ايسيل قبل العمل


******************

في المستشفي

مازال فهد ينام بجانب ايسيل وهي بحضنه

فهد : حاسه بوجع

ايسيل : بالعكس انا مرتاحه اوي.....مش هتروح شغلك

فهد : ليه زهقتي مني

ايسيل : لا ياريت تقعد معايا علي طول

فهد : وهو كذلك لحد اما تخفي

ايسيل : يس انا فرحانه او......قاطع كلامها خبط علي الباب ودخول الكل فخجلت بشده

برق : ايه يا بني مبتديش فرصه

فهد : ايه اللي جابك

عشق الصغيره : اكيد يعني محدش جاي يشوفك جايين نشوف القمر

فهد : اوف ع الغتاته هو انتي يا جوزك

رعد الصغير من ورأهم : مين بيجيب في سيرتي

فهد : كملت.....بابا فين

عشق الكبيرة : راح الشركه وقال هيعمل شغل مهم علي اما الكل يمشي وهيجي

شغف : متقوم يا بني من جنب البونيه

كانت وجنتي ايسيل يشتعلان بشده

فهد : يخربيت الغتاته مش قايم

ايسيل بهمس : قوم يا فهد لو سمحت

فهد : عشان خاطر قلبي

وقام من جانبها وبعد وقت خرج برق واسد ورعد ورزان ونور وعشق لعملهم بينما بقت عشق وشغف ومعهم فهد وخبط الباب ودخل غيث

غيث مقبلا جبينها : ازيك يا قلبي

ايسيل : تمام الحمد لله

فهد بهمس وهو يجز علي اسنانه : تك وجع في قلبك

غيث : ازيكم جميعا

ردت عشق وفهد بضيق ولم تجب شغف

وبعد وقت جاءت ليله ودخلت سلمت علي الكل ثم اخذتها عشق وخرجوا وجلست بجانب عشق

عشق : مالك يا ليلتي

ليله : منا فلة اهو يا عشقي

عشق : تقدري تضحكي بالكلام ده علي لارا مش علي عشق دانا اللي مربياكي

ليله : عشق خديني في حضنك

اخذتها عشق في حضنها وتشبثت ليلة بها وقالت انا تعبانه اوي اقتليني يا عشق ريحيني مش انا بنتك ريحي بنتك

نزلت دموع عشق وبيبرس الذي كان قلق عليها واتي ليراها وسمع كلامها

عشق : بيبرس

ليله بعدت عنها لتنظر ورأها تجده يقف فذهبت اليه اما هو فمسح دموعه فور نداء عشق

ليله : مش هسألك جيت ليه لانه مش من حقي زي اما بتقول تعالي بقي نروح للكل ومسكت يديه ودخلوا مع عشق لايسيل

شغف : ثنائي الحب الخفي تفضلوا

ضحك الكل

بيبرس : حمد لله علي سلامتك يا ايسيل

ايسيل : الله يسلمك يا بيبرس

نظر بيبرس لغيث باستفهام

فهد : ايسيل تبقي بنت عمو كرم ودا يبقي اخوها التوأم

بيبرس : مش فاهم حاجة

شغف : عادي الذكاء الزايد بيعمل كهربه

ضحك الكل

شغف : خليك معايا يا بيبو عمو كرم المز فاكره وعمتو سيلا المزه كانوا خلفوا توأم وقالوا ان البنت اتخطفت واللي اتخطفت ايسيل فهمت

بيبرس : اي وانا بقول الجمال ده كله منين اكيد عشان مامتك سيلا

فهد لنفسه : شكلهم مش هيجبوها لبرة شكلي هعلم عليهم

ليله : علي فكرة انكل كرم كان جميل ووسيم اوي دا حتي كنت بفكر اخطفوا من طنط سيلا

بيبرس : لا طنط سيلا احلي

ليله : انكل كرم

بيبرس : سيلا

ليله : كرم

بيبرس : سيلا

ليله : كرم

شغف : عاااا بس البنت لسه تعبانه شوفتي يا ست ايسيل بيتشاكلوا علي اهلك وانتي ساكته وكانوا بيخططوا مخططات خبيثه

ضحك الكل

عشق : مهما كبرتوا واتجوزتوا هتفضلوا ناقر ونقير

ايسيل : غيثو جبت صوره

غيث ضحك علي الاسم : اي جبتها

واخرجها من بنطلونه كانت صوره لشابه في منتصف العقد الثاني وشاب في بدايه الثلاثين وكانوا في غايه الجمال تقف امامه وهو يحاوط خصرها بيديه

ايسيل بدموع وابتسامه : حلوين اوي

وبعد وقت من كلام ومزاح

بيبرس : ليله يلا نمشي

ليله : ممكن تسبني مع عشق

بيبرس : لا يلا واستأذن من الكل واخذها وخرجوا

ليله : انا جايبه عربيتي هروح فيها

بيبرس : لا هتيجي معايا وهبعت السواق يخدها

ليله : بس

بيبرس : اركبي وانتي ساكته

واخذها وذهبوا الي مطعم سويا ودخلوا

ليله : جبتني ليه

بيبرس : انتي مكلتيش من امبارح

ليله : مش عايزه اكل

بيبرس : وانا مش بخيرك

ليله : اوف حاضر اطلب اي حاجة

بيبرس : شطوره يا حبيبتي

ليله بابتسامه : حبيبتك

بيبرس : ايوه وقلبي كمان

ليله : ممكن تقولها علي طول

بيبرس : حاضر يا حبيبتي

وطلب الطعام وتناولوه

شخص : ايه دا ليله

نظرت ليله له وبدي عليها الفرحة الشديده

ليله وهي تصافحه : مازن ازيك

مازن : كويس ازيك انتي

ليله : تمام اعرفك بيبرس جوزي ودا مازن كان زميلي في الجامعه

صافحه بيبرس

مازن بدموع ظهرت ولاحظها بيبرس : جوزك

ليله : اي اتجوزنا من كام شهر

مازن : احم مبروك....عن اذنكم

وذهب وتركهم وسط ضيق بيبرس

بيبرس بحده : تعرفيه منين

ليله : منا قولت كان زميلي في الجامعه

بيبرس بعصبيه : ولا كان حبيبك

ليله : انت بتقول ايه

بيبرس : كنتي بتحبيه هو باين بيحبك ردي اكيد لسه بتحبيه

ليله بدموع : انا في حياتي ما حبيت غيرك الدور والباقي عليك يا تري بتحبني انا بس

ووقفت تركته وذهبت بينما هو ظل مكانه يستوعب ما قالت

السابق

 

التالى


↚عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٨

في قصر المهدي

ذهبت لارا لابنتها فوجدتها نائمه فقلقت

لارا : ليله...... ليله

ليله : اممم

لارا : قومي يا حبيبتي

ليله وهي تغمض اعين حتي لا تفر الدموع : بيبرس فين

لارا : انا مشفتوش انا هجيب الاكل هنا عشان شكلك تعبانه

ليله : مش جعانه

لارا : بس انتي مش اكلتي

ليله : مش جعانه يا ماما

نزلت لارا وفتحت ليله اعينها ونزلت دموعها بغزاره ومسكت فونها وحاولت ان ترن عليه ولكن فونه مغلق

ليله ببكاء : بيبرس ارجع مقدرش اعيش من غيرك انا مسمحاك

وظلت ترسل له رسائل صوتيه وكتابه


*****************

ايسيل بصدمه : فهد

مسك يداها بعصبيه وضغط بقوه مما المها

فهد : عشق نور تعالوا

وركبوا اربعتهم وتوجههوا للقصر

نزل فهد ومسك يد ايسيل وسحبها لغرفتهم ودفعها بناحيه السرير

فهد بعصبية وصوت عالي جدا : ازاي تطلعي وتمشي من غير حراس

كانت دموعها تنزل فقط فهي لم تفعل شئ لكل هذا

مسك يداها السليمه بقوه المتها

فهد بصراخ : اما اكلمك ابقي ردي فاهمه

اكتفت بنزول دموعها

فهد بصراخ : ردي

ايسيل ببكاء : بس انا معملتش حاجة لكل ده

فهد بعصبية : لا عملتي اياكي ثم اياكي تمشي او تتحركي من غير اذني

ايسيل وهي تمسح دموعها : كل ده عشان اتمشيت

تحرك فهد ووقف واعطاها ظهره وكور كفه بالم لما سيقول

فهد : لا عشان بتتصرفي من دماغك مانتي اتعودتي علي كده لو انتي كنتي قولتيلي ان غيث اخوكي مكنتش هخسر ابني وهقتله بايدي كل ده بسببك ابني مات بسببك

نظرت له بصدمه ثم اعادت نظرها ليده ووقفت ورأه ومسكت يداه


في الاسفل

كانت نور وعشق وعشق ورزان وشغف يجلسون بقلق فقد اخبروا عشق ورزان وشغف بكل شيء وجاء اسد ورعد ورعد وبرق

رعد الكبير مقبلا جبين عشق : مالك يا عشقي

حكت لهم ما حدث

عشق : رعد ارجوك اطلع ليه الموضوع مش مستاهل

رعد : ايسيل وعشق متهورين بس انتي يا نور كان المفروض تمشوا علي الاقل بحرس

نور : والله يا بابا ايسيل كانت مخنوقه اوي وبعدين احنا مكناش هنتأخر

رعد بتنهيد : اه منك يا فهد سبوهم هما هيتكلموا وهيهدوا


في غرفه فهد

ايسيل ممسكه يده المتكوره : ع الاقل اجرحني وانت عينك في عيني عشان اصدقك مفكرني مش هعرف امته بتمثل وامته بتتكلم بجد


التفت فهد ومسك احدي التحف وخبطها بالارض بقوه

فهد بصوت عالي جدا : ابعدي عايزه ايه

عادت خطوة للخلف خوفا منه


فهد : ردي عايزه ايه


ايسيل : انت اللي عايز ايه رد عليا بتعمل كده ليه انا مش غبيه


جلس فهد علي الارض

فهد : اي بمثل عايزك تكرهيني وتطلبي الطلاق فهمتي


نظرت له بصدمه وقالت بهمس الطلاق


فهد : اي انا بأزيكي كل مره كده انا مستهلكيش..... وبما انك عرفتي فكده هنتطلق بسهوله

السابق

 

التالى



↚عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ١٩

كان رعد في سيارته متجه للمستشفي ووصل وسأل علي الغرفه التي بها فاخبروه بغرفة كارمن فذهب اليها

رعد : انا اهو يا ايسيل

جرت وحضنته وبكت

ايسيل ببكاء : يا بابا بتعذب اوي

رعد : اللي عايزاه هعمله ليكي

ايسيل : ابعدني عنه طلقني منه يا بابا

رعد بحنان : حاضر

جعلها رعد تجلس وتهدأ وطمأنه احمد عليها وذهب بعدما طلبوا منه عدم اخبار احد

رعد : انتي كارمن

كارمن : اي انا

رعد : خلي بالك منها ايسيل امانه في رقبتك وهعوضك

كارمن : لا يا انكل تعويض ايه هي ذي اختي

رعد : حبيبتي هبعتلك الكتب عشان امتحانتك هتبدأ كمان اسبوع

ايسيل : حاضر

رعد : احم لسه مصره علي الطلاق

ايسيل بدموع تنزل : اي ومتقلقش فهد هيوافق بسرعه

رعد : مش هسأل ايه اللي حصل عشان دي حاجة تخصك بس ليه تسيبي البيت بليل افرضي كارمن كانت خبطتك او اتخطفتي

ايسيل : حسيت نفسي مخنوقه ومكنتش اقدر اقعد معاه في مكان واحد

رعد : طيب وانا وعشق هنزورك قريب وهو مش هيقرب اوع.....

ايسيل : هههه مين قالك انه هيقرب هو هيبعد عن واحده مفروضه عليه

رعد : ايس...

ايسيل : بابا ارجوك مش عايزه اتكلم عليه تاني

رعد : حاضر انا همشي الوقتي وهبقي اكلمك خدي الفون ده غير بتاعك وفيه شريحه جديده ودي بطاقة ائتمان روحي اشتري هدوم جديده وكل اللي يلزمك تمام ودا مفتاح شقتك انتي وسحاب لو حابه تسكني فيها تمام

اومأت برأسها فقبل جبينها وذهب فجلست كارمن بجانبها

كارمن : لولا اني اعرف رعد الشافعي ومعندوش غير بنت واحده وفي المدرسه كنت قولت انك بنته وكمان فهد ابنه كان قاعد معاكي وكان هيموت عليكي كأنك روحه دي اكتر من حب اخ لاخت ده معناه انك مراته

ايسيل بصوت مخنوق : اي انا مرات فهد

كارمن : اوعي تقولي ابو عيون سودا دا شيطان ملامحه قاسيه اوي علي الرغم انه وسيم اوي بس لايقين علي بعض

ضحكت ايسيل وظهرت غمزاتها

كارمن : يخربيت الغمازات

ايسيل : اتفضلي

كارمن : لو ينفع مكنتش هسبهم

ايسيل : موركيش شغل

كارمن : لا انا فضيالك احكيلي

ايسيل بتنهيد : كان قاعد في عربيته ملامحه قاسيه عينه السودا بتنطق بالشر فجات بنت خرسا عملت اموشن خلت سنانه يبانوا واختفت هي راحت لاختها المتوحده وقصت لها كل شئ بالتفصيل حتي انتهت

كارمن : استحملتي كل ده

ايسيل بتنهيد : انا جعانه

ضحكت كارمن واخذتها ليأكلوا وذهبوا للمول لتشتري ملابس ثم للمنزل وكان رعد ارسل لها الكتب وبدأت تدرس


*****************

كان الكل يجلس سويا ويظهر عليهم القلق بعدما عادوا من عملهم وجاء فهد وجلس بجانب اخاه

فهد : مالكم كده

عشق بخبث : فهد ايسيل فين انا رنيت علي سحاب مش عندها ورعد رن علي غيث كلمه عادي وسأله عليها وبعتنا حارس يشوفها في بيتها ملقنهاش

وقف فهد بخوف

فهد : يعني ايه مش لقينها

رعد : يعني احنا فكرناها هتروح بيتها القديم او لاخوها لكنه مختفيه وانا عينت حراسه ترقبها وقالوا انها تاهت منهم لانها كانت بتجري وتعيط

فهد بصوت عالي : داده يا داده

الداده : نعم يا فهد بيه

فهد بعصبية : قولي لرئيس الحرس يجمعهم

الداده بخوف : حاضر

رعد ببرود : هتعمل ايه هتضربهم عشان ضيعوها ولا خلوها تتطلع بليل وهي بتعيط وتجري ويا عالم يمكن اتخطفت او عربيه خبطتها او ناس حاولوا يتهجموا عليها

فهد بنفاذ صبر : ايسيل فين يا بابا

رعد ببرود : مش عارف وحتي لو عارف مش هقول ليك يا فهد انت عملت فيها ايه

جلس فهد امام والده علي ركبتيه فانسحب كل واحد ومعه زوجته حتي شغف ولم يبقي سوا عشق ورعد وفهد

فهد بحزن : بحبها بس بعذبها كل مره هي اللي بتتأذي هبعد عنها هي تستاهل حد احسن مني

رعد : وياتري هتقدر تشوفها مع حد غيرك مين قالك انها كده هتبقي كويسه اما تبعد لا يا فهد هي بتتعذب بالبطئ انت غلطت المفروض تعوضها مش تبعدها

عشق : البعد مش الحل يا بني انا اما جرحت باباك مبعدش عني حتي لو عرف اني مش بحبه بس عارف انه قوتي هو زي النفس اللي بتنفسه

فهد : هي فين

رعد بكذب : معرفش الحراس قاله ان في واحده كانت هتخبطها بالعربيه وبعدين خدتها ومشت وملحقهاش

وقف فهد : لازم القيها هعوضها واللهي يا بابا ومش هبعد عنها

رعد : دور عليها بقي

جاءت الداده : الحراس كلهم اتجمعوا في اوضه المراقبه

فهد : تمام جاي

وذهب اليهم امرهم بان يبحثوا عنها وهو سيأتي بالمزيد ولكن رعد كان له رأي اخر وهو انه لا يجب ان يراها حتي يعرف قيمتها

السابق

 

التالى



↚عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٠

مرت الايام والجميع يذهب لرؤية ايسيل بينما رعد يأمر الحراس بأخبار فهد دائما انهم لم يجدوها وليله دائما تذهب لاسيل وتتحدث معها وكارمن حزينه جدا لانها تحب اكرم وهو لا واكرم ينتظر اليوم الذي ستتطلق به ايسيل وهذا اخر يوم لامتحانات ايسيل


كان الكل يجلس على الفطار ماعدا فهد

عشق الكبيرة : عاملين ايه يا بنات في الامتحان

عشق : انا كالعاده فاشله ونور كويسه وايسيل والله سعات بتطلع عادي وسعات بتعيط لاتفه الاسباب

نور : اي يا ماما مره عيطت بقولها ليه قالتلي شخبطت علي كلمه

ضحك الكل

رعد : مجنونه

عشق : وزنها نزل اوي يا ماما

عشق الكبيرة : عايزه اشوفها يا رعد

رعد : حاضر هخليكي تشوفيها اصلا كلهم شفوها

شغف : اي يا بابا بقت ضعيفه بس لسه زي ما هي ايسيل الملاك انا رحتلها كانت طالعه من الامتحان مش بتضحك زي الاول

اسد : يلا يا بنات اتأخرتوا

نور : حاضر

وقفوا الفتيات ورأوا فهد فانسحبوا الي جامعتهم


كان فهد ينزل وقف علي السلم يستمع لهم فنزل بعصبيه شديده

فهد بصوت عالي : ليه مقولتوش انكم بتشفوها ليه

رعد ببرود : صوتك

فهد بصراخ : ليه يا بابا شايفني بتعذب

رعد ببرود : قولت صوتك

سحب فهد مفرش المنضده ووقع جميع الطعام وخبط الزجاج بيديه وجرح يده

عشق ببكاء : فهد ابني

فهد بعصبية : متقوليش ابني انا مش ابن حد ولا اخو حد انتم كلكم سبتوني بتعذب ليه قولت غلطت انا من يوم ما مشت ليل نهار بدور عليها مبنمش الليل عشان هي مش جنبي ردوا خبيته ليه بس الحق مش عليكم الحق عليا عشان صدقت بابا انه مش عارف مكانها

تنهد فهد بحزن وخرج مسرعا لسيارته وذهب الي جامعتها ونزل وجد اسد يقف وحده فنظر له وكان سيدخل لكن اسد منعه

اسد : رايح فين

فهد وهو يبعده : ابعد من وشي

اسد : لا هي الوقتي في الامتحان ومش هسمحلك تدخل ولا حتي الحرس

فهد : محدش يقدر يوقف فهد الشافعي

اسد : انا اقدر وقولت مش داخل

فهد بعصبية : ابعد من وشي

اسد : لا يعني لا

لكمه فهد بقوه رفع اسد رأسه ونظر لفهد ورد له اللكمه وبدأ الشباك ولكن لم يقدر احد الفوز علي الاخر لانهم نفس القوه فجلسا علي الارض مستندين علي سيارة اسد

اسد : ابعد يا فهد عنها يمكن بعد فتره ترجعلك انما الوقتي لا

فهد : مش هقدر ابعد

أسد : هتخسر

فهد : لا هي بتحبني وانا بحبها ومش هتبعد

اسد : بتتصرف بتهور يا فهد

فهد : واللي يحب ايسيل يتصرف كده عشان ميخسرهاش

مرت ساعات وهم يجلسوا لم يتحرك اي منهما حتي بدأ الطلاب بالخروج فوقفوا ظل فهد ينظر للبوابه منتظرا خروجها وبالفعل خرجت مع عشق ونور واكرم في نفس وقت وصول كارمن ونظرت امامها وجدته يقف كان كما هو وسيم لم يتغير مهلا دم وجهه ينزف ويده ظهرت دموعها ولكنها حاولت ان تبدو طبيعيه واستمرت في المشي بينما عشق ونور خائفين مما سيحدث


مشت باتجاه كارمن متجاهلاه لكن يده اوقفتها

فهد ببرود : راحه فين

ايسيل : سيب ايدي

ادارها فهد اليه

فهد : تعالي عايزك

ايسيل : عايز ايه يا تري جاي جايبلي ورقه طلاقي ولا جاي تقولي انك في حياتك ما حبتني

فهد ببرود : وايه كمان

ايسيل : سيب ايدي

فهد : لا وتعالي الناس بدأت تتفرج

ايسيل بعصبيه : قولت لا

جاء اكرم اليها وكارمن ايضا

اكرم : في حاجة يا ايسيل

فهد : ليه يشغلك

اسد : فهد اعقل وسيبها

فهد : دي مراتي ومحدش ليه دخل

عشق : يا فهد مش كده

فهد ببرود : ايه بتتفرجوا علي ايه انا هخدها وهمشي تعالي

ايسيل بتزمر : لا

فهد : وحشني طفولتك دي

ايسيل : سيبني يا......

فهد بابتسامه : لا يا قلبي مش هسيبك ازاي جالك قلب تعيشي من غيري كل ده

ايسيل بدموع تنزل : زي ما انت كنت هتعيش من غيري العمر كله

فهد وهو يمسح دموعها : واللهي غلطت اسف يا قلب فهد وقبل جبينها وحضنها ولف يده حولها وهمس وحشتيني اوي وحشني كل حاجه فيكي

شعر اكرم انها ستسامحه فبعده عنها

اكرم : ابعد عنها هي مش هترجعلك لانها بقت خطيبتي وهنتجوز بعد عدتها

لكمه فهد بقوه مما اوقعه ارضا وترك يداها ورفعه ولكمه مره اخري بينما اسد حاول ابعاده فلكم اسد وعاد لاكرم فذهبت ايسيل له

ايسيل ببكاء : فهد ارجوك سيبه

نظر لها بأعين تنطق بالشر

فهد بعصبية : روحي اركبي العربيه

ايسيل بخوف : حاضر بس سيبه

فهد بصراخ : ايسيل

ذهبت وجلست في السياره وجدت فهد يلكمه فوضعت يداها علي وجهها وبكت بقوه بينما فهد يضربه رأها فترك اكرم ومسح علي وجهه وذهب اليها ركب السياره وذهب بينما كارمن ساعدت اكرم وهي تبكي واخذه اسد للمستشفي وامر البنات بالتوجه للشركه لاخبار اباه

السابق

 

التالى


عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢١

في المساء

علمت سحاب بذهاب ايسيل لمنزلهم القديم عندما رنت عليها فذهبت لها ووجدت جاسمين معها وكانت تبكي مثل ايسيل فاحتضنتهم سحاب ودموعها تنزل هي الأخرى

سحاب : بس يا ايسيل خلاص هو ميست.....

ايسيل : سحاب لو سمحتي انا مش عايزة اسمع كلمه وحشه عليه فهد يستاهل كل خير

جاسمين : لهي الدرجه بتعشقيه

نظرت لها وبكت اكثر ولم تجب فاحتضانتها جاسمين


***********************

في قصر الشافعي

كانت العائلة مجتمعة سويا كالعادة ماعدا فهد الذي لا يعرفوا مكانه

أسد بعصبيه : لا كده كتير الساعة داخله ع واحده وهو لسه مجاش

رعد وهو يقف : بابا انا هروح ادور ع اخويا مش هستحمل اقعد كدة وانا مش عارف ماله

برق : وانا هاجي معاك احنا نقعد هنا ومش عارفين اراضيه فين

لم يعرف رعد ايفرح علي حب اولادة لبعضهم ام يحزن علي عدم معرفته مكان ابنه

شغف ببكاء : بابا انا خايفه والنبي اتصرف

وقف رعد بهيبته

رعد : هقول للحراس يدوروا وانتوا كل واحد......

قاطعه دخول فهد وهي يترنح كأنه سكران كلا بل هو سكران فوقفت عشق وجرت علي ابنها الذي كان امام رعد فكانت في المنتصف رعد من الخلف وفهد من الامام

عشق ببكاء : فهد

فهد بسكر : اهلا برعد الشافعي الكبير الاب القدوة اللي عشق مراته لدرجة يحلف بيها كل اللي يعرفهم طيب سؤال

عشق : فهد خلاص

فهد : هو سؤال..... انت عشقت يعني مجرب الحب طيب ليه عملت فيا كده وانت عارف ان كنت عشقت فانا وقعت في الغرام فهد وقع في الغرام ههه فهد مغرم بالملاك

نظرت عشق لرعد الذي نظر لها ثم لاسد الذي نظر له ثم لنور التي نظرت له ثم لشغف التي نظرت لها ثم لبرق الذي نظر لها فهم يعرفوا فهد لدرجة كبيرة كيف له ان يعترف وما صدمهم اكثر....

فهد : هي مش مصدقه يا ماما اني مغرم بيها ايسسسيل انااااا بحببببك ايسسسسيل اناااا بعشقققك اناااا مغرررررم بييييكي ايسسسسيل

ثم وضع رأسه علي كتف عشق

فهد : ايسيل انا مغرم بي.....

شعرت عشق بثقل جسمه وكانت ستقع لولا رعد الذي سندها وحضنها هي وابنه ثم وقف اخواته وسندوه لغرفته


*************

كانت تمشي هي وفهد علي رصيف ممسكين بيد بعضهم

ايسيل بزعل : فهدي انا زعلانه منك

فهد بحب : ليه يا قلب فهدك

ايسيل : عشان مش بتجبلي شكولاته

فهد : اسف يا قلبي هجبلك

ايسيل : ولا بتجبلي اندومي

فهد : هههههه حاضر هجيب

ايسيل : وشيبسي

فهد : حاضر

ايسيل : فهدي انا زعلانه من حاجة اكبر

فهد : ايه يا قلب فهد

ايسيل بحزن : انت معتش بتحبني

فهد : بس انا بحبك

حركة رأسها علامه الرفض فتركها وذهب لمنتصف الطريق

فهد : ايسسسسيل اناااا بحببببببك بحبببببك سامعه

فرحت ايسيل كثيرا ولكن قاطعها مجئ سيارة وخبطت فهد فاستيقظت

ايسيل ببكاء وصراخ : فهههههههد فههههههد عااااااا فههههههد حبيبي

جاءت سحاب وجاسمين علي صوتها وظلوا يهدئوا فيها

ايسيل ببكاء : عايزة فهد بالله عليكم هاتوه

سحاب : هنجيبهم منين الوقتي

ايسيل ببكاء اشد : فهد

جاسمين : اهدي الاول خلاص هرن ع رزان

اومأت برأسها وكأنها تترجاها وبالفعل رنت علي رزان

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٢

ذهب الكل ليطمنوا علي ايسيل ماعدا رعد الكبير وحتي سحاب وجاسمين فخبطوا ودخلوا وجدوا فهد يطعمها

ايسيل : بالله عليك كفايه والله شبعت

فهد بعند : لا وهتخلصي كل الاكل

ايسيل وهي تصفق كالأطفال : هيه العيله كلها جات

فهد بهمس : مجنونه

ايسيل : سمعتك وربنا يسامحك واخرجت لسانها

رعد الصغير : حمدلله على سلامتك يا ايسو

ايسيل : الله يسلمك يا غلس باشا

اسد : اذيك يا مجنونه

ايسيل : كويسه يا عاقل

برق : الف سلامه عليكي انشالله رعد اخويا وانتي لا

ايسيل : ههههه الله يسلمك

رعد : بااااردين

رزان : حمدلله ع سلامتك

ايسيل : روزه هههههه......بابا فين

عشق بحزن : احم وراه اجتماع بس هيجي

ايسيل : ماما هو زعلان مننا

اومأت برأسها بهدوء فحزنت ايسيل ولكنه وجدته يخبط ويدخل

رعد مقبلا جبينها : الف سلامه عليكي يا ايسيل

ايسيل بفرحه : الله يسلمك يا بابا

رعد : لو عوزتي حاجه رني عليا.....همشي وهبقي اجيلك بعدين

اومأت برأسها وابتسمت

فهد بحزن : بابا

مشي رعد دون سماع كلامه

عشق : هو انت واخوك خاليتو فيها بابا

اسد : خلاص يا ماما احنا عرفنا غلطنا وهنعتذر منه الدور والباقي عليكي انتي يا عشقي

عشق : مين قالكم اني سمحتكم عشان اخلي رعد يسامحكم انتم غلطوا وانا مش هقنعه ولا هسامحكم

ايسيل : خلاص انا هقنع بابا

فهد : والله بحبك

خجلت ايسيل بشده وسكتت

شغف : نحن هنا يا انكل

فهد : اسكتي يا بت

عشق : يلا ايسيل تعبانه ومينفعش نفضل كلنا

جاء احمد ليطمن عليها

احمد : حمد لله علي سلامتك يا ايسيل

ايسيل : الله يسلمك يا احمد

احمد : بصي انا كتبتلك علي علاج وتقدري تخرجي النهارده

ايسيل : بجد

احمد : اي

فهد : طيب هناخدها الوقتي

احمد : تمام.....واي عشق ونور بيبرس رجع

عشق ونور : بجد

احمد : ههههه اي وخالتو عازمه الكل ع العشا هي كانت هترن بس اما عرفت ان ايسيل هنا قالتلي اقولكم وجاسمين انتي اكيد هتيجي وضروري يعني

جاسمين : ما بيصير هي جامعه عائليه

احمد بضحكه : مانتي من العيله شكلك نسيتي

ايسيل بغمزه : بس انا فاكره

جاسمين بهمس : هي راح تفضحني

عشق : مش فاهمة

ايسيل : هفهمك يا ماما بس بلاش علني

احمد : هههههه هستأذن انا ومش تتأخروا بليل

وذهب احمد وبالفعل خرجت ايسيل واخذها فهد للقصر مباشر واصرت علي ذهاب جاسمين معها بينما عادت سحاب للقصر وكان الكل يستقبلهم ماعد رعد الكبير


******************

في قصر المهدي

جمان : لارا انا هرن علي عشق وبرق قال هيقول لرعد

لارا : ماشي وبالمره نعزم حور خطيبه احمد وجاسمين بنت جو

جمان : ماشي هرن علي عشق وانتي رني علي حور وجاسمين


ورنت جمان علي عشق

جمان : الو

عشق : والله كويس انك فاكره ان ليكي اخت تسألني عليها ولا عشان انتي وچيلاتي سوا نستوني

جمان : هههههه فكرتيني بجو

وهنا نزلت دموعهم الاثنين

عشق : الله يرحمه

جمان : امين ومسحت دموعها واكملت احنا عزمينكم كلكم ع العشا عشان بيبرس رجع

عشق : احمد قالي

جمان : منا عارفه وكنت بأكد عليكي

عشق : اوكي

جمان : متتأخريش فهمتي

عشق : حاضر يا ماما جمان

جمان : شطوره يا حبيبة ماما

ضحكت عشق وقفلت معها وجلست تتذكر سيلا وكرم وزينه ويوسف ودموعها تنزل

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٣

في قصر المهدي

وصل الكل وجرت الفتيات علي اخاهم وحضنوه وبكوا فاردفت ايسيل بمزاح

ايسيل : ايه دا عشق ونور بيعيطوا ابغي ابكي لكني استحي

ضحك الكل وبعدت الفتيات

عشق : بس يا بت بيبرسي رجع دا العشق واكتر واحد حنين علينا

تذكرت ايسيل غيث وانه سافر مره اخري وكان يحثها علي الذهاب معه لكن امتحاناتها منعتها

رعد : اما هو العشق انا ايه ياختي

عشق : هاااه

ايسيل : هههههه منظرك تحفه ياعيني

فهد : اهدي يا ماما اقعدي انتي تعبانه وبطلي مشاغبه قدام الناس

ايسيل بتزمر طفولي : حاضر

برق : سيبها يا فهد براحتها

ايسيل : قوله يا اونكل والنبي دا ارش ملحتي

فهد بزهول : ارش ايه

ضحك الكل

سحاب : يخربيت كده اسكتي يا ايسيل

ايسيل وهي تضع يداها علي فمها : سكتنا اهو

رعد الكبير : محدش ليه دعوه ب ايسو تتكلم براحتها

ليله : لا كده هزعل يا رعود انت منحيز لغيري انا اسيبك شويه يحصل كده

ايسيل : لا ميصحش يا رعود حقك يا ليلو

ليله : هههههه مجنونه

شغف : هههههه فهد خد ايسيل اكشف عليها اصل كل اللي يشوفها يقول مجنونه

ضحك الكل وتزمرت ايسيل بطفوليه


جمان : ربنا يخليلكم ايسيل بتسعد المكان اللي هيا فيه

عشق : فعلا ربنا يخليها لينا


كان ليث ينظر لجاسمين وهي تنظر اليه بخجل وتضع عينيها ارضا

لارا : جاسمين تعالي جنبي يا حبيبتي

ذهبت جاسمين بجانب لارا واعادت شعرها خلف اذنها ورفعت اعينها الخضراء لليث الذي غمز اليها فلاحظت لارا وابتسمت علي خجلها

لارا : انتي في كليه ايه

جاسمين : طب

لارا : ما شاء الله برافو عليكي يا جيسي

چيلان : مش طالعه فاشله زي جو

جمان : هههههه بس يا چيلاتي

چيلان : بس يا بت جو بس اللي بيقول كده

يارا : ههههه دا كان مجنون رسمي

جاسر : اي دا خلاني الف ورا نفسي عشان خاطر حضرتك

عشق : احححم بطل فضايح يا جاسر يارا متعرفش

يارا : معرفش ايه

ادهم : اي ان عشق هانم ولارا هانم وجمان البريئه اتفقوا معاه يجي يشعللها بين يارا وجاسر

نظر الكل للثلاثه بأعين متسعه

جمان ببرائه : حد يصدق ان يطلع مني كده دا لارا

لارا ببرائه : وانا سعتها مكنتش اعرف جو دا عشق

عشق : هههههه قلبتوا بطه ليه اي انا ومش ندمانه بصراحه وجو مخزلنيش اصلا هو في حياته ما خزلني هو كان دايما اخويا اللي بجد عمل اللي عمار معملوش هو اللي كان يقولي متزعليش هقف جنبك ومش هسيبك واما كنت بعيط عشان هتجوز قالي هسيب زينه واتجوزك متعيطيش كان كل حاجه

تجمعت الدموع في اعينها واخفضت بصرها وغفلوا جميعا عن تلك التي تمزق قلبها لذكر اباها

جاسمين : طنط وينو الحمام

لارا : داده خدي جاسمين للحمام

فذهبت مع الداده ودخلت وقفت امام المرآه تبكي وجدته فتح الباب ودخل وشدها لحضنه

جاسمين ببكاء : اكتير اشتاقتلوا ليث......ليش تركني هو وامي

ليث : هشش اهدي يا قلب ليث ربنا يرحمه

وبعد وقت هدأت جاسمين وادركت الوضع وحاولت تبعد عنه لكنه كان محاوطها

جاسمين : ابعد ليث ما بيصير

ليث : انا عجبني كده

جاسمين : راح يلحظوا غيابنا

ليث : عادي مبخفش

جاسمين : ليث بترجاك

بعد ليث قليلا ولكنه ظل محاوطها واقترب منها

جاسمين : ليث

ليث : عيون وقلب وروح ليث

جاسمين بتوهان : ابعد

ليث وانفهم يتلامس : لا

جاسمين : ما بيصي.....

قاطعها حين لامست شفتاه شفتاها وقبلها وبعد عنها

ليث : جاسمين انا بعشقك

جاسمين بخجل : وانا متلك

ليث : متلي ايه

جاسمين : بعشقك

ليث مقبلا جبينها : اطلعي وهحصلك

خرجت جاسمين بعدما غسلت وجهها وجلست مع الكل وبعد قليل جاء ليث

الداده : الاكل جاهز

برق : يلا

وذهب الكل ليأكل وكانت منضده كبيره جدا جدا فكان كل واحد وامامه زوجته ويترأسها برق ورعد وعندما انتهوا عادوا للجلوس سويا وظلوا يتمازحوا ويضحكوا حتي قاطعهم

ليث : احم بابا اونكل رعد

رعد وادهم : نعم

ليث : اونكل حضرتك الوقتي مسئول عن جاسمين تمام

رعد : تمام

ليث : بعد اذنك يا بابا انا بحب جاسمين وعايز......

شغف بشهقه : اوعي تكون عايز تشقطها

نظر لها الكل وانفجروا ضاحكين بينما نظر لها ليث بتوعد

شغف : ههههه اسفين يا ريس والنبي ما تبص كده اصلي رقيقه وبخاف

رفع ليث حاجبه وضحك الكل

رعد : كمل يا ليث

ليث : انا طالب ايد جاسمين

شغف : ايدها بس متخدها كلها ولا يرضيك تمشي من غير ايد ترضيها على نفسك

رعد الصغير : لا معاكي حق يا شغف

ليله : وانا معاهم ارفض يا رعود بقي لانه عايز ايديها

مازن : وانا مع الولاد يا رعد

يارا : اي وانا كمان

ليث بصوت عالي : بسسس ايه انتوا هتحفلوا عليا انتوا مش هتيجوا الا بالعين الحمرا زي ما بيبرس عمل

برق الصغير بتهكم : عمل ايه

وقف ليث ومسك يد جاسمين ووقف امام رعد وقال اقسم بالله لو ما جوزتهالي لكون خاطفها ومتجوزها واللي يفكر يقرب منها هقتله بدم بارد وبس ودا اللي عندي

ايسيل وهي تصفق كالأطفال : شطور يا ليث جوزهالوا يا بابا

رعد بضحكه : معنديش اعتراض بس لازم اكلم ايمان واسلام واخد رأيهم

يحيي : لولولولي وهتجوز هتجوز

ليله بشهقه : الحقي يا سحاب جوزك هيتجوز عليكي

ضحك الكل عليها

رعد الصغير : احنا نحبس ليله وايسيل في اوضه ونرتاح

وظل كثيرا يمزحون ويضحكوا حتي اخذ رعد جميع العائله وذهب واصر علي جاسمين البقاء معه حتي يسلمها لزوجها

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٤

في صباح يوم جديد كان الكل مجتمع منتظر ضيوف فهد وكان قد امر الحراس بإدخاله فور وصوله وبالفعل كان هناك صوت سيارة وفتحت الداده الباب ودخل عمار وعائلته للكل

رعد : اهلا و....... عمار

عشق بدموع : عمار

عمار وهو يفتح يديه : عشقي

جرت عشق عليه وحضنته وبكت وجرت همس لحضن رعد وبكت ايضا

ثم تقدم من رماح فهو يعتبر الاقرب بعد صقر وسلم عليه وسأله

فهد : صقر مجاش

رماح : منتا عارف دماغه

فهد : انت هتقولي.....ايسيل مراتي يا رماح

رماح بمزاح : دايما واقع واقف

فهد : وهتكون انت كمان متستعجلش على رزقك

رماح : اتشرفنا يا مدام ايسيل

ايسيل بابتسامه : الشرف ليا

رعد : عمار انت اكيد مش عرفهم كلهم

عمار : عشق ونور وتقريبا من الصوره مرات فهد وبنت كرم دي ودي رزان مرات برق وبنت عاصم بس مين دي شكلها مش غريب (كان يشير علي جاسمين)

كانت عشق اخبرته كل شيء عن ايسيل ورزان

عشق : بنت جو

نظر عمار لها ثم لجاسمين : تعالي يا حبيبت عمو

فذهبت له وحضنته واشار لرزان ايضا ان تأتي ففرحت وذهبت لحضنه ثم حضن عشق ونور واشار لايسيل وحضنها ايضا فوجد من يشدها

فهد بغيره : دي بالذات خط أحمر

نظر الكل له بزهول وضحكوا

وسلم عمار علي الاولاد وبعد سلامات كثيره سأل عمار

عمار : فين شغف يا عشقي


في ذلك الوقت كانت شغف تنزل بمرح علي السلم وترتدي برموده بعد الركبه بقليل چينس وبلوزه بيضاء كب وترفع شعرها بعشوائيه ويتدلي منه خصلات فكانت رائعه جدا

شغف : وخلصت امتحانات وخلصت امتحانات رعووود الضيوف وصلوا ووقفت امامهم وصرخت ب عموووري

عدي : ودانا يا شغف

شغف : اسكت يا بابا

وذهبت حضنته هو وهمس وكانت هناك اعين كالرماح تصيبها وتتبعها بطفولتها

عمار : اي الجمال ده يا شغفي عشقي التانيه

شغف : اقل ما عندنا اعموري

عشق الكبيرة : كده عيب يا شغف

شغف بمرح : عيب في الجيب يا عشقي

ايسيل : دي سرقه كلامي

شغف : بس يا ام لسان ونص

برق : اسمالله عليكي يا ام لسانين

شغف : ميرسي يا بوبي

ضحك الكل عليها

رعد الكبير : اقعدي يا شغف وبطلي ع الصبح

شغف : اشطااا يا رعود

وجلست بجانب رعد اخوها

عمار : مشاغبه زي عشق

برق : امال لو شوفت ايسيل ورعد هتتهبل بجد

ايسيل ببرائه مصطنعه : ليه كده يا برق دا حتي رعد صديقي الصدوق

رعد : اي يا برق وهي صديقتي الصدوقه

ضحك الكل عليهم

شغف : عشقي

عشق : نعم

شغف : اكيد يعني مش هتجوعينا النهارده ممكن ناكل

ايسيل : اهدي يا ماما ع نفسك

شغف : جعانه يا بنتي

ايسيل : يلا يا ماما احسن تاكلنا

ضحك الكل وتوجهوا للطعام وكالعاده بدأت مناقرتهم على الطعام

ايسيل : براحه يا رعد انت دخلت على اكل ابن خالك

رعد : وانتي كمان دخلتي ع اكل عشقي اهو سيبيها تاكل

ايسيل : يا رومانسي ااكلهالك

رعد : هاتيها جنبي وانا ااكلها

شغف : يا حنين

سعلت عشق واحمر وجهها خجلا

برق : براحه يا ابني ع البت هتروح فيها

ضحك الكل وبعد وقت انتهوا من الطعام وجلسوا مره اخري

شغف : حاج رعد والحيطان مش وراكم شغل ما تطرئونا خلينا نقعد مع عموري وهموسي واولادهم

رعد : والله تعبت فيكي وديتك مدارس خاصه وحكوميه وطريقتك متغيرتش ولا الفاظك اتغيرت

شغف : وماله الفاظي بس يا رعود مهي فله اهي واشطا كمان

رعد بحده : اتعلمتي منين الالفاظ دي يا شغف

شغف بهمس : رعدي بما ان خلصت مدرسه انا هعترف ولانك كنت عارف فانت هتشتال الليله

رعد الصغير بعصبيه : شغغغف

عمار : مالك يا رعد

رعد باحراج : مفيش يا خالو.....هستأذن انا

ووقف قبل جبين امه وعشق ويد رعد ونظر لشغف وذهب

حزنت شغف فكانت تقصد المزاح وتجمعت دموعها

شغف بصوت مخنوق : عن اذنكم

وجرت لغرفتها ودخلت نامت ع السرير وبكت

ايسيل : هطلع اشوفها عن اذنكم

ذهب كل واحد لعمله وذهبت عشق مع الداده لتري كل واحد علي غرفته ليرتاح

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٥

في قصر الشافعي

بدلت عشق ملابسها وتمددت ع الفراش وجاء هو وابدل ملابسه وتمدد بجانبها واستدار لها وشدها لحضنه اما هي فمسكت قميصه بأصابعها ونزلت دموعها في صمت

رعد بهس : عشقي......عشقي.......شعر بدموعها فمسك وجهها ورفعه له وجد دموعها فقبل جبينها

رعد : اسف يا عشقي

عشق بدموع : اسفك مرفوض وعايزه انام

رعد : شغف لازم يتشد عليها شويه عشان كده انا.......

عشق بصراخ وهي تبتعد عنه : عشان كده تزعق لعشق وتشخط في عشق ربنا ياخد عشق من وشك انت اناني يا رعد انت كل يوم بتثبتلي انك رعد ابو ولادنا معتش رعد حبيبي مفكر ان انا عشق الطفلة اللي كنت متجوزها ومكنتش بتعمل حاجة الا برضاك لكن لا انا الوقتي عشق ام ولادك يا شيخ بطل الانانيه دي عايز تكون رقم واحد لولادك انت اللي تأمر وتنهي انا اتخنقت ربنا يخدني من وشكم كلكم عشان ترتاحوا وتتصرفوا براحتكم

سكتت قليلا وادركت ما قالت فهي جرحته لتوها قالت له انه اناني وهو في حياتي لم يكن كذلك فنزلت دموعها ونظرت له وجدت نظره مؤنبه كأنه يقول لها هذا انا يا عشقي فجرت من امامه وذهبت لمرسمها تبكي بشده اما هو فذهب لغرفه الرياضه الخاصه به وظل يمارس اشد الرياضات فهو وبرغم السن مازال الوسيم رعد الشافعي


بعد حوالي ساعتين كان يجلس هو بتعب وذهب الي غرفته لم يجدها فأخذ شاور وذهب للمرسم وجدها تنام علي الارض وتشهق فاقترب وجدها نائمه فانحني وحملها وذهب لغرفتهم وضعها على السرير وجدها تمسك ملابسه فبعد يداها ببطء وذهب للأريكة وتمدد وظل ينظر لها حتي وجدها تتململ مفتقده حضنه فمثل النوم اما هي استيقظت والتفتت تبحث عنه وجدته ع الاريكه فذهبت اليه وجلست علي ركبتيها

عشق بصوت مخنوق : رعد......رعد قوم والنبي انا خايفه.......رعد

ثم بدأت في البكاء ونفسها يضيق وتهمس باسمه بضعف فلم يحتمل صوتها فتح اعينه وجلس وشدها لتجلس على رجله ومسح دموعها فحضنته وكأنها طفلة وجدت اباها ودفت رأسها بعنقه

رعد : هششش اهدي يا عشقي

عشق بهمس : عايزه انام

رعد : حاضر يا حبيبتي

وبعدها قليلا وقبل جبينها ثم حملها وذهب للفراش وضعها وتمدد بجانبها فنظرت له بدموع تنزل فشدها لحضنه ومسح دموعها

عشق : انا اسفه

رعد : نامي الوقتي انتي مرهقه ونتكلم بعدين

اومأت برأسها واغمضت اعينها وذهبت في ثبات عميق فتنهد وقبل جبينها

رعد : اسف يا عشقي بس لازم تتعاقبي علي كلامك

ونام هو الاخر حتي الصباح


في صباح يوم جديد

استيقظت عشق لم تجده فعلمت انه بالحمام وانتظرت حتي خرج وكان يجفف شعره

عشق : صباح الخير

رعد ببرود : صباح النور

عشق : انا كنت عايزه اقولك انا اسفه علي امب....

رعد بلا مباله : ادخلي خدي شاور عشان ننزل سوا

عشق : يا رعد

رعد بنفاذ صبر : عشق انا قولت ايه

دخلت عشق ويسبقها دموعها


********************

في غرفة فهد

كانت ايسيل تقف امام المرآة تمشط شعرها وسرحت قليلا حتي جاء فهد وحضنها من الخلف وقبل عنقها

فهد : بحبك يا قلب فهد

ايسيل : وانا بعشقك يا روح ايسيل

فهد : كنت سرحانه في ايه

ايسيل : في كل اللي حصلنا والمشاكل بحس ان احنا في حاجة هتفرقنا تاني

فهد : مفيش حاجة بعد كده تقدر تبعدني عنك يا ايسيل

ايسيل : ياريت يا فهد مش عايزه ابعد عنك

ونزلت دموعها والتفتت وحضنته وبكت

فهد : هشش اهدي يا قلبي والله ما هبعد عنك ابدا

ايسيل : انا بحبك اوي يا فهد بحبك من اول مره شوفتك في عربيتك

فهد : وانا اكتشفت اني بعشقك من ساعة ماطلبتي اندومي من سحاب

ايسيل : امته اصلي كنت بطلب منها كتير

جلس فهد وشدها تجلس علي قدمه وقبل وجنتها

فهد : كنت مره ماشي لقيت سحاب كانت هتعمل حادثه فشدتها ووقفنا شدينا في الكلام سوا بعدين في بنت بعتتلها رسالة فانا بطبيعه شغلي قدرت اقرأ الخط وهو صغير وكمان مقلوب ولقيتك بتقولي عايزه اندومي وشيبسي وحاجات من دي فابتسمت علي الطفله دي وبعدين مشيت وفي يوم ماما بعد سنين رجعت للرسم وعرفت انه بسبب ايسيل فقولت اي البنت الصغيره قالولي دا في الكليه ضحكت تلقائي لمجرد فكره الاندومي هههههههه

ايسيل بتزمر طفولي : فهد بطل ضحك بعدين بحبه

فهد بحدة : متحبيش حد غيري فاهمه

فتحت ايسيل فمها فقبلها وضحك علي منظرها

ايسيل : فهد يا حبيبي انت مستوعب قولت ايه انت غيران من الاندومي

فهد : وبغير من الهوا اللي بتتنفسيه بضايق من حضن امي ليكي ومن هزار رعد معاكي من بصه غيث ليكي على الرغم انك اخته من كلامك مع اختك من الهدوم اللي بتلبسيها انا بقيت مهووس بيكي بتنفسك يا ايسيل انت عندي اهم من الميه والاكسجين ببقي عايز اخبيكي جوايا من الناس عشان محدش يبصلك

نزلت دموعها مره اخري وحضنته بقوه وبعد وقت بعدها ومسح دموعها وقبل عيناها ووجنتها وشفايفها

ايسيل بمزاح : بس يا بابا انت استحلتها

فهد : انا كلمتك ياست انت انا ببوس مراتي

ايسيل : طيب قوم اتأخرني يا اونكل

فهد : حاضر يا قلب وروح اونكل

وقفت ايسيل ووقف فهد ومسك يداها ونزلوا سويا

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٦

ليث بعصبيه : جيسي يلا نطلع من الزفت المكان ده

جاسمين : ليش

ليث : هقوم اضرب كل اللي بيبصولك وانتي حره

جاسمين : اوف راح قوم

وذهبوا الي السياره وكانت تجلس حزينه

ليث : مالك يا جيسي

جاسمين بعصبيه : كل مكان عم نروحه نتركه انت مو رومانسي نهائي انا عن جد ما عاد بدي اخرج معك ليث

وقف ليث السياره وشدها لحضنه

ليث : بغير عليكي يا قلب ليث انت اتضايقتي اما ضربت واحد فبمشي عشان مضربهمش واضايقك قولي عايز ايه وانا اعمله ليكي بس ياريت بلاش اماكن مزدحمه

جاسمين بتفكير : بدي اركب موتور واصرخ من مكان عالي واسمعك وانت بتقولي بحبك بصوت عالي

ليث مقبلا جبينها : حضري نفسك بكره بليل لكل ده

جاسمين : هييه اكتير متحمسه

ليث : بس انا عايز تمن لكل ده

جاسمين : شو بدك

ليث : بوستين لكل طلب

جاسمين : عنجد انت منحرف ماراح يصير

ليث : ليه بس يا جيسي مش انا حبيبك

جاسمين : حبيبي لكن ماراح بوسك

ليث متصنع الحزن : انتي حره

والتفت يشغل السياره ليذهب فشعرت بحزنه

جاسمين : ليث

ليث : امممم

جاسمين : ماتضايق

ليث : مش مضايق

وضعت يداها علي يده قبل ان يشغل السياره ومسكت وجهه وادارته وقبلته وهو قربها اكتر وبعد وقت بعدوا ووضع ليث جبينه علي جبينها

ليث : بحبك يا جيسي

جاسمين : انا بموت فيك يا ليث انت اول حب واخر حب اذا افترقنا بوعدك ماراح كون لغيرك حتي لو انت لغيري

ليث : مستحيل اكون لغيرك يا مجنونه


************************

في قصر الشافعي

ايسيل وهي تحتضن غيث : وحشتني يا غيثو اوي

غيث : وانت اكتر يا قلب غيثو

رعد الصغير : لو فهد شافها الله يرحمها هي واخوها

عشق الصغيره : هههههه انت هتقولي هيصور قتيل

رعد : ضحكتك حلوه يا عشقي

شغف : اوفر خالص مهي بتضحك علي طول

رعد : هي اصلا حلوه في كل حالتها بس مشرقه النهارده

عشق بخجل : رعد الله

شغف : انا هتشل من الاوفر اما امشي

سلم غيث علي الكل وتعرف علي عمار وعائلته وجاء عند شغف التي عبثت كالأطفال

غيث بأسف : اسف يا شغف كان غباء وتهور والله ياريتني سمعت كلامك من الاول

شغف بغيظ : عارف لو سمعت كلامي لا فهد كان فهم غلط ولا ايسيل خسرت ابنها ولا سابوا بعض يخربيت شكلك انت بوظت الدنيا يا غيث وانا اللي مفكره اني غبيه ومتهوره طلع اغبي مني ومتهور عني بس يالا المسامح كريم وانا مش كريم انا شغف

ضحك الكل ومد غيث يده

غيث : خلاص زي ما احنا اصحاب

نظرت شغف ليده علي دخول فهد الذي رأي غيث ومدت يداها

شغف : احنا اصلا اصحاب يا عم اشطاات

فهد بغيظ : اهلا بغيث باشا

رعد الصغير : دا قال كده عشان شافه امال لو شافه وهو بيحضن ايسيل

عشق : هههههههه

غيث بضيق : اهلا بفهد باشا

رعد الصغير : واضح ان القلوب عند بعضها

شغف : غيث وفهد انتوا الاتنين غلطتوا كتير اوي وفي حق نفس الشخص وهي ايسو ولو مفكرين انها مبسوطه بمعاملتكم او عادي لا انت كل مره بتأذوها اكتر بمعاملتكم

نظروا لها وجدوا الحزن بادي علي وجهها فسلموا علي بعض وذهب فهد وقبل جبينها

فهد : اسف

ايسيل بابتسامه : عادي

جلسوا جميعهم

رعد الكبير : فين اسد ونور

عشق الكبيرة : هما راحوا للدكتور عشان نور تعبانه شويه

عشق الصغيره : نور مالها يا ماما

عشق : اهدي يا حبيبتي مفيش حاجه وزمانهم جايين

اومأت برأسها والقلق بادي عليها فاحتضنها رعد امامهم

رعد : هتكون كويسه يا عشقي

السابق

 

التالى


↚عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٧

في صباح يوم جديد

استيقظت ايسيل وهي في حضنه ونظرت له وجدته ينام بهدوء

ايسيل : فهدي يا فهدي قوم بطل كسل عشان شغلك

فهد بنوم : يا قلب فهدك سبيني انام شويه

ايسيل : حبيبي يا ناس رومانسي حتي وهو نايم والله بحبك........ انت حلو اوي يا فهدي يا عشقي انت عارف ساعات بفكر لو مشفتكاش يوم موت دموع او انت اتجوزت سحاب وسبتني كنت هموت يا فهد انا مقدرش اعيش بدون حبك وحنانك يا فهدي يخربيت كده انا بحبك اوي ليه مش عارفة يا فهد ببقي عايزه اصحيك عشان اقولك بحبك ومستعده اقول لكل الناس بحبك قوم يا كسلان

رفعت ايسيل نفسها ولكنها وقعت فوقه وشعرها ضايقه بشده ففتح عيونه وجدها فوقه وشعرها يغطي وجهها وكانت ستقوم فمسكها بيد وباليد الاخري اعاد شعرها ورأ اذنها وجدها تضحك بشده

ايسيل : ههههههه انت صحيت يا كسلان بس تصدق شكلك حلو اوي وانت صاحي مضايق ههههههه يا خواتي ع الوسامه انا لو مكان ماما عشق كنت خبيتك من الناس ومكنتش هجوزك خالص كأن في حد يبقي عنده الحلو ده ويسيبه انا لو مكانها كنت هبقي ام شريره ههههههه

كان يبتسم وهو يري ضحكتها وغمازاتها ومسك ذقنها وقبل كلتا غمازاتها وشفايفها فابتسمت هي

ايسيل بهمس : بحبك يا فهدي

فهد : وانا بموت فيكي يا قلب فهدك يا اجمل ما رأت عيني

ايسيل : انا بحببببك اكتر ما انت بتحبني وانا متأكده

فهد : انا اكتر وانا متأكد

ايسيل بعند : لا انا وانا متأكده

فهد : انا اكتر

اغتاظت ايسيل وبعدت عنه ووقفت ووضعت يداها بخصرها

ايسيل : قولت انا

ضحك ايسيل علي هيأتها فكان شعرها ينزل علي عينها وهي تنفخه وبرمودتها الصفراء الطفوليه وبلوزتها البيضاء التي عليها سبونج بوب فكانت طفله

فهد : انا بحبك اكتر يا ايسيل

ايسيل : قولت انا

وقف فهد ونظر لها وانحني وحملها ودار بها

فهد بصوت عالي سمعه كل من بالقصر : بحببببببك ياااا ايسسسسيل بحببببببك

ضحكت هي واجتمعت الدموع في اعينها وعندما توقف عن الدوران حضنته


********************

كان رعد يجلس ويقرأ كتاب في مكتبه فسمع صوت ابنه وابتسم وجد عشقه تخبط فسمح لها بالدخول فدخلت وجلست علي قدمه وقبلت وجنته

عشق : سمعت فهد شكله اتهبل

رعد : هههههه الواد عشق زيي

عشق : بس حبيبي عاقل مش مجنون زي فهد

رعد وهو يرفع حاجبه : لا يا شيخه مش انتي كنتي تقولي فهد اعقل واحد في ولادك

عشق : هو الواحد اما يحب كده يا عيني بيتهبل

رعد : هههههه يعني انا اتهبلت اما حبيتك

عشق : لا يا حبيبي انت من قبلها وانت كده من يوم ما عرفتني وانت بتتصرف زي الاطفال

رعد : انا بردك

عشق : اي مش انت اللي لعبت معايا بالميه وكنت بتجري ورايا كمان ولعبت بالالوان اما كنت برسم صح ولا لا

رعد : مش انتي لسه قايله اللي بيحب بيتهبل وانا عشقتك من اول ما شوفتك عايزه اكتر من كده

عشق : هههههه نستني انا جايه ليه يلا عشان الفطار

رعد وهو يقبلها : يلا يا قلبي


************************

كان الكل ينزل تدريجي وهم يضحكوا

رعد الصغير : فهد اخويا اتهبل

عشق الكبيرة : اسكت ليسمعك

نزل فهد وهو ممسك بيد ايسيل وجلس وهي جلست بمكانها وبدأوا يأكلوا

نور بهمس : القصر كله سمع اعتراف الفهد ليكي

خجلت ايسيل بشده ونظرت لفهد الذي غمز لها

عشق بهمس : حتي الخدم وكانوا مزهولين انتي بتعملي المعجزات

ايسيل وهي تقف : الحمد لله عن اذنكم

عشق وهي تمسك يداها : احنا بنهزر يا ايسو

ايسيل بابتسامه : عادي يا بت بس انا مش جعانه

فهد : امممم طيب يلا عن اذنكم

برق : رايح فين يابني

فهد : هاخد ايسيل مشوار هنيجي قبل الحفله ابقي اجهز يا رعد

رعد الصغير : تمام

ذهب فهد وقبل يد وجبين امه وجبين اخته ويد اباه

فهد : سلام

ومسك يد ايسيل وذهبوا

همس : ربنا يفرحك يا فهد ويغير صقر ابني

شغف : اكيد مش هيكون زي ما فهد كان

عمار : اسوأ من فهد بكتير يا شغف ربنا يهديه

الكل : يارب

السابق

 

التالى


عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٨

جاء ليث وسلم علي رعد ثم اخذ جاسمين وخرج

جاسمين : انت جايب سياره مو موتور اوف

ليث : اما تتكلمي مصري هبقي اجيب موتسكل

جاسمين بتذمر : مش جايه معاك

ليث : ايوه كده تعالي اركبي ونروح نجيب موتسكل

جاسمين بفرحه : بجد

ليث : جد الجد يا قلبي

وذهبوا سويا بالسياره ثم وصلوا لمكان اخذوا موتسكل

ليث : خدي الخوذه

جاسمين : مش عايزه

ليث : ليه

جاسمين : كده هتخنقني

ليث : خلاص هلبس انا بتاعتي ودي اهي

ورماها علي الارض وامرها تركب ومشوا


في مكان اخر

الرجل : تمام يا فندم اتحرك وانا عملت اللي امرت بيه حاضر هختفي سلام


*********************

وصل فهد وايسيل ورعد وعشق وجدوا الصحافه

رعد : يادي النيله هي ناقصه

وجاء الحراس وبعدوهم ثم دخلوا وكانت الانظار عليهم

عشق : ايسيل هما بيبصوا كده ليه احنا فينا حاجه غلط

رعد لنفسه : هغير قله ثقتك في نفسك اوعدك يا عشقي

ايسيل : بس يا مجنونه

ودخلوا واستقبلهم اللواء وزوجته

عزت : اهلا بفهد المخابرات

فهد : اهلا يا فندم مبروك لابن حضرتك

عزت : الله يبارك فيك......ازيك يا رعد

رعد : تمام.....ازي حضرتك

عزت : كويس......ازيكم يا بنات

عشق وايسيل : تمام الحمد لله

وجلسوا علي منضده سويا وبعد وقت طلب الدي جي من الثنائي الرقص

رعد : يلا يا عشقي

عشق بابتسامة : يلا

وذهبوا سويا

فهد : تيجي نرقص يا قلبي

ايسيل : مش جايلي مزاج يا فهدي

فهد : اي ماشي طيب انا هقوم ارقص مع اي واحده

ايسيل بغيظ : قوم يا فهد وقسما بالله لو كررتها لشدهم كلهم من شعرهم قدامك وبعدها دورك انت ه.......

فهد رافعا حاجبه : ه ايه

ايسيل وهي تبتلع ريقها : ولا حاجه يلا نرقص

وذهبوا يرقصوا فوضعت يداها علي كتفه وتركت مسافه بينهم وهي تنظر له بضيق

فهد : ايسيل مالك

ايسيل : ولا حاجه

فشدها من خصرها حتي اصطدمت به وقبل جبينها

فهد : اسف اني خوفتك

رفعت ايسيل رأسها ونظرت لعيونه وابتسمت

ايسيل : بحب حنيتك اوي

فهد : وانا بحب كل حاجة فيكي

حاوطت رقبته وحضنته وظلوا يرقصوا لوقت حتي انتهت الرقصه فنزلوا سويا واوقفهم ناس

رجل 1 : فهد باشا ازيك

فهد : اهلا وسهلا

رجل 2 : كنت عايزك في موضوع

ايسيل : فهد انا هروح لرعد وعشق عن اذنكم

وذهبت جلست مع رعد وعشق تنظر لفهد كل وقت وهو ينظر لها ويبتسم بخفه فأرسلت لها قبله بالهواء فغمز لها ووقع انسيلها فقامت لتأخذه رأي فهد مسدس موجه لقلبها من بعيد ففزع ولكن لم يكن معه مسدسات ليوجهه له ف.....................


****************

جاسمين بصوت عالي : ليث هدي السرعه انا خايفه

ليث وهو يغمض عينه بألم : بتثقي فيا

جاسمين : اكتر من حالي

ليث : بتحبني

جاسمين : بموووت فيك يا ليث

ليث : اسمعي اللي هقوله لو بتحبني

جاسمين : حاضر ايه

ليث : اشتالي الخوذه بتاعتي

جاسمين : ليه

ليث : اسمعي الكلام يا حبيبتي

جاسمين : حاضر

واخذت الخوذه

ليث : البسيها

جاسمين : ليه

ليث : البسيها يا جيسي

لبستها جاسمين

ليث : جاسمين قوليلي بحبك بصوت عالي

جاسمين : بحببببك يا ليييث

ليث : وانا كمان بعشقك يا جيسي

ثم...........

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٢٩

دخل صقر عليهم بطالته الجذابة التي تخيف اي احد وجد الكل في حالة يرثي لها

صقر بصوت مرعب : اخررررسوا مسمعش حد بيعيط

نظر الكل له فلم يتعرف عليه سوا اهله ووقفت شغف امامه فهي تريد ان تخلص غيظها بأحد

شغف بعصبية وبكاء : انت مين عشان تقول كده وبتدخل ليه هي نقصاك غور من وشنا

رعد الكبير : شغف بس

صقر : انتي يا طفلة ابعدي من وشي...... اللي هيعيط يعتبر امه مولدتوش فهد مامتش مفهوم نظر لأحمد وانت شوف هيتعمل لصاحبي ايه ولو مش قد رعايته هنقله اكبر مستشفي في امريكا مفهوم انتوا مش هتقعدوا تندبوا قدام الاوضة كأنه مات

وامر الكل بالتحرك بينما كانت تجلس عشق بضعف فجلس بجانبها صقر ووضع يده على يداها وباليد الاخري مسح دموعها

صقر بحنيه لم يراها اهله من قبل : عارفة دموعك مش بس غاليا علي ولادك غاليه عليا انا كمان

عشق : صقر

صقر : شوفتي طلعت انا كمان غالي عليكي منستنيش ع الرغم اني اتغيرت

عشق : انت ابني الخامس مستحيل انساك

صقر : مش انا ابنك ثقي فيا فهد هيبقي كويس

نظرت له واومأت برأسها ففتح يده لها وحضنها

صقر : معتش عايز اشوف دموعك يا عشقي

كانت همس تقف تشعر بالغيرة والفرح فهو يعامل عشق بحب لا يعاملها به وفي نفس الوقت استطاع تهدئة الكل فهذه حقيقة صقر ابنها


*************************

مرت تسعة أشهر

فيهم فهد بغيبوبة لا مؤشر انه سيفيق ولا أحد يزوره نظرا لخطورة حالته فقط يكتفوا بالنظر له خلف زجاج واكثر من مرة اقترح أحمد بعد الأجهزة عنه وكان الإجابة ضرب مبرح من صقر

ايسيل فقدت صوتها نهائي ولا يعتبر له علاج وعادت الملاك الصامت تحاول كثيرا التحدث ولكن كلة محاولتها تأتي بالفشل والان هي حامل بالتاسع

ليث فاق بعد ستة أشهر ولكنه فقد ذاكرته الخاصة بجاسمين واصرت جاسمين ان لا يذكرة احد بها فهي تحمل نفسها الذنب ولم تلتقي به بعد فهي تتفاد جميع الاماكن التي هو بها

ليث عاد قاسي وبارد كما كان ولم يتعب نفسه في التذكر لانه اخبروه انه لم يحدث بالفترة تلك شئ سوا زواج الشباب

ليلة انجبت باكرا طفل واسمته اياد ورزان انجبت بعدها بأسبوعين فتاة واسمتها روز اما نور فانجبت فتي واسمته أيهم

عشق حامل الان في السادس وياقوت في الرابع

صقر معظم وقته بمصر بجانب فهد يذهب امريكا عند الضرورة وعمار كذلك

تخلت شغف عن حلمها ودخلت كلية طب ع الرغم من اصرار عائلتها ان تسافر لكنها رفضت ترك اخوها


*********************

كانت ايسيل تقف تنظر له حتي جاء صقر من ورأها

صقر : هيفوق عشانك وعشان ولاده فهي حامل بتوأم

نظرت له واعادت نظارها لفهد

صقر : تقدري تدخليله

نظرت له بعدم تصديق فأومأ لها

صقر : روحي للممرضه تجهزك

ذهبت مسرعة للممرضه وجهزتها ودخلت لفهد وجدته ينام بسلام من كل مكان اجهزة اقتربت منه لا تصدق نفسها لم تقدر علي التحدث فبكت تود ان تشتكي له بما حدث لها كل تلك الفترة والعذاب الذي تشعر به بدونه

انحنت نحوه وقبلته من شفايفه ووقعت دمعه منها علي وجنته مسكت يديه وقبلتها ثم وضعتها علي بطنها كأنها تخبرة بأولاده

ثم جاءت الممرضه واخبرتها ان تخرج انحنت ايسيل وقبلت وجنته وخرجت ولكن المها بطنها بشدة فمسكت بطنها ووقعت ع الارض ولم يخرج صوتها للصراخ فرأها صقر وجري عليها حملها وذهب للطبيب الذي اخبرهم انها ولادة

دخلت ايسيل العمليات ورن صقر علي الكل

بعد وقت وصل الكل وانتظروا حتي خرجت ممرضتين

الممرضه : مبروك ربنا اداها ولدين امهم كويسه هتتنقل الجناح المخصص لها الوقتي

حمل رعد ولد وعشق ولد ونزلت دموع عشق وهي تنظر لهم كان طفل يحمل عيون ايسيل وطفل عيون فهد

عشق بدموع : ههههه عنده عيون ايسيل

رعد : عنده عيون فهد

السابق

 

التالى

عشق الرعد الجزء ٢ - الفصل ٣٠

نزلت وهي في غايه العصبيه كيف لهم ان ينزلوها من الطيارة وتقول المضيفه انها متوقفه عن السفر دخلت المكتب بغضب وجدت ليث يقف وبجانبه أسد

جاسمين بقلق : ليث جبينك

ابتسم ليث بحب لها

ليث : متقلقيش يا قلب ليث

ادركت نفسها ثم وبعصبيه شديدة ذهبت للظابط

جاسمين : ازاي توقفوني عن السفر

الظابط : مش انا دا ليث باشا جوزك

جاسمين بغباء : جوز مين

الظابط : جوزك انتي

جاسمين : هو انا اتجوزت وانا معرفش

لم يتمالك رعد ضحكته فكان خلفها ويحمل ورقه واعطاها لليث

ليث بهمس لجاسمين : اسكتي وتعالي معايا بهدوء احسن اوريه الورقه اللي رعد زورها

فتحت اعينها علي اتساع ونظرت له ثم لرعد الذي ابتسم فنزلت دموعها وعلمت انها خطه لكي لا تسافر فحملت شنطتها وخرجت

ليث : جاسمين يا جاسمين حبيبتي استني

وشدها من زراعها

ليث : بتعيطي ليه

رعد : يا جاسمين احنا اسفين عملنا كده عشانك انتي وليث

جاسمين : تقدر تعيش مع عشق وهي نسياك

سكت رعد ولم يجب

جاسمين : رد

رعد بتنهيد : اي ان كانت نست ذكرياتنا الحلوة هعمل معاها ذكريات احلي

جاسمين : بس انا مقدرش

ليث : ومين قالك اني لسه ناسيك

ابتسمت بسخريه والتفتت لتذهب لكنه شد زراعها واقترب من اذنها وهمس

ليث : اول مرة شوفتك كنتي بتتشاكلي مع راجل عشان طفل اول مرة حضنتك كان في عربيتي وبوستك كمان اعترفتلك بحبي واخر مرة بوستك كانت في القصر عند العربية

شهقت بخجل واحمرت وجنتها فابتسم هو وشدها لحضنه

أسد وهو يلكمه : ابعد يالا عن اختي وانتي يلا ع البيت

وشدها وسط ضحكات رعد الرنانة وغيظ ليث وذهبوا للقصر


*************

كانت ايسيل تجلس علي قدم فهد وتدفن وجهها بعنقه

فهد : الولاد لسه مع ماما

ايسيل : ايوة قولتلها هاتيهم قالتلي انتي وفهد تعبانين وعايزين راحة ومرضتش تديهم ليا

فهد : امممم

ايسيل بابتسامه ساحرة : بحبك

فهد : يا غرام الفهد انتي

نظر لها بتقييم فكانت ترتدي بنطلون چينس وبلوزة سوداء بكم ثم وضع يده أسفل ارجلها وحملها

ايسيل بشهقة : فهدي

فهد : موحشكيش بيتنا

ايسيل : مش عايزة اروحه تاني

فهد : ليه معجبكيش

ايسيل : لا بالعكس بس كل مرة اروحه تحصل كارثه ونبعد عن بعض مستحيل اروحه


بعد وقت

كان فهد ينام في الحديقه ورأسه علي ارجل ايسيل التي تسند ظهرها لحائط وتلعب بشعره

فهد : عارفة ان الحركة بتستفذني وانتي خارجه من ولادة فابعدي ايدك

ضحكت بصوت عالي وبعثرت شعره علي جبهته فكان شكلة كالأطفال وهي تضحك علية

رفع حاجبه بتهديد فذاد ضحكها فرفع رأسه واستدار لكنها وقفت بسرعة وجرت وهي تضحك

ايسيل : مضايق نفسك ليه يا طفل

فهد بغيظ : انا طفل

ايسيل بضحك : اي طفل

جري فهد خلفها

فهد : والله لاوريكي الطفل يا غرامه

كانت تجري ولكنها وقفت عندما سمعت كلامه فمسكها هو وحملها ودار بها وسط ضحكتها التي عادت كما كانت ثم وقف وكلاهما يلفظ انفاسه ثم وضعت يداها علي وجنته ووضعت جبينها علي جبينه وتنفس كلاهما انفاس الاخر

ايسيل : اتمنيت اكون حبك بس بقيت غرامك

فهد : انتي امنيتي يا ايسيل انا مغرم بيكي

ايسيل : بعشقك يا فهد بموت فيكي بتنفسك انا حبي ليك وصل لدرجة اني بحاجتك اكتر من الهوا

لم يتحدث بل نظر لعيونها التي تلمع بعشقها له واقترب منها وقبلها بحب وحنيه ثم ابتعد ومازال جبينهم ملتصق وجلس علي العشب وهي علي قدمه مستمتعين بأصوات العصافير حولها وبأنفاس بعضهم كأنه كالادمان

السابق

 

التالى


























































هل اعجبك الموضوع :

تعليقات