القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية .. عروسه لمدة ساعه (رهف عمري 20 سنه ) -❤️❤️😘 الاول والثانى الفصل 1+2

 ❤️❤️😘

الاول والثانى



انا رهف عمري 20 سنه

كنت اعيش مع جدي بعد وفاة والدي ووالدتي بحادث سير .. كانت حياتي عاديه جدا الي أن توفي جدي أصبحت وحيده ليس لدي أقارب كنت اخاف من الوحده كثيرا ولكني اصحبت اتعس فتاة رغم جمالي مكنش ليا حظ .. وجه اليوم اللي خفت منه كثيرا منذ وفاة جدي .. صاحب البيت يطالبني بالإيجار ولكني كنت ضعفيه لم اقدر ع دفع المال كله فطردني من البيت بلا رحمه

أصبحت في الشارع بدون مأوى خايفه جدا اين اذهب وافتكرت هنا صحبتي ممكن تساعدني واتصلت بها قولتلها انا في الشارع مليش مكان اروحه ... ظلت فتره صامته كنت اخاف انا ترفض هذا الأمل الأخير ليا من بعدها ليس لدي احد ثم تحدث قائله .. انا بشتغل مع ابويا خدامين في فيلا لو كدا تيجي تشتغلي معايا هنا وانا هقول لي ادهم بيه مش هيعترض لو عرف حالتك

فرحت كثيرا وقولت لها ... شكرا ليكي يا هنا معرفش من غيرك كنت عملت ... اخدت العنوان وغلقت معها ثم ذهبت الي الفيلا عندما رأيتها لاول مره انبهرت بجمالها الطبيعي بل هذا قصر شعرت بالخوف فهذا اول مره اشتغل فيها ذهبت نحوا الباب ويوجد اسمه ع لوحه كبيره ادهم التهامي شعرت بالخوف وترددت الدخول ولكني ليس لدي مكان غير هذا أجبرت ع الدخول بعد تفكير طويل

استقبلتني صديقتي هنا ودخلت معها وانا مصدومه من جمال الفيلا كنت التفت في كل اتجاه بنبهار ثم توقفت ..

تحدثت هنا .. مالك وقفتي ليه

تحدثت ببراءة . جميله اوي الفيلا انا هعيش هنا

ضحكت صديقتي قائله ... انتي لسه شوفتي حاجه تعالي ما اعرفك ع ادهم بيه

شعرت بالخوف عندما ذكرت اسمه لا اعرف ما السبب أو سبب رفضي بالشغل .. ذهبت مع صديقي الي احدي الغرف الضخمه يوجد بها مكتب العمل الخاص به ...

دقت على الباب ليسمح لها بالدخول

دخلت هنا فضلت انا وافقه برا .. اللي أن خرجت واخذتني معها ... دخلت الغرفه بارتباك كنت اخاف ان لا يقبلني

نظرت له بقلق خوفا يرفضني ... ولكن نظرته ليا كانت مريحه ابتسم

ثم تحدث .. انا طبعا قبلت اشغلك عشان خاطر هنا وياريت تكوني ملتزمه في الشغل قولتيلي اسمك ايه

تحدثت بارتباك ... رهف

تحدث ... ماشي يارهف هتبدأي شغل من اليوم

تحدثت بسعاده .. شكرا ليك

ثم تحدث .. طب روحي اعمليلي قهوه ساده


خرجت مع صديقي بعد ما شكرته هي كمان لان تقبلني في الشغل

قلت لها بخوف ... انا مبعرفش اعمل قهوه

نظرت ليا بابتسامه قائله متخفيش انا هعلمك بس انا المرادي هعملها وانتي توديها بنفسك ..

تحدثت ... هو ادهم بيه عايش لوحده في البيت دا كله

ابتسمت هنا قائله ... لا طبعا خالته بس اللي عايشه معاه عشان اهلو كلهم ماتوا زي حالتك يعني

تحدثت .. طب خالته دي مش ممكن تعترض ع شغلي

هنا .. لا خالص لأن معظم وقتها برا في شغلها بس هي طيبه جدا وبتتعامل معانا زي قرايبها

رهف بارتياح .. طب كويس اه صح هي بتشتغل ايه

هنا ... عندها بيوتي سنتر مشهور جدا ودا للمشاهير طبعا

ثم قالت القهوه ادهم بيه هيغضب مننا بسرعه

بالفعل حضرت هنا القهوه وذهبت انا كي اقدمها

اخطات خطأ فادح ودخلت غرفته بدون أن اطرق الباب

نظر ليا بغضب شديد ثم اتجه نحوي وتحدث بخشونه ... انت جموسه داخله زريبه

تحدثت والدموع تنهمر من عيوني ... انا اسفه والله ما هتتكرر تاني بس عشان اول مره اشتغل ولسه متعودتش


امسكني من يدي وضغط عليها بقوه من كتر الالم وقعت القهوه عليه ثم صفعني ع وجهي بقوه حتي وقعت ع الارض ونزفت

ثم تحدث بمالاة .. انا هسامحك المرادي لكن لو اتكررت اقسم لك اني سوف اقتلك وهتف باعلي صوت غوري من قدامي

ذهبت وانا ابكي بشده حمدت الله كثيرا أنه مطردنيش

اتجهت هنا بقلق قائله ... في ايه مالك بتعيطي ليه

مسحت دموعي وحكيت ليها كل شي

قالت بصدمه ... ادهم بيه عمل كدا دا عمره ما كان كدا

ثم سمعت ادهم بيه يصرخ بأعلى صوته باسمها .. ذهبت مسرعا له

ثم بعد دقائق اتي صديقتي وقالت ... عندنا حفله خطوبه بكره وادهم بيه طلب مني ارتب كل حاجه

قلت لها ... خطوبة ادهم بيه

قالت ... لا دي خطوبه ابن عمه يلا مفيش وقت يادوب نجهز الترتيبات

...............

دق الباب ودخلت وعلامات الحزن ع وجها

وقالت بغضب ... ممكن افهم ليه وافقت ع رامي الزفت دا يعمل خطوبته هنا

ابتسم وقاله .. خالتو حبيبتي تعالي اقعدي الاول

جلست بضيق وقالت ... ها فهمني بقا انت مبتقبلش رامي لأنه اخد منك حبيبتك لين وكمان هيخطبها في بيتك انت ازاي توافق ع حاجه زي كدا انت انجننت يا ادهم

زفر بضيق قائل ... مينفعش أرفض يا خالتو أولا هيقولوا اني لسه متأثر عليها ويحبها ثانيا انا عايز اربيه عشان طلب مني الطلب دا فاكر كدا بيتحداني عشان اخدها مني

بكره تشوفي يا خالتو هعمل فيهم ايه...........

رأيكم في الحلقه عشان اكمل


______________


الفصل الثاني ....


قالت له بجدية... انت لسه بتحبها

نظر لها بحزن وقال ... كنت بس اللي تبيعني ملهاش مكان في قلبي يا خالتو انتي عارفه مين ادهم التهامي .. المهم يا خالتو أو خطوه من المهمه انك تشوفيلي بنت جميله تمثل انها خطيبتي

نظرت له بصدمه وقالت ... دا ليه يا ادهم انت ناوي تعمل ايه بالظبط

تحدث ... ناوي اخد حقي يا خالتو بس اعملي اللي قولتلك عليه عايزها تكون اجمل من لين تكون اجمل وحده في الحفله فهماني يا خالتو

تحدثت بعدم استعياب ... حاضر يا ادهم هحاول عن اذنك هقوم انام

خرجت من الغرفه والتفكير يشغل بالها فهي تخاف ع ادهم كثيرا فهو كل شيا لها ليس لديها أحد سواه ثم التفتت اللي رهف التي كانت تنظف

اقتربت منها بزهول قائله ... مين انتي

أسرعت هنا قائله .. مدام نهله تحبي اجهزلك العشاء

تحدثت نهله ومازلت تنظر لي رهف قائله ... لا شكرا ياهنا كلت برا .. مين دي يا هنا

قالت هنا ... دي رهف صديقتي لسه اول يوم ليها شغل هنا بعد ما اخدت الأذن من ادهم بيه

اقتربت نهله باتجاه رهف وقالت ... خساره الجمال دا يتبهدل كدا .. انتي ليه بتشتغلي هنا يارهف


تحدثت رهف ... نصيبي يا مدام نهله مليش مكان اعيش فيه عشان كدا اضطريت اشتغل الشغل دا وحكت لها قصه حياتها

حزنت عليها نهله كثيرا ثم قالت .. خلاص متزعليش انا هخدك معايا الشغل عندي اهو ارحم من هنا

فرحت كثيرا رهف وقالت .. شكرا ليك بجد يبقي عملتي معايا معروف وقالت في سرها واخيرا همشي بعيد الثور دا

...........

ذهبت رهف وهنا الي غرفه نومهم بعد يوم طويل متعب

قالت هنا بحزن .. يعني هتمشي وتسبيني دنا ما صدقت تكوني جنبي

اقتربت منها رهف وقالت .. معلش يا حبيبتي انا مكنتش عايزه اسيبك بس شوفتي الثور اللي برا دا بيعاملني ازاي

نظرت لها بصدمه ثم ضحكت وقالت .. ثور دا لو سمعك مستحيل يسيبك عايشه لحظه واحده

قالت رهف بابتسامه ... عشان اقولك ثور تصدقي القتل عنده حاجه ساهله المهم انا متشوقه اوي لي حفله بكره معرفش السبب

تحدثت هنا ... متشوقه لي التعب بكره هيطلع عنينا وبكره تشوفي

تحدثت رهف ... عارفه بس كان نفسي احضر اي حفله

قالت هنا بصدمه .. عمرك ما حضرتي حفلات خالص

تنهدت بحزن قائله .. عمري ماحضرت .. جدي الله يرحمه كان بيخاف عليا اوي مكنتش بنزل كان هو اللي بينزل يجيب كل حاجاتنا . حتي الدراسه كنت متفوقه جدا بس اخدت الثانويه ومكملتش

هنا بحزن .. لي مكملتيش يمكن دلوقتي نفعتك شهادتك واشتغلت شغل محترم عن الارف دا

ابتسمت بحزن رهف قائله .. كنت بقول لي جدي كدا بس مافيش فايده كان بيقولي لما تتجوزي ابقي كملي تعليم في بيت جوزك هو هيقدر يحميكي من عيون الناس انا مش هقدر احميكي بس ياستي يلا نام بقي عشان عندنا يوم طويل بكره

..........................

في الصباح .....

نزل ادهم بكل أناقته الجذابه

اتجه للغرفه المكتب ثم أوقفته نهله قائله .. ادهم

وقف مكانه قائل .. صباح الخير ياخالتو

تحدثت .. صباح النور .. لسه برضوا هتعمل الي في دماغك مفيش فايده فيك

ادهم بعدم اهتمام .. كل حاجه جهزت انا مش عايز غلطه

تحدثت بغضب .. كل ترتيبات الحفله جهزت بس انا ملقتش بنت جميله زي طلبت ثم اقتربت منه بهدوء وقالت .. ممكن تلغي موضوع البنت دي او اقولك اللغي الحفله كلها يبقي اريح

صرخ بها باعلي صوت وبيجز ع سنانه من الغضب قائل .. قولتلك ياخالتو اللي في دماغي هعمله غصب عن اي حد ولا اقسم اقتلهم كلهم وارتاح وان كان ع البنت شوفي اي بنت حتي لو من الشارع الكلام انتهي

ذهب لي مكتبه بغضب ثم صفع الباب بقوه

تنهدت بحزن ثم جلست تفكر ماذا تفعل

أتت رهف بسعاده قائله .. مدام نهله الفطار جاهز

تحدثت نهله بغير اهتمام ... مليش نفس يا هنا مش وقته

تحدثت رهف بغير فهم .. انا رهف يا مدام نهله

رفعت انظارها لها ثم انتبهت لها من شدة جمالها الطبيعي فكرت بأن تكون هي ...

قاطعت افكارها رهف قائله .. مدام نهله حضرتك كويسه

ابتسمت نهله وقالت ... كويسه جدا تعالي معايا يارهف عيزاكي

اخذت رهف وصعدت فوق في غرفه نهله .. ادخلتها نهله وغلقت الباب بهدوء

توترت رهف من أفعالها ماذا تفعل هذا ولماذا تريدني

اقتربت نهله قائله ... متخفيش هو موضوع سري شويه وانتي اللي هتنفذيه

بصتلها بعدم فهم وقالت .... مش فاهمه حضرتك تقصدي ايه

تحدثت نهله .. هتفهمي كل حاجه ..........

.....................

في المساء

حضر كل المعازيم وايضا العرسان

استقبلهم ادهم بفرحه مزيفه قائل ... الف مبروك لي احلي عريس ثم اخده بالحضن وقال بمكر .. كنت هزعل اوي لو عملت حفلة خطوبتك في مكان تاني

بصله رامي بعدم فهم فهو كان مستني منه عكس هذا ثم قال ... وانا مقدرش ع زعلك .. وشكرا ع الحفله الجميله ...وبعد لحظات أتت خطيبته لين قائله بغرور ... ادهم اذيك بجد ليك وحشه

نظر لها بارف وقال .. مبروك يالين ... عن اذنكم ذهب ادهم جواه بركان بيغلي من ذلك المغروره اللي فضلت ابن عمه عنه .....

لين بمكر قائله ... مش قولتلك يا حبيبي بكره هنشوفه وهو بيتذل قدامنا وضحكت بغرور

رامي بتوتر ... انا مش مطمن بهدوء ادهم

تحدثت لين .. ميقدرش يعمل حاجه هو دلوقتي مذلول قدامنا بعد ما رفضته واخترتك انت ياعمري

ابتسم رامي وقال ... وانا بموت فيكي يا احلي حاجه في حياتي ...

.......................

أمسك هاتفه و تحدث بغضب ينهش في قلبه قائل ...

نزليها حالا يا خالتوو .....


رأيكم في الحلقه تفاعل لتصلك الحلقه الجديده

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات