القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

ذكرى رحيل الدكتور مرضي شحادة أبو سيدو (1951م-2018م)

 ذكرى رحيل الدكتور

مرضي شحادة أبو سيدو

(1951م-2018م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                            22/1/2021م

المناضل/ مرضي شحادة أبو سيدو من مواليد مدينة غزة بتاريخ 3/8/1951م ، أنهى دراسته الاساسية والاعدادية والثانوية في مدارس القطاع ، وحصل على الثانوية العامة بتفوق.

غادر قطاع غزة الى مصر عام 1970م والتحق بجامعة الازهر بالقاهرة (كلية الطب) ، وهناك التحق بالاتحاد العام لطلبة فلسطين وكذلك بتنظيم حركة فتح ، ومارس نشاطه الاجتماعي والنقابي والثقافي والرياضي ، حيث لعب بمنتخب اتحاد الطلاب لكرة القدم كحارس مرمى لمدة أربعة أعوام ، حيث لعب مع عمالقة كرة القدم المرحوم/ محمد الطني والمرحوم/ علي الصباغ ، والاخ/ مروان كنفاني.

عاد الى ارض الوطن عام 1978م بعد تخرجه من كلية الطب بامتياز ، وعمل في وكالة الغوث للاجئين (الأونروا) بقطاع غزة طبيبا في كافة عيادات الوكالة بالمخيمات الفلسطينية. 

حصل على الدراسات العليا تخصص طب الاسرة من هولندا وبتفوق بالدراسة ، وعرض عليه البقاء والعمل هناك الا انه رفض ذلك واصر على العودة الى ارض الوطن خدمة لبلده وشعبه.

د. مرضي أبو سيدو هو عضو الجمعية الطبية العربية (نقابة الاطباء) الفلسطينية ، وكان عضوا في مكتبها الحركي وتولى مهام اللجنة الاجتماعية فيها مع الزملاء الاطباء القادة، الدكتور/ زكريا الاغا ، والمرحوم الدكتور/ ذهني الوحيدي ، والدكتور/ زياد شعت ، والدكتور/ احمد اليازجي.

كرس الدكتور/ مرضي أبو سيدو مفهوم العمل التطوعي والاجتماعي والخدمة العامة في الجمعية الطبية بالتعامل مع ابناء شعبنا الفلسطيني وخاصة اثناء الانتفاضة الاولى المباركة عام 1987م ، وكان يقوم بمرافقة سيارات الاسعاف بنفسه وتقديم الخدمات الطبية للمصابين اثناء المواجهات مع الجيش الاسرائيلي ، وكانت له عيادة في منزله تقدم العلاج والدواء بالمجان لجميع من يلجأ له من المواطنين حتى توفاه الله.

د. مرضي أبو سيدو رجل من الرجال القلائل الخدومين لابناء شعبهم دون مقابل ويقدم المساعدة لكل محتاج حسب استطاعته وقدرته ، منتمي للوطن بصمت وبدون ضجيج ، سخر وقته وعلمه لمساعدة الفقراء والمحتاجين.

تدرج بالعمل بجميع عيادات الوكالة بالقطاع خلفا للدكتور المرحوم/ ذهني الوحيدي رفيق دربه واصبح مدير مستشفى السويدي في مدينة غزة.

تعرض الدكتور/ مرضي أبو سيدو للتوقيف والاعتداء عليه عدة مرات من قبل قوات الجيش الاسرائيلي خلال اقتحامهم للمستشفى.

كان عمله في اطار حركة فتح وعلاقته بقيادتها بالخارج والداخل جيدة ، عمل بصمت ، ولم يتوان عن خدمة اسر الاسرى والشهداء والمرضى.

كان له نشاط في المجال الطبي وخاصة بالمجلس الصحي الفلسطيني قبل قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية الى ارض الوطن.

د. مرضي أبو سيدو متزوج وله من الابناء ولدين (اسامة ومحمد شحادة) وثلاث بنات.

خلال الفترة الماضية انهكه المرض وقد آن لهذا الجسد ان يستريح فقد انتقل الى رحمه الله تعالى بتاريخ 22/1/2018م عن عمر يناهز 67 عاما قضاها في طاعة الله وخدمة الوطن والشعب.

شيع الى مأواه الاخير في المقبرة الشرقية بمدينة غزة بعد الصلاة على جثمانه الطاهر ، حيث شارك حشد كبير في جنازته اضافة الى قيادات حركة فتح وزملائه الاطباء واقيم له بيت عزاء بجانب منزله لمدة ثلاثة ايام ، حيث حضر العديد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية واصدقاء الفقيد.

رحل صاحب القلب الطيب وصاحب الابتسامة الدائمة.

رحم الله الدكتور/ مرضي شحادة ابو سيدو (ابو اسامة) واسكنه فسيح جناته.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات