القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية عشق الرعد .. الجزر رقم 1

 (الجزء الاول)


الفصل الاول

هو قاسي مع الكل الا معها 

بارد مع الكل الا معها 

لا يهمه احد سوا هي 

فكيف لا وهي عشقه 


هي مجنونه وطفله وعناديه

وعصبيه ورقيقه وحنونه ولكنها 

ليست ساذجة لتمسك اول يد 

تمتد لها في وقت حاجتها الا

اذا......وقعت في العشق

بقلم سماء أحمد


يتبع

الفصل الاول 


في احدي عمارات المنصوره 

.......ببكاء : بابا لا بالله عليك مش عايزه اتجوز انا معرفوش 


احمد بدموع : سامحيني يا بنتي مش قادر اعملك حاجة (احمد الشرقاوي 44 سنه طويل القامه مفتول العضلات بعيون زرقاء كالبحر وشعر اسود وسيم جدا حتي ان من يراه يظن انه في العقد الثاني يعشق زوجته لدرجه كبيره لذلك لم يتزوج بعدها) 


.......بصراخ : انتم ايه مش عايزه اتجوزه افهوموا بقي يا رب اموت وترتاحوا مني 


احمد : بعيد الشر عنك يا عشق (عشق الشرقاوي 20 سنه فتاه جميله جدا بعيون بنيه مائله للعسلي وشعر اسود طويل مائل للبني طويله القامه تحب والمزاح طفوليه في تصرفاتها في كليه صيدله) 


عشق : يعني انت جارحك تمنيا للموت ومش جارحك جوازي من واحد في حياتي ما شوفتو وفوق كل ده صعيدي 


احمد : مش بإيدي حاجة يا عشق 


عشق : جوازي من الحيوان ده على جثتي وههرب ومش هتجوزه 


لتجد يد تشدها من شعرها 

عاصم (ابن عمها) : بتقولي ايه سمعيني (عاصم الشرقاوي 29 سنه شاب فاشل يحب عشق بجنون لكنه يخاف من جده يتميز بأعين بنيه وشعر بني طويل القامه) 


عشق : بقول ههرب ومش هتجوز المفروض انه يتجوز هدير مش انا 


جلال (جدها) : وانا بقول هتتجوزيه 


عشق : وانت مين عشان تقول كده 


جلال : جدك 


عشق : جدي ههههه اللي بيكرهني دون عن احفاده ولا اللي بيكره امي عشان كانت فقيره ولا اللي خاف على حفيدته التانيه وقال اما ابيع اللي مش بطيقها فيهم بالرخيص 


ليشدها عاصم اكثر من شعرها 

عشق بصراخ : ااااه سيبني يا حيوان 


جلال : البنت دي محتاجه تربيه ربيها يا عاصم 


عشق : انت وحفيدتك وحفيدك ده اللي عايزين تربيه انما انا متربيه 


جلال : اخرسي يا تربيه بنت الشوارع 


احمد : بابا كله الا نور انا سمحتلك تجوزها غصب عنها بس تجيب سيرة نور لا والف لا دانا اهد الدنيا فوق دماغ الكل 


ويشدها عاصم للغرفه ليضربها ومسك جلال ابنه

عشق بدموع : ياتري فاكر وعدك لامي يا بابا 


قفل عاصم الباب عليها وظل يضربها ويضربها حتي خرت قواها 

احمد بصراخ : انت ايه انت مستحيل تكون اب او حتى جد انا كل يوم بيزيد كرهي باتجاهك يا ابويا انت عارف عشق بتحبك قد ايه لو طلبت منها بهدوء تتجوز هترضي بس لا كله امر 


جلال : خلصت 


احمد : خلصت بس افتكر اني موافق لانك هددتني بحياة ولادي....... ورحمه نور لاخد حق ولادي ومراتي اللي ماتت 


جلال : اعلي ما في خيلك اركبه 


وتركه وذهب في نفس خروج عاصم فشده احمد وظل يصفع ويضرب فيه حتي فقد الوعي فتركه علي الأرض وركله بأرجله بعنف وجري علي ابنته وحملها ووضعها علي السرير 

احمد بدموع : عشق بنتي حسب يالله ونعم وكيل 

ورن علي الدكتور لكي يأتي 


************************************

في القاهرة 

في احدي الشركات 

عدي : يعني ايه هتتجوز 


رعد : هتجوز يعني عريس وعروسه وفرح وهبل 


عدي : ههه ظريف...... بردك مش فاهم ازاي هتتجوز واحده في حياتك ما شوفتها 


رعد : السيد الجد قالي انه اختارلي عروسه وهيجوزهاني وهي حفيدة صاحبه 


عدي : وانت ايه اللي يخليك توافق


رعد : عادي .....جدي هددني انه هيقطع علاقتي بيا وورث ومش عارف ايه 


عدي : لا يا شيخ وانت بحاجة علاقته او ورثه دانت ضابط وشغلك لوحده يعيشك ملك وفوق كل ده عندك سلسله شركات عايز ورثه في إيه اديني سبب مقنع اكتر 


رعد : انا اصلا مش هاجبها انا هتجوزها واسيبها هناك وكده كده مفيش في حياتي واحده عشان ارفض اتجوز عشانها 


عدي : امممم سبب مقنع 


رعد : عملت ايه في موضوع البنت التوأم


عدي : ولا حاجه خطفتها وهددتها انها تتجوزني وكان شرطها اننا نتجوز جواز عادي يعني اتقدملها ومحدش يعرف اني بههدها 


رعد : فعلا زينة البنات ......عدي انا صحبك ورفيقك بالرغم من فرق السن وانت بتغلط البنت ملهاش ذنب الذنب كله علي اختها واديك قولت اختها تايها منهم من 15 سنه وماتت خلاص يبقي لازمته ايه ده كله قولي 


عدي : حبيت انتقم وغير كده في اسباب تانيه منها انها شتمتني وانا خاطفها وضربتني بالقلم كمان 


رعد بعصبيه : لا يا شيخ وانت متوقع ايه من واحده انت خاطفها تقولك انا موافقه اتجوزني وانتقم براحتك واما تخلص ابقي ارميني في الشارع 


عدي : انت متعصب ليه وبعدين ايه الفرق بيني وبينك مانت هتتجوز واحده ومش عارف ان كانت مجبوره او لاء 


رعد : طبعا في فرق انا قولت لجدي ان لو البنت موافقه غصب عنها انا اللي هقطع علاقتي بيه مفيش مقارنه 


عدي بعصبية : رعد انا هنتقم منها عارف انه مش ذنبها بس ذنب توأمها فهمت 


رعد وهو يهم بالخروج : وحياة صداقتنا هتندم يا صاحبي 


عدي : انت رايح فين 


رعد : هجهز شنطتي عشان هروح سوهاج النهارده 


عدي : يعني مش هتحضر كتب كتابي 


رعد : كتب كتابك في نفس يوم كتب كتابي يا عدي... يعني لنا هقدر احضر كتب كتابك ولا انت هتقدر تحضر كتب كتابي 


عدي :  طيب هترجع امتي 


رعد : اسبوعين كده بعد الفرح علي اما الدنيا تهدي 


عدي : تمام هستناك 


وودعوا الأصدقاء بعضهم وذهب رعد وتوجهه الي الصعيد (رعد الشافعي 27 سنه شاب وسيم لدرجه كبيره ظابط في المخابرات ورجل اعمال يتميز بعيونه الخضراء وشعره الاسود الكثيف مفتول العضلات طويل القامه قاسي مع الكل الا معها فكيف لا وهي عشق الرعد )


(عدي المهدي 30 سنه رجل أعمال وهو شاب وسيم طويل القامه يتميز بالعيون الرمادي والعضلات والشعر البني قاسي القلب منتقم ومتملك) 


************************************

في احدي المنازل البسيطه في القاهرة 

تقف فتاه جميله جدا علي الشباك ودموعها تنزل في صمت 


فلاش بااااك

قبل شهر ونصف 

اخر يوم في الامتحانات 

عشق : الحمد لله خلصنا يا جودي 


جودي بحزن : اي الحمد لله 


عشق : فين چي چي 


چيلان : عووو انا اهو .....عشق العشق 


عشق : بنكرياس البنكرياس 


چيلان : وحشتوني وحشتوني وحشتوني 


عشق : اهلا أهلا اهلا بأغلس الناس 


چيلان : ههه خفه 


عشق : عاااا 


جودي : في ايه 


عشق : انا اللي في ايه ولا انتي انا واختك بدأين نولع في بعض وانتي محولتيش تهدي الامور 


چيلان : انتي لسه مقولتلهاش 


بدأت دموع جودي تنزل وحضنت عشق 

عشق : جودي مالك 


جودي ببكاء : عشق الشركه اللي بابا شغال فيها نقلت بعض الموظفين للفرع الرئيسي في القاهرة وبابا من ضمنهم 


عشق : هشش خلاص يا قلبي..... وايه يزعلك في كده دا القاهره احسن من هنا وهتنقلي جامعتك هناك 

بعدت عنها جودي ومسحت دموعها 


جودي : وانتي


عشق : انا ايه انا مستحيل اقف في طريقكم وحاول اقول للبابا وينقلني معاكي 


جودي : بجد 


عشق : ايوه جد وجد الجد كمان 


چيلان : خلصتوا دور العشق الممنوع ده 


عشق : يا غلاسه انتي مالك


چيلان : انا جعانه شاورما 


عشق : وانا جعانه بيتزا 


جودي : وانا جعانه الاتنين 


عشق : طيب يلا عشان ابو حميد زمانه مستنيني 


وذهبوا لكي يأكلوا وانتهوا وذهبت عشق لمنزلها وقدرها وتاني يوم ودعت عشق محمد وزوجته ثناء وابنته چيلان وصديقتها واختها بالرضاعة جودي وذهبت كلا منهما لمستقبلها 

بعد اسبوع من ذهاب عائله جودي للقاهره 

نسي محمد احد الملفات الخاصه بالشركه فهو كان محاسب بها 

ثناء : يانهار ابيض الملف ده مهم اوي 


جودي : ملف ايه يا ماما 


ثناء : باباكي كان شغال عليه بقاله ليلتين والمفروض يقدمه انهارده ونساه 


جودي : مفيش مشكله ياست الكل هروح اوديه لبابا بس مش عارفة عنوان الشركه 


ثناء : في *****شركه عدي المهدي 


جودي : حاضر ياست الكل هروح من عيني 


وذهبت جودي الي خارج الشركه وتكلمت مع الحراس 

جودي : احم انا بنت المحاسب محمد وجايه اديله ملف 


الحرس : بس معندناش اذن ندخلك 


جودي : بس الملف ضروري يروح لبابا 


الحرس : بس بردك مش هنقدر ندخلك 


يارا : جايدا 


جودي : افندم 


يارا : انتي جايدا !


جودي : لا انا اسمي جودي بنت المحاسب وعايزه ادخله ملف بس الحرس مش راضي 


يارا لنفسها : لازم عدي يشوفها دي نسخة طبق الأصل من جايدا


يارا : طيب تعالي معايا ادخلك 


الحرس : بس يا يارا هانم.......


نظره واحده من يارا كانت كفيله بإخراسه 

وذهبت هي ويارا وجرت يارا لمكتب عدي وتركت جودي تذهب لوالدها 


في مكتب عدي 

دخلت يارا بدون استآذان مما اغضب عدي 

عدي بعصبية : ازاي تدخلي كده يا يارا 


يارا : اسفه بس لازم اقولك حاجة ضروريه 


عدي : ايه اللي يخليكي تدخلي بالطريقة دي


يارا : جايدا او جودي معرفش 


عدي : مش فاهم 


حكت له عن تلك الفتاه 

عدي بعصبية : هي فين 


يارا : في الدور اللي تحت 


نزل عدي ورأها ذاهبه باتجاه الاسانسير فشدها جامد من يديها وعندما رأها ذهل فانها هي نفسها جايدا كل شئ ماعدا الحجاب ولون العيون فجايدا تتميز بالاعين الخضراء كوالدها اما جودي زرقاء كوالدتها 

جودي : احم حاسب 


عدي : انتي مين 


جودي : حضرتك اللي مين 


عدي : انا مالك الشركه 


جودي : ا. اسفه انا بنت المحاسب وجيت لانه نسي ملف 


عدي : اممم فكرتك حد تاني 


جودي : مفيش مشكله ابدا.......احم عن اذنك 


وتركته وذهبت وسط ذهوله من اسلوبها فهي عكس جايدا في الاسلوب ولكن شابهها في الشكل 

فاتصل بأحد رجاله ليتأكد انها التوأم ام جايدا وامره بمعرفه كل شئ عنها 


وبعد يوم علم بانها تؤام جايدا (طبعا هذا لا تعرفه جودي) 


في يوم كانت جودي تمشي لكي تجلب اشياء للمنزل وطلع عليها سياره وتم خطفها واخذها لمكان قديم كأنه مخزن وكانت يديها مربوطتان وارجلها وتجلس علي كرسي

جودي ببكاء : مين هنا......انا عملت ايه..... حد هنا..... بابا. ماما.....حد يساعدني 


عدي : اخرسي بقي 


جودي : انت......انت ليه عملت كده.....انا مخطوفه ليه


فكها عدي واحضر كرسي وجلس امامها 

عدي : اسمعي انتي هنا لاسباب خاصه مش هقولها 


جودي : طيب عايز مني ايه 


عدي : هتتجوزيني والا 


جودي : ايه اتجوز مين 


عدي : انا عدي المهدي 


جودي بعصبيه : مستحيل انت غبي ومتخلف ازاي متوقع اني اتجوزك 


عدي : غصب عنك والا


جودي : والا ايه 


عدي : مثلا اختك وهي ماشيه تتخطف وحد يغتصبها وابوكي يموت من قهره او ينتحر وامك يا تتقتل يا تنتحر زي ابوكي 


صفعته جودي صفعه قويه 

عدي : دا بيزيد انتقامي اكتر 


جودي بدموع تنزل : ليه انا عملت ايه انا في حياتي ما ازيت حد ولا حتي اهلي 


عدي : متبقيش واثقه..... هاااه قولتي ايه فكري


جودي بتنهيد وبكاء : موافقه بس عندي طلب 


عدي : اصدك شرط 


جودي : لا طلب 


عدي : وايه هو 


جودي مسحت دموعها : تيجي تتقدملي عادي زي اي واحد ومحدش من اهلي يعرف اني تحت تهديد


عدي : وانا موافق بس الجواز يكون في خلال شهر 


جودي : حاضر 


وبالفعل تقدم عدي لجودي ووافق ابوها لانه لن يجد شخص مناسب اكثر من هذا 


بااااك 


(جودي 20 سنه فتاه جميله بعيون زرقاء كالبحر وشعر بني طويل طيبه جدا متوسطة القامه محجبه اخت عشق بالرضاعة) 


(چيلان 19 سنه فتاه جميله بعيون خضراء وشعر بني متوسطه الطول محجبه اخت عشق بالرضاعة) 


(يارا المهدي 21 سنه فتاه جميله بعيون رمادي وشعر اسود متوسطه القامه طيبه القلب) 


جودي بدموع : فينك يا عشق انا بحاجتك كتب كتابي بعد يومين وانتي مش معايا 


ثم مسكت فونها ورنت علي فون عشق ولكن وجدته مقفول فرنت علي احمد....... 


***********************

بتمني انها تعجبكم 

يا تري ايه مستقبل جودي وعشق ؟

هل واحده فيهم سيتم انقاذها ام سيتجوزوا ممن لا يرغبوا بهم ؟

ايه اللي حصل حتي جعل احمد لا يقدر علي انقاذ بنته ؟

بقلم /سماء أحمد


يتبع

تكمله بعد التفاعل

اذا اتممت القراءة علق ب 20ملصق وتفاعل حتي يصلك اشعار عند نشر الجزء التالي ملحوظه لن يصل الجزء الا للمتابعين والمتفاعلين


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق