القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الانتخابات ... الصندوق سيُسقط كل أوهامهم ،كتب : حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

بسم الله الرحمن الرحيم

الانتخابات ... الصندوق سيُسقط كل أوهامهم ،

كتب : حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

 

سنترك لكم الكلام ، وسنتولى نحن الأفعال ، فخذوا راحتكم بالتغني بالشعارات والخطب والوعودات ، فما عاد الناس يصدقون كل هذه الثرثرات ، فالجماهير أصبحت أوعي مما تتخيلون وما عادت تنخدع بأحاديثكم وبياناتكم وتصريحاتكم ، فكفوا عن الثرثرة ، فالميدان والعمل هو ما يًقنع الناس وليس الكلام والوعود ،

ما عادت تنفع سياسة شيطنة الأخر والتخوين والتشكيك بالغير ، ولم تحصدوا أي أصوات تحت حجة انتقاد الأخر وتضخيم وتهويل سلبياته ، واصطياد الأخطاء لغيركم ،

 

فالناس تري بعيونها أفعالكم ، وتعيش معكم وتملك القدرة والوعي علي التمييز والمقارنة ، فوفروا كل شعاراتكم وخطبكم لأنفسكم ، فالجماهير ما عادت تسمعكم ، وما عاد ينفعكم اللعب علي دغدغة عواطف الناس بالدين والوطنية

فلستم أنتم أهلاُ لا للدين ولا للوطنية ،

فقد فقدت الجماهير ثقتها بكم ، وبكل أقوالكم ووعوداتكم وبرامجكم الانتخابية المخادعة ، فأفعالكم أثبتت كذبكم ودجلكم وخداعكم للناس ،

 

هذه المرة تختلف ، وغزة ستنتقم وتعاقبكم بصندوق الاقتراع بعدما أرهقتموها بصندوق الذخيرة والحكم البوليسي الديكتاتوري ، أنهكتموها بصندوق العقوبات والقرارات الجائرة ،

فمن الغريب والعجيب أنكم مازلتم تتعاملون مع الناس كأنهم بلا وعي وأن ذاكرتهم ضعيفة ،

فآلام الناس ومعاناتهم وقهرهم علي مدار سنوات لن تمحيها خطبة وشعار ووعود ،

 

خرج علينا وسيخرج الكثير ممن صمتوا سنوات علي عذابنا وآلامنا بل وتساوقوا معها إما بالتأييد أو بصمتهم الجبان المرتبط بمصالحهم ، ليثرثروا بعد صمت متوهمين أن يخدعوا الناس من جديد ، ليجدوا لهم مكاناً فشلوا سنوات أن يوفوا بوعودهم للناس ، واستغلوا منصبهم بالجحود وإرهاق وخداع من وثقوا بهم من الناس ، وتخلوا عن الناس وتاجروا بهم وأرهقوهم ألماً وقهراً وجوعاً وفقراً ،

فكيف لهذه الوجوه أن تعود من جديد ، أي وهم يعيش هؤلاء الفاسدون ،

الصندوق سيًسقط كل أوهامهم ، ولا ولن يصدقهم الناس بأي وجه أو مسمي عادوا ، فالأقنعة سقطت مهما ارتدوا من أقنعة جديدة ،

الناس لن تنخدع بشعاراتكم مهما غلفتموها بالدين أو الوطنية ، الناس لن تنخدع بكل مسمياتكم وشخوصكم وتكتلاتكم وتحالفاتكم ، الناس أصبحت أشد وعياً ورغبة بالتغيير ، فوجع السنين تحول إلي إصرار ورغبة بالتغيير وإزاحة كل وجوه الشؤم والفساد ، فصوركم منقوشة بذاكرة الغلابة والفقراء ، صورة سوداوية تقطر فساداً وجحود وتكبر وإثم وطغيان ،  

 

غزة لن تغفر ولن تسامح من ظلمها وقمعها وحولها لمجرد سلعة لتنتفخ كروشهم ، غزة لن تغفر لمن عاقب أهلها ومارس ضدهم التمييز ، غزة لن تنسي من تسبب بوجعها وصراخ آلام أطفالها ، غزة أسقطت كل الأقنعة السوداء عن وجوه جلاديها وكشفت أكاذيبهم ، غزة لن ترحم من أقصي كوادرها وجوع أطفالها ، غزة لن تنسي من تحكم بها وتلذذ علي معاناتها وتاجر بآلام أهلها ، غزة ستلفظكم جميعاً وتعاقبكم لتسترد كرامتها التي أضعتموها في تسلطكم عليها واستغلالها لملء كروشكم العفنة ، وزيادة عقاراتكم وأرصدتكم البنكية ، غزة ستنتقم ، غزة ستنتقم ،

فثرثروا كيفما شئتم واغرقوا أكثر بأوهامكم ، نحن الشعب ، نحن المقهورين والمظلومين ، نحن من دفعنا ثمناً غالياً من آلامنا ودمنا ومعاناتنا بسبب فسادكم وتجبركم وتسلطكم وانقلابكم علي كل المفاهيم الوطنية والدينية ، سنترك لكم الكلام ، وسنتولى نحن الأفعال ،

" وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون "

hazemslama@gmail.com

20-2-2021




--
تقبلوا تحياتي / 
الكاتب والاعلامي / حازم سلامة " أبو المعتصم "
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات