القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

تبكى ف الهاتف وهى تتحدث مع زوجها السابق آية. (28 سنة جميلة ومرحة وطيبة القلب يعشقها كل من يراها لها عينان بنية ساحرة وشعر اسود طويل يزينه حجابها مع اجمل ابتسامة قد تراها )

 تبكى ف الهاتف وهى تتحدث مع زوجها السابق

آية. (28 سنة جميلة ومرحة وطيبة القلب يعشقها كل من يراها لها عينان بنية ساحرة وشعر اسود طويل يزينه حجابها مع اجمل ابتسامة قد تراها )


آية بحزن_يا احمد بالله عليك تخلينى اشوفهم ولو مرة بس ..... حرام عليك والله العظيم مظلومة


احمد بقرف_لااااء انا محبش ان اسمهم يرتبط بيكى كدة احسن ليهم ابعدي عنهم وانسي ان ليكى بنتين اسمهم سما وهنا واغلق الخط ...


ظلت تبكى وهى ممسكة صورة طفلتيها وتدعو الله ان يردهم اليها ويكشف الحقيقة


فهى ارتبط بزوجها احمد بدون علاقة حب فقط معرفة اما هو فكان يحبها ولما لا فهى اسم على مسمى .....


انجبت منه فتاتين خلال فترة 5 سنين جواز كانت طوال هذة الفترة تحترمه وتعامله معاملة حسنه .ولكن تاتى الرياح بما لا تشتهى السفن

فقد كانت زوجه اخيه الاكبر عفاف تكرهها وتحقد عليها وتغار منها بسبب حب الناس وزوجها لها وجمالها وكانت تتمنى ان تبعدها عن طريقها باى شكل وفعلا كان لها هذا فدبرت لها مكيدة مع اخوها لكى يشك بها زوجها ويطلقها ....


فقد ذهبت اليها ذات يوم مصطنعة الود والسؤال وظلت تتحدث مع ف امور عديدة الا ان ذهبت آية المطبخ تحضر ضيافة اسرعت هذه الخبيثة واخذت مفتاح شقتها الذي كان معلق بجانب الباب وطبعته على قطعة صابون واخفتها سريعا داخل حقيبتها وكل هذا وهى تتحدث مع آية بصوت مرتفع كي لا تشك بها هذه المسكينة ....


قضي اليوم وف اليوم التالى بعدما نسخت نسخة من مفتاح شقة آية بمساعدة اخيها سعد القذر الذي كان دائما ما ينظر الى آية نظرات اغراء والذي انتظر هذه اللحظة على احر من الجمر لكى يرضي رغباته الحيوانية ...


اتفقت معه ان يذهب الى شقه سلفها اثناء غيابه فزوج آية كان موظف فى شركة الكهرباء ومناوبته ليلية ولا ياتى الا فجرا .....


ومن عادات آية انها كانت تنام مبكرا هى وطفلتيها ....


ذهب هذا الحيوان البشري الى الشقة وفتحها بالنسخة التى معه وتسحب حتى وصل الى الحمام فخلع ثيابه وبقى بملابسه الداخلية ونظر ف ساعته فعلم ان موعد حضور احمد بعد نصف ساعة ....


ظل ف الحمام حتى سمع صوت سيارة احمد فخرج من الحمام ف نفس توقيت فتح باب الشقة فنظر له احمد بصدمة وتصنم مكانه وذهل وصرخ بغضب

احمد_انت بتعمل ايه هنا يا حيوان ....


رد الثانى متلعثما فقد احس بالخوف من منظر الاخر فقال _ان..ان.اناااااا ..اسال اية ....


فى هذه الاثناء استيقظت اية على صراخ احمد وذهبت مصرعة الى الصالة لترى ماذا يحدث ففوجئت بهذا القذر فعادت سريعا الى غرفتها واحضرت حجابها وعادت وقالت ...


اية بعيون متسعة _فيه ايه وانت دخلت هنا ازاى ...فيه ايه يا احمد..


رد التانى كما خطط هو وشقيقته _ايه يا يويو مانتى اللى طلبتى منى اجى بعد ما البنات يناموا وقلتيلي ان جوزك جاى الصبح والمفروض ان كنت امشي بس محستش بالوقت معاكى وغمز بعينه لها ....


شل تفكيرها وصدمت ماذا يتفوه هذا القذر واى كلام يقوله وكان احد سكب عليها دلو ماء مثلج ولم تستطع على التفوه بحرف واحد ....


بينما احمد لم يفهم ما يحدث وعندما افاق من الصدمة وجد الاخر قد رحل مسرعا ونظر اليها فقد كانت جلست على الارض تضم ركبتيها ولا تنطق بشئ...


فنطق بعد فترة بهدوء مميت _لمى هدومك واخرجى من هنا ومشفش وشك تانى واحمدى ربنا انى هسيبك عايشة وان بناتك مصحوش وشافو قذارتك


جرت عليه تتمسك بيه وتصرخ _احمد احمد محصلش حاجة انا كنت نايمة ومعرفش اصلا دخل ازاى انت مش مصدقه صح انا آية يا احمد بصلي مستحيل اعمل كدة...


رد عليا بهدوء مميت _ انتى طالق ...


يتبع ...


الجزء الثانى


افاقت من شرودها على صوت والدتها

الام _آية يا آية مش كفاية بكا بقى حرام عليكى نفسك يابنتى كدة بتعذبي نفسك بقالك سنة على الوضع ده .......فوضي امرك لله يا حبيبتى هو موجود هيظهر الحقيقة والبنات هيرجعولك ...


آية_امتى يا ماما امتى ؟بقالى سنه مشفتهش .....سنة يا ماما مش عارفه عنهم اى حاجة اكلهم نومهم لبسهم .....هموت يا ماما انا فعلا ميته بتحرك هما روحى يا ماما اعمل ايه انا ممكن ابوس جذمة كل واحد منهم علشان يرجعولى بناتى .....انا حتى مش قادرة ادخل البلد دى بعد اللى اهله والجيران عملوه معايا انا مش طالبة غير انى اشوفهم واحضنهم وبس..


الام بحزن لحال ابنتها _هييجي يوم يرضي..... قولى ياااارب يا حبيبتى وهو قادر يرجعلك حقك....


احتضتنها وظلت تربط على كتفيها بحنان فهى اكثر من يعلم كم عانت آية وتعذبت وذاقت من المر كاسات عديدة خلال هذه الفترة البسيطة


انتفضت اية بعد فترة ونظرت لوالدتها وقالت _عندك حق يا ماما انا ضيعت سنة من عمرى ف البكا والقهر والزعل على حد ميستاهلش وصدق ورمانى .....انا لازم اقف على رجلى انا هنزل ادور على شغل..... انا كنت لاغية الفكرة بس ده اكتر وقت محتاجة فيه انى اثبت نفسي احنا من ساعة ما اتنقلنا هنا واحنا بنصرف من معاش بابا الله يرحمه والحمد لله بس يادوب على الاد بالضبط لازم استقوى بشغلى واقدر ارفع عليهم قضية رد شرف واعين محامى يجبلى حقى


الام _ايوة يا اية هو ده اللى انا عيزاه منك لازم تقفى على رجلك وتثبتى نفسك وتتحدى اى حد قال عنك كلمة وحشة وترفعى راسك قدام الكل واولهم بناتك وسيبي حمولك على ربنا ...


____________

فى اليوم الثانى فى مدينه الاسكندرية عروس البحر المتوسط نعم فعندما خرجت اية من مدينتها اللتى كانت تقطن بها مع زوجها بعد معامله الكل لها على انها خائنة ...

لم تجد مكان ولا مأوى فقررت السفر مع والدتها وشقيقتها التى تصغرها ب 9 اعوام رهف الى مدينة الاسكندرية لسببين اولهما انها تعشق الاسكندرية والتانى ان لها صديقة مدرسة رياض اطفال تعرفت عليها من خلال موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك تدعى رضوى ....


ساعدتها ف العثور على شقة ايجار فى حى شعبي ولكن احبها جيرانها هى وامها واختها لطيبتها وحسن اخلاقهم وبالرغم من تحفظها على حياتها السابقة الا انها كانت تخشى ان يعلموا بما حدث لها ويكرهوها لذلك كانت تتجنبهم


ذهبت مع صديقتها رضوى الى الحضانة التى كانت تعمل بها

(رضوى 30 عاما حسنة المظهر متزوجه ولديها 3 اطفال ولكن زوجها يعمل ف بلد عربي وهى تعمل مدرسة رياض اطفال )

كانت الحضانة جميلة ويبدو من شكلها العام انها لاطفال المرفهين والاثرياء

دخلا الا المسؤولة مس سمية

تحدثت رضوى موجهة الحديث الى المسئولة قائلة _مدام سمية دى آية اللى حكتلك عنها بتعشق الاطفال وعندها خبرة ف صناعة الوسائل التعليمية اللى بنستوردها هى تقدر تنفذها واحسن كمان....


نظرت سمية الى آية نظرة اعجاب وقالت _اهلا يا اية نورتى الحضانة ..


آية بتوتر واضح _اهلا بحضرتك ..


مس سمية _طبعا يا اية انا مش بعين اى حد هنا ف الحضانة الا لازم يكون حد عنده شهادات وخبره هنا اهالى الاطفال بيدققوا اوى ع الامور دى ودول اطفال امانة عندنا ولازم نحافظ عليهم بس لما رضوى حكتلى عن ظروفك وعن موهبتك انا قبلت ....


آية موضحة _حضرتك انا فعلا مكملتش بعد الثانوى العام لظروف مرض والدى الله يرحمه بس انا قرات كتير اوى ف المجال ده لانى كنت بحبه وانا طبعا محبش احط حضرتك ف موقف محرج مع اهالى الاطفال ...


قاطعتها المسئولة قائلة _لاء يا حبيبتى انا متاكدة انك على خلق وثقافة وده باين جدا عليكى وانتى مرحب بيكى وسطنا وتقدرى تبتدى من بكرة....... ودلوقتى تعالى معايا اعرفك على الاطفال .


ذهبت آية برفقة رضوي و مس سمية الى الحديقة التى كان يتجمع بها الاطفال وتعرفت عليهم واحبتهم جدااا واحبوها بمرحها الذي عاد اليها بعد رؤية الاطفال ...


__________

عادت ايه الى المنزل بعد فترة ودخلت وجدت امها واختها رهف يجلسون يتابعون التليفزيون فقالت بفرحة عارمة _بركولى انا اتقبلت ف الحضانة ومن بكرا هبدا ....انا مش مصدقة يا ماما انا مبسوطة اوى يمكن الاطفال دول يعوضونى عن غياب سما وهنا شوية

قالت الام بفرحة _ياااارب يسعدك يا بنت قلبي ويفرحك ويعوضك خير ...



وقالت رهف اختها وهى تحتضنها _مبروك يا يويو كدة بقا هتقدميلي ف الجامعة انا اخرت سنة بسبب نقلنا اسكندرية وظروفنا...


آية ماكدة كلام اختها _طبعا يا روفة هقدملك ف الجامعة السنادى واعوضك انتى وماما عن كل اللى اتحرمتوا منو طول السنة دى...


عانقت امها وتناولت وجبة العذاء معهم وذهبت لغرفتها تعد وسيلة تعليمية عبارة عن شخصيات كرتونية لتاخدها غدا معها لكى تستقبل بها الاطفال

انتهت منها وذهبت وتوضات وادت فرضها وقرات سورة الملك التى تقراها يوميا عند نومها وغفت لاول مرة منذ سنة على فرحة لبداية جديدة لحياة جديدة ستبدا بها لم تكن تخطط لها على الاطلاق

ترا ماذا سيحدث ...؟

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات