القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

ذكرى رحيل المناضل المحامي صلاح حسين بكري (أبو جواد) (1950م-2021م) بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب

 ذكرى رحيل المناضل المحامي

صلاح حسين بكري (أبو جواد)

(1950م-2021م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                            29/1/2021م

المناضل/ صلاح حسين بكري من مواليد بلدة كامد اللوز بالبقاع الغربي بتاريخ 14/4/1950م. أنهى دراسته الاساسية والاعدادية وحصل على البكالوريا اللبنانية ، ثم التحق بالجامعة اللبنانية وحصل على اجازة في التاريخ الاسلامي.

الطالب الشاب في الجامعة اللبنانية والقادم من قرية كامد اللوز بالبقاع الغربي ، تلك القرية التي قدم اليها الفدائيون الفلسطينيون واستقبلتهم الناس بالفرح والبشرى ، وكانت كامد اللوز وابنها صلاح بكري من المفتونين بالفدائيين وشجاعتهم واخلاقهم الرفيعة وحسن تعاملهم مع الاهالي.

انتسب الى تنظيم حركة فتح عام 1967م على اثر هزيمة حزيران ، وشغل عدة مواقع قيادية في حركة فتح متفرغا للعمل للقضية الفلسطينية منذ انتسابه لحركة فتح.

انضم صلاح البكري لتنظيم فتح الطلابي في الجامعة اللبنانية ، كان صاحب مشاركة وبصمة في تشكيل انصار الثورة الفلسطينية ومن بعد تشكيل الجهة الوطنية الطلابية كقطب طلابي يطرح القضية الفلسطينية ودعم الثورة الفلسطينية.

ظل صلاح بكري الطالب الوطني والمتواصل مع الثورة والدفاع عن وجودها في بيروت والبقاع وفي نفس الوقت كان ناشطا طلابيا كبيرا في التظاهرات الطلابية المطلبية والوطنية ، ولذلك كان صديقا طيبا للش.ه.ي.د البطل/ جواد ابو الشعر قائد ميليشيا الثورة في لبنان ، وقد سمي ابنه البكر باسم (جواد) تيمنا بسيرة ومسيرة الش.ه.ي.د/ جواد ابو الشعر.

كان المناضل/ صلاح بكري من مؤسسي الكتيبة الطلابية في حركة فتح وملتزما ومدافعا عن القضية حتى مماته.

كان مؤسسا ورئيسا لحركة لبنان العربي في لبنان عام 1978م ، وعضوا في اللجنة التنفيذية لاتحاد طلاب الجامعة اللبنانية ، وعضوا بلجنة الدفاع عن الحريات بنقابة المحاميين وساهم بإقرار قوانين لحماية المرأة من العنف الأسري.

حصل على دبلوم بالتاريخ الاسلامي من جامعة السوربون في فرنسا ، كذلك حصل على اجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية ، وبدأ ممارسة مهنة المحاماة عام 1985م.

كان من خيرة كوادر حركة فتح في الكتيبة الطلابية ، حيث اختار الكتيبة الطلابية اطارا تنظيميا وهي الضامة بين صفوفها نخبة مثقفة من المناضلين اللبنانين والفلسطنيين ومن اقطار عربية اخرى ، واختير رئيسا لتشكيل تنظيمي لبناني ( حركة لبنان العربي ) لم تعمر طويلا.

خيار المناضل/ صلاح بكري الكتيبة الطلابية واختياره رئيسا لتشكلها الحزبي اللبناني هو خيار التزام بتحرير فلسطين وبناء نواة عربية فلسطينية مقاتلة من اجل التحرير ، حيث كانت فتح ميدانه.

المناضل اللبناني الفلسطيني الوطني العروبي الاصيل ، رفيق زمن الكفاح المشترك دفاعا عن القضية الفلسطينية وعن وجود الثورة الفلسطينية ، قدم ما استطاع من اجل فلسطين وشعبها ، مناضلا صلبا ومقداما.

بعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ، عمل صلاح بكري المجاهد في المحاماة وليكون محاميا مميزا ايضا وناجحا واب صالح وانسان متواضع ووفي لاصدقائه.

كان يصرف جزءا كبيرا من وقته لدعم ومساعدة الفقراء والمهمشين والدفاع عن حقوقهم حتى وفاته.

في السنوات الاخيرة ، انتابته امراضا وخضع فيها لعمليات دقيقة وخطيرة كان يرويها بابتسامة رغم حزنه على الوضع العربي السقيم وواجه الموت في عقود خلت على محاور في ساحات المواجهة مع العدو الصهيوني في بيروت والجنوب والبقاع اللبناني.

المحامي/ صلاح حسين بكري متزوج وله من الابناء (جواد/ندى/ريما).

يوم الاحد 17/1/2021م رحل المحامي/ صلاح بكري  اللبناني الفتحاوي الاصيل والانتماء بعد اصابته بفايروس الكورونا اللعين ، لتبقى مسيرته النضالية ومواقفه الوطنية والانسانية نبراسا ودرسا في معاني الالتزام والاخلاص لفلسطين حتى النصر والحرية.

برحيله ، يفقد البقاع ولبنان والعمل الوطني والعربي رمزا من رموزه الذين لم يغادروا الموقف المبدئي وكانت فلسطين بوصلته الدائمة فقد صرعته الكورونا بعدما صرعته امراضا اخرى سابقا.

رحم الله المحامي اللبناني ، فتحاوي الانتماء/ صلاح حسين بكري (أبوجواد) واسكنه فسيح جناته.

ونعت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في لبنان الى جماهير شعبنا اللبناني والفلسطيني والى جماهير الامتين العربية والاسلامية وكل الاحرار في العالم وفاة المناضل الوطني اللبناني والقومي العربي المحامي/ صلاح حسين بكري من بلدة كامد اللوز في قضاء البقاع الغربي الذي توفاه الله يوم الاحد الموافق 17/1/2021م ، أن م.ت.ف وحركة فتح في لبنان تعربان عن بالغ حزنهما واسفهما لرحيل المناضل الكبير/ صلاح بكري الذي كان من اوائل المناضلين اللبنانيين الذين امنوا بالقضية الفلسطينية وعدالتها والتحق بصفوف حركة فتح منذ بداية وجودها في لبنان وامضى جزءا هاما من تاريخه النضالي الى جانب القادة الاوائل والمناضلين مؤسسي الجبهة الوطنية الطلابية التي كانت في حينه بمثابة الجناح الطلابي اللبناني من المنتسبين لحركة فتح في الجامعة اللبنانية ، شارك في العديد من المعارك التي خاضتها الثورة الفلسطينية ضد العدو الصهيوني وامضى حياته مدافعا عن قضايا العرب والمسلمين وفي مقدمتها القضية المركزية الاولى قضية فلسطين التي لم تفارق تفكيره ونضاله حتى الرمق الاخير.

وبهذا المصاب الجلل والاليم تتقدم (م.ت.ف) وحركة فتح في لبنان باسمها وباسم كافة كوادرها ومناضليها الى اسرة وعائلة الفقيد الراحل المناضل الكبير/ صلاح بكري والى الشعبين اللبناني والفلسطيني والى كل الاحرار والشرفاء في أمتنا العربية وفي العالم والى جميع اصدقائه ورفاقه ومحبيه بأحر التعازي وخالص المواساة ، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والاولياء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.

انا لله وانا اليه راجعون.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات