القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الخاتمه من نوفيلا الفضل الاخير 📷(المراهقة)📷 +17

 الخاتمه من نوفيلا

الفضل الاخير

📷(المراهقة)📷


أردفت امنيه قائله:

-انا عاوزه اطلق ...

وقعت تلك الكلمه علي الجميع كالصاعقه وخاصة يوسف ....

الي ان هتفت والدتها قائله :

-اي اللي بتقوليه دا ياامنيه...

امنيه بإصرار :زي ماسمعتوا ...

كاد يوسف ان يجن ...بما تتفوه هذه المجنونه حقا انها ليس في وعيها ....

اردف والدها قائلا :

-اسمعي ياامنيه ...انتي عملتي اللي انتي عاوزاه كله ...ومعملتيش حساب لحد ....وأي واحده مكانك لو كانت راحت وغلطت مع واحد كانت هتتمني الوضع اللي انتي فيه حاليا ...وماتنسيش انك انتي اللي اختارتي وحطيتي نفسك في الوضع دا ...يبقي تتحملي نتايجه ايا كانت ....واللي في دماغك دا لو حصل لا انتي بنتي ولا اعرفك ...ولا حتي هستقبلك في بيتي ....انتي كسرتيني مره ومش هسمحلك تكسريني تاني ...انتي فاهمه ....

اردف الاب كلماته وهو في خاله عصبيه ....الي ان وجه حديثه الي زوجته ...للخروج والعودة الي بلادهم ...بالرغم من ان ثناء نادت عليه كثيرا ولكنه لم يستمع لها وتوجه للخارج ...فركضت ورائه ...

أما عن يوسف فكان الغضب يشتعل بداخله كالبركان التي يود ان ينفجر في اي وقت ...

الي ان اردف قائلا يحاول ان يحتفظ بهدوءه لحالتها الصحيه

-انا هعتبر نفسي مسمعتش حاجه ...عشان انا لو سبت نفسي عليكي مااعتقدش اي اللي ممكن اعمله ...

توجه للخارج ...حتي لا يزداد غضبه .....

.....اذكروا الله ......

بعد مرور أيام وكانت امنيه قد خرجت من المستشفي ...لا تتكلم باي شئ مع يوسف ويوسف أيضا يتركها لكي تستريح ....ولكنها مازالت مصممه علي طلب الطلاق .....

فاستيقظت في الليل علي صوت طفلها يبكي من الجوع .....تحاول ان تسكته ولا تستطع ...كانت عصبيه لدرجه كبيره لتردف بضيق :

-بس بقي ...انت مابتزهقش ...اسكت بقي ....

كان الطفل يزداد في البكاء ....فوضعت امنيه يدها علي رأسها حقا أعصابها تعبت من كثره بكائه ...لتردف مره اخري بضيق :

-يارب خودني بقي وريحني....يابني ارحمني ...اعملك اي بس ...

اتي يوسف علي صوتها وعلي صوت الطفل ...ليجدها في هذا الحاله ...فدلف الي الغرفه سريعا ...ناظرا اليها وحقا حزينا علي حالها ....ولكنه حمل الطفل ...وبمجرد ان حمله بدا الطفل في التوقف عن البكاء ....

يوسف بحب :بس ياحبيبي .....

أخذ يلاعبه الي ان وقف علي البكاء ...وابتسم من ملاعبته له ...

كانت امنيه تنظر اليهم وتسقط الدموع من عينيها ....ولكنها ازالتها سريعا .....

فأعطاها يوسف الطفل ...وقبل رأسها قائلا :

-تصبحي علي خير ....

ذهب يوسف الي غرفه اخري .....ولكنه لم يغمض له جفن...وأيضا امنيه ....فلقد وعدها يوسف بان يحقق رغبتها غدا .....لم تصدق ان غدا ستصبح مطلقه ....ولكن من وضع الفكرة في رأسها حديث الاخصائيه لها ..

Flash back

ذهبت امنيه الي الاخصائيه اميره ....لانها لم تريد الذهاب الي المدرسة بوضعها هذا

رحبت بها اميره قائله :

-امنيه ...عامله اي ياحبيبتي ؟

امنيه :الحمدلله ....

اميره :مابتجيش المدرسة ليه ....وليه بطنك كبيره كده ...

سقطت دمعه من عينيها عندما تفوهت بهذا قائله :

-انا ضيعت نفسي ..

ذهلت اميره من كلماتها قائله :

-يانهارك اسود ...انتي حامل ؟؟؟

أومأت امنيه رأسها بالإيجاب ....

اميره :مين اللي عمل كده ..وليه تضيعي نفسك كده ...

قصت عليها الحكاية من البدايه ....

امنيه :اعمل اي ...هو اتجوزني بس مش عارفه أعيش طبيعيه ...

اخذت الاخصائيه تفكر قائله :

-دا ظابط ...يعني حتي لو متجوزك دلوقتي فممكن عشان ينتقم منك بعدين ...

امنيه بخوف :ينتقم مني

اميره :ايوه ...عشان كده لازم تطلقي ...بس بعد ماتولدي ...وتعيشي حياتك بدون خوف ...

امنيه :حضرتك شايفه دا الصح ...

ربتت اميره علي كتفها قائله :انا خايفه عليكي ....ربنا معاكي ان شاء الله ...وساري تكوني اتعلمتي حاجه من تجربتك دي ....

End back

بعدما تذكرت كلام الاخصائيه ...ذهبت امنيه في النوم ...لكي تستعد للغد ...

.....صلوا علي النبي ......

اتي صباح يوم جديد في سماء القاهره...

كانت امنيه ترضع طفلها .....وتستعد للطلاق اليوم ...ولكن أين ستذهب لان والدها منعها من الرجوع له ...

عقلها تشوش تماما ...اخذت قرارات لا تتحمل نتائجها ...مازالت طفله لم تكمل السابعه عشر من عمرها ...

دلف يوسف الي غرفتها ليجدها ممده علي الفراش وطفلها في أحضانها ....

اتجه نحوها وجلس مقابلها ....

يوسف :تقدري تقوليلي هتروحي فين ؟

أمتيه :اي حته ....

لم يكن يوسف ينوي علي طلاقها ...بالرغم من وعده لها ....ولكنه لم يستطع فعل هذا ...وحقا في هذا الوقت ...الذي اصبح يمتلك طفلا منها ....

نهضت امنيه من الفراش متوجهه الي المرحاض ....

كان يوسف مازال جالسا مكانه ....

الي ان سمع صوت شئ ينكسر في الحمام ....اسرع ليفتح الباب ليري امنيه تبكي ويدها تنزف ...

امسك سريعا بيديها ...في حين انها كانت جالسه علي الأرض ...فاتكأ علي ركبتيه ...يحاول ان يمنع نزيف الدم ..

يوسف بقلق :انتي عملتي اي ....

أخذ منها قطعة الزجاج التي في يدها وألقاها في الباسكت ...

كانت منهمره في البكاء ليس بسبب انها جرحت نفسها ولكن خوفا من ان تتركه ...

يوسف بغضب :ليه ياامنيه عملتي كده ...

منع نزول الدم من يديها ...ووضع عليها شاش ...

كانت امنيه تنظر اليه بحب وهي تري نظرة القلق في عينيه ...

بعدما داوي الجرح ...

كانوا الاثنين جالسين علي الأرض ...

اردف يوسف قائلا :

-انتي كويسه الوقتي ؟

امنيه :انت هتطلقني النهارده ....

زفر يوسف بضيق ...وصمت عن الحديث ...

كاد ان ينهض ...ولكن منعته امنيه لتمسك بجاكيت بدلته ويجلس مره اخري ...

تقابلت الأعين ....وقامت امنيه بوضع يديها علي وجهه قائله :

-هتسبني ؟

ملس يوسف علي وجهها قائلا بشوق :

-مقدرش ...

امنيه :كنت هتطلقني ؟

يوسف بنظرات وهاجه :

-مقدرش ...

اقترب من شفتيها وقبلها بشده ....حتي كادت ان تنجرح ...

فقامت امنيه بخلع الجاكيت وقميصه ....قائله :

-بحبك ...

أشعلت تلك الكلمه جنون يوسف ....فحملها متوجها ألي الفراش ..قائلا :

-انتي القاضي وحكمتي ...يبقي عليا التنفيذ ....وماتسألنيش علي اللي هعمله ياعروسه ...هعوض الشهور اللي فاتت في يوم النهارده ...

امنيه :وشغلك ....

يوسف وهو يخلع ملابسه :

-انتي شغلي ....

وسكتت شهرزاد عن الكلام غير المباح ....

وبعد مرور ٨سنوات كانت امنيه تخرجت

من كلية الطب ...وكانت تعمل طبيبه في احدي المستشفيات ....ولكنها رغم تخصصها في طب الأطفال الي انها قررت ان تدرس كثير عن علم النفس لكي تساعد احدي الفتيات في حل مشاكل المراهقة التي تقابلهم ...

وفي يوم أتت اليها حالة ....

رحبت بها امنيه قائله:

-أهلا وسهلا ...أتعرف باسمك ...

ماجي :ماجي ...

امنيه :أهلا ياماجي ...قوليلي اي مشكلتك ...

ماجي :مشكلتي ان اتعرفت علي واحد وحصل بنا علاقه واحنا مش متجوزين ...والوقتي انا حامل ...وخايفة أقوله ...وخايفه مش يتجوزني ...

امنيه باهتمام :عندك كام سنه ؟

ماجي :١٧

ابتسمت امنيه قائله :انا اكبر منك ب٨سنين ....

ماجي :العمر كله يادكتوره ...

وقبل ان تتحدث امنيه ...دلف ابنها قائلا :

-مامي ...مامي ...مش هتيجي معايا للنادي ...

استعجبت ماجي قائله :

-دا ابن حضرتك ...

اعادت امنيه النظر الي ماجي قائله :

-ايوه ...

ماجي :بس حضرتك قولتيلي انك اكبر مني ب٨سنين ...يعني حضرتك متجوزه بدري ....

تبسمت امنيه قائله :

-يعني ...اللي تقدر تجاوبك علي السؤال دا هو انتي ياماجي ....اشربي العصير وبعدين نكمل كلامنا ...

...................................


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات





مجلة اضواء على الانستجرام تابعونا