القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

ورطة مع خطيبي قبل الآوان!

 ورطة مع خطيبي قبل الآوان!


خطيبي لا يكتفي بالحدود التي وضعها أهلي على علاقتنا قبل الزفاف، وطالبني بعلاقة كاملة ولكني رفضت، وبعد إلحاحه رضخت له وطمأنني أنه لن يفعل شيئاً يضرني، لكنه قاربني بما لا يرضي الله، والمشكلة أني لا أعرف الآن إذا كان ما حدث أثر على ما وعدت به أهلي، ولا أعرف موقفه لأني أحس بأنه تغير قليلاً.

(ميادة)



رد خالة نان

رد..خالة حنان


العلاقة الزوجية أمانة مقدسة

 

1 أولا يا حبيبتي لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

2 هذا أمر لا تهاون فيه وإلا ستظلين بعيدة عما يرضي الله تعالى.

3 أما عن تغيره بعد ما حدث فهو أمر طبيعي وسيبقى لفترة مثلك مشوشاً ومضطرباً.

4 لهذا يبدو الإسراع في الزفاف وبدء حياتكما المشتركة هو الحل الأفضل لما تعيشينه الآن من قلق وحيرة.

5 لا تجعلي تفاصيل الإعداد للزفاف أو الشكل الاجتماعي يؤثر على قرار صارم منكما للزواج بسرعة، بل صارحي والدتك لتلعب دوراً في تحقيق ذلك بأسرع وقت.

6 تبقى مسألة العلاقة الزوجية فهذه أمانة مقدسة لا يستطيع ولا يجب أن يتدخل بها أي أحد، والزوجة الصالحة هي التي تؤثر على زوجها لتحقيق التوازن في علاقتهما بما يرضي الله بالدرجة الأولى، وما يسعدهما ويؤهلهما ليكونا زوجين صالحين وأبوين كريمين لأسرة كريمة فكوني تلك الزوجة. وفقك الله وأراح بالك بإذنه.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات