القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

بلدية غزة تعالج آثار المنخفض الجوي وتتفقد مصافي الأمطار

عالجت 280 إشارة طفح و9 تجمعات للمياه
بلدية غزة تعالج آثار المنخفض الجوي وتتفقد مصافي الأمطار
قسم الإعلام:
واصلت طواقم لجنة الطوارئ في بلدية غزة، جهودها في معالجة آثار المنخفض الجوي الذي تتعرض له المدينة، وعززت من أعمال تفقد مصافي مياه الأمطار في الشوارع المختلفة، رغم الصعوبات التي تواجهها وفي مقدمتها النقص الحاد في الوقود اللازم للعمل.
وذكر رئيس لجنة الطوارئ م. رمزي أهل، أن طواقم البلدية شرعت فور توقف تساقط الأمطار بمعالجة آثار المنخفض الجوي، وكسح وشفط مياه الأمطار المتجمعة في المناطق المنخفضة، وكشط الرمال والأتربة المنجرفة مع الأمطار والمتجمعة في الشوارع المعبدة، وتسوية الطرق الترابية.
وأوضح أن أهل طواقم لجنة الطوارئ التي عملت على مدار الساعة تعاملت يومي الجمعة والسبت مع 280 اشارة طفح صرف صحي في مناطق متفرقة من مدينة غزة، وقامت بتعزيل وتنظيف شبكات التصريف في 13 شارعًا، وتعاملت مع 9 تجمعات لمياه الأمطار في الشوارع والمناطق المنخفضة ولا سيما القرية البدوية وشارع عاشور.
وأشار إلى متابعة فرق الطوارئ لمصافي مياه الأمطار غرب مدينة غزة، وإجراء كشف على المصافي وتنظيفها جراء انجراف الأتربة من الشوارع الترابية إلى داخل الشبكات بعد انتهاء المنخفض،
وفيما يتعلق بمحطات الصرف الصحي؛ أكد أهل أن لجنة الطوارئ قامت بمتابعة تشغيل ثلاث محطات ضخ لمياه الصرف الصحي الرئيسية شرق المدينة ومضخة الفوايدة غرب المدينة ومتابعة تشغيل مضخات تجميع مياه الأمطار وهي (المنارة، البقارة، 7b).
وأوضح رئيس لجنة الطوارئ أن فرق التعزيل قامت فور توقف الأمطار بتعزيل الغرف الرطبة لجميع محطات ضخ الصرف الصحي ومياه الأمطار (محطة المنارة، محطة السامر، محطة الزيتون، محطة البقارة، محطة الفوايدة، محطة المنتدى)، وتجهيزها لاستقبال مياه الأمطار في الأيام القادمة.
وأشار إلى معالجة فرق الطوارئ شكوى تجمع مياه الأمطار في شارع ترابي متفرع من شارع الأقصى وتسوية الشارع، إضافة إلى وضع حواجز ترابية جنوب الجامعة الاسلامية بالقرب من عمارة الخطيب لمنع مياه الأمطار من الوصول إلى المنطقة المنخفضة، ومعالجة شكوى في شارع الوحيدي قرب مسجد المصطفى.
ولفت أهل النظر إلى الصعوبات التي تواجه عمل البلدية في الفترة الحالية وفي مقدمتها الأزمة المالية التي تحد من قدرة البلدية على شراء الوقود اللازم للعمل، وضعف الآليات وقدمها، والتصرف الخاطئ لبعض المواطنين وعدم إتباع الإرشادات وإلقاء النفايات في سيول مياه الأمطار مما يؤدي إلى انسداد المصارف وتجمع المياه.
ودعا رئيس لجنة الطوارئ المواطنين في المدينة لضرورة إتباع الإرشادات الصادرة عن البلدية والتي يتم نشرها عبر منصات التواصل الاجتماعي التابعة البلدية ووسائل الاعلام المختلفة لتلافي أي أضرار قد تقع بفعل المنخفض الجوي.
يذكر أن كمية الأمطار المتساقطة على المدينة خلال المنخفض الأخير بلغت نحو 90 ملم وهي كمية تعادل نحو 25% من المعدل السنوي الطبيعي الذي يصل في متوسطه لنحو 400 ملم.

-- 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات





مجلة اضواء على الانستجرام تابعونا