القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية هنتقم من عماتي ..

 هنتقم من عماتي 

حكايتي بتبتدي من ولادة اخويا جاسر لما الدكتور بعد العملية خرج وقال لبابا آسف احنا مضطرين نضحي بحد من الأم  أو الجنين عشان التاني يعيش بابا قاله انا مستني الواد ده بفارغ الصبر ضحى بيها الدكتور استغرب ايه القسوة دي 

نرجع للاول خالص امي كانت شابة جميلة جدا كانت مقتنعة أن اللي ياخدها يكون واحد يستحق وفضلت ترفض عريس ورا التاني لحد ما اتقدملها بابا كان شاب مستواه المادي كويس كان عايش مع أخواته البنات الاتنين في بيت كبير اتجوز ماما وكان بيعاملها كويس بالذات لما حملت فيا انا وعد اللي اول لما بابا عرف اني بنت اتغيرت معاملته لماما وعماتي فرحو جدا لأنهم كانوا بيغيروا من معاملة بابا ليها وهما اللي كانوا بيدخلوا ف دماغه أن البنات ملهاش غير بيتها مهما عملت وتعديل الأيام وبابا يجبر ماما علي انها تخلف تاني وجابت اختي تاج وبعد كده ريتاج وصحة ماما بعد كل ولادة بتدهور وآخر مرة الدكتور حظرها من الخلفة مرة تانية بس بابا هددها لو مجتيش الولد هتجوز عليكي لحد مجاب جاسر اخويا اتصدمت من اللي بابا قاله ودخلت اشوف ماما آخر كلمة قالتهالي خلي بالك من اخواتك وجبيلي حقي من عماتك وابوكي وماتت ماما 


الجزء التاني 

(هنتقم من عماتي )

امي ماتت وسابتلي هم كبير انا اللي هاربي أخواتي كان بابا تقريبا مش بيقعد في البيت غير للأكل والنوم ولو قعد مع حد كان بيقعد مع جاسر غير معاملة عماتي لينا لحد ما وصلت لثانوية عامة خدت جمال امي اللي كانوا عماتي بيغيروا منه وفي الوقت ده قررت انتقم شغلت ولاد عمتي الاتنين عن الدراسة لحد ما سقطوا هما الاتنين وعمتي ما بقتش عارفة تقول ايه أملها راح في ولادها الاتنين أما عمتي التانية فكل لما يجي عريس لبنتها كنت بمشيه بأي طريقة لحد ما ف يوم حلمت بماما كانت واقفة جريت عليها عشان احضنها بس هي إنتي قلتلها ليه يا ماما قالت انا كنت عايزاكي تنتقمي بس مش بالطريقة دي قلتلها امال ازاي قالت انك تذاكري انتي واخواتك وتنجحوا وترفعوا راسكوا وتثبتوا أن البنت هتنجح زيها زي الولد وخلي بالك من جاسر قومت علي صوت الأذان صليت وعيطت ودعيت أن ربنا يسامحني وركزت في دراستي لحد ما جبت مجموع يدخلني كلية الطب وبعد كده بابا فاجأني انه هيتجوز استاذنته اروح عند خالي لأنه قريب من الجامعة اللي هدخلها وهاخد معايا تاج وريتاج وافق من غير نقاش علي طول وروحنا لخالي وسيبنا جاسر عشان بابا عايزه خالي كان مستواه المادي أقل مننا بس شوفنا منه ومن مراته معاملة طيبة ماشوفنهاش من بابا وعماتي ودخلت كليه الطب وبعدي تاج كليه الهندسة وبعدها  ريتاج كلية العلوم وهتروح بعثة لامريكة روحنا لبابا عشان نفرحه بس المفاجأة انه معملش أي رد فعل وقال مهما عملتوا هتفضلوا بنات وعدت الأيام انا اشتغلت في مستشفي كويسه تخصص جراحة و ف مرة وانا بزور جاسر قولتله ما تيجي تقعد معانا قالي انا مش همشي واسيب بيت ابويا للغريب وبعد فترة عرفت ان جاسر دماغه اتفتحت كان بيتخانق مع مرات ابويا  و زقته  من علي السلم


الجزء الثالث والاخير

(هنتقم من عماتي )

جرينا عليه في المستشفى لقينا بابا قاعد بيعيط قلت للدكاتره اني أخته ودكتورة ودخلت معاهم العمليه طول الوقت كنت بفكر كلمة ماما خلي بالك من جاسر يا وعد والحمد لله العمليه تمت لما خرجت بابا جري علي الدكتور واخواتي جريوا عليا بابا كان بيقول للدكتور ها يا دكتور ابني اخباره ايه قاله يعني بنت تبقي دكتورة شاطرة وتقلق عليه بنت هو كويس ممكن تشوفوه بعد شوية ومش بابا قالي انتي قلتلها ايوه يا بابا انا بنت الدكتوره وتاج المهندسة وريتاج هتطلع عالمة ايه رأيك يا بابا لسه بتقول أن ملناش لازمة .حضنا وعيط وقال انا اسف ولما جاسر خرج من المستشفى بابا عمل حفلة عشان يحتفل بينا وقال دول بناتي اللي انا قصرت ف حقهم وانا بعترف قدامكم ان بناتي دول هما اللي رفعوا رأسي 

أجواء الحفلة كانت جميلة فرحة بابا بينا كانت أكبر من فرحته بجاسر انه خف وطبعا عماتي مكانش عاجبهم الكلام ده و تخيلت ماما معانا في الحفلة وعيطت وقلت ف نفسي احنا خدنا حقك يا أمي ارتاحي دلوقتي بعد أيام بابا راح قبر ماما يزورها و كنا معاه قال أنا آسف حقك عليا انا جيت عليكي كتير انتي والبنات كان همي اني اجيب ولد بس غفلت عن أن ربنا هو الرزاق و في موسم الحج كلنا حجينا وحجينا لماما كمان

بعد سنة. بابا وجاسر و تاج مستنيين علي باب المستشفي وريتاج جت من أمريكا مخصوص وبعد ساعة سمعت اول صوت عياط لبنتي ايوه انا جبت ولد وفرحتنا واحنا مجتمعين مع بعض ومعانا أبو بنتي سميت بنتي علي اسم ماما وعشنا في سعاده . 

النهاية

يتابع شهاب محمد

لمعرفة الجزء التاني علق يتم ليصل الجزء الثاني بسرعة

لو لقيت تفاعل هنزل التاني بعد قليل 🥰




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات