القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

مجلة علمية: اللقاح الروسي ضد "كورونا" ناجح وفعال وأم والصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي

 مجلة علمية: اللقاح الروسي ضد "كورونا" ناجح وفعال وأم

والصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي

نشرت المجلة العلمية الدولية الرائدة "The Lancet" مقالا علميا مفصلا تحدثت فيه عن نتائج المرحلتين الأوليتين من التجارب السريرية للقاح الروسي الجديد "سبوتنيك V" ضد مرض "كوفيد 19".


وتحدثت المجلة العلمية الأكثر انتشارا في العالم عن المرحلتين الأوليتين من التجارب السريرية المطبقة على اللقاح الروسي، من خلال مقال ردت فيه على الانتقادات التي وجهت إلى اللقاح الجديد المبتكر وقدمت شرحا مفصلا أكدت فيه أن اللقاح الروسي ليس فعالا فحسب، بل آمن أيضا.


الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي

g الصحة العالمية أن المنظمة والسلطات الصحية الروسية تناقشان عملية الاعتماد والتأهيل المسبق من قبل المنظمة للقاح الروسي المكتشف حديثا ضد فيروس كورونا ( COVID-19 ).


وذكر المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، طارق جسارفيتش، في جنيف يوم الثلاثاء: "نحن على اتصال وثيق بالسلطات الصحية الروسية، والمناقشات جارية فيما يتعلق بالتأهيل المسبق للمنظمة بخصوص اللقاح، ولكن مرة أخرى يشمل التأهيل المسبق لأي لقاح مراجعة وتقييما صارمين لجميع بيانات السلامة والفعالية المطلوبة".


وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، عن تسجيل أول لقاح روسي ضد فيروس كورونا (COVID-19) في العالم.


وقال الرئيس الروسي أثناء اجتماع مع أعضاء الحكومة، عبر تقنية "فيديو كونفرنس": "بلغني أنه تم تسجيل لقاح ضد فيروس كورونا هذا الصباح لأول مرة في العالم".


وأضاف بوتين أثناء طلبه من وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، تقديم تفاصيل حول اللقاح: "أعلم أنه (اللقاح) يعمل بشكل فعال للغاية، ويشكل مناعة مستقرة، وأكرر أنه اجتاز جميع الاختبارات اللازمة".

وأكدت المجلة العلمية على أن سلامة اللقاح الروسي من أهم الاستنتاجات الرئيسية المذكورة، بحسب نتائج التجارب السريرية للمرحلة الأولى والثانية، وأن العلماء لم يجدوا أي آثار سلبية خطيرة من اللقاح فيما يتعلق بأي من المعايير التي تم تقييمها.


ونوهت المجلة إلى أنه لا يمكن لجميع اللقاحات الأخرى "التباهي بمثل هذه النتائج"، فقد أكدت الأبحاث على أن ما يصل إلى 25% من اللقاحات الأخرى المصنعة حول العالم "تعاني من آثار ضارة خطيرة" بعكس اللقاح الروسي الآمن.



مناعة طويلة الأمد


تستشهد المجلة العالمية أيضًا بالأدلة العلمية على فعالية لقاح "سبوتنيك V". على سبيل المثال، دليل على قدرة اللقاح على إطلاق استجابة مناعية طويلة الأمد لفيروس كورونا في 100٪ من الأشخاص الذين تم تطعيمهم بسبب تقنية التقديم الفريدة المكونة من مرحلتين.


وفقا لدينيس لوجونوف، نائب مدير الأبحاث في مركز "غاميليا"، فقد لوحظ وجود استجابة مناعية خلطية وخلوية، وهو ما يكفي لحماية الشخص من "كوفيد 19" لدى 100% من الحالات المطعمة.


ويؤكد العلماء في مركز "غاميليا"، أنه في سياق التجارب السريرية للقاح الروسي الجديد، طور جميع المتطوعين مناعة الخلايا التائية، ممثلة بخلايا CD4+ وCD8+، مما يجعل من الممكن التعرف على الخلايا المصابة بفيروس كورونا وتدميرها.


اللقاح نجح لدى 100٪ من الحالات


كان أحد أكبر مخاوف المجتمع العلمي فيما يتعلق باستخدام لقاحات ناقلات الفيروس الغدي البشري، وهي التكنولوجيا المستخدمة في اللقاح الروسي "سبوتنيك V"، وهو عبارة عن مناعة موجودة مسبقًا ضد الفيروسات الغدية لدى بعض الأشخاص.


ونظرًا لأن الأشخاص غالبًا ما يصابون بالفيروسات الغدية (مثل نزلات البرد)، فقد يكون لديهم مناعة قد تقلل نظريا من فعالية لقاح الفيروس الغدي. ومع ذلك، فإن نتائج التجارب التي قدمها علماء المركز الروسي تثبت خلاف ذلك: "المناعة الموجودة مسبقًا لا تؤثر على فعالية اللقاح".


"تم اختيار الجرعة المثلى والآمنة التي توفر استجابة مناعية فعالة بنسبة 100٪ ممن تم تطعيمهم، بما في ذلك أولئك الذين أصيبوا مؤخرًا بعدوى الفيروس الغدي. وهذا يقلل من الحاجة الملحة لتطوير لقاحات جديدة تعتمد على منصات غير مختبرة".


وأوضح دينيس لوجونوف: "منذ عام 1953، تم إجراء أكثر من 250 تجربة إكلينيكية على مستوى العالم، وتم نشر أكثر من 75 مقالة دولية تؤكد سلامة اللقاحات والأدوية القائمة على هذه المنصة".


وأضاف لوجونوف: "تم استخدام العقاقير القائمة على ناقلات الفيروس الغدي البشري لأكثر من 15 عامًا. وتحديدا في لقاحات الإيبولا والجينديسين المضاد للسرطان، والذي تم استخدامه في الصين لأكثر من 12 عامًا".


تقنية فريدة ثنائية الاتجاه


وفقًا لألكسندر جينتسبيرغ العامل في مركز الأبجاث الروسي، يستخدم اللقاح الروسي ميزة فريدة عن طريق نوعين من الفيروسات الغدية، الأنماط المصلية 5 و26، في لقاحين منفصلين. "اليوم يدرك العديد من الخبراء أن التطعيم المزدوج يمكن أن يعزز بشكل كبير المناعة ضد فيروس كورونا".


وقال كيريل ديميترييف: "عدد المتطوعين المشاركين في اختبار اللقاح خلال المرحلتين الأولى والثانية والذي تم إجراؤه بحقنتين، كان أعلى بأربعة أضعاف من عدد الأشخاص المشاركين في تجارب اللقاحات الأخرى".


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات