القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الأطباء العرب: ظهور فيروس كورونا في قطاع غزة يشكل اليوم تحدياً هاماً وخطيراً

 قال اتحاد الأطباء العرب في فلسطين إن ظهور الفيروس المستجد كورونا في قطاع غزة يشكل اليوم تحدياً هاماً وخطيراً أمام الجميع، وعلينا جميعاً تحمل المسئولية لنخرج من هذه الأزمة بسلام بإذن المولى عز وجل.

وأضاف الاتحاد فى بيان له :"إن قطاع غزة اليوم يمر برزمة من التحديات تتمثل أولاً بتوقف دخول الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الأمر الذي تسبب في انقطاع التيار الكهربي لأكثر من 20 ساعة يومياً، الأمر الذي يجعل المستشفيات تعتمد علي المولدات الكهربائية بشكل كبير، وفي ظل استمرار عدم دخول المحروقات أيضاً، فإن ذلك من شأنه أن يهدد استمرار العمل في كافة المستشفيات والمراكز الصحية في قطاع غزة، مما ينذر بحدوث كارثة صحية في هذه الفترة الحرجة التي يمر بها القطاع، وثانياً توقف إدخال البضائع الأساسية المختلفة التي يحتاجها أبناء شعبنا الحبيب، هذا الى جانب العدوان الإسرائيلي المتكرر على قطاع غزة بشكل شبه يومي، وكان آخر هذا التحديات هو دخول مرض فايروس كورونا لقطاع غزة في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد.

وقد تم أخذ مجموعة من القرارات والتدابير على أعلى المستويات لتجنب تفشي العدوى في قطاع غزة، في ظل الصعوبات والمعيقات التي يعاني منها القطاع الصحي، بسبب نقص الأدوية والمستلزمات الطبية بشكل عام وما يلزم لمواجهة أخطار فايروس كورونا بشكل خاص.

إننا في اتحاد الأطباء العرب – مكتب فلسطين - ندعو المجتمع الدولي للتدخل الفوري للسماح بدخول الوقود اللازم لتشغيل محطة الكهرباء في قطاع غزة، الى جانب السماح بدخول كافة الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لمواجهة أخطار مرض فايروس كورونا، الذي بدأ بالانتشار في القطاع في هذه الأيام، كما نطالب بالسماح لدخول كافة البضائع والمستلزمات الأساسية.

كما إننا ندعو أبناء شعبنا الحبيب بتوجيه قلقهم على النحو الصحيح وتحويله إلى إجراءات لحماية أنفسنا وأحبائنا ومجتمعاتنا، وعلى رأس هذه الإجراءات دعم ومساندة كافة الطواقم الطبية والتي لا تدخر أي جهد في تأدية واجباتها ومسئولياتها تجاه أبناء شعبها، وذلك من خلال التزامنا جميعاً بكافة تعليمات وزارة الصحة الفلسطينية ولجنة الطوارئ.

ونود ان نطمئن أهلنا الكرام بأنه يجري العمل على قدمٍ وساق لأخذ كافة الاجراءات المتاحة والضامنة للسلامة العامة، ونهيب بشعبنا أن يقدموا نموذجا يحتذى به من خلال ترابطهم وتوحدهم في مواجهة هذه الظروف الاستثنائية.

ختاماً  نؤكد على أننا في اتحاد الأطباء العرب ومن خلال لجنة الإغاثة والطوارئ في فلسطين، لن ندخر أي جهد في الوقوف مع أبناء شعبنا وتسخير كافة امكاناتنا المادية والبشرية اللازمة لذلك، كما ونتقدم بالشكر لجميع الطواقم العاملة في كافة الميادين الذين يواصلون العمل من اجل خدمة ابناء شعبهم.


 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات