القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الجالية الفلسطينية توجه رسالة ضد الضم الى رئيسة الوزراء الدنمارك‎


وجه ملتقى الجالية الفلسطينية في الدنمارك رسالة الى كل من رئيسة الوزراء الدانمركية ميتي فريدريكسن ووزير الخارجية جيبي كوفود، بمناسبة زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو غداً الأربعاء، طالب خلالها بالعمل على اتخاذ موقف حازم من اعلان الضم، وكما طالب الدنمارك بالاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، واليكم التفاصيل:

بمناسبة زيارة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى الدنمارك، يعبر ملتقى الجالية الفلسطينية في الدنمارك عن تقديره لموقف الدانمارك بشأن فلسطين والفلسطينيين، فضلا عن التزام الحكومة الدنماركية بالعمل من اجل السلام في الشرق الأوسط، ويأمل أن تعود الزيارة بالخير على الدانمارك. وإننا في ملتقى الجالية الفلسطينية في الدنمارك نطالب بتطبيق القوانين والاتفاقات الدولية المتعلقة بالأراضي الفلسطينية المحتلة، كما اننا نعلم أن معظم البلدان بما فيها الدانمارك، موقفها الرافض للمستوطنات، والتغيير الديمغرافي، والمصادرة، وضم الأراضي المحتلة وهي غير قانونية مثل الاحتلال الإسرائيلي نفسه لفلسطين.

وتلك السياسات والميول السياسية لدى السياسيين الاسرائيليين تنتهك القوانين والشرائع الدولية وتعتبر ضمانة أكيدة لموت السلام وحل الدولتين.

لذا ندعو رئيسة الوزراء ووزير خارجية الدنمارك، الى طرح القضية الفلسطينية مع مايك بومبيو، على اساس أن الحل الوحيد الممكن هو الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير.

كما يؤكد ملتقى الجالية الفلسطينية في الدنمارك على مطالبته بالانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي الفلسطينية المحتلة تنفيذاً لقرارات الامم المتحدة، ويجدد دعمه للسلام العادل، بناء على القانون الدولي، وقيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

--


m.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات