القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الشهيد عز الدين محمد عبدالقادر أبو شعبان٠٠من عائلة أبو شعبان العريقة٠٠أول شهيد فلسطيني غزي في ثورة عام 1936

الشهيد عز الدين محمد عبدالقادر أبو شعبان٠٠من عائلة أبو شعبان  العريقة٠٠أول شهيد فلسطيني غزي في ثورة عام ١٩٣٦  انطلقت من المسجد العمري الكبير مظاهرة كبرى التقت مع مظاهرة أخرى جاءت من كنيسة الارثوذكس في الساعة العاشرة من صباح يوم  الاثنين الموافق   الخامس والعشرين من شهر مايو  ايار سنة ١٩٣٦م بدعوة من المؤسسات  الوطنية ضد حكومة الاحتلال  البريطاني  وضد وعد  بلفور وضد  الهجرة  الصهيونية الى فلسطين  وألقى الزعيم والمفكر الوطني  الفلسطيني  حمدي  الحسيني  والاستاذ جعفر الجعفراوي خطابين حماسيين تحركت على أثرهما الجماهير  الغاضبة خارج المسجد في شارع عمر  المختار وباتجاه سرايا  الحكومة وكانت هناك  فتاتان هما رباب جمدي الحسيني وعيشة بنت الحاج ابراهيم ابو شعبان تقفان امام الجامع وألقيتا كلمتين  مؤثرتين٠٠٠وانطلقت الجماهير الفلسطينية ترفع الاعلام ومنددة بالممارسات البريطانية والصهيونية٠٠فتصدت لها قوات الاحتلال البريطاني التي أطلقت الرصاص على الجماهير المحتشدة بجوار خان  الزيت٠٠عمارة أبو رحمة حاليا٠٠ فأصيب الشاب  عز الدين في صدره وخرجت الرصاصة من ظهره  ونقله  الشباب الى المسجد العمري لاسعافه لكنه  استشهد  بعد لحظات وتم نقل الشهيد إلى منزل شقيقه خير الدين وحضرت الصحافة والمصورين كما حضر الطبيب خليل أبو غزالة وكتب تقريره الطبي مشخصا إصابته وتوقيتها .... ثم خرجت للشهيد جنازة مهيبة من داخل المسجد العمري حتى مقبرة الشيخ شعبان وسط مدينة غزة حيث ألقى عدد من الخطباء كلماتهم المؤتمرة الحماسية ومنهم الأستاذ منير الريس والأستاذ حلمي أبو شعبان وبطرس الصايغ ، وكان هناك طائرة بريطانية تحوم فوق موكب الجنازة ونشرت الصحف الفلسطينيةفي اليوم التالي نبأ استشهاده وعم السخط والغضب والحزن أرجاء فلسطين استنكارا لهذه الجريمة النكراء....رحم الله الشهيد وأسكنه فسيح جناته
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات