القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

فائق عاطف بسيسو 1914 م - 1967 م

فائق عاطف بسيسو
1914 م  - 1967 م

أنه فائق عاطف بسيسو المولود في غزة / الشجاعية 1914 انهى دراسته الماتريك يوليشن " الصف الثاني الثانوي "  تم ارتحل الى الكلية العربية في القدس . 
اتجه فائق بسيسو الى التجارة كمعظم افراد عائلته و من ثمن اتجه الى العمل الكفاحي الذي اشتعل بشدة ايام الثورة 1936 - 1939 ضد الانجليز في بداية العام 1936 انضم المناضل فائق عاطف بسيسو الى الثورة الفلسطينية و برزت قيادته بها حين اشرف على اقتلاع خط السكة الحديدية البريطاني في ليلة واحدة من رفح الى المجدل.
ألقى القبض عليه من قبل الانجليز ونفي الى بئر السبع ثم الى طبريا في المرة الثانية ثم الى يافا المرة الثالثة حكم عليه بالإعدام واستطاع الفرار من السجن وعاد الى غزة وعمل في التجارة والاقتصاد اسند اليه المرحوم احمد حلمي باشا رئيس حكومة عموم فلسطين إدارة صندوق الامة و الذي كان مهامه الحفاظ على الأرض خوفاً من بيعها الى المستعمرين اليهود و ما لبث ان أسندت اليه إدارة بنك الامة في الخليل لينتقل بعدها لإدارة بنك الامة في غزة كمدير عام و عضو مجلس إدارة منتدب .
في العام 1956 استطاع تهريب 160 جنديا من الجيش المصري الى الأردن عندما اقتحم اليهود قطاع غزة .
في العام 1955 انشأ النادي القومي في غزة وكما عمل بعضوية بلدية غزة رجل اقتصادي من الطراز الأول وكما كان من أوائل الممولين و الداعمين لحركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح " عند بدايتها 
 و كان غيورا على وطنه و صاحب يد بيضاء بمد العون لكل من لجأ اليه.
قبل نكبة حزيران 1967 بعدة أشهر وافته المنية عن عمر 52 وصادف يوم وفاته ثالث أيام عيد الأضحى المبارك تم تشيعه في موكب جنائزي مهيب لم يشهد له قطاع غزة مثيل.
لتحرمه وافته من الاستشهاد على يد اليهود بينما منحته لابنه المناضل الشهيد عاطف فائق بسيسو على يد اليهود في باريس بشهر يونيو 1993 و يظل مخلفاُ لمسيرة والدة الخالدة ابنه المهندس عاهد فائق بسيسو و ليرثيه صديق دربه و ابن حارته الشاعر رامز فاخرة بقصيدة .

  ابا عاطف نحن في ظلمة     تفوقه الظلام بدنيا القبور
  ذهبت و خلفنا للدجى    و كنت لنا كالسراج المنير 

رحم الله المناضل و رجل الاقتصاد فائق عاطف بسيسو و اسكنه فسيح جناته
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات