القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية أنا و حماتي.. انا بنت عاديه زي باقي البنات اتزوجت الشاب اللي كنت بحبه 😍😍و من هنا تبدأ حكايتي سبت بيت أهلي.. جميع الاجزاء

أنا و حماتي💗
الفصل الاول

انا بنت عاديه زي باقي البنات اتزوجت الشاب اللي كنت بحبه 😍😍و من هنا تبدأ حكايتي سبت بيت أهلي و أتنقلت لبيت زوجي الحياه كانت حلوه و كنت طايره من الفرحه أحمد زوجي راجل طيب و حنين و بيحبني و انا كمان بحبه اوووي بس😔😔حماتي بتكرهني اوووي و مش عارفه أيه السبب يوم الصبحيه لقيتها بتصحيني قومي يا عروسه ناموسيتك كحلي ده كله نوم بنات أخر زمن 
أحمد زوجي معلش يا حبيبتي امي صعبه شويه بس طيبه و هتحبك انتي اصلا مين مش يحبك قولته ولا يهمك حبيبي كفايه إنها امك و من جويا باقول ربنا يستر 🤲🤲🤲
يلا يا عروسه شوفي المطبخ عايز إيه انا متزوجه في بيت عيله أحمد اكبر أخواته ليه اخت واحده متزوجه و أخين صغار من الصبح طبيخ و غسيل ده انا حتي لسه عروسه و دي صبحيتي حتي اهلي لما إيجوا يبركولي مش قاعده معاهم ياأااربي إيه ده معلش لازم أستحمل عدي اسبوع علي زواجي و حال حماتي معايا مش اتغير مافيش حاجه باعملها تعجبها و طول اليوم تخليني أغسل و أمسح كان نفسي تحبني و تعاملني زي بنتها و تعوضني عن حنان امي الله يرحمها حمايا كان متزوج أتنين حماتي الزوجه التانيه انا كنت بحب مرات حمايا الأولي أووووي كانت مريضه كنت باعملها كل حاجه و كل ما حماتي تشوفني باعملها حاجه تكرهني اكتر لحد ما حملت في اول طفل ليا قولت في سري أكيد حماتي هتتغير معايا بس لقيت مافيش اي جديد كره حماتي ليا مش اتغير كنت باستغرب اوووي من كرهها ليا خصوصا و انا باشوف طيبتها و حنيتها مع كل اللي حوليها طيب ليه أنا عملتها إيه مرت شهور الحمل و ربنا رزقني ببنت آيه في الجمال سميتها سحر حماتي مش كانت بترضي تشيلها و لا تقرب منها حتي حتي في يوم ما زوجي كان مسافر و حماتي يومها قالتلي جهزي الغذاء زي كل يوم بنتي كانت تعبانه مش عارفه أسيبها لوحدها و حماتي طبعا مستحيل تشيلها و انا عمري ما طلبت منها تشيلها باقيت محتاره أشيل بنتي اللي بتصرخ ولا أجهز الاكل عشان حماتي مش تزعق معايا باقيت واقفه في المطبخ و بنتي علي إيدي خلص الاكل و روحت ل ضره حماتي وقتها فضلت أعيط بحسره و وجع طبطبت عليا و قالتلي الكلمه الطيبه تلين اي قلب  
فضلت مش فاهمه هي تقصد إيه و فضلت افكر كتير و قررت في نفسي إني لازم أخلي حماتي تحبني صحيت الصبح بدري جهزت الفطار و قولت لحماتي ممكن تشلي سحر شويه لحد ما أخلص الشغل مش هنسي نظرتها ليا و الفرحه في عينيها إني باديها الطفله و أستغربت اوووووي حدتها مني و فضلت تلعب فيها و البنت فضلت ساكته معاها فضلنا كدا وقتها قولت اخيرا حماتي حبتني أخيرا بقا هاستريح شويه بس اللي حصل عمري ما تخيلته يحصل بنتي تعبت اوووي قولت هاخدها للدكتور حماتي رفضت نهائي و قالت لا دكاتره إيه هم يعرفوا حاجه ده مربيه أربعه ولا عمري روحت بيهم لدكتور سكتت و البنت فضلت التعب يزيد عليها أخدتها من إيدي حماتي بالقوه و جريت علي الدكتور قالي إزاي ساكتين عليها لحد دلوقتي البنت عندها حمي كتبلي علي دواء اخدت بنتي و جبت الدواء و رجعت بيها البيت البنت نامت و انا أطمنت روحي رجعتلي حماتي مش قالتلي ولا كلمه كل اللي عملته بصتلي بضيق و قالتلي لما نشوف الدكتور هيعمل إيه بكره كل شويه تجري بيها علي الدكتور انا مش كنت مركزه غير في بنتي و بس نمت جنبها من التعب صحيت الصبح جهزت الفطار و جريت ادي بنتي دواها و نسيت إن الدكتور قالي خففي الدواء بميه اديتها الدواء بإيدي و بعدها بعشر دقايق بنتي بتتلوي من الألم و بتعيط جامد اووي و انا قلبي وجعني اووي حماتي قالتلي يلا مش قولتلك كل شويه هتجري بيها علي الدكتور شغل حريم انا قلبي كان بينزف بنتي قلبي وجعني عليها لا بنتي بتموت ........
لو عجبتكم و عايزني تعرفوا وصلت ل حصل أيه ل بنتي و حماتي عملت معايا إيه
***************
 أنا و حماتي 💗 💗 
 الجزء الثاني 

أخدت بنتي و جريت علي الدكتور بس كان خلاص ماتت💔💔ماتت علي إيدي ماتت لا ده أكيد كابوس بصيت لزوجي اللي لقيته مره واحده قدامي فضلت اقوله سحر كويسه بنتنا كويسه هي بس نايمه أخدت الدواء و نامت يلا عقبال ما نوصل البيت هتكون صحيت عيونها وحشتني اوووي يلا كان واقف مش بيتحرك من مكانه بصيت لعيونه لقيتها كلها دموع ضحكت و قولته انت بتعيط ليه بنتي كويسه و مش فيها حاجه و فضلت أضحك مش فوقت غير علي إيده و هي بتنزل علي خدي قلم وراء التاني موتيها يا بنت الكلب موتي بنتي انتي اللي قتلتي بنتي انتي اللي مش سمعتي كلام أمي قتلتي بنتي معرفش بعدها إيه اللي حصل مش فوقت غير و أختي جنبي ماسكه إيدي و بتعيط هو انا إيه اللي حصل بتعيطي ليه هو انا قلبي وجعني ليه و فجأه كل حاجه اتعادت قدامي بنتي ضحكتها لعبها عيطها وجعها موتها ايوه موتها بنتي ماتت فضلت أصرخ و أعيط أختي خدتني في حضنها و فضلت تطبط عليا عايزه اشوفها قبل ما يدفنوها عايزه اشوف بنتي خليني اشوف بنتي بنتك خلاص أندفت إزاي من غير ما اشوفها من غير ما اودعها إزاي تعملوا كدا انا عااااايزه بنتي فجأه الباب أترزع حماتي طبعا عايزه بنتك مش انتي اللي موتيها بإيدك حاولت أصرخ اقولها لا انا مش موتت بنتي حاولت اتكلم أصرخ صوتي ضاااع .......
فضلت علي الحال ده شهور أحمد رغم نظره الكره و الاتهام ليا اللي مس بتغادر عيونه لف بيا كتير علي المشايخ اللي يقول معمولها عمل و اللي يقول مش عندها حاجه بتمثل بس محدش قال من وجعها علي بنتها كنت قاتله في نظر الكل حماتي كرهها ليا بقا اكتر من الاول مش بتسيب اي مناسبه إلا لما تتهمني بإني قاتله عاملتني علي إني خدامه أحمد بقا كأنه مش موجود و أنا دموعي هي صوتي و في يوم كنا عزمين أختي زوجي هي و زوجها نظرت زوجها ليا كانت بتخوفني كنت دايما اسمع من الجيران إن عينيه زايغه و بتاع نسوان عشان كدا كنت بتجنبه علطول و لما ييجي عندنا كنت أقدملهم الضيافه و اجري علي اوضتي المره دي حماتي قالتلي طول ما بنتي هنا ممنوع تدخلي اوضتك إيه تقول مش طيقاها ماكنش قدامي غير إني أهز رأسي 😔😔
وصلت أختي زوجي و زوجها كنت وقتها واقفه في المطبخ بأخلص الأكل سمعت صوتهم بس مش طلعت هدومي كانت متبهدله من الطبخ و انا واقفه في المطبخ حسيت كأن في حد ورايه و فجأه لقيت حد بيحضني أتفزعت و فضلت اذوق فيه و ابعده عني كان زوجي أخت أحمد بعدت عنه كان واقف علي الباب و قافله بجسمه جريت لاخر المطبخ فضلت دموعي تنزل و اهز راسي لا بس و اترجاه بعيد عني بدموعي بس هو كان زي الشيطان لا هو كان الشيطان نفسه قالي بصي بقا انا عيني عليكي من زمان عايزك و هاخد اللي عايزه بمزاجك او بغصب عنك يا قطه و فضل يقرب مني لحد ............
أنا و حماتي 💗
الجزء الثالث و الأخير 

مش كنت عارفه أعمل إيه مش قادره أصرخ مش قادره أتكلم مش قادره اهرب منه غمضت عيني و فضلت أدعي ربنا ياااارب مش تسيبني ياارب انقذني ياارب ابعده عني فجأة لقيت حماتي و بنتها واقفين علي باب المطبخ حماتي في إيه واقفين كدا ليه و أنت بتعمل إيه هنا ما تنطقوا في إيه بينكوا قالهم كنت داخل أشرب لقيته بتشدني لجوا و بتقولي أنا بحبك انا اتخنقت من زوجي و أمه انا هاطلب الطلاق و نتزوج و أنا رفضت انا كنت في عالم تاني إيه هو بيقول إيه يااأااارب أنا تعبت ليه دايما يظلموني و دلوقتي بيتهموني في شرفي يااارب ماليش غيرك يااارب مش حسيت غير و إيد حماتي نازله علي وشي قلم وراء التاني بتضربني في كل حته في جسمي وقتها أتمنيت الموت أتمنيت روحي تطلع و أستريح من العذاب صرخت اول صرخه بعد موت بنتي فضلت أصرخ و أعيط و فجأه حماتي بعدت عني و أخت زوجي بتبعدها و بتصرخ فيها كفايه هي أشرف منه و من عشره زيه هو اللي خاين و زباله و كداب و فضلت تضرب في زوجها أنا من يوم ما اتزوجت و انا شايفه و سامعه كل وساختك و ساكته عشان عيالي بس خلاص لحد كدا و خلاص انا سمعتك يا كلب و أنت بتتحرش بيها و بتقولها عايزك بالذوق و بالعافيه هاخد اللي عايزه طلقني يا وسخ طلقني مش عند مستحمله وساختك طلع يجري من البيت حماتي في حاله صدمه أخت زوجي منهاره علي الارض انا دموعي بتنزل ........
فضلنا علي الحال ده لحد ما فوقت علي صوت أحمد بيقول في إيه جريت عليه أترميت في حضنه كنت عايزه أخترق صدره و أدخل جواتي حضني جامد و فضل يمسح علي ضهري و يهدي فيه في إيه مالك حصل إيه في إيه حد يرد عليا مالكوا ما حد يرد عليا بعدني عن حضنه و راح لأمه مالك فيكي إيه قالتلها خلي مراتك تحكيلك و أخدت بنتها و دخلوا أوضتها أحمد ما تنطقتي مالكوا وشوشكوا زي ما يكون في حد مات وقتها قررت إني مش عند أسكت قررت إن كفايه وجع و ظلم قولتها قولتها علي كل حاجه و ندمت إني أتكلمت اول ما بصيت في عيونه و شوفت الشرار اللي فيها طلع من البيت زي الأسد اللي مش هيرحم فريسته جريت وراه وطلعت حماتي علي صوتي تجري ورانا كان زي البحر الهايج اللي هيدمر اي حد يقف قدامه وصل بيت اخته و فضل يكسر في الباب و اول ما زوجها فتحه فضل يضرب فيه يضربه بإيده و رجله كان زوج اخته بينزل من كل حته في جسمه انا كنت واقفه بعيد رجلي مش بتتحرك و لساني عاجز عن النطق و حماتي و بنتها بيحاولوا يبعدوه و بعد فتره طويله من الضرب أحمد فضل يخنق فيه و حماتي تصوت و تترجاه يسيبه و علي أخر لحظه سابه أحمد و لف لأخته اللي أترميت في حضنه اول ما عينيها جت في عينه و قالتله مش عيزاه بكرهه لف لزوجها و قاله كلمه واحده طلقها و فعلا طلقها رجعنا علي البيت و اول ما دخلنا البيت لقيت حماتي بتقولي خربتي البيت خربتي علي بنتي كنت مصدومه انتي بتقولي إيه انا إيه ذنبي لقيت أحمد لاول مره بيدافع عني مراتي مش غلطت هو اللي زباله و حيوان يا أمي كفايه انا تبعت و مراتي تعبت من المشاكل انا هاسيب البيت و انا و مراتي بعدها بأسبوع أتنقلت انا و زوجي رغم كل محاولاتي حماتي إننا مش نسيب البيت بس أحمد كان مصمم و فعلا انتقلنا لبيت بينه و بين بيت حماتي شارع عشت مع زوجي حياه سعيده مستقرة كل اللي كان شاغل بالنا الخلفه بس كنا مسلمين أمرنا لله ....
النهارده فرح محمد أخو زوجي هي هيتزوج مع حماتي في البيت كنا متجمعين و مبسوطين حماتي مش حولت تضايقني خالص مش عارفه هل تعبت من الخلافات ولا من فرحتها عشان فرح ابنها ولا خوف علي زعل أحمد الفرح عدي علي خير بعدها بفتره روحنا انا و احمد زياره لبيت حماتي و كمان عشان نزور العرسان دخلنا البيت لقينا حماتي قاعده بتعيط رغم كل اللي عملته فيا بس قلبي وجعني عليها انا اصلا عمري ما كرهتها يمكن عشان كان نفسي تكون مكان أمي الله يرحمها و يمكن حبي ليها نابع من حبي لأحمد أحمد اتخض مالك يا امي بتعيطي ليه في حد زعلك اخوك بيقولي مراتي مش مستريحه في وجودك و مش عارفه تلبس و تعيش زي اي عروسه بيقولي أقعد في الاوضه اللي برا البيت و أحنا هنبعتلك الآكل لعندك وقتها من غير ما أحس حضنت حماتي و لقيت نفسي باقولها طيب ما تيجي تعيشي معانا البيت كبير و احمد بيسافر دايما و انا بخاف لوحدي و اهوه نسلي بعض قالتلي انتي اللي بتقولي كدا بعد كل اللي عملته فيكي قولتلها اللي فات مات و انا مش زعلانه منك و انتي ام أحمد يبقي أمي كمان وقتها أحمد أخدني في حضنه و باسني علي جبيني ربنا يباركلي فيكي يا أحلي زوجه في الدنيا أنا هافضل شايلك فوق رأسي طول العمر زي ما أنتي شايله أمي و فعلا حماتي عاشت معنا و أكتشف إنها طيبه اوووي و حنينه كمان بس الشيطان هو اللي كان بيخرب بينا و كمان غيرتها من ضرتها الله يرحمها و من حبي ليها ....
بعد سنه ربنا رزقني ب محمد و قبل محمد ما يتم السنه ربنا رزقني ب عبدالرحمن كنت تايهه مش عارفه أعمل إيه مع طفلين بالاضافه إن أحمد فتح مشروع تجاره في البلد بالاضافه لشغله التاني و سفره كنت تايهه بين الطفلين و الشغل بس حماتي مش سابتني لحظه كانت امي ليا و ل عيال عشنا حياه حلوه كبرنا و العيال كبروا معانا حماتي كانت مريضه قلب و في يوم كنا قاعدين سوا قالتلي أنا بحبك اووي أنتي بنتي أنا هاموت قريب أعرفي إني راضيه عنك و دعيالك ربنا يرضي عنك و يسترك و تشوفي عيالك رجاله يبروا بيكي ربنا ما يحوجك لحد ابدا و بعدها بيومين ماتت حماتي ماتت أمي ماتت 😔😔😔
 قلبي كان مفجوع عليها اوووي كنت باعيط و قلبي بيصرخ .....
مرت ١٥ سنه علي وفاة حماتي و اولادي بقوا رجاله و باقيت حمي 😂😂😂
انتهت
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات