القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

عشقته فاانتهك عذريتي الفصل السادس

عشقته فاانتهك عذريتي

الفصل السادس

افاق من شروده علي صوتها بعدما ابتعدت عنه لتنظر إليه بتفحص :

مالك ياعمران!!

اغمض عمران عيناه محاولا الهدوء ليجذب يديها ويتجه الي الداخل

جلس علي احدي المقاعد واجلسها امامه لينظر الي عيناها مردداً :

عاوز اعرف كل حاجه ياابرار

ابرار بعدم فهم :

كل حاجه عن ايه ؟

عمران بهدوء :

كل حاجه عنك وعن آسر وليه روحتيله برجلك

نظرت إليه بخوف وهي تبتلع غصه بحلقها لتردف قائله :

انت عرفت منين

عمران وهو يغلق قبضته بقوه كمحاوله منه للتحكم في اعصابه واردف قائلا :

عاوز اعرف كل حاجه دلوقتي انا بس ال اسال فااااهمه

اردف بكلمته الاخيره بحده وصوت عالي لتنتفض بذعر مشيره برأسها :

فاهمه فااهمه

قامت ابرار بااخذ نفس عميق لتبدء بعدها في سرد كل شئ :

من وانا صغيره كنت بخاف من ابويا بخاف اروح معاه في اي مكان بخاف من صوته العالي حتي بخاف اني اعمل اي حاجه قدامه لحسن يفهمها غلط او ياخدها تلكيكه ويضربني

عمران بتساؤل :

يضربك !؟

هزت ابرار رأسها بنعم لتتابع بعدها :

ايوه يضربني يضربني علي اي حاجه حتي لو كانت تافهه او حتي لو مكنتش غلطانه يضربني ويجي بعدها يحاول يتكلم معاايا وانا بقي كنت صغيره وهبله وكنت بنسي او كنت بعمل نفسي ناسيه كان دايما يتعمد يضربني قدام اخويه قدام قرايبي لحد مخلاني معنديش كرامه ولا شخصيه واخويا مع انه اصغر مني بس مش بيحترمني محدش من قرايبي ولاعيلتي بقي يحترمني بسببه كان دايما قاصد يجرحني ويوجعني قدام الناس مكنش حتي بيتكلم معايا الاول كان بيضربني وكنت بحس انه بيضربني بغل كاني مش بنته

عمران :

مفيش اب بيحب الاذي لولاده

صرخت ابرار مردده :

لافي هو بيحبلي الاذي بيشوف ايه ال يوجعني وياذيني ويعمله اي حاجه كنت بحبها كان بيبعدها عني اكني عدوته كان دايما يمنعني من الخروج ويمنعني اني اصاحب بنات في سني او في المدرسه دايما كان في وجه مقارنه بيني وبين اي حد من عيلتي كان دايما يقولي شوفتي بنت خالتك جابت كام وانتي كام شايفه هي عامله ازاي وانتي ازاي كان بيقارني بااي حد قد ايه كنت بشوف نفسي صغيره اووي ومسواش حاجه لما يقارني بيهم

عمران :

هو اكيد كان عاوزك احسن من اي حد اي اب بيتمني ان ولاده يبقوا احسن ناس

للمره الثانيه صرخت ابرار برفض مردده بدموع :

لا مش عاوزني احسن انا ده كان بيقهرني ربا جوايا حقد ناحية بنت خالتي ال من دمي عارف يعني ايه ربا جوايا حقد ، عارف يعني ايه تبقي ال من دمك هي كمان بتحقد عليك من قبل مايتربا جواك الحقد كانت بتبقي مبسوطه اووي لما تذلني وتقلل مني قدام الناس وانا مكنش في ايدي حاجه غير اني اعيط ، اعيط علي الاب ال خلي الكل يشمت فيا ويجي عليا الاب ال المفروض يبقي سند هو كان مصدر وجعي في الدنيا دي مكنتش بلاقيه يطبطب عليا نسبه الحنيه ال كنت بحسها منه تكاد تكون معدومه اصلا ، الاب ال فاكر ان الضرب والزعيق والصوت العالي هما الحل ربا جوايا خوف والم وحقد خلاني قدام نفسي مهزوزه مش واثقه في نفسي ، ابويا انا معندوش حاجه اسمها نقاش لا عنده زعيق عشان يثبت ان هو بس ال صح والباقي غلط ، ابويا ال فضل يضربني لحد مابقي عندي 15سنه بسبب ومن غير وعمري ماشوفته رافع ايده علي ابنه حتي عارف ده ربا جوايا ايه !! حقد لااخويا اخوووويا بحقد عليه بسببه مع انه كان بيغلط كتير اووي حتي كان بيضربني عارف يعني ايه اخويا االاصغر مني يضربني وابوه ميعملوش حاجه !!

عند هذا الحد انفجرات ابرار ببكاء مرير ربت عمران علي يدها لتكمل ببكاء :

اتعررفت علي اسر ساره كانت معايا في الدروس عرفتني علي اخوها ولقيت فيه ال ملقتوش في ابويا ولااخويا لقيته حنين وبيحبني

ابتسمت بسخريه من بين دموعها لتتابع مردده :

او كان بيمثل انه بيحبني ، يوم ماروحت ليه زي مابتقول برجلي كان قايلي ان ساره بتموت وهو مش عارف يتصرف ازاي وانا حاولت كتير اخرج بابا مرضاش فاقولت اني عندي درس ونزلت روحتله عشان اساعده وابقي معاه لاني كنت بحبه او مشدوده ليه من الحنان ال شوفته منه

صمتت لتشهق بقوه بعدها وهي تتذكر ماحدث مردده :

دخلني غصب عني لما عرفت ان ساره مش موجوده دخلني الاوضه غصب عني وو

صمتت وهي تبكي بحسره

نظر عمران إليه بحزن علي حالها ولما توصلت إليه بسبب قسوه والدها

اردفت ابرار قائله وهي تشهق بقوه :

والله ماليا ذنب ياعمران ارجوك متسبنيش انا معدش ليا حد غيرك والله غصب عني

جلست علي ركبتيها امامه وهي تتوسل إليه باان لايتركها

وقف عمران ليجذبها لتقف امامه اردف قائلا وهو ينظر إليها :

اهدي ياابرار اهدي

ابرار ببكاء وخوف :

لا لا انت هتسيبني انا عارفه انك هتسيبني عشان غلطت بس انا اسفه والله بس ونبي ماتسيبني ومترجعنيش ليه تاني ونبي مش عاوزه ارجع البيت ده تاني ارجووك اا

لم تستطيع اكمال حديثها لتضع يدها نحو موضع قلبها واخذت تضغط عليه بقوه وقد كست ملامح الآلم وجهها

عمران بقلق :

ابرار في ايه مالك بصيلي ،ابرار ابرررررررار

صرخ بااسمها وهو تسقط بين يديه مغشياً عليها ووو

________________________
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات