القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

كارثة مانشستر سيتي تقرب لويز من الرحيل عن آرسنال

كارثة مانشستر سيتي تقرب لويز من الرحيل عن آرسنال
المدافع البرازيلي قدم اداءً كارثياً أمام مانشستر سيتي، وتسبب في هدف مباشر، قبل أن يتسبب في ركلة جزاء على فريق ويحصل على بطاقة حمراء

أشار المدافع البرازيلي ديفيد لويز مدافع فريق آرسنال الإنجليزي إلى إمكانية رحيله عن صفوف «المدفعجية» بنهاية الموسم الجاري، بعد الأداء الكارثي الذي قدمه أمام مانشستر سيتي.

إقرأ أيضاً: البريميرليج يعود.. بشروط فيروس كورونا
كان «السيتيزنز» قد استضاف آرسنال على ملعب «الاتحاد» في أول يوم بعد عودة الدوري الإنجليزي للحياة مرة أخرى بعد التوقف لمدة 3 شهور بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، ليفوز أصحاب الأرض بثلاثية نظيفة، تسبب منهم لويز في هدفين مباشرين، الأول بتمريرة خاطئة لـرحيم ستيرلينج، والثاني بسبب ركلة الجزاء التي تسبب فيها في الشوط الثاني بعرقلة الجزائري رياض محرز وأحرزها كيفن دي بروين، وتلقى بسببها البرازيلي بطاقة حمراء.

المشكلة أن لويز لم يكن في التشكي الأساسي للفريق للمباراة، لكنه شارك في الشوط الأول، وتحديداً في الدقيقة 24، بعدما تعرض المداف بابلو ماري لإصابة أخرجته من الملعب.

وعن أداء الأمس، قال ديفيد: «في الحقيقة خسارة المباراة لم تكن خطأ الفريق، كانت خطئي أنا، الفريق قدم مباراة جيدة للغاية، ولعبوا بشكل أفضل بعدما أقصيت من الملعب ولعبوا هم بعشرة لاعبين، أتحمل أنا نتية هذه المباراة بشكل فردي».

وعما إذا كان عدم تجديد تعاقده مع الفريق حتى الآن أثر على تركيزه في المباراة أم لا، قال لويز أنه كان ينبغي عليه أن يكون قد حسم هذا الملف منذ فترة طويلة، لكن في نفس الوقت وضعه الحالي في النادي لم يكن العامل الرئيس في الأداء الذي ظهر به.

وتابع اللاعب صاحب الـ33 عاماً تصريحاته لشبكة «سكاي سبورتس» الإنجليزية قائلاً: «لقد اخترت أن ألعب، كان من الممكن أن أقرر قراراً مختلفاً، لكني أحب التواجد هنا، لذلك أتدرب بمنتهى الجدية، لكني في نفس الوقت لا أريد أن أعلق أداء الأمس على هذه المسألة، كان ينبغي علي أن أحدد مستقبلي في وقت سابق ولم أفعل، ومباراة الأمس أتحمد انا نتيجتها، انتهى الأمر».

وعن مستقبله مع النادي، قال ديفيد: «لدي 14 يوما أخرى لأكون هنا مجدداً، كان علي ان أتخذ قراراً مختلفاً، أن أحاول أن أحدد مصيري في أسرع وقت ممكن، لكن لا شيء واضح الآن، وهذا كل شيء».

جدير بالذكر أن عقد اللاعب البرازيلي، الذي انضم من صفوف الغريم تشيلسي العام الماضي، مع آرسنال ينتهي في وقت لاحق من هذا الشهر، ولم يتوصل بعد إلى اتفاق لتمديده.

وزادت نتيجة الأمس من صعوبة مهمة آرسنال في التأهل إلى النسخة المقبلة من دوري أبطال أوروبا، حيث تجمد رصيده عند 40 نقطة، يحتل بهم المركز التاسع في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات