القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

قصة رائعة +18: مسيرتي في الحب عندما كنت في الصف الرابع الأبتدائي

لقد بدأت مسيرتي في الحب 
عندما كنت في الصف الرابع الأبتدائي 
حيث أنني وقعت في حب معلمتي 
وكنت أدرك بأن حبي لها أعمق وأكبر 
من مجرد حب طالب لمعلمته 😁
حتى اني فكرت في الرسوب إكراماً لحبي وتكريماً لها ...

حتى جاء ذلك اليوم و وقفت على حقيقة الاشياء 
حيث وجدتها تتغزل باحد المعلمين 
وهي تشرب قهوتها وتحدق في عينيه

عندها اصبت بالاحباط وأحسست 
بطعم الخيانه وكرهت مادة الرياضيات 
كرهاً كبيراً  بسبب تلك الخائنه 
التي اصابت جذور قلبي 
وحطمت أسس ومقامات مشاعري ....

حتى سألتني ذات يوم ... محمود ما بك 
لما كل هذا الشحوب في وجهك 
ولماذا بدأت تكرة مادة الرياضيات 
الى هذا الحد ..

عندها تمنيت لو انني استطيع 
أن اصرخ في وجهها وأقول لها حبك هو السبب ....
تمالكتُ نفسي  وقلت لها بنبرة يعلوها الكبرياء 
ست هل يجوز أن نقسم الواحد على أثنان ...؟؟
ضحكت ضحكة صفراء يعلوها خبث ومكر نسائي 
وقالت:
نعم لكل واحد نصف ....

هنا لم يعد بأمكاني ان اسكت قلت لها بنبرة قوية
أنا شخص لا يمكن أن اعيش على انصاف الممكن وأحلم بالكثير من المحال ولا ارضى بالنصف ابداً ....
حدقت في وجهي طويلاً 
وكانها غاصت في ملامحي 

وقالت بعد أن تنهدت ...
مازلت صغيراً يا بني ولا بد أن تكون احلامك وشعورك على مقاس عمرك حتى لا تخسر نفسك .......

عندها تسمرت في رحلتي وجلست بهدوء وبدأت امزق الرياضيات وأمسح جميع مافيه من قلوب بعضها اصيب بسهام والبعض الاخر قسم نصفين بمنشار ...
ثم نظرت اليه 

فَ قالت بعدها 
محمود گوم اطلع برااا😁
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات