القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

فروانة: الزيارات حقمشروع، ولكن يمكن تفهم توقفها مؤقتاً حفاظا على حياة وصحة الأسرى وذويهم

الزيارات حق مشروع. ولكن يمكن تفهم توقفها مؤقتاً حفاظا على حياة وصحة الأسرى وذويهم



كتب عبد الناصر فروانة على صفحته عبر "الفيسبوك": الزيارات حق مشروع للأسرى وذويهم، وان الاتفاقيات والمواثيق الدولية كفلت للطرفين حق التزاور بشكل مستمر ومنتظم. فيما دولة الاحتلال قد صادرت هذا الحق وجعلته لفتات انسانية تقدمها متى وكيفما شاء، فقلبت المعادلة وجعلت الزيارات (استثناء) والمنع (قاعدة)، مما حرم الغالبية العظمى من الأهالي والأقرباء بمن فيهم من الدرجة الأولى، من زيارة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، تحت ذريعة ما يُسمى (المنع الأمني) وأحيانا عقابا جماعيا أو عقاب أحد الطرفين (الأسير أو ذويه)، دون أي اكتراث بالآثار الإنسانية بالغة الخطورة عليهم وعلى أسرهم ولاسيما الأطفال منهم.

بل ذهبت لما هو أخطر من ذلك حينما وضعت قانونا عام 1996 يشرّع حرمان فئات خارج الفئة الأولى من الزيارات، وتلاه قانون"الداد" و"شاليط" وقرارات "باراك" و"أردان" وغيرها.  مما يشكل من منظور قانوني وانساني عقابا جماعيا وانتهاكا فاضحا وجسيما لحقوق الإنسان.



ولكن في الوقت الذي نناضل فيه لانتزاع حق الزيارات وضمان استمرارها وانتظامها للجميع دون عراقيل كحق مشروع، فإنني أرى اليوم أن وقف زيارات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية تجنباً لتفشي فيروس "كورونا" أمر يمكن تفهمه كإجراء وقائي ومؤقت. حفاظا على حياة وصحة وسلامة الأسرى من جانب، وذويهم الذين سيضطرون لتخطى مسافات طويلة والاحتكاك بكثير من الإسرائيليين من جانب آخر، كما في حالات الحروب والطوارئ السابقة.



مع استمرار المطالبة بالاستعاضة عن ذلك بالسماح للأسرى بإجراء مكالمات هاتفية مع الأهل خلال فترة التوقف المؤقت للزيارات.



ليس مهما ان كان هذا "التوقف" بقرار اسرائيلي أم طواعية من الفلسطينيين، المهم يجب علينا (داخل وخارج السجون) اتخاذ كافة السبل الكفيلة والاجراءات الوقائية لحماية الأسرى وعدم تفشي الفيروس بين صفوفهم وفي أوساط ذويهم. على أن تستأنف الزيارات كالمعتاد بمجرد زوال الخطر.



عبد الناصر فروانة



--




عبد الناصر عوني  فروانة

أسير محرر، مختص في شؤون الأسرى والمحررين

عضو المجلس الوطني الفلسطيني

رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين

0599361110
واتس أب 00972598937083
ferwana2@gmail.com
الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان
www.palestinebehindbars.org 

الفيسبوك

عبدالناصر فروانة
https://www.facebook.com/ferwana2


--

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات