القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

المرأة الفلسطينية سيدة نساء العالم في هذا الزمان

المرأة الفلسطينية سيدة نساء العالم في هذا الزمان
في يوم المرأة العالمي
بقلم: د. جميل عليان
     فيما تحتفل نساء العالم في الثامن من آذار بيوم المرأة العالمي تقف المرأة الفلسطينية في السجون الصهيونية وفي الشتات وكل أماكن اللجوء الفلسطيني تحيي هذه المناسبة على طريقتها الخاصة، فالمرأة الفلسطينية هي سيدة نساء العالم في هذا الزمان، تتقدم للمواجهة في كل مكان وتقف شامخة كجبال القدس ونابلس والخليل، تنفض عن شعبها غبار الحصار والجوع والمرض والحرمان، ترفع أكفها الطاهرة في وجه مخرز الشر الصهيوني والأمريكي.
أكدت المرأة الفلسطينية على مدار عقود طويلة أنها السياج الأخلاقي والاجتماعي والسياسي لمشروعنا وحقوقنا وأنها بوصلة الانتصار والواجب وقبلة العزيمة والارادة والإصرار، إنها المقاتلة والشهيدة والأسيرة والجريحة، هي الأم والأخت والزوجة والزهرة التي ستعيد لنا حقوقنا وتعلن بيان النصر المبارك. كلما ازداد هذا الشر يحتمي شعبنا بالمرأة الفلسطينية، إنها الاستثنائية في هذا الزمن الاستثنائي.
تحتفل نساء العالم بهذا اليوم وقد دفعت المرأة الفلسطينية ثمن انتمائها لفلسطين المباركة ١٦ ألف اسيرة منذ وطأة اقدام العدو أرضنا، ومازال ٤٣ قيد الاعتقال حتى الآن منهن ١٦ أم و٨ جريحات و٤ إداري، تتقدمهن في هذا اللحظات إسراء الجعابيص الأكثر شهادة على سادية وإجرام هذا العدو.
في يوم المرأة العالمي نؤكد من خلال هذا التاريخ الناصع للمرأة الفلسطينية في السجون والشتات.. في الضفة وغزة والـ ٤٨.. في ساحات المواجهة والواجب نؤكد على التالي:
* كل التحية والإكبار والإجلال للمرأة الفلسطينية أيقونة هذا العالم وهي تواصل طريق الواجب والثبات تتقدم الصفوف جنبًا إلى جنب مع المقاومين.
* نطالب نساء العالم بالوقوف أمام مسئولياتهن الإنسانية والأخلاقية ونصرة نساء فلسطين والعمل على إطلاق سراح المعذبات منهن في سجون العدو.
* رفع الصوت عاليًا جنبًا إلى جنب مع المرأة الفلسطينية لمواجهة غول الحصار والجوع والمرض الذي ينهش الجسد الفلسطيني والمرأة على وجه الخصوص.
* نصرة المرأة الفلسطينية ونضالها من أجل الوصول إلى حقوقها الوطنية بالحرية والعودة وكنس الاحتلال عن كامل التراب الفلسطيني.
* دعم حق المرأة الفلسطينية في سن القوانين الدولية لحماية المرأة الفلسطينية من بطش الاحتلال ومساعدتها في القيام بواجبها تجاه شعبها وأسرتها ومجتمعها.
* الوقوف بقوة ضد المؤامرة التي تحيكها إسرائيل وأمريكا ضد الشعب الفلسطيني عبر ما يسمى "رؤية ترامب" والتي تهدف إلى طمس القضية الفلسطينية والهوية الوطنية والاستسلام على حقوق شعبنا.
كل التحية للمرأة الفلسطينية في كل الثواني والمناحي.
كل التحية للأسيرات الفلسطينيات القابضات على الوطن والمقدسات والثوابت.
التحية والدعاء بالشفاء للجريحات الفلسطينيات.
والرحمة للشهيدات الفلسطينيات هذه الأقمار اللاتي تنير سماء فلسطين.
وندعو الله أن نلتقي في العام القادم وقد تحررت فلسطين والأقصى والإنسان.
08/03/2020

--
حرائر فلسطين ينتظرن الفرج والحرية
بقلم الأسير المحرر: تامر الزعانين
الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس
في يوم المرأة العالمي نقف وقفة إجلال وإكبار لكل امرأة صابرة، للأم الفلسطينية التي ضحت وقدمت كل ما تملك من أجل فلسطين؛ ولأنها شاركت الرجل في كل مفاصل الحياة وساهمت في بناء المؤسسات والمجتمع فقد تعرضت للابتلاءات المختلفة والانتهاكات من قبل المحتل الصهيوني، فكانت الشهيدة والأسيرة والجريحة والمبعدة والمربية والمعلمة والطبيبة والمهندسة والنائبة والعاملة فأكملت مع الرجل بناء المجتمع.
ففي هذا اليوم الثامن من آذار نقف مع ثلة من نساء فلسطين، مع حرائر غيبهن ظلم السجن والسجان خلف قضبان العدو، فكان منهن الأمهات والزوجات ونساء طاعنات في السن وحوامل ومريضات وشابات وطالبات وقاصرات، فهؤلاء الحرائر يعانين الأمرين، وتنتهك خصوصيتهن على مدار الساعة من تفتيش واقتحامات ليلية وعدم الزيارات وعدم وجود طبيبة مختصة لمتابعة أمورهن الصحية والطبية، وكذلك لوعة البعد والفراق عن أبنائهن وتربيهم.
ومنذ العام 1967م إلى يومنا هذا دخل السجن أكثر من 16 ألف أسيرة من كافة شرائح المجتمع الفلسطيني، فعلى مرأى ومسمع العالم لا تزال هناك 43 أسيرة حرة داخل سجون الاحتلال ينتظرن الفرج والحرية، فالعدو يمكر لهن ويتربص ليل نهار لكي يزيد من عذابهن والضغط على حياتهن، فالأسيرة الفلسطينية تتعرض للتنكيل منذ اللحظة الأولى للاعتقال مروراً بالتحقيق وممارسة التعذيب النفسي والجسدي والضغط عليهن للإدلاء على الاعتراف على أبنائهن أو تسليم أنفسهم للعدو.
فالأسيرة تعاني من ظروف قاهرة أثناء نقلها بسيارة البوسطة حيث تتعرض للاعتداء اللفظي والجسدي أثناء نقلها من سجن إلى آخر أو المحاكمة أو المستشفيات، وخاضت الأسيرة الفلسطينية مع إخوانها الأسرى كثير من المواجهة مع السجان، فكان لها مشاركة في معركة الأمعاء الخاوية والإضراب عن الطعام طلباً للحرية والذود عن كرامتها وسوء معاملة إدارة مصلحة السجون للأسيرات، علماً أن أول أسيرة فلسطينية بتاريخ الثورة المعاصرة هي المحررة فاطمة البرناوي التي اعتقلت بتاريخ 14 أكتوبر 1967م وقد حكم عليها بالمؤبد بعد اتهامها بوضع قنبلة في سينما صهيون في مدينة القدس المحتلة، وأطلق سراحها في عام 1977م ، ويسجل التاريخ أن عدة أسيرات خضن معركة الأمعاء الخاوية منهن الأسيرة عطاف عليان، ونورا الهشلمون، منى قعدان، وهناء الشلبي، وهبة اللبدي، ومع ذلك لم تتراجع الأسيرة الفلسطينية عن دورها ولم تنكسر أمام السجان ووقفت صابرة وصامدة متحدية السجن بإرادة وعزيمة قوية، فحولت السجن إلى مدرسة ثقافية وفكرية وعلمية، وهناك العديد من الأسيرات يعانين من الإهمال الطبي المتعمد منهن الأسيرة إسراء الجعابيص التي تعاني من حروق في عدة درجات وهي تحتاج إلى رعاية صحية وعدة عمليات جراحية وتجميلية.
ومن المواقف البطولية التي تسجل للأسيرات أنه في العام 1996م رفضن الإفراج بعد أن كانت هناك إفراجات وتبقى عدد منهن، فرفضن الإفراج إلا أن يتم الإفراج عن الجميع فتأخر الإفراج لمدة عام كامل إلى أن أفرج عن الجميع، فهذا يعتبر أسطورة من أساطير النضال الفلسطيني للحركة الأسيرة وللمرأة الفلسطينية الأسيرة.
ومن هنا نطالب الكل الفلسطيني والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والدولية بالوقوف مع أسيراتنا وإبراز معاناتهن بتسليط الضوء على الانتهاكات التي تمارسها إدارة مصلحة السجون بحقهن، والعمل على إطلاق سراحهن بشكل جدي.
وكل عام وأسيراتنا بألف خير
ونسأل الله الفرج القريب العاجل
08/03/2020
--

أهلاً وسهلاً بك في مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى
  عنوان المؤسسة:
فلسطين - قطاع غزة- الرمال - مفترق الوحدة 2000- برج سهاد عليوة- الطابق العاشر
  للتواصل:
  تلفون: 082838891     فاكس: 082860343       جوال:0597807191    واتسآب: 00970592309969
  ومجموعة إعلام مؤسسة مهجة القدس على الواتسآب:
  موقع مؤسسة مهجة القدس: http://www.almuhja.com
   فيسبوك مؤسسة مهجة القدس:
  الإنستغرام: muhjat_alquds
  ايميل: aser301@hotmail.com
وشكراً لتواصلكم معنا
مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات