القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

غزة: محامٍ يضرب زميلته أمام المحكمة مُدّعياً أنها زوجته.. و"النقابة" تكشف مصيرهما المحامية المعتدى عليها من قبل زميلها "هبة نصير"

غزة: محامٍ يضرب زميلته أمام المحكمة مُدّعياً أنها زوجته.. و"النقابة" تكشف مصيرهما
2020-03-07
غزة: محامٍ يضرب زميلته أمام المحكمة مُدّعياً أنها زوجته.. و"النقابة" تكشف مصيرهما

المحامية المعتدى عليها من قبل زميلها "هبة نصير"
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تفاصيل حادث مؤسف، وقع أمام قصر العدل، بمنطقة المغراقة، وسط قطاع غزة، حيث قام محامٍ بالاعداء بالضرب المبرح على زميلته؛ لأنها أردت فك الشراكة في مكتب المحاماة المشترك بينهما، بينما ادعى أنها زوجته، عندما حضرت الشرطة.

وبعد ساعات من التداول المغلوط للمعلومات حول الحادث، خرجت المحامية "هبة نصير" التي تعرضت للضرب عن صمتها، وأعلنت أنها تعرضت للضرب المبرح على يد زميلها وهو ليس بزوجها كما ادعى، بسبب طلبها لفك الشراكة بمكتب المحاماة الخاص بهما.




وكشفت المحامية نصير، أن زميلها قد وجه لها عدة لكمات، أدت إلى فقدانها للوعي، وتسببت بنزيف بالعين والأنف، وتدهورت الأمور، حتى وصلت إلى الأذن اليسرى، ومؤكدة أنها قدمت شكوى في زميلها، وتنتظر النتائج.

تواصلت "دنيا الوطن" مع نقابة المحامين لتقول لنا رنا الحداد: نحن في نقابة المحامين، يؤسفنا ما حدث، ونتحفظ عن إعطاء أي تفاصيل أو معلومات لأن القضية أصبحت قضية رأي عام، بالأخص أن المحامي حسن السمعة، وكذلك المحامية حسنة السمعة، والاثنان مشهود لهما بالخلق الحسن".

وشددت على أن النقابة، سوف تقوم بحماية منتسبيها والدفاع عنهم، حيث إن الطرفين أعضاء في نقابة المحامين، مشيرة إلى أن النقابة ضد الضرب، تحت أي سبب، وأنها ستفصح عن النتائج فور انتهاء التحقيقات، وإصدار اللجنة لحكمها. 




وكشفت الحداد أنه تم تشكيل لجنة من نقابة المحامين كمجلس تأديب، وشؤون مهنة، برئاسة الدكتور نضال جرادة، وعضوية كل من الأستاذة نشرين كشكو، والأستاذ زهر الدحدوح، والأستاذ محمد حمدان.

وأكدت، أن النقابة ستفتح أبوابها غداً الأحد، برغم أنها إجازة رسمية بيوم المرأة العالمي، لأخذ أقوال المحامية وشهودها، وأخذ أقوال المحامي، وشهوده.


وأكملت: وتواصل نائب النقيب الأستاذ عبد العزيز الغلايني، قبل قليل مع محمد عابد، رئيس مجلس القضاء الأعلى، وطلب منه بشكل رسمي الحصول على تسجيلات الكاميرا، ليوم الاثنين، وهو يوم وقوع الحادث، لأن كلا الطرفان متمسك بأن الكاميرات تثبت حقه.

وبالعودة للمحامية المُعتدى عليها، فقد روت عبر صفحتها على موقع التواصل (فيسبوك) ما حدث معها قائلة: أنا المحامية هبة محفوظ نصير، أضع لديكم في هذه اللحظة، النقطة على حرف انحرف مساره في الخبر، الذي تم تداوله حول المحامي، الذي قام بالاعتداء على زوجته، حسب ما وصف علاقته بها أمام الشرطة، وأمام الشهود الحاضرين.

وأضاف: "وحيث أن المعتدى عليها أنا المحامية (هبة نصير)، وحيث أنه لا يصح أبداً السكوت عن إنساب الأخبار مثل هذه الصفة كوني متزوجة وأم لثلاث أطفال (...)، الزميل الذي اعتدى عليّ قد انتهك حرمة الدين والشرف والإنسانية والقضاء والمهنة باعتدائه على محامية أما قصر العدل، دون أخذه بعين الاعتبار لدينه وذكوريته ومهنته وخيانته للأمانة التي وضعتها بين يديه بقبولي لشراكته، بمثل هذا الاعتداء الهمجي الذي قام به".

وأكملت: وحيث أنه لم نكن يومياً على خصومة بيننا، إلا أن الزميل الشريك ولأسباب لديه في عدم ضبط النفس وانعدام الحوار قد أوصل نفسه بنفسه لمثل هذه الواقعة، التي كان لابد من اتخاذ التدابير والإجراءات القانونية بحقه، كوني تعرضت للأذى نتيجة اللكمات التي أدت إلى فقدي الوعي، ونزيف بالعين والأنف وتدهورت الأمور، حتى وصلت إلى الأذن اليسرى، هذا الأمر الذي أعطاه الجرأة، ليتجرأ بانتحال شخصية زوجته ووصفها بـ "مرتي".

وكتبت: نتيجة الإعياء الشديد الذي كنت فيه، وامتثالاً لقول قيل: "من أمن العقاب أساء الأدب"، أنا اليوم في انتظار العدالة، وكلي ثقة بالله الحق العدل، بأنه لا يضيع حقي؛ لأنني لم أضع نفسي يوماً في خصومة أحد، ولم يسبق لي أذية أحد.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات