القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

"كورونا" ترفع أسعار الكمامات والمعقمات بفلسطين.. ومصنع يبيع مخزون خمس سنوات بخمس أيام

"كورونا" ترفع أسعار الكمامات والمعقمات بفلسطين.. ومصنع يبيع مخزون خمس سنوات بخمس أيام
2020-03-07
"كورونا" ترفع أسعار الكمامات والمعقمات بفلسطين.. ومصنع يبيع مخزون خمس سنوات بخمس أيام

"مصائب قوم عند قوم فوائد" بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا بين الدول، ليطال 94 بلداً ويُصيب 102 ألف مواطن ويقتل 3491 أخرين عالميا، ازدهرت تجارة "الكمامات" والقفازات" "المعقمات" الطبية بشكل لافت، لتصل في بعض الدول حد الاحتكار وتعاني دول أخرى من الشُح.

فلسطين أيضاً من الدول التي باغتها فيروس كورونا، عبر إصابة 19 مواطن في مدينة "بيت لحم" بالضفة الغربية، وشبح الإنتشار بدأ يلوح في الأفق ليهجم الناس على شراء مستلزمات الوقاية كالكمامات والقفازات والمعقمات مما أدى إلى نقصان عرضها وارتفاع أسعارها بشكل لافت.

يقول صاحب إحدى الصيدليات بقطاع غزة، والذي فضل عدم ذكر اسمه: عبوة "الكمامات" كانت تُباع من 9 إلى 10 شيكل، الآن تباع لنا بـ 18 شيكل ويجب أن تشتري "طلبية" أخرى معه أي مربوطة ببضاعة أخرى وبمدى علاقة الصيدلاني بالموزع والمستودع، ونقوم نحن ببيعه للمواطنين "الكمامتين" مقابل شيكل واحد" وبالتالي تُباع العبوة بـ 25 شيكل.

وأضاف " بالنسبة للمعقم فكان يُباع لنا مقبل 3 شيكل، وأصبح الأن بـ4.2 شيكل، تم تصنيعه في غزة وعاد لسعره بـ 3 شيكل، ولكن نتوقع أن يعود للارتفاع خلال الأسبوع الجاري، ويُباع للمواطنين مقابل 5 شواكل".

وتحدث عن "القفازات الطبية" قائلاً: كانت تباع لنا مقابل 9 شيكل واليوم ارتفع سعرها علينا لـ 12 شيكل، وبالتالي نبيعه نحن للمواطنين مقابل 15 شيكل.

بدوره قال الدكتور منير البرش، مدير عام الصيدلة بوزارة الصحة في قطاع غزة: بالبداية نطمئن أهلنا في قطاع غزة أنه لا يوجد أي حالة إصابة بكورونا حتى اللحظة، ونرجو من الجميع الالتزام بالهدوء وعدم الخوف الزائد من هذا المرض.

وأكد خلال تصريح خاص لـ"دنيا الوطن" أن الأدوية والمعقمات والكمامات متوفرة في وزارة الصحة الفلسطينية،

ودعا جميع الشركات الطبية والصيدليات بالالتزام بـ"التسعيرة" لهذه المستلزمات الطبية والمعقمات، محذراً من احتكار او رفع أسعار الكمامات والمعقمات وكافة المستلزمات الطبية، حتى لا يثيروا مخاوف وهلع المواطنين.

وأضاف " قامت وزارة الصحة اليوم بالتعميم على جميع الشركات والصيدليات بعدم رفع الأسعار، وهناك فرق تفتيش ستراقب هذا الأمر وأي ارتفاع بتسعيرة الكمامات والمعقمات الطبية، سيتحمل أصحاب المستودعات والشركات والصيدليات كامل المسؤولية.

وكشف أن هناك جولة تفتيشية تقوم بها الإدارة العامة للصيدلة بالتعاون مع المباحث الطبية وحماية المستهلك للرقابة على أسعار المستلزمات وضمان عدم استغلال المواطنين في ظل هذه الظروف ورفع الأسعار عليهم.

وقال البرش: في ظل شح الموارد ممكن أن نقبل منهم رفع الأسعار بشيء بسيط، لكن الآن كل شيء متوفر ولا حجة لهم لرفع السعر.

وختم: نطمئن أبناء شعبنا أن الوزارة تعمل جهدها من أجل توفير هذه الأدوية والمستلزمات الطبية وأيضاً نطالب الجميع بالالتزام بأوامر وزارة الصحة الفلسطينية والارشادات التي تقوم بها لأنها الملاذ الأول للخروج من هذه الأزمة.

الأمر لا يقف هنا في قطاع غزة، فقد تواصلت "دنيا الوطن" مع مجموعة من الصيدليات في مدينة رام الله بالضفة الغربية، ليؤكدوا لنا ان هناك ارتفاع في الأسعار من قبل الموزعين وشركات الأدوية، وشح في الكميات.

بدورها أكدت الدكتورة رانيا شاهين مدير عام الصيدلة في وزارة الصحة، أن الكميات من "القفازات والكمامات والمعقمات" المتوفرة بالسوق كافية، ولكن الأزمة ظهرت بسبب الإقبال الشديد عليها من قبل المواطنين بالتزامن مع أزمة انتشار كورونا.

وأضاف الدكتورة شاهين بتصريح خاص لـ"دنيا الوطن": أحد المصانع الوطنية الذي يُصنع المعقم "الهايجين" أخبرني أن المخزون المتوفر لديه لمدة خمس سنوات، باعه خلال الخمس الأيام الماضية.

وأكدت أن الوزارة تعاملت مع موضوع رفع الأسعار على أكثر من جهة، أولها من خلال العمل مع نقابة الصيادلة ووزارة الاقتصاد الوطني وكافة المؤسسات الرقابة والتشديد على الالتزام بالسعر.

وشددت على أن سعر الكمامة العادية يجب ألا يتجاوز النصف شيكل في الصيدلية، وسعر علبة القفاز العادي يجب ألا يتجاوز الـ 11 شيكل.

وأشارت إلى أن وزارة الصحة طالبت الصيادلة بالالتزام بالأسعار، وإبلاغ الوزارة عن أي مستودعات رفعت السعر أو احتكرت أو رفضت البيع حتى يتم متابعتهم قانونياً.

وشددت شاهين على أن الملاحقة ستطال صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي يُعرض من خلالها بيع كمامات مقابل أسعار خيالية، متممة "سنلاحق الصفحات قانونياً من خلال وحدة الشؤون القانونية بوازرة الصحة".

وطالبت المواطنين بتزويد وزارة الصحة بأسماء الصيدليات التي ترفع الأسعار حتى يتم ضبط الأسعار وملاحقتهم قانونياً.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات