القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

نعرضها في زمن كورونا : واحدة من أعظم صور العلم... كانت في أحد أيام سنة 1922

واحدة من أعظم صور العلم...
طفل مُصاب بغيبوبة سكـر محمول على سرير في طريقه للدخول إلى غرفة تضم عدد من الأسرّة التي عليها أطفال آخرين مصابين بنفس الغيبوبة، وبداخلها عوائل الأطفال المنتظرين إعلان وفاة ابنائهم المحققة...

في أحد أيام سنة 1922، ذهب "الدكتور بانتينغ ودكتور بيست" من جامعة تورنتو إلى الغرفة للبدء في تجربة حقن الأطفال بمستخلص الأنسولين لأول مرة في التاريخ...

وبعد أن انتهوا من حقن آخر طفل في الغرفة، كان الطفل الأول قد فاق من الغيبوبة بالفعل، إلى أن استيقظ الأطفال كلهم، وتتحول الغرفة الكئيبة المخصصة للحظات الأخيرة والمعتادة على أصوات الصراخ والبكاء، إلى قاعة أفراح بالمعنى الحرفي.

شكراً للجانب المشرق من العلم ؛ وتباً للخرافات

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات