القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

قذائف الطاعون والكورونا ! توفيق أبو شومر

قذائف الطاعون والكورونا !               توفيق أبو شومر
إن حالة الهلع من وباء الكورونا، أعادتني  إلى عصور الانغلاق الفكري والثقافي، قبل عصر التنوير.
"في عام 1564م أعدمَ مجلسُ الكنيسة (الكرادلة) في جنيف أربع عشرة امرأة، بسبب نشرهن مرض الطاعون بالتعازيم السحرية، وفي عام 1609م   اجتاح فرنسا ذُعرٌ، بسبب شائعة؛ الشياطين احتلت  المكان، وحولت البشر إلى كلابٍ ينبحون، شرع الناس ينبحون في الشوارع، مما اقتضى أن تُعيَّن في برلمان (بوردو) لجنةٌ لبحث هذا الموضوع" (كتاب تاريخ الحضارة، لول ديورانت صفحة 226 جزء 28)
إن أعراض وباء (الطاعون) حين اجتاح أوروبا عام 1347م هي أعراض مرض الكورونا بالضبط، كلاهما يشتركان في؛ ارتفاع درجة حرارة الجسم، السعال، ضيق التنفس، والإنهاك، والقيء، وإصابة الرئتين والكليتين، ينتقل مرضُ الطاعون بواسطة بكتيريا  تُصيب الفئران، ثم تنقلها البراغيث والحشرات اللاسعة للإنسان. ثم ينقلها الإنسان للإنسان بالملامسة، والعطس، والسعال!
طورت دولٌ عديدةٌ ، خلال الحرب العالمية الثانية، مخزونات هائلة من بكتيريا الطاعون، لاستعمالها في الحروب، أسس اليابانيون الوحدة  (731) المختصة بالأسلحة الجرثومية. أصاب هذا الوباءُ الصينيين والكوريين في الحرب العالمية الثانية.
خلال الحرب العالمية الثانية أيضا عمل الاتحاد السوفيتي، وأمريكا على امتلاك مخزونات هائلة من بكتيريا الطاعون ، وهو التهديد الأخطر في العالم، لأن هذه البكتيريا يمكن إطلاقها عن بعد، من أسلحة خاصة، في الغابات الشاسعة، في صورة معلبات من الفئران والبراغيث، دون أن تلفت الانتباه.
في عام 2017 ، أي قبل ثلاثة أعوام  جرى اكتشاف وباء الطاعون في الكونغو، مدغشقر، البيرو،
إن توحيد العالم، وإسعاده، والنهوض به، كما يدَّعي أباطرةُ الألفية الثالثة، هي شعاراتُ برَّاقة للتغرير فقط بجماهير الألفية المضلَّلينَ، إن حالة الهلع ليست من قبيل الحرص على حياة البشر  بقدر الحرص على تطويع الجماهير في العالم واحتلالهم بلا تكلفة بطريقة جديدة، تختلف عن طريقة الاحتلال التقليدي بالجيوش، لكي تُحقق أرباحا تجارية عالمية.
ما يجري اليوم هو حربٌ عالمية كبيرة، أكثر خطورة من كل الحروب السابقة!
هذه الحرب الجديدة لم تؤثر على الحواس الخارجية فقط، بل أصابت مراكز الإحساس عند البشر، صار الأصحاءُ يَشكون في صحتهم، ويعتقدون بأنهم مرضى، حتى يستشيروا الأطباءَ، ويستهلكوا منتجات الألفية!
 إن الغاية من حالة الهلع هي استهلاك منتجات الألفية المصابة بالكساد، منذ عقود طويلة، مثل كمامات الوقاية، وأجهزة فحص الحمى، ومنتجات شركات الدواء!
حالة الهلع الراهنة ضرورية كذلك لإخضاع الدول المتمردة على النظام العولمي التجاري، المُصمَّم في (منظمة التجارة العالمية)، وذراعها الباطش، شركات الإعلام الرقمية الكبرى!
حالة الهلع مطلوبة لإزالة آثار مخلفات القضايا الوطنية، وهي معوقات صياغة (القطيع) ليحل مكانها أهم ركن، وهو الرعب من المرض،  فلا شيء يَنْظِم قُطعان الجماهير المُضلَّلة سوى الخوف من الموت!!
أخير ا، إن أخطر الأسئلة في خضم حالة الهلع السائدة هو :
هل خرج هذا السلاح المصنوع في المختبرات العسكرية عن مشيئة صانعيه، وتمرَّد عليهم، ودخل حدود بلادهم، وصار خطيرا على صانعيه؟
أم أنه ما يزال تحت السيطرة، سينتهي عندما يُحقِّق مسيرو العالم الاقتصاديون أهدافَ صانعيه وناشريه؟!
--
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات