القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

عام 1720 ضرب مدينة مرسيليا الفرنسية الطاعون العظيم وقتل في أيام 100 ألف شخص،

عام 1720 ضرب مدينة مرسيليا الفرنسية الطاعون العظيم وقتل في أيام 100 ألف شخص،
عام 1820 كانت الكوليرا تحصد أرواح البشر في إندونيسيا والفلبين وتايلاند وحصد الوباء أيضا 100 ألف وأكثر
عام1920 كان العالم مع موعد من النمط القاتل من الإنفلونزا، وهي الإنفلونزا الإسبانية، التي كانت كارثة بشرية، إذ تجاوز ضحاياها الـ100 مليون شخص وسط عجز عن إيقافها،
وفي عام 2020 أي اليوم يعيش العالم كابوس الكورونا، الذي يحمل نمطا متطورا بعد أن ضرب أكبر مجتمعات الأرض الصين وعزل مقاطعات بحجم دول كبيرة”.
اقدار الهية
يااااااارب عفوك
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات